د.عبدالرحيم ريحان Written by  نيسان 23, 2019 - 347 Views

خان الخليلى ومنتجاته الصينية

Rate this item
(0 votes)

تعلمنا فى الآثار أن مصر فرعونية يونانية رومانية مسيحية إسلامية طبقاً للتسلسل الحضارى على أرضها  ولكن هل سيأتى اليوم الذى يدرس فيه طلبة الآثار مصر الصينية ؟ أعتقد أننا اقتربنا من هذا اليوم  بعد أن تاهت الذاكرة بين منتج يحمل سمات الشخصية المصرية ومنتج بلا طعم ولا روح ولكنه أرخص وربما أجود نتيجة التقنية العالية بالصين ولكن الأخطر من كل هذا أن يغزو السوق المصرى عاديات " وهى المنتجات التى تباع بخان الخليلى وتمثل نماذج فنية من أشكال الحضارة المصرية القديمة فرعونية ومسيحية وإسلامية "

وهذه المنتجات الصينية من نماذج لتماثيل فرعونية وأشكال مختلفة من منتجات الحضارة المصرية القديمة تغزو سوق العاديات المصرية وتتميز برخص ثمنها فيقبل عليها السياح ممن لهم خبرة بسيطة عن معالم الحضارة المصرية القديمة أما السائح ذو العشق والفهم للحضارة المصرية القديمة يمكنه التمييز بين المنتج الفرعونى بالروح الصينية والمنتج ذو الروح المصرية والمصنوع بأيدى مصرية والفارق الفنى بينهما كبير ورغم ذلك فإن فتح السوق على مصراعيه لهذه المنتجات الصينية سيؤدى إلى طمس الهوية المصرية وضعف الصناعة المحلية وتحويل الصناع المهرة ذو الخبرة الطويلة لأعمال أخرى وبعدها نبحث عن صناع صينيين يعيدوا لنا قراءة التاريخ المصرى .

المهارة المصرية

وصناعة العاديات فى مصر مهددة بالإنقراض مع استمرار غزو المنتج الصينى للأسواق المصرية وذلك لمراحل العمل الصعبة فى صناعة المنتج المصرى بين التجوال فى منطقة شق الثعبان بمصر القديمة للحصول على البودرة الخاصة لصناعة الأحجار اللازمة لعمل التماثيل وهذه البودرة تمثل بودرة الجرانيت والبازلت والحجر الجيرى والألبستر والمرمر والجرانيت الأخضر وتخلط بودرة كل نوع من هذه الأحجار بمادة البولستر السائلة يأتون بها من مدينة 6أكتوبر والمستوردة من السعودية وإيطاليا وتايوان وعند خلط البولستر مع بودرة الجرانيت مثلاً تعطينا مادة الجرانيت الصلبة والتى يتم تشكيلها لصنع التماثيل المطلوبة مع خلطها بالألوان المائية المناسبة كما يدخل ورق الذهب كبطانة للقطعة وتنحت القطعة نحتًا يدويًا بمهارة مصرية فائقة صبغتها مدة الخبرة الطويلة والتجوال لسنوات بين آثار مصر الخالدة للتعرف على معالم الحضارة المصرية القديمة لتحقيق التواصل بين الأجداد والأحفاد

وتمثل السلع الصينية المعروضة بخان الخليلى ربع المعروضات من منتجات معدنية تشمل طفايات وأهرامات وتماثيل مختلفة ومنتجات من الفيبر تشمل تماثيل قطط علاوة على الملابس بأنواعها وأشكالها المختلفة وهى أرخص من السلع المصرية التى تشمل تماثيل حجرية وألبستر ومنتجات جلدية والأجنبى لا يقبل إلا على السلع المصرية ولو رأى على أى منتج علامة تجارية صينية لا يشتريها لذلك يقوم التجار مضطرين إلى نزع  هذه العلامات التجارية الصينية لإيهام السائح أنها مصرية لزوم أكل العيش لرخص الثمن والبيع أكثر وإلا أغلقت المحلات وأصبحوا فى الشارع كما أن استيراد المنتج الصينى يؤدى إلى توقف الورش المصرية ومزيد من البطالة

ضياع الهوية

وهكذا ينجز الصانع المصرى عمله بين جنبات معالم الحضارة المصرية ويستلهم روحها والتى تظهر فى منتجاته المميزة ويضيع كل هذا مع عدم وجود  حقوق للملكية الفكرية للمفردات التى تمثل الذاكرة المصرية من صناعات مثوارثة عبر الأجيال لا يختلف عليها إثنان وعاديات مصرية لها طابع مميز يعرفها العالم بأسره ولا يوجد حقوق للملكية الفكرية إلا للنماذج التى ينتجها المجلس الأعلى للآثار وهى نماذج طبق الأصل أما بقية المنتجات من العاديات المصرية فليس لها أى حقوق ملكية وفى ظل عدم وجود رقابة للمنافذ المصرية لمنع تهريب المنتجات الصينية إلى مصر وعدم وجود دعم للخامات التى يستوردها المصريون بأسعار مرتفعة علاوة على عدم مراقبة الخامات المستوردة نفسها للتأكد من مدى جودتها مما يسئ للمنتج المصرى وفى ظل عدم وجود خطط لحماية هذه الصناعة من الاندثار وذلك بالتوسع فى إنشاء ورش جديدة لهذه الصناعة لتدريب شباب الخريجين بها وتأهيلهم لهذا العمل ودعمهم مادياً فهو ضياع للهوية وفقدان للذاكرة وطمس لمعالم التراث المصرى بكل أشكاله وتحويل مصر بتاريخها وحضارتها العظيمة من مصر الفرعونية المسيحية الإسلامية إلى مصر الصينية .   

Tagged under
د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.