كاسل الحضارة والتراث Written by  أيار 09, 2019 - 346 Views

رمضان فى الإسكندرية

Rate this item
(3 votes)

 كتبت - أسماء أحمد عبده

 منسق المواقع الأثرية والمتاحف بالإسكندرية -كاسل الحضارة والتراث

ها قد فاحت رائحة رمضان في الشوارع والميادين، وطل علينا سيد الشهور شهر رمضان الفضيل، وبإطلال رمضان تتحول شوارع الإسكندرية إلى لوحة جمالية مرسومة بيد البائعة الجائلين وأصحاب المحلات، ومن أهم المناطق التي يكون لرمضان طابع مميز هي منطقة المنشية في وسط المدينة.

 وإذا دخلنا سوق المنشية أو ما يطلق عليه السكندريون "سوق اللعب"  نرى زينة رمضان المميزة بألوانها الجذابة معلقة في الشوارع في كل مكان ،  كما نرى عرائس بوجى وطمطم، وعم شكشك والأضواء المتوهجة،  ونسمع الأغاني  التي تجعلنا نعود بالذاكرة إلى مرحلة الطفولة حيث " رمضان جانا وفرحنا به"  و" مرحب شهر الصوم مرحب"، وإذا دققنا النظر نرى أن ذلك الصوت صادرًا من  العديد من الفوانيس  المفروشة على الأرض وفى الفتارين،  فوانيس ذات  أشكال  وأحجام وخامات مختلفة مصطفة يمينًا ويسارًا ،  ورغم وجود الفوانيس التقليدية من الصاج ذو الشمعة والزجاج الملون، فنرى أن هذا العام قد ظهرت أشكال جديدة للفوانيس مثل شكل اللاعب محمد صلاح  ولكننا نرى أن الصناعة المصرية قد عادت بزي جديد في سوق الفوانيس حيث الفوانيس الخشبية المحفور عليها أشكال زخرفية متعددة، وفوانيس أخرى من قماش الخيامية المعروف.

ولكننا رأينا نوعا أخر من الفوانيس يكتسح سوق المنشية وهو الفانوس المعدني أو ما يطلق عليه" فورفورجيه" الذي يتزين بالزخارف الإسلامية، والذي ينصح به الباعة زبائنهم.

ونشاهد عند أحد البائعة الذين يقفوا في منتصف السوق زينة رمضانية مصنعة بقماش الخيامية بأشكالها المختلفة حيث نجد عربة الفول المدمس، ومدفع رمضان، والهلال، والصواني، والمخدات المرسوم عليها " فطوطة" و " بوجى وطمطم"، وإذا مشينا قليلا سنجد رجلا يصنع زينة الشوارع من ورق شفاف وملون بألوان زاهية بيده، ليضعها في كومة كبيرة أمامه، ويتهافت عليه الصبية لشرائها لتزين شوارعهم لتصنع ذلك الصوت المميز عند تحريك الهواء لها.

وإذا تركنا ذلك الشارع ومشينا بعض الأمتار نجد أنفسنا فيما يسمى "سوق الحقانية" نسبة للمحكمة الكائنة خلف ذلك الشارع، ونرى أنه أيضا يمتاز بطابع رمضاني من الطراز الأول حيث يفرش الباعة الجائلين بضاعتهم من ياميش رمضان بمختلف أصنافه، ويسلطون الضوء الساطع على البضاعة حتى يتاح للزبون رؤية ما يعرضونه، ويشغلون الأغاني الرمضانية أيضا وينادون على الزبائن ليحثوهم على الشراء.

وهكذا نرى أن لمنطقة المنشية في محافظة الإسكندرية طابع رمضاني خاص، ونكهة رمضانية خالصة يتذوقها كل زائر لتلك المنطقة القديمة والعريقة.
                            

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.