د.عبدالرحيم ريحان

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

كاسل الحضارة تنفرد بنشر دراسة علمية تكشف عن مئات النقوش الصخرية الجديدة بجنوب سيناء

كشفت دراسة علمية جديدة للباحثان محمود توني شعبان كامل باحث دكتوراه بكلية الآثار جامعة الفيوم والباحث تامر حسن العراقي ماجستير في الآثار والنقوش النبطية.

تحت عنوان " ثلاثة مواقع للرسوم الصخرية غير منشورة بجنوب سيناء: بير صوير –  جبل المروح - وادي الجيبي" والمنشورة بمجلة العبر للدارسات التاريخية والأثرية في شمال أفريقيا، المجلد الخامس، العدد الثالث، جامعة ابن خلدون بالجزائر، عدد يونيو 2022 والمكتشفة بواسطة مغامر سيناء الأول الرّحالة أحمد أبو السعود

وكشفت الدراسة عن مجموعة من النقوش الصخرية المكتشفة حديثًا في ثلاثة أودية بصحراء جنوب سيناء وهى غير مسجلة ولم يسبق نشرها، وقد تم الكشف عن هذه الرسوم الصخرية بوادي أبو خمسة ببير صوير ووادي رأس غزالة بجبل المروح ووادي الجيبي والتي تعود إلى عصور تاريخية مختلفة تبدأ من عصور ما قبل التأريخ والثموديين والنبطيين حتى العصر الإسلامي المبكر

ورصدت الدراسة هذه النقوش وصفًا وتحليلًا وتحديد مواقعها الجغرافية بالوسائل والتقنيات الحديثة ومحاولة تأريخها وتحديد الطرق المتبعة في تنفيذ تلك النقوش والرسوم الصخرية الهامة والكشف عن مضمون ودلالات وأهمية تلك النقوش والرسوم الصخرية والتوصل إلى نتائج جديدة من خلال القراءة العلمية لهذه النقوش

وصرح  الباحث محمود توني شعبان كامل باحث دكتوراه بكلية الآثار جامعة الفيوم بأن الأنباط  والثموديين  كانوا على رأس الهجرات البشرية إلى سيناء وقد خلّفت لنا تلك الهجرات نقوشًا ورسوم تعبر عن نشاطهم التجارى بالمنطقة علاوة على الأنشطة المصرية القديمة والأنباط هم قبائل عربية كانت تعيش خلال القر ن السادس قبل الميلاد إلى الجنوب من دومة موطن بني قيدار، ويذكر المؤرخون وجود  شعب عربي في نهاية القرن  الرابع  قبل الميلاد في جنوب يهودا في صحراء أدوم، وقد لُقب هؤلاء العرب بالأنباط واستقروا بالجزيرة العربية وأصبحت عاصمتهم البتراء بالأردن حاليًا

أمًا الثموديون فهم قوم عاشوا في الجزء الشمالي من شبة الجزيرة العربية وقرنوا في القرآن الكريم مع قوم عاد كما قرنوا أيضًا مع قوم نوح وقوم لوط ، وقد تمكنوا خلال ثلاثة قرون من بسط نفوذهم على عرب شمال الجزيرة العربية وكان الهدف من تلك الحملات هو السيطرة على الطرق التجارية الهامة التي تمر عبر المنطقة الشمالية إلي سوريا وفلسطين من بلاد اليمن

وأشار الباحث محمود تونى إلى أن بير صوير يقع على بعد 30 كم شمال مدينة نويبع وقد نفذت نقوش بير صوير (وادي أبو خسمة) بطريقة الحز على سطح الحجر وهي عبارة عن رسوم لبعض الحيوانات البرية أمثال الثيران والغزلان والأبقار والوعول البرية ذات القرون الطويلة وكلاب الصيد وبعض أنواع الماشية كما تم العثور بالوادي على رسم صخري لغزال بري ورسم صخري آخر لماعز جبلي وهذه الرسوم ترجع إلى عصور ما قبل التاريخ، كما عثر على رسم صخري لفارس يمتطي جواده ويمسك بيده اليمنى لجام الجواد وبيده اليسرى يشهر سيفه وبجانب هذا المشهد توجد إحدى الرسوم الصخرية لجمل، وقد تم تنفيذ تلك الرسوم الصخرية بطريقتي الحز والكشط، وتؤرخ تلك الرسوم الصخرية إلى الفترة النبطية نظرًا لتنفيذها بجوار النقش النبطي، بالإضافة إلى أن الحصان لم يظهر في شبة الجزيرة العربية إلا في فترة متأخرة جدًا  ربما كان ذلك قبل القرن الثاني أو في بداية القرن الأول الميلادي وهذه الفترة الزمنية قد واكبت تواجد الأنباط بسيناء. 

كما تم العثور على مجموعة من الرسوم الصخرية بوادي أبو خمسة لمجموعة من الإبل المكررة على هيئة صفين متقابلين في مشهد التقاء بعض القوافل التجارية مع بعضها البعض على امتداد الطرق البرية بالوادي

وعن موقع جبل المروح (وادي رأس غزالة) يوضح  الباحث محمود تونى أنه يقع في الجانب الغربي من مدينة نوبيع وتم العثور على رسوم صخرية لإنسان ما قبل التاريخ في وضع راقص يرفع يده إلى أعلى في وضع التهليل ويرتكز على إحدى قدمية ويرفع الأخرى منفذ بنمط بدائي وربما كان الغرض من هذه الرسوم هو التهليل أو الفرح  أو ممارسة شعائر طقسية معينة

كما تم العثور على مجموعة من الرسوم الصخرية المنفذة على واجهة إحدى الصخور بوادي رأس غزالة ترجع إلى عصور ما قبل التاريخ عبارة عن رسوم لبعض الحيوانات البرية ذات القرون الطويلة مثل الثيران والغزلان والماعز الجبلي والوعول والأيائل وبعض أنواع الماشية كالأبقار وغيرها وقد نُفذت هذه الرسوم الصخرية بطريقة الحز، ويتخلل هذه الرسوم رسوم صخرية أخرى لبعض الفرسان تمتطى الخيول بجانب بعض الحيوانات، ويظهر بعض الفرسان حاملين بعض أدوات الرعي أو الصيد وهي أداة طويلة تشبه عصا ملوية و تستخدم لتوجيه الحيوانات أو صيدها، وتخلل هذه الرسوم الصخرية وسم صخر ي ربما يُنسب لأحد القبائل المحلية وقد برع الفنان في إضفاء عنصر الحركة في رسم الغزال والذي تميز بالرشاقة وخفة الحركة

ويشير الباحث تامر العراقى ماجستير في الآثار والنقوش النبطية إلى أهمية موقع وادى الجيبى بصحراء مدينة نوبيع بجنوب سيناء وبالتحديد إلى الجنوب من وادي رأس غزالة بمسافة تقدر بـ  8 كم وعثر به على بعض الرسوم الصخرية والتي تمثل قافلة من الإبل تسير في صف واحد وتظهر الهوادج اعلى ظهور الإبل وكأنها قافلة من القوافل التجارية المارة بالوادي، وترجع هذه الرسوم إلى عصور ما قبل التاريخ "النيو ليتك" نفذت بطريقة الحز على الحجر علاوة على الرسوم الصخرية التي تؤرخ بعصور ما قبل التاريخ عبارة عن رسوم صخرية لبعض أنواع الماشية كالحمار وأحد الوعول البرية ذات القرون الطويلة وثعلب وكلب صيد بجانب جمل يحمل هودج كما تم العثور على رسم صخري لطائر النعام منفذ بطريقة الحز والكشط .

كما تم العثور على بعض الرسوم الصخرية في وادي الجيبي التي ترجع إلى فترة تواجد الأنباط بسيناء، وهذا الرسم الصخري يصور معركة أو قتال بين فارس وبين شخص يمتطي جمل ويظهر الفارس يمتطي صهوة جوادة ممسكًا بيده اليمنى لجام جواده وباليد اليسرى يمسك رمحًا طويلًا من الوسط وفي حالة هجوم وتصويب بالرمح باتجاه خصمه، في حين يظهر أمامه احد الأشخاص جالسًا على قمة سنام ناقة يمسك بيده سيفًا أو رمحًا  قصيرًا ووجود الراكب على قمة السنام وليس خلفه يعطيه قدرة على التحكم بالجمل ومجال أوسع للرؤية وحرية الحركة

وقد تضررت بعض الرسوم بسبب عوامل التعرية مما جعلها غير واضحة ولكن غلب على المشهد رسوم الثعابين بجانب كـف الأيد، وربما هي الفكرة الرئيسية في المشهد والتي تعبر عن رمزية فنية الغرض منها تحذير القوافل التجارية المارة بالوادي من خطر الثعابين، فرسم الفنان كـف الأيد بجوار  الرسوم الصخرية للثعابين للدلالة علي كـثرة تواجدها بالوادي ولتحذير القوافل التجارية من خطر الثعابين، ويُرجح أن هذه الرسوم الصخرية ترجع إلى عصور ما قبل التاريخ

وعن أهمية هذه الاكتشافات أوضح الباحث تامر العراقى أنها كشفت عن الأنشطة اليومية ومظاهر الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والدينية في مناطق الدراسة، فظهرت بعض الرسوم الصخرية التي تُعبر عن مناظر الرعي وعلى النقيض ظهرت الحيوانات الشرسة كالثعالب والذئاب والكلاب والحيوانات السامة كالأفاعي والثعابين مما يعكس عمار تلك الأودية بالمياه الوفيرة  والنباتات والأشجار الخضراء مما جعلها مرتعًا للحيوانات البرية، لذلك حرص الإنسان المصري القديم على تدوين وتسجيل مشاهد من حياته اليومية والمحيط الذي يعيش به . 

كما ظهرت مناظر الصيد في الرسوم الصخرية بمواقع الدراسة وكانت الوعول البرية والغزال والماعز الجبلي من الفرائس التي تصدرت العديد من الرسوم الصخرية بمواقع الدراسة كما كشفت الرسوم الصخرية عن الحيوانات التي كان الإنسان القديم يستخدمها في عمليات الصيد، ولعل الكلب كان من الحيوانات التي ظهرت في اغلب مشاهد الصيد كمهاجم أو متعقب للفرائس أو مساعدًا  للصيادين وخاصة بعد استئناسه. 

كما وضحت لنا النقوش طُرق الصيد القديم في أودية جنوب سيناء وتقنياتها وأدواتها وأنواع الفرائس المختلفة في تلك البيئة وهناك من ربط بين الغرض من تنفيذ الرسوم الصخرية الخاصة بمناظر الصيد وبين السحر، فقد اعتقد الإنسان أن السحر يساعده في صيده لتلك الحيوانات، فبرسمه للحيوانات على الصخور ثم طعنها بعصا حادة أو سكين من شانه إيقاع نفس الإصابة على الحيوان الذي تم رسم صورته على الصخرة والبعض أطلق على هذا النوع من السحر اسم السحر الاستعطافي، فعندما يقوم الإنسان بنحت صورة الحيوان الذي يرغب فيصيده فإن ذلك يعطيه قوة روحية تساعده في إتمام عملية الصيد بنجاح، ومن جانب آخر فإنها تمثل جانبًا روحيًا عند الصياد الذي فشل في عملية الصيد كما كشفت الرسوم الصخرية عن الأنشطة الاقتصادية وخاصة التجارية  

كما كشفت الرسوم الصخرية بمواقع الدراسة عن النزاعات القبلية بين السكان المحليين وهو ما انعكس على الرسوم الصخرية الخاصة بمشاهد الحرب والقتال حيث كانت مناطق الرعي وأبار المياه من المناطق التي تكـثر عليها النزاعات بين القبائل المحلية، لكونها تمثل بيئة خصبة لهم ولدوابهم فهي توفر لهم الطعام والشراب، وهذا بالطبع كان يُمثل الاحتياجات الأساسية للكـثير من القبائل المحلية التي سكنت تلك المواقع، مما جعل الصدام والقتال قائم بين القبائل المحلية وبعضها البعض على تلك المناطق وحيازتها والسيطرة عليها، وبالطبع كان الأقوى من يستولي على تلك المناطق، وانعكست بالطبع تلك المشاهد في الرسوم الصخرية والتي كانت تُسجل وتُدون مشاهد من الحياة اليومية، وكشفت لنا عن ملامح هذه الصراعات والأسلحة المستخدمة في ذلك الوقت وأساليب القتال. 

كما كشفت الرسوم الصخرية عن بعض المعتقدات أو الطقوس والشعائر الدينية لإنسان ما قبل التاريخ، فقد ظهرت بعض الرسوم الصخرية التي تُمثل أداء إنسان ما قبل التاريخ لبعض الطقوس أو الشعائر الدينية، وهو ما كشف لنا عن بعض الملامح الخاصة بأداء تلك الطقوس والمعتقدات الدينية التي عرفها سكان هذه المناطق. 

كما كشفت لنا الرسوم الصخرية عن براعة الإنسان المصري في استخدام الرمزية في التعبير، وخاصة في التوجيهات والإشارات التحذيرية، فظهر كـف الأيد كإشارة بينة ودالة في الرسوم الصخرية بمواقع الدراسة على التحذير من امر ما، فقد رُسم كـف الأيد بجانب الثعابين في وادي الجيبي للتحذير منها، ورُسم في وادي الجيبي بجانب أحد الحيوانات السامة للتحذير أيضاً منها، ورُسم في وادي غزالة في مشهد اعتداء على أحد أفراد القوافل للتحذير من أخطار قطاع الطرق ولصوص القوافل، وهو ما يعكس براعة الإنسان المصري في التعبير عن رسائله بشكل رمزي، وتميزت تلك الرمزية بسهولتها فلم تكن بالغامضة أو غير الواضحة، مما جعلها واضحة لسكان المناطق الواقعة بتلك الأودية أو للقوافل التجارية المارة بتلك المواقع بغرض التنويه

ساهم في الدراسة الباحثة هند حسني ماجستير في نظم المعلومات الجغرافية – جامعة دمياط والباحث وائل عطية حامد ماجستير في نظم المعلومات الجغرافية وخبير الهيئة القومية للاستشعارعن بعد.

ورشة عمل للرفع الأثرى المعمارى لآثار جنوب سيناء

في إطار خطة منطقة آثار جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية للاستفادة من الخبرات والكوادر الأثرية ذوى الخبرة الطويلة بالمنطقة وبتوجيه من الآثارى أحمد الحشاش مدير مناطق آثار جنوب سيناء قام الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بالمنطقة بإقامة ورشة عمل لتدريب الآثاريين على الرفع الأثرى المعمارى بمنطقة آثار تل الكيلانى وذلك مساء السبت 25 يونيو

ومن الجدير بالذكر أن الدكتور عبدالرحيم ريحان هو أول آثارى بجنوب سيناء يحصل على دورة تدريبية لمدة شهر ونصف عام 1996 من مركز البحوث الأمريكي بالقاهرة وتدرّب فيها تدريبًا عمليًا على طريقة  الحفر العلمى وعمل بنفسه كعامل حفائر فنى بالدورة كما تدرّب على الرفع الأثرى المعمارى وعمل المساقط الأفقية والرأسية والرسم الآثارى وتسجيل اللقى الأثرية المكتشفة أثناء الحفر والذى ساهم في أعمال الرفع المعمارى لمعظم الاكتشافات المعمارية بسيناء بعد استردادها والذى قام بها الدكتور عبد الرحيم ريحان شملت الرفع الأثرى المعمارى لآثار تل المشربة بدهب والرفع المعمارى لموقع الآثار المسيحية بتل الأعوج بطور سيناء  ودير الوادى بطور سيناء والذى استغرق العمل فيه شهرين متتاليين يعمل منفردًا وكذلك الاكتشافات الأثرية بقلعة صلاح الدين بجزيرة فرعون والتي شملت التحصين الجنوبى والمبانى بالسهل الأوسط وتم نشر كل هذا في الدوريات العلمية

وأوضح الدكتور ريحان أن الرفع الأثرى المعمارى  يتضمن عمل كروكى عام للموقع بعدها يتم تحديد مقياس رسم غالبًا ما يكون 100:1 ويتم تحديد فتحات الأبوب والشبابيك والتصور الكامل لما كان عليه المبنى وهل يتبع نظام السيمترية مما يساعد في استكمال نظام الحفر على هذا الأساس للكشف  عن الحجرات أو الصالات المقابلة

وأشار إلى أن الرفع الأثرى المعمارى أثناء أعمال الحفائر  يساهم في تحديد خطة العمل اليومية والتعرف على معالم المكتشفات المعمارية كما يساهم في تسجيل موقع اللقى الأثرية وقت اكتشافها والذى يجب أن تسجل وتصور في موقعها يوميًا وتكون هناك خريطة يومية للموقع بعد تسجيل المكتشفات المعمارية واللقى الأثرية يومًا بيوم ودراسة حالة الأثر وقت الاكتشاف وهى جزء لا يتجزأ  من توثيق الأثر وتأريخه ووظيفته وتتابع العصور التاريخية والإضافات المختلفة عليه

ولفت إلى أن رسم مقاطع رأسية للجدران يساهم في التعرف على نوعية الطبقة الأثرية ولون التربة هل هي طينية أو رملية ويكشف عن آثار الحرق في الموقع أو تعرضها للتخريب في أحد العصور وبالتالي فإن الرفع الأثرى المعمارى والرسم الأثرى هو أساس التعرف على كينونة الكشف الأثرى

وضرب مثلًا من أعمال الحفائر بفرن تصنيع الأسلحة بقلعة صلاح الدين بجزيرة فرعون بطابا وقد أكد الدكتور ريحان أنه فرن تصنيع أسلحة وليس فرنًا لعمل الخبز من خلال المشاهدات الأثرية لحوض ماء لتبريد الحديد والعثور على قطع حديد خردة وقطع فحم ومع تحليل النص المكتشف للفرن تأكد مطابقته للشواهد الأثرية، وكذلك أثناء الرفع المعمارى للكنيسة المكتشفة داخل جزيرة فرعون اتضح وجود مدخل رخامى ومنه كانت خطة العمل للحفر على أساس أنها كنيسة وتم بالفعل الكشف عن كنيسة داخل قلعة إسلامية

وأوضح الدكتور ريحان أن القياس بالموقع يتم عن طريق الشريط المترى ويتم مراعات اتجاه الريح وعدم العمل في أيام الرياح الشديدة ولو توافرت الإمكانيات من توفير جهاز التيودوليت يمكننا قياس الارتفاعات والزوايا وهو جهاز يثبت في مستوى أفقي بواسطة الميزان الزئبقي المرفق به ثم توجيه عدسته نحو شاخصة قائمة يسندها شخص ثاني عند النقطة التي نرغب تحديد ارتفاعها أو بعدها، بينما يبقى الشخص الأول عند الجهاز ويسجل الرقم الذي يقرأه على الشاخصة من خلال عدسة الجهاز.

ولقياس الارتفاعات يجب أولًا معرفة الارتفاع المطلق للموقع على مستوى سطح البحر عند أعلى نقطة في الموقع، ونميزها بعلامة خاصة حتى تبقى دائمًا معلومة وبارزة لتؤخذ منها جميع القياسات وتسمى هذه النقطة بنقطة الصفر (نقطة مرجعية)

مغامر سيناء الأول مستكشف خبايا الصحراء أحمد أبو السعود شخصية كاسل الحضارة والتراث

يمكنك قضاء سنوات بعد سنوات تعيش داخل شرنقة صنعتها لنفسك، تفتح المجال لتسرب اليأس والإحباط والتغرب إليك، وحان الوقت لتخرج من نفسك  إلى آفاق جديدة وعالم جديد يجمع بين ملامح وأحاديث البشر مع الحجر والشجر ونباتات وحيوانات الصحراء، تعيش ثقافات البادية بكل مكنوناتها
الحضارية وتصل الماضى بالحاضر لتصنع مستقبل باهر بين جماليات إبداعات الخالق حولك

ومن هذا المنطلق ستكون رحلتنا مع مكتشف صحراء سيناء الأول التي تقدمه كاسل الحضارة والتراث للعالم اليوم أحمد أبو السعود

نشأته

ولد أحمد أبو السعود عام 1981 في حي المهندسين بالقاهرة, حيث قضى طفولته و شبابه كأي شاب يشق  طريقه في العاصمة الصاخبة، درس التسويق و تخرج من كلية مودرن أكاديمي و انغرس في عالم شركات القطاع الخاص، فعمل في شركات اتصالات و دعاية و إعلان و تنظيم حفلات.

في عام 2006 فقد أبو السعود شقيقه الذي كان بمثابة أب و قدوه له بل كان كل شيء بالنسبة له، وحمد الله على قضاء الله وقدره وتخطى الأزمة لتتحول لديه إلى شرارة غيرت حياته إلى الأبد.

لم يعد قادرًا على التعايش مع حياة المدينة الجافة بعد ذلك، بصخبها وضجيجها، وهرب منها إلى الهدوء والسكينة، كان أبو السعود على يقين أنه بحاجة الى تغيير جذري و يجب عليه أن يستجيب لصراخه الداخلي, فشعر أنه ربما الشيء الذي كان يتوق إليه دون دراية طوال هذا الوقت وهو الرجوع إلى الطبيعة البشرية السليمة حيث يمضي الانسان وقته في الطبيعة يغامر ويستكشف بعيدًا عن نمط الحياة الخامل داخل المدن الأسمنتية.

السفر إلى سيناء

فقرر أن يسافر الي سيناء في استراحة سبعة أيام ليصفي ذهنه و يفكر في الخطوة التالية، وتحولت السبع أيام إلى سبع سنوات، والتقى بصديقين لهما نفس الفكر،  وبعد قضاء بعض من الوقت في شاطىء شبه مهجور بنويبع اتخذوا قرارًا عفويًا وقد شاء القدر أن تتغير حياتهم إلى لأبد.

مخيم الدايرة

مشروع مخيم "الدايرة" كان دائمًا بمثابة حلم مدفون لأبو السعود، و قرر أن يحققه عندما أصبحت الفرصة سانحة، فباع بيته بالقاهرة و بدأ مع أصدقائه ببناء المخيم من الصفر،
مخيم "الدايرة" هو مخيم مستدام وصديق للبيئة تم بناؤه منذ سبع سنوات على أحد الشواطىء العذراء بنويبع بدون أي بنية تحتية أو تجهيزات، حيث بنى أبو السعود و شركائه المخيم بأيديهم دون أي سابق خبرة عن طريق إعادة تدوير واستخدام كل ما توفر من موارد طبيعية وصناعية.
فاستخدموا الخوص و الخشب و القش و جمعوا المخلفات الصناعية المستخدمة في الشحن والتخزين و تعلموا كيفية تجسيد خيالهم و شغفهم في صياغة وإنشاء منزل جديد لهم بغض النظرعن مدى كون أفكارهم غير تقليدية

الفكرة الأساسية "للدايرة" تجسّدت في كونه مركزًا فنيًا على البحر وبالفعل أصبح المخيم مع الوقت موطنًا للفنانين والحالمين والمغامرين الذين كانوا دائما يتركون لمساتهم الفنية.
زار "الدايرة" العديد من الفنانين المشهورين والموهوبين وأقاموا حفلات وورش مختلفة لكافة الفنون فتجد المخيم اليوم مزينًا برسومات وابداعات مبهجة.

 قصة الحب

التقى أبو السعود بحب حياته بالصدفة البحتة، حيث جاءت كضيفة في مخيمه و كانت هي أيضًا تشعر بالضيق من القاهرة وأرادت البحث عن شغفها و تغيير حياتها، وبدأت حياته الأسرية وأنجبا طفلين تربيا في أحضان الطبيعة مع أسرة عاشقة للجمال، وبدأت الأسرة في المغامرات الاستكشافية للصحراء بمساعدة دليل من أهل المنطقة له خبرة طويلة

البحث عن أسرار سيناء

بدأ أبو السعود باصطحاب أحد الرحالة البدو المتمرسين, متعلما منه مهاراته و خبرته, ليتمكن من القيام برحلات طويلة على الأقدام داخل الصحراء و التغلب عليها, و مع الوقت, وجد نفسه مفتونا بصحراء سيناء، و قرر أن يكرس وقته وجهده لاستكشافها والتعرف على كنوز وخبايا الجبال والوديان.
وأول ما لفت نظره صخرة واحدة بها كل ألوان قوس القزح على سطحها، ويتذكر أيضا لحظة كادت أن تبكيه حيث وضع هاتفه لتصوير فاصل زمني يوضح كيف أن نباتًا صغيرًا جدًا كان يسعى بجهد للنمو من تحت الصخور في بيئة قاسية وقاحلة للغاية جعلته يدرك أن كل مشقة يمكن التغلب عليها.

بدأ يدرك أن الصحراء هي توثيق فعلي لملايين السنين من الانجرافات وعوامل التعرية التي سببتها المياه والنار والرياح وتوثيق لكل مسار تركته جميع أشكال وأنواع الحياة إنها بيئة قديمة قدم الزمن، احتضنته الصحراء وأحيته من جديد، لقد فهم أخيرًا أن الكلمات التي غالبًا ما تتكرر بلا تفكير مثل "الطاقة" و "الشفاء" يمكن أن تعني شيئًا في الواقع، تم استبدال ألمه بشغف جديد لا يموت، شغف دفعه دائمًا لتحدي نفسه ليصبح نسخة أفضل يومًا بعد يوم  ليحب الحياة ويقدرها لمدى سحرها وعمقها اللامحدود.

كما أن علاقته الفريدة بالصحراء جعلته يتغلب على مخاوفه الغريزية فلم يعد يخشى الموت، فهو بالنسبة له يمثل الجلوس على حافة جبل تشعر وكأنك انتصرت على كل شيء وأنك تجلس على قمة العالم، لكنك تفهم أيضًا مدى صغرك وهشاشتك، بحيث يمكنك ببساطة أن تسقط مثل صخرة صغيرة وتختفي.
 لكن هذا هو جوهر ما يعنيه أن تكون إنسانًا، فنحن قادرون على مثل هذه الأشياء العظيمة ونحن أيضًا لسنا سوى مجرد ذرات صغيرة من الغبار.

استمرت رحلته لفترة طويلة، وكان لديه الكثير من الجبال لتسلقها حتى قرر أن الوقت قد حان أخيرًا لاصطحاب أشخاص آخرين في رحلات مماثلة حتى يروا الصحراء من خلال عينيه.

اليوم أصبح هو نفسه مرشد صحراء معتمد و مخضرم و أصبح أيضا الوحيد في المنطقة الذي يُسمح له بالذهاب في رحلات بدون مرافقة أهل المنطقة و قام بتمهيد و تحديد مسارات رحلات جديدة داخل الصحراء لتكون سهلة على الزوار خلال جولاته معهم، و اهتم أيضا بتنظيم رحلاته لتنظيف الجبال من المخلفات التي تشوه منظر الطبيعة التي أحبها.

بعد تعلمه كيفية التغلب على تحديات الصحراء  أراد أيضا أن يكون مرشد و دليل جيد للناس وسط الجبال فقرر تعلم الاسعافات الأولية الطبية التي تمكنه من انقاذ حياة أحد في حالة حدوث اي حالة طارئة خصوصًا في أقسى البيئات الطبيعية، وفي عام 2017حصل على تدريب طبي في كورس الاسعافات الدورية في البرية من أعرق و أقدم مدرسة للطب البري في العالم.

 في مجموعة رحلاته الفريدة من نوعها, يسعى أبو السعود جاهدًا لتزويد الضيوف بنفس التجربة التي مر بها عندما اكتشف حبه للصحراء و هي تجربة يصفها بأنها جددت له صحته الجسدية  والنفسية و فتحت له آفاق ذهنه، فرحلاته تتمحور حول تجربة تأملية تدفع الأفراد لتحدي أجسادهم والتغلب على مخاوفهم في بيئة طبيعية برية وهادئة تمامًا بعيدًا عن التكنولوجيا.

اكتشاف النقوش والرسومات

 العام الماضي، و في أثناء أحد الرحلات الاستكشافية فوجيء أبو السعود عندما رأى نقوشًا على الصخور تبدو أثرية وتحتوي رسومات لحيوانات مثل جمال وغزلان وتحتوي أيضا رموز غير مفهومة فتابع التسلسل لهذه النقوش والتي أهدته إلي المزيد والمزيد من النقوش، عبارة عن أشكال لأشخاص يمتطون جمال ويتصارعون بأسلحة بدائية مثل الرماح، و نقوشًا أكثر بدائية لأشخاص رافعين أيديهم فاتحين أكفهم
اكتشف أبو السعود ايضا بعض النقوش المتروكة من جنود في حرب أكتوبر
وبعد بحث مكثف  وبعد التواصل مع الخبراء و الجهات المعنية تبين أن هذه نقوش نبطية وثمودية  وهناك رسومات لجمال تعبر وكأنها تكشف طريقًا للتجار خلال خط سيرهم، وتبدوا كمحطات واستراحات القوافل التجارية التي أنشأت علي طرق التجارة في سيناء خلال ذلك العصر كما أن هناك نقوشًا من أزمنة أخرى.
 
كتب الاكتشاف باسم أبو السعود وتم تسمية المكان باسم "وادي النقوش" وفتح هذا الاكتشاف الباب لدراسات وأبحاث كثيرة ما زالت و ستظل جارية حيث أن الوادي وما ورائه يخبئون بدون شك أسرارًا أخرى.

وادى السحالى
 
جدير بالذكر أنه من الاكتشافات الأخرى لمجموعة أبو السعود هو المكان المعروف الان باسم "وادي السحالي"، هذا الوادي كان مكانًا منسيًا  ومختبئ داخل أعماق صحراء نويبع و في أثناء احدى الرحلات وجدت مجموعة ابو السعود نفسها في وادي يبدوا ساحرًا فكانت الجبال متزينة بألوان نابض وكانت هناك ما يمكن تسميتها بدولة، سكانها عبارة عن سحالي و حربائيات بجميع أشكالهم وأنواعهم وألوانهم المختلفة فمن هنا اتت تسمية المكان

 تم توثيق قصة أبو السعود في فيلم قصير اسمه "ما وراء الحافة" و ما زالت المغامرة مستمرة ينضم اليها رفقاء جدد و تسعى الى استكشافات و آفاق جديدة.

المتاحف رسالة حضارية تربوية تعليمية، تعرف عليها من خلال متاحف مصر

دراسة علمية جديدة للدكتورة راندا بليغ أستاذ الآثار المصرية القديمة ورئيس قسم الآثار المصرية بآداب المنصورة تحت عنوان " المتاحف والتربية المتحفية فى مصر" تقدم أفضل تعريف للمتحف بحسب أحدث التعريفات وهو مكان به مجموعات (حية أو ميتة) للدراسة والعرض والتعلم والترفيه، وبحسب هذا التعريف الأوسع يمكن أن نعتبر حدائق الحيوان، والآكويريام الخاص بعرض المخلوقات البحرية وحتى المحميات  التي يعيش بها الهنود الحمر بأمريكا بمثابة متاحف، أمّا المواقع الأثرية فتعد بمثابة متاحف مفتوحة، وفي حالة المتاحف التي تعرض آثارًا لمكان معين أو مجموعة من البشر يمكن أن يضاف هدفًا هامًا للمتحف وهو زيادة الانتماء وتكوين الهوية عن طريق التعريف بالأجداد وإنجازاتهم

وتؤكد الدكتورة راندا بليغ أن البدايات الأولى للمتاحف في العالم القديم  كانت في قصور الحكام بمصر القديمة والعراق القديم ثم في روما لتضم أشياء من أماكن متفرقة ولم تكن فكرة عرضها على كافة الناس قد ظهرت بعد، وعندما بدأت المتاحف في أوروبا من القرن السابع عشر الميلادي كانت في الغالب توجد بقصور أو مباني عامة  تم تحويلها إلى متاحف وكان أقدم بناء في العالم بني كمتحف هو المتحف المصري بالتحرير الذي افتتح في 15 نوفمبر 1902م

وقد بدأت قصته عام  1835 م حين أصدر محمد علي باشا والي مصر مرسومًا يحظر تصدير الآثار المصرية والإتجار بها وإنشاء مبنى بحديقة الأزبكية لحفظ الآثارثم نقلت إلى القلعة، ثم قام مارييت باشا بموافقة الخديوي إسماعيل بإنشاء أول متحف وطني رسمي بالشرق الأوسط ببولاق ونقلت الآثار إلى مبنى بحديقة الحيوان بالجيزة بعد غرق الموقع ببولاق بفعل فيضان النيل

ويلقى خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان عضو المجلس الأعلى للثقافة لجنة التاريخ والآثار الضوء على أهمية هذه الدراسة ومجهودات الدولة فى إنشاء المتاحف الجديدة ومنها

المتحف الكبير بالهرم للآثار المصرية القديمة، المتحف القومي للحضارة المصرية  الذي افتتح رسميًا يوم موكب المومياوات ال 22 التي نقلت له في 3 أبريل 2021، متحف الغردقة وقد افتتح 29 فبراير 2020 ومتحف طنطا أسس عام 1913 وتغير موقعه وجدد وأعيد افتتاحه 2017  ومتحف شرم الشيخ  الذي افتتح في أكتوبر 2020 بقاعتين وهو على مساحة 14.000 م2 ومتحف كفر الشيخ وافتتح في أكتوبر 2020 على مساحة 5000 م2 ومتحف العاصمة الإدارية الجديدة الذي لم يفتتح بعد وسيضم معلومات عن عواصم  مصرية مؤصلًا أن فكرة إنتقال العاصمة شيء طبيعي ومكرر، وقد بلغ عدد المتاحف بمصر حتى 2019 حوالي 72 متحف، بينها 34 متحف أثرى ووطنى

وينوه الدكتور ريحان إلى التربية المتحفية التى أشارت إليها الدراسة وتتمثل فى قيام المتاحف بتنظيم رحلات للمواقع التى جاءت منها مقتنيات المتحف وتقوم بذلك متاحف الأقصر وأسوان ولا تقتصر التربية المتحفية على الأطفال بل تأخذ شكل محاضرات وندوات ورحلات ميدانية وورش عمل وغيرها كما يمكن أن تأخذ شكل أنشطة تتمثل فى توزيع صور ومطلوب من كل شخص العثور على تلك القطعة بالمتحف ونقل البيانات الموجودة على بطاقات التعريف وفى بعض المتاحف العالمية تقام بالمتاحف وحدائقها المحيطة أنشطة مثل إقامة مسرحيات تاريخية أو عروض فنية كحفلات موسيقية

وفي متحف بوزنان ببولندا يقام مهرجان سنوي تقام فيه عروض فنية وورش عمل للأخشاب والفخار والرسم لتعلم الناس كيفية عمل قطع تحاكي القطع الموجودة بالمتحف وتباع أطعمة تاريخية تشبه ما كان يأكله الأجداد وأطعمة شعبية متوارثة ويمكن تطبيق ذلك فى مصر بتقديم الأكلات التفليدية الملوخية والمفتقة والعيش المرحرح والعيش الشمسي والفول والطعمية والكشري والعدس والطيور مثل البط والحمام الذي كان يحبه المصريون القدماء وكذلك إرتداء ملابس تاريخية تناسب مجموعات المتحف يتقمص أشخاص شخصيات تاريخية مثل رمسيس الثاني على سبيل المثال  ويقص على الحضور جانب من أعمال وإنجازات رمسيس الثاني

ويشير الدكتور ريحان إلى نموذج لتطبيق التربية المتحفية بكلية الآداب جامعة المنصورة والتى تضم متحفًا للمستنسخات الأثرية بالكلية وهناك اتفاق مع وزارة التربية والتعليم لعمل محاضرات بالمدارس المجاورة ودعوتهم لزيارة متحف المستنسخات بالكلية وعمل رحلات لهم لدار ابن لقمان بالمنصورة وموقع منديس ومعبد بهبيت الحجر وتدريب الطلاب على العمل كمتطوعين للشرح  للعائلات التي تزور المتحف المصري بالتحرير وتنظيم محاضرات  بمتحف الكلية مقتوحة للجميع

وتوصى الدراسة بالتعامل مع الموقع الأثري وكل المستحدث به كوحدة متكاملة بقبول المجتمع حول المتحف كجزء أساسي للمكان ونشر الوعى بينهم ليعملوا مع الجهة الحكومية على حماية المكان ومحاولة نشر المعلومة عن المتحف أو الموقع عن طريق عمل لافتات تعلق حول المكان وربما عمل «بروشورات» أو نشرات قصيرة فيها معلومات أساسية عن المكان وأهميته ربما ببعض الصور وزيادة دور التربية المتحفية من خلال المحاضرات وورش العمل والتعريف بالمكان من خلال لافتات ونشرات وغيرها بالإضافة لتنظيم إحتفالات لها طابع متماشي مع محتويات المتحف أو الموقع الأثري وزيادة عدد المعارض الخاصة والمعروضات المتجددة

"التكنولوجيا وحماية المقتنيات المتحفية وقت الأزمات والكوارث" دورة تدريبية بالآثاريين العرب

أعلن الدكتور محمد الكحلاوي، رئيس المجلس العربي للاتحاد العام للآثاريين العرب عن عقد المجلس لدورة تدريبية تحت عنوان "استخدام التطبيقات التكنولوجية الحديثة في حماية المقتنيات المتحفية وقت الأزمات والكوارث" تشمل التدريب على إنشاء نماذج رقمية ثلاثية الأبعاد بتقنية فوتو سكان بمقر المجلس العربي للاتحاد العام للآثاريين العرب بالشيخ زايد فى الفترة من 28 إلى 30 يونيو الحالى تتضمن  الشق النظرى والعملى تطبيقًا على مجموعة متحف مدينة كيوتو للآثار باليابان، في حين يتناول الجانب العملي التدريب على التعرف على الأدوات المستخدمة لجمع البيانات وتحليلها باستخدام البرامج الخاصة بذلك.

وصرح الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير المكتب الإعلامى للمجلس العربي للاتحاد العام للآثاريين العرب بأن الدورة تبدأ مساء الثلاثاء 28 يونيو ويفتتحها الدكتور محمد الكحلاوى رئيس المجلس العربى للاتحاد العام للآثاريين العرب والبروفيسور كيجي يانو- جامعة ريتسوميكان ويتم التواصل مع المتدربين من اليابان عبر برنامج زووم.

وأضاف بأن انعقاد الدورة بهدف المشاركة المعرفية وبناء قدرات الباحثين العرب، لا سيما العاملين بدوائر التراث والأكاديميين على حد سواء ليتحقق التطوير اللازم لسياسات ووسائل الحفاظ على التراث الثقافي العربي في إطار مستدام من خلال نشر تجارب وخبرات عملية متقدمة تم تطويرها بمعهدي "تخفيف المخاطر للتراث الثقافي العمراني" و"مركز أبحاث الفنون" بجامعة ريتسومكيان باليابان بدعم من الجمعية اليابانية لتطوير العلوم ومشاركة جهات بحثية مصرية ودولية في هذا الإطار بالاعتماد على نهج متعدد التخصصات وباستخدام تطبيقات تكنولوجية حديثة وتبسيطها معرفيًا.

ولفت الدكتور ريحان إلى أهمية تقنية فوتو سكان في الحفاظ على التراث الثقافي بالمتاحف العربية وقت الأزمات والكوارث، لاسيما ما تعرضت له عقب أحداث الحروب والثورات من أعمال تدمير ونهب ممنهج، بات معه من الصعب استعادة الكثير منها، وعلى سبيل المثال نهب متحف بغداد عقب الغزو الأمريكي 2003 ونهب وتدمير متحف ملوي بمصر أغسطس 2013، بالإضافة إلي الأضرار الجسيمة التي لحقت بمتحف الفن الإسلامي عقب حادث تفجير مديرية أمن القاهرة  يناير 2014

وتتلخص هذه التنقية في عمل نماذج ثلاثية الأبعاد للقطع الأثرية متناهية الدقة بالمتاحف العربية؛ وذلك لإنشاء قاعدة بيانات رقمية يمكن الرجوع إليها أوقات الكوارث والأزمات لاسيما في أوقات النزاع المسلح بما يتيح التعرف عليها بسهولة من خلال نسيجها ومكوناتها وعناصرها.

 

وأوضحت الدكتورة هناء عدلى أستاذ الآثار والفنون الإسلامية ومدير المركز الإقليمى للفنون والحرف والصناعات التقليدية بالمجلس أن الاعتماد علي تطبيق تقنية فوتو سكان على التراث الثقافي بالمتاحف العربية يأتى انعكاسًا لتطبيقها عمليًا بنجاح على مقتنيات "متحف مدينة كيوتو للآثار" تحت إشراف ودعم جامعة ريتسوميكان باليابان حيث يهدف إلى إنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد متناهية الدقة للقطع الأثرية يتم جمعها بشكل هندسي ذو احداثيات من خلال التصوير الفوتوغرافي، ومعالجتها ببرامج Agisoft Metashape   إصدار 2021

وأشارت إلى الخبرة الطويلة لمن سيقوم بالتدريب  وهو الدكتور محمد سليمان الباحث الزائر بجامعة ريتسوميكان- اليابان الحاصل على الدكتوراه في الآثار الإسلامية من جامعة حلوان، واستكمل دراساته وأبحاثه ما بعد الدكتوراه بمعهد تخفيف المخاطر للتراث العمراني  جامعة ريتسوميكان باليابان بدعم من الجمعية اليابانية لتطوير العلوم علاوة على زمالة جامعة طوكيو للدراسات الأجنبية باليابان كما شارك  

في العديد من المشروعات البحثية والتطبيقي، ويجري حاليًا أنشطة بحثية بالتعاون مع شبكة عمل واسعة محلية ودولية مثل اليونسكو، الايكروم، جامعة نيوكاسل، جامعة واسيدا، جامعة ريتسوميكان، مركز دراسات الإسكندرية الفرنسي، المركز الثقافي البريطاني، ويركز مجال أبحاثه على استدامة التراث باستخدام النهج متعدد التخصصات وتطبيقات التكنولوجيا الحديثة من حيث الحفاظ والحماية والإدارة، مع الوضع في الأولوية احتياجات المجتمعات.

يتم التقدم للمشاركة فى الدورة عن طريق البريد الإلكترونى للمجلس arabarch @yahoo.com أو واتس 01002534513ويمنح المتدرب شهادة معتمدة

 

إحياء الأزياء المصرية القديمة

ابتكرت كاتبة كاسل الحضارة والتراث سهيلة الرملى فكرة قامت بتطبيقها مع صديقتها المرشدة السياحية شروق نبيل منذ الشهر الماضى وأصبح لها علمة تجارية باسم "دوات" وقامت الفكرة علي إحياء اللغة المصرية القديمة عن طريق عمل أزياء ذات تصاميم تحتوي علي عبارات من اللغة بالخط الهيروغليفي ذات معني و ليست مجرد رموز لا تحمل معني كما هو شائع في المتاجر السياحية و هذا يساعد الجمهور المستخدم سواء مصري او اجنبي علي فهم بعض المفردات من الحضارة المصرية العظيمة

كما جاء اسم (دوات)  معبرا عن مغزي مهم في الحضارة المصرية و هو العالم الآخر عالم الخلود و الجمال التي تحيا فيه روح الانسان ليعيش في جنة ( الايارو ) كما اطلق عيها المصري القديم لينعكس فيها الفن و العلم و الجمال و المحبة .

ومن أمثلتها ترجمة لأحد النصوص المطبوعة على تى شيرت والذى يمثل تعويذة معناها الحرفى "الموت سيضرب بجناحيه الساميين كل من يعكر صفو الملك" نقلت من على جدران مقبرة الملك توت عنخ آمون كتعويذة حماية أو للتحذير من سرقة المقبرة، وتى شيرت آخر لونه أبيض كتب عليه "هرو نفر" ومعناها صباح الخير أو يوم سعيد وأخرى "عنخ وجا سنب" المعنى الحرفي (لتحيا بصحة و رخاء) وهي صيغة تمنى استخدمها المصري القديم في محادثاته اليومية و في نهاية خطاباته الرسمية.

الأستاذ الدكتور خالد أحمد حمزة عوض رئيس قسم الاثار واستاذ الاثار والحضارة بآداب المنوفية شخصية كاسل الحضارة والتراث

*عنوان العمل

كلیة الآدابجامعة المنوفيةقسم الاثار المصرية

البريد الالكتروني:

khaledhamza93@hotmail.com

 https://scholar.google.com.eg/citations?user=Fqi4gJ4AAAAJ&hl=ar

 المؤهلات العلمية :

- ليسانس الآثار المصرية القديمة من قسم الآثار المصرية -كلية الآثار-جامعة القاهرة بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف   دور مايو 1987. 

- ماجستير الآثار المصرية القديمة من قسم الآثار المصرية - كلية الآثار- جامعة القاهرة في عام  1996  عن الرسالة المقدمة في موضوع: "إدارة الشونة في مصر القديمة حتى نهاية الدولة الحديثة"،  بتقدير ممتاز مع التوصية بالطبع والتبادل مع الجامعات الأجنبية

-دكتوراه الآثار المصرية القديمة (Dr. Phil.) في عام 2002   من جامعة جورج- أوجست( Georg August University) – ألمانيا الاتحادية عن الرسالة المقدمة في موضوع:

"Untersuchungen Zum Schatzhaus im Neuen Reich:

Administrative und ökonomische Aspekte"

"دراسات في الخزانة الفرعونية في عصر الدولة الحديثة: جوانب إدارية واقتصادية"

بتقدير جيد جدا    

  • التدرج الوظيفى والخبرات الوظيفية:
  • معيد آثار مصرية قديمة بقسم التاريخ-كلية الآداب-جامعة المنوفية اعتباراً من 3/5/1990 حتى 30/7/1996 م.
  • مدرس مساعد تاريخ قديم وآثار بقسم التاريخ-كلية الآداب-جامعة المنوفية اعتبارا من 30/7/1996 حتى 30/6/2002 وذلك بعد السفر لبعثة خارجية كاملة إلى ألمانيا في أكتوبر 1997 للحصول على درجة الدكتوراه في الاثار المصرية القديمة.
  • مدرس التاريخ القديم والاثار بقسم التاريخ-كلية الآداب-جامعة المنوفية اعتبارا من 30/6/2002

حتى 24/8/2007 م.

  • أستاذ مساعد التاريخ القديم والاثار بقسم التاريخ -كلية الآداب-جامعة المنوفية اعتبارا من 24/8/2007م وحتى24/9/2012م.
  • أستاذ التاريخ القديم والاثار بقسم التاريخ -كلية الآداب-جامعة المنوفية اعتبارا من 24/9/2012م وحتى 7/8/2019م
  • أستاذ التاريخ القديم والاثار بقسم الآثار المصرية-كلية الآداب-جامعة المنوفية اعتبارا من 29/7/2019م وحتى تاريخه
  • رئيس قسم الاثار المصرية -كلية الآداب-جامعة المنوفية اعتبارا من 2/9/2019م وحتى تاريخه

- الإنتاج العلمي

- بحوث دولية باللغة الأجنبية:

  • Khaled Ahmed Hamza Awad, "Eine stele aus dem Mittleren Reich im Louvre", GM 197 (2003), pp. 43-48.
  • Khaled Ahmed Hamza Awad, "Die Abydos-Stele des Nfr-nA- jj aus dem Mittleren Reich," GM 199 (2004), pp. 61-66.
  • Khaled Ahmed Hamza Awad, Untersuchung zu den Beamtentiteln des Nj-k3-Ra anhand der Scheintur Nr. 64.91 im Clevland-Museum of Art, in: Gerald Moers, Heike Behlmer,Katja Demuss und Kai Widmaier, jn.t Dr.w- Festschrift Friedrich Junge, I, Seminar für Ägyptologie und Koptologie, Göttingen 2006, pp. 73-87.
  • Khaled Ahmed Hamza Awad, "Zwei stele des Mittleren Reiches im Louvre", in: MDAIK 63 (2006), pp. 53-67.
  • Khaled Ahmed Hamza Awad, "Zwei Denkmäler aus dem Louvre: C28 und C179", in: Basem Samir El-Sharkawy, The Horizon: Studies in Egyptology, Acts of the International Academic Ceremony in Honour of M. A. Nur el-Din (10-12 April 2007), Cairo 2009, Vol. 3, pp. 77-98.
  • Khaled Ahmed Hamza Awad, "Die Stele des Bologna Ks 1921", in: Journal of Faculty of Archaeology, Cairo University, Vol. 14  (2009), pp. 3-11.
  • Khaled Ahmed Hamza Awad, "Zwei Totengedenksteine des  späten Mittleren Reiches im Louvre", in: SAK 39 (2010), pp. 1-20.
  • Khaled Ahmed Hamza Awad, " Drei Abydene-Stelen des Alten Reiches und Anfangs der Ersten-Zwischenzeit im ägyptischen Museum Kairo CG 1450, CG 1589 und CG 1616" in: SAK 40 (2011), 1-24.

Khaled Ahmed Hamza Awad, " Die Scheintür des Richters und Geheimrats des Gerichtshofes Nikaure aus dem Alten Reich im ägyptischen Museum Kairo, CG 1416", in: MDAIK69, (2016),1-16.

  • Khaled Ahmed Hamza Awad, Untersuchungen Zum Schatzhaus im Neuen Reich: Administrative und ökonomische  Aspekte, Gwdg, Goettingen, Germany 2002 und Propylaeum-DOK– Universitätsbibliothek Heidelberg 2009.

- دراسات وترجمات باللغة الأجنبية:

1- ترجمة تقارير حفائر المعهد الألماني للآثار بالقاهرة, البعثة رقم 17 لمنطقة المقابر الملكية في أم القعاب بأبيدوس عام 2002/2003م تحت عنوان:

Drayer, Gunter, "Report on the 17th Campaign of Reexamining the Royal Tombs of Umm el-Qaab at Abydos 2002/2003".

2- ترجمة التقرير الأول لحفائر رودلف كوبر, مشروع  ACACIA  في الصحراء الغربية, عام 2003م تحت عنوان:

Kuper, Rudolph, Reimer, Heiko, Hendrickx, Stan und Forster, Frank, "Preliminary report on the Study Season 2003 of the ACACIA Project in the Western desert"

- ترجمات باللغة الالمانية:

LurjeIsidor M.,Studien zum altägyptischen Recht des 16. bis 10. Jhs. v. u. Z. Weimar 1971 (FRR 30) 198 S. (تحت النشر)

اسم الكتاب باللغة العربية

دراسات حول القانون المصري القديم في القرون من السادس عشر حتى العاشر قبل الميلاد لمؤلفه أ. م. لوريه

- كتب وبحوث علمية ودراسات باللغة العربية:

  • الكتب:
  • خالد أحمد حمزة عوض, الطائف في التراث العربي: دراسة حضارية وثائقية أثرية, دار النشر للجامعات, ط 1, القاهرة 2019م.
  • خالد أحمد حمزة عوض: حضارة مصر الفرعونية منذ فجر التاريخ حتى نهاية الدولة الحديثة, مطابع جامعة المنوفية 2019
  • خالد أحمد حمزة عوض:الفنون والعمارة في مصر الفرعونية-عصر الدولتين القديمة والوسطى, مطابع جامعة المنوفية 2018.
  • خالد أحمد حمزة عوض: تاريخ وحضارة مصر القديمة منذ فجر التاريخ حتى نهاية عصر الدولة الوسطى, مطابع جامعة المنوفية 2018.
  • خالد أحمد حمزة عوض: مدخل الى علم الاثار, مطابع جامعة المنوفية ,2018
  • خالد أحمد حمزة عوض: أثار بلاد النوبة . مطابع جامعة المنوفية ,2018
  • Khaled Ahmed Hamza Awad, Texts and Readings in Ancient Egyptian History

and Civilization, Part 1: The Old and Middle Kingdoms, Menoufia , 2018

  • خالد أحمد حمزة عوض: تاريخ مصر الفرعونية في عصر الدولتين القديمة والوسطى, القاهرة 2017.
  • خالد أحمد حمزة عوض: مواقع الآثار المصرية بالدلتا وسقارة , مطابع جامعة المنوفية 2017.
  • Khaled Ahmed Hamza Awad, Historical and Archaeological Texts in English, Menoufia , 2017.
  • خالد أحمد حمزة عوض: الاثار المصرية بالدلتا, مطابع جامعة المنوفية ,2017
  • خالد أحمد حمزة عوض: تاريخ وحضارة مصر القديمة منذ عصر الانتقال الثاني حتى نهاية عصر الدولة الحديثة , مطابع جامعة المنوفية 2016.
  • خالد أحمد حمزة عوض: الفن والعمارة في مصر القديمة منذ بداية الاسرات حتى نهاية عصر الدولة الوسطى , مطابع جامعة المنوفية 2016.
  • خالد أحمد حمزة عوض: أثار الجيزة ومصر الوسطى, مطابع جامعة المنوفية ,2015
  • خالد أحمد حمزة عوض: أثار أسوان, مطابع جامعة المنوفية ,2015
  • خالد أحمد حمزة عوض: المجتمع المصري القديم, مطابع جامعة المنوفية ,2015
  • خالد أحمد حمزة عوض: الحضارة المصرية القديمة, الجزء الثاني: الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والإدارية والقضائية, مطابع جامعة المنوفية ,2015.
  • خالد أحمد حمزة عوض: محاضرات في تاريخ وحضارة الشرق الادنى القديم (العراق سوريا) , القاهرة 2014.
  • خالد أحمد حمزة عوض, مخازن الغلال في مصر القديمة, دار عين للدراسات والبحوث الإنسانية, القاهرة 2007.
  • خالد أحمد حمزة عوض, محاضرات في ملامح حضارة مصر القديمة حتى نهاية عصر الدولة الوسطى, مطابع جامعة المنوفية 2003 .
  • خالد أحمد حمزة عوض, محاضرات في ملامح حضارة مصر القديمة في عصر الدولة الحديثة, مطابع جامعة المنوفية 2003 .

22

ب: البحوث العلمية:

  • خالد أحمد حمزة عوض, خزانة الكنوز "الخزانة الطقسية" بمعبد مدينة هابو, بحث منشور في مجلةبحوث كلية الاداب- جامعة المنوفية, المجلد 122 (2020), 3-20.
  • خالد أحمد حمزة عوض, عُكاظ في العصر الجاهلي: رؤية تاريخية وحضارية من خلال كتابات المؤرخين والرحالة," المؤتمر الدولي الخامس الآثار والتراث في عالم متغير29 - 31 اكتوبر 2017, كلية الآثار -جامعة القاهرة, 87-100.
  • خالد أحمد حمزة عوض," تحقيق طريق النبي صلى الله عليه وسلم في رحلتيه من مكة الى الطائف, وما ارتبط بهما من مواقع ومعالم تاريخية وأثرية: منهج مقترح ورؤية توثيقية". بحث منشور في العدد الخاص بابحاث المؤتمر العلمي الدولي "حضارات الشرق الأدنى القديم ومؤثراتها عبر العصور" المنعقد فى المعهد العالي لحضارات الشرق الأدنى القديم-جامعة الزقازيق خلال الفترة من 13-15مارس 2016 بالاشتراك مع كلية التربية الأساسية-جامعة بابل في العراق , مجلة حضارات الشرق الأدنى القديم, العدد الثاني-السنة الثانية-اكتوبر 2016. الجزء الأول, 299-326.
  • خالد أحمد حمزة عوض," أضواء على لقب Nw-Imn في عصر الدولة الحديثة", بحث منشور بمجلة الاتحاد العام للآثاريين العرب, العدد الحادي عشر, 2010 م, ص38-53
  • خالد أحمد حمزة عوض, "ثلاثة ألقاب أمنية: دراسة فيما بين العصر الصاوي والعصرين اليوناني والروماني", بحث منشور ضمن كتاب المؤتمر الحادي عشر للاتحاد العام للآثاريين العرب, الحلقة التاسعة, أكتوبر 2008 , الجزء الأول, ص.177-161
  • خالد أحمد حمزة عوض, "دراسة في إشكالية لقبي imy-rA SnT و Sn mr وصلتهما بلقب ", بحث منشور ضمن كتاب المؤتمر التاسع للاتحاد العام للآثاريين العرب, الحلقة السابعة, نوفمبر 2006, ص177-161.
  • خالد أحمد حمزة عوض, "تعبير K-Nw ومغزاه في النصوص الدينية", بحث منشور ضمن كتاب المؤتمر السادس للاتحاد العام للآثاريين العرب, الحلقة الرابعة, أكتوبر 2003 , ص 59-66.

ج: مقالات وبحوث عامة:

  • خالد أحمد حمزة عوض, "جوانب من قصة يوسف علية السلام في مصر: رؤية تاريخية", حوليات كلية التربية للبنات, الطائف, 2005.
  • خالد أحمد حمزة عوض, "فرعون موسى: رؤية تاريخية معاصرة في ضوء إعجاز الأسلوب القرآني", مجلة وج, إصدار النادي الأدبي بالطائف, العدد الرابع, ابريل 2010 , ص26-39.

-المؤتمرات الدولية : حضور – مشاركة:

  • اعداد وتنظيم المؤتمر الدولي الثاني لقسم الآثار المصرية (مقرر المؤتمر) بعنوان "الاثار والتراث الحضاري وتعزيز الهوية الوطنية" المنبثق من المؤتمر الدولي الرابع لكلية الاداب -جامعة المنوفية والمنعقد تحت شعار (العلوم الانسانية ومسارات التحول)  والمنعقد في الفترة من 2 مارس الى 3 مارس 2022   بفندق جامعة المنوفية
  • اعداد وتنظيم المؤتمر الدولي الاول لقسم الآثار (مقرر المؤتمر) والمنبثق من المنتدى العلمي والثقافي الدولي الاول لكلية الآداب, والمنعقد تحت شعار(التراث المعماري بالدلتا: الواقع والتحديات) للعام الجامعي والمنعقد يوم الاربعاء الموافق  4 /5/2016م, بكلية الاداب جامعة المنوفية والمشاركة بالقاء محاضرة بعنوان "خزانة الكنوز (الخزانة الطقسية ) بمعبد مدينة هابو هابو"
  • المشاركة فى أعمال المؤتمر الدولي الخامس الآثار والتراث في عالم متغير19 - 22 اكتوبر 2017, ونشر والقاء ورقة بحثية عنوانها: عُكاظ في العصر الجاهلي: رؤية تاريخية وحضارية من خلال كتابات المؤرخين والرحالة".
  • المشاركة فى أعمال المؤتمر العلمي الدولي "حضارات الشرق الأدنى القديم ومؤثراتها عبر العصور" (رئيس جلسة) , المنعقد فى المعهد العالي لحضارات الشرق الأدنى القديم-جامعة الزقازيق في جمهورية مصر العربية بالاشتراك مع كلية التربية الأساسية-جامعة بابل في العراق خلال الفترة من 13-15مارس 2016, ونشر والقاء ورقة بحثية عنوانها: " تحقيق طريق النبي صلى الله عليه وسلم في رحلتيه من مكة الى الطائف, وما ارتبط بهما من مواقع ومعالم تاريخية وأثرية: منهج مقترح ورؤية توثيقية".
  • المشاركة بنشر وإلقاء بحث في المؤتمر الدولي الخامس الآثار والتراث في عالم متغير والمنعقد بكلية الآثار جامعة القاهرة في الفترة 19 - 22 اكتوبر 2016 . بعنوان: عُكاظ في العصر الجاهلي: رؤية تاريخية وحضارية من خلال كتابات المؤرخين والرحالة".
  • اعداد وتنظيم المؤتمر العلمي لقسم التاريخ والآثار (مقرر المؤتمر) للعام الجامعي 2015-2016 والمنعقد يوم الاربعاء الموافق  4 /5/2016م, والقاء محاضرة بعنوان "دور قسم التاريخ في تنمية المجتمع"
  • المشاركة بالحضور فى أعمال المؤتمر السنوى للجمعية المصرية للدراسات التاريخية تحت عنوان " المؤرخون العرب والدراسات التاريخية في الفترة 28 – 29 ابريل 2015م
  • المشاركة بنشر وإلقاء بحث في المؤتمر الحادي عشر للاتحاد العام للآثاريين العرب, والذي عقد بسوهاج, في الفترة من 18-21 أكتوبر 2008م, "دراسات في آثار الوطن العربي 9" بعنوان: "ثلاثة ألقاب أمنية: دراسة فيما بين العصر الصاوي والعصرين اليوناني والروماني".  
  • المشاركة بنشر وإلقاء بحث في المؤتمر العلمي الدولي لتكريم عالم المصريات الأستاذ الدكتور عبد الحليم نور الدين:Acts of the International Academic Ceremony in Honour of of M.A. Nur el-Din "The Horizon: Studies in Egyptology", والذي عقد بالمجلس الأعلى للآثار-القاهرة, في الفترة من 12-10 ابريل 2007 م, والبحث بعنوان:

        Zwei Denkmäler aus dem Louvre: C28 und C179""  

  • المشاركة بنشر وإلقاء بحث في المؤتمر التاسع للاتحاد العام للآثاريين العرب, القاهرة نوفمبر 2006 م, "دراسات في آثار الوطن العربي 7" بعنوان: "دراسة في إشكالية  لقبي imy-rA SnT    و Sn mr  وصلتهما بلقب ".
  • المشاركة بنشر وإلقاء بحث في المؤتمر السادس للاتحاد العام للآثاريين العرب, القاهرة, في الفترة من 4-6 أكتوبر 2003م, "دراسات في آثار الوطن العربي 4" بعنوان: " تعبير K-Nw و مغزاه  في النصوص الدينية". 

12-          المشاركة بالحوار والمناقشة في المؤتمر العلمي السنوي والذي عقد بكلية الآداب جامعة المنوفية في الفترة من مارس2002 م بعنوان “المنوفية عبر العصور التاريخية ".

  • المشاركة بالحوار والمناقشة في المؤتمر الدولي الثالث للمصريات المنعقد بفندق ميناهوس بالقاهرة في عام 2000 .

-ندوات علمية -ورش عمل:

  • المشاركة والحضور في ورشة عمل دارة الملك عبد العزيز – الاطلس التاريخي للسيرة النبوية بعنوان تحقيق طريق مسار الرسول صلى عليه وسلم من مكة الى الطائف والمعالم المرتبطة بالسيرة النبوية في محافظة الطائف المنعقدة في فندق اوالف انترناشيونال بالطائف فى فبراير 2014 م
  • المشاركة والحضور في ندوة اللقاء التعريفي لوضع الاستراتيجية العلمية لمركز تاريخ الطائف -دارة الملك عبد العزيز المنعقدة في فندق الانتركونتننتال بالطائف فى يناير 2014 م
  • المشاركة بالحوار والمناقشة والبحوث في منتدى الآثار المصرية في سيمينار معهد المصريات والقبطيات (Seminar für Ägyptologie und koptologie) بجوتنجن-المانيا عام 2003 و2005 م.
  • المشاركة بالحوار والمناقشة في الندوة العلمية التي عقدت بالمعهد الهولندي للآثار المصرية بالقاهرة في ديسمبر 1997 م, بعنوان " الحفائر الأثرية الحديثة في منطقة الجيزة".

-اشراف ومناقشة  الرسائل العلمية:

1- الماجستير

1

فيبي عبد المسيح

"بادئات الجملة الفعلية القبطية, مقارنة باصولها المصرية القديمة (دراسة لغوية) "

2022

2

أشرف حلمي فرج

"مقتنيات المقابر غير الملكية بوادي الملوك (دراسة حضارية)"

2022

3

علي درويش

التنظيم السياسى والإدارى بمصر إبان عصر الإنتقال الأول

(من أواخر القرن 23 ق.م. إلى أواسط القرن 21 ق.م )

 

2021

4

خالد ناصر عبد الهادي

"زوجات مونتو وأبنائه في مصر القديمة (دراسة حضارية)"

2021

5

عبير مجلي

المفهوم النظرى للمقبرة الأوزيرية

تطبيقا على

الواقع المعماري فى المقابر المصرية القديمة

2020

6

ايهاب محجوب يونس

الهروب في الحياة المصرية القديمة "دراسة تاريخية"

2020

7

اكرامي الساكت

نصوص التكريس في مقابر الأفراد بجبانة منف: دراسة  لغوية حضارية

2019

8

الماجستير:

عمرو عبد الباسط السيد عبد الكريم  

الزمن الثاني في اللغة القبطية:

(الأصل, والمعنى, والاستخدام: دراسة أجرومية)

2018

9

ايمان عشماوي

"ادارات تموين القصر الملكي في مصر القديمة حتى نهاية عصر الدولة الحديثة (دراسة حضارية)"

2017

10

نيفين السيد خليل بطيشة

"دور الأنشطة المتحفية لتنمية معرفة طفل الروضة ببعض أحداث التاريخ المصرى"

2015

11

إيمان محمود عبدالحميد كريم

"فاعلية برنامج أنشطة متحفية لتنمية بعض المهارات الفنية لطفل الروضة"

2015

2-الدكتوراه

 

1

تهاني سعيد سليمة

مدير الاملاك العظيم للزوجة والمتعبدة الإلهية لامون

) (imy-r pr wr n Hmt-nTr n Imn في مصر القديمة

منذ بداية عصر الدولة الحديثة حتي نهاية العصر المتأخر

"دراسة حضارية"

 

2022

2

منى عبادي

" مغزى الخبيئة في مصر القديمة طبقا للموقع والمحتوى الاثري: دراسة وصفية تحليلية "

2022

3

بهاء محمد سمير نوفل

 

 Generalized Model for Archaeological Excavations

2022

4

هاني شلش

خرواف واثاره

2021

5

أسامة فريد مصطفى عثمان

"الخيل في مصر القديمة (دراسة حضارية)

2016

-عضوية مجالس وجمعيات ولجان علمية

  • عضو الاتحاد العام للآثاريين العرب, بالقاهرة.
  • عضو مركز البحوث الأمريكي في مصر American Research Center in Egypt نيويورك ,الولايات المتحدة الأمريكية           (ARCE)            .
  • عضو الجمعية المصرية للدراسات التاريخية, القاهرة.
  • عضو اتحاد المؤرخين العرب بالقاهرة.
  • عضو جمعية الآثاريين العرب , القاهرة
  • عضو الجمعية الدولية  لعلماء المصريات (  IAE)
  • عضو اللجنة العلمية للمحكمين لترقيات الأساتذة والأساتذة المساعدين بالمجلس الأعلى للجامعات (لجنة الآثار المصرية) الدورة الثانية عشرة (2019-2016).
  • عضو اللجنة العلمية للمحكمين لترقيات الأساتذة والأساتذة المساعدين بالمجلس الأعلى للجامعات (لجنة الآثار المصرية) الدورة الثالثة عشرة (2019-2022).
  • عضو لجنة تحكيم المعايير القومية الأكاديمية المرجعية ) NARS لقطاع الاثار) بالهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد المجلس الاعلة للجامعات 2018م
  • عضو في مجلس كلية الآداب- جامعة المنوفية منذ عام 2016 وجتى تاريخه
  • عضو في مجلس قسم التاريخ - جامعة المنوفية منذ عام  2002 وجتى 2018
  • عضو في مجلس قسم الاثار - جامعة المنوفية منذ عام  1018  و حتى تاريخه
  • عضو مركزالخدمة للاستشارات البحثية بكلية الاداب -جامعة المنوفية 2016م وحتى 2021 (دورتان)

حضور دورات:

  1. حضور دورة بعنوان " توكيد الجودة والاعتماد"  بجامعة المنوفية مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريسأ  من 24- 26 يوليه 2006 م.
  2. حضور دورة بعنوان " اتخاذ القرار وحل المشكلات بجامعة المنوفية مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريسأ  من 9- 12 يوليه 2005 م.
  3. حضور دورة بعنوان " تصميم المقرر بجامعة المنوفية مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريسأ  من 1- 3 أغسطس 2006 م.
  4. حضور دورة بعنوان " اعداد البحوث الدولية ونشرها دوليا بجامعة المنوفية, مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريسأ  من 24- 26 أغسطس 2006 م.
  5. حضور دورة بعنوان " تنظيم المؤتمرات" بجامعة القاهرة مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريسأ  من 24- 27 يوليو 2010 م.
  6. حضور دورة بعنوان " نظام الساعات المعتمدة" بجامعة القاهرة مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريسأ  من 27- 29 يوليو 2010 م.
  7. حضور دورة بعنوان " مشروعات البحوث التنافسية" بجامعة القاهرة مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريسأ  من 24- 26 يوليو 2010 م.
  8. حضور دورة بعنوان " النشر العلمي" بجامعة القاهرة مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريسأ  من 27- 29 يوليو 2010 م.
  9. حضور دورة بعنوان " اخلاقيات البحث العلمي" بجامعة القاهرة مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريسأ  من 27- 29 يوليو 2010 م.
  10. حضور دورة بعنوان " الادارة الجامعية" بجامعة المنوفية مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريسأ  من 25- 26 يونيو 2013 م.
  11. حضور دورة بعنوان " ادارة الوقت والاجتماعات" بجامعة المنوفية مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريسأ  من 18- 19يونيو 2013 م.
  12. حضور دورة بعنوان “ مشروع التقويم التطويري والتقويم البرامجي والمؤسسي" بفندق الانتركونتننتال بالطائف –المملكة العربية السعودية من 11-12 اكتوبر2011 م.

-الأنشطة التدريسية :

 1 ـ التدريس فى كلية الأداب قسم التاريخ والاثار( جامعة المنوفية) لمستوى الليسانس   

منذ عام 1990 حتى تاريخه واهم المقررات التى تم تدريسها: .

1 - تاريخ الدولة الفرعونية عصر الدولة القديمة والوسطى  (للفرقة الأولى).

2- تاريخ الدولة الفرعونية وحضارتها  (للفرقة الأولى).

3- مدخل إلى علم التاريخ (للفرقة الأولى).

4-حضارة مصر القديمة منذ فجر التاريخ حتى نهاية عصر الدولة الحديثة (للفرقة الأولى).

5-مدخل إلى علم الاثار (للفرقة الأولى).

6-الفنون والعمارة عصر الدولتين القديمة والوسطى (للفرقة الثانية).

7- تاريخ الشرق الأدنى القديم, (للفرقة الثانية).

8- أثار الجيزة ومصر الوسطى, (للفرقة الثانية).

9- أثار أسوان, (للفرقة االثالثة).

10- منهج البحث التاريخي (للفرقة الثالثة).

11- اثار الدلتا وسقارة, (للفرقة الثالثة).

12-نصوص تاريخية باللغة الانجليزيةHistorical Texts in English)) (للفرقة الثالثة).

13- اللغة المصرية القديمة, (للفرقة االرابعة).

14-اثار النوبة , (للفرقة االرابعة).

15- موضوع خاص "المجتمع المصري القديم", (للفرقة الرابعة).

              2- التدريس فى كلية التربية قسم التاريخ - جامعة المنوفية-  لمستوى الليسانس منذ عام 1990 حتى تاريخه واهم المقررات التى تم تدريسها:

   1- مدخل إلى علم التاريخ (للفرقة الأولى).

     2 - تاريخ الشرق الأدنى القديم, مصر والعراق ( للفرقة الثانية ).

     3- منهج البحث التاريخي (للفرقة الثالثة).

     4 -حضارة مصر القديمة (الفرقة الثانية)

              3- التدريس فى كلية التربية قسم التاريخ - جامعة المنوفية- فرع السادات لمستوى الليسانس منذ عام 1990 حتى 2003 م واهم المقررات التى تم تدريسها:

   1  - تاريخ شبه الجزيرة العربية القديم (للفرقة الأولى) .

     2 - تاريخ الشرق الأدنى القديم, إيران (للفرقة الثانية ).

          4-التدريس فى المعهد العالي للدراسات النوعية قسم ارشاد سياحي لمستوى الليسانس منذ عام 2002 حتى 2003 م واهم المقررات التى تم تدريسها:

    1 - تاريخ مصر القديمة (للفرقة الأولى).

   2  - اللغة المصرية القديمة (للفرقة الثالثة).

    3 - اللغة القبطية (للفرقة الثالثة).

    4 - إرشاد سياحي باللغة الألمانية (للفرقة الرابعة).

       5- التدريس لمرحلة الدراسات العليا, برنامج ماجستير شعبة التاريخ القديم  -قسم التاريخ والاثار-كلية الاداب جامعة المنوفية-  لمستوى الليسانس -  عام 2015- حتى تاريخه واهم المقررات التى تم تدريسها:

1  -مناهج البحث في التاريخ القديم

2-موضوع خاص في التاريخ القديم

3- نصوص تاريخية بلغة اوربية

    6- التدريس لمرحلة الدراسات العليا, برنامج ماجستير شعبة الاثار -قسم التاريخ والاثار -كلية الاداب جامعة المنوفية-  -  عام 2015- حتى تاريخه واهم المقررات التى تم تدريسها:

 1-نصوص هيروغليفية

2-نصوص اثرية بلغة اوربية

3-فن المتاحف

    7- التدريس لمرحلة الدراسات العليا, برنامج دكتوراه قسم الاثار -كلية الاداب جامعة المنوفية-  عام 2022-  واهم المقررات التى تم تدريسها:

1-الفن في العصر المتأخر

2-نصوص اثرية بلغة اوربية

8 ـ التدريس فى كلية الأداب قسم  الاثار( جامعة المنوفية) لمستوى الليسانس   العام الدراسي الحالي 2021-2022 واهم المقررات التى تم تدريسها: .

  • مدخل إلى علم الاثار (الفرقة الأولى)
  • نصوص وقراءات اثرية باللغة الاوربية (عصر الدولتين القديمة والوسطى) (الفرقة الأولى)
  • فنون وعمارة مصر القديمة (الفرقة الثانية)
  • المجتمع المصري القديم (الفرقة الثانية)
  • اثار وفنون النوبة (الفرقة الرابعة)
  • تنظيمات سياسية وادارية (الفرقة الرابعة)

ثالثاً : المنح الدراسیة والمهمات العلمية وإحتفالیات تكریم صاحب السیرة  :

  • إحتفالیة تكریم وشهادة تقدیر من الأستاذ الدكتور/ مأمون سلامة رئيس جامعة القاهرة بكلية الاثار- جامعة القاهرة  لكوني من اوائل دفعة مایو 1987 م ولتفوقي وحصولي على تقدیر امتیاز مع مرتبة الشرف.
  • الترشح على المنحة المقدمة من الجامعة الأمريكية بالقاهرة وAmerican Mideast Educational & Training Services  لدراسة "إدارة المتاحف" بالولايات المتحدة الأمريكية, في الفترة من 6-7/1989م.
  • الترشح على منحة  Gardiner المقدمة من   Griffith Institute, Ashmolean Museum              لدراسة موضوع:

"The Officials Titles Involved with the Administration of the Granaries  in the New Kingdom ".

  تحت اشرافBarry J. Kemp   فى جامعة كمبريدج بالمملكة المتحدة, في الفترة من 6-7/1994م.

  • القيام بمهمة علمية إلى معهد المصريات والقبطيات بـ Göttingen بألمانيا Germany, العام الأكاديمي في الفترة من 7-8/ 2003 م.
  • القيام بمهمة علمية إلى معهد المصريات والقبطيات بـ Göttingen بألمانيا Germany, العام الأكاديمي في الفترة من 7-8/ 2005 م.

- تحكيم ومشاريع بحثية وبحوث للترقيات في مجال التاريخ والاثار:

    تحكیم العدید من البحوث والدراسات والمشاريع البحثية والكتب للنشر فى الدوریات والمراكز  البحثیة والمؤسسات العلمیة فى مصر والعالم العربى؛ فضلاً عن البحوث المقدمة للترقيات في مجال الاثار المصرية وتاريخ مصر والشرق الادنى القديم ,وبیانها على النحو التالي :

أولا: تحكيم  مشاريع بحثية:

1-"التوثيق والنشر العلمي للمقبرة رقم 94 بجبانة شيخ عبد القرنة بطيبة الغربية".  2018.

2- " تقرير مفصل عن تقييم مشروع بحث "استخدام التقنيات الحديثة في التوثيق والنشر العلمي باعادة نشر النصف الامامي للمقبرة رقم 6 ( (kV6الخاصة بالملك رمسيس التاسع بمنطقة وادي الملوك بطيبة الغربية". 2018.

3-"استخدام التقنيات الحديثة في التوثيق والنشر العلمي ونشر المقبرة رقم 367 بجبانة شيخ عبد القرنة بطيبة الغربية" 2016.

ثانيا-تحكيم بحوث للترقيات الى درجة استاذ واستاذ مساعد في مجال الاثار المصرية وتاريخ مصر والشرق الادنى القديم:

  • Ein verborgenes Allerheiligstes für Amun, den verborgenen Gott? Die architektonische Ausführung eines theologischen Konzepts, DAI, Sonderschrift 16 (Gedankschrift für Prof. Dr. Sayed Tawfik), 2009.
  • Eine Scheintür für Snti aus Naylet El-Batran Ausgrabung, Journal of Faculty of Archaeology, South Valley University,2013.
  • Lazy, Sleepy and Blind Doorkeepers in Ancient Egyptian Art Egyptian Journal of Archaeological and Restoration Study (EJARS), Vol. 4 No.2, December 2014)
  • “Pottery: preliminary report” in: M. Bommas, “ Qubbet eL-Hawa, 2016”, JEA 102, 38-40, 2016
  • Eine Scheintür für Mni aus Giza, Annales du Service des Antiquités de l’Egypte.
  • Fragments of an assumed Dream Stela of Thutmosis IV from Giza, Egyptian Journal of Archaeological and Restoration Studies "EJARS.
  • Ein Rückführungssarg aus der 21. Dynastie, Annales du Service des Antiquités de l’Egypte.
  • Masks in Ancient Egypt: Emergence, Development, Function and Use”, Scienzedell Antichtia 24, 2018
  • "Shallow Bowls for Mortuary Meals from Tarkhan: Archaeology of the Path Towards the Intellectual Formation of the State in Early Dynastic Egypt”, MDAIK 74, 201
  • Wedelträger zur Rechten des Königs in der 18. Dynastie, 2016
  • "A Door Lintel with Cartouches at the Egyptian Museum(Cairo Mus.Ent.59895), 201
  • “An Unpublished New Collection of gods Amulets Housed in Al-Salam School Museum in Assiut”, in: The first International Conference: “Archaeological Sites and Museum Collections values, Problems and Solutions” 31-24 October 2015, Cairo University press, 2015.
  • "A Middle Kingdom Funerary Stela of a Woman at Alexandria National Museum no. 42”, Abgadiyat 10 (2015), The Bibliotheca Alexandria Center for Calligraphy Studies, 23-30.
  • “An Unpublished New Collection of Soul Houses Housed in the Agricultural Museum, Cairo”, The Nineteenth Conference Book of Arab Archeologists, Studies on the Arab World Monuments 10, 5-7 November 2016, 73-128.
  • “A Unique Humorous Wooden Model of a Boat Trip Housed in Cairo
  • Agricultural Museum No.688”, Journal of the General Union of Arab Archeologists, 16 (2016), 1-13.
  • “ Unusual Middle Kingdom Funerary Stela of a Man at Alexandria National Museum no. 223”, JARCE 53 (2017), 181-188.
  • “AN OLD KINGDOM FUNERARY SLAB STELA OF A MAN IN ALEXANDRIA NATIONAL MUSEUM”، Shedet 5 (2018), 1-15.
  • "القروض في مصر القديمة : المسمى والمفهوم  والممارسة" ، مجلة كلية الآداب، جامعة الفيوم، العدد السادس، يناير 2012.
  • "مطامير العصر الحجري الحديث في مصر -الفيوم نموذجا"، اعمال المؤتمر الدولي لكلية الاثار، جامعة الفيوم " الاتجاهات الحديثة في علوم الاثار"، في الفترة من 7-9 ابريل،
  • "أجزاء من تابوت بكوم الشقافة"، مجلة كلية الآثار، جامعة جنوب الوادي، العدد 9،
  • "طبعات الاقدام والصنادل في مصر والنوبة"، مجلة كلية الآثار، جامعة جنوب الوادي، العدد 9،
  • "دور المعبود المحلى حمن في الكتب الدينية" ، مجلة الاتحاد العام للاثاريين العرب، العدد السادس عشر، 2015.
  • "المخروط العطري في مصر القديمة"، مجلة كلية الاداب، جامعة سوهاج، العدد 39،
  • "فخار اكاراي وعصور ما قبل التاريخ على سواحل بيرو"، اعمال المؤتمر الدولي الأول الأثرية والمجموعات المتحفية القيم والمشاكل والحلول 21-24 اكتوبر 2015 كلية الاثار- جامعة القاهرة، 205، ص 95-108.
  • "الشلوخ في بلاد النوبة"، مجلة كلية الاداب، جامعة سوهاج، العدد 39،
  • "طقسة بتر ساق العجل في مصر القديمة"، مجلة الاتحاد العام للاثاريين العرب، العدد السابع عشر، 2016.
  • "وسائل اثارة حماس العمال من مناظر مقابر الافراد في مصر القديمة"، مجلة كلية الأداب، جامعة الاسكندرية، العدد ثمانون، 2016.
  • "الميزان في محكمة الموتى قبل عصر الدولة الحديثة" ، مجلة كلية الأداب، جامعة الاسكندرية، العدد اربعة وثمانون، 2016.
  • "الأنتماء في مصر القديمة"، مجلة الانسانيات، كلية الاداب، جامعة دمنهور، العدد 40،
  • "بعض العناصر الصخرية ذات المدلول الديني في تاسيلي ناجر خلال مرحلة الرعي (4000 ق. م- 2000 ق. م)"، مجلة الدراسات الافريقية، معهد البحوث والدراسات الافريقية، جامعة القاهرة، العدد 36،
  • "The Spread of the Aterian Blade in Africa"، مجلة حوليات مخبر التاريخ والحضارة والجغرافيا التطبيقية بالمدرسة العليا للأساتذة (بوزريعة) -الجزائر، العدد 9،
  • "الأسلحة في الفن الصخري بالمملكة العربية السعودية"، مجلة كلية التربية، جامعة الاسكندرية، مجلد 26، العدد 3،
  • "نماذج من الاثار المنقولة غير المنشورة في نقراطيس"، مجلة كلية الاداب، جامعة الاسكندرية، العدد 80،
  • "تصوير الاسرى في الحضارة المروية"، مجلة كلية الاداب، جامعة سوهاج، العدد 40،
  • "تماثيل البا في النوبة"، مجلة كلية الاداب، جامعة المنيا، عدد يوليو،

خطاب التحكيم بتاريخ يناير 2017

  • "نقوش الجندي النوبي ثهامو"، مجلة الاداب والعلوم الانسانية، جامعة المنيا، عدد 83، يوليو
  • "الدلالات السياقية للفظة ٍSmt في اللغة المصرية القديمة"، مجلة كلية الآداب، جامعة الاسكندرية، العدد 85،
  • دراساث نشأة الكتابةالمصرية القديمة في عالم متغير اعمال المؤتمر الدولي الخامس الأثار في عالم متغير 29-31 اكتوبر 2017 كلية الاثار- جامعة القاهرة، 2017.
  • المجتمعات ذات التركيب الاجتماعي غير القائم على الزراعة وفخارها خلال عصور ما قبل التاريخ في مصر وأمريكا الشمالية، دراسة مقارنة"، مجلة الإتحاد العام للآثاريين العرب، 2018، العدد التاسع عشر
  • الصمت كقيمة أخلاقية فى المجتمع المصرى القديم".

بحث منشور بمجلة كلية الآداب - مجلة محكمة تصدرها كلية الآداب – جامعة الفيوم العدد (8) يوليو2013م.

  • " الدعاء للغير فى مصر القديمة"

. بحث منشور بمجلة كلية الآداب - مجلة محكمة تصدرها كلية الآداب – جامعة الفيوم العدد (14) يوليو2016م.

  • " اليتيم فى المجتمع المصرى القديم".

بحث منشور بمجلة المؤرخ المصرى - مجلة محكمة يصدرها قسم التاريخ - كلية الآداب جامعة القاهرة العدد (51) يوليو 2017م.

  • " الأرامل فى المجتمع المصرى القديم".

بحث مقبول للنشر بمجلة الإنسانيات - مجلة محكمة تصدرها كلية الآداب - جامعة دمنهور العدد (51) يوليو 2018م.

  • " المهر فى مصر القديمة".

بحث مقبول للنشر بمجلة الإنسانيات - مجلة محكمة تصدرها كلية الآداب - جامعة دمنهور العدد (52) يناير 2019م.

  • "دور العقيدة الدينية في الزيجات والمعاهدات السياسية في شرق البحر المتوسط في عصر الدولة الحديثة".

بحث مقبول للنشر بمجلة التاريخ والمستقبل - مجلة محكمة يصدرها قسم التاريخ - بكلية الآداب جامعة المنيا العدد (35) يناير 2019م.

ثالثا: -تحكيم بحوث علمية لمجلات علمية محكمة في العالم العربي: ومنها:

  • تحكيم بحوث لمجلات علمية عربية منها : مجلة جامعة ذمار للبحوث والدراسات الانسانية-اليمن ، ومجلة كلية التربية،التي تصدر عن جامعة تكريت للعلوم الانسانية-العراق. وكذلك مجلة مركز دراسات يمنية التي تصدر عن مركز الدراسات والبحوث اليمني-صنعاء اليمن. ومجلة الباحث الجامعي، جامعة اب- اليمن ومجلة حوليات مخبر التاريخ والحضارة والجغرافيا التطبيقية بالمدرسة العليا للأساتذة (بوزريعة) -الجزائر،

،ومجلة دراسات في التاريخ والاثار، جامعة بغداد ومجلة كلية التربية -جامعة واسط ومن تلك البحوث:

  • "القائد المجاهد عبد الرحمن عبد الله الغافقي وجهاده خلف جبال البرتات، مجلة مركز دراسات يمنية، العدد 108، مارس ،2013-صنعاء اليمن.
  • "تاريخ البدايات الأولى لعلم الفلك، مجلة الباحث الجامعي، جامعة اب اليمن،

 العدد الثاني 2010.

  • " الدور الفرنسي في الحروب الصليبية"، مجلة جامعة ذمار للبحوث والدراسات الانسانية ، العدد 18، مارس ،2014، اليمن .
  • " بلاد الغال في مؤلفات الجغرافيين العرب والمسلمين، مجلة كلية التربية، جامعة تكريت، 2012 .
  • المدينة المنورة عند الجغرافيين والرحالين العرب والمسلمين، مجلة جامعة ذمار للبحوث والدراسات الانسانية ، العدد 21 ،2015، اليمن.
  • اختام اسطوانية من عصر فجر السلالات الثالث -غير منشورة - في المتحف العراقي
  • Plans and architecture of buildings north of Mesopotamia

(Ca.10،000-7،000BC)

  • ثورة الرموز في العصر الحجري الحديث في شمال شرق سوريا.
  • السقوف في مباني العراق القديم في ضوء المعطيات الآثارية والنصوص المسمارية، مجلة دراسات في التاريخ والاثار، جامعة بغداد كلية الاداب، العدد 72، كانون الأول-2019
  • المياه وأثرها في عمارة بلاد الرافدين القديمة.
  • سلالة ميس كالام دوك في ضوء نتائج تنقبات (وولي) في أور، مجلة كلية التربية -جامعة واسط، العدد الحادي والاربعون، الجزء الثاني-2020.
  • العمارة الدينية في مدينة بورسيبا، Journal of the Belarusian State University. History. 2019،
  • العمارة الدينية لمدينة (دور) كوريكالزو، مجلة كلية التربية - جامعة واسط، العدد الحادي والثلاثون، 2018.
  • The Ancient City of Babylon، مجلة كلية التربية -جامعة واسط، العدد الاربعون، الجزء الثاني-2020.
  • السلالم في عمارة بلاد الرافدين:"دراسة تحليلية في ضوء نتائج التنقيبات"، مجلة كلية التربية -جامعة واسط، العدد الحادي والاربعون، الجزء الاول-2020.

اعتماد الدكتورة راوية خليل عميد المعهد العالي للسياحة والفنادق بأكتوبرمفتية بوزارة الأوقاف

في إطار عناية الأوقاف بدور المرأه في الأنشطة الدعوية والثقافية والدور الريادي التى تقوم به الوزارة في نشر الفكر الوسطي وتصحيح المفاهيم الخاطئة تم اعتماد الدكتورة  راوية خليل عميد للمعهد العالي للسياحة والفنادق بأكتوبر مفتية عن مدينة السادس من أكتوبر بمسجد المدينة الجامع بالسادس من أكتوبر

بميدان فودافون علي أن يكون مجلس الافتاء يوم السبت من كل اسبوع بعد صلاه المغرب

ومن الجدير بالذكر أن الدكتورة  راوية خليل بدأت في مجال الدعوه منذ ١٩٩٩ وحصلت علي معهد إعداد الدعاه من مركز الحصري ومركز الشبان المسلمين فضلا عن ١٥ دورة مع مركز المدينة المنورة ومكة المكرمة حول علوم  القرآن ومجموعة من الدورات التدريبية في أكثر من مركز ثقافي إسلامي

بالاضافه الي عملي كعميده لمعهد العالي للسياحة والفنادق اكتوبر

رشحت للالتحاق بأكاديمية الأوقاف الدولية التي كانت مجالًا لترسيخ قواعد الفكر الوسطى المستنير  من خلال دراسة قواعد الفقه الكلية، حصلت على دورات في مجال الإعلام ودورات في الحاسب الآلي ودورات في دراسة السيرة النبوية باللغة الانجليزية بالإضافة الي دورة في أكادمية ناصر العسكرية ودورات في الرقابة الادارية لمكافحة الفساد  ودورات في مسجد النور بالعباسية حول الميراث ودورات عن الأمومة والطفولة وغيرها من العديد من دورات الفقه وقضايا العصر فضلا عن دورة في اللغة الانجليزية حول الفكر المتطرف وأثره في المجتمع

الدكتورة راوية راشد عضو بالمجلس القومى للمرأة وتقوم بعمل مشاركات وفقًا لبرتوكول التعاون بين وزارة الأوقاف والمجلس بعمل مشاركات مجتمعية من خلال حملات طرق الأبواب في كثير من العشوائيات من أجل حماية المرأة ضد العنف وزواج القاصرات وقضايا الختان والحرمان من التعليم وغيرها

شاركت فى المؤتمر الدولي لحفظة القرآن بدعوة من معالي وزير الأوقاف وحضور ذكرى ليلة الإسراء والمعراج بدعوة من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية

معهد العبور يتقدم للموسم الثانى للمشروع الوطنى للقراءة

فى إطار خطة  معهد العبور العالى للإدارة والحاسبات ونظم المعلومات باعتباره  من المؤسسات التى تمكن الطلاب المنتسبين اليه من مفاتيح الابتكار عبر القراءة الابداعية  المنتجة للمعرفة  لتتماشي  مع الأهداف العامة للمشروع الوطنى للقراءة  تم منح المعهد شهادة المؤسسة التنويرية  من المشروع الوطنى للقراءة  في الموسم الأول 2021 

وأشار الدكتور نشأت إدوارد ناشد عميد المعهد إلى أن معهد العبور العالى للإدارة والحاسبات ونظم المعلومات  من المؤسسات التعليمية التابع لوزارة التعليم العالى والحاصل على اعتماد  الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد ويشتمل على شعب نظم المعلومات وعلوم الحاسب والإدارة والمحاسبة .

ويهتم معهد العبور بالمشاركات المجتمعية في كافة ربوع مصر  وله أنشطة علمية وثقافية  تجعل منه  مؤسسة علمية رائدة  في التعليم والتثقيف .

وأضاف الدكتور نشأت إدوارد بأن للمعهد دورًا بارزًا فى الأنشطة الثقافية المشجعة للقراءة وتنمية ثقافات الطلاب وحثهم على القراءة في اأوقات الفراغ  بالتوازن الملحوظ بين الكتب الإلكترونية والكتب الورقية وقد زادت فى الفترة الأخيرة نسبة المشاركين من طلاب المعهد  في المشروع الوطنى للقراءة  لهذا العام بتقدم طلابه في  نفس المشروع لزيادة أعداد المثقفين وذلك تحت رعاية الدكتور عبدالله الدهشان  راعى النهضة العلمية والثقافية بالمعهد وقد كان له الفضل في  تنمية مهارات الطلاب  الثقافية  وتشجيعهم على القراءة  في  الحضارة المصرية القديمة أساس كل العلوم

أول يونيو عيدًا لكل المصريين، مباركة العائلة المقدسة لأرض مصر

                    استغرقت رحلة العائلة المقدسة إلى مصر ثلاث سنوات و11 شهر وقطعت الرحلة بمصر 3500 كم ذهاب وإياب وقد جاء السيد المسيح وعمره أقل من عام أى جاء مصر طفلًا وعاد صبيًا وقد باركت العائلة المقدسة العديد من المواقع بمصر من رفح إلى الدير المحرق تضم حاليًا آثار وآبار وأشجار ومغارات ونقوش صخرية، ويستهدف مشروع إحياء المسار 2.3 مليار مسيحى فى العالم علاوة على عددًا كبيرًا من المسلمين، ولو حصلت مصر  على 2%  فقط  منهم سيدخل مصر 46 مليون حاج مسيحى سنويًا وأعلى نسبة إقبال سياحى وصلت إليها مصر قبل عام 2011 كان 13 مليون سائح بكل ما تملكه مصر من مقومات

شملت الرحلة خمسة مناطق رئيسية "منطقة غير محطة" شمال سيناء – الدلتا – وادى النطرون – منطقة حصن بابليون – صعيد مصر، وأن سبب اختيار مصر لأنها بلد الأمان استقبلت نبى الله يوسف وإخوته وعاشوا بمصر آمنين حتى نسل نبى الله موسى فهو  موسى بن عمرام بن قاهات بن لاوى بن يعقوب والذى تربى بمصر حتى خروجه منها، وكان من المفروض فى خط سير الرحلة الاتجاه إلى العاصمة مباشرة عند حصن بابليون بعد عبورهم  سيناء والشرقية لكن خوفهم من وجود أتباع لهيرودس الفارين منه جعلهم يتجهوا إلى الدلتا ثم وادى النطرون ثم الاتجاه إلى العاصمة بعد الاطمئنان التام لحسن الاستقبال

محطات الرحلة

شملت محطات الرحلة بالترتيب مع ملاحظة أن هذه المحطات كانت لها مسميات قديمة، رفح، الشيخ زويد، العريش، الفلوسيات، القلس، الفرما، تل بسطة، مسطرد، بلبيس، منية سمنود، سمنود، سخا، بلقاس، وادي النطرون، المطرية وعين شمس، الزيتون، حارة زويلة ، مصر القديمة وحصن بابليون، المعادي، ميت رهينة، دير الجرنوس بمغاغة، البهنسا، جبل الطير بسمالوط،  الأشمونين بالمنيا، ديروط، ملوي، كوم ماريا، تل العمارنة، القوصية، ميرة، الدير المحرّق وفى طريق العودة مرت العائلة المقدسة على جبل أسيوط الغربي "درنكة" إلى مصر القديمة ثم المطرية فالمحمة ومنها إلى سيناء.

معجزات السيد المسيح

ومن أشهر  المعجزات المرتبطة بالرحلة فى "تل بسطة" أنبع الطفل نبع ماء فأحمته السيدة العذراء وغسلت ملابسه وسمى هذا المكان "المحمة" أى مكان الاستحمام، وتسمى الآن مسطرد وعند مرور العائلة المقدسة فى بلبيس استظلوا بشجرة عرفت فيما بعد بــ "شجرة مريم" وحتى الآن يدفن المسلمون حولها أمواتهم تبركًا بها.

فى سمنود الماجور الحجرى حين رحب أهلها بقدوم العائلة المقدسة ويقال إنها أقامت فى المدينة ما بين ١٤ و١٧ يومًا وقد أهدى أهالى البلدة السيدة العذراء ماجورًا حجريًا لتعجن فيه، فى الوقت الذى أنبع السيد المسيح عين ماء فى المكان الذى أقاموا به ويوجد فى كنيسة السيدة العذراء والشهيد أبانوب بسمنود ماجور كبير من حجر الجرانيت يوضع فيه ماء مصلى عليه.

في سخا بكفر الشيخ معجزة ماء كعب يسوع حيث أوقفت السيدة العذراء مريم ابنها على قاعدة عمود فغاصت مشطا قدميه فى الحجر وانطبعت قدميه وقد تفجّر نبع ماء وسمى هذا المكان "كعب يسوع"، وأصبح الموقع بركة للناس حيث يأتون ويضعون فى مكان القدم زيتًا ويحملونه إلى بلادهم وينتفعون ببركة هذا الزيت فى الشفاء.

وحين عطش الطفل بوادى النطرون ولم تجد السيدة العذراء مصدرًا للماء سوى بحيرة شديدة الملوحة، فخاضت داخلها لأمتار وأخذت بعض الماء منها لتروي طفلها ليتحول الماء المالح إلى عذب، ويتفجر في نفس الوقت ينبوع مياه عذبة بارتفاع 1.5 متر عن سطح المياه العادية والتدفق لازال حتى اليوم وهى معجزة "نبع الحمراء" في التراث المسيحي وهذه المياه مباركة ولها معجزات سواءً المالحة منها أو النبع العذب، فهي تشفي أمراض الروماتويد والروماتيزم، وجميع أمراض الحساسية بأنواعها.

باركت العائلة المقدسة 17 موقع  بالقاهرة منها عين شمس التى أصبحت مقرًا لأسقفية قبطية، ومنطقة شجرة مريم في المطرية حيث أنبع السيد المسيح بئر ماء بجوارها ونبتت هناك نباتات عطرية مثل نبات البلسان وهناك شارع بالمطرية يسمى شارع البلسم وشارع يسمى بئر مريم وانقطع شجر البلسان فى القرن السابع عشر بسبب فيضان النيل وقد زارت إمبراطورة فرنسا أوجينى شجرة مريم عام 1869

 وهناك مغارة شهيرة قرب حصن بابليون " كنيسة أبى سرجة حاليًا" وهى المغارة التي مكثت بها العائلة المقدسة ويميز هذه الكنيسة أيضًا وجود بئر ماء قديمة شرب منها السيد المسيح عليها باب زجاجي يمكن للزوار النظر من خلاله إلى البئر، وعلى شاطئ نهر النيل بمنطقة المعادى فى القاهرة تقع كنيسة السيدة مريم العدوية بداخلها سلالم أثرية ترجع إلى القرون الميلادية الأولى كانت تستخدم قديمًا أثناء فيضان النيل وفى 12 مارس 1976 ميلادية رأى شعب الكنيسة كتابًا مقدسًا ضخمًا يطفو على سطح المياه وهو مفتوح على سفر أشعياء الإصحاح 19 "مبارك شعبى مصر" ويوجد هذا الكتاب المقدس داخل الكنيسة.

وفي مغارة بجبل الطير بسمالوط، مكثت العائلة المقدسة وفى هذا المكان المبارك أنشأت القديسة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين كنيسة منحوتة في الصخر عام 328 م عرفت بكنيسة الكف لمعجزة السيد المسيح حين منع سقوط صخرة عليهم عندما سند الصخرة الكبيرة بكفه الصغير فانطبع كفه على الصخرة، وصار الجبل يعرف باسم "جبل الكف "، ويضم دير المحرّق بأسيوط البيت التى عاشت فيه العائلة المقدسة فى نهاية الرحلة وبقى على مساحته ثم تحول فى العصر المسيحى المبكر إلى كنيسة ويوجد بها الحجر الذى جلس عليه السيد المسيح طبقًا للتقليد

احتفالات أول يونيو

ارتبط مسار العائلة المقدسة باحتفالات وأعياد وترنيمات رائعة وموالد فى المواقع التى باركتها العائلة المقدسة يشهدها المسيحيون والمسلمون فى كل الكنائس وخاصة فى كوم ماريا بدير أبو حنس المعادى وسخا وسمنود ودير القديسة دميانة وحارة زويلة وجبل الطير ودير الجرنوس ومسطرد وتستمر الاحتفالات سبعة أيام من بداية يونيو بالكنيسة الكاثوليكية بالمطرية و15 يوم بكنيسة العذراء بمسطرد تنتهى بتذكار تكريسها، ومن 19 إلى 28 يونيو احتفالًا كبيرًا بكنيستها بحارة زويلة، ومن 7 إلى 22 أغسطس صوم العذراء مريم وإقامة احتفالات بكنائس العذراء مريم بكل أرض مصر التى باركتها العائلة المقدسة، ومن 12 إلى 20 مايو احتفالات دير العذراء بجبل الطير.

وهناك تراث كنسى مرتبط بالرحلة ومنها قداس القديسة مريم المنسوب للأنبا قرياقوس أسقف البهنسا بمحافظة المنيا وقد ورد فى هذا القداس ” أيتها العذراء ذكرى من يتذكر دون أن ينسى أحد، أيتها العذراء ذكريه (السيد المسيح) بميلاده الذى تم منك فى بيت لحم، أيتها العذراء ذكريه بهربه معك عندما هربت من مملكة إلى مملكة فى أيام هيرودس الملعون، أيتها العذراء ذكريه بالدموع السخينة التى انسكبت من عينيك وسقطت على وجه إبنك الحبيب، أيتها العذراء ذكريه بالجوع والعطش والفقر والحزن وكل الضيقات التى كابددتها معه، ذكريه بالرحمة لا بالهلاك، ذكريه بالشفقة لا بالغضب”

 جهود الدولة

تسعى الدولة بكل وزاراتها وأجهزتها المعنية بتوجيهات من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية لتنمية كل محطات المسار وتسير الأمور فى عدة اتجاهات، الأول وهو الاتجاه الثقافى باعتبار مسار العائلة المقدسة بمصر قيمة عالمية وتستحق التسجيل تراث عالمى باليونسكو لذا قامت وزارة السياحة والآثار بإعداد ملف تسجيل أديرة وادى النطرون دير السريان وأبى مقار والباراموس والأنبا بيشوى تراث عالمى باليونسكو وتم الانتهاء من الملف وتسليمه كما تقوم لجنة خاصة مشكلة من وزارة الثقافة والسياحة والآثار والخارجية والداخلية والتعاون الدولى بإعداد ملف خاص بتسجيل التراث اللامادى المرتبط بالعائلة المقدسة والذى يشمل الحكايات والعادات والتقاليد الشعبية المرتبطة بالرحلة وقد أوشكت على تسليم الملف لليونسكو

كما قامت وزارة السياحة والآثار بمشاريع ترميم شملت ترميم كنيسة أبي سرجة بمصر القديمة وترميم كنيسة السيدة العذراء مريم الشهيد أبانوب بسمنود، عام2016، ترميم عددًا من من المباني المتضررة من السيول في أديرة وادي النطرون 2017 شملت  دير السريان حيث تم الإنتهاء من ترميم كنيسة العذراء الأثرية وكنيسة الأربعين، كذلك الإنتهاء من ترميم القلالي الحديثة الملاصقة للسور الشمالي للدير، ودير البراموس وقد تم الإنتهاء من ترميم الكنيسة الرئيسية، كما تم الإنتهاء من ترميم الجزء الشرقي من السور الأثري للدير، و جاري أعمال ترميم القلالي الحديثة داخل الأسوار، ودير الأنبا بيشوي وتم ترميم كل من كنيسة الرهبان والقلالي الأثرية الملاصقة للسور الجنوبي والطاحونة الأثرية، كما تم الإنتهاء من ترميم كنيسة الأنبا بيشوي من أعلى السطح وكذلك الجدران من الخارج.

كما انتهت وزارة السياحة والآثار من  مشروع صيانة وترميم موقع شجرة وبئر مريم بالمطرية 2019.

وجارى حاليًا أعمال مشروع متكامل لترميم كنسية السيدة العذراء مريم بجبل الطير، إعتماد خريطة مسار رحلة العائلة المقدسة التي تحمل توقيع البابا شنودة كخريطة استرشادية لكافة أعمال اللجنة،  عمل كتالوج صور يرصد الاحتفالات المقامة على محطات رحلة العائلة المقدسة فى المحافظات، وأعدت كتالوج توثيقي (باللغتين العربية والانجليزية) لمجموعة من المحطات الأثرية بمسار رحلة العائلة المقدسة وهي أديرة وادي النطرون بمحافظة البحيرة وكنيسة أبي سرجة بمصر القديمة وبئر وشجرة مريم بالمطرية وكنيسة السيدة العذراء بجبل الطير بسمالوط محافظة المنيا ودير المحرق بمحافظة أسيوط كذلك رصد لمظاهر الاحتفالات الشعبية المرتبطة بمحطات العائلة المقدسة، وتم استقبال الرحلات التعريفية للتعريف بالمسار بالإضافة إلى رؤساء الكنائس من بعض الدول مثل إنجلترا وفرنسا، كما تم استقبال وفود من إيطاليا وألمانيا وسويسرا .

كما قامت الهيئة العامة للتنمية السياحية بإعداد مخطط استثمارى لعمل مشروعات تخدم المسار مثل فنادق إيكولودج ومحلات وبازارات وكافيتريات، وتم وضع خطة لتدريب المجتمع المحلى، وسيتم البدء في تنفيذها في أقرب فرصة ممكنة.

أعمال التطوير بالمحافظات

شمال سيناء

طبقًا لما أعلنه اللواء دكتور محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء فقد تم تخصيص 10.8 مليون جنيه لتحسين ورفع كفاءة البنية التحتية بالفرما والمناطق المحيطة بها ورصف الطريق المؤدى إلى المنطقة وتشجيره ورفع كفاءة الطريق لمسافة 4كم والطرق الداخلية وغرفتى أمن وبوابة إلكترونية وخزان مياه وإنارة طريق الفرما على مسار العائلة المقدسة ويشمل مشروع التطوير إقامة متحف ومركز للحرف التراثية من الكليم البدوى ومنتجات سعف النخيل وتجفيف البلح والقواقع البحرية وزيت الزيتون

الشرقية

طبقًا لما أعلنه الدكتور محمود غراب محافظ الشرقية بأن منطقة تل بسطا التى تبلغ مساحتها 124 فدان شهدت اكتشافات أثرية هامة كشفت عن المعبد الكبير للإلهة باستت وأطلال معبد بيبى الأول ومنطقة الجبانات للدولة القديمة والحديثة وأساسات لقصر أمنمحات الثالث وتمثال للملكة ميريت إبنة رمسيس الثانى، وقد تم إقامة سور يحيط بتل بسطا مزود ببوابات إلكترونية وممر داخلى وتزويدها ببرجولات خشبية إحداهما للبئر المقدسة

الغربية

تم افتتاح مسار العائلة المقدسة بعد تطويره فى 4 يناير 2021 حيث تمت إعادة تأهيل المسار وتطوير كل العناصر التى تتحقق الرؤية البصرية الجمالية للمسار ودهان الواجهات وتوحيد واجهات ولافتات المحلات وتجميل الميدان الرئيسى وواجهات الكنيسة والمسجد وذلك طبقًا لما أعلنه الدكتور طارق رحمى محافظ الغربية بأن التطوير تكلف 7.5 مليون جنيه

كفر الشيخ

فى سخا تم تطوير المنطقة المحيطة بكنيسة العذراء مريم وتم افتتاح أعمال التطوير فى مارس 2021 من تشجير الشوارع المحيطة بالكنيسة ورصفها بالإنترلوك وإقامة حديقة ومكان انتظار للسيارات والأتوبيسات وتأهيل المنطقة السكنية ووضع علامات إرشادية كما قامت الدولة بترميم الكنيسة بعد حريق عام 2008 استمرت لمدة 6 سنوات

 وادى النطرون

وفى وادى النطرون طبقًا لما أكده اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة فقد تم تطوير المسار بطول 26كم بتكلفة 76 مليون جنيه وشملت البوابة الرئيسية لمدخل مدينة وادى النطرون وتركيب لوحات إرشادية وبانرات ورصف وتوسعة أربع طرق بطول 26كم بتكلفة إجمالية 44 مليون جنيه منها طريق الأنبا بيشوى بطول 1.5كم وطريق بيت الوادى بطول 1.2كم ورصف وازدواج طريق دير الباراموس بطول 6كم  ورصف باقى الطريق الدائرى بطول 18كم مع أعمال الإنارة وزراعة النخيل وتطوير البنية التحتية وتأهيل الطرق المؤدية لأديرة الأنبا بيشوى والأنبا مقار والباراموس والسريان وتم تحديد أماكن التخييم بطريق دير الأنبا بيشوى والسريان وتشمل ثلاثة مخيمات بتكلفة 9 مليون جنيه فى ثلاثة مناطق

الأولى على مساحة 6200متر مربع وتقع فى أول تقاطع طريق بنى سلامة مع طريق الأنبا بيشوى والثانية بمساحة 700 متر مربع وتقع على طريق الأنبا بيشوى والمنطقة الثالثة 4500 متر مربع وتقع على طريق دير البراموس

القاهرة

تم حل مشكلة الصرف الصحى بمنطقة شجرة مريم بالمطرية وحتى شارع المطرواى ويتم حاليًا إصلاح الصرف الصحى من الشجرة وحتى طريق مسطرد ومن المقرر أن يتم توحيد لافتات المحلات بمحيط شجرة مريم على غرار وسط البلد وتغيير أنشطة المحلات لتكون مرتبطة بالسياحة،  وبمحيط مجمع الأديان بمصر القديمة تم دهان كل العقارات المطلة على جامع عمرو بن العاص بألوان موحدة وتدعيم الخدمات الأمنية وتنفيذ بوابة البونيبول بمدخل مجمع الأديان والانتهاء من البرجولات الخشبية والمظلات الخرسانية وزرع النخيل بطول المسار وطلاء أحواض الزرع بالجزيرة الوسطى وعلى طول خط السير وتهذيب الأشجار وتكثيف الزراعات أمام مسجد عمرو بالجزيرة الوسطى

جبل الطير

وتشهد منطقة جبل الطير  التى تستقبل 3 مليون زائر سنويًا من المسيحيين والمسلمين خلال شهر مايو من كل عام  أعمال تطوير شاملة منها ترميم الكنيسة الرئيسية والمدخل الرئيسى لها والاستراحة والطريق السياحى وتمهيد الطريق المؤدى إليها بالبازلت وأعمال التشجير وإنشاء مجمع أمنى بجبل الطير من خلال ما أعلنه اللواء أسامة القاضى محافظ المنيا

دير المحرّق

أعلن اللواء عصام سعد محافظ أسيوط أن  أعمال تطوير المسار تتضمن رفع كفاءة الطرق الداخلية المحيطة بمناطق المسار وأعمال الإنارة داخل المنطقة الأثرية والمناطق المحيطة واللوحات الإرشادية والمرورية وتنسيق المواقع والتشجير  وتشييد بوابات تناسب مسارات الزيارة وتطوير المناطق المحيطة بالأديرة والكنائس وتجديد الأسوار الخارجية لها وإقامة بوابات ومناطق لانتظار الزوار والأتوبيسات والسيارات وطلاء المنازل المجاورة وتخطيط الشوارع وتركيب الإنترلوك وتطوير وتبطين وتدبيش ترعة القوصية المؤدية إلى دير المحرّق

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.