كاسل الحضارة والتراث Written by  آب 13, 2020 - 171 Views

تقدمة الأوز smn على المعبد بين النشأه والمفهوم

Rate this item
(1 Vote)

كتبت هناء جابر

باحث ماجيستير  جامعة جنوب الوادى

يُعتبر تقديم الطيور من أهم القرابين المُحببة لنفوس المعبودات والتى حرص الملوك على وجودها ضمن قوائم القرابين على مر العصور المختلفة ([1])، وبالأخص طائر الأوز بأنواعه المختلفة فقد كان من الطيور المحببة لدى المصرى القديم حيث كان يتم إصطياده وتربيته فى حظائر الطيور لتسمينه وإستئناسه ثم يتم تقديمة كقربان حيث إعتاد المصرى القديم على تصوير أعداد كبيرة منه حيث كان من أنواع الطعام الهامة والمفضله لديه، وتجدر الإشارة إلى أن هذا الطائر قد لعب دوراً هاماً فى العقائد الدينية فى مصر القديمة ([2]) وقد إتضح ذلك من خلال النصوص والمناظر حيث لعب دوراً فى القضاء على شر ست حيث أن الأوز يأتى من المستنقعات فهو "أرواح الأعداء"و"ممثلو الشر"حيث أخفت ايزيس طفلها وريث أوزير فى مستنقعات الدلتا لحمايته من عمه ست الذى كان ينازع حورس على العرش وذبح طيور المستنقعات هو تمثيل رمزى لمشاركة الملك فى القضاء على شر ست ([3]) وبالتالى فإن تقدمة طيور الأوز تُعبر عن تديمر الأعداء والقضاء على قوى الشر.([4])هذا إلى جانب دوره فى الممارسات السحرية والطبية فقد إستخدمت أجزاء من أنواع الطيور من الأوز المختلفة rA ،Trp فى علاج أمراض مختلفة وكذلك ظهرت دهون الأوز فى قوائم التقدمات المختلفة الخاصة بالمعابد. ([5])

وهناك طقوس متعددة مرتبطة بطيور الأوز منها :

- "طقس لوى عنق الأوزة" كناية عن القضاء على الشر.

- طقس إطلاق الأوزات الأربع خلال الإحتفال بعيد اللقاء الجميل فى إدفو.

- كان ضمن الطيور التى تضمنها شبكة الصيد فى طقس الصيد بواسطة الشبكة. ([6])

- كان يُستخدم أثناء طقس فتح الفم.

- كان يُستخدم أثناء طقس تأسيس المعبد. ([7])

- طقس إحضار الأوزة وإطعامها بإدخال القمح فى فمها وكان هذا الطقس يتم ضمن الإحتفال بإنتصار حورس على ست والمقصود بالطقس إنه فى لحظة التضحية بالمعبود ست وتقطيع أوصاله فى عيد الإنتصار فإن الأوزة سوف تحمل بشارة ذلالحدثثث العظيم، أو يُعبر الطقس عن إطعام الأوزات الأربعة وإطلاقها فى الجهات الأصلية الأربعة لإعلان إنتصار حورس على ست. ([8])

ولقد أطلق على الأوز فى اللغة المصرية القديمة العديد من الأسماء منها:

 mst ([9])   ngg ([10])   rA ([11])   Hp ([12])   HD ([13])

   Htm ([14])    xAr ([15])     st ([16])  xtaA ([17])

Störk,L.,Gams,In:,II,Cols373-375. (2)

 (3) سيلفى كوفيل، قرابين الآلهة،ص 61.

 (4) Lurker,M.,The Gods and Symbols of Ancient Egypt,London,1980,P.55;WPL,PP.573-574.

 (5) Strong,J.,Goose fat and Garlic,London,1991,P.35-39.

 (1) محسن لطفى السيد، أساطير معبد ادفو،ص 368-369.

 (2) غادة مصطفى إبراهيم عزام، طائر الأوز فى المناظر والنصوص الدينية حتى نهاية الدولة الحديثة، رسالة ماجيستير(غير منشورة)، كلية الآثار، جامعة القاهرة، 2007،ص 7.

 (3) محمد رجب سيد، (دكتوراة)، ص303.

  Wb,II,136(4).(4)

  Wb,II,350(13-14).(5)

  Wb,II,393(1-3).(6)

 Wb,III,69(19).( 7)

  Wb,III,210(9).(8)

  Wb,III,196(7).(9)

  Wb,III,323(3-4).(10)

  Wb,V,407(16-17).(11)

  Wb,III,342(1).(12)

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.