كاسل الحضارة والتراث Written by  أيلول 10, 2020 - 95 Views

(مصر... الفراعنة رواد للعلوم الحديثة (علم المنعكسات

Rate this item
(3 votes)

بقلم: ماري جوزيف بولس

 معيدة بكلية الآداب جامعة عين شمس

جاء المؤرخ ابن مصر المؤرخ هذه المرة مسرع الخطى والقلق واضح على سمته، سألته الجميلة بابتسامتها المعهودة مالي أراك قلقًا؟

-فقال لها أبدا، لكنك جعلتني أسطر عنوانًا غريبًا سيجعلني أضحوكة بين الناس، كيف يكون أجدادي المصريين القدماء مصدرًا للعلوم الحديثة؟ فأجابته- كيف تقول ذلك يا بني؟ ألا يكفيك ما تحدثنا عنه سابقا مما نقشه أجدادك على الجدران عن قضية ختان الذكور، وبعدها ما سطرته يديك أنت حول أسبقية معرفة أجدادك بنوع الجنين من الشهر الأول؟، ألا تؤمن بعد كل هذا أنني مصدر للعلوم الحديثة، انتبه إذن وافتح أذنيك جيدًا لما سأتلوه عليك الآن، كي تكمل سلسلة السبق والمجد العلمي، الآن أتحدث معك عن علم مختلف عليك أن تلجأ له ليهدئ من روعك، فهو مرتبط بالاسترخاء، علم تهدئة الأعصاب والاسترخاء (علم المنعكسات Reflexology) ، وهو ما تسمونه حديثا بالـ"مساج" أو التدليك، إلا اني قد سبقتهم في معرفة هذا العلم الحديث المعروف باسم المنعكسات، فقد سجل أجدادك علي جدران المعابد سجل بعض الحركات التي يقوم بها المصري القديم سواءً كان طبيبا أم مدربًا للنساء والرجال في أصابعهم ومناطق محددة بالقدم و الأيدي لكي يخفف توترهم  وإجهادهم البدني.

بدت الدهشة على وجه المؤرخ فسأل الجميلة- ما هو علم المنعكسات هذا؟ هل بإمكانه بالفعل تخفيف الضغوطات؟

أجابته- يُقصد بعلم المنعكسات تطبيق الضغط على مناطق بعينها في القدمين (أو اليدين)، ويؤدي علم المنعكسات إلى الاسترخاء، وبعض الهدوء النفسي، والنظرية التي يستند إليها علم المنعكسات هي أن مناطق القدم تمثل أعضاء وأجهزة الجسم المختلفة، ومن المعتقد أن الضغط على القدم يجلب الاسترخاء والتعافي للمنطقة المقابلة في الجسم، يستخدم ممارسو علم المنعكسات مخططات القدم كدليل عند الضغط على مناطق بعينها، يتم جمع علم المنعكسات أحيانًا مع علاجات عملية أخرى وقد يقدمه خبراء المعالجة اليدوية و العلاج الطبيعي وغيرهم، وتوضح عدة دراسات أن علم المنعكسات قد يقلل من الألم والأعراض النفسية، مثل الضغط النفسي والقلق ويؤدي إلى تحسين الاسترخاء والنوم، وبالنظر إلى أن علم المنعكسات أيضًا منخفض الخطورة، يمكن أن يمثل خيارًا معقولاً إذا كنت تسعى إلى الاسترخاء وتخفيف الضغط النفسي.

-لا يمكن القول بأن علم المنعكسات أحد فروع الطب التقليدي الذي يساعد على تقديم العلاج بمفرده، لعله مكمل للطب التقليدي وليس بديلًا عنه، إنه نمط حياة ينبغي أن يتبعه الإنسان كجزء من نمط الحياة الصحي، مثل ممارسة التمارين الرياضية وتمارين استرخاء العضلات، ذلك يجعل الجسد أكثر تكيفًا مع ضغوط الحياة اليومية، واستخدام هذا العلم يجعل الجسم أكثر قدرة على مقاومة الأمراض خاصة تلك الناتجة عن الضغوط العصبية اليومية.

ويرجع تاريخ علم المنعكسات إلى الحضارة المصرية القديمة، حيث عُثر على لوحة محفورة في قبر أحد الأطباء يرجع تاريخها إلى 2330 سنه قبل الميلاد، ويظهر في اللوحة أربعة رجال يقوم أحدهم بتدليك قدم رجل أمامه، بينما يقوم الآخرون بتدليك يد الرجل الرابع، ومن المرجح بناء علي ترجمة النص المكتوب على هذه اللوحة كالاتي "لا تؤذي سأقوم بعملي وبعدها ستشكرني"، أنه تدريب منعكسات.

وقد ظهر هذا العلم في أمريكا عام 1913 علي يد الطبيب الامريكي "وليام فيتزجيرالد Dr.willia Fitzgerald" عندما لاحظ وجود مناطق في الجسم  لها تأثير المخدر على المناطق الأخرى من الجسم، كما ظهر هذا العلم في روسيا حيث قام كل من الطبيبين "إيفان بافلوف -فلاديمير بختريف "بدراسة هذا العلم، وتم الاعتراف به ضمن البرامج الصحية المتخصصة، بل إنه أيضا وسيلة علاجية خارقة لأنه يدفع بعوامل التقدم في السن قائلة وداعا للتجاعيد الجلد، الجاف، البقع البنية  والنمش ... فمع علم المنعكسات  تستطيع أن تشد وجهك بنفسك  في المنزل بدون أية عمليات جراحيه غير مريحة.

ولعلم المنعكسات بعض الآثار على الجسم مثل: الراحة، الاسترخاء، الشعور بالهدوء، ويبقي السبق لي أنا العزيزة ولأبنائي في معرفة هذا العلم والكثير غيره ...ومازال لدي الكثير والكثير من الكنوز الكامنة...ف انا ارض آتون حيث الطاقه والاشراق الدائم.

 

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.