كاسل الحضارة والتراث Written by  تموز 29, 2021 - 115 Views

الاسكستوز أو البلهاريسيا في مصر القديمة ج1

Rate this item
(0 votes)

بقلم - د . هدير عبيد

دكتوراه في الاثار المصرية القديمة

من المؤكد أن الديدان الطفيلية قد اجتاحت مصر القديمة , كما تجتاحها الأن بنوعيها : ديدان تصيب المثانة وتسمي البلهاريسيا البولية , وديدان تصيب الكبد وتسمي البلهاريسيا الأمعائية ؛ هذان النوعان من الديدان الطفيلية تنمو داخل الكبد ثم تضع البيض مما يسبب في بعض الحالات مشاكل في المثانة ( البول الدموي والسرطان ) وفي الاعضاء التناسلية , وفي حالات اخري تحدث أمراض في الامعاء والكبد ( مرض التليف الكبدي والسرطان ) .

استطاع العديد من الباحثين ومنهم علي وجه الخصوص " يونكر " , أن يربط ما بين الاسكستوز أي البلهاريسا البولية ومرض " عاع aaa " الذي ورد ذكره باستمرار  في مختلف الوصفات الطبية في بردية " إيبرس " (28) , وبردية برلين (12) وبردية لندن (1) وبردية هيرست (9) وعلي سبيل المثال ورد :

  • تجنب أن يصيب مرض عاع aaa حوض رجل كان أم امرأة " ( إيبرس 99 ) .
  • أبعد مرض عاع aaa عن البطن وعن القلب " ( إيبرس 221 ) .
  • " أقض علي مرض aaa في القلب وأبعد تيه القلب وضع حداً لوخزة القلب " ( إيبرس 227 ).

لا يجب أن نندهش من التركيز علي القلب حيث كان المصريون القدماء يربطون دائما بينه وبين المثانة ؛ نلاحظ أنه في هذه الوصفات لم يشر إلي أعراض مرض البول الدموي , وهي حالة مهمه جداً في مثل هذه الطفيليات ويطلق عليها تحديداً " البول الدموي المصري " ... لقد أطلقت قوات نابليون علي مصر أثناء حملتها " أرض الرجال الذين يحيضون " ومع ذلك فان هناك بعض الفقرات التي أشارت إلي مرض البول الدموي ؛ ولكنها لم تشر إلي مرض عاع aaa :

  • علاج اخر للقضاء علي البول الذي يحتوي علي دماء غزيرة ( إيبرس 49)
  • علاج للمريض الذي يعاني من البول الدموي ( برلين 165 ) .

لقد فكر " أبل " في الربط بين مرض البول الدموي ومرض عاع aaa كأساس لعلاج سحري ورد ذكرة في بردية لندن (3-7-13) تحت عنوان " تركيبة للقضاء علي الدماء " ؛ كان أحد أهم العلاجات التي استخدمت للقضاء علي هذا المرض ( هيرست 83)  هو " سلفور الأنثيمون " الذي يحمل العديد من الفوائد حيث أن مشتقات الانتثيمون تحمل العديد من الفوائد حيث أن مشتقات الانثيمون كانت تعد أحد أهم العناصر الاساسية في علاجات مثل هذه الطفيليات الا أن سوء الحظ أن ترجمة هذا العقار " ميسديمت " لم تكن دقيقة لقد ظلت تترجم لفترة طويلة علي أنه " سلفور الانثيمون " أما الان فيعرف " بسلفور الرصاص " .

تذكر بردية إيبرس (62) أن هناك علاقة بين الديدان ومرض عاع aaa الأمر يتعلق بالديدان غير محددة النوع " هررت أو هريرت : هناك علاج أخر مفيد يتم إعداده لعلاج البطن عبارة عن قصب أس (1) + نبات عباد الشمس (1) , يطحن الخليط جيداً ويطهي في العسل ثم يتناولة المريض الذي يشكو من وجود ديدان هيررت في منطقة الحوض ,  أنه مرض عاع aaa الذي يسبب هذه الديدان وهذا هو العلاج الوحيد القادر عليها " ..

هل من الممكن أن تكون هذه الديدان هي مرحلة متقدمة لكثير من الطفيليات ؟ وهل لجاء المصري القديم الي الختان لتجنب بقاء واستكانة اليرقات ( وهي مرحلة وهن الاسكستوز تهلك الانسان ) غي العضو الذكري ؟؟ وهل عثر علي أجسام مضادة للطفيليات في أجسام الممومياوات ؟؟ الأجابة عن هذه الاسئلة وغيرها في الجزء الثاني من المقال .. ..

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.