كاسل الحضارة والتراث Written by  كانون1 09, 2021 - 103 Views

التوليد ومشاكل ما بعد التوليد في مصر القديمة .

Rate this item
(1 Vote)

بقلم - د . هدير عبيد

"دكتوراه الآثار المصرية القديمة وباحثه في علم الأمراض في مصر القديمة".

لم تذكر البرديات الطبية شيئاً عن عملية الولادة الطبيعية وكل ما لدينا يدور
حول الولادة السحرية لملوك الفراعنة فى بعض اللوحات بالاضافة الى ما جاء
فى "بردية وست كار" من ان السيدة "رد – دجى – دت" كانت حاملاً بثلاثة أجنه
من المعبود "رع" ، مما أصاب زوجها "رع أوسر" بالذعر والهلع وقد أصبح الثلاثة
فيما بعد الملوك الثلاثة الأٌول للأسرة الخامسة وهم : " أوسر كاف -  ساهورا – ونفر كارع" والغرض من هذه القصة إثبات أصولهم المقدسة.

                وكان طاقم التوليد فى هذه الحالة المعبودات " إيزا – نفتيس – مسخي نت – هيكت" وجاءت القصة في "بردية وست كار" كالآتي :

"ثم ظهرت تلك الربات وحولنا أنفسهن إلى موسيقات ، ورافقهن المعبود "خنم" لخدمتهن ويهيب زوجها "رع أوسر" ليقول سيداتي أنظرن إن هذه المرأة مريضة وولادتها متعسره فتجيب الربات اسمح لنا أن نراها نحن نعلم كيف نساعدها على الولادة فيقول قمنا بعملكن".

 وتدخل الربات على السيدة المريضة وتغلق باب الحجرة تضع "إيزه" يدها على بطنها بينما تضع "نفتيس" يدها على ظهرها أما "حكت" فتتابع وتسرع عملية الولادة ثم توجه "إيزه" حديثها إلى الجنين الأول "أوسر كاف" لا تكن عنيفا على رحمها لأنك رجل قوي، يندفع المولود خارجا بين يديها طوله حوالى 52سم ، عظامه قوية وأطرافه مغطاه بالذهب وغطاء رأسه من حجر كريم أزرق اللون ثم يقمن بتغسيل الطفل المولود بعد قطع الحبل السري وألبس المولود ملابسه ووضع في فراشه، ثم جاءت "مسخنت" لتقدم نفسها اليه
ثم قامت " رد – دجى – دت" بتطهير نفسها لمدة 14 يوم.

وكانت وقائع ولادة الطفلين الأخرين مشابهة للأول وفي كل حالة كانت الكلمات الموجهة للوليد تشير إلي أسمه الملكى القادم ، ولم يكن هناك تفاصيل لعملية الولادة لكن الصورة تتفق تماماً مع تلك الخاصة بالملكه "كليوباترا" .

وتشير هيروغليفيات الولادة إلى أن الطفل يعتبر طبيعياً إذا خرج بقمة رأسه أولا ، وتذكر بردية "إيبرز 800 – 807" مجموعة من الأدوية بالإضافه إلي تعويذة فى الرامسيومIV .
"حتى يتم إخراج الطفل من بطن امه" ، ومجموعة اخرى من الأدوية في "إيبرز 797 – 799" تستخدمها المرأة حتى تخرج إلى الأرض "ريدي إر تا" والجملة تعني الولادة أو ربما الإجهاض وجميع هذه الأدوية بغرض الإسراع في عملية الولادة.

ويوجد العديد من الأدوية تستخدم لتنشيط انقباض الرحم توضع فى المهبل ومنها:
بذور قمح إيمر الجبلي  "إيبرز 820 "، حشائش نبات السعدي فى الزيت او الدهن "إيبرز 820 "، عسل النحل "إيبرز 823 "، عصير كيت كيتو "إيبرز 826 ".

ولكي تخرج المرأة جنينها إلى الأرض تجلس على نبات نيايا "إيبرز 797 " ، ولكي تخرج المرأة كل ما فى بطنها تتناول منقوع عصير البلح وملح الدلتا المصري "إيبرز 799 " ولكي يخرج الطفل من بطن امه تتناول معدن كس نت "إيبرز 804 " ويوضع بالمهبل البصل أو ملح طازج من دلتا مصر"إيبرز 802 ".

وقد تناولت  بردية "إيبرز 823 " علاجاً لمشاكل ما بعد الولادة لمساعدة الرحم على استعادة جحجمه الطبيعي بعد الولادة : ( علاج اخر لأنقباض الرحم هي نبات خيبر – وير ، عسل ، ماء خروب ، لبن ) تمزج هذه الأصناف  وتصفى وتوضع داخل الرحم وللأسف لا نعرف طبيعة نبات خيبر – وير.

وتستعرض بردية " كاهون4" حالة تهتك العجان"المهبلي" أثناء الولادة : (تعليمات للسيدة التى تعاني من منطقة العانه والمهبل وكذلك منطقة الفرج عليك ان تحضر لها زيتاً طازجاً لكي يسكب داخل المهبل.

وجاء فى بردية "الرامسيومIV" هناك كتلة من البراز تخرج من المهبل ، وإذا لم تكن هذه العبارة إشارة إلي علاج غريب فأنها تمثل أول إشارة في التاريخ " للناسور الذي يحدث بين لمستقيم والمهبل كأحد مضاعفات الولادة المتعسرة". 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.