كاسل الحضارة والتراث Written by  كانون1 20, 2021 - 101 Views

تحليل الاتفاقية الثنائية بين مصر والاكوادور (في مجال استعادة الممتلكات الثقافية المسروقة والمنقولة بشكل غير مشروع) 15 يولية2008

Rate this item
(0 votes)

بقلم دكتور / محمد عطية محمد هواش

مدرس بقسم الترميم – كلية الآثار – جامعة القاهرة

باحث دكتوراه في القانون الدولي الخاص

  عناصر المقال

  • مقدمة
  • الإحالة الي الاتفاقيات الدولية والاتفاقات الثانائية بين البلدين مصدر لاهم مبادئ الاتفاقية .
  • مجال انطباق الاتفاقية
  • التزامات الطرفين  بشأن حماية واستعادة الممتلكات الثقافية  .
  • تعليق ختامي

مقدمة

 عقدت مصر عدد من الاتفاقيات الثنائية بينها وبين عدد من الدول منها الصين وايطاليا وكوبا والاردن والاكوادور وسويسرا  وكانت رغبة مصر من وراء عقد تلك الاتفاقيات تأسيس قواعد عامة لاسترداد الممتلكات الثقافية المسروقة او التي خرجت بطرق غير مشروعة الا انه يلاحظ علي تلك الاتفاقيات انها ابرمت مع دول منها ما يعتبر سوقا للمتلكات الثقافية مثل ايطاليا وهنا يجب التوسع في عقد مثل تلك الاتفاقيات مع هذه النوعية من الدول مثل المنيا وانجلترا حتي يمكن ارجاع الممتلكات المنهوبة , وهناك دولا مثل الاكوادور لا تعتبر سوقا للمتلكات الثقافية بل لها نفس حالة مصر حيث يقع الاعتداء بالسرقة والتهريب للمتلكات الثقافية بها وهنا يجب ايضا عقد مثل تلك الاتفاقيات مع الدول التي لها نفس ظروفنا حتي يتسني تكوين رأي عام عالمي بشأن الحفاظ علي الممتلكات الثقافية  علي الاقل من قبل الدول المعتدي علي ممتلكاتها الثقافية .

الإحالة الي الاتفاقيات الدولية والاتفاقات الثانائية بين البلدين مصدر لاهم مبادئ الاتفاقية

اتبعت الاتفاقية المبرمة بين مصر والاكوادور  فكرة الاحالة الي الاتفاقيات الدولية المعنية بشأن الحفاظ علي التراث الثقافي وذلك لان تلك الاتفاقيات لها من الشيوع ما ييسر الركون اليها لوضع اطر الاتفاقيات الثنائية بين الدول حيث ان الاتفاقيات الدولية في الغالب نجد ان غالب دول العالم داخلين في مثل تلك الاتفاقيات واضافة لكونهم اعضاء بتلك الاتفاقيات فإنهم ايضا يلتزمون في التشريعات الداخلية الخاصة بهم ان يوافقوا تلك الاتفاقيات , ونجد فكرة الاحالة هنا تتضح في ديباجة الاتفاقية حيث جعلت الاتفاقيات الدولية المعنية بهذا الشأن مرجعية للاتفاقية وذلك طبقا لاتفاقية اليونسكو سنة 1970  الخاصة بوسائل تحريم ومنع تصدير واستيراد او نقل ملكية الممتلكات الثقافية , ومن المرجعيات ايضا اتفاقية اليونسكو 1972 بشأن حماية التراث العالمي والتراث الطبيعي واهم تلك المرجعيات اتفاقية UNIDROIT 1995 بشان الممتلكات الثقافية المسروقة .وقد سبق عقد الاتفاقية التي نحن بصددها اتفاق معني بالتبادل الثقافي والفني والعلمي في كيتو عاصمة الاكوادور  بتاريخ 13 سبتمبر 1978 وهو محل التطبيق الكامل وتعتبر الاتفاقية التي نحن بصددها تطبيقا لاتفاق التبادل الثقافي والفني والعلمي السابق .

مجال انطباق الاتفاقية

حددت المادة 2 من الاتفاقية مجالات انطباق الاتفاقية بالاقرار والاتفاق علي دلالات المصطلحات الخاصة بالممتلكات الثقافية والاثرية والفنية والتاريخية , وشمل تطبيق الاتفاقية الفروع التالية :

  • الاشياء والقطع التي جري تصنيفها من جانب الطرفين باعتبارها اثار قديمة وتشمل القطع والمواد المعمارية والمنحوتات والسراميك والاشياء المصنوعه من المعدن والخشب والمنسوجات وكل منتجات الابداع الانساني او ما يشكل اجزاء من المواد المشار اليها
  • المجموعات والقطع والانواع النادرة من النباتات والحيوانات والمعادن والهياكل العظمية والمواد الهامة المتصلة بالحياة الحيوانية القديمة او تنتمي الي حقبة زمنية معينة سواء كانت مصنفة او غير مصنفة.
  • القطع الاثرية او الفنية او الدينية او غير الدينية التي تنتمي الي مختلف الاسر الحاكمة او العصور الثقافية في البلدين او اي اجزاء من تلك القطع
  • الممتلكات ذات الصلة بالتاريخ ويشمل هذا الامر تاريخ العلم والتكنولوجيا والتاريخ العسكري والاجتماعي والمتصل منها بحياة الزعماء والمفكرين والعلماء والفنانين الوطنين او الذين عاشوا علي ارض كل طرف من الطرفين بالاضافة الي الممتلكات المرتبطة او ذات الصلة بالاحداث التاريخة الهامة عند كل طرف
  • كل ما ينتج من اعمال الحفائر الاثرية سواء كانت تلك الحفائر تجري بصورة عادية او منظمة او سرية
  • الاجزاء التي تم فصلها عن القطع الاثرية او التاريخية او الفنية او تلك التي تم انتزاعها من المواقع الاثرية المختلفة
  • وثائق محفوظات الادارات المركزية والمحلية والادارات التابعة لها او الوثائق التي مر عليها اكثر من خمسين عام
  • الاثار التاريخية التي تعدي عمرها 100 عام ايا كانت تلك الاثار
  • الممتلكات ذات القيمة الفنية ومنها علي سبيل المثال الصور واللوحات الفنية والرسوم اليدوية  وبأي مادة والاعمال الاصلية لفن النحت والمنحوتات من كل المواد والتركيبات الفنية الاصلية بأي مادة من المواد
  • المخطوطات النادرة والمطبوعات التي تعود الي عصور الطباعة الاولي والكتب القديمة والوثائق والمطبوعات ذات الاهمية التاريخية او الوطنية والفنية والعلمية والادبية الخاصة سواء كانت مفردة او ضمن مجموعات .
  • العملات المعدنية والورقية وسواها من الاغراض ذات الاهمية لجمع القطع النقدية
  • الطوابع البريدية والدمغات سواء كانت مفردة او ضمن مجموعات.
  • المحفوظات والسجلات الثقافية سواء كانت محفوظات سمعية او فوتوغرافية او سينمائية او سمعية بصرية او في صورة ميكروفيلم او الكترونية رقمية
  • قطع الاثاث ذات الاهمية التاريخية التي يذيد عمرها عن 100 عام
  • الاشياء الخاصة بسلالات الاجناس البشرية ذات القيمة العلمية او التاريخية او الفنية التي تنتمي الي التراث السلالي للدول
  • الممتلكات الثقافية الموجودة تحت المياه

التزامات الطرفين  بشأن حماية واستعادة الممتلكات الثقافية 

 يلتزم الطرفان بتحريم ومنع دخول المواد الثقافية والاثرية والفنية والتاريخية الوارة تفصيلا بالمادة الثانية – الناجمة عن السرقة والتجارة غير القانونية والتصدير والنقل غير الشرعي والتي خرجت من موطنها الاصلي بطرق غير مشروعة الي اراض كل منهما .

يتخذ الطرف الاخر الاجراءات القانونية المنصوص عليها في التشريعات الوطنية من اجل استعادة واسترجاع اي ممتلكات ثقافية او اثرية او الممتلكات المحددة التي تعرضت للسرقة او الاستيراد او التصدير او النقل غير القانوني من اراضي الطرف الاخر بناء علي طلب واضح ومكتوب من احد الطرفين عبر القنوات الدبلوماسية ( مادة 3 فقرة 1)

يتحمل الطرف الطالب عودة واسترجاع الممتلكات النفقات المتعلقة بعملية الاسترجاع( مادة 3 فقرة 3)

يتفق الطرفان علي تبادل المعلومات الهادفة الي التعرف علي الجهات او الافراد المتورطة في سرقة او تصدير او تهريب ممتلكات ثقافية او السلوك الاجرامي المتصل بها (مادة 4 فقرة 1)

يتبادل الطرفان المعلومات الفنية والقانونية المتعلقة بالممتلكات التي تعرضت للسرقة او التهريب من اجل عملية تعيين هوية المواد الثقافية تمهيدا لضبطها وتوزع كافة المعلومات علي منافذ الجمارك والمواني البحرية والجوية . (مادة 4 فقرة 3)

يتعهد الطرفان في حالة معرفة احد الطرفين بواقعة دخول عناصر من التراث تكون محل انطباق الاتفاقية الي اراضي اي من الطرفين ان يقوم باخطار الطرف الاخر فورا من خلال القنوات الدبلوماسية تمهيدا لترتيب اجراءات اعادتها ويطب هذا النص ايضا علي الممتلكات التي لم تتناولها تحقيقات شرطية سابقة اي الاثار غير المسجلة ( مادة 4 فقرة 4)

تعليق ختامي

هذه الاتفاقية من الاتفاقيات الجيدة حيث شملت اكثر من مبدأ يؤول الي الحفاظ علي تراث كلا الطرفين واجمالا لتلك المبادي من باب التحديد فهي :

  • شمول كافة انواع التراث الثقافي والطبيعي كمجال انطباق لتلك الاتفاقية سواء كانت مصنفة او غير مصنفة
  • المعيار الزمني لاعتبار التراث تراث كان بالنسبة لوثائق محفوظات الادارات المركزية والمحلية والادارات التابعة لها خمسين عام والاثار التاريخية التي تعدي عمرها 100 عام ايا كانت تلك الاثار
  • شمول الحماية للمتلكات المصنفة او غير المصنفة
  • تكافؤ وتوازن المراكز القانونية لكلا الطرفين

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.