كاسل الحضارة والتراث Written by  تموز 03, 2022 - 90 Views

مابـيـن شُخشيـخَة الملك فاروق وعصاه المارشالية ... قصصٌ تُرويَ

Rate this item
(1 Vote)

بقلم / رحاب فاروق

فنانة تشكيلية

مقبض من العقيق بقمته تاج  يحتضن قبة من الميناء الحمراء، يعلوها ثمان فروع لزهرات اللوتس ووريقاتها صُنعَت من  البلاتين وجميعها مرصعة بالألماس، وكل فرع مثبت به سبع حبات من الزمرد الأخضر مكونيــن شكل التـاج الملـكي وبنهايته ماسات وياقوت أحمر... قاعدة القبة مفرغة علي هيئة هلال و نجمة بشكل مكرر  وبداخله كرات من الذهب  لإحداث الصوت عند تحريكها .. ثروات.. صيغ منهم مجتمعين تحفة فنية ،  تحظي بجمال وتناسق الألوان ، مصحوبة بدقة متناهية فالتنفيذ ... قطعة فنية متكاملة  ،  تُظهر للعيان مدي اهتمام الأسرة المالكة تلمسها للجمال في كل شيء.

هذه التحفة الفنية.. هي شُخشيخة الملك فاروق...والتي كان يستخدمها لإستدعاء الخدم أحيانًا.. تقبع حاليًا بـقصر المجوهرات الملكي بحي زيزينا بالإسكندرية ( قصر النبيلة فاطمة الزهراء إبنة الأمير علي حيدر ابن الأمير أحمد رشدي إبن الأمير مصطفي بهجت إبن فاضل باشا إبن إبراهيم باشا إبن محمد علي باشا والي مصر) .. أي أن محمد علي هو جدها الخامس .

نأتي الآن للعصا المارشالية... فالبدء "مارشال"...هي كلمة ألمانية ، تعني خادم الحصان، انتقلت للعسكرية الفرنسية.. وبحربها مع الإنجليز  انتقلت للجيش الإنجليزي.. بعدها أصبحت بكل جيوش أوروبا... واللقب يعادل رتبة المشير بالجيش المصري..ورتبة أميرال الأسطول فالبحرية.

 أُهدتها بريطانيا للملك فؤاد ولم يظهر بها بأي مناسبة ولا توجد له صورة واحدة بها ( لرفضه إرتداء الزي العسكري..وانه قام بالإستقلال عنهم فكيف يحمل عصا تم اهدائها من الجانب البريطاني! ) ، وحملها فاروق... عقب تتويجه ملكًا و احتفالًا بتوليه العرش منفردًا عقب حل مجلس الوزراء الوصية عليه... لبلوغه سن ال18 ، حيث عاد لمصر واخذت والدته الملكة نازلي آنذاك فتوي من المراغي وكان شيخًا للأزهر وقتها" بحساب عمر فاروق بالتاريخ الهجري" لتسرع بتتويجه ملكًا رسميًا علي البلاد.

وقام الجيش البريطاني منحه لقب" مارشال" وهو لقب شرفي و هذا يعد إعلانًا منهم لولائهم له ؛ ورسالة طمأنة له فالداخل والخارج ،وقيل وقتها أن كان لها مدلولًا سياسيًا..يعني ولاء الجيش للقيادة الحاكمة ، وكان يشاهد وقتها عروضًا عسكرية وقُصد بها إظهار ولاء الجيش له.

 استخدمها الملك فاروق في تنقلاته.. وظهرت بعد ذلك العصا بيده ... عند إستقباله الملك عبد العزيز آل سعود بمناسبة زيارته لمصر ؛ وقتها ارتدي الملك فاروق الزي العسكري و كان فاستقباله .. حاملًا وقتها عصاه المارشالية.

أما عصاه المارشالية (السوداء المطعمة بالذهب ) والمعروضة حاليا بمتحف المجوهرات الملكي بالإسكندرية ، والتي تحمل طابعًا فرعونيا..أُهديت للملك فاروق من الجيش المصري في مناسبة عسكرية بالنادي الرياضي بالقوات المسلحة وبحضور كبار رجال الدولة وأعضاء السلك السياسي والدبلوماسي بالقاهرة .. وبحضور الأمراء والأميرات ورئيس الوزراء ، قدمها له محمد حيدر باشا وكان ذلك بعام 1948م.

 بطرفيها قاعدتان من الذهب ، واحدة نُقش عليها إسمه والطرف الآخر التاج الملكي  و برقبتيها زهرات اللوتس و جسم العصا منثور عليه الهلال و الثلاث نجمات الموجودين بعلم مصر آنذاك... ومن وقت أن أُهديت للملك فاروق.. ولم تفارقه بأي إحتفال رسمي

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.