كاسل الحضارة والتراث

كاسل الحضارة والتراث

الرمزية في الفن الصخري المصري في عصور ما قبل التاريخ

كتب د. ياسر الليثي

 باحث باليوأنثروبولوجي

   ظهرت الرمزية منذ القدم حينما قام الإنسان الأول بالتعبير عن أفكارة و آرائه برموز معينة، فالرمز علامة عن شيء ما تم الإتفاق بين أفراد مجتمع ما علي مدلولة، وجوهر هذا المدلول غير واضح بالنسبة لافراد أخرين خارح ذلك المجتمع، فهو بذلك بالنسبة للباحثين الانثروبولوجيين قد يحمل معاني وتفسيرات مختلفة تبعا لنظرتهم العلمية وقراءاتهم للرموز.

لقد أتاحت الرمزية لفنان ما قبل التاريخ أبواباً جديدة للتعبير عن ذاتة من خلال رسوم غنية بالرموز التي تخلق أشكال ترمز للمشاعر الإنسانية دينية كانت أو دنيوية، وذلك عن طريق خلق صور تعبيرية للطبيعة الأم في شكل صور دات صبغة سحرية ، إذ خرج التعبير عن ذاته وعن مفردات التعبير الواقعي أو الرومانسي الى آفاق غير واقعية، أو الخروج إلي ما وراء الواقع وربطه بأشياء خارج نفس الفنان.

لقد صنع الإنسان البدائي من رسوم واشكال الحيوانات التي كانت تحيط بة في الطبيعة (طواطم)  يلتفون حوله ويرفعونه كشعارا يرمز إلى الجماعة أو القبيلة التي ينتمون اليها، وقد كان هذا "الطواطم" بمثابة الرمز المقدس الذي يربط الرجل البدائي بأبناء عشيرته وكان ينظر إليه في احترام وخشوع دون أن يكون هناك سبب معقول يدفعه لذلك وقد وصل في ذلك على حد الاعتقاد بأن الانسان نفسة بل و كل أفراد القبيلة  ينحدر عن ذلك الطواطم.

وكانت الجماعات البشرية التي ينتمي اليها كل إنسان تسمى باسم هذا الطوطم ( الرمز المقدس), أي أن الطواطم عنده قد يكون رمزا للأب أو الجد وبديل عنه في حلة فقدانة, وهكذا ترتبط الرموز بحيلة الإنسان للتغلب علي اشياء من المستحيل التغلب عليها مثل الموت إرتباطا وثيقا، و في نفس الوقت فلا غنى عنها لتحقيق التفاهم والإتصال مع غيره من أبناء الجماعات البشرية التي ينتمي اليها.

وبهذا لم يعد ممكنا تجاهل الرمزية في رسوم ما قبل التاريخ سواء كعنصر طاغ يسيطر على كل الصور و الرسوم بأسرها أو كجزء من تفسير عمل سحري ما، فإن الإنسان منذ تلك الحقبة قد اكتشف أن حياته لا يمكن أن تخلو من رموز كثيرا ما لا يجد لها تفسير، وهو يقف أمامها حائرا يحاول الايحاء بما يشعر به وايجاد معادل له ولكنه لا يستطيع حصرها في محدودية من الأفكار والمعاني والرسوم .

وهنا يمكننا تعريف الفن ما قبل التاريخ بأنه أبداع صور و رسوم قابلة للادراك الحسي بحيث تكون معبرة عن الوجدان البشري. فالفن رمز والعمل الفني صورة رمزية، وقد طبق هذا المفهوم على فن الرسوم الكهفية في عصر ما قبل التاريخ، ومن بعد ذلك على كل الفنون الأخرى في العصور اللاحقة.

بهذا يعتبر الفن أحد الأنشطة الرمزية التي ابدعها الإنسان منذ العصور الحجرية لكي يعبر من خلالها عن الوجدان البشري. وبهذا فقد أمكننا التوصل الى نظرية شهيرة في تفسير الفن و هي أحد أهم نظريات الأنثروبولوجيا تسمي ( النظرية الرمزية) ، بوصفه رمزاً, والعمل الفني بوصفه صورة رمزية للوجدان البشري.

ففي المشاهد الصخرية المصرية في وادي صورا نجد رموزا تعبر عن مظاهر دينية وأساطير، وبعض من هذه الرموز يمكن تفسيرها بسهولة لوضوحها، بينما رموزا أخرى تبقى غامضة لعدم معرفة الباحثين بمعتقدات ونمط تفكير الإنسان في تلك الفترة، ولم تكن رسوماته عملا تلقائيا بل كانت تتم وفق طقوس معينة نابعة عن معتقداته الروحانية، ومن بين الرموز والصور ذات الدلالات نجد:

رمزية الألوان:

 فاللون الأحمر مثلا كان يرمز إلى استمرارية الحياة، وهذا ما نلاحظه في العديد من رسوم الحيوانات مثل الظباء العملاقة والأبقار والزرافات.

 واستعمل كذلك اللون الأبيض و ربطة بالشخصيات الأسطورية والآلهة والأرواح مثل مشاهد الشامانات أمام الحيوانات مقطوعة الرأس، ومشاهد أخرى لحيوانات وكائنات أسطورية باللون الأبيض, إضافة إلى اللون الأصفر الذي له علاقة بطقوس الدفن كما هو واضح في مشهد طقس إخفاء النعامة كما أسماه دكتور خالد سعد مدير إدارة أثار ما قبل التاريخ في مصر.

رمزية استعمال الأقنعة:

فالعديد من الرسوم الصخرية تعبر عن الرأس المقنع، فهناك أقنعة برؤوس الحيوانات بحيث يعطي للشخص قناع يضعة علي رأسة  يكي يظهر بمظهرالحيوان أو الكائن الأسطوري للحصول بشكل مؤقت على صفات الكائن الذي يمثله القناع الأمر الذي أستمر حتي الفترة التاريخية الفرعونية , وربما يمكن أن يعطي ذلك انطباعا مغايرا و رمزية اخري مثل حماية الشخص المقنع من القوى أو الأرواح الشريرة أثناء الطقوس.

وبهذا يمكننا القول في تفسير الفن الصخري في وادي صورا، بوصفه رمزاً. والعمل الفني فس ذلك الكفه بوصفه صورة رمزية للوجدان البشري في العصر الحجري القديم, بناء علي ما هو معلوم من أن الفن  هو التمييز بين الإشارة والرمز، وبين الرموز الاستدالية و التمثيلية ، بل نذهب في التمييز الى ابعد من ذلك حين نميز بين الإنسان والحيوان، على أساس ان الإنسان حيوان رامز يبتكر الرموز ويستخدمها، فضلاً عن ذلك نظرتنا الى مشاعر و احاسيس ذيك الإنسان في تلك العصور بوصفها أحاسيس رمزية إستدلالية ليس في مقدورها ان تعبر عن الوجدان أو الحياة الباطنية، إلا عن طريق فن الرسم علي الصخور و الذي كان السبيل الوحيد للتعبير عما لا يمكن التعبير عنه بواسطة اللغة لعدم استطاعة تدوينها نظرا لعدم إختراع الكتابة ، فالفن إذن رمز , والعمل الفني صورة رمزية , ومن ذلك نستطيع أن نحدد الفن على أساس أنه : أبداع أشكال و رسوم و رموز قابلة للإدراك الحسي بحيث تكون معبرة عن الوجدان البشري.

المصريون القدماء والتفكير خارج الصندوق

كتبت د. هناء سعد الطنطاوى

مفتشة آثار بوزارة السياحة والآثار

قامت الحضارة المصرية القديمة أساسًا على فكرة الخروج من الصندوق، والحب في خوض التجربة.

فالمصرى القديم كان عقلية متفتحة ومتطورة بدليل أن أول من بنى فكرة الهرم بالحجر وهو المهندس (ايمحتب)، الذي تجرأ في استخدام الحجر في بناء المجموعة الهرمية للملك زوسر بسقارة، كانت هذه الفكرة لم تكن سابقة على عصره ومع ذلك وجد من يؤيده ويرحب بفكرته، على الرغم أن ذلك تطلب وقت أكبر ومجهود أكبر، وعمالة أكثر، وهي فكرة ربما نجحت ، وربما فشلت، ومع ذلك لم يتهموه بالجنون، بل وجد من ساعده وقدسه، هكذا احترام العلم والعلماء.

وكانت نتيجة هذه التجربة أن خرجت لنا كافة الأهرامات والمعابد والمقابر التي نحن بصددها الأن.

حتى في معركة مجدو الشهيرة للملك (تحتمس الثالث)، أخذ التجربة الصعبة بل والمستحيلة، ونجح، ووجد من وقف بجانبه، على الرغم من حداثة سنه، وكانت أول معركة حربية له، لم يجد من يقول أنه طيش شباب، أو أخذته جنون العظمة، بل وجد من رحب بفكرته، وساعدوه على تنفيذها، فالحضارة بنيت بيد الجماعة ليس بفرد ولا لفرد بعينه.

فأجمل ما في الحضارة المصرية هي أنها تقبلت الآراء المخالفة، وعشقت التجربة، ومنا هنا جاء الإبداع، فجمعت ما بين الصواب والخطأ، والنقص والكمال، أولًا وأخيرًا هم بشر، ولكن يكفيهم شرف المحاولة، ويكفينا شرفًا أنهم أجدادنا.

وكما قال (جلال الدين الرومي): الحقيقة مرآة بين يدي الله، سقطت فتهشمت لقطع كثيرة، امسك كل إنسان بقطعة ونظر فيها، وظن أنه امتلك الحقيقة.

 و(الإمام الشافعي) حين قال: رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب.

 

أما الآن فقد اندثرت الحضارة، فنحارب بعضنا بعضًا، وتقام الحرب إذا اختلفنا في وجهات النظر، كأن رأيه مقدس لا يحتمل الخطأ، وهنا اندثرت الحضارة.

وصدق د. زويل الغرب ليسوا عباقرة ونحن لسنا أغبياء، هم فقط يدعمون الفاشل حتى ينحج، ونحن نحارب الناجح حتى يفشل.

فمهلًا لا تتعجب من التقدم حولك والإحترام، فأجدادنا من صدر الرقي والإحترام والحضارة للعالم.

وهكذا كانت الحضارة المصرية القديمة، فأسفًا على قوم امتلكوا ديانة الإسلام، وهنيئًا لقوم امتلكوا ثقافة الإسلام.

كيف تفسر الأنثروبولوجيا الطب و علاج أمراض عصور ما قبل التاريخ

كتب د. ياسر الليثي

باحث باليوأنثروبولجي

بدأت الدراسة الرسمية لعلم ما قبل التاريخ في منتصف القرن التاسع عشر في فرنسا وإنجلترا وبلجيكا ، على الرغم من أنها كانت صعبة للغاية ، لأن ما قبل التاريخ هي المرحلة الأولى من ماضي الإنسانية ، والتي بدأت قبل 5 ملايين سنة مع ظهور أول  الأجداد  وتنتهي باختراع الكتابة ، وبالتالي ، لم تكن هناك نصوص مكتوبة وهذا يجعل  الدراسة صعبة للغاية ,و للعلم فقد بدأت دراسات ما قبل التاريخ  بتحليل الصخور لمعرفة عصورها و لتحديد اعمارها  وكذلك لتحديد علاقتها بالحفريات البشرية والأواني القديمة التي عثر عليها بالقرب من البقايا  التي تحجرت  بمرور الوقت و أصبحت حفريات  و تسمى الأماكن التي تظهر بها هذه البقايا (الودائع)  و هي عبارة عن بقايا العظام البشرية ، وأحافير بعض النباتات والحيوانات والأشياء التي صنعها الناس.

و من أجل فهم مدي صعوبة دراسات ما قبل التاريخ يجب معرفة أن هناك الكثير من العلوم التي تتعاون و تعمل معا من أجل إتمام تلك الدراسات, علي سبيل المثال و ليس الحصر نذكر منها بعض العلوم مثل:

 1:علم الحفريات  

و الذي يهتم بدراسة الرفات البشرية والحيوانية ، حيث يهتمون بتشابه البشر مع الرئيسات الأخري

2:علم الآثار 

 هو العلم المتخصص في دراسة المواد التي خلفها البشر ، ويعمل على دراسة أي فترة من الماضي البشري حيث بقيت المواد

             3:علم الأنثروبولوجيا  

 يهتم بدراسة الثقافات الإنسانية و العلاقات المتبادلة  بين الرجال والنساء في عصور ما قبل التاريخ ، و في نفس الوقت دراسة ومراقبة بعض الشعوب  البدائية المعاصرة الذين ما زالوا يعيشون في ظروف مماثلة ، في ما يعرف بالمنهد الإثنوأركيولوجي (الإسقاط الثقافي)  ومع ذلك لا يمكن أن نستنتج أن علاقات هذه الشعوب متساوية أو مشابهه مع علاقات البشر في ما قبل التاريخ.

              4: علم الجيولوجيا

 و الذي يهتم بدراسة شكل الصخور و التربة.

                كما نرى ، فإن دراسة ما قبل التاريخ معقدة ، ليس فقط بسبب نقص البقايا وصعوبة العثور عليها ، ولكن أيضًا لأن العلوم المتخصصة المختلفة  يجب أن تتشارك و تتعاون معًا للتوصل إلى استنتاجات و هذا ليس بالأمر اليسير.

علي العموم فقد أصظلح علماء ما قبل التاريخ عبارة( يوجد أكثر من مليون سؤال.)  لوصف الحالة الحالية لمعرفتنا على أفضل وجه عن الفترة الزمنية التي تبدأ منذ ظهور أول إنسانيات متجانسة إلى فترة ظهور الكتابة ( و التي  بظهورها  تنتهي فترة ما قبل التاريخ و تبدأ الفترة التاريخية ) وهي علامة بارزة يتم تمييزها عمومًا على أنها بداية التاريخ.

 بالرغم أن علماء الآثار والمؤرخين وعلماء الحفريات قد تقدموا في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ في دراساتهم حول ما قبل التاريخ بفضل التقدم التكنولوجي لأدوات البحث العلمي ، فإنه لم يكن ما يزيد قليلاً عن مائة عام من البحث كافياً لتقديم صورة واضحة  عن بعض الجوانب المعينة من حياة أسلافنا من البشر , لقد مر ما يقرب من مائة عام منذ أن بدأ علماء الآثار في دراسة بقايا عصور ما قبل التاريخ التي اكتشفت في أجزاء مختلفة من العالم بأساليب علمية , وعلى الرغم من أننا كل يوم نعرف أكثر وأكثر عن حياة ومعتقدات أسلافنا ، لا يزال هناك العديد من الألغاز التي تحيط ببزوغ فجر الإنسانية.

بفضل كل تلك الأبحاث نحن نعلم ، مع اليقين الكافي ، ماذا أكلوا ، وكيف صنعوا أوانيهم أو نوع الملابس التي استخدموها لحماية أنفسهم من الطقس, ومع ذلك فإن هناك القليل  أو المشكوك فيه من البيانات المتعلقة بالعديد من القضايا الأخرى مثل موضوع الطب و الأدوية في عصور ما قبل التاريخ , فالرغم من أنّ علماء الأنثروبولوجيا لم يكتشفوا بعد كيف كان الطب في هذه العصور، فإنّ بإمكانهم التخمين استنادًا إلى البقايا البشريّة التي عُثر عليها، وكذلك عن طريق القبائل البدائيّة الموجودة اليوم( منهج الإسقاط الثقافي)

لا أحد يعلم على وجه الدقة إذا ما كانت الشعوب قبل التاريخ قد توصّلت إلى الآلية التي يعمل بها الجسم البشريّ أم لا، لكن يمكننا التخمين استنادًا إلى بعض الأدلة التي عُثر عليها. على سبيل المثال، تشير طقوس الدفن إلى معرفة بعض الأمور عن بنية العظام؛ إذ عثر العلماء على عظامٍ جُرّدت من اللحم وبيضت وجمعت معًا وفقا للجزء الذي أُخذت منه من الجسم.

كذلك، آمن الناس في عصور ما قبل التاريخ بأنّ الأرواح تلعب دورًا في حياتهم. مثلهم مثل بعض الأشخاص اليوم، الذين ينظرون إلى المرض بمثابة فقدانٍ في روح الشخص.

بعض الأمراض التي يُعتقد أنّها شاعت في عصور ما قبل التاريخ

(التهاب المفصل التنكسيّ  ) تشير بعض البقايا الأثريّة إلى انتشار هذا المرض، نتيجةً لاضطرار الناس لحمل الأشياء الثقيلة، ما يُسبِّب ضغطًا على مفاصل الركبة , الكسور الصغيرة في العمود الفقريّ وانحلال الفقرات: قد يكون لسحب الصخور الكبيرة لمسافاتٍ طويلةٍ دور في هذا المرض.

العدوى والمضاعفات: نتيجةً لنمط حياة الصيد والجمع التي عاشها الناس في هذه العصور، انتشرت لديهم الجروح والكدمات والكسور بشكلٍ متكرر. بالإضافة إلى ذلك، لم تعرف لديهم المضادات الحيويّة أو اللقاحات أو المطهِّرات

الكساح: يعتقد علماء الأنثروبولوجيا بشيوع المرض في فترات ما قبل التاريخ، ربّما بسبب نقص فيتامين د وفيتامين ج.

الأدوية

يعتقد علماء الأنثروبولجيا أنّ الناس في تلك العصور استخدموا الأعشاب الطبيّة بمثابة أدوية، لكنّ الأدلة حول ذلك محدودة، ويعود هذا لصعوبة التأكّد نظرًا لسرعة تعفّن النباتات

تشير بعض الأدلة من مواقع أثرية مكتشفةٍ حديثًا في العراق إلى استخدام الناس (الخبيزة ) و(اليارو)منذ ما  يقارب الـ 60000 عام

اليارو : يمكن أن يُستخدَم هذا النبات بمثابة مادةٍ قابضةٍ تُسبِّب انسداد الأنسجة في حالات النزيف  ومُعرِّقٍ عطريّ معتدل -يُعزز عمليّة التعرق.

إكليل الجبل/ الروز ماري: تُشير عدّة أدلةٍ من مناطق مختلفةٍ من العالم على شيوع استخدام هذا النبات بمثابة عشبٍ طبيّ على الصعيد العالميّ. لكن يَصعُب التأكّد فيما استُخدم قديمًا، نظرًا لنسب الناس العديد من الصفات الطبية له

كان رجل الطب أو الساحر الطبيب أو الشامان: ظاهرة تواجدت في بعض مجتمعات ما قبل التاريخ، وهو الشخص المسؤول عن صحّة القبيلة، وجمع الأعشاب الطبيّة، وتنفيذ الجراحات البدائيّة، وإلقاء التعاويذ السحريّة

آلان و في يومنا هذا وفي حين لم يعد الناس يذهبون للسحرة أو الشامانات لتحريرهم من الشياطين، لا زلنا نستخدم أعشابًا مثل الروزماري في العلاج، مثلما فعل أجدادنا !!!!!

الأسس العلمية والملامح المنهجية للمدرسة المصرية لصيانة وترميم الأثار

كتب د. عبد الحميد الكفافى

مدير عام التخطيط والمتابعة لترميم الآثار بقطاع المشروعات بوزارة السياحة والآثار

تقديم:

يؤكد الزخم الحضارى لمصر بوجود مختلف أنواع الأمثلة لأثارها وتراثها فى شتى العصور المختلفة على تنوع التراث الثقافى والأثرى المصرى والذى أتاح الفرصة العظيمة لكل المحافظين على هذا التراث بأن تكون لديهم فلسفات الصيانة والحفاظ على هذا الإرث بشتى أنواعه , بما يؤكد ويدلل على وجود المدرسة المصرية لترميم وصيانة الأثار دون أن تكون هناك صياغة موثقة لهذه المدرسة , والدليل على ذلك أن قام أخصائيو الترميم خلال العقود الأخيرة بترميم ألاف القطع الأثرية سواء بالمتاحف أو بالمواقع الأثرية دون توثيق لأعمال وأسلوب الترميم والصيانة , ويؤكد خبراء الترميم فى مصر أن إعادة الصياغة لشكل المدرسة المصرية لترميم وصيانة الأثار ماهو إلا لإبراز دور المدرسة المصرية فى الحفاظ على الأثار وتوضيح بصمتها التى تميزها عن غيرها من المدارس الأخرى , وكذلك لإعتماد منهجية وأسلوب المدرسة المصرية , سواء بنظم ثابتة أثناء أعمال الترميم والصيانة أو مختلفة عن بعضها فى الحالات التى تقرها حالات تشخيص الأثر , كما يعد التشخيص ودقته أهم مرحلة من مراحل العلاج والصيانة , ولذلك فإن بطاقة التشخيص لحالة الأثر تؤدى إلى صحة مراحل الترميم والصيانة , علما بأن التشخيص يحتاج إلى بعض أعمال الفحص والتحليل طبقا لحالة الأثر , كما يحتاج الأثر التعرف على تاريخه والأحداث التى مرت به لنتعرف على التاريخ المرضى للأثر , وكذلك أهم الأعمال والصيانة والتجديد والإضافات التى مرت عليه , ثم تأتى مراحل العلاج من خلال خطة يضعها الخبراء والمسئولين والتى ينفذها أخصائيو الترميم تحت إشراف المشرفين على العمل وبمعرفة الأثريين المختصين , ونظرا لخصوصية الأثر وضرورة الحفاظ عليه وترميمه وصيانته بالطرق العلمية السليمة دون أن نتعرض لأصالته لذلك فإنه يحظر أن يتعامل مع الأثر سواء بالتناول أو بإجراء أى إختبارات عليه أو إجراء أعمال صيانة أو ترميم إلا من خلال المختصين بالترميم والصيانة منعا من تعرضه للتلف سواء على المدى القريب أو البعيد وأن تساعد السلطات فى ذلك وتضاف إلى تشريعات حماية الأثار , كذلك فإن من يقوم بإتلاف الأثر أو يساعد على الإتلاف سواء داخل المنظومة الأثرية أو خارجها فإنه يعاقب طبقا لما يقره قانون حماية الأثار , وعلى ذلك فإنه يجب تفعيل المواثيق الدولية فى شأن صيانة الأثار , ونظرا لأن عملية الصيانة وترميم الأثار عملية عالية التخصص , فإنه وجب أن يقوم المسئولين بعمل الدليل التخصصى لترميم وصيانة الأثار طبقا إلى مادة الأثر , فأخصائى ترميم النسيج والسجاد لايمكن أن يتقن أعمال الترميم للمخطوطات ... وهكذا فالتخصص يتطلب من السلطات سرعة إصدار القرارات التى من شأنها ضبط منظومة أعمال الترميم والصيانة طبقا للتخصصات النوعية , سواء كانت هذه التخصصات ناجمة عن الحصول على التخصص من خلال الدراسات العلمية أو من خلال الخبرات والمهارات الفنية الموثقة .

لذلك فإن معايير وأسس عمليات الترميم تستند مبدئيا على الدليل التخصصى للتخصصات النوعية للترميم والصيانة , كما أنها تستند إلى الدراسات التطبيقية العملية من خلال أعمال الترميم والصيانة الموثقة .

المادة الأولى :

- يؤكد الزخم الحضاري لمصر بوجود مختلف أنواع الأمثلة لأثارها وتراثها في شتى العصور المختلفة على تنوع التراث المصري والذى أتاح الفرصة العظيمة لكل المحافظين على هذا التراث بأن تكون لديهم فلسفات الصيانة والحفاظ على هذا الإرث بشتى أنواعه , بما يؤكد ويدلل على وجود المدرسة المصرية لترميم وصيانة الأثار دون أن تكون هناك صياغة لهذه الأعمال , والدليل على ذلك أن قام أخصائيين الترميم خلال العقود الأخيرة بترميم مئات الألاف من القطع الأثرية سواء بالمتاحف أو بالمواقع الأثرية أو بالمحازن الأثرية دون توثيق لأعمال وأسلوب الترميم والصيانة , ويؤكد خبراء الترميم في مصر أن إعادة الصياغة لشكل المدرسة المصرية لترميم وصيانة الأثار ما هو إلا لإبراز دور المدرسة المصرية في الحفاظ على الأثار , وكذلك لاعتماد منهجية وأسلوب المدرسة المصرية , سواء بنظم ثابتة أثناء أعمال الترميم والصيانة أو مختلفة عن بعضها في الحالات التي تقرها تشخيص حالة الأثار .

المادة الثانية :

 كما يعد التشخيص ودقته أهم مرحلة من مراحل العلاج والصيانة , ولذلك فإن بطاقة التشخيص لحالة الأثر تؤدى إلى صحة مراحل الترميم والصيانة , علما بأن التشخيص يحتاج إلى بعض أعمال الفحص والتحليل طبقا لحالة الأثر , كما يحتاج الأثر التعرف على تاريخه والأحداث التي مرت به لنتعرف على التاريخ المرضى للأثر , وكذلك أهم الأعمال والصيانة والتجديد والإضافات التي مرت عليه , ثم تأتى مراحل العلاج من خلال خطة يضعها الخبراء والمسئولين والتي ينفذها أخصائي الترميم تحت إشراف المشرفين على العمل وبمعرفة الأثريين المختصين , ونظرا لخصوصية الأثر وضرورة الحفاظ عليه وترميمه وصيانته بالطرق العلمية السليمة دون أن نتعرض لأصالته وعلى ذلك فإنه يحظر أن يتعامل مع الأثر سواء بالتناول أو التداول أو التغليف أو النقل أو بإجراء أي اختبارات عليه أو إجراء أعمال صيانة أو ترميم إلا من خلال المختصين بالترميم والصيانة منعا من تعرضه للتلف سواء على المدى القريب أو البعيد وأن تساعد السلطات في ذلك وتضاف إلى تشريعات حماية الأثار .

المادة الثالثة:

 كذلك فإن من يقوم بإتلاف الأثر أو يساعد على الإتلاف سواء داخل المنظومة الأثرية أو خارجها فإنه يعاقب طبقا لما يقره قانون حماية الأثار , وعلى ذلك فإنه يجب تفعيل دور المواثيق الدولية في شأن صيانة الأثار , ونظرا لأن عملية الصيانة وترميم الأثار عملية عالية التخصص , فإنه وجب أن يقوم المسئولين بعمل الهيكل التخصصي لترميم وصيانة الأثار طبقا إلى مادة الأثر , فأخصائي ترميم النسيج والسجاد لا يستطيع أن يجيد القيام بأعمال الترميم للمخطوطات وأن أخصائى ترميم الأحجار لايستطيع أن يجيد أعمال الترميم للمومياوات والكرتوناج, وهكذا فالتخصص يتطلب من السلطات سرعة إصدار القرارات التي من شأنها ضبط منظومة أعمال الترميم والصيانة.

المادة الرابعة :

والحقيقة أن عمليات الصيانة والترميم بدأت بصورة بسيطة خلال العقود الأخيرة من القرن العشرين , ولكن عندما بدأت أعمال الترميم كعلم يصيغ الشكل العلمي لمبادئ صيانة وترميم الأثار تضافرت كل العلوم الأثرية والهندسية والفنون وعلوم الكيمياء والطبيعة والتكنولوجيا ليتم وضعها في بوتقة واحدة لتصيغ علم ترميم وصيانة الأثار , والحقيقة أنه في خلال فترة التسعينات من القرن العشرين تضافرت كل جهود جيل من أعضاء الترميم لصياغة الشكل والإدارة لإدارة منظومة الترميم بروح فريق العمل الواحد دون أن تتطور فى وضع التخصصات الدقيقة التى من شأنها تحمى وتصون الأثار بالطرق المثلى.

لذلك فإن أخصائي ترميم الأثار يعتبر هو العضو الأول في منظومة الحفاظ على الأثر وبدونه لا يمكن أن نحافظ على تراث مصر الأثري , فإذا كان أخصائي ترميم الأثار هو أحد أضلاع مثلث الحفاظ على الأثار لذلك فإن وجود هيكل له ينظم أعمال الصيانة والترميم وطرق الحفاظ على الأثار تكون من أبسط الأدوات التي تتيح له كيفية الحفاظ والصيانة والترميم بالطرق العلمية التي يمكن من خلالها الحفاظ على الأصالة الأثرية لهذا التراث العظيم , وإنه بدون المنظومة الإدارية الفعالة لا يمكن أن تكون هناك فرصة للحفاظ على الأثار.

المادة الخامسة :

يتولى الترميم في مصر في وزارة الأثار مسئولية الإشراف وتنفيذ أعمال الصيانة والترميم للأثار المصرية واليونانية والرومانية والأثار الإسلامية والقبطية وأثار العصر الحديث وأثار المتاحف والمخازن والحفائر والمشاركة في العرض المتحفي وتخزين الأثار ونقلها , كما يجب تشكيل مجلس إدارة لترميم وصيانة الأثار يكون من أعماله دراسة جداول الأعمال المعروضة والتي توضح الحالة العاجلة لترميم الأثار من عدمه , ويقوم مجلس الإدارة بإسناد مشروعات الترميم للإدارات المختصة من خلال جداول زمنية وأولوية مشروعات الترميم التي تنفذها كل إدارة , والشروط والمواصفات القياسية للعمل , والتي تتم من خلال القطاع المختص بالترميم والإدارات التابعة له أو من خلال الوحدة الانتاجية لمشروعات ترميم وصيانة الأثار ذات الطبيعة الخاصة , وأن توفر وزارة الأثار الميزانيات التي تكفل حماية وصيانة التراث المصري .

المادة السادسة:

أن يقوم المسئولون عن الترميم بتوحيد الجهود البشرية للعمل بروح الفريق الواحد وعدم ازدواج الخطط اللازمة لأعمال الترميم والصيانة للآثار سواء للآثار المصرية أو للآثار الإسلامية والقبطية, وأن تنفذ إدارات الترميم كل مشروعات الترميم ذاتيا وأن تستعين بالإدارات الأخرى المتخصصة مثل الوحدة الإنتاجية ذات الطابع الخاص لمشروعات صيانة وترميم الأثار و إدارة الحرف الأثرية أو الإدارات الهندسية أو إدارة مركز بحوث الصيانة لإتمام أعمال الترميم على الوجه الأكمل .

المادة السابعة :

اعتماد ترميم كل اثر قابل لان يكون موضوع بحث مع توفير الدعم الفني والاشراف العلمي والعلم بأهمية التخطيط في أعمال الترميم والصيانة والتنظيم وتقييم الأداء للعمل والقائمين عليه وتوفير الوقت والجهد والمال , وعدم الاستجابة للعشوائية في أعمال ترميم وصيانة الآثار بعد توضيح الخطة ومناقشتها مع المنفذين والمشرفين والسلطة المختصة التي توافق على العمل, وإنشاء إدارة نوعية متخصصة لأعمال الترميم لإسنادها للأعمال المطلوبة المتخصصة تعمل على تجميع المتخصصين في نوع معين للترميم. أو عمل إدارات نوعية متخصصة لكل مواد الترميم وانشاء معامل متخصصة لكل مواد الأثار مثل معمل ترميم الأخشاب والنسيج والمعادن والنقوش الجدارية والأيقونات واللوحات الفنية وغيرها من المعامل المتخصصة .

 المادة الثامنة :

الارتقاء بمستوي العمل من خلال إحداث جودة نوعيه في طرق وأساليب الترميم والصيانة للآثار والمباني والمواقع الأثرية المختلفة والمقتنيات الأثرية, واستخدام احدث الأساليب العلمية في العمل من خلال التخطيط لها بالبرامج السنوية والتقارير المبدئية للعمل والتي تبين الحالة الراهنة للآثار ,ومطابقتها بالواقع الفعلي لأعمال الترميم والصيانة ,وبما يتلاءم والإمكانيات المتاحة للعمل, وتشكيل لجنة علمية من الحاصلين على الدرجات العلمية تكون بمثابة لجنة استشاريين للترميم في تخصصات الترميم المختلفة , تكلف بعمل الملفات الاستشارية لكل مشروع ترميم ودراسات الجدوى المطلوبة..

المادة التاسعة :الأثار في بيئة الدفن وخارجها:-

الكشف الخاطئ لهذه الأثار الملونة وانتقالها من حالة الاتزان في بيئة الدفن إلى بيئة التعريض يؤدي إلى تعرضها لضغوط أخرى وقد تؤدي إلى تلف غير مسترجع وفقد للألوان ، كذلك فإن اختلاف درجة الحرارة في بيئة التعريض عنها في بيئة الدفن سوف يؤدي إلى حدوث شروخ وتشققات و تبلور للأملاح في حالة درجة الحرارة المرتفعة .

كما أن التوابيت الحجرية والخشبية الملونة تتعرض للعديد من عوامل التلف المختلفة سواء في بيئة الدفن أو بيئة التعريض ، ففي بيئة الدفن تتعرض هذه التوابيت الملونة لضغط رواسب التربة والذي يؤدي إلى تهشمها إلى أجزاء كما تتعرض هذه التوابيت للأملاح الموجودة في التربة والناجمة عن وجود الماء الأرضي مما يؤدي معه إلى تبلور هذه الأملاح ومع زيادة معدلات الرطوبة النسبية سوف يؤدي إلى ذوبان المادة الرابطة للألوان وذوبان غازات التلوث الجوي مما يؤدي إلى تكون الأحماض والتي تتفاعل مع مادة هذه التوابيت الحجرية مكونة مركبات قابلة للذوبان في الماء مما يؤدي إلى فقدان الأثر وتدهوره .

الأمر الذى يستوجب وجود أخصائي ترميم أثار أثناء الكشف عن الأثر لكونه يستطيع أن يتعرف على ميكانيكية التلف للأثر عند اكتشافه , كما أنه يستطيع أن يقدم الإسعافات الأولية التي يحتاجها الأثر قبل أن تؤثر على تلفه البيئات الجديدة.

المادة العاشرة :مفهوم الصيانة الوقائية :

الصيانة الوقائية بمفهومها العام في الماضي هي ضبط المنظومة البيئية وكانت تعتمد على الصيانة الدورية والصيانة المخططة والتي كانت تتم في داخل المتاحف , وقد استقر مفهوم الصيانة الوقائية على أثار المتاحف وهو معالجة الأثر فور ظهور التلف عليه وضرورة استقرار البيئة المتحفية من استقرار لدرجات الحرارة والرطوبة النسبية وعدم وجود الغازات الملوثة إلا في الحد الأمن وقياسات شدة الإضاءة , وظل الأمر معروفا للعالم كله أن الصيانة الوقائية لا يتم تطبيقها إلا على الأثار المتحفية والتي يمكن التحكم في البيئة المناخية لها .

المادة الحادية عشرة:الصيانة الوقائية للمبانى :

 ولكن وبعد أن ظهرت التقنيات الحديثة من أجهزة علمية , وتداول الباحثون إمكانية السيطرة على التلف قبل حدوثه فكان مرحبا بالدراسات العلمية للصيانة الوقائية للمباني الأثرية بجزء من التقنيات المساهمة فى السيطرة على البيئة المناخية لأثار المتاحف ويضاف عليها منع التلف القادم على المبنى الأثري ’ فالسيطرة على المياه الأرضية قبل تأثيرها على المبنى الأثري من أهم أسس الصيانة الوقائية للمباني , كما أن وجود أجهزة تمنع حريق المبنى الأثري للسيطرة على الحريق قبل تأثير الحريق على المبنى الأثري تكون من أولويات الصيانة الوقائية , كذلك فإن التعرف على التلف البيولوجي قبل تأثيره المتلف والسيطرة عليه يكون من أساسيات الصيانة الوقائية , كذلك فإن تدعيم العناصر والمقتنيات الأثرية والحفاظ عليها أثناء أعمال الترميم الإنشائي للمبنى من أولويات الصيانة الوقائية , لذلك كان من شروط تطبيق مراحل الصيانة الوقائية الفحص الوقائي بالأجهزة والتقنيات الحديثة وكذلك بالمسحات البيولوجية التى تستطيع التعرف على الكائنات الدقيقة قبل تأثيرها على مقتنيات المباني الأثرية وخصوصا الأثار العضوية في هذه المباني , كذلك فإن الدراسات القياسية للبيئة المناخية داخل حجرات وقاعات المبنى الأثري والتعرف على المحتوى الرطوبى من أهم مراحل تطبيق الصيانة الوقائية , كذلك فإن درء الخطورة وأعمال التدعيم المؤقت والدائم للعناصر الأثرية بالمباني الأثرية من أهم مراحل تطبيق الصيانة الوقائية .

المادة الثانية عشرة :التخطيط للصيانة الوقائية للمباني :

إن عملية التخطيط لصيانة المباني الأثرية الإسلامية يجب أن تسبقها دراسات نمطية متعددة تتضمن تحليل المعطيات الأثرية والتاريخية والمعمارية والتقنية لهذه المباني، فالصيانة هي التي تحافظ على المباني الأثرية وتضمن بقائها طوال فترات وجودها، و دائماً ما يتم وضع برامج صيانة للمباني  بعد انتهاء أعمال الترميم لها مباشرة وذلك وفقا لبرنامج علمي يبدأ بالفحص والمعاينات الدورية لكل عنصر من عناصر هذه المباني، وكذلك القيام  بالقياسات العلمية للبيئة المناخية داخل هذه المباني وخارجها من خلال أجهزة الرصد البيئي ودراسة الملوثات التي تتعرض لها، والسيطرة على المؤثرات المتلفة لهذه المباني وعناصرها، فمثلاً تؤثر الأمطار والرطوبة بشكل مباشر على الأسقف الخشبية في المنازل الأثرية الإسلامية بالرغم من وجود طبقات من الرديم الذى يعلوها البلاط المعصرانى الذي يغطى هذا الرديم ويؤدى إلى زيادة الأحمال على هذه الأسقف، كما أن الأمطار تؤدى إلى ذوبان المونة الموجودة بين فواصل البلاط، وتتسرب مياه الأمطار إلى الأسقف الخشبية التي تحمل العناصر الزخرفية ، وبالتالي تؤدى إلى ضياع القيمة الفنية والأثرية لهذه العناصر، كما أن المياه الأرضية والتي تتعدد مصادرها تؤثر وبشكل مباشر على جدران وأساسات هذه المباني، بما يستلزم الحد من خطورتها ومنع تأثيرها المتلف على المباني، فالصيانة يقصد بها الإبقاء على العناصر المختلفة للمبنى الأثري لتظل قائمة على مستوى ثابت ومقبول لضمان الحد الأدنى من السلامة، بحيث يتصرف المبنى كوحدة واحدة من أجل زيادة مقاومته لأي عوامل تلف.

المادة الثالثة عشرة :قياس نجاح برامج الصيانة الوقائية :

وتقاس عمليات نجاح برامج الصيانة للمباني الأثرية على مدى القدرة على منع التلف غير المتوقع، والتي تتم عن طريق وضع خطط للصيانة الدورية والوقائية ثم الصيانة العلاجية أو الإصلاحية ، وذلك بالتدخل الفوري عند ظهور مؤشرات للتلف ومن المعروف أن عمليات تطبيق برامج الصيانة الوقائية تفيد في التحكم في تنفيذ أعمال الصيانة بقصد إنجازها وفق خطط زمنية محددة، حيث تتمثل أنشطتها في أعمال الفحص الوقائي بهدف تنظيم وتخطيط أعمال الفحص لمواجهة التلف الذي يمكن أن يحدث، كذلك فإن إعداد وتحليل البيانات الإحصائية للتلف الذي يمكن حدوثه أثر كبير في نجاح برنامج الصيانة الوقائية، والذي يتضمن بعضها أعمال التنظيف والتطهير والتعقيم والتأكد من درجات الأمان لتلافى المخاطر البيئية والحريق .

المادة الرابعة عشرة :الصيانة من العناصر الدخيلة:

كما أن صيانة المباني الأثرية من العناصر الدخيلة عليها والتي تتضمن إزالة واستبعاد كافة العناصر التي أضيفت إليها في فترات لاحقة لتاريخ الإنشاء الأصلي، وليست لها أي قيمة فنية أو تاريخية أو وظيفية، وأن هذه الأجزاء المضافة تشوه المبنى وتؤدى إلى تلفه، فهي نوع من أنواع الصيانة للمباني الأثرية، ويتحتم إعادة المبنى الأثري على نحو يقارب حالته عند تشييده، والاحتفاظ بالعناصر الأثرية والفنية وكشط وإزالة الدهانات الحديثة التي أدت إلى تشويه أو مسخ الطابع الأصلي القديم، وأدت إلى اختفاء بعض العناصر القديمة الأصلية بالمبنى، وتدل على ذلك كثير من الأمثلة في المباني الأثرية الإسلامية، وأوضح الأمثلة على ذلك الدهانات الحديثة التي قد غطت الزخارف الموجودة بجدران قاعة الدور الأرضي بمنزل الست وسيلة، وكذلك الصور الجدارية بمقعد الدور الأول العلوى بنفس المنزل، والتي كانت قد غطت بعض الصور بدهانات حديثة مثل الجير، حيث تم إزالة الطبقات الجيرية المستحدثة من على الجدران لإظهار الزخارف والصور الجدارية المطموسة , كما أن أي مغالاة في أداء الصيانة يرفع من التكلفة ويؤدى إلى عمل مشروعات ترميم كاملة، فبرنامج الصيانة يجب أن يتسم بالمرونة طبقاً لحالة كل مبنى أثرى، فنجد أن بعض المباني تتعرض لمخاطر وعوامل التلف المتعددة، ونجد أن بعض المباني لا تتعرض لكل عوامل التلف.

المادة الخامسة عشرة:الحفظ:

الحفظ هو الفعل الذي يتم لمنع التلف أو التدهور، وهو بذلك يشمل جميع الأعمال التي قد تتم لإطالة عمر الأثر، وتفضل عمليات الحفظ أقل تدخل بشرط أن تؤدى الغرض من أجل الحفاظ على العناصر الأثرية، كذلك فمن الأفضل أن يكون هذا التدخل استرجاعياً قدر المستطاع، وأن لا يؤثر بالسلب على أي تدخل مستقبلي، وعليه فإنه يمكن أن يتم إلغاء الخطوات التي تتم للحفاظ على المبنى إذا ثبت أنها متلفة أو تضر بالنسيج الأصلي للمبنى أو إذا تم التوصل لطريقة أخرى أكثر فاعلية للحفظ ، حيث يتضمن هذا المدلول كل الطرق التي يمكن أن تضر بالأثر، سواء في طرق الصيانة أو أعمال التوظيف التي تضر بالأثر أو استخدام من شأنه يؤدى إلى التلف, كذلك فإن التدخل للفحص بأجهزة يمكن أن تضر بالمبنى , وتؤثر بالسلب على بعض العناصر الأثرية , يعتبر تدخلا مرفوضا, إلا إذا دعت الحاجة لهذا الاستخدام, ويجب أن تؤكد عملية الحفظ على القيمة التي تساعد على تحديد الأولويات التي تدعم التدخل المناسب، حيث أن التفتيش المبدئي والفحص تعتبر من أهم الإجراءات التحضيرية لعملية الحفظ ومنه الفحص البصري للمبنى الأثري وعناصره، حيث يتم توثيق الحالة الراهنة توثيقاً منظماً، ثم تحديد الدراسات المطلوبة، ثم وضع خطط الصيانة الوقائية لتلافى التدخلات  الواسعة، وقد ثبت أن هذه الإجراءات الوقائية تقلل من تكلفة أعمال الترميم على المدى البعيد، حيث تتضمن الإجراءات الوقائية منع حدوث التلف Preventive of deterioration  وذلك عن طريق التحكم في البيئة لمنع تنشيط عوامل التلف والتحكم في الرطوبة الداخلية ودرجة الحرارة والضوء واتخاذ إجراءات منع حوادث الحريق والسرقة والتخريب وتخفيض التلوث والاهتزازات المرورية.

المادة السادسة عشرة:المواثيق الدولية وصيانة الأثار

ومن المعروف أن المواثيق الدولية جميعها قد اهتمت وركزت على دور الصيانة في الحفاظ على المباني الأثرية والتاريخية، ومنذ أن تنامي الوعي العام بعالمية التراث ظهرت توجهات تنادى بأهمية توحيد قواعد حماية الآثار وسبل الحفاظ عليها كتراث للإنسانية، وقد تبلورت هذه التوجهات بشكل عملي في بداية القرن العشرين بصدور باكورة المواثيق الدولية لحماية المباني الأثرية بمدريد عام 1904 ، وتعتبر المواثيق الدولية هي مجموعة من الإرشادات والمقاييس تتشابه مع القوانين في أسلوب صياغتها وفعلها التنظيمي، ولكنها لا تصدر عن جهة تشريعية وطنية، وإنما تصدر بالتراضي العلمي والفني بين ممثلي الدول المختلفة من المهتمين بالتراث الثقافي من منظمات وجمعيات وطنية ودولية، وتعد هذه المواثيق خلاصة الفكر والعلم والخبرة الدولية، ويتميز التكوين العام للميثاق الدولي باحتوائه على شتى عناصر الحفاظ كمنظومة متكاملة فهو يهتم بالحفاظ على مجمل قيم الأثر سواء كانت قيم مادية أو معنوية أو رمزية وفنية

 

 
,  وتعتمد قدرة الحفاظ في المواثيق الدولية بشكل أساسي على اتساع وشمولية إلمام الميثاق بالعناصر المادية والتنظيمية المحاصرة لمسببات التلف للمباني الأثرية وعناصرها الفنية .

أن صيانة المناطق التاريخية يجب أن تكون وفقاً لقواعد وأسس علمية مدروسة، حيث يرى اليونسكو أن الصيانة هي تدابير وقائية وإصلاحية وتدابير تحددها التشريعات، وأن الصيانة تستهدف الحفاظ على المظهر التقليدي والحماية من كل بناء أو إعادة تشكيل والتي قد تختل بسبب علاقات الأحجام والألوان القائمة بين الأثر والبيئة،  كما يرى اليونسكو أن الصيانة تتضمن هدم الذي لا قيمة له وإزالة الإضافات الغير أصلية، ويركز الميثاق الاسترالي ( ميثاق بورا) على أن الصيانة هي عمليات العناية بالأثر من أجل الإبقاء على المغزى الثقافي،

أما الصيانة المتعاقبة فهي تعنى بإزالة التراكمات من التلف الذي قد علق بالمادة الأثرية سواء في القشرة السطحية للأثر من جراء التغيير الكيميائي نتيجة تعرضها للعوامل الجوية أو الملوثات ، وهذه الصيانة تعمل على حماية الأثر تدريجياً، ويمكن أن يتم هذا النوع من الصيانة كل شهر ، وهى تشبه الصيانة الدورية، وهذه الصيانة تعمل على تقليل الحاجة إلى أعمال الترميم الجذرية، وتحمى المبنى وعناصره من أخطار التأثيرات المناخية والتلوث الجوي ، كذلك فإن حماية المبنى وعناصره من أخطار الحريق والاهتزازات وأخطار المياه والصرف الصحي هي من أهم أنواع هذه الصيانة، حيث أن أي تأجيل في هذا النوع من أنواع الصيانة، يمكن أن لا يسبب ضرراً فورياً، ولكنه يؤدى إلى التحلل البطيء للمواد الأثرية.

إن التفاعل بين سبل الصيانة القديمة والحديثة للمواد الأثرية يمكن أن يكون خطوة جادة، كذلك فإن نظم السيطرة البيئية بالإضافة إلى معرفة تصميم المبنى وتوحيد طرق الصيانة للمباني الأثرية يوضح سبل الصيانة ويحدد استراتيجية صيانة الآثار بالمقارنة بالمواثيق الدولية .

المادة السابعة عشر:

الشروط العامة للإستكمال من خلال المواثيق الدولية :

تتم عمليات إتمام وإستكمال الأجزاء المفقودة والناقصة في الحالات الضرورية أوالهامة ونظرا لأهمية موضوع الإستكمال ، فأنه يقوم على أسس وقواعد محددة ومن تلك القواعد التي أقرتها كثير من المؤتمرات العلمية والمواثيق الدولية ما يلي :

1- عند ترميم الآثار يشترط أن يكون الإكمال مميزا عن الأثر الأصلي ، ويتم الإستكمال في الأجزاء الناقصة أو الإضافة بصورة لا تغير الشكل العام للأثر ، أو بمعنى أخر لابد للإستكمال أن يعلن عن نفسه بصوت صامت على المتلقي من خلال إيجاد بعض الإختلاف المتجانس لمكان الترميم.

2- المواد المستخدمة لتجميع مادة الأثر يجب ألا تكون لها آثار ضاره على مادته ، وتكون في أقل الحدود الممكنة لتعيد الأثر إلى شكله الأصلي .

3- وجوب إتخاذ الوسائل العلمية للدراسة والكشف عن مضمون الأثر دون تشويهه .

4- أنه لا يجوز إستكمال أجزاء مفقودة دون وجود نقاط إرشادية من جسم الأثر Guide or

Index point أو الأستناد إلى سند علمي أو تاريخي مؤكد، وأن يكون ذلك بهدف صيانة الأثر والحفاظ عليه.

5- يجب أن ترمم الأجزاء المستكملة بتوافق وتألف مع الأثر ، ولكن في نفس الوقت يجب أن تكون مميزة عن الأصل ، حيث أن الترميم ليس تزييفا للشواهد الفنية والتاريخية.

6- يجب التوقف عن الاستكمال عندما يبدأ التخمين ، أي أن الجزء المراد إستكماله لا توجد له أي نقاط إرشادية تدل على تفاصيله أو أي وثائق أو صور أو أوصاف تاريخية.

7- إعتبار كل أو معظم الأسس والقواعد التي يجب إتباعها في مجال الترميم بصفة عامة أساسا يعتد به عند القيام بالإستكمال.

8- عندما يتميز الأثر بندرته وتمتعه بقيمة أثرية مميزة ، وعند تعذر وجود نقاط إرشادية فإنه يمكن الإعتماد على كافة الوسائل الممكنة في إدراك حدود تفاصيل الجزء الناقص من المبنى ، وخاصة الوثائق والرسوم والصورأو المصادر التاريخيه أو الاستنتاج من مبانى أثريه معاصره لذلك المبنى.

المادة الثامنة عشرة:

\الشروط العامة لإعادة تأهيل المباني الأثرية :

1- تشابه الوظيفة المقترحة مع الوظيفة الأصلية بقدر الإمكان .

2- عدم تعارض الوظيفة المقترحة مع التكوين المعماري للأثر أو زخارفه فيما عدا المستلزمات الضرورية جدا كدورات المياه ، شبكة الكهرباء والمياه والصرف الصحي على أن تكون غير مشوهة للمبنى وإذا تطلبت الوظيفة شيئا من التجهيزات الداخلية ، فيجب أن تتسم بالبساطة وتكون في أضيق الحدود وكذلك سهلة الإستبعاد وقت اللزوم.

3- أن تضمن تلك الوظيفة المقترحة إستمرار عمليات الصيانة والمحافظة الدورية علي المبنى الأثري.

4- ينبغي عند إحداث إضافات إنشائية تتطلبها الوظيفة الجديدة أن تكون بشكل متوافق ومنسجم مع طابع المبنى القديم ، وفي نفس الوقت تكون حاملة لطابع العصر الذي أنشئت فيه وبصفة عامة ، يجب إختيار الوظيفة المناسبة للمبنى من حيث فراغاته وموقعه دون اللجوء بقدر الإمكان إلى إحداث مثل هذه الإضافات.

5- يجب ألا تتعارض تلك الوظيفة المقترحة مع التكوين الوظيفي العام للمنطقة.

6- أن تكون المدينة القديمة في حاجة إلى هذه الوظيفة ، سواء لتأكيد هويتها وطابعها أو لتلبية رغبات سكانها ومن ثم الترغيب في البقاء فيها .

7- أن لا يترتب على الوظيفة الجديدة للمبنى الأثري تواجد عدد كبير من المستخدمين بصفة دائمة ، كما هو الحال إذا ما أستخدم المبنى مدرسة ، وما ترتب على ذلك من توابع إستهلاك المياة بكثرة أو عبث بعناصر المبنى .

8- أن لا تكون تلك الوظائف ذات متطلبات خاصة لا تتلائم مع الواقع المادي والأثري للمجموعة المعمارية .

9- أن لا يترتب على تقادم الوظيفة الجديدة مع مرور الوقت تعديلات بالمبنى الأثري ، وتكون بدايتها قليلة ثم يؤدي تكرارها إلى تغيير محسوس بذلك المبنى.

10- يقصد بكلمة " الحفاظ " أي أعمال تتم بالتدخل المباشر للعمل الفني أو غير المباشر ، كعملية إعادة التوظيف بهدف إمتداد صلاحية الأثر مستقبلا.

المادة التاسعة عشر:

الشروط العامة للمواد المستخدمة  في الترميم :

1- المحافظة علي الباتينا الأصلية Nobile patina ( الطبقة الناجمة عن عامل الزمن على المباني الأثرية أو القطع الأثرية واللوحات الفنية ).

2- يجب أن تتسم عمليات الترميم بقدر الإمكان بالتدريج .

3- يجب ألا يتخلف عن عمليات الترميم موادا قد تسبب تلفاً جديداً.

 4- يجب أن يتم الترميم دون إحداث أي نوع من الشقوق أو العيوب .

5- عند تنظيف الإتساخات من على الجدران الرأسية يجب أن تبدأ من أعلى إلى أسفل ، حتى لا تتلوث المناطق التى تم تنظيفها .

6- يجب أن تخضع أساليب الترميم وبخاصة التنظيف لتقييم مستمر ، ويجب التأكد قبل القيام بإستخدام طرق التنظيف الميكانيكي أو الكيميائي ، من أن حالة الأثر تسمح بذلك .

7- في حالة وجود طبقة ضعيفة معرضة للسقوط  ، لابد من تثبيتها قبل البدء في عمليات العلاج.

8- يجب تجريب مواد الترميم في مساحة صغيرة أولا ، وغير ملاحظة قبل تطبيقها بشكل عام على المنطقة المطلوبة .

9- يحظر إستخدام الأحماض والقلويات في عمليات التنظيف ، إلا في أضيق الحدود وبتركيزات منخفضة .

10 – يجب أن تتميز المحاليل الكيميائية المستخدمة بدرجة لزوجة منخفضة ، تمكنها من التغلغل داخل مكونات الحجر.

11 – يجب إستخدام المواد الكيميائية التي لا تذوب في الماء وتذوب في المذيبات العضوية ، حيث أن المياة تتسبب في إنتفاش معادن الطفلة وخاصة معدن المونتموريللونيت ، كما تتسبب في سد الفراغات الشعرية أو ما يعرف بالنظام الشعري داخل الحجر ، نتيجة إحتوائها على  المواد المعدنية القابلة للذوبان في الماء ، مما يحول دون تسرب المحاليل الكيميائية بكميات مناسبة .

12 – يجب أن تعمل المحاليل الكيميائية المستخدمة في العلاج على زيادة القوة الميكانيكية للحجر بعد العلاج .

13 – يجب أن تكون المحاليل الكيميائية من تلك النوعية التي لا تسد المسام مثل: المحاليل التي يطلق عليها إسم  water proofing ، وإنما من تلك النوعية التي تغلف الحبيبات المعدنية للحجر بطبقة بلاستيكية رقيقة تجعلها طاردة للماء water repellents .

14- يجب أن تكون المحاليل الكيميائية المستخدمة في العلاج لها القدرة على مقاومة تأثير الرطوبة ، الحرارة ، الضوء ، الأكسجين والأشعة فوق البنفسجية .

15 – يجب ألا يترتب على إستخدام المحاليل الكيميائية في العلاج تغير اللون الطبيعي للحجر ، وأن تكون صالحة للإستخدام في الظروف البيئية المختلفة.

16- يجب ألا يترتب على إستخدام المواد المقوية تكوين طبقة رقيقة Film  على السطح.

المادة العشرون: ( المعامل المركزية ووحدة التدريب الاقتصادى )

يجب أن يهتم المسئولين عن الأثار بانشاء معامل مركزية متخصصة فى جميع مواد الأثار لاتقتصر على التحاليل الدقيقة والميكروبيولوجى وأجهزة الفحص والتشخيص بل تمتد الى الأجهزة الهندسية ومعامل التربة وقياس قوى الشد والضغط لمواد الأثار وأيضا أجهزة قياسات التلوث وضبط المنظومة البيئية المختلفة لتكون هذه الأجهزة ذات عائد اقتصادى للأثار , كما أن وجود وحدة تدريب اقتصادى فى كافة المجالات العلمية لخريجى وطلبة كليات الأثار والسياحة والهندسة والفنون تكون أيضا ذات عائد اقتصادى هام للأثار.

المادة الواحد والعشرون: إنشاء قاعدة معلومات علمية للأثار التى تم الانتهاء من أعمال صيانتها وترميمها والأثار التى لم يتم ترميمها وتحتاج الى أعمال ترميم عاجلة أو الأثار التى يمكن تأجيل أعمال صيانتها ضمن خطة متوسطة الأجل أو طويلة الأجل أو الأثار التى تحتاج الى صيانة دورية بحد أدنى مرتين من كل عام وأن تأجيل أعمال الصيانة الدورية لها سيؤدى الى تلفها وتدهورها.

المادة الثانية والعشرون أعمال التوثيق والدراسات التاريخية والأثرية للمبانى التراثية :

وقد تقدمت طرق التوثيق عن طريق  تقنيات التوثيق الأثرى بالوسائط الرقمية والتوثيق هو أقدم مناهج البحث العلمى ويهدف إلى وصف كل عنصر من عناصر المبنى الأثري ويهدف التوثيق إلى تحديد الحالة الراهنة لكل مبنى ومدى سلامة واتزان المبنى وحصر مظاهر التدهور لكافة عناصر المبنى من أساسات وحوائط وعقود وأسقف ومواد بناء وكذلك بنية أساسية تخدم المبنى، وذلك للوقوف على حالة هذه المبانى الأثرية والتغييرات التى طرأت عليها عبر العصور التاريخية المختلفة وبالتالى تحديد أنسب الطرق والوسائل الملائمة لصيانته ، وقد كانت الوسائل التقليدية فى عملية التوثيق تهتم بالاختبارات التى تتم على المبنى الأثري بصورته الراهنة وتقديم التقارير على هيئة رسومات وصور فوتوغرافية، وجمع المعلومات عن المبنى الأثري من مصادر مختلفة، وعمل الدراسات التاريخية التى تشتمل على المعلومات التاريخية للمبنى من تاريخ بنائه وظروفها وكل المعلومات الخاصة بالفترة الزمنية التى بنى فيها المبنى والتى أثرت على طابعه وتصميمه ومكوناته والأحداث التاريخية التى شهدها المبنى والوظيفة الأصلية للمبنى والوظائف التى تعاقبت عليه والإضافات التى حدثت له على مدار السنين وأصبحت جزءاً لا يتجزأ من المبنى والرسومات المعمارية  للموقع العام ووضع المبنى بالنسبة للأرض والمساقط الأفقية الكاملة لكل أدواره وقطاعاته فى مناطق متفرقه والرسومات الكاملة للواجهات الخارجية والداخلية والحصول على الرسومات الأصلية للمبنى عند بنائه وأى صور قديمة للمبنى ووصفه الحالى, ولكن وفى ظل الثورة الرقمية وما تقدمه من تقنيات وإمكانات تكنولوجية حديثة تصبح الفرصة أكبر فى عمليات التوثيق والتسجيل العلمى للمبانى الأثرية باستخدام الوسائط الرقمية بواسطة توفير قواعد بيانات فالمعلومات يمكن تمثليها فى صورة قوائم أو أشكال بيانية وتمثل البيانات Data المادة الخام التى تشتق منها المعلومات information وتعرف عملية تحويل البيانات إلى معلومات باسم معالحة البياناتData processing  والتى تتكون من مجموعة عمليات تجري على البيانات لتحويلها إلى شكل مفيد وحيث أن علاقة البيانات بالمعلومات ذات طبيعة دورية والمعروفة بالدورة الاسترجاعية للمعلومات information feedback cycle ,كذلك فإن  الفحص باستخدام النظام الرقمى يقدم تقنيات  باستخدام جهاز canon CXDI والذى يؤدى إلى عدم تعرض الأثر للتلف بالتشويه فمثلما أستخدم فى فحص مومياء داخل مقبرة ،فإنه يمكن إستخدامه على المبانى وعناصرها الفنية , حيث أن الطرق التقليدية كانت تتم بنقل الأثر لمكان اجهزه الفحص ، وقد سمحت تقنيات الأشعة المتنقلة  ذات الشاشة المتنقلة المسطحة للباحثين بالعمل فى مكان الأثر ، حيث يتم مسح للأثر وظهور الصور المطلوبة على شاشة الحاسب الألى وكذلك تسمح هذه التقنية بالتقاط صور مكبرة للأماكن والأجزاء المراد فحصها, مثل جهاز الأشعة السينية المتنقل , والتعرف من خلاله على مكونات المواد الأثرية والتعرف على العناصر وكذلك التصوير بالأشعة السينية , كما يجب أن تشمل هذه العمليات على كافة عناصر المبنى من الأساسات والحوائط والعقود والأسقف والعناصرالمعمارية ومواد البناء والبنية الأساسية التى تخدم المبنى الأثرى وذلك للوقوف على حالة المبانى الأثرية والتاريخية والتغييرات التى طرأت عليها عبر العصور التاريخية المختلفة وبالتالى تحديد أنسب الظروف والوسائل الملائمة لصيانته ، أما الوسائل التقليدية للتوثيق المعمارى فمنها:.

1- الاختبارات التى تتم على المبنى بصورته الراهنة وإعطاء التقارير على هيئة رسومات وصور فوتوغرافية.

2- جمع المعلومات من منابع مختلفة مثل الأشخاص المعاصرين للمبنى أو من معلومات موثقة.

3- أسلوب التحليل والتقييم: ويتضمن التحليل التاريخي بجمع الوقائع وتحليلها والتحليل والإحصائي الوصفي والاستدلالي والمقارن.

4- الدراسات التاريخية وهى التى تشتمل على كل المعلومات التاريخية للمبنى من تاريخ بنائه وظروف بنائه وكل المعلومات وبخاصة الفترة الزمنية التى بنى فيها المبنى والتى أثرت على طابعة وتصميمه ومكوناته والأحداث التاريخية الشهيرة التى شهدها وتشمل الدراسة الوظيفة الأصلية للمبنى والوظائف الأخرى التى تعاقبت عليه والإضافات التى حدثت له على مدار السنين وأصبحت جزءاً لا يتجزأ من المبنى.

5- التسجيل والتوثيق المعمارى: وهى التى تشمل كل الرسومات المعمارية بدأ بالموقع العام ووضع المبنى بالنسبة للأرض والمساقط الأفقية الكاملة لكل أدواره وقطاعاته فى مناطق متفرقة منه والرسومات الكاملة للواجهات الخارجية والداخلية والحصول على الرسومات الأصلية للمبنى عند بنائه وأى صور فوتوغرافيه قديمة للمبنى وكذلك وضعه الحالي. 

وتعتبر هذه التطبيقات من أعمال التوثيق الأثري للمبانى الأثرية وتعتبر بمثابة الملف الذى يسجل حالة المبانى فى العصور المختلفة ، وماطرأعليها من أعمال ترميم وتطوير.

المادة الثالثة والعشرون-المراقبة والقياسات البيئية :

نتناول القياسات التى تتم داخل بعض المبانى التراثية بواسطة الثرموهيجروجراف للتعرف على درجات الحرارة والرطوبة النسبية خلال أسبوع, وقد كثرت أجهزة قياس الحرارة والرطوبة النسبية والتي يمكن أن تعطينا الاسترشاد الدائم لدرجات الحرارة والرطوبة النسبية خارج وداخل المباني التراثية، والتي تتضمن ضمن محتوياتها أغشية رقيقة تكون حساسة ولا تتأثر بالغبار أو الجسيمات أو المواد الكيميائية الطيارة، وتستطيع هذه الأغشية أن تمتص بخار الماء، حيث أن الرطوبة النسبية ترتفع درجاتها أو تنخفض في الهواء، وتستطيع أغشية الاستشعار والتي غالباً ما تكون من مادة البوليمر أن تحول هذه الرطوبة إلى أداة للقراءة، ومن أبرز هذه الأجهزة الحديثة جهاز Visalia humicap(كما تقوم مثل هذه الأجهزة بقياس نقطة الندى Dew point، حيث أن الرطوبة النسبية تتمثل فى قياس كمية بخار الماء فى الهواء عند درجة حرارة معينة وبالمقارنة مع إجمالي الكمية من الهواء وبخار الماء فى نفس درجة الحرارة يمكن التعرف على الرطوبة النسبية، وتحدث نقطة الندى عند انخفاض درجة الحرارة فى الجو وتؤدى إلى التكثيف في حالة تركيز بخار الماء كذلك توجد كثير من الأجهزة ذات التقنيات الحديثة في قياس الرطوبة النسبية والحرارة ويسهل حملها مثل Data logger أما جهاز الرطوبة اللحظية والذى يتعرف على الرطوبة والحرارة فى نفس اللحظة فهو يتم إستخدامه على كل المواد الأثرية ليتعرف على المحتوى الرطوبى لكل مادة أثرية, لكن جهاز MOISTURE METER فهو يتعرف على المحتوى الرطوبى للأخشاب الموجودة داخل المبانى التراثية سواء فى الأسقف الخشبية أوفى الدواليب الخشبية والخزانات الموجودة داخل المبانى التراثية ,وكذلك لأخشاب المشربيات والكرانيش الهابطة وغيرها.

المادة الرابعة والعشرون إجراءات السيطرة على التلف البيولوجي:

من المعروف أن التلف البيولوجي تساعده عوامل بيئية ( عوامل مساعدة ) من درجات حرارة ورطوبة نسبية وتلوث ورياح وأمطار، فتؤدى إلى وجود كائنات دقيقة على الأسطح الأثرية للمباني سواء على الأحجار أو الأخشاب أو التصوير الجدارى، ويحدث التلف الميكانيكي والكيميائي، حيث أن الفطريات لها القدرة على أن تحدث تحطما وتحللا للمكونات المعدنية المكونة للأحجار(Koestler1988) كما أن الفطريات تستطيع أن تحدث تلفاً فيزيائياً للأحجار الجيرية بواسطة تخلل هيفا الفطر إلى داخل الأحجار، ولها القدرة على إحداث تآكل داخلي للأحجار نتيجة التفاعلات الكيميائية والتحلل الكيميائي الحيوي للأحجار، فتؤدى إلى تغيير وتشويه الأسطح الأثرية، لذلك فإن التحكم في الرطوبة والمناخ هي أولى عمليات الحد من الهجوم الميكروبيولوجى على الآثار، وبالرغم من أن التحكم في المناخ يمكن الحصول عليه فى المتاحف إلا أنه يصعب التحكم في مناخ المباني التي تحوى الجدران والحوائط الملونة وغير الملونة وخصوصاً المكشوفة للمناخ الخارجي، والتلف البيولوجي يتضمن التلف بواسطة الحشرات والكائنات الحية الدقيقة، ويمكن أن يصاب الأثر بأحدهما أو كليهما، وفى بعض الأحيان ترتبط الإصابة بأحدهما أو بالآخر ويعيشان، على الأثر فى معيشة تكافلية وتكاملية، أما التلف بواسطة الحشرات فيمكن التعرف عليه من خلال مظاهر الإصابة والتلف التي تتركها الحشرة بعد الإصابة ومنها ظهور علامات الإصابة على السطح وظهور بعض الثقوب والقطوع ووجود بقايا الحشرات ووجود أكوام صغيرة من بودرة الخشب مختلطة ببقايا برازها التي تبدو كحبوب صغيرة صلبة وعلى أسطحها علامات مميزة.

المادة الخامسة والعشرون-القيام بالمسحات للتعرف على الكائنات الدقيقة:-

حيث يتم عمل المسحات الدورية كل فترة ويتم أخذ هذه المسحات، والتعرف على الكائنات الدقيقة التي تتواجد على العناصر الفنية وجدران وأخشاب المباني الأثرية، ويتم استخدام البيئات المستخدمة في عزل الفطريات وتنقيتها مثل بيئة Cazpek – Dox - agar والتي تتكون من 2 جم نترات صوديوم + 5.جم كلوريد بوتاسيوم + 5. جم كبريتات ماغنسيوم – 1. جم كبريتات حديدوز ويتم  إذابة المكونات فى 500سم3 ماء (محلول رقم 1)، ثم يذاب 1جم فوسفات بوتاسيوم أحادى الهيدروجين + 30جم سكروز في 500 سم3 ماء (محلول 2) ويضاف محلول 2 إلى محلول 1 تدريجياً مع التقليب ويضاف إليها 20 جم أجار ثم تعبأ البيئة وتعقم في الأوتوكلاف ويتم التحضين في غرفة زجاجية معقمة ويتم أخذ المسحات المأخوذة من الأماكن الأثرية المختلفة ويتم وضعها على البيئة التي تم وضعها فى أطباق بتري، ثم تحضينها عند درجة حرارة 28ْم لمدة ثلاثة إلى أربعة أسابيع حتى تظهر النموات الفطرية على أسطح البيئات ويتم تنقيتها وعزلها على بيئات مناسبة مثل بيئة P. D. A وذلك لأن هذه البيئة تتميز بأنها تنمو عليها كثير من الفطريات المختلفة، كما يتم حفظ الفطريات المختلفة على أنابيب فى بيئة P. D. A، كما يمكن استخدام بيئة Sabourad’s media والتي تتكون من 40جم جلوكوز + 10 جم ببتون + 15جم آجار، ويضاف لتر ماء ويتم تجهيز الوسط وتعقيمه في الأوتوكلاف عند درجة 121ْم ، 1 درجة ضغط جوى، ويتم صب الوسط في أطباق داخل حجرة زجاجية معقمة، ويتم أخذ المسحات المأخوذة من الأماكن الأثرية المختلفة، ويتم وضعها على البيئة التي تم وضعها في أطباق بتري، ثم تحضينها عند درجة حرارة 28ْم لمدة ثلاث إلى أربعة أسابيع حتى تظهر النموات الفطرية على أسطح البيئات ويتم تنقيتها وعزلها على بيئة مناسبة مثل بيئة P. D. A , وبعد أن يتم عزل الفطريات والبكتريا من خلال المسحات المأخوذة من أسطح المواد الأثرية يتم التعرف على أنواع الفطريات والبكتريا والتى يتم عمل مزرعة لها, وتجريب أفضل المضادات الميكروبيولوجية التى يتم إختيارها لإستخدامها فى أعمال التعقيم للعناصر الأثرية , وبذلك يتم القضاء على الكائنات الحية الدقيقة قبل أن تقوم بأعمال التلف للعناصر الفنية والأثرية.

المادة السادسة والعشرون الفحص البصري والدقيق للعناصر التراثية:

يتم تقييم وفحص أنواع التلف للعناصر  الفنية التراثية بواسطة الفحص البصري، وذلك بالعين المجردة أو بواسطة إستخدام عدسات التباين أو بالمجهر حيث يظهر التلف الدقيق للعناصر الأثرية وهذا التلف لا يشكل خطراً إنشائياً للمباني، لكن من الضروري التعامل معه للحفاظ على الأثر، ومن الأمثلة على هذا النوع من التلف ظهور تحلل المونة بين المداميك الحجرية وفى العراميس الرأسية وتآكل جزئي للأحجار ومواد البناء بسبب العوامل الجوية وظهور شروخ رأسية خفيفة وانفصال بسيط عند الأركان أو عند التقاء الحوائط، كما يظهر التلف الدقيق في سقوط أجزاء بسيطة من طبقات الملاط وبهتان الألوان وظهور بقع فطرية خفيفة، وأن تظهر الأخشاب في صورة رطبة أو جافة , أما التلف الذي يحتاج إلى الإصلاح فيتضمن هذا النوع من التلف تحلل المونة بين كتل العقود والقباب ووجود شروخ نافذة في الأعتاب الحجرية ووجود شروخ عند الأركان وتلف الأحجار عند تقاطع الحوائط وضياع أجزاء من النقوش وضعف الأخشاب أو جفافها، وفقد أجزاء من العناصر الزخرفية(، كذلك فإن عمليات الفحص البصري  والظاهري للأسقف الخشبية لابد وأن تتم في مرحلة مبكرة، حيث أن اكتشاف التلف مبكراً يمكن أن يمنع ويقلل من الخسائر لهذه الأسقف والمواد المكونة لها سواء أكانت هذه المواد أساسية أو ثانوية، وعموماً فإن الأسقف الخشبية دائماً ما تحتاج إلى عمليات الفحص الدوري والمنتظم لوقايتها من عمليات التلف المختلفة، ً، لذلك فإن الفحص البصري ومتابعة حالة الأسقف الخشبية بالمباني الأثرية يقلل من عوامل التلف ويقلل من التكاليف التي يمكن إنفاقها على الترميم في حالة تلف الأسقف ويحافظ على أصالة الأسقف والزخارف الفنية الموجودة عليه , وبصفة عامة فإن التلف فى العناصر الأثرية بالمبنى دائما مايعلن عن نفسه , كما يحتاج الفحص البصرى أيضا إلى مراقبة خدمات المبانى الأثرية بما تحويه من أعمال كهرباء ووصلات مياه الشرب والصرف الصحى المزودة للمبنى , وإصلاح ماقد يتلف تحسبا من المخاطر التى تحدثها هذه الوصلات وتؤثر على العناصر الفنية والأثرية للمبنى.

المادة السابعة والعشرون- الفحص بالأشعة تحت الحمراء:

 يعتمد الفحص بهذه الطريقة على خاصية اختلاف درجة انعكاس أو امتصاص المواد لهذه الأشعة، وفى دراسة و فحص بعض اللوحات بالأشعة تحت الحمراء أظهرت توقيعات لم تكن ظاهرة للعين المجردة، كما أظهرت اللوحات عند تصويرها بالأشعة تحت الحمراء وجود رسومات أسفل الرسومات الظاهرة، نظراً لاختلاف العصر المناسب لكلا الرسمين، وغالبا ما قد يتم اللجوء إلى مضاهاة الشقوق الدقيقة الموجودة على اللوحات (ويستطيع الفحص بالأشعة تحت الحمراء اكتشاف الشروخ والشقوق التى يصعب رؤيتها بالعين المجردة سواء فى اللوحات الجدارية أو فى الأسقف الخشبية الملونة أو فى اللوحات الزيتية، كما تستخدم الأشعة تحت الحمراء فى مجال فحص المبنى فى تحديد حالة الإنشاء وفحص السطح الداخلى للمبنى والتنوع فى محتوى الرطوبة داخل المبنى، وتتأثر الأشعة وتتغير تبعاً لمكونات المادة ودرجة الحرارة، ويتكون النظام فى هذه الحالة من وحدة المعالجة A processor (Avio TVS)، ووحدة الأشعة تحت الحمراء IR Detector مع استخدام نظام تبريد Sterling cooling system.

وتستطيع الأشعة تحت الحمراء أن تحدد مكان تسرب الرطوبة فى المبانى، حيث تكتسب الجدران هذه الأشعة، وعند التصوير بالكاميرا فإنه تظهر الأجزاء التى لم ترى بالعين المجردة سواء فى اللوحات الجدارية أو الزخارف على الأسقف الخشبية، وتتعرف على التلف المحتمل على هذه الأسقف، ويضاف إلى جهاز الأشعة كاميرات رقمية تسجل التفاصيل وخصوصاً فى الألوان الموجودة على الأسطح ، وتقوم بتصوير الأجزاء تحت المادة الملونة أو الرسم  underdrawing .

المادة الثامنة والعشرون. الفحص الإنشائي بواسطة جهاز رصد الشروخ والميول :

ويفيد هذا الجهاز في معرفة كمية الشروخ بالمبنى وتصنيفها في عملية مراقبة تحرك الشروخ لمعرفة أسبابها وذلك بوضع بؤج على الحائط عند أماكن الشروخ، حيث إذا ثبت الشرخ ولم يتغير فإن العامل المسبب له قد استقر، ولكن إذا استمر في التغير دل ذلك على وجود عامل لازال يؤثر فيه ويستوجب معرفته، ومن المعروف أن هذا الجهاز قد استخدم كثيراً أثناء أعمال ترميم المباني الأثرية بالقاهرة، كما يمكن استخدام هذا الجهاز في رصد الميول للعناصر المعمارية للمبنى الأثري،  ولذلك فإنه يمكن استخدامه في التنبؤ لحالة المبنى أو لحالة بعض العناصر المعمارية في المبنى أثناء التفتيش وأعمال الصيانة

المادة التاسعة والعشرون- الفحص والتصوير بالأشعة فوق البنفسجية (U. V):-

يتم الفحص بهذه الأشعة نظراً لأن كثيراً من المواد العضوية مثل الأخشاب بالمباني الأثرية، والمواد الغير عضوية مثل الأحجار والطوب والملاط وقطع الرخام والقاشانى تصدر كلها إشعاع ملون عند تعرضها للأشعة فوق البنفسجية، وتتوقف ألوان هذه الأشعة على نوع المادة المسلط عليها الأشعة وطبيعتها وخواصها، وعلى ذلك يمكن التمييز بين مادة وأخرى عن طريق لون الأشعة، ويستعمل مرشح معدني خاص يمكن من خلاله فصل الأشعة المرئية الصادرة، ويرسل فقط الأشعة فوق البنفسجية غير المرئية، ويتم التصوير للأثر بوضعه أمام كاشفين للأشعة أو أكثر مع مراعاة الإظلام التام للحجرة،مع تثبيت آلة التصوير فوق الحامل وبها فيلم حساس عادى مع استعمال مرشح للأشعة فوق العدسة وأن تكون مدة التعرض طويلة، حيث ترصد هذه الأشعة التغير على هذه المواد سواء التغير والتلف نتيجة تعرض المواد الأثرية للإضاءة أو التلوث أو قدم المواد الأثرية، ويمكن لهذه الأشعة أن تحدد مدى المخاطر والاستقرار لهذه الأعمال الفنية، ويتم التعقيم بهذه الأشعة، حيث أنها قادرة على قتل الكائنات الحية الدقيقة، والأشعة فوق البنفسجية ذات موجات قصيرة عن الضوء المرئي وذات حزامين من الأطياف two bands. والتى لها أهمية فى فحص المواد، وذات طول موجي يتراوح بين 320 – 400نانوميتر، ويوجد منها الأشعة ذات الأحزمة UVB والتي يتراوح الطول الموجى لها بين 280 – 320 نانوميتر والتي غالباً ما يكون نتيجة الأشعة الضوء المرئي والتي تصل إلى السطح، وغالباً فإن هذه الأشعة تقوم بتصوير المواد الملونة أو المواد التي يدخل فيها الصبغات، ويتم التصوير والفحص عند إظلام المكان المراد التصوير فيه مثلما حدث فى منزل على لبيب أثناء تصوير اللوحات الجدارية، وتستخدم عمليات الفحص والتصوير في الحالات التالية : طبقات التصوير الجدارى فوق بعضها فى فترات زمنية مختلفة – Over Painting، وحالات إعادة التصوير والتلوين للوحات Repainting , وحالات إعادة طبقات الورنيش Revarnishing وكذلك حالات الشروح والترميم القديم), وتبين بعض الصور التالية عمليات الفحص بلمبات الأشعة فوق البنفسجية لبعض أسقف المبانى الأثرية موضوع الدراسة والتى توضح الشروخ الدقيقة من خلال الفحص.

المادة الثلاثون-الفحص بالأجهزة الرادارية:

تساعد هذه الأجهزة فى أعمال الفحص وهى من أهم الطرق التي تساعد على المسح العلمي لحالات التلف الموجودة بالعناصر الأثرية، ومن هذه الأجهزة جهاز sonic radar ultrasonic وقد استخدمت هذه الطريقة في فحص بعض عمدان إحدى الكنائس، فأدت إلى التعرف على حالات التلف الموجودة بالعناصر الأثرية، وساعدت على التعرف على التلف الداخلي داخل الأعمدة، وأفادت في الدراسات التوثيقية، كما تفيد هذه الدراسة في دراسة حالة هذه المباني خلال الفترات الماضية وهل تعرضت لزلازل أو تعرضت لتهدم أو لأعمال ترميم أو تطوير، كما توضح الأجهزة الرادارية حالات عدم الاتصال بين البلوكات والشروخ التي تم إصلاحها، كذلك فإنه يمكن أن يتم فحص مكونات جدران المباني الأثرية من خلال الثقوب والشروخ بواسطة أجهزة Endoscopic Test، وهذا الفحص يكون ضروريا في حالة وجود شروخ أو ثقوب في جدران المباني، ويكون ضروريا لتقدير مستوى الأمان للجدران والعناصر الإنشائية الأخرى، كما أنه من الضروري الترقب للإنذار في الشروخ لتحديد ما إذا كان التلف مستمراً من عدمه، كما يمكن التعرف على زيادة الشروخ بقياس عرضها من على الأسطح الخارجية للجدران،وتوضح الصورأعمال الفحص بواسطة بعض الأجهزة الرادارية , حيث يتم وضع الجهاز على الأجزاء والعناصر التى يتم فحصها وتظهر القراءات على شاشة عرض توضح الشروخ الموجودة أو التلف الذى يطرأ على الجدران والأعمدة , كما أن الشاشة توضح صور توضيحية للأجزاء التى تم فحصها من الداخل ,

المادة احدى وثلاثون الفحص والتحليل بواسطة حيود الأشعة السينية لعينات من المبانى التراثية:

الفحص بجهاز حيود الأشعة السينية المحمول:  تعتبر أجهزة حيود الأشعة السينية والتى يتم حملها إلى المبانى الأثرية والمقابر لكى تتعرف على مكونات الأثر دون أخذ عينات من الأثر X- R- D  من الأجهزة غير الضارة بالأثر Nondestructive, , وهذه الأجهزة  ذات دور هام فى أعمال الفحص حيث تستخدم فى فهم كلا من مواد وطرق البناء القديمة وتقنيات المعالجات القديمة وهى من أهم الوسائل للتنبؤ بالحالة المستقبلية للأثر .

ومن المعروف أن دراسة عينات من المبانى الأثرية سواء من جدران أو طبقات شيد أو ملاط تالفة يفيد فى التعرف على مكونات المادة الأثرية , للتعرف على أسباب التلف الحقيقية للمواد الأثرية دون تخمين , كما أن هذا النوع من الدراسات يفيد فى عمليات التشخيص لحالة الأثر , ومن خلال هذه الدراسة يتم أخذ بعض العينات الدقيقة لأجزاء من الأماكن التالفة من المونة الرابطة للجدران، حيث يمكن أن تفيد بعض عينات المونة بوجود نسب مختلفة من الهاليت Nacl وكذلك الجبس، بما يشير إلى مشاركتها فى التلف بهذه المباني، وفى إحدى عينات المونة يمكن ان تفيد أن العينة بها نسبة كبيرة من أملاح كلوريد الصوديوم (الهاليت) بنسبة تتعدى 91%، مما يؤكد ضعف المونة، وتأثير الرطوبة على المونة، وسوف توضح النتائج التحليل بحيود الأشعة السينية مكونات العينات المأخوذة من المباني التراثية والتى تمثل متوسط لثلاث عينات لكل عنصر .

-المادة الثانية والثلاثون فحص أنواع التربة ذات المشاكل:Problematic Soil- Difficult Soil    

وهناك أنواع من التربة تسبب مشاكل عديدة عند التأسيس عليها تسمى التربة الصعبة أو ذات المشاكل ومنها :

1-التربة القابلة للانهيار: وتعرف بأنها التربة التي تتحمل إجهادات عالية نسبياً مع قيم هبوط منخفضة عندما تكون نسبة الرطوبة الطبيعية منخفضة جدا وبارتفاع كمية الرطوبة تكون قيمة الهبوط عالية جداً ومصحوبة بانهيار في التكوين الداخلي , وهى التربة التي ينقص حجمها الكلى عند وصول الماء إليها وينتج عنه هبوط في سطح الأرض بعد تشبعها بالماء , وتتحمل التربة القابلة للانهيار أحمالاً كبيرة في حالتها الطبيعية مع حدوث هبوط صغير بزيادة نسبة الرطوبة , وعند زيادتها يحدث هبوط كبير يسبب أضرارا جسيمة بالمباني المقامة على هذه التربة ولكي يحدث الانهيار في التربة لابد من توافر شرطين هما أن يكون تركيب التربة يحتوى على فراغات كبيرة نسبياً وأن تكون نسبة الرطوبة ضئيلة وأقل بكثير من درجة التشبع , ويتأثر مقدار ومعدل الانهيار بمستوى الطين والتركيب المعدني للتربة وشكل الحبيبات ونسبة الرطوبة الطبيعية والفراغات وحجمها وشكلها وتركيز الأيونات والمواد اللاحمة (الجبس – كربونات الكالسيوم – أكاسيد الحديد – المواد الطينية) , ويرجع أصيل التربة القابلة للانهيار إلى الترسيبات النهرية والشاطئية , كما أنه قد تتحول التربة إلى تربة قابلة للانهيار بسبب التغير في نسبة الرطوبة , وتتميز هذه التربة بتركيبها المتفكك , وإذا كانت نسبة الفراغات في التربة كافية للاحتفاظ بنسبة رطوبة عند تشبعها بالماء مساوية لحد السيولة فان هذه التربة تكون معرضة للانهيار عند تعرضها لزيادة نسبة الرطوبة.

2- التربة القابلة للانتفاش: وتتميز هذه التربة بأن لها القدرة على الانتفاخ عند إضافة المياه لها وتنكمش عند فقد الماء وتتعرض الأساسات المقامة على هذه التربة لقوى رافعة بسبب الانتفاخ وتسبب أضراراً بالغة للمباني قد تؤدى إلى الانهيار الكامل , وتتوقف قيمة الانتفاخ على زيادة الكثافة الجافة وزيادة نسبة المونتيمورلينيت, والتربة القابلة للانتفاخ تكون صلبة في حالتها الجافة , أما في حالتها الرطبة فإنها تفقد هذه الصفة , وتتصف هذه التربة بقدرتها العالية على الانتفاخ أو الانكماش المصاحب للتغير في محتوى الرطوبة لها , وعند التأسيس على التربة يراعى احتمال الحركة من جانب التربة والضغوط الناتجة عن الانتفاخ, وتتوقف درجة الانتفاخ على عدة عوامل منها معادن الطين ونسبة وجودة وكثافة التربة ونسبة الحبيبات النشطة الطينية إلى الحبيبات غير الطينية ومحتوى الماء الطبيعي والتكوين البنائي للتربة والجهد الواقع عليها ويرجع أصل التربة القابلة للانتفاخ إلى أحد البيئات الترسيبية الصحراوية أو النهرية أو بيئة المياه الضحلة , وتتميز هذه البيئات بأنها غنية بالأيونات المختلفة التي تساعد في تكوين التربة الانتفاخية ومعدن المونتيمورلينيت الذي يتميز بالتركيب الطباقي الذي يمتص أحد الأيونات الشرهة للمياه بين طبقاته.

3- التربة الطينية اللينة: وتتميز بأنها عالية الانضغاط ومقاومتها للقص منخفضة ومعامل القوام منخفض ولها قابلية إلى الانضغاط مما يتسبب عنه هبوط كبير للمنشآت المقامة عليها وتتميز حبيبات هذه التربة بخاصية الزحف, ويرجع أصل هذه التربة إلى أحد البيئات الترسيبية النهرية أو الدلتاوية أو المياه الضحلة أو البحرية وتحتوى هذه التربة على مواد عضوية متحللة أو بقايا نباتية ناقصة .

4- تربة الردم: والردم هو خليط من الأنقاض والتربة المفككة وعادة ما يكون الردم بفعل الإنسان وقد يكون قديم أو حديث , وقد يتكون الردم من بقايا أدمية أو من عادم ونواتج المصانع ويتنوع الردم حسب مواد تكوينه وعمره , كما توجد أنواع من الردم تحتوى على تربة طبيعية مثل ردم الطين – الزلط – الرمل وغيرها , ولذلك فانه يتم عمل اختبارات للتربة بكافة أنواعها ( اختبار المناخل القياسية – التدرج الحبيبى للنربة – اختبار خدود أتربرج –اجهاد أحمال التربة – اجهاد القص – التحليل الكيميائى للتربة والمياه الجوفية ).

المادة الثالثة والثلاثون استراتيجية وفلسفة أعمال الصيانة والنرميم للأعمال الانشائية والدقيقة فى المبانى التراثية:

تعتمد فلسفة الترميم على عمليات التتابع فى المراحل المختلفة فبعد أعمال التدعيم للعتلصر الانشائية والعناصر الفنية للمبانى التراثية تتم عمليات التوثيق والفحوص والتحاليل والدراسات , وبناء عليه تتخذ الاجراءات اللازمة لأعمال الترميم الانشائى وأعمال التأمين للعناصر الدقيقة والزخرفية , كما تعتمد عمليات الترميم على العمل بالمواثيق الدولية وخصوصا ميثاق فينيسيا ولاهور ونارا وغيره من المواثيق الدولية التى تحترم الابقاء على المواد القديمة وأن الاستكمال يكون عند الضرورة القصوى ويتطلبه المبنى كضرورة من ضرورات التدعيم والحماية , وأن المواد الحديثة المستخدمة فى أعمال الترميم لابد وأن تتطابق مع المواد القديمة و إستكمال الصورة المعمارية للمبنى وإضافة الجدران والقاعات المتهدمة , وترميم ومعالجة البياض الأثرى , وتدعيم كثير من الجدران بالدبل الخشبية نظراً لوجود الشروخ فى الجدران , وإعادة بناء بعض الحوائط بالأخشاب فى الأدوار العليا لتخفيف الأحمال الواقعة على الحوائط الأثرية, وترميم ومعالجة الأخشاب الغير مزخرفة , ومعالجة الأسقف الخشبية وإظهار الزخارف الموجودة بها , والقيام بأعمال الترميم طبقا للأصول الأثرية , حيث يمكن أن نذكر احدى طرق العلاج على سبيل المثال وليس على سبيل الحصر مثل أعمال ازالة وتنظيف الأملاح من الجدران والواجهات والأماكن التراثية التى بها أملاح .

المادة الرابعة والثلاثون إزالة وتنظيف الأملاح من الجدران والواجهات:

بواسطة أعمال التنظيف الميكانيكى بواسطة الفرش والمواد البسيطة دوريا للجدران والعناصر الأثرية , حيث يتم التعرف على أنواع الأملاح لإمكانية إختيار أنواع التنظيف والمواد المستخدمة فى التنظيف وبرنامج التنظيف الذى يجب أن يوضع بكل دقة , ويهدف التنظيف الميكانيكى إلى فك الإرتباط بين الأملاح المتبلورة و أسطح الجدران والعناصر الأثرية بالمبانى بواسطة وسائل يدوية تبدأ من الفرش الناعمة , ثم إستخدام مشارط معدنية وفرر دقيقة , وتبدأ عملية فك الإرتباط بالأملاح الضعيفة إلى أن نصل إلى الأملاح المتكلسة ذات السمك الكبير , ويراعى عدم محاولة إزالتها مرة واحدة , بل يجب إزالتها بشكل مستوى ومن أعلى إلى أسفل , ويمكن أن يتم إستخدام التنظيف الكيميائى فى حالة وجود طبقات ملحية غير قابلة للذوبان , وذلك لتسهيل عملية الإختزال , أما الأملاح الداخلية فى جدران المبانى والعناصر الأثرية فإنه يمكن التعرف عليها عندما نجد أن المحتوى الرطوبى للمادة الأثرية مرتفع , وفى هذه الحالة فإنه يمكن أن تتبع طرق عديدة لإستخلاص الأملاح وخصوصا الأملاح التى تذوب فى الماء , حيث يتم إستخدام كمادات من المياه الخالية من الأملاح على الأسطح والجدران الخالية من النقوش والألوان , وبعد الجفاف تتبلور الأملاح على الأسطح , ويتم تنظيفها دوريا , كما يمكن أن تغطى الأماكن المراد تخليصها من الأملاح بكمادات , وينتظر إلى أن تجف وتتبلور الأملاح على الأسطح , والتى يمكن إزالتها دوريا , وتستبدل الكمادات بعد ذلك , إلى أن تتبلور الأملاح ويتم إستخلاصها , وقد تم إستخلاص الأملاح فى مبنى منزل الست وسيلة بإستخدام مادة البنتونيت والرمل فى صورة كمادات متتالية إلى أن تم إزالتها , وتكمن مشكلة إزالة الأملاح من الجدران ومواد بناء المبانى الأثرية فى أمرين :

الأول : فى حالة الجدران والعناصر الأثرية بالمبانى الأثرية والتى تتصل بصفة دائمة بالمياه الأرضية والتى تعتبر مصدرا رئيسيا من مصادر وجود الأملاح والتى تصعد إلى الجدران والعناصر الأثرية بواسطة الخاصة الشعرية , وفى هذه الحالة فإن إستخلاص الأملاح دوريا يتطلب عدم إتصال هذه الجدران بالمياه الأرضية وذلك عن طريق عزل الجدران بالطرق التى أوضحناها فى هذا البحث , ومنع مصادر المياه الأرضية من الوصول إلى هذه الجدران أو العناصر الأثرية , وكذلك منع مصادر الرطوبة المختلفة ومصادر التلوث .

الثانى : فى حالة الأملاح التى لا تذوب فى الماء والتى يتم إزالتها بالكمادات المختلفة مثل كمادة AB57- EDTA  وغيرها من الكمادات الأخرى والمتمثلة فى الكمادات الحيوية والكيميائية كما يلى :.

  • التنظيف بالكمادات الحيوية والكيميائية :

يعتبر التنظيف بالكمادات على الأسطح الأثرية هو تطور لعمليات التنظيف الكيميائى والميكانيكى , حيث أن بعض المواد مثل مادة ميثيل سليلوز Methyle Cellulose التى يتم خلطها مع مواد التنظيف الأخرى والماء تقوم بعمليات التنظيف الكاملة , حيث تقوم كل مادة بدور حيوى وهام , حيث تغطى الأسطح الأثرية المراد تنظيفها وإزالة الأملاح منها , وبعد أن تتحول الطبقة المراد إزالتها إلى طبقة رقيقة مرنة عند جفافها يسهل نزعها كرقيقة واحدة".

كما أن كمادة AB.57   من الكمادات الهامة فى إستخلاص الأملاح من على الجدران الأثرية , وتحتوى على كربوكسى ميثيل سليلوز CMC  وبيكربونات الصوديوم وبيكربونات الأمونيوم , حيث أن بيكربونات الأمونيا تتفاعل مع الجبس مكونة كبريتات الأمونيا , والتى يمكن إزالتها بالماء , كذلك تقوم الكمادات الأخرى بإزالة الأملاح غير القابلة للذوبان فى الماء , وكذلك تقوم بإزالة المواد العضوية الموجودة على الأسطح الأثرية مثل كمادة ETANA والكمادات السليلوزية وكمادة مورا وكمادة الزيوليت وكمادة اليوريا  وغيرها من الكمادات الأخرى التى تستخلص الأملاح والمواد العضوية من على الأسطح الأثرية .

المادة الخامسة والثلاثون: تدعيم ووقاية العناصر الخشبية بالمبانى التراثية:

تأتى أعمال الحماية والوقاية للعناصر الخشبية مثل المشربيات والنوافذ بالمبانى التراثية ، عندما تتداعى الجدران والعناصر الإنشائية للمبنى، وبالتالى فإن وقايتها قبل أعمال الترميم الإنشائى يكون ضرورة من ضرورات التدعيم لهذه العناصر، حيث يتم أسلوب الحماية طبقاً للحالة الإنشائية للمبنى أو لحالة الجدران الحاملة لهذه العناصر الخشبية، فمثلاً بعض المشربيات يتم تغليفها بالبولى إيثلين أثناء أعمال الترميم الإنشائى , لكن يحدث فى كثير من الأحيان أن يتم فك المشربيات من أماكنها نظراً لأن حالة الجدران لا تتحمل بقاء المشربيات، ولأن أعمال الترميم الإنشائى قد يؤثر عليها بالتلف نظراً للحالة السيئة للجدران , لذلك فإن خطة الحفاظ على هذه المشربيات ووقايتها تتمثل فى:-

1-ضرورة فك المشربية بواسطة متخصصين ومحترفين فى فك المشربيات الخشبية تحت إشراف أخصائيين ترميم.

2-ضرورة إستخدام أحدث التقنيات من عدد حديثة فى الفك مع ترقيم الأجزاء التى يتم فكها.

3-تنظيف وتعقيم وتغليف القطع الأثرية للمشربية، ثم تشون فى مخازن مجهزة ومعدة للتشوين لحين الإنتهاء من الترميم الإنشائى.

4-إزالة الترميمات الخاطئة من دهانات وإستكمالات خاطئة.

5-إزالة الخشب التالف والذى يتعذر ترميمه وإستبداله بخشب جديد من نفس نوع الخشب القديم وتكملة الأجزاء الناقصة من الخشب الخرط.

6-تعقيم المشربية بمواد التعقيم الملائمة لعلاج ومكافحة التلف البيولوجى.

7-طلاء المشربية بالجمالكة المذابة فى الكحول طبقاً للأسلوب المتبع فى صيانة الأخشاب الأثرية.

8-إعادة تركيب المشربية بعد الانتهاء من ترميمها واستكمالها وبعد معالجة الحوائط والجدران التي سيتم تركيبها عليها باستخدام كانات حديدية ومسامير من الصلب مقاوم للصدأ.

المادة السادسة والثلاثون التدعيم بإستخدام أسقف تخفيف الأحمال على الأسقف الأثرية للمبانى:

من المعروف أن المبانى الأثرية الإسلامية قد تعرضت فى فترات زمنية إلى وضع المزيد من طبقات الدكة فوقها وخصوصاً على الأسطح العليا لها، كذلك فقد تم وضع البلاط المعصرانى على هذه الأسقف لحمايتها، مما أدى إلى مضاعفة الأحمال عليها، وقد تلاحظ فى كثير من المبانى الأثرية أن هذه الطبقات على الأسطح العليا لا تحقق الهدف من تصريف مياه الأمطار التى تسقط عليها، مما أدى إلى ذوبان المونات بين البلاطات لتؤدى إلى وجود الرطوبة والتى تؤدى بدورها إلى تلف العناصر الزخرفية على الأخشاب، وقد تلاحظ فى كثير من المبانى ترخيم بعض العروق وظهور الكسور وتلف الزخارف الموجودة على الأسقف الخشبية، مما يؤثر إنشائياً وفنياً على هذه الأسقف الخشبية، ولذلك فإن عمليات التجهيز لأعمال التدعيم للأسقف الخشبية من الداخل والخارج كان أمرا غاية فى الأهمية , حيث تأتى مرحلة التنظيف والمعالجات للبراطيم والألواح الخشبية سواء من الداخل أو من الخارج ومنها معالجات إستعادة الليونة لألياف الألواح الخشبية , ومعالجة الفواصل الطبيعية بالألواح الخشبية بأخشاب البلسا فى شكل شرائح , وإستخدام مادة البونال فى عمليات لصق شرائح البلسا مع الألواح والبراطيم الخشبية(, ثم تأتى مرحلة المعالجات البيولوجية والميكروبيولوجية والتى تترتب على نتائج الدراسات البيولوجية لإختيار نوعية المبيدات الفعالة ,  والتخلص من الأجزاء المصابة والقيام بعمليات التطهير والتعقيم , ولمَّا كانت هذه الأسقف تحتاج إلى الحماية والتدعيم بما يستلزم ضرورة رفع الأحمال الواقعة عليها لصيانتها إنشائياً ولوقاية الزخارف من التلف، ولذلك فإنه يلزم إزالة الدكة والبلاط المعصرانى بما يخفف الضغط على هذه الأسقف الأثرية، وتنفيذ أسقف تخفيف أحمال وعمل الميول اللازمة لصرف مياه الأمطار عليها ولحماية الأسقف الأثرية من تأثير العوامل البيئية من درجات حرارة ورطوبة نسبية، وقد نفذت كثيراً من أسقف تخفيف الأحمال فى كثير من المبانى الأثرية، وقد قام موريه أثناء أعمال الترميم بمنزل الهراوى فى العقد الثامن والتاسع من القرن العشرين بعمل أسقف تخفيف للأجزاء التى تم ترميمها للمبنى , كما يتم التجهيز للأسقف من خلال أعمال التدعيم لأسقف تخفيف الأحمال الخشبية بعد إزالة كل طبقات الدكة التى شكلت أحمالا زائدة على الأسقف الأثرية, حيث أن كل هذه الأحمال توزع على كلين المبانى العلوية للسقف , أما البراطيم والألواح الخشبية المزخرفة فلم يعد يقع عليها أية أحمال , و يساعد سقف تخفيف الأحمال على تحقيق عدة أهداف منها وجود براطيم قوية محملة على كلين المبانى يتم إستخدامها فى عملية تعليق السقف القديم, كما أن وجود السقف الجديد يمكن أن يحمل فوقه طبقات العزل وطبقات اللياسة وطبقة الفوم العازلة.

المادة السابعة والثلاثون:التدعيم بإستخدام الألياف الكربونية :

تعتبر الألياف الكربونية من ألياف التسليح المستخدمة فى تدعيم العناصر الأنشائية, وتتصف ألياف التسليح   بالآتي:

تصنع الألياف من مواد مختلفة بأقطار تتراوح بين 5- 20 ميكرومتر في صورة خيوط طويلة توضع متوازية في اتجاه واحد أو في اتجاهين متقاطعين.

تتميز الألياف بمقاومة ومعايير مرونة أعلى كثيرا من تلك التي تميز نفس المادة المصنعة منها في حالتها العادية.

يجب أن تتمتع الألياف المستخدمة لتسليح البوليمرات بالمقاومة ومعايير المرونة العالية بالإضافة إلى خواص الثبات الحراري والكيميائي وغيرها. تعتبر أكثر أنواع الألياف المستخدمة في التطبيقات الهندسية هي: الزجاج، الكربون والاراميد.

بتجميع هذه الألياف داخل الوسط المحيط البوليمري Polymer matrix المناسب تتكون طبقة رقيقة من البوليمرات المسلحة بالألياف يتم لصق عدد من هذه الطبقات فوق بعضها جيدا حتى الوصول إلى السمك المطلوب للحصول على رقائق من البوليمرات المسلحة بالألياف FRP Laminate. ويمكن التحكم في تهيئة وتجهيز الألياف واتجاهها في كل طبقة وكذلك تسلسل تجميع العديد من الطبقات الشبيهة أو المختلفة وذلك بغرض الحصول على الخواص الميكانيكية والطبيعة المطلوبة.

تعتبر الألياف العنصر الرئيسي المقاوم للحمل في مركبات البوليمرات المسلحة بالألياف، حيث تعتمد الخصائص الميكانيكية للمادة المركبة بدرجة كبيرة على نوع وطول وخواص الألياف وكذلك النسبة الحجمية للألياف إلى المادة المركبة ككل واتجاه وضع الألياف داخل المادة المركبة، كما تعتمد أيضا على قوة الالتصاق أو الترابط بين الألياف والوسط المحيط اللاصق البوليمري.

المادة الثامنة وااثلاثون التدعيم بإستخدام التربيط :

أسلوب التربيط بواسطة الأسياخ أو المواسير الإبرية ذات الجراب فى ( ( CINTEC أحد أساليب تدعيم الجدران ويستخدم فى تثبيت وتقوية جوانب الحفر فى التربة والأنفاق , كما يستخدم هذا الأسلوب فى تثبيت التربة الصخرية الضعيفة , وقد إستخدم عام 1835م لحماية نفق نهر التايمز فى لندن , وإستخدم فى فرنسا عام 1972م لسند جسر سكة حديد , وينفذ هذا الأسلوب فى التربة بعمل التثقيب فيها بواسطة بريمة ميكانيكية بقطر أكبر من قطر المواسير المستخدمة وبالطول المطلوب , ثم يتم الحقن على مرحلة أو مرحلتين , ويتميز هذا الأسلوب بإنخفاض تكلفته وبساطة خطوات تنفيذه وصغر وخفة الأجهزة المستخدمة ومرونتها , وكان من أهم أسباب إستخدامه هو وجود مشاكل إنشائية بالأثر تتمثل فى شروخ معقدة يتعذر علاجها بالطرق التقليدية , كما أن العناصر المطلوب تقويتها توجد فى مناطق حساسة بالأثر وزاخرة بالنقوش والزخارف , كما أن الفك والتركيب يضيع كثيرا من العناصر الفنية والأثرية , لذلك فإن إستخدام هذا الأسلوب فى وقاية العناصر الأثرية الضعيفة من الإنهيار هو أسلوب مناسب لمثل هذه الحالات.

 وفى طريقة الأربطة ذات الجراب يتم الحقن بسائل جيرى ومخلوط بمواد مقوية تحت ضغط حتى الوصول إلى نهاية الجدران من أفضل أساليب التدعيم  للجدران الحاملة للعناصر الأثرية وكذلك لحماية ووقاية العناصر والجدران الأثرية من التلف أو من الأثار الجانبية للحلول أخرى , وهذه الطرق تعرف بطريقة سنتك ( CINTEC).

المادة التاسعة والثلاثون تدعيم وتقوية تربة التأسيس :

 تدعيم وتقوية التربة الحاملة للمبانى يعنى تدعيم تربة التأسيس الحاملة للأساسات،  فإن كانت تربة التأسيس تربة ردم أو تربة قابلة للإنهيار فإنها تثبت بإستخدام مواد مثبتة للتربة تعمل على تقوية الروابط بين حبيبات التربة أو ملء الفراغات بينها أو خفض درجة إمتصاصها ونفاذيتها, حيث يتم الحقن والتثبيت عن طريق ضخ المواد المقوية، حيث تتسرب هذه المواد فى الفوالق والمناطق الضعيفة مكونة شبكة من المواد المقوية للتربة تملئ الفراغات بين التربة.  وان كانت تربة التأسيس تربة قابلة للأنتفاخ ( الأنتفاش) فإنه يمكن تدعيمها بتغيير طبيعتها بواسطة تسخين التربة وهى طريقة صعبة الإستخدام، أو بواسطة إقامة حواجز للرطوبة وتعتمد هذه التقنية على عدم تعريض التربة الإنتفاخية إلى تغيير المحتوى الرطوبى، ويتم بعدة أساليب منها عمل حواجز رأسية بعمق حوالى 1.5متر حول المحيط الخارجى للمبنى، وتستخدم أغشية من البلاستيك أو حواجز من الخرسانة أو الأنسجة غير المنفذة(, كما يمكن إستخدام تقنية حقن التربة للتربة القابلة للإنتفاخ , واذا كانت الأساسات تدعم بأستخدام الخوازيق الإبرية فإنه يمكن  تدعيم تربة التأسيس بأستخدام الخوازيق الإبرية.

المادة أربعون  تدعيم الأساسات للمبانى الأثرية:

تتم بعدة أساليب منها إستخدام أساسات عميقة للأثر بزيادة مساحة التحميل لأساسات المبانى بإستخدام القمصان الخرسانية أو بأستخدام الميد الخرسانية أو بإستخدام الألواح الخرسانية أو بإستخدام الخوازيق الإبرية لنقل جزء من أحمال هذه الأساسات لتربة قوية أعمق ( أساسات عميقة ) *  تدعيم التربة الحاملة للمبانى إما بحقن التربة بالمواد ذات الكفاءة العالية أو تثبيت التربة بمثبتات التربة الأسمنتية أو الجيرية أو الكيماوية أو غيرها أو تسليح التربة بإستخدام الخوازيق الإبرية.

المادة واحد وأربعون التدعيم الدائم للمبانى والعناصر التراثية:

تحتاج بعض العناصر الأثرية لتأدية وظيفتها بكفاءة وأمان أن يتم تدعيمها بصفة دائمة , والتدعيم الدائم قد يغير من شكل العنصر فى بعض الحالات , ولكنه ضرورة إنشائية لابد منها للحفاظ على العنصر, والتدعيم الدائم نوعان تدعيم خارجى ظاهر قد يغير من شكل العنصر, وتدعيم داخلى لا يظهر.

حيث يتم تدعيم الجدران بالدبل الخشبية فى حالات متعددة منها وجود إنفصال بين الحوائط وبعضها فى الأركان وفى الدخلات، كذلك يتم التدعيم للجدران عند وجود شروخ أو تهدم بعض أجزاء من الجدران، وفى حالة الجدران التى بها شروخ فإنه يتم إستخدام دبل خشبية بطول 3م ، وبقطاع 10×10سم حيث تتم أعمال التدعيم من جانب الشركات المنفذة بواسطة الدبل الخشبية بقطاع 10× 10سم وبطريقة تبادلية مع الصفوف الأفقية للجدران، كما تتم تدعيم الواجهة بواسطة الدبل الخشبية قبل أعمال إعادة التكسية للواجهة،

المادة الثانية والاربعون : الفحص وتقدير الاضرار من شروخ أو إنفصال للجدران أو  وجود زحزحة :

 وعادة ما يميل كل حائط خلال فترة الاهتزاز مستقلا تبعا لخواصه الذاتية ، وتؤدى المراحل التى تنجذب فيها الحوائط بعيدا إلى إلغاء قوى الضغط التى تمسك بمواد القبو مع بعضها وتنتج عن ذلك شروخ طو ليه فى قبو العقود ، كما أن الانفصال المؤقت للحوائط خلال مراحل من الاهتزاز يمكن أن تسبب إنهيار فى الأرضية، وتحدث أضرار بالأساسات حتى إذا كانت أضرارا بالغة فإنها لا تظهر فى الفحص الأول دائما ، لكن تقدير الأضرار من الأولوليات السريعة لإمكانية تأمين المبانى الأثرية بأسرع مايمكن لتجنب أى زيادة فى الأضرار وليس الغرض من هذا التأمين على الإطلاق هو إصلاح الأثر ولا ترميمه، بل الهدف هو البقاء على هذه المبانى لتظل قائمة بواسطة تحسين مؤقت لاتزانها الانشائى من أجل زيادة مقاومتها للهزات الارضية المحتملة وتجنب خطر الإنهيار ، كما أن هدف التأمين يعتبر من الإجرءات الوقائية ، ومن أفضل هذه الإجراءات التحزيم للمبنى بسيور محكمة تلف حوله فى المستويات الاكثر حرجا مثل الجزء العلوى من الحوائط وبداية دوران الأقبية ، وتتكون هذه السيور من كابلات معدنية أو أسياخ حديد تسليح توفر مرونتها ميزة الاحتفاظ بحد أدنى من الحركة فى المبانى، من أجل الحصول على إرتكاز أفضل على البناء ومن أجل حماية الزخارف المعمارية (الحليات –الأكتاف) , ومن الضرورى وضع مساند من الخشب بين السيور والمبنى، وعندما يكون المبنى كبيرا فإن التحزيم وحده ليس كافيا ويجب إضافة شدادات عرضية، لذلك فمن الضرورى وضع سنادات رأسية  بين الحوائط والشدادات وتركيب الشدادات فى وضع متماثل بالنسبة للأدوار، وسيكون الهدف كلما أمكن هو وضع الشدادات العررضية على محاور تماثل بالنسبة للعناصر القابلة للإنضغاط والتى تقسم المنشأ مثل أسقف الأدوار والحوائط العرضية والعقود الحاجزة، كما أن الفتحات عبارة عن نقاط ضعف فى المبنى، وبعد الأنتهاء من الزلزال تكون قد جذبت الشروخ وأصبحت عامل مختزن للإنهيار ، وبالإضافة إلى التحزيم يجب تقوية الفتحات من أجل جعل الحوائط متجانسة بقدر الأمكان ، كما يمكن إستخدام الطريقة التقليدية بعروق خشب أو سد هذه الفتحات بالبناء مكانها، وبذلك فإن عمليات التأمين للمبنى تتلخص فى عدة أمور منها الصلب بالصلبات التقليدية المرتكزة على الأرض خارج المبنى، وتركيب السيور حول المبنى من الخارج دون إحداث ضغوط أثناء التحزيم وسد الفتحات والفجوات بحوائط أو تقويتها بشكالات .

المادة الثالثة والاربعون : -التدعيم المؤقت الجانبى للمبانى الأثرية :

يتم تدعيم الحوائط الغير مستقرة بإستخدام التدعيم الجانبى لمنعها من الإنهيار بإستخدام عناصر التدعيم الخشبية أو المعدنية الرأسية والأفقية والمائلة ، ويجب العناية بالعنصر القطرى وتنفيذ أساس له ويتم تركيب مجموعة عناصر التدعيم على مسافات بينية، وتنفيذ التدعيم الرأسى أو الجانبى قد يحتاج إلى أستخدام وسائل تركيب الأسافين أو المكابس الميكانيكية، ويجب استخدام الأسافين عند التأكد من عدم وجود قوى أفقية فى العنصر المراد تركيب أسافين له، وألا يكون تركيب الأسفين عديم الجدوى .

المادة الرابعة والاربعون التدعيم المؤقت:

التدعيم يعنى نقل الأحمال بشكل مؤقت إلى العناصر الإنشائية المجاورة إلى التربة تحت المبنى، وقد يسلتزم ذلك أساسات مؤقته ، ويجب أن تكون المسافة بين نظام التدعيم المستخدم والعناصر المتضررة بأقل مسافة تسمح للعمل بتنفيذ أعمال العلاج النهائى ، وفى حالة تعرض المبنى لقوى أفقية فإنه يجب تدعيم الحوائط بأكتاف جانبيبة أو دعائم قطرية للمبنى بالكامل ويوضح الشكل التدعيم المؤقت للعمود أو الجدار الحامل المراد إستبداله.

تل آثار(كوم تروجي) بأبوالمطامير

كتب الباحث / رضا عطية الشافعي

باحث ماجستير في الآثار المصرية القديمة

1-   مساحة التل الأثري

تبلغ مساحة التل الأثري في هيئة الآثار المصرية على مساحة 42 فدان وقيراط وهو واحد من اهم التلال الأثرية ليس فقط بمحافظة البحيرة لكن بمصر السفى بأكملها

2-   موقع التل الأثري

يقع التل الأثري في محافظة البحيرة إلى الشمال من مدينة أبوالمطامير بحوالي 5 كم وعلى بعد حوالي 70 كم من الاسكندرية

3-   اصل التسمية

جاء ذكر اسم تروجه عندما ذكرها المؤرخ (دارس) حيث ذكر انها بلدة قديمة قريبة من الاسكندرية لها تاريخها الهيروغليفي

  • قال ان اصلها (هاتاب - است) وقال انها تروجي او تروجة وبالقبطية تروجي
  • ان الاسم المصري لتروجة والتي عرفت بغرب الدلتا (hat-jabet-iszet) وربما امتدت عمرانها حتى عصر رمسيس الثان ولكن عندما عثر على اسم المدينة في القوائم الجغرافية فقط للأسرة الثلاثين لناصية مهمة في الاقليم الثالث من اقاليم مصر السفلى.
  • كان اسم المدينة الأغريقي (psenemphaia) والتي يمكن قرائتها في احدى القوانين الأغريقية التي عثر عليها منذ زمن في هذه الناحية واطلق عليها في العصر القبطي تروجي ومازال هذا الاسم يطلق عليها حتى الآن [1]

4-   أهمية التل الأثري

ورد ذكر اسم تروجة في كتب المقريزي وفي الكتب العربية منذ القرن الرابع الهجري وفي القرن السابع الهجري كانت تروجة مقصداً للسلاطين للصيد وكذلك محط التقائهم عبر الصحراء إلى الاسكندرية ففي مصر عام 66 هـ اقام بها السلطان الظاهر بيبرس عدة أيام ثم دخل الصحراء للصيد

  • كان الرهبان يقيمون بها في القرن الرابع الميلادي وقد جاء ذكر اسم التل في كتابات ابن بطوطة في القرن الثامن الهجري
  • ولعل اهميتها تأتي ايضاً في انه كان يقع على طريق التجارة التي تربط الاسكندرية ودمنهور قديماً ووادي النطرون عموماً
  • طبقاً لنقشين اغريقيين عثر عليهما بموقع المدينة ربما كانت واحدة من حاميات الجيش المقدوني والتي كانت تحتوي على مؤسسة كليوباترا
    وكان استراحة كليوباترا ومصنع لصناعة النبيذ الذي يصدر إلى اوروبا وهو يشبه موقع كوم كندة في كفر الدوار

5-   اهم الحفائر التي اجريت بالتل الأثري

اجريت بالتل الأثري العديد من المجسات والحفائر العلمية المهمة رغم تعرض المدينة للزلزال الذي ضربها في القرن الأول (ق.م) واعيد بناء المدينة في العصر الروماني ، وقد بدأت الحفائر منذ عام 1932

  • (1932-1933) قام الأثري Adriani وقد قدم تقريراً بهذه الحفائر لمصلحة الآثار المصرية وقد عثر على عشرين عملة برونزية في الجزء الغربي من التل
    وقد عثر على مجموعة اخرى من العملات الفضية داخل إناء بالجزء الشمالي من الكوم ترجع لعصر الأمبراطور بطليموس الثاني
  • 1895 (الأثري هوجارث) قام بعمل مجسات بعمق 4م في التل ولكن لم يعثر على تقارير توضح ما انتهى إليه هذا الحفر
  • 1935 عثر في الجزء الجنوبي الشرقي من التل على (شاهد قبر) ذات واجهة مثلثة بحامل نقش بة مرسوم مؤسسة "CIEOBATREUM" تكريم لرئيسها والرسوم توضح علاقة مدينة تروجي بما حولها .
  • (26 سبتمبر حتى 28 اكتوبر 1945) قام الأثري محمد عبد المحسن عبد الرحمن بإجراء حفائر بالتل الأثري واستكملت هذه الحفائر بواسطة عبد الهادي حمادة وشفيق فريد وبعد ذلك عبد المحسن الخشاب حيث تم الكشف عن مبنى من الطوب الأحمر والحجر الجيري بارتفاع نصف متر يحتوى على 8 غرف وصالة وبئر وثلاثة احواض احدهما مستدير ودورات مياه وكلها تمثل مجموعة ضخمة من الحمامات الرومانية كما تم الكشف عن قاعدة تمثال من المرمر بارتفاع مترين محفوظة الآن بالمتحف اليوناني يقول (( GUERAND ان هذا التمثال يمثل كاهن يدعي ابولونيوس بجل بوتن قام باعادة بناء الحمامات بكوم تروجي حوالي عام 25 من حكم اغسطس 5 ميلادية – وقد كان يحظي باهتمام مالك الاراضي بتروجي قديما - وقد اكتشف هذا التمثال حمادة عبد الهادي وشفيق فريد
    كما عثر على رأس تمثال يظن انة افروديتي من المرمر مسجل برقم (87288) بالمتحف المصري وكذلك صورتين من الموازيك تمثل مصارع الديكة تم الكشف عن خمسة حمامات
  • 1950 كشت الصدفة عن حمام روماني شبه مكتمل غطيت ارضيته بالموازيك تم نقلها للمتحف المصري
  • (2003-2004) اجريت بعض المجسات بالتل الأثري ولكن لم تسفر عن اي تقارير
  • (2003-2008) حفائر البعثة المجرية عثرت على مجموعة من المباني الحجرية بداخلها قنوات من الأنفورات كما عثر على عملة عليها نقش يرجع لنهاية القرن الثالث ق.م لزوجة بطليموس(ارنساوي الثانية) وعملة أخرى من عصر كليوباترا الرابعة

6-   اهم الآثار التي كشف عنها بالتل الأثري :ـ

1ـ حمام من العصر الروماني

2ـ معصرة للنبيذ

3ـ احواض يصب بها النبيذ

4ـ بعض العملات

5ـ لوحة تحمل اسم كوم تروجي

6ـ قاعدة تمثال من المرمر لكاهن يدعي "ابولونيوس"

7ـ لوحة تمثل تصارع الديكة

8ـ رأس تمثال يظن انة افروديتي من المرمر مسجل برقم (87288) بالمتحف المصري

 

 

الفراغ في مصر القديمة

كتبت د. هناء سعد الطنطاوى

مفتشة آثار بوزارة السياحة والآثار

لو تأملت الحضارة المصرية القديمة لوجدت أن الفراغ هو من صنعها، فنحن نعلم أنها بنيت في أوقات الفراغ بعد موسم الزراعة، فالحضارة ملخصها أن العقول الفارغة أبدعت في استغلال أوقاتها.

فالبعض يتسائل أين ذهبت الحضارة المصرية القديمة بالمقارنة بما نحن عليه الآن من نفوس مريضة، وعقول عقيمة، فهم لا يعلمون أن السر هو غياب الإبداع واستغلال أوقات الفراغ.

انظر للغرب فالبعض يتعجب من تقدمهم، ولا يعلمون أن جهلك وتأخرك هو سر انبهارك بهم، ففي الغرب صعب أن يتميز أحد، صعب أن يأخذ فرصة تميزه عن غيره، فهو أنه ببساطة هناك ملايين مثله في تطور دائم ويحملون من الشهادات الماجستير والدكتوراة، ودورات هنا وهناك، في تخصصه وغير تخصصه، دائم الإطلاع، فهو يستغل أوقات فراغه، ومنهم من يجيئوا مصر للتعلم ومعرفة المزيد عن حضارتك، فهم يسعون إلى التميز، لذا ضمنوا النجاح، هل أنت تفعل مثلهم؟

لذا أحب أن اطمنك فالتميز هنا سهل جدًا، ليس لأنك فذ، ولكن هناك الكثير من الجهلة والأغنبياء والتقليدين حولك الذين لا يفعلون سوى الحقد وتثبيط همة غيرهم، لجعلك مثلهم، لذا أى تغير وتقدم منك فهو ملحوظ فصدق من قال (خالف تعرف)، ففي بلادنا قالوا أن (الدماغ الفارغة معقل الشيطان)، وصدقوا ولدت بدون فكر عقول عقيمة، ونفوس مريضة تكره الخير للغير، أما جميع كتب التنمية الذاتية ودينك قبلهم يقول (الدماغ الفارغة سر الإبداع)، وهذا سر عظمة حضارتك، فمن غير المعقول أن تكون الحضارة التي أبهرت وما زالت تبهر العقول من دقة صنعها وإبداعها تكون بالكرباج، أو تكون تحت حكم حكام ظالمين، أو صنيعة يد إنسان جائع، مشغول بلقمة عيشه فقط، أو صنعة عقول ليلها كنهارها.

فنحن نعيش في مجد حضارة الماضي، نتمنى أن يتغير العالم كله من حولنا كي يناسب نمط حياتنا نحن، وكأن منتهى أملنا أن يعود الزمن إلى الوراء في عالم ينطلق كالصاروخ نحو المستقبل، في بيئة مليئة بالتنافس فالأمريكان صعدوا للفضاء، والهنود أصبحوا خبراء في البرمجيات، وأوربيون عرفوا الوحدة الإقتصادية، وصينيون يملأون الأسواق بكل شئ.

فالعلم قوة رهيبة تستطيع أن تغير الأرض وما عليها، والنجاح رحلة وليس هدف. فالنجاح طريقة وأسلوب حياة.

دعونا نستقبل كل يوم جديد بعقل وفكر جديد نقلد فيه أجدادنا فنحن من صدر الحضارة للمتحضرين. فمصر هي معلمة الجنس البشري على الإطلاق.

فعالية برنامج أنشطة متحفية للتغلب على معوقات نمو الجمهور المصري

كتبت د/ منى صبح

مدير عام التنمية الثقافية لمتاحف الوجه البحري و مدن القناة و سيناء

     مقدمة

   أصبحت المتاحف في معظم أنحاء العالم أماكن لعرض آثار الماضي دون ضرب الحواجز أمام القوى العاملة المتنوعة ، أو إنشاء حواجز أمام التنمية العامة ، وخاصة المجموعات المهمشة فالمتاحف لم تساعد  الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة على الاندماج في المجتمع أو اكتساب مهارات الحياة

  المتاحف لم تستفد بشكل أفضل من الوعي المجتمعي ونمو الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لذلك ، يدعو البحث إلى العديد من الأنشطة لتحفيز العقول والحواس

لدينا أيضا عوائق أمام تنوع القوى العاملة التي يمكن أن توفر أنشطة المتاحف للمكفوفين والصم والمعاقين عقليا والطفل المصاب بالتوحد وأطفال الشوارع والنساء والعامل

 أرى أن  أمين المتحف غير المؤهل للاستعداد لزيارة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم إلى المتاحف ، والتي تستند إلى متخصصين في علوم الإعاقة ، يؤخر عملية التواصل المجتمعي بين هؤلاء الأطفال والمتحف

لأن إدخال هؤلاء الأطفال في المتاحف منذ الطفولة يساهم في التغلب على العوائق النفسية بينهم وبين المتحف

أيضا الاهتمام بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة داخل المتاحف يساعد على تحقيق التنمية المستدامة في المجتمع المصري

في الختام ، تعمل المتاحف من أجل التنمية داخل المجتمعات التي تحافظ على الهوية القومية وتعلق أهمية كبيرة على تطلعاتهم الثقافية

بناء على كل ما سبق

لقد قدمت العديد من برامج أنشطة المتحف لتنمية الجمهور المصري من فئات النساء والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة - الصم والمعاقين عقلياً والمكفوفين ، وسأقدم من خلال بحثي جميع الأساليب التي اتبعتها للتغلب عليها الحواجز التي تحول دون تطور الجمهور المصري في المتاحف

الحواجز التي تعيق تطور الجمهور

1- مشاكل المجتمع

- يعاني المجتمع المصري من الاعتقاد بأن المتحف مكان للحفاظ على المعالم الأثرية فقط دون الاعتقاد بأن المتحف مكان للتعليم للجميع من أجل ضمان التنمية المستدامة

- لا تهتم الأسر المصرية بمشاركة أطفالها الصم والمعاقين عقلياً والمكفوفين في أنشطة المتحف

- نحن نفتقر إلى توافر الخبراء الذين يجيدون ممارسة التراث الوطني في المتحف للنساء اللائي لا يعملن ويحتاجن إلى دعم مالي لتربية أطفالهن

2 - المشكلات التربوية

- لدينا عوائق في الاتصال المباشر بين أمين المتحف والطفل الأصم لأنه لم يحصل على شهادة في علم نفس الصم وليس لديه دبلوم في التواصل ولغة الإشارة

- مشكلة البحث هي اعتماد المنهج المصري للتطبيق في المدرسة وعزل الأطفال المكفوفين أو الصم عن بقية المجتمع

- لدينا نقص في التواصل بين أمناء المتاحف وبين المنظمات غير الحكومية المهتمة بتعليم المرأة المصرية وخاصة أمهات الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة

3- المشاكل المهنية

- لدينا عقبات في إجراء البحوث التجريبية ، والتي تتمثل في غياب الدعم المادي

- تخلو أنشطة المتاحف المصرية تمامًا من تقديم برامج ثقافية للمرأة المصرية ، على الرغم من أنها هي التي تحافظ على التراث وتربية الأجيال وتعتني بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

- ليس لدينا متخصصون للتواصل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة داخل المتاحف المصرية

4- المشاكل المالية

- المتاحف المصرية تعاني من نقص الدعم السخي من العديد من المؤسسات والأفراد

- ليس لدينا موارد مادية لمساعدة الباحث في الحصول على الدراسات المناسبة التي تؤهله للتعامل مع الاحتياجات الخاصة للأطفال

مما سبق ، يمكن صياغة مشكلة البحث في الأسئلة التالية : -

 (1) كيف يحقق برنامج أنشطة المتحف فعالية التواصل مع الطفل المكفوف؟

(2) كيف يحقق برنامج أنشطة المتحف فعالية التواصل مع الطفل المعاق عقليا؟

 (3) كيف يمكننا التحقيق في تطور التطور المعرفي للأطفال الصم بعد ممارسة البرنامج؟

 (4) كيف نقيس فعالية التواصل الثقافي والاجتماعي بين المرأة المصرية قبل وبعد التفاعل مع برامج المتحف؟

أهداف البرنامج

- يهدف البحث الحالي إلى ضمان فعالية أمناء المتاحف في موضوع ضرب الحواجز التي تعيق التواصل مع الجمهور المصري والتغلب على العقبات التي تحول دون تحقيقها

- تحقيق مبدأ جودة التعليم للجميع من خلال المتحف

- تحقيق كل أهداف التنمية المستدامة من خلال المتحف

 أهمية البرنامج

:-     تعزى أهمية الدراسة إلى عدد من الاعتبارات ، ولكن أهمها ما يلي

(أ) مجال البحث

- ضرب الحواجز التي تعيق تطور الجمهور المصري

- يتم إجراء هذا البحث لقياس فعالية أمناء المتحف بطريقة جديدة ، لأن أمين المتحف هو محور العملية التعليمية وهو الضامن الوحيد لمساعدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والنساء على تطوير مهارات الاتصال مع المتحف

- يساعد البرنامج البحثي الحالي أمين المتحف على الحصول على الكثير من المعلومات العملية التي تساعده على التواصل مع مجموعة من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وعائلاتهم (خاصة الأم) ، وبالتالي تحقيق التنمية المستدامة

(ب) المحتوى

     تأخذ محتويات برنامج المتحف في الاعتبار خصائص واحتياجات الطفل المكفوف والمعوق عقلياً والطفل الصم والمرأة التي تربي هؤلاء الأطفال. كما يأخذ في الاعتبار الاتجاهات العالمية في تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وتعليم النساء كمالكات للتراث الإنساني

(ج) أسلوب البحث

تعتمد طريقة البحث الحالية على حقيقة أن الطفل المكفوف ، والصم ، والطفل المعاق عقلياً ، والنساء اللواتي يتفاعلن مع برامج المتاحف ، لديهن توعية مجتمعية أفضل من الآخرين الذين لا يتفاعلون مع برامج المتاحف

(د) الأهمية الاجتماعية

1- ضمان تفاعل الجمهور المصري مع برامج المتحف لتوفير المهارات الحياتية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وبالتالي تحقيق التنمية المستدامة

2- أهمية برنامج أنشطة المتاحف هو تعزيز التعليم كحق أساسي من حقوق الإنسان ، وتحسين نوعية التعليم ، وتيسير الحوار بشأن السياسات ، وتبادل المعرفة وبناء القدرات للنساء والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

3- تتماشى أهمية برنامج أنشطة المتاحف مع تقرير الرصد العالمي بشأن التعليم من أجل المبادرات ، ويعزز التنسيق الأفضل بين أصحاب المصلحة والمؤسسات الرئيسية ويسهل تبادل المعلومات لتعزيز الالتزام السياسي بالتعليم للنساء وذوي الاحتياجات الخاصة

4- يساعد البحث في مشاركة المجتمع والتنمية المستدامة من خلال مشاركة عائلة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والمعلمين في المدارس

5- أنشطة المتحف تشمل الفعالية والفعالية. يبذل المتخصصون في المتحف جهودًا كبيرة لضمان تكييف أساليب التدريس الجديدة التي تحفز نشاط الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وجعلها أكثر نشاطًا وإثارة للاهتمام ، وذلك باستخدام أساليب التدريس المختلفة والتدريس وتنظيم استخدام العمل الجماعي بأنواع مختلفة

 ادوات البحث

(1) مقياس مهارات التواصل مع الأطفال الصم (إعداد الباحثة)

(2) قياس مهارات التواصل مع الطفل المكفوف (إعداد الباحثة)

(3) استخدام مقياس السلوك التكيفي للجمعية الأمريكية للترجمة   AAMD   - فاروق صادق 1985 - مكتبة الانجلو - مصر    

 (4) قياس فعالية التواصل الثقافي والاجتماعي للمرأة المصرية (من إعداد الباحثة)

مفاهيم البحث

تشمل مفاهيم البحث

فعالية

الفعالية هي الفارق الإحصائي الهام 6 بين الدرجات المتوسطة للاختبارات في امتحانات المفهوم ودرجة تحقيق البرامج للأهداف.

تشير الدراسة الحالية إلى فعالية دور برنامج أنشطة المتحف في تطوير النمو المعرفي للمكفوفين والمعاقين عقلياً والصم على حد سواء ، والذي يظهر من خلال مقارنة القياسات القبلية والتجريبية للمجموعة التجريبية. وأيضًا برنامج أنشطة المتاحف لتنمية الوعي الثقافي للمرأة المصرية ، والذي يظهر من خلال مقارنة القياسات القبلية والتجريبية للمجموعة التجريبية

تصميم برنامج يتغلب على العقبات التي تمنع الجمهور المصري من الاندماج مع أنشطة المتحف

- يوفر البرنامج قصص مسلية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم

- يقدم البرنامج أيضًا كل شيء في المتحف يمس الأسرة مثل أواني الطعام والتماثيل التي تجمع الأب والأم والطفل في قاعدة واحدة

- نعرض محتويات المتحف للعائلة من خلال الصور ، وقبل التجول في المتحف ، ثم نطلب منهم اختيار الأشياء التي يريدون رؤيتها. وهكذا شاركوا في إعداد برنامج الزيارة

-  أدركنا أنه لا يمكننا التفاعل مع الشعب المصري بمفردنا ، ولكن يجب أن تكون لدينا مساعدة من المنظمات غير الحكومية التي تتعاون مع النساء المصريات وتحاول مساعدتهن اقتصاديًا

- أدركنا أنه لا يمكننا التواصل مع الطفل الصم دون التعاون مع أساتذته وعائلته

- لقد أدركنا أن المتحف لا يحقق الحد الأقصى لنمو الطفل المكفوف دون مشاركة المنظمات غير الحكومية التي تقيم الحفلات الموسيقية وتساعدنا على كتابة كتب برايل

سأشرح كيف تغلبت على العقبات التي تعيق نمو الجمهور المصري من خلال تقديم صور لكل فئة

للطفل الأصم ، تم تقديم ما يلي :-

- درست طرق التواصل مع الصم لمدة عامين متتاليين وحصلت على دبلوم التخاطب واستمرت مع الأطفال الصم في مدرستهم

- تم عرض أنشطة المتحف من أجل رفع قدرات الطفل اللغوية ومهاراته في النطق والقراءة الشفوية

- لقد ساعدت الطفل على تحقيق أقصى استفادة من سمعه المتبقي من خلال النظر إلى القطع الأثرية للمتحف واستخدامها في الصوت

- ساعدت ميل الطفل الأصم ورغبته في قراءة بعض الكلمات والتعبيرات القصيرة

-في سياق أنشطة المتحف ، ركزت على استخدام حاسة السمع عند الأطفال ، مهما كانت ضعيفة ، واستغلال مضيعة السمع قدر الإمكان حتى يتسنى للصم استخدام شفاه السمع والقراءة. وعندما لم يكن من الممكن استخدام لغة الإشارة التي أتقنتها مع الأطفال الصم

- تم عمل دفتر ملاحظات بين المنزل والمدرسة والمتحف لمعرفة قيمة أنشطة المتحف

- الاتصال بمدارس الصم والاتفاق على مواعيد الرحلات

- تم الاتفاق بيني وبين المعلمين على التركيز على اختيار القطع الأثرية التي تدخل في مصلحة الطفل وتصويرها ووضعها في بطاقات لتسهيل عملية التواصل

- تم تقديم البطاقات للمعلمين والأطفال في المدرسة أولاً

- قمت بتجهيز البطاقات الورقية مع صورة من الآثار المحددة

- برنامج تدريبي يعتمد على البطاقات الورقية

- تقديم الآثار داخل المتحف وفقا للبطاقات المعروضة

- اذهب إلى غرفة التعليم في المتحف لممارسة الرياضات المائية

النتائج

قمت بتطبيق مقياس مهارات للتواصل مع الأطفال الصم من المجموعة التجريبية التي تفاعلت مع أنشطة المتحف ومجموعة التحكم التي لم تتفاعل مع البرنامج ووجدت ما يلي

- لم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة قبل تقديم برنامج أنشطة المتحف

- كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى مهارات التواصل مع الأطفال الصم لصالح المجموعة التجريبية

للأطفال ذوي الإعاقات العقلية ، ما يلي : -

- الذهاب إلى مدرسة الأطفال المعوقين عقلياً والتعامل معهم والتعرف على حالتهم قبل المجيء إلى المتحف لمدة ثلاثة أسابيع متواصلة

- شاهد الأطفال الآثار التي لها علاقة بحياتهم اليومية في المنزل

- يذهب الأطفال إلى غرفة النشاط للاستمتاع بمجموعة من التأثيرات المزيفة داخل الصندوق وأيضًا لتجميع الخرزات داخل الخيط

- قمت بقياس سلوك الأطفال المعوقين عقلياً عندما ذهبت إلى المدرسة ، ثم قمت بقياسها بعد زيارتهم في كل مرة يأتون فيها إلى المتحف من حيث  : -

(1) من حيث السلوك الاجتماعي

(أ) الشخصية وضبط النفس: الاستقرار وقبول الرفاق

(ب) المشاركة والآداب الاجتماعية: النقل ، الأماكن العامة ، المشاركة في الأنشطة الاجتماعية ، الرحلات ، أسلوب الجلوس ، قبول القرار الجماعي

(2) الاتصال

(أ) مهارات الصوت والتعبير غير اللفظية: التعبير حسب المرجع ، التعرف على أصوات البيئة ، التعرف على الصور والأشياء المرئية ، ملامسة العينين كمتحدث ، التمثيل ، الاستماع والاستماع داخل المجموعة ، الرد على الإرشادات الشفوية

(ب)  المهارات اللغوية: وضوح الكلام ، وهياكل اللغة القصيرة ، ونطق الكلام

3) المعارف الأساسية)

(أ) المفاهيم الأساسية: الأحجام والأشكال ومفهوم الأرقام والتعرف على الأموال وصرفها والطقس والحيوانات وأماكن الأشياء والحرف والحرف اليدوية

(ب) الوعي والمعلومات العامة: الأصدقاء وأفراد الأسرة ، والألوان الأساسية ، والأيام ، والأشهر ، وقياس الطول ، ومفهوم الوقت ، وقراءة الساعة .

والاتجاهات  (4)استخدام الجسم

(1) المهارات الحسية - حركية: تسلق السلالم ، وتحقيق التوازن بين المشي في خط مستقيم رسمها ، ورسم الوجه

(ب )العادات الصحية واللياقة: (تنظيف الأنف ، الأظافر ، المكانة ، النظافة والمظهر ، الركض ، ثني الركبة ، المس إصبع القدم ، ارتفاع الجسم

(5) التكيف الاجتماعي والشخصي

(أ) التكيف الاجتماعي (اللياقة في التعامل مع الآخرين ، السلوك المتكرر ، الخجل ، العدوان الجسدي)

  (ب) التكيف الشخصي ، مدى الحاجة إلى الرعاية والمودة ، ومستوى النشاط)

النتائج

كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية في اختبار السلوك التكيفي للجمعية الأمريكية للقياس بعد تقديم برنامج أنشطة المتحف

للطفل الكفيف ، تم تقديم ما يلي : -

- أخذت النقاط التالية في تنفيذ برنامج أنشطة المتاحف للمكفوفين على النحو التالي -

- قمت بتقديم مقدمة مثيرة للاهتمام قبل البدء بجولة في المتحف لزيادة الثقة في المكفوفين

- تعريف الأطفال على البرنامج وإبلاغهم أن هدفهم هو تطوير نموهم المعرفي

- تنوع العمل الذي يقوم به الأطفال المكفوفون حسب تفضيلاتهم وإمكاناتهم ورغباتهم

- تشجيع الأطفال المكفوفين في تدريب البرنامج والاستفادة قدر الإمكان من الخبرات الموجهة إليهم من خلال البرنامج

أسس بناء برنامج أنشطة المتحف لتطوير النمو المعرفي للمكفوفين

- يأخذ البرنامج في الاعتبار ميل المكفوفين إلى التحدث بصوت أعلى من المكفوفين

- يراعي برنامج أنشطة المتحف لتطوير النمو المعرفي للمكفوفين ميل المكفوفين إلى التحدث ببطء مقارنةً بالمنظر ، مع قلة استخدام الإيماءات وتعبيرات الوجه المرتبطة بالكلام والاعتماد على لمسة المقتنيات

- تصميم برنامج الأنشطة المتحفية لتنمية النمو الإدراكي للمكفوفين ، تجعل الطفل المكفوف قادرًا على فهم ما يقال ويستمع إليه ويقوله من خلال توفير الخبرات المادية مع الأشياء وإعطاء اللغة معنى ومفهومًا ذا مغزى

- يستخدم البرنامج حواس المكفوفين الآخرين في التعرف على ما يسمع ولمس والقدرة على ربط تلك المفاهيم العلاقة ، على سبيل المثال عندما نتحدث عن الأسماك لشرح خصائص السمكة يمكن القول ما قيل عن السمكة أو يتم اكتشاف أين تكون السمكة حقيقية وهنا تجمع معلومات شاملة من خلال الشكل والرائحة طعم وتذوق

- يأخذ البرنامج في الاعتبار أي تغيير في طبقة الصوت بحيث يتحرك الكلام بوتيرة واحدة

- يتجنب البرنامج استخدام الإيماءات والتعبيرات الوجهية والجسدية

- - يأخذ البرنامج في الاعتبار صعوبة تكوين علاقات اجتماعية للمكفوفين مع الأشخاص المحيطين بهم بسبب صعوبة فهم البيئة المحيطة ، والميل إلى العزلة والانطواء ، وانعدام الثقة بالآخرين وبالذات. وحاول التغلب عليهم ومنحهم حرية الحركة بمساعدة المشرف

وشملت محتويات البرنامج المواضيع التالية

- - أهمية الآثار والمتاحف في حياة الشعوب-

- زيارة المتاحف هي جزء من حياة الشخص وتشعر بهويته الوطنية

- إدخال مناطق الجذب السياحي في المتاحف لدمج الأطفال المكفوفين في نظام التوجيه في دراسات المتاحف

- أهمية المتاحف لزيارة المواقع الأثرية في مصر من خلال آثار المتحف

- معرفة الفروق بين نسيج الأحجار عن طريق السماح للمس التأثير

- تعريف علامات التأثير من خلال اللمس

- تحديد الأهمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية لزيارات المتحف

- - إعطاء المكفوفين بعض طرق التعامل مع أجنبي لزيارة المتاحف

- - أنشطة المتاحف في ورش عمل متحف التربية واستخدام المواد الخام وجمع الخرز والمكعبات لتمثيل بعض ما تم الحصول عليه سابقًا

- - معرض منتجات الطفل الكفيف الذي أقيم في احتفال كبير في حديقة المتحف المصري

النتائج

 (توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط ​​درجات الأطفال المكفوفين في المجموعة التجريبية في التطبيقات القبلية وما بعد التطبيق لاختبار المعلومات الأثرية للمكفوفين لصالح ما بعد التطبيق)

ويرجع ذلك إلى فعالية برنامج الأنشطة المتحفية في تطوير النمو المعرفي للمكفوفين وقياس المعلومات الأثرية للمكفوفين من خلال السماح لهم بلمس المقتنيات وإعطائهم اختلافات في الملمس الحجري وإعطائهم الفرصة كذلك المس الأثاث والتماثيل واللوحات التذكارية ، والفنون في غرفة التربية المتحفية بالمتحف من خلال ورش العمل الفنية المختلفة التي تناسبهم والسماح لهم بالحرية الشخصية في اختيار النشاط ، مما ساعد على رفع مستوى تطورهم المعرفي بشكل كبير ، وهذا الجدول يخدم أهمية آثار ومتاحف مصر وورش عمل الخاصة بقسم التربية المتحفية  في حياة المكفوفين

الأنشطة المتحفية لتنمية الوعي الثقافي للمرأة

- تم الاتصال بأمهات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال التعاون مع مركز معلومات المدرسة

  - الأنشطة المتحفية تساعد  النساء على تقييم المعلومات التي يتلقينها من وسائط مختلفة لدعم دورهن في التعامل مع القضايا المعاصرة والانفتاح على العالم الخارجي.كما  تلعب الأنشطة المتحفية دورًا مهمًا في هذا المجال ، فكلما زاد عدد أنشطة المتاحف المقدمة للنساء ، زاد فهم النساء وعياهن ومقاومة الشرور والآثار السلبية التي قد تنتقل إليهن من بعض مرتكبي الإرهاب الفكري

  - تهتم الأنشطة المتحفية بالدور الذي تلعبه المرأة في التنمية المستدامة بجميع أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية في ضوء التغيرات والتطورات التي حدثت في المجتمع المصري

  - تهتم الأنشطة المتحفية بالدور الثقافي للمرأة لأنها البيئة التي يعيش فيها الطفل في السنوات الأولى من حياته ، وكذلك لأن الأم هي أول مؤسسة تعليمية لتربية و تعليم الطفل ، حيث وضع الحجر الأساس التعليمي حيث يكون الطفل معجونًا ناعمًا يقبل الإرشادات والعادات والتقاليد وثقافة البيئة التي يعيش فيها. يتعلم أيضًا مبادئ الحياة الاجتماعية والمعرفة والعادات الصحية الصحية

- تعتمد الأنشطة المتحفية على توفير أكبر قدر من التعليم التاريخي للمرأة ، بحيث تكون أكثر قدرة على فهم ما تبثه وسائل الإعلام ، وتكون أكثر وعيا بالحقوق التي شرعت بها الدولة ، وكذلك أكثر وعيا ما يحدث في العالم المحلي والعالمي من التغيرات والتحولات

تم قياس فاعلية التواصل الثقافي والاجتماعي للمرأة المصرية على نطاق يقيس الفروق في معلومات المرأة قبل برنامج أنشطة المتاحف وبعده

النتائج

جاءت النتائج لصالح مرحلة ما بعد التنفيذ ، والتي تؤكد نجاح البرنامج المقدم

الطشت في التراث المصري

كتب أ.د / محمد احمد إبراهيم

أستاذ التاريخ الإسلامي بكلية الآداب جامعة بني سويف ورئيس قسم التاريخ

يعد الطشت أشهر الأوعية واقدمها التي استخدمها الأنسان في حياته اليومية عبر العصور،إذ تعود الكلمة الي اللغة الفارسية ( طشت – طست) بمعني إناء كبيرمن نحاس مستديركالصحفة تغسل فيه الأيدي ومنه الدست عند العامة أي الحلة من نحاس كبيرة، وقد امتد الأسم في العصر الأيوبي والمملوكي ، فعرفت الطشتخانة وهي المكان الذي توضع او تغسل فيه ملابس السلطان.

علي الجانب الآخر حملت بعض المدن المصرية اسم الطشت، فهناك مركز ابو تشت( طشت )               وهو احد المراكز الكبري في محافظة قنا، ويعود اصل التسمية له الي العصر الفرعوني ، إذ اشتق  من كلمة ( بادتشت) أي الطريق الوادي، وهو وادي سمهود ، ويعتبر مركزابوتشت ضمن حضارة نقادة          الأولي، وهي حضارة العصر الحجري قبل الميلاد.

ارتبط الطشت بالريف والأحياء الشعبية ، فقد استخدمته الفلاحات في الغسيل بالمنزل أوعلي شط  الترع والمصارف، كما استخدم في عجن الخبيز- أحيانا - في حالة عدم وجود (الماجور الفخار) ،             كذلك امتد الطشت الي البيئات الشعبية في المنازل في غسل الملابس والاستحمام به ، فقد كان الطشت                  بانيو الغلابة في الكثير من المنازل ، وكانت حماية العيد للأطفال تتم داخل هذا الطشت وهي متعة               الفقير هو واولاده ، كما ارتبط الطشت باستحمام العريس والعروسة ليلة الدخلة ، خاصة في                   الريف والصعيد ، إذ كان أصدقاء العريس يقومون بعملية تحميم العريس داخل الطشت ، وكذلك                  يقوم اصدقاء العروسة بتحميم العروسة ، وفور الانتهاء من عملية الاستحمام للعروسين يتم كب                الماء المتبقي امام منزل كل منهما منعا للحسد .

وقد رافق الطشت بعض الأدوات المهمة تبعا لاستخدامه، ففي حالة غسيل الملابس كان لابد من              وجود كرسي الغسيل الخشبي التي تجلس عليه المرأة لممارسة عملها، كذلك بستلة المياه الساخنة ،               اما في حالة الاستحمام فكان الكوز الذي يصب به الماء فوق المستحم داخل الطشت.

استخدم البعض الطشت في بيع بعض الأغذية في الاسواق قديما وحتي الآن ، كبيع المش والجبنة والزبدة والبيض والكرشة والممبار وبعض الفاكهة كالتوت الذي لايصلح وضعه في مشنة ، كذلك استخدمته نساء المنزل في حفظ وتخزين بعض الأطعمة التي تحتاج الي أوعية كبيرة ، فكان يحفظ                  فيه كحك العيد والفطير.

صنع الطشت أولا من مادة النحاس الأحمر والأصفر ، ونظرا لثقل وزنه وغلو مادة النحاس ،              صنع من الألومنيوم بعد ذلك، كما كان الطشت النحاس من المشتملات التي يتباهي بها اهل العروس                بل ويذكرونها ضمن قائمة منقولات الزوجية فتكتب في القائمة ويذكر وزنه بالرطل أو الكيلو ،                 ونظرا للحاجة الدائمة لتنظيف النحاس واللجوء الي مبيض النحاس لتبيض وتلميع الطشت ،                   استعاض الكثيرون عن الطشت النحاس بالطشت الالومنيوم لرخصه وخفة وزنه.

وكما ارتبط الطشت بالكثير من مفردات الحياة ارتبط أيضا بالفن والفلكلور،فقد حفلت كثير من              مشاهد الأفلام التي ركزت علي جمال المرأة بمشهد الغسيل فوق السطوح او في الحمام ، لما                  يتطلبه الجلوس علي الطشت من تعرية الأقدام والفخاد والانحناء للأمام وابرازالصدرسواء في                  الريف اوالمدينة ، فقداستخدم هذا المشهد كثيرمن المخرجين،كان ابرزهم حسن الأمام وصلاح ابو                  سيف ( السكرية – الزوجة الثانية ) ، علي الجانب تناولت الأغنية الطشت من خلال الفنانة الراحلة             عايدة الشاعرفي أغنية (الطشت قالي الطشت قالي ياحلوة يالله قومي استحمي) وهي الأغنية التي               حققت رواجا وانتشارا بين بنات الجيل في ذلك الوقت ، واستخدمت مفرداتها في الإيحاءات الجنسية         بينهن ، لذلك هوجمت بشراسة من رجال الدين والدعاة (الشيخ كشك) ، باعتبارها تحض علي                  الفجر والرذيلة.

وكالعادة شهد الطشت تقلبات الزمن فلم يعد يستخدم في غسيل الملابس بعد ظهور الغسالة                    الكهربائة إلا نادرا ، كذلك فقدت حماية العيد بهجتها بعد انتشار البانيووالسخان الكهرباء ، بل                     تحول الطشت في مادته المصنعة الي البلاستيك ليكون أخف وزنا واسهل حملا ، وبعد ان كان                  الطشت النحاس او الالومنيوم يخزن وراء باب الحمام او فوق الدولاب ، أصبح من الممكن وضع              الطشت البلاستيك فوق الغسالة الكهربائية ، في دلالة الي انه أصبح مركونا ثانويا بفعل تطورالزمن ،              وما ادراك مايحدثه الزمن بالإنسان والجماد والقيم الجميلة التي عبرعنها الفنان عبد المنعم مدبولي                في فيلم (مولد يادنيا) يرحم زمان وليالي زمان !!!!!!!!!!!!!

البخور في التراث المصري

كتب أ.د / محمد احمد إبراهيم

 أستاذ التاريخ الإسلامي بكلية الآداب جامعة بني سويف ورئيس قسم التاريخ

يعد البخور من أقدم السلع العطرية في أغلب الحضارات الشرقية، فتذكر المصادر الفرعونية أن الملكة حتشبسوت ( من الأسرة 18 ) أرسلت الي اليمن والصومال أسطولها التجاري لجلب البخور الجاف لاستخدامه في المعابد المصرية ، كما استخدمته الملكة كليوباترا وبلقيس ملكة سبا اليمنية ، بل أرسلت منه أيضا هدايا الي ملوك وأمراء الدول المجاورة، وقد ارتبط انتشار البخور أول ماانتشر بالطقوس الدينية والكهنوتية في أغلب حضارات الشرق ، حتي أن القدماء المصريين استخدموه في عمليات التحنيط وحفظ اجساد الموتي.
وتشير المصادرالزراعية الي أن البخورينتج من شجرة برية تسمي بالفارسية ( الكندر)، وهي شجرة لايزيد طولها علي ثلاثة أمتار ويشبه لحاها الجلد البشري، تقشر بالفاس فيسيل منها الكندر كاللبان ، وتعرف شجرة البخوربصفة عامة ضمن الأشجار باسم( أم الأشجار). اشتهرت الهند بعدة أنواع من الأشجار التي يستخرج منها البخور فمنها العود ودهن العود وكذلك البخورالكمبودي والمسك الأحمروالأبيض والمخلط، أمابخورالعنبر فيستخلص من الحوت ، اما بخور المسك فيستخرج من حوصلة تخرج من نوع معين من الغزلان. ويعد بخور المسك والعود والجاوي والمصطكي والصندل والكافور والكندر من أجود أنواع البخور رائحة واغلاها ثمنا.علي الجانب الآخر لجا البعض الي استخدام بعض الزيوت العطرية لبعض النباتات والزهور وخلطها في صناعة انواع من البخور تقليدا للأنواع غالية الثمن .
وتعد ثقافة البخور والتبخير ثقافة عالمية انتشرت في العديد من الحضارات والدول عبر العصور، فقد استخدم ضمن الطقوس الرسمية في المعابد الوثنية ( البوذية – الهنوسية – السيخية ) كما استخدم في العديد من الكنائس المصرية منذ العهد القديم كطقس من طقوس الصلاة ورمزا لصلوات القديسين المرفوعة امام الله، باعتبار أن الانسان لابد أن يكون ذا رائحة ذكية عندما يقف أمام الله ، وقد عرف المسلمون البخور عن طريق الحجاج الهنود ، الذين كانوا يعرضونه علي انه خشب له رائحة طيبة،مقابل أخذهم ماء زمزم عوضا عنه ،كذلك في عهد الدولة الفاطمية اهتم الفاطميون بتبخير المساجد خاصة في يوم الجمعة، حيث كان الخليفة يلقي خطبة الجمعة بنفسه، كما كان بالقصور الفاطمية خزائن لحفظ كميات كبيرة من البخور، لأستخدامه في اغراض عديدة منها حفلات الزواج وتبخير الموتي وتبخير ملابس الخلفاء، كما استخدم في العصر المملوكي والعثماني خاصة في تبخير الاسبلة المائية وتعطير اماكنها .
استمر استخدام البخور في المجتمع المصري عبر عصوره المختلفة في العديد من المناسبات الأماكن، ومن الملفت للنظر ان انتشاره بكثرة كان في المجتمع الريفي وقري مصر بصفة خاصة ،لارتباطه ببعض المعتقدات والطقوس المرتبطة بالاضرحة والمزارات واستخراج الجن والعفاريت من الأجساد، حتي شكل استخدامه عنصرا من العناصر الرئيسة في الرقية وحفلات السبوع والختان و أعمال السحر وفكه وحفلات الزار، وهي مناسبات وموضوعات تغلغلت في الثقافة الشعبية للمجتمع المصري وشكلت بعض عاداته وتقاليده....

لم يهتم شعب بالبخور كما اهتم الشعب المصري، بل بالغ في استخدامه في الكثير من الأغراض ،وارتبطت به انواع عديدة من السلوكيات اغلبها له ارتباط بالدين الشعبي وطقوسه.
ويعد الحسد والخوف من العين من أهم الأغراض التي استخدم فيها البخورفي الكثير من المنازل والبيوت حتي اليوم للوقاية او التحصين ،إذ يعد البعض أن اصحاب العيون الزرقاء لديهم قدرة علي الحسد والشر، وهو اعتقاد كان قديما عند قدماء المصريين ،إذ كانوا يخشون من أصحاب البشرة البيضاء والعيون الزرقاء ويرفضون وجودهم علي الأراضي المصرية ، ومن ثم توارث البعض هذا المعتقد وعبروا عنه في كلماتهم عند رقية الشخص ( حدرجا بدرجا من كل عين زرقا)، التي لم نقف حتي الان علي معناها، ويعتقد أنها كلمات حبشية كانت تقال لابعاد صاحب هذه العين ، كما استخدم البعض في تعابيرهم عن الشخص الحاسد ( عينه مدورة ومقورة)وفي المثل ( ربنا مايجعلنا جار وله عنين) ، كما امتد استخدام البخور في التراث الإسلامي الي الرقية ، مع استخدام مايعبر عن الدين الشعبي بإضافة عبارات ( رقيتك واسترقيتك من كل عين شافتك ولا صليتش علي النبي ، مع ربط الرقية بالرقم سبعة ( الأولي بسم الله والثانية بسم الله والثالثة بسم الله والرابعة رقوة محمد أبن عبد الله ....) ، كما كان البعض يلجا الي إضافة الملح مع البخور لأحداث أثر قوي للتحصين ، كذلك انتشر عند بعض العطارين مايسمي بعين العفريت ( حبة حمراء بها نقطة سوداء ) كانت تحرق مع البخور بزعم أنها تحرق العفريت المراد التخلص منه وتفيد في الرقية .
علي الجانب الآخر ارتبط استخدام البخور بشكل طقسي لطرد الجن والعفاريت سواء في عمل الدجالين أو المشعوذين او مع حفلات الزار التي كانت تنتشر في القري والأحياء الشعبية ، للاعتقاد بوجود مس شيطاني أو جن أو عفريت يسكن في جسد الشخص ،ومن الغريب أن لفظ عفريت في اللغة العربية من الجذر ( ع- ف- ر) ويجمع علي عفاريت او عفاري معناه الخبيث- الماكر- الشرير- شديد القوي، لذلك ارتبط طرد هذا العفريت او الجن بأطلاق البخور لأنه يؤذيه ولايتحمل رائحته فيغادر المكان او جسد الشخص ، كذلك ترديد كلمة ( اشتاتا اشتوت)، وبالبحث عن أصل الكلمة وجدنا انها فارسية بمعني ( متفرقين علي حسب أحوالهم) وكذلك ورد هذا المعني في القران الكريم في سورة الزلزلة ،أي ان الكلمة تقال للأبعاد والصرف والتفرق .
أما الزار فيعد من الطقوس الحبشية الوثنية التي انتقلت الي السودان ، وكانت تقوم به بعض القبائل الافريقية أيضا لطرد العفاريت او علاج المس الشيطاني ، ثم انتقل الي مصر في القرن 18 عن طريق البعثات العاملة في السودان، ويذكر البعض أن كلمة زار كلمة عربية ماخوذة من اللغة الأمهرية ومعناها( شر ينزل بإنسان ما )،كما ذهب البعض الآخر الي أن أصل الكلمة عربي بحت مشتق من ( زائر النحس)، ومن الملفت للانتباة أن كل حالات الزار كانت تقام لعلاج النساء أكثر من الرجال، وكأن أجساد النساء فقط هي ملجأ دائم للجن والعفاريت اكثر من أجساد الرجال أو ان أجساد النساء تستهوي العفاريت والجن للسكن ،علي كل الأحوال ارتبطت – ايضا - حفلات الزار بأطلاق البخور بها ومن أنواع خاصة تلائم طرد الجن، علي الجانب الآخر ارتبط باستخدام البخور المباخر التي يحرق بها البخور، وكانت تصنع أولا من الطين المحروق، وكان البعض يستخدم في الريف مايسمي ( المنقد )، ثم تطورت المباخر لتصنع من النحاس الأحمر وألأصفر مع وضع غطاء مثقوب تخرج منه رائحة البخور وشبك سلسلة لمسك المبخرة والسير بها في حركات دائرية ، لكن مع تطور العصر بدات تعرف المباخر الاليكترونية أو الكهربائية منعا للتلوث الناتج عن الفحم، خاصة في دول وبلدان الخليخ العربي، إذ يعد حرق البخور بها طقسا دائما للترحيب بالزائرين، او في جلسات السمر وشرب الشاي والقهوة .
كان لاعتقاد المصري في قوة البخورومفعوله السحري أن ارتبط باستخدامات عديدة له ، فالبعض يحرقه لطرد الروائح الكريهة من المنزل والبعض يشعله يوم الجمعة وقت الصلاة إما لتعطير المكان أو طرد الأرواح الشريرة مع فتح النوافذ لها للخروج، والبعض كان يستخدمه في تعطير قلل الشرب عند ملئها، كما استخدمه البعض عند بداية العمل في المحال والدكاكين جلبا للرزق، بل امتد الاستخدام الي حفلات الزواج ثم السبوع للمولود وأخيرا بإيقاده في سرادقات العزاء ترحما علي المتوفي.
عبر المجتمع المصري عن البخور واستخداماته في العديد من الأمثال الشعبية منها : ( عين الحسود فيها عود – بخرتك ورقيتك وحطيت ايدي عليك مالقيتك – اللي مش واخد علي البخور يحرق شعر ط ...)،كما حفلت الدراما الشعبية بالعديد من الأعمال التي تناولت أطلاق البخور واستخدامه،منهافيلم( دقة زار)فيلم ( الزوجة الثانية) وفيلم ( السكرية – قصر الشوق - بين القصرين) ومشهد أمينة زوجة السيد عبد الجواد ( سي السيد) وزفه بالبخورعند خروجه من المنزل ،وغيرها من الأفلام والمسلسلات، تاكيدا عن تغلغل البخور في المعتقد الشعبي الراسخ في سلوكيات المصري الباحث عن السعادة والمستجير من الشر....

كيف كان غذاء الإنسان في عصور ما قبل التاريخ؟

كتب د. ياسر الليثي

الباحث الباليوأنثروبولوجي

أولا لابد من معرفة أن الأجابة علي هذا السؤال تعد في منتهي الصعوبة حيث أن أدوات البحث القديمة لم تمكن علماء الأنثروبولوجيا من فحص البقايا التي تستطيع الرد علي هذا التساؤل و لكن الوضع قد تغير آلان بعد التقدم التكنولوجي الكبير في أدوات البحث العلمية و تطور تقنيات البحث و الفحص و التحليل التي وفرت معلومات في منتهي الدقة تعطينا الكثير عن ملامح الحياة البشرية في عصور ما قبل التأريخ، منها مؤشرات حول كيف كانت حياة الانسان في كوكبنا آنذاك، وكيف تطورت عبر العصور حتى عصرنا الراهن؟ يقول الخبراء ان هذه الاكتشافات بالغة الاهمية حيث تعكس مراحل نمو الانسان وتغيره الفسيولوجي عبر العصور، كما انها حلت كثير من الالغاز الاثرية حول الحياة البشرية البدائية وما اعقبها من تطورات.

بفضل هذا التقدم التكنولوجي يمكن للباحثين الآن استخدام التكنولوجيا الحديثة للبحث في هذا الموضوع المهم , حيث قام بعض الباحثين بفحص التركيب الكيميائي لطبقة مينا الأسنان للحفريات و البقايا العظمية المكتشفة في قاع الكهوف لتخمين الكميات النسبية للطعام الذي حصل عليه الإنسان من النباتات أو من الحيوانات التي تتغذى على النباتات العشبية في مقابل نسبة ما يحصل عليه من ثمار الفاكهة و الخضراوات.

قام فريق أخر من علماء الأنثروبولوجيا الطبيعية بفحص طرطير الأسنان القديمة للبحث عن أجزاء من الجير المتراكم علي الاسنان بسبب بعض النباتات التي يمكن حصر نوعها، على سبيل المثال، الفاكهة التي تنتمي لعائلة نباتية معينة.

بينما قام فريق أخر من العلماء  بفحص آثار التقطيع والتقصيب بالأدوات الحجرية المتبقية على عظام  من الطرائد و الفرائس من الحيوانات.

 بعد كل تلك الدراسات الشاقة وجد الباحثون ، حتى قبل 2.6 مليوم أن غذاء  الإنسان الحجري في فترة الباليوليتيك الأدني  يعتمد على المكسرات، والتوت، والنباتات البرية, و كان الإنسان يأكل اللحوم ونخاع العظام، إذ كان يحصل على اللحم عن طريق البحث علي بقايا جثَث الحيوانات التي تتركها الحيوانات المفترِسة، وعلى تجميع بيض الطيور وذلك لعدم توفر الأدوات اللازمة لتجميع الغذاء آنذاك,  ولذلك فإن أضراس الإنسان البدائي كانت كبيرة الحجم و ذلك لتسهيل تحطيم الألياف النباتية، إضافة إلى أن الجهاز الهضمي كان يفرز أنزيمات متخصِصة؛ لهضم هذه الأغذية، ومع بداية صناعة الآلات البسيطة، أصبح الصيد هو الصورة الأساسية لتوفير الغذاء، فقد تبين لدى العلماء اعتماد الإنسان الحجري على اللحوم بنسبة 65%  إذ اصطاد الإنسان الغزلان، والخنازير، والجواميس، والأغنام، ووحيد القَرن، والأسماك، ونظراً لهذا التغير في نمط التغذية، فإن فك الإنسان تطور ليصبح أقل حجما من ذو قبل  وذلك لعدم حاجته إلى الهضم لفترات طويلة كما كان في السابق.

 في دراسة أخري يتضح أن انسان ما قبل التاريخ الذي كان يسكن الكهوف القريبة من السواحل البحرية  و ذلك في فترة ( الباليوليتيك الأعلي),  كان يتغذى على السلاحف البحرية المشوية في أصدافها ، فقد عثر على أصداف السلاحف المكتشفة في أحد الكهوف على علامات تدل على الشواء وعلى ان الانسان قام بفتح الدرقة عنوة وعلامات قطع أخرى تشير الى ان السلاحف تعرضت للذبح بسكين حاد من الأحجار الصلدة ذات الحواف الحادة , فقد تم العثور على عظام وأصداف سلاحف بحرية عمرها 400 ألف سنة في كهف ساحلي بفلسطين أوضحت ان الإنسان الأول كان يذبح السلاحف البحرية ويقوم بطهيها ضمن وجبة تضم أيضا لحوم حيوانات كبيرة الحجم وخضروات.

 بفضل هذا الكشف المهم أستطعنا معرفة أن الإنسان الأول كان يتغذى على السلاحف البحرية بصورة مستحدثة وكانت غذاء ثانويا  أو أطباقا جانبية علاوة على اللحوم والدهون من الحيوانات الكبيرة الحجم ، ما يعطي العلماء اطلالة نادرة على تطور السلالات البشرية واخضاع المعلومات للبحث العلمي, حيث أن هناك فرضية علمية مهمة تربط بين إرتفاع ذكاء الإنسان العاقل و بين بداية تغذيتة علي المأكولات البحرية.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.