د.عبدالرحيم ريحان Written by  حزيران 20, 2019 - 570 Views

كاسل الحضارة تتأكد علميًا من ظاهرة تعامد الشمس على كنيسة الملاك ميخائيل

Rate this item
(0 votes)

شهدت كاسل الحضارة والتراث وللمرة الأولى احتفالية تعامد الشمس على كنيسة الملاك ميخائيل بالشرقية وكان السؤال الأول لنا

ما هى حكاية تعامد الشمس التى جعلت من كنيسة صغيرة بإحدى القرى بمصر محط أنظار العالم؟

وتبدأ الحكاية أنه فى يوم من الأيام وأثناء صلوات القس ويصا حفظى كاهن دير الملاك ميخائيل بقرية وكفر الدير بمدينة منيا القمح بمحافظة الشرقية رأى شعاعًا يدخل من خلال أحد النوافذ وتحجبه أغطية خشبية متراكمة تم إزالتها فظهر الشعاع بشكل يثير الدهشة فقام القداسة الكاهن بإبلاغ الآثار والجهات المتخصصة فى علم الفلك لدراستها بشكل علمى وقد تم توجيه سؤال لقداسة القس ويصا حفظى كاهن دير الملاك ميخائيل

وهل تم دراستها بشكل علمى؟

بالفعل قام العالم الدكتور مسلم شلتوت أستاذ الفيزياء الفلكية ورئيس قسم الفلك السابق والدكتور أشرف لطيف تادرس أستاذ الفيزياء الفلكية ورئيس قسم الفلك والدكتور عبد الفادى بشارة مرقص أستاذ متفرغ بالمعهد الفلكى بحلوان وقد تم إثبات تعامد الشمس مرتين فى العام الأولى أول يونيو تاريخ ذكرى دخول العائلة المقدسة إلى مصر وفيه تتعامد الشمس على مذبح القديس مار جرجس فى عيد استشهاده والثانية يوم 19 يونيو حيث تتعامد الشمس على مذبح الملاك ميخائيل وهى الاحتفالية التى شهدتها كاسل الحضارة والتراث

 وقد اطلع الدكتور عبد الرحيم ريحان على شهادة ننشرها اليوم صادرة عن وزارة البحث العلمى – المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بحلوان موقعة من رئيس قسم الفلك الدكتور أشرف لطيف تادرس رئيس قسم الفلك بتاريخ 11/11/2018 وقد تحقق فريق عمل مكون من الدكتور أشرف لطيف تادرس والدكتور سمير نوار عبد الشهيد أستاذ متفرغ بقسم الفلك والدكتور عبد الفادى بشارة مرقص أستاذ متفرغ بقسم الفلك

وقد جاء فى الشهادة أنه جارى دراسة المذبح الثالث الخاص بالسيدة القديسة مريم العذراء وتم مخاطبة إدارة الكنيسة بأن هناك جزء خرسانى من مبنى الخدمات يحيل دون دخول أشعة الشمس من النافذة الخاصة بذلك وقد شاهد هذه الظاهرة كل من الدكتور مسلم شلتوت رحمة الله عليه وكان أستاذ الفيزياء الشمسية بالمعهد، الدكتور نبيل شكرى عوض الله، الدكتور مجدى عبد الملك حنا، الدكتور أشرف أحمد شاكر وهم من أساتذة قسم الفلك وأقام مركز القطامية للتميز العلمى فى الفلك وعلوم الفضاء ندوة بهذا الخصوص بمقر المعهد فى 19 أغسطس 2015  تحت عنوان "الشمس تتعامد من جديد على أحفاد الفراعنة" فى حضور المتخصصين والإعلاميين

ومن هذا المنطلق تهيب كاسل الحضارة بالجهات المعنية من محافظة الشرقية ووزارة السياحة ووزارة الآثار باستغلال هذا الحدث سياحيًا وتطوير الموقع وتزويده بالخدمات الأساسية ووضع هذه الظاهرة على خارطة السياحة المحلية والعالمية وربطه بمسار العائلة المقدسة حيث يجاور هذا الموقع أحد المحطات الهامة التى باركتها العائلة المقدسة بالشرقية

وتوجه كاسل الحضارة الأنظار للتطوير المطلوب للترويج لهذه الظاهرة سياحيَا حيث تتعامد الشمس مرتين حتى الآن فى العام أول مايو ويوم 19 يونيو من كل عام 

وقد تلاحظ لكاسل الحضارة أن الطريق إلى الكنيسة ضيق جدًا ومحاط بالمبانى السكنية مما يعيق دخول أتوبيسات سياحية كبرى للموقع وهناك حاجة لتدخل محافظة الشرقية ووزارة الإسكان لتوسعة الطريق وتعويض أصحاب هذه المساكن كما تخلو المنطقة من أى خدمات سياحية من كافتيريات وبازارات لبيع منتجات مرتبطة بطبيعة مسار العائلة المقدسة والتراث الشعبى المرتبط بها وطبيعة احتفالية القديس ميخائيل وعرض المنتجات التى تجسّد التراث المصرى خاصة المرتبط بمحافظة الشرقية وتطوير البنية الأساسية للمجتمع المحيط بالقلعة

ويمكن للاتحاد الأوروبى أن يساهم فى هذا المشروع لو تم العرض الحيد لتفاصيله والربط بين الحدث والمجتمع المحيط بالكنيسة



د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.