كاسل الحضارة والتراث Written by  كانون1 26, 2019 - 239 Views

فعالية برنامج أنشطة متحفية للتغلب على معوقات نمو الجمهور المصري

Rate this item
(0 votes)

كتبت د/ منى صبح

مدير عام التنمية الثقافية لمتاحف الوجه البحري و مدن القناة و سيناء

     مقدمة

   أصبحت المتاحف في معظم أنحاء العالم أماكن لعرض آثار الماضي دون ضرب الحواجز أمام القوى العاملة المتنوعة ، أو إنشاء حواجز أمام التنمية العامة ، وخاصة المجموعات المهمشة فالمتاحف لم تساعد  الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة على الاندماج في المجتمع أو اكتساب مهارات الحياة

  المتاحف لم تستفد بشكل أفضل من الوعي المجتمعي ونمو الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لذلك ، يدعو البحث إلى العديد من الأنشطة لتحفيز العقول والحواس

لدينا أيضا عوائق أمام تنوع القوى العاملة التي يمكن أن توفر أنشطة المتاحف للمكفوفين والصم والمعاقين عقليا والطفل المصاب بالتوحد وأطفال الشوارع والنساء والعامل

 أرى أن  أمين المتحف غير المؤهل للاستعداد لزيارة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم إلى المتاحف ، والتي تستند إلى متخصصين في علوم الإعاقة ، يؤخر عملية التواصل المجتمعي بين هؤلاء الأطفال والمتحف

لأن إدخال هؤلاء الأطفال في المتاحف منذ الطفولة يساهم في التغلب على العوائق النفسية بينهم وبين المتحف

أيضا الاهتمام بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة داخل المتاحف يساعد على تحقيق التنمية المستدامة في المجتمع المصري

في الختام ، تعمل المتاحف من أجل التنمية داخل المجتمعات التي تحافظ على الهوية القومية وتعلق أهمية كبيرة على تطلعاتهم الثقافية

بناء على كل ما سبق

لقد قدمت العديد من برامج أنشطة المتحف لتنمية الجمهور المصري من فئات النساء والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة - الصم والمعاقين عقلياً والمكفوفين ، وسأقدم من خلال بحثي جميع الأساليب التي اتبعتها للتغلب عليها الحواجز التي تحول دون تطور الجمهور المصري في المتاحف

الحواجز التي تعيق تطور الجمهور

1- مشاكل المجتمع

- يعاني المجتمع المصري من الاعتقاد بأن المتحف مكان للحفاظ على المعالم الأثرية فقط دون الاعتقاد بأن المتحف مكان للتعليم للجميع من أجل ضمان التنمية المستدامة

- لا تهتم الأسر المصرية بمشاركة أطفالها الصم والمعاقين عقلياً والمكفوفين في أنشطة المتحف

- نحن نفتقر إلى توافر الخبراء الذين يجيدون ممارسة التراث الوطني في المتحف للنساء اللائي لا يعملن ويحتاجن إلى دعم مالي لتربية أطفالهن

2 - المشكلات التربوية

- لدينا عوائق في الاتصال المباشر بين أمين المتحف والطفل الأصم لأنه لم يحصل على شهادة في علم نفس الصم وليس لديه دبلوم في التواصل ولغة الإشارة

- مشكلة البحث هي اعتماد المنهج المصري للتطبيق في المدرسة وعزل الأطفال المكفوفين أو الصم عن بقية المجتمع

- لدينا نقص في التواصل بين أمناء المتاحف وبين المنظمات غير الحكومية المهتمة بتعليم المرأة المصرية وخاصة أمهات الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة

3- المشاكل المهنية

- لدينا عقبات في إجراء البحوث التجريبية ، والتي تتمثل في غياب الدعم المادي

- تخلو أنشطة المتاحف المصرية تمامًا من تقديم برامج ثقافية للمرأة المصرية ، على الرغم من أنها هي التي تحافظ على التراث وتربية الأجيال وتعتني بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

- ليس لدينا متخصصون للتواصل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة داخل المتاحف المصرية

4- المشاكل المالية

- المتاحف المصرية تعاني من نقص الدعم السخي من العديد من المؤسسات والأفراد

- ليس لدينا موارد مادية لمساعدة الباحث في الحصول على الدراسات المناسبة التي تؤهله للتعامل مع الاحتياجات الخاصة للأطفال

مما سبق ، يمكن صياغة مشكلة البحث في الأسئلة التالية : -

 (1) كيف يحقق برنامج أنشطة المتحف فعالية التواصل مع الطفل المكفوف؟

(2) كيف يحقق برنامج أنشطة المتحف فعالية التواصل مع الطفل المعاق عقليا؟

 (3) كيف يمكننا التحقيق في تطور التطور المعرفي للأطفال الصم بعد ممارسة البرنامج؟

 (4) كيف نقيس فعالية التواصل الثقافي والاجتماعي بين المرأة المصرية قبل وبعد التفاعل مع برامج المتحف؟

أهداف البرنامج

- يهدف البحث الحالي إلى ضمان فعالية أمناء المتاحف في موضوع ضرب الحواجز التي تعيق التواصل مع الجمهور المصري والتغلب على العقبات التي تحول دون تحقيقها

- تحقيق مبدأ جودة التعليم للجميع من خلال المتحف

- تحقيق كل أهداف التنمية المستدامة من خلال المتحف

 أهمية البرنامج

:-     تعزى أهمية الدراسة إلى عدد من الاعتبارات ، ولكن أهمها ما يلي

(أ) مجال البحث

- ضرب الحواجز التي تعيق تطور الجمهور المصري

- يتم إجراء هذا البحث لقياس فعالية أمناء المتحف بطريقة جديدة ، لأن أمين المتحف هو محور العملية التعليمية وهو الضامن الوحيد لمساعدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والنساء على تطوير مهارات الاتصال مع المتحف

- يساعد البرنامج البحثي الحالي أمين المتحف على الحصول على الكثير من المعلومات العملية التي تساعده على التواصل مع مجموعة من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وعائلاتهم (خاصة الأم) ، وبالتالي تحقيق التنمية المستدامة

(ب) المحتوى

     تأخذ محتويات برنامج المتحف في الاعتبار خصائص واحتياجات الطفل المكفوف والمعوق عقلياً والطفل الصم والمرأة التي تربي هؤلاء الأطفال. كما يأخذ في الاعتبار الاتجاهات العالمية في تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وتعليم النساء كمالكات للتراث الإنساني

(ج) أسلوب البحث

تعتمد طريقة البحث الحالية على حقيقة أن الطفل المكفوف ، والصم ، والطفل المعاق عقلياً ، والنساء اللواتي يتفاعلن مع برامج المتاحف ، لديهن توعية مجتمعية أفضل من الآخرين الذين لا يتفاعلون مع برامج المتاحف

(د) الأهمية الاجتماعية

1- ضمان تفاعل الجمهور المصري مع برامج المتحف لتوفير المهارات الحياتية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وبالتالي تحقيق التنمية المستدامة

2- أهمية برنامج أنشطة المتاحف هو تعزيز التعليم كحق أساسي من حقوق الإنسان ، وتحسين نوعية التعليم ، وتيسير الحوار بشأن السياسات ، وتبادل المعرفة وبناء القدرات للنساء والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

3- تتماشى أهمية برنامج أنشطة المتاحف مع تقرير الرصد العالمي بشأن التعليم من أجل المبادرات ، ويعزز التنسيق الأفضل بين أصحاب المصلحة والمؤسسات الرئيسية ويسهل تبادل المعلومات لتعزيز الالتزام السياسي بالتعليم للنساء وذوي الاحتياجات الخاصة

4- يساعد البحث في مشاركة المجتمع والتنمية المستدامة من خلال مشاركة عائلة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والمعلمين في المدارس

5- أنشطة المتحف تشمل الفعالية والفعالية. يبذل المتخصصون في المتحف جهودًا كبيرة لضمان تكييف أساليب التدريس الجديدة التي تحفز نشاط الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وجعلها أكثر نشاطًا وإثارة للاهتمام ، وذلك باستخدام أساليب التدريس المختلفة والتدريس وتنظيم استخدام العمل الجماعي بأنواع مختلفة

 ادوات البحث

(1) مقياس مهارات التواصل مع الأطفال الصم (إعداد الباحثة)

(2) قياس مهارات التواصل مع الطفل المكفوف (إعداد الباحثة)

(3) استخدام مقياس السلوك التكيفي للجمعية الأمريكية للترجمة   AAMD   - فاروق صادق 1985 - مكتبة الانجلو - مصر    

 (4) قياس فعالية التواصل الثقافي والاجتماعي للمرأة المصرية (من إعداد الباحثة)

مفاهيم البحث

تشمل مفاهيم البحث

فعالية

الفعالية هي الفارق الإحصائي الهام 6 بين الدرجات المتوسطة للاختبارات في امتحانات المفهوم ودرجة تحقيق البرامج للأهداف.

تشير الدراسة الحالية إلى فعالية دور برنامج أنشطة المتحف في تطوير النمو المعرفي للمكفوفين والمعاقين عقلياً والصم على حد سواء ، والذي يظهر من خلال مقارنة القياسات القبلية والتجريبية للمجموعة التجريبية. وأيضًا برنامج أنشطة المتاحف لتنمية الوعي الثقافي للمرأة المصرية ، والذي يظهر من خلال مقارنة القياسات القبلية والتجريبية للمجموعة التجريبية

تصميم برنامج يتغلب على العقبات التي تمنع الجمهور المصري من الاندماج مع أنشطة المتحف

- يوفر البرنامج قصص مسلية للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم

- يقدم البرنامج أيضًا كل شيء في المتحف يمس الأسرة مثل أواني الطعام والتماثيل التي تجمع الأب والأم والطفل في قاعدة واحدة

- نعرض محتويات المتحف للعائلة من خلال الصور ، وقبل التجول في المتحف ، ثم نطلب منهم اختيار الأشياء التي يريدون رؤيتها. وهكذا شاركوا في إعداد برنامج الزيارة

-  أدركنا أنه لا يمكننا التفاعل مع الشعب المصري بمفردنا ، ولكن يجب أن تكون لدينا مساعدة من المنظمات غير الحكومية التي تتعاون مع النساء المصريات وتحاول مساعدتهن اقتصاديًا

- أدركنا أنه لا يمكننا التواصل مع الطفل الصم دون التعاون مع أساتذته وعائلته

- لقد أدركنا أن المتحف لا يحقق الحد الأقصى لنمو الطفل المكفوف دون مشاركة المنظمات غير الحكومية التي تقيم الحفلات الموسيقية وتساعدنا على كتابة كتب برايل

سأشرح كيف تغلبت على العقبات التي تعيق نمو الجمهور المصري من خلال تقديم صور لكل فئة

للطفل الأصم ، تم تقديم ما يلي :-

- درست طرق التواصل مع الصم لمدة عامين متتاليين وحصلت على دبلوم التخاطب واستمرت مع الأطفال الصم في مدرستهم

- تم عرض أنشطة المتحف من أجل رفع قدرات الطفل اللغوية ومهاراته في النطق والقراءة الشفوية

- لقد ساعدت الطفل على تحقيق أقصى استفادة من سمعه المتبقي من خلال النظر إلى القطع الأثرية للمتحف واستخدامها في الصوت

- ساعدت ميل الطفل الأصم ورغبته في قراءة بعض الكلمات والتعبيرات القصيرة

-في سياق أنشطة المتحف ، ركزت على استخدام حاسة السمع عند الأطفال ، مهما كانت ضعيفة ، واستغلال مضيعة السمع قدر الإمكان حتى يتسنى للصم استخدام شفاه السمع والقراءة. وعندما لم يكن من الممكن استخدام لغة الإشارة التي أتقنتها مع الأطفال الصم

- تم عمل دفتر ملاحظات بين المنزل والمدرسة والمتحف لمعرفة قيمة أنشطة المتحف

- الاتصال بمدارس الصم والاتفاق على مواعيد الرحلات

- تم الاتفاق بيني وبين المعلمين على التركيز على اختيار القطع الأثرية التي تدخل في مصلحة الطفل وتصويرها ووضعها في بطاقات لتسهيل عملية التواصل

- تم تقديم البطاقات للمعلمين والأطفال في المدرسة أولاً

- قمت بتجهيز البطاقات الورقية مع صورة من الآثار المحددة

- برنامج تدريبي يعتمد على البطاقات الورقية

- تقديم الآثار داخل المتحف وفقا للبطاقات المعروضة

- اذهب إلى غرفة التعليم في المتحف لممارسة الرياضات المائية

النتائج

قمت بتطبيق مقياس مهارات للتواصل مع الأطفال الصم من المجموعة التجريبية التي تفاعلت مع أنشطة المتحف ومجموعة التحكم التي لم تتفاعل مع البرنامج ووجدت ما يلي

- لم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة قبل تقديم برنامج أنشطة المتحف

- كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى مهارات التواصل مع الأطفال الصم لصالح المجموعة التجريبية

للأطفال ذوي الإعاقات العقلية ، ما يلي : -

- الذهاب إلى مدرسة الأطفال المعوقين عقلياً والتعامل معهم والتعرف على حالتهم قبل المجيء إلى المتحف لمدة ثلاثة أسابيع متواصلة

- شاهد الأطفال الآثار التي لها علاقة بحياتهم اليومية في المنزل

- يذهب الأطفال إلى غرفة النشاط للاستمتاع بمجموعة من التأثيرات المزيفة داخل الصندوق وأيضًا لتجميع الخرزات داخل الخيط

- قمت بقياس سلوك الأطفال المعوقين عقلياً عندما ذهبت إلى المدرسة ، ثم قمت بقياسها بعد زيارتهم في كل مرة يأتون فيها إلى المتحف من حيث  : -

(1) من حيث السلوك الاجتماعي

(أ) الشخصية وضبط النفس: الاستقرار وقبول الرفاق

(ب) المشاركة والآداب الاجتماعية: النقل ، الأماكن العامة ، المشاركة في الأنشطة الاجتماعية ، الرحلات ، أسلوب الجلوس ، قبول القرار الجماعي

(2) الاتصال

(أ) مهارات الصوت والتعبير غير اللفظية: التعبير حسب المرجع ، التعرف على أصوات البيئة ، التعرف على الصور والأشياء المرئية ، ملامسة العينين كمتحدث ، التمثيل ، الاستماع والاستماع داخل المجموعة ، الرد على الإرشادات الشفوية

(ب)  المهارات اللغوية: وضوح الكلام ، وهياكل اللغة القصيرة ، ونطق الكلام

3) المعارف الأساسية)

(أ) المفاهيم الأساسية: الأحجام والأشكال ومفهوم الأرقام والتعرف على الأموال وصرفها والطقس والحيوانات وأماكن الأشياء والحرف والحرف اليدوية

(ب) الوعي والمعلومات العامة: الأصدقاء وأفراد الأسرة ، والألوان الأساسية ، والأيام ، والأشهر ، وقياس الطول ، ومفهوم الوقت ، وقراءة الساعة .

والاتجاهات  (4)استخدام الجسم

(1) المهارات الحسية - حركية: تسلق السلالم ، وتحقيق التوازن بين المشي في خط مستقيم رسمها ، ورسم الوجه

(ب )العادات الصحية واللياقة: (تنظيف الأنف ، الأظافر ، المكانة ، النظافة والمظهر ، الركض ، ثني الركبة ، المس إصبع القدم ، ارتفاع الجسم

(5) التكيف الاجتماعي والشخصي

(أ) التكيف الاجتماعي (اللياقة في التعامل مع الآخرين ، السلوك المتكرر ، الخجل ، العدوان الجسدي)

  (ب) التكيف الشخصي ، مدى الحاجة إلى الرعاية والمودة ، ومستوى النشاط)

النتائج

كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية في اختبار السلوك التكيفي للجمعية الأمريكية للقياس بعد تقديم برنامج أنشطة المتحف

للطفل الكفيف ، تم تقديم ما يلي : -

- أخذت النقاط التالية في تنفيذ برنامج أنشطة المتاحف للمكفوفين على النحو التالي -

- قمت بتقديم مقدمة مثيرة للاهتمام قبل البدء بجولة في المتحف لزيادة الثقة في المكفوفين

- تعريف الأطفال على البرنامج وإبلاغهم أن هدفهم هو تطوير نموهم المعرفي

- تنوع العمل الذي يقوم به الأطفال المكفوفون حسب تفضيلاتهم وإمكاناتهم ورغباتهم

- تشجيع الأطفال المكفوفين في تدريب البرنامج والاستفادة قدر الإمكان من الخبرات الموجهة إليهم من خلال البرنامج

أسس بناء برنامج أنشطة المتحف لتطوير النمو المعرفي للمكفوفين

- يأخذ البرنامج في الاعتبار ميل المكفوفين إلى التحدث بصوت أعلى من المكفوفين

- يراعي برنامج أنشطة المتحف لتطوير النمو المعرفي للمكفوفين ميل المكفوفين إلى التحدث ببطء مقارنةً بالمنظر ، مع قلة استخدام الإيماءات وتعبيرات الوجه المرتبطة بالكلام والاعتماد على لمسة المقتنيات

- تصميم برنامج الأنشطة المتحفية لتنمية النمو الإدراكي للمكفوفين ، تجعل الطفل المكفوف قادرًا على فهم ما يقال ويستمع إليه ويقوله من خلال توفير الخبرات المادية مع الأشياء وإعطاء اللغة معنى ومفهومًا ذا مغزى

- يستخدم البرنامج حواس المكفوفين الآخرين في التعرف على ما يسمع ولمس والقدرة على ربط تلك المفاهيم العلاقة ، على سبيل المثال عندما نتحدث عن الأسماك لشرح خصائص السمكة يمكن القول ما قيل عن السمكة أو يتم اكتشاف أين تكون السمكة حقيقية وهنا تجمع معلومات شاملة من خلال الشكل والرائحة طعم وتذوق

- يأخذ البرنامج في الاعتبار أي تغيير في طبقة الصوت بحيث يتحرك الكلام بوتيرة واحدة

- يتجنب البرنامج استخدام الإيماءات والتعبيرات الوجهية والجسدية

- - يأخذ البرنامج في الاعتبار صعوبة تكوين علاقات اجتماعية للمكفوفين مع الأشخاص المحيطين بهم بسبب صعوبة فهم البيئة المحيطة ، والميل إلى العزلة والانطواء ، وانعدام الثقة بالآخرين وبالذات. وحاول التغلب عليهم ومنحهم حرية الحركة بمساعدة المشرف

وشملت محتويات البرنامج المواضيع التالية

- - أهمية الآثار والمتاحف في حياة الشعوب-

- زيارة المتاحف هي جزء من حياة الشخص وتشعر بهويته الوطنية

- إدخال مناطق الجذب السياحي في المتاحف لدمج الأطفال المكفوفين في نظام التوجيه في دراسات المتاحف

- أهمية المتاحف لزيارة المواقع الأثرية في مصر من خلال آثار المتحف

- معرفة الفروق بين نسيج الأحجار عن طريق السماح للمس التأثير

- تعريف علامات التأثير من خلال اللمس

- تحديد الأهمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية لزيارات المتحف

- - إعطاء المكفوفين بعض طرق التعامل مع أجنبي لزيارة المتاحف

- - أنشطة المتاحف في ورش عمل متحف التربية واستخدام المواد الخام وجمع الخرز والمكعبات لتمثيل بعض ما تم الحصول عليه سابقًا

- - معرض منتجات الطفل الكفيف الذي أقيم في احتفال كبير في حديقة المتحف المصري

النتائج

 (توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط ​​درجات الأطفال المكفوفين في المجموعة التجريبية في التطبيقات القبلية وما بعد التطبيق لاختبار المعلومات الأثرية للمكفوفين لصالح ما بعد التطبيق)

ويرجع ذلك إلى فعالية برنامج الأنشطة المتحفية في تطوير النمو المعرفي للمكفوفين وقياس المعلومات الأثرية للمكفوفين من خلال السماح لهم بلمس المقتنيات وإعطائهم اختلافات في الملمس الحجري وإعطائهم الفرصة كذلك المس الأثاث والتماثيل واللوحات التذكارية ، والفنون في غرفة التربية المتحفية بالمتحف من خلال ورش العمل الفنية المختلفة التي تناسبهم والسماح لهم بالحرية الشخصية في اختيار النشاط ، مما ساعد على رفع مستوى تطورهم المعرفي بشكل كبير ، وهذا الجدول يخدم أهمية آثار ومتاحف مصر وورش عمل الخاصة بقسم التربية المتحفية  في حياة المكفوفين

الأنشطة المتحفية لتنمية الوعي الثقافي للمرأة

- تم الاتصال بأمهات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال التعاون مع مركز معلومات المدرسة

  - الأنشطة المتحفية تساعد  النساء على تقييم المعلومات التي يتلقينها من وسائط مختلفة لدعم دورهن في التعامل مع القضايا المعاصرة والانفتاح على العالم الخارجي.كما  تلعب الأنشطة المتحفية دورًا مهمًا في هذا المجال ، فكلما زاد عدد أنشطة المتاحف المقدمة للنساء ، زاد فهم النساء وعياهن ومقاومة الشرور والآثار السلبية التي قد تنتقل إليهن من بعض مرتكبي الإرهاب الفكري

  - تهتم الأنشطة المتحفية بالدور الذي تلعبه المرأة في التنمية المستدامة بجميع أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية في ضوء التغيرات والتطورات التي حدثت في المجتمع المصري

  - تهتم الأنشطة المتحفية بالدور الثقافي للمرأة لأنها البيئة التي يعيش فيها الطفل في السنوات الأولى من حياته ، وكذلك لأن الأم هي أول مؤسسة تعليمية لتربية و تعليم الطفل ، حيث وضع الحجر الأساس التعليمي حيث يكون الطفل معجونًا ناعمًا يقبل الإرشادات والعادات والتقاليد وثقافة البيئة التي يعيش فيها. يتعلم أيضًا مبادئ الحياة الاجتماعية والمعرفة والعادات الصحية الصحية

- تعتمد الأنشطة المتحفية على توفير أكبر قدر من التعليم التاريخي للمرأة ، بحيث تكون أكثر قدرة على فهم ما تبثه وسائل الإعلام ، وتكون أكثر وعيا بالحقوق التي شرعت بها الدولة ، وكذلك أكثر وعيا ما يحدث في العالم المحلي والعالمي من التغيرات والتحولات

تم قياس فاعلية التواصل الثقافي والاجتماعي للمرأة المصرية على نطاق يقيس الفروق في معلومات المرأة قبل برنامج أنشطة المتاحف وبعده

النتائج

جاءت النتائج لصالح مرحلة ما بعد التنفيذ ، والتي تؤكد نجاح البرنامج المقدم

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.