د.عبدالرحيم ريحان Written by  تموز 09, 2020 - 212 Views

منحة رئيس الجمهورية وراء ترميم قصر البارون

Rate this item
(0 votes)

كتب د. عبد الرحيم ريحان

قصر البارون إمبان أو (بالفرنسية: Le Palais Hindou)‏ أو (بالإنجليزية: The Hindu Palace)‏ هو أحد قصور مصر الأثرية التاريخية ذات الطرز المعمارية الفريدة والذى يعد من أكثر القصور الأثرية جمالاً ليس فقط في القاهرة ولكن في مصر كلها ، قصر البارون الذي شيده المليونير البلجيكي البارون ادوارد إمبان الذي جاء إلى مصر قادماً من الهند في نهاية القرن التاسع عشر بعد وقت قليل من افتتاح قناة السويس وهو مؤسس حى مصر الجديدة.

وصرح الدكتور محمد عبد اللطيف أستاذ الأثار الإسلامية بجامعة المنصورة ورئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية السابق ومساعد وزير الآثار السابق لكاسل الحضارة أن هناك مجهود تواصل لسنين لآثاريين وإخصائى ترميم ومهندسين وإداريين حتى تم افتتاح قصر البارون ويسعد بأنه كان من المشاركين فى هذا الإنجاز العظيم بشكل تنفيذي بالإشراف ومتابعة المشروع باعتباره رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية عامى 2015 ، 2016 ثم مساعد وزير الآثار فى عامى 2017 ، 2018 م

وأشار إلى أن القصر تم إغلاقه  منذ الخمسينيات من القرن الماضي لأن معظم ملاكه كانو من أحفاد البارون إمبان و جزء منهم بلجيكي و جزء منهم فرنساويين وتركوه و بعد ذلك وزارة الإسكان تدخلت و إشترته من الملاك لصالح الدولة

وكانت هناك محاولات فى بداية التسعينات بعدما تم بيعه من الملاك الى وزارة الإسكان  ثم تم تسجيله ضمن الآثار الإسلامية والقبطية المسجلة فى مصر حتى يتم التعامل معه وبالتالي بدأ التفكير فى الإستفادة به للترميم، ولكن الظروف المادية فى ذلك الوقت لم تسمح بالترميم ، ومنذ  4 سنين منح السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية وزارة الأثار منحة ضخمة جدًا تقدر بمبلغ مليار و ربع جنيه مصرى للإنجاز والإسراع فى ترميم بعض المشروعات الهامة ومن ضمنها مشروع قصر البارون ونتيجة لوجود سيولة مالية تم التعجيل بالمشروع

ويوضح الدكتور محمد عبد اللطيف أن أعمال الترميم بدأت من عام 2014 بالدراسات الفنية حول القصر و دراسة كل ما يتعلق بالقصر من قواعد الترميم من دراسة التربة ومدى حاجتها إلى حقن للتقوية وتدعيم إنشائى أو أساسات و غيرها من فنيات، ودراسة مكونات القصر نفسها من أحجار وجدران، ودراسة الرسومات التى كانت موجودة، ودراسة الطرق الفنية ودراسة التماثيل الموجودة و مثيلتها المعمولة علي الطراز الهندي ، وكان هناك تعاون كبير من جانب السفارة البلجيكية فى القاهرة والتى تواصلت مع أولاد وأحفاد البارون إمبان وأمدوا القائمين على تنفيذ المشروعات بمعلومات وصور قديمة قيمة التي تم تصويرها في القصر وذلك ساعدنا لنرى الاُصل للقصر برغم من إنها أبيض وأسود إلا أننا تعودنا في الآثار على الصور أبيض أسود ونستطيع من حلالها العلم بالشكل الاُصلي للمكان بحكم الخبرة بحيث أن يتم مراعاة كل شىء حتى الوصول بقدر الإمكان الى الأصول الأثرية

ويتابع بأن المرحلة الثانية مع وجود اعتماد مالي بعد منحة السيد رئيس الجمهورية بدأ يتم تنفيذ اقتراح مشروع مع الشركات القادرة بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على التنفيذ تحت اشراف المهندسين و الآثاريين ومشرفين من وزارة الآثار فى ذلك الوقت، بالإضافة إلى تخصص آخر من التخصصات الهامة وهي تجميل الحدائق بالقصر والتى كانت فى مستوي يرثى له، لذلك تم إعادة التشجير والتنسيق مع اختيار أنواع الأشجار والنباتات التى لا تحتاج لكميات كبيرة من المياه التى ربما تؤثر على أساسات القصر  وبعد ذلك تم البدء  بالمشروع مع كل خطوة تنفيذية حتي الانتهاء و تم الافتتاح.

وعن حقيقة لون القصر يشير الدكتور محمد عبد اللطيف إلى أن  اللون الحالى بعد الترميم هو اللون الأصلى قديمًا و مع مرور الوقت عوامل التعرية و الحرارة و الرطوبة على مدار العام اختفى وظهر اللون الذى تعودة عليه الناس قبل الترميم  فاعتقد الناس أن اللون الذي كان قبل الترميم هو الطبيعي لتعودهم عليه  وتم الوصول إلى اللون الأصلى بعد عدة دراسات علمية

وفى نهاية حديثه وجه الدكتور محمد عبد اللطيف الشكر إلى الجنود المجهولين القائمين على ترميم مشروع قصر البارون امبان وهم زملاؤه بوزارة الآثار من الآثاريين والمرممين والمهندسين وكذلك مهندسى الحدائق والتجميل وكل الشكر للهيئة الهندسية بالقوات المسلحة على كل جهودها بمشروعات التنمية على أرض مصر وشكر خاص لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى دعم مشروعات الآثار بمنحة مالية ضخمة تقدر بمليار وربع جنيه مصرى ساهمت فى انجاز ثمان مشروعات أثرية عملاقة من بينها مشروع ترميم وإعادة الحياة لقصر البارون امبان .  

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.