كاسل الحضارة والتراث Written by  نيسان 08, 2021 - 64 Views

حصيلة مصر السياحية بعد انتهاء موكبها الملكي

Rate this item
(0 votes)

بقلم الدكتور/ اسلام نبيل - مدير مكتب هيئة تنشيط السياحة ج. سيناء

الحدث عالمي و حصري في نفس الوقت لمصر؛ الحدث قدم مصر من جديد الي العالم بشكلها ومكانتها التي تستحقه .. من خلال تفحص محرك البحث جوجل عن الكلمات المرتبطة باسم مصر او اسم الموكب الذهبي او اسم المومياوات الملكية بعد انتهاء الحفل بساعتين فقط تم اكتشاف ان عدد دول كبير جدًا يبحثون و يتابعون الحدث، هذا علاوة علي عدد ٤٠٠ قناة تلفزيونية نقلوا الحدث مباشرة، ثم تناقل مواقع الصحف الاخبارية العالمية صور الموكب والحديث عن مصر، هذا بخلاف تعليقات المشاهير علي حساباتهم الخاصة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

ما مدي الاستفادة الفعلية لمصر من هذا الحدث وماذا بعد ... في الوقت الذي تغلق دول العالم علي أنفسها حدودها و تتعطل بها الحياة الطبيعية تظهر مصر في ابهي صورها مع افتتاح اكبر متحف حضاري في المنطقة و تبهر العالم .. وهذه كانت اكبر حملة تسويقية حدثت في تاريخ السياحة المصرية منذ سنوات عديدة .. السياحة الثقافية والتاريخية كانت الحصان الذهبي لتنافس مصر الدولي السياحي وكان يجب ان تعود مصر إلي الركائز القوية التي يمكن ان تنطلق من خلالها الي مسار مختلف في جلب السياحة الدولية وفي نفس الوقت تنمية ثقافة زيارة المتاحف والمواقع الأثرية لدي المجتمع المصري فيما يخص السياحة الداخلية.

أيضًا؛ جاءت إيجابيات اخري لهذا الحدث وهو تحسين الصورة الذهنية لدي السائح عن مصر: و هذا أمر هام جدا .. لان بدون ذلك قد يتجه السائح الي دول اخري منافسه معتقدا انها قد تكون افضل بالنسبة له وتلبي احتياجاته ولكن عندما قدمت مصر هذا المشهد فقد خلق ذلك تشويق لدي سائحي دول العالم لزيارة مصر؛ وبالفعل ظهرت ملايين التعليقات خلال وسائل التواصل الاجتماعي التي أظهرت تشوق العديد لزيارة مصر في اقرب وقت ممكن ...

في الآونة الأخيرة قامت وزارة السياحة والآثار بالسعي نحو دمج السياحة الشاطئية بالسياحة الثقافية وذلك من خلال افتتاح عدة متاحف كان أهمها متحف شرم الشيخ و متحف الغردقة، هذا لاعطاء فرصة لسائحي المدن الشاطئية بالاستمتاع بتاريخ و حضارة مصر؛ هذا علاوة علي إتاحة رحلات اليوم الواحد من المدن الشاطئية إلي القاهرة.

كما قدمت بعض الدول المنافسة سياحيًا فيديوهات ترويجية عن سياحتهم إستعدادا لاستقبال السائحين فور رفع او تخفيف القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا؛ فقدمت مصر نفسها أيضًا عالميًا من خلال حدث موكب نقل المومياوات الملكية، هذا وتتوالي باقي الأحداث المبهرة الفترة القادمة والتي سيكون في مقدمتها افتتاح المتحف المصري الكبير "هدية مصر الي العالم أجمع" وغيرها من الاحداث التي تعلن عنها الدولة تباعًا.

لذا فمصر ارسلت للعالم رسالة عن مدي جاهزيتها لاستقبال السائحين واننا نستقبل بالفعل سائحين من دول متعددة، وفِي انتظار رفع قيود السفر عن باقي الأسواق السياحية المختلفة لزيارة المدن السياحية المصرية في أقرب وقت.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.