كاسل الحضارة والتراث Written by  آب 26, 2021 - 634 Views

"الأميرة المصرية الهاربة "سكوتا

Rate this item
(0 votes)

بقلم ... ميرنا محمد
مرشدة سياحية 

أساطير اسكتلندية

 تحمل داخلها معلومات تاريخية هامة جداً لا يعلمها الكثير من المصريين بالرغم من أن السبب له علاقة وثيقة بتاريخ مصر القديم الذى يجهله أغلب المصريين مع الأسف و دعونا نبحث فى القصة الغير مؤكدة تاريخياً لكن أغلب الأثريين يؤكدون صحتها.

سكوتا وسكوتيا هي الأسماء التي أعطيت لابنتين أسطوريتين لملكين مصريين مختلفين في الأساطير الأيرلندية الأساطير الاسكتلندية والتاريخ الزائف على الرغم من اختلاف الأساطير يتفق الجميع على أن سكوتا كانت سلف الغايل الذين تتبعوا أسلافهم إلى الغزاة الأيرلنديين الذين يُدعون سكوتي الذين استقروا في أرجيل وكالدونيا وهي المناطق التي عُرفت فيما بعد باسم اسكتلندا بعد مؤسسها

تتحدث القصة عن أميرة مصرية قديمة أسمها سكوتا لكن بأكثر من رواية أهمهما الروايتان التان سنقوم بسردهما كل رواية تنسبها لأب مختلف و كل رواية تحمل تفاصيل مختلفة لكن تتشابه كل الروايات فى النهايات و النتيجةو لنبدأ بالرواية الأولى، و التى سنأخذها من موقع Africa Resource وهى الرواية الأكثر أنتشاراً

تبدأ الرواية من عام 1955حينما كان الباحث الأركيولوجى دكتور شين ريردان من كلية ترينيتي بدبلن فى بعثة أستكشافية فى منطقة كومة الرهائن فى تارا بأيرلندا و تم العثور على هيكل بشرى لأمير صغير لا يزال مرتدياً عقدًا نادرًا من خرز القيشاني المصنوع من عجينة من المعادن والمستخلصات النباتيةو بتحليل كربون 14 المشع ثبت أن عمر هذا الهيكل البشرى يعود لعام 1350 قبل الميلاد و في عام 1956 أفاد كل من توماس و ستون أن خرز القيشاني كان مصرياً و ذلك عند مقارنته بالخرز المصرى سواء من ناحية التصنيع أو التصميم

الزمن الذى حدده الكربون 14 المشع من خلال العقد تتزامن و تتشابه مع حكم الملك الشاب توت عنخ أمون لمصر و هو ما أكتشفه الباحثون و بدأوا فى عقد المقارنات من خلاله

لورين إيفانز في كتابها "مملكة الفلك"كشفت عن الروابط الأثرية بين مصر وأيرلندا

 إيفانز أكدت بأن الروابط بين المنطقتين البعيدتين كانت موجودة و أن هناك أدلة أثرية تدعم هذه النظريةففي عام 1937 تم اكتشاف بقايا قارب قديم في شمال فيريبي بيوركشاير فى البداية كان يُعتقد أن القارب ما هو ألا سفينة طويلة للفايكنج تحطمت في عاصفة لكن فيما بعد أظهرت الأكتشافات المزيد من القوارب و بالدراسة ثبت أن كل تلك القوارب تعود لزمن أقدم بكثير من سفن الفايكنج وكانت من النوع الموجود في البحر الأبيض المتوسط حيث أثبت الكربون 14 المشع أن تاريخها إلى حوالي 1400 إلى 1350 قبل الميلاد

ربطت إيفانز بين تلك القوارب و الهيكل البشرى المُكتشف، خاصة أن العمر الذى أثبته تحليل كربون 14 المشع لكليهما كان تقريباً نفس الزمن و أثناء تحقيقها في أصول شعب اسكتلندا من خلال مخطوطة باور "السكوتشرونيكون" أكتشفت إيفانز قصة سكوتا الأميرة المصرية و إبنة الملك التى هربت من مصر مع زوجها جايلوس و عدد كبير من الأتباع الذين وصلوا في أسطول من القوارب الكبيرة لسواحل أسكتلندا حيث أستقروا في أسكتلندا لفترة من الزمن بين السكان الأصليين حتى أُجبروا على المغادرة فأرتحلوا لأيرلندا حيث كونوا هناك مجتمعاً عرقياً سُمى "سكوتي" وأصبح ملوكهم هم ملوك أيرلندا و فيما بعد و بعد عدة قرون عادوا إلى أسكتلندا وهزموا البيكتس وأعطوا أسكتلندا اسمها الحالى المأخوذ من أسم الأميرة الهاربة سكوت

 في سعيها لأكتشاف الهوية الحقيقية لـ "سكوتا" نظرًا لأنه لم يكن اسماً مصرياً وجدت إيفانز في مخطوطة باور أن والد سكوتا يُدعى "أخنسريس "و هو نسخة يونانية من أسم مصري أكتشف إيفانز في عمل  لكاهن مصري يدعى مانيتو ترجمة الأسم حيث لم يكن الملك أخنسريس سوى الملك أخناتون، الذي حكم في الإطار الزمني لعام 1350 قبل الميلاد و تعتقد إيفانز أن سكوتا كانت هى الأميرة ميريت أتون  الأبنة الكبرى لإخناتون و الملكة نفرتيتي

نتيجة الصراع الدينى السياسى بسبب عبادة الأله أتون التى أدخلها الملك أخناتون و عبادة الأله أمون الموجودة من الأصل و الذى أستطاع كهنة أمون إعادة عبادته مرة أخرى بعد وفاة الملك أخناتون و تولى زوج أبنته الثالثة الملك الشاب توت عنخ أمون من بعده قبلت الأميرة ميريت أتون الزواج من أمير أجنبى، بدلاً من أن تكون زوجة للملك توت عنخ أمون كما كان البروتوكول ينص و الفرار من البلد المتنازع عليه

 و كما هو مسجل فى سجلات "ليبور جابالا  "قُتلت سكوتا فى معركة أيرلندا في سليف مش وفقًا لمخطوطة باور و دُفنت سكوتا "بين سليب ميس والبحر"، وتم العثور على قبرهافي واد يقع في منطقة جلينسكوتا.

تبدو كل تلك القصة مبنية فقط على مخطوطة باور بجانب الهيكل البشرى الذى تم أكتشافه فى تارا و القوارب الكبيرة المكتشفة فى يوركشاير للحكاية كما ذكرها الموقع  لكن يبدو البناء التاريخى للقصة متماسك بشكل كبير، فهل فعلاً حكمت تلك الأميرة المصرية ميريت أتون أو سكوتا و زوجها المعتقد أنه يونانى الأصل أيرلندا و من بعدها سكوتلندا، و منحتها أسمها؟

أما القصة الثانية و التى سيكون مصدر فيها موقع Ancient Origins فتبدأ بملك يوناني اسمه جايلوس و في إحدى الروايات التي تتعلق بتاريخ أيرلندا يُعرف جايلوس باسم جودال جلاس و يقال إن كلمة "جايل" و هو أسم أحد الأعراق المؤسسة لأيرلندا مشتقة من اسمه وكان في الأصل من منطقة سيثيا بوسط أسيا

يقال أيضًا أن جودال جلاس عاش في زمن موسى و أن موسى قام بشفائة عندما لدغتة حية كما وعد موسى جودال جلاس أنه لن يسكن أي ثعبان أو أي مخلوق سام آخرفي الجزيرة الغربية التي ستعيش فيها ذريته يومًا مافيما بعد تمت دعوة نيول أحد أحفاد جودال جلاس إلى مصر كمدرب من قبل الملك وتزوج في النهاية من إحدى بناته و تدعى سكوتاو يُقال إن أسم أسكتلندا و الأسم الروماني القديم لأيرلندا و هو "سكوتيا"قد أشتقوا من أسمهاو لاحقاً تم طرد نيول وسكوتا و أتباعهم من أرض مصر بواسطة الملك المصري لاحق فأبحروا فى البحر الأبيض المتوسط حتى وصلوا إلى إسبانيا

خلال حكم ميلسيوس أحد الأحفاد لنيول و سكوتاو الذي كانت زوجته بالمصادفة أبنة الملك المصري و تحمل أسم سكوتا أيضاً سٌمع عن أيرلندا واعتقدوا أنها الجزيرة التي توقعها موسى لسلالة جايلوس أو جودال جلاس و على الرغم من وفاة ميلسيوس في إسبانيا وصلت زوجته وأطفاله لأيرلندا واستقروا بها في نهاية المطاف

هذا التصور الأسطورى لأصل الأيرلنديين يتشارك معهم فيه الأسكتلنديين لكن بالنسبة للأسكتلنديين لم تنته القصة في أيرلندا، حيث سافر أحفاد نيول وسكوتا إلى الساحل الغربي لاسكتلندا، وقاتلوا وهزموا البيكتس  وأصبحوا الشعب الاسكتلندي هذه النسخة من النسب الاسكتلندي مكتوبة أيضًا في "إعلان أربروث"، وهي وثيقة هامة كتبها عام 1320 بارونات ونبلاء أسكتلندا، كانوا يطلبون فيها تدخل البابا نيابة عنهم خلال حروب الاستقلال و تم ذكر هذه النظرية عن نشأة أسكتلندا فيه كحقيقة فعلية

للرواية بعض الصيغ الأخرى، كلها تبدأ من مصر و كلها تنتهى بسكن أحفاد الأميرة سكوتا أياً كان أسمها الحقيقى لأيرلندا و أسكتلندا و تبدو أن للقصة جذور من الحقيقةو فى النهاية غير مستبعدةو خاصة مع تأكدنا من وصول المصريون القدماء للأردن و مشاركتهم فى بناء مدينة البتراءو وصولهم لأمريكا الجنوبية عن طريق مراكب الشمس و تشابه بعض من الأثار فى البلدين فغير مستبعد أن يصل المصريون القدماء لأسكتلندا و أيرلندا، و من المعروف أن أغلب دول شرق أوربا أيضاً تكونت من الهجرات الهندية الأولى فليس مستبعد أن يكون المصريين القدماء أصل أيرلندا و أسكتلندا

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.