كاسل الحضارة والتراث Written by  تشرين1 21, 2021 - 145 Views

طريق الكباش شعاع النور إلى الأقصر

Rate this item
(2 votes)

بقلم – أسمهان محمد

 تصريحات الدكتور مصطفى وزيري أمين عام المجلس الأعلى للآثار عن افتتاح طريق الكباش

قال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن الكباش توجد أمام معبد الكرنك من الناحية الغربية، أما ما يربط بين معبد الأقصر ومعابد الكرنك هو طريق أبوالهول، وسمي بطريق الاحتفالات لأنه كان هناك احتفال مهم جدًا كان يتم قديمًا لدى القدماء المصريين ويعرف بعيد الأوبد.

وأوضح أن أعمال الحفائر والترميم مستمرة، وهذا الاحتفال سوف يتحدث عن الأقصر شرقًا وغربًا بمعابدها ومقابرها ونيلها وجميع الأماكن الآثرية والسياحية الرائعة التي تتميز بها المحافظة، مضيفًا: «الأقصر هترجع تاني زي ما كانت وأحسن».

ولفت إلى أن إحياء طريق الكباش سيكون أهم وأكبر وأعظم وأبهر من حفل نقل المومياوات الملكية، لأننا نتحدث عن مدينة أثرية، موضحًا أن موعد الافتتاح سيكون في 4 نوفمبر المقبل، وتم اختيار هذا الموعد لأنه يوم اكتشاف مقبرة توت عنخ أمون عام 1922.

طريق الكباش، طريق الكباش هو الطريق الذي يربط معبد الأقصر بمعبد الكرنك، كان يبدأ من الشاطئ شارع فسيح، تحف به تماثيل لأبى الهول نجدها في معابد الكرنك مثلت على شكل أبى الهول برأس كبش، والكبش هنا يرمز للإله آمون، ربما لحماية المعبد وإبراز محوره.

تاريخ طريق الكباش

منذ أكثر من‏5‏ آلاف عام قام ملوك مصر الفرعونية في طيبة ببناء طريق الكباش‏(‏ طريق أبوالهول‏)‏ ذلك الطريق الذي كان يربط بين معبدي الأقصر والكرنك لتسير به المواكب المقدسة للملوك والآلهة في احتفالات اعياد الاوبت من كل عام فكان يسير الملك يتقدمه علية القوم من الوزراء وكبار الكهنة ورجال الدولة خلف الزوارق المقدسة التي كانت تحمل تماثيل الآلهة‏,‏ بينما يصطف أبناء الشعب علي جانبي الطريق يرقصون ويلعبون في بهجة وسعاده

‏بدأ بناء هذا الطريق الملك امنحوتب الثالث الذي بدأ تشييد معبد الأقصر‏,‏ ولكن النصيب الأكبر في تنفيذ هذا الطريق يرجع إلي الملك نختنبو الأول مؤسس الأسرة الثلاثين الفرعونية‏(‏ آخر أسرات عصر الفراعنة‏)‏ يوجد علي طول الطريق البالغ طوله‏2.72‏ كم وعرضه‏700‏ متر‏1200‏ تمثال كانت هذه التماثيل تنحت من كتلة واحدة من الحجر الرملي تقام علي هيئتين الأولي تتخذ شكل جسم أسد ورأس انسان فالأسد أحد رموز إله الشمس والثانية علي شكل جسم كبش ورأس كبش

وكانت العاصمة الادارية لمصر العليا في عهد الأسرة السادسة الفرعونية (3000ـ2100 ق.م ) ولم تتبوأ مكانتها الرفيعة التى طاولت السماء، إلا في أواخر القرن الحادى والعشرين قبل الميلاد ، عندما تمكن أمراء طيبه من توحيد البلاد من البحر الأبيض شمالا حتى الشلال الأول جنوبا وعندما تعرضت مصر لغزوات الهكسوس القادمين من الشمال ووحدت الارضين ، مصر العليا والسفلى ، وانتقل بعدها مقر الحكم الى طيبه وظل بها ما يزيد عن الاربعة قرون من الزمان.

وصف طريق الكباش

يوجد علي طول الطريق البالغ 2,700كم 1200 تمثال وعرض هذا الطريق 76م كانت هذه التماثيل تنحت من كتلة واحدة من الحجر الرملي ذات كورنيش نقش عليه اسم اللمك والقابه وثناء عليه مقامه على قاعدة من الحجر مكونة من 4 مداميك من الحجر المستخدم نظرا لوجود بعض النقوش وقد تقام علي هيئتين :

 الأولي: تتخذ شكل جسم أسد ورأس إنسان (أبو الهول)

 الثانية: تتخذ شكل جسم الكبش ورأس كبش كرمز من رموز الآلة أمون رع تاريخ أعمال الحفر عن طريق الكباش ويجدر بنا الإشارة إلي أعمال التنقيب السابقة طبقا للتسلسل الزمني

قام الدكتور زكريا غنيم عام 1949 بالكشف عن 8 تماثيل لأبي الهول قام الدكتور محمد عبد القادر 1958م- 1960 م بالكشف عن 14 تمثال لأبي الهول قام الدكتور محمد عبد الرازق 1961م – 1964 بالكشف عن 64 تمثال لأبي الهول قام الدكتور محمد الصغير منتصف السبعينيات حتى 2002 م بالكشف عن الطريق الممتد من الصرح العاشر حتى معبد موت والطريق المحاذي باتجاه النيل  وقام منصور بريك عام 2006م بإعادة إعمال الحفر للكشف عن باقي الطريق بمناطق خالد بن الوليد وطريق المطار وشارع المطحن بالإضافة إلي قيامة بصيانة الشواهد الأثرية المكتشفة ورفعها معماريا وتسجيل طبقات التربة لمعرفة تاريخ طريق المواكب الكبرى عبر العصور وكان لوجود الدكتور /سمير فرج الاثر الأكبر في احياء المشروع من جديد وظهور الطريق إلى النور من خلال القرارت الجريئة التي قام بها بموافقة مجلس الوزراء في نزع جميع الأراضى ووضعها تحت بند منفعة عامة مما أسرع من عجلة العمل وذلك بتسخير كل القوى لتسهيل عملية الحفر.

وقد وفر فرص عمل لمواطنى الأقصر وكذلك من أبناءها خريجى الاثار الذين يعملون تحت بند عمال حفائر والذي اتمنى ان تنظر اليهم عين الرعاية لتعينهم تحت بند عمالة مؤقتة لحفظ ماء الوجه مما يتعرضون من طردهم في نهاية كل موسم من أعمال الحفائر.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.