كاسل الحضارة والتراث Written by  تشرين2 18, 2021 - 70 Views

عيد الأوبت

Rate this item
(0 votes)

بقلم خلود صلاح

طالبة بكلية الآداب جامعة دمنهور

←اهتمت مصر القديمة بالأعياد والإحتفالات بشكل لم يسبقها أي حضارة أخري وكان من أهم هذه الأعياد عيد الأوبت الذي ظهر في عصر الدولة الحديثة ويحتفل به سنويا في شهر بابه الشهر الثاني من فصل الفيضان(أخت) وينتظره أهالي طيبة سنويا في ( الأقصر)  ويسمي في النصوص المصرية القديمة

 بسم(hp nfrt n ipt) بمعني عيد الأوبت الجميل

←يبدأ الاحتفال بعيد الأوبت

 بخروج المعبود رع من معبد الكرنك شمالا لزيارة زوجته الإلهة موت في معبد الأقصر جنوبا

والاحتفال بزواجه المقدس بها من أجل تجديد

قوته الحيوية والعودة مره أخرى إلى معبد الكرنك وهذه القوة الحيوية تنتقل إلى الملك الحاكم من خلال مشاركته في هذا العيد وقيادته.

  • وعندما تنتقل هذه القوة إلى الملك الحاكم تساعده على إقامة الماعت معناها(العدالة)

فبالتالي استمرار الحياة والتكاثر والرخاء في البلاد فيحدث نوع من توثيق الصلة بين الملك والمعبود وعندما يحدث توثيق الصلة يثبت الملك علي عرش البلاد فترة طويلة ويعطيه المعبود القوة الملكية الي الابد.

←كانت تصطحب تماثيل آلهة ثالوث طيبة

(أمون وزجته موت وابنهما خونسو) متخفين عن الأنظار داخل مراكبهم المقدسة المزينة الخاصة بالإله أمون وتوضع في مقصورتها الخاصة التي تشبه الطاووس

وتتبعها سفينة الإلهة موت زوجة الإله أمون وسفينة الإله خونسو ابنهما

ويفتتح الملك العيد بتقديم القرابين وتحمل السفن على أكتاف الكهان من معبد الكرنك

إلى النيل وتنتقل إلى أماكن معدة لها في السفن المقدسة الكبير بمراسي أمام ميناء المعبد ويسير قارب الإله أمون المطلي بالذهب فى المقدمة فينعكس بريقه علي الماء ويقف أبناء طيبة علي جانب الشاطئ أثناء سير الموكب النهري ليشاهدوه ويظل الموكب يسير في النهر حتي يصل الي مرسي النهر الخاص بمعبد الاقصر.

←ويبدأ موكب بري من المرسى النهري لمعبد الأقصر ذاته حيث نري مجموعة من الكهنة يرتدون رداء جلد الفهد يحملون علي أكتافهم الزورق المقدس للإله أمون المسمى «وسر حات» المصنوع من الخشب المغطى بالذهب أو الفضة ذو المقدمة المرتفعة الكبيرة علي شكل رأس الكبش رمز آمون ويتوسطه مقصورة بها تمثال الآلهة ونري في الموكب الراقصين وحمال الأعلام وأفراد من الشرطة لحفظ النظام وطريق الكباش علي الجانبين وحتي مدخل المعبد الذي يتوسط الصرح الأول، في موكب تحف به الروعة والجلال ويستقبل الشعب هذا الموكب في المعبد وبعد ذلك يتم دخول المعبد إلى أماكن استراحة الزوارق المقدسة الثلاثة الخاصة بآمون موت وخونسو.

وتنحر الذبائح وتقدم القرابين ويستمر الشعب نحو اسبوعين في فرح وسرور فقد بدأت السنة المقدسة مع الفيضان وحين ينقضي العيد يعود المركب إلى الكرنك مرة أخري.

←صورت هذه المناظر في عدة معابد حيث نراه في معبد الأقصر في مكانين:-

1-المكان الأول علي الجدار الغربي من الفناء الأول للملك رعمسيس الثاني(ثالث ملوك الأسرة 19من عصر الدولة الحديثة)

2.المكان الثاني على الجدار الغربي لبهو14عمود الخاص بالملك أمنحتب الثالث والذى ربما أكمله الملك توت عنخ آمون ونقشة بمناظر عيد الأوبت

كذلك نرى مناظره مصورة على المقصورة الحمراء للملكة حتشبسوت بمعبد آمون رع بالكرنك ومعبد الرامسيوم الخاص بالملك رعمسيس الثاني (وسر ماعت رع ستب إن رع).

هذا العيد لم تتوفر عنه معلومات قبل عصر الدولة الحديثة وربما تم بداية الاحتفال بهذا العيد منذ عهد الملكة حتشبسوت والدليل على ذلك (مناظر المقصورة الحمراء بالكرنك.

←هذا العيد لم يتوافر عنه معلومات قبل عصر الدولة الحديثة وربما تم بداية الاحتفال بهذا العيد منذ عهد الملكة حتشبسوت.

  • والدليل على ذلك مناظر المقصورة الحمراء بالكرنك.

←المراجع:-

كتاب الموسوعة للدكتور سمير أديب

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.