كاسل الحضارة والتراث Written by  كانون1 20, 2021 - 105 Views

البحث عن نفرت ايتي الحقيقية

Rate this item
(0 votes)

بقلم - بسام الشماع

المرشد السياحى الشهير – عضو اتحاد الكتاب  

من هى "نفرت ايتى" الحقيقية؟ و ما هى صفات وجهها الأصلية و كيف كانت قسماتها الحقيقية؟ هل كانت فعلا بهذا الجمال الأخاذ الذى يظهر جليا واضحا فى تمثالها الموجود الآن فى برلين، أم هل كان التمثال الحجرى للجزء العلوى للملكة هو انجاز

لنحات عبقري متمكن من أدواته إسمه "جحوتى مس"، و ليس "تحوتموس"، و لكنه جمل الحقيقة و جامل الملكة فجعلها تبدو أجمل من ما كانت هى عليه؟

أسئلة كثيرة هاجمت قرينة و غزت قلعة فكرىو منها،هل هو فنان ابتكر؟ أم ربما أراد أن يقول الحقيقة!؟و يحاكى طبيعتها الشكلية؟

أسئلة غير مجاب عنها حتى الآن. لكن نظريتي هنا تتسائل:"

لماذا اختار العالم تمثال واحد ،و هو المشهور ذو التاج الأزرق الكبير ،من تماثيلها الكثيرة متباينة القسمات و مختلفة تفاصيل الوجه(أنظر إلى الصور ) لكى تتفق الأغلبية على أن هذا كان شكلها؟و فى ذات الوقت تجاهلوا تماثيلها الأخرى التى تظهر فيها بملامح مختلفة تماما؟

هل كان اختيار اللقطة الجميلة و التمثال الجذاب شكلا لكى يصفوها بالفاتنة  تاركا كل مناظر الملكة غير الحسان، لمصلحة تاريخ تلك السيدة الهامة جدا فى تاريخنا القديم؟ أعتقد لا.فقد اختزلوا تاريخ تلك الملكة فى جمال وجه و لون أحمر شفاة و وجهها كمثرى الشكل و رقبتها الرفيعة الرشيقة.

و لماذا قالوا فى أشكالها غير الرائعة الحسن و المنقوشة على الجدران و الحوائط او المنحوتة فى شكل تماثيل أخرى، غير  انه فن جديد ثورجى أتى به زوجها الملك  "أخناتون" و يطلق عليه فن العمارنة و لم يطلقوا على الرأس الجميلة انها من  فن العمارنة  أى الذى لا يحاكى الحقيقة و يبالغ فى تقديم فن جديد غريب عن الفن المصرى الملكى القديم ؟

و لماذا اختزل العلماء كل تاريخ تلك الفتاة فى جمالها و تركوا اثباتات عميقة و معتبرة و موثقة تشرح لنا شخصيتها بشكل مبهر يؤصل و يعمق بل و يحترم و يبجل "نفرت ايتى"؟

و أنا من خلال هذه القراءة  التى تعتمد على أفكار و اقتراحات و أبحاث من المجتهدين و من  نقوشات و اثباتات على أرض الواقع أحاول أن لا أكرر ما قاله علماء فى الماضى من أنها رائعة الحسن و رفيعة الرقبة إلخ.و لكن ارجع لها حقها فى كونها شخصية كانت أكثر تأثيرا.

و للأسف سار العديد من الناس وراء الرأى الذى  حكم على السيدة من شكلها فى تمثال واحد و هذا يعتبر قمة التنمر التاريخى و قمة محدودية النظرة و ضيق زاوية الحكم عليها. أعيد هنا تقديم "نفرت ايتي" الحقيقية الخالية من المجاملات.

"نفرت ايتي" التى ظلمها بعض العلماء حينما حكموا عليها من تمثال واحد  لرأسها و رقبتها الرفيعة و جزء علوى من الجسم، فأختزلوا تاريخ إمرأة مؤثرة فقط فى شكلها الجمالى المنحوت فحسب.و هو تمثال أقل ما يقال عليه أنه غريب و الغموض مع التسليم بالطبع إنه واحد من اجمل  الأمثلة المعروفة فى تاريخ  النحت فى تاريخ الحضارات جمعاء.و من ضمن غرابة و غموض هذا التمثال  أيضا انه فى كيف أنه وقع على وجهه و بقى لمدة سنوات طويلة فى تراب ورشة عمل ،اتليليه، نحاته المتمكن "جحوتى مس" فى المنيا و تحطمت و فقدت رأس ثعبان الكوبرا الذى ينتصف تاجها الغريب المتفرد! و قد حدث بعض التحطيم و الخدوش فى الأذنين و أعلى التاج و فقد جزء من الكساء الجصى فى جانب التاج و هكذا تم اكتشافه.و مع هذا  لا يوجد  خدشه واحدة أو قَشطة واحدة و لا تدمير و لا تحطيم فى الوجه!! ولا يوجد شرح منطقى و موثق حتى الآن  لهذا ! ثم تتوالى الأسئلة على رأسي و لا تتركها تستريح ، فهل كانت "نفرت إيتى" محاربة.هل كانت

"نفرت ايتي" حاكمة؟

"نفرت ايتي(ينطق إسمها خطأ الآن هكذا نفرتيتي).

"نفرت إيتي" لم يكشف عن مقبرتها أو موميائها(أفضل أن تترك فى سلام) حتى الآن.و بالتالى يبقى

مصيرها و نهايتها غامضة.

و قد تم الكشف عن اثار تظهر هل ت ايتي على هيئة أبو الهول قوى يدهس أعداء الوطن  الكون.و منظر أخر يظهرها و هى تهم

بضرب أسيرة و هو منظر تعودنا انه دائما ما يكون لملك مصر الذكر الحاكم و ليس أنثى.و قد تعلمت من الدكتور الرائع و عالم المصريات المنقب "منصور بريك" هذا و أكثر عندما تم الكشف عند معبد الأقصر منظر لأخناتون أو ل نفرت إيتي لان الشبه بينهما فى النقش كان مقارب جدا؟.أم كان هذا المنظر لملك على شاكلة الملكة أو العكس صحيح؟

أقول إن استنتاجى هو

أنه من الخطأ أن نؤكد أن الملكة كان شكلها كما هو فى التمثال الموجود حاليا فى متحف برلين متجاهلين كل التماثيل الأخرى لها.

و اقول ان نفرت إيتي كانت محاربة و حاكمة مع زوجها لى عرش واحد أو ربما حكمت  بعد وفاته هو.

و رغم التنظير و التأكيد فى معلومات التاريخ إلا انى أؤكد لكم اننا جميعا مازلنا تحبوا على أول درج من سلم المعرفة عندما تأتى الأمور للمصرى القديم.و أخيرا اتمنى النجاح فى استعادة تمثال الرأس من برلين

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.