د.عبدالرحيم ريحان Written by  شباط 10, 2022 - 179 Views

قصة صورة "رحلتى إلى اليونان"

Rate this item
(0 votes)

سافرت فى منحة إلى اليونان عن طريق دير سانت كاترين ورغم أن قيمتها كانت قليلة جدًا عام 1996 كانت بما يعادل 1300 جنيه مصرى لكن مرتبى كان بالآثار أقل من 400 جنيه ووصل إلى 400 بعد عودتى من اليونان كنت خذت الدرجة الثانية الوظيفية أثناء سفرى وقبلتها أملًا فى الحصول على الدكتوراه مهما كانت الظروف ولأنها منحة خاصة من الدير ولم تأتينى عن طريق المجلس الأعلى للآثار فقد أخذت أجازة بدون مرتب من عملى وكان مطلوب منى دفع تأمينات ومعاشات حين عودتى مما زاد الأمور صعوبة فبعد سنتين كان مطلوبًا منى مبلغًا كبيرًا بالنسبة لدخلى فاكتفيت بدفع التأمينات والمعاشات ولم استطع الوفاء لصندوق الزمالة الخاص بالعاملين بالمجلس فقام بشطب اسمى وحرمانى من الحصول على ما دفعته سابقًا فى الصندوق وأصبحت حتى الآن من غير المشتركين فى الصندوق والذى يعطى مبلغًا لا بأس به بعد الخروج إلى المعاش والحمد لله على كل شئ فهو الرزّاق من حيث لا نحتسب

استقبال بحفاوة

سافرت إلى اليونان رغم كل هذه الظروف واستقبلنى مسئول دير سانت كاترين بمقر دير سانت كاترين بأثينا المسيو نيقولًا وكان أبًا لى ألجأ إليه فى كل شيء استقبالًا حافلًا وعرفنى كيف أذهب إلى جامعة أثينا صباح اليوم الثانى وأتعرف على أساتذة الآثار بنفسى وهم يعلمون أنى من طرف الدير وبالفعل تعرفت عليهم وعزمونى على الغذاء فى مطعم الكلية وأخذنا نتحدث عن الآثار وكنت اتحدث معهم الإنجليزية فلم اتعلم اليونانية بعد وارتحت لهم ولحديثهم وقالوا لى غدا اختبار قبول الدراسات العليا

وذهبت فى اليوم الثانى ووجدت أن من كان يجلسون معى هم أنفسهم من سيختبرونى وبالطبع كانوا قد أعلنوا النتيجة من الأمس فقد عرفونى جيدًا

تعلم اليونانية

وبدأت اليوم التالى فى دروس اللغة اليونانية وكان يدرس لنا معلم ومعلمة المعلم اسمه مينالاوس لشرح القواعد والمعلمة أفروديتى لشرح كيفية التحدث باللغة واستخدام الأغانى والموسيقى وهم شعب عاشق للموسيقى بشكل جنونى وكان الطلبة من جنسيات مختلفة عربية من مصر ولبنان وفلسطين وسوريا وأوروبية من النرويج وروسيا وأفريقية وكان الأكثر تفوقًا فى اللغة اليونانية هم العرب وكان من أنبغهم طالب لبنانى تعلم اللغة  فى لبنان قبل مجيؤه إلى اليونان وطالب مصرى اسمه عبد الرحيم ريحان لم يعرف شيء عن اليونانية إلا فى اليونان ورغم ذلك عشق اللغة وكان من المتفوقين هو والشاب اللبنانى والأكثر تجاوبًا مع المعلمين وكنت بأقاوح كثير مع المعلمة تقول “رف” باليونانى أقولها أصلها عربى تقول “خصابس” باليونانى وتعنى جزار أقولها أصلها عربى “قصّاب” تعنى جزار وهكذا كلمات كثيرة فقالت لى انت جاى تتعلم يونانى ولا تعلمنا العربى؟ قلتلها أنا  مش جاى من أى بلد دى بلد العلم والحضارة جاى أتعلم وأعلّم وهكذا كانت تحب مناوشاتى معها وكل ما تقول كلمة تقولى دى أصلها ايه بالعربى ولا الهيروغليفى

صدمة اختبار اللغة اليونانية

وكان اختبار اليونانية فى نهاية العام فى غاية الصعوبة الذى لم أتوقعها فلم يرد مما تعلمته من دروس وأخذته من كلمات فى الامتحان بل كله قطع جديدة ومفردات جديدة تعتمد فقط على القواعد الأساسية للغة وكان هناك اختبار تحريرى واختبار شفوى وفى الاختبار التحريرى صدمنى الامتحان ووجدت ضالتى فى موضوع الإنشاء والذى كان عن الإيجابيات والسلبيات التى شاهدناها فى اليونان ومن الطبيعى أن أنبرى فى كتابة الإيجابيات حتى أنجح فى اللغة ولكنى فعلت عكس ذلك فقد بدأت بالسلبيات والتى جاوزت ثلاثة أرباع الموضوع والإيجابيات أقل من ربع الموضوع قلت كده كده مش هنجح فى امتحان بالشكل ده لأنه تحدى مش اختبار

ثم تلاه الاختبار الشفوى وكان الممتحن هو صديقى العزيز مينالاوس وأمامه ورقة  إجابتى فى الامتحان التحريرى وهو الذى يدرس لى طوال العام  ويعرفنى جيدًا وأول حاجة قالها أنت جاى اليونان ليه؟ قلتله عشان احصل على الدكتوراه قالى واشمعنى اليونان؟ قلتله عشان جاتلى بعثة لليونان قالى ليه مش عاجبك إنى احنا بنعمل مظاهرات كثير؟ قلتله عشان بتعطل الحياة تمامًا وأنا عن نفسى كل ما اروح الجامعة ألاقى مظاهرة أخذها مشى للجامعة غير تأثيرها على اقتصادكم وأنا عشان بحبكم نبهتكم لسلبياتكم لأنى حسيت إنى فى بلدى ومحستش لحظة واحدة هنا إنى غريب ولا حسيت بمعاملة مختلفة إنى مسلم ودير سانت كاترين هنا هو بيتى الثانى

واكتفى بذلك واجتزت أول خطوة للحصول على الدكتوراه وهى اللغة

السكن بأثينا

على الجانب الآخر كانت المنحة لا تفى إلا بالإعاشة يدوب والأسعار كانت مش غالية قوى كانت العملة الدراخمة ولكن يستحيل أن أجد سكن ولو بكل قيمة البعثة فأقمت فى فندق لمدة 15 يوم استضافة من الدير ثم جاء بى للإقامة فى مكتب دير سانت كاترين نفسه بأثينا أمام السفارة الأمريكية وكان عبارة عن مكتب وحجرة للنوم وكنت أجلس مع مدير المكتب الأستاذ جورج بعد عودتى من الكلية لأذاكر على المكتب فحجرة النوم بها سرير فقط وكانت تأتى إلى المكتب تبرعات مالية من وقت لآخر ليقوم الدير بتوزيعها وفى البداية كان جورج حذرًا منى فهو لا يعرفنى ويضع أمامى كل هذه الأموال وبعد يومين فقط وجدته يترك كل الأموال أمامى على المكتب كما هى دون أن يضعها فى درج ويترك المكتب مفتوحًا فحمدت الله على هذه الثقة الغالية فى فترة وجيزة وحمدت الله على نعمة الإسلام الذى علمنى الأمانة والإخلاص وكانت نتيجتها محبة وثقة الناس

شقة فاخرة

وبعد فترة قلت لمسيو نيقولا أن إقامتى فى المكتب لا تتيح لى فرصة للمذاكرة ناس داخلة وخارجة ومش عارف ألآقى وقت كويس للمذاكرة كنت باروح أقرب حديقة وأذاكر هناك

فأبلغ مطران دير سانت كاترين قداسة المطران داميانوس متعة الله بالصحة والعافية فقام بإعطائى شقة فى أرقى أحياء أثينا منطقة كاليثيا قرب مطار أثينا وكانت شقة واسعة حولى 200 متر مربع مع أزمة السكن فى أثينا يسكنها جيلين وربما ثلاثة الجد والإبن والحفيد بأسرهم حيث أن السكن الغالب فى اليونان هو “جرسونيره” حجرة بمنافعها وهذا سكن معظم الشباب، وكانت الشقة مليئة بالأيقونات معلقة على الحوائط والأيقونات صور دينية مسيحية من الكتاب المقدس وسير القديسين والشهداء ولم أحرك حتى أيقونة من مكانها وكنت أمارس كل صلواتى داخل الشقة وختمت القرآن عدة مرات

بركات رجل مخابرات

كان لى زملاء الدراسة من عرب وجنسيات أخرى وأصدقاء آخرين غير زملاء الدراسة من الطلبة المبعوثين من أقسام اليونانى واللاتينى بكليات الآداب لعمل الدكتوره وعلى رأسهم الدكتور طارق رضوان والذى أصبح المستشار الثقافى لمصر باليونان فيما بعد وهو صديق عزيز حتى الآن

وعندما علم زملائى وأصدقائى بسكنى فى كاليثيا بدأت تساورهم الشكوك خاصة أننى دائم الحديث عن مصر وقيمة مصر وكل كلامى رسائل فى حب مصر لدرجة أننى عرفت “بركات المصرى” وهناك أنادى بإسم الجد اسمى عبد الرحيم ريحان بركات، وكانوا يهتمون بمعنى الأسماء وكلمة بركات وبركة لديهم لها قيمة كبرى ومعنى جميل ولدى كل الشعوب، وكانت حين تأتى سيرة مصر يرشحونى للحديث فقد ذهبنا فى رحلة مرة إلى متحف الإسكندر الأكبر فقالوا بركات هو اللى يشرح وهكذا

ومع كل هذه الحيثيات شك كل زملائى أننى أعمل بالمخابرات المصرية وجئت لكتابة تقارير عنهم وما زاد فى ذلك صداقتى ٌلزميلين يدرسان اللغة اليونانية وكانا ضباطًا فى القوات المسلحة المصرية يدرسا اليونانية ويأتيا الجامعة بالزى العسكرى وأنا ماشى معاهم طبعًا، غير ذلك كان أول ما سألت عليه أين أصلى الجمعة؟ ففى البداية قالوا فى جامع فى السفارة المصرية روح صلى فيه فكنت أصلى معهم حوالى شهر حتى عرفت مكان المسجد فتجمعت كل الشواهد لتؤكد شكوكهم بأننى أعمل مع المخابرات المصرية، أولًا عشقى الغير عادى لمصر، صداقتى لضباط قوات مسلحة، ترددى على السفارة المصرية، سكنى فى أجمل أحياء أثينا

بركات وزيرًا لنصف ساعة

كان قداسة مطران دير سانت كاترين أمد الله فى عمره وأكرمه بموفور الصحة والعافية هو الأب الروحى لى فى اليونان وكان يحبنى حبًا شديدَا وكان أول من يسأل عليه حين قدومه من مصر إلى اليونان بركات عامل ايه ويسألنى عامل ايه فى الدراسة ووقت نتيجة امتحان اللغة كان حريصًا على الاطمئنان على وقابلنى قائلًا “بيرسا” يعنى عديت باليونانية قلت له الحمد لله

وكان طيلة إقامته فى اليونان يأخذنى فى كل الندوات والتشريفات معه لدرجة مرة قالى أنا عازمك النهاردة على مفاجأة كبيرة فالمفاجآت لدينا هى ما لذ وطاب من مشهيات اللحوم والطيور مشوية ومحشية وكانت فعلًا مفاجأة فهى فول وطعمية وباذنجان وبطاطس مقلية قلتله جات فى وقتها قالى مش قلتلك مفاجأة قلتله بس مرة واحدة كفاية قعد يضحك وربت على كتفى

وذات يوم كنا فى احتفالية كبرى يحضرها قداسة مطران دير سانت كاترين ويحضر بها كبار الشخصيات الدينية والسياسية والدبلوماسية ودعانى بالطبع وقبل بدء الجلسة وكان يجلس قداسته استعدادًا لبدء الجلسة مع كبار الشخصيات فشاهدنى فنزل بنفسه ليسلم علي وحينها نظر لى كل الحاضرين فى دهشة وإعجاب واحترام شديد سائلين أنفسهم من يكون هذا الشخص الذى ينزل المطران بنفسه ليسلم عليه؟ لا بد أن يكون مسئول مصرى كبير وزير أو دبلوماسى لذا حرص كل الموجودين على ان يسلموا عليا ويلتقطوا الصور التذكارية معى وعشت وزيرًا لمدة نصف ساعة حتى أعلن بداية الجلسة

احترم دينك يحترمك الجميع

أول ما سألت عليه فى اليونان ما معنى كلمة خنزير قالوا لى “خرينو” وذلك حتى لا أقع حتى ولو خطأ فى أكله وكانوا هناك يسألونى “مسلمانو أوشى خرينو” انت مسلم يبقى بلاش لحم خنزير

الموقف الثانى الذى هزنى من أعماقى كنا فى أحد العزومات الكبرى وجلست مع شخصيات قاماتها عالية على نفس الطولة نتجاذب أطراف الحديث وأثناء الطعام عزم عليا أحد الشخصيات الكبرى أن أشرب خمرة فقلت له بأدب أنا لا أشرب الخمر قال لى لماذا؟ قلت له لأننى مسلم؟ قال لى ولماذا يمنعها الإسلام وفيها فوائد قلت له الإسلام ذكر أنه فيها فوائد ولكن ضررها أكثر قال لى وما دليلك على ذلك؟ فقرأت له الآية الكريمة {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا}

سورة البقرة آية 219 والآية الكريمة التى تؤكد مفاسد الخمر

 {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصابُ وَالْأَزْلامُ- رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ إِنَّما يُرِيدُ الشَّيْطانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَداوَةَ وَالْبَغْضاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ}  المائدة 90- 91

وشرحت المعنى بالتفصيل ومدلولاته بأسلوب هاديء بسيط مقنع

فصمت العالم الكبير لبرهة ثم قام وأحضر لى زجاجة مياه غازية وقالى لى تفضل قلت له كبيرة جدًا من حضرتك تقوم وتجيبها فقال لى الكلمة التى لم أنساها طيلة عمرى “ مش كبيرة على دينك وبلدك وشخصك الكريم” لقد رآنى هذا العالم الكبير قامة بثلاثة أشياء دينى وفهمى له الفهم الصحيح بلدى واعتزازى بها أينما ذهبت احترامى لنفسى والذى أوجب احترام الآخرين

وهذا أبلغ رد على من يرفضوا  التحدث مع الغرب بلغة القرآن الكريم على أساس أنهم لا يعترفون به ولكنهم تناسوا شخصية المتحدث وكيفية التحدث حتى تصل الرسالة صحيحة

وأضرب مثلًا بسيطًا حين سأل معلم اللغة اليونانية  كل طالب أول السنة الجديدة هل ذهبت إلى الكنيسة؟ وسألنى نفس السؤال هل ذهبت إلى الكنيسة؟ قلت له لا، قال لماذا؟ قلت له لأنى مسلم، فخرجت منه كلمة عفوية لا يقصدها بل هى ميراث إعلام غربى مضلل فقال لى “بس انت كويس” ثم تراجع ليؤكد لى أنها ذلة لسان قلت له ليست ذلة لسان ولكن ميراث إعلام مضلل أوصلكم لهذا وسألته هل كنت تعرف أنى مسلم أم مسيحى إلا فى هذه اللحظة؟ قال نعم، قلت له إذا فسلوك المسلم مثل المسيحى والفرق هو إعلام الفرقة الذى يزرع الفتن بين الشعوب وربط أى حدث إرهابى بالإسلام وأعطيته أمثلة لإرهابيين فى جميع الأديان

سلمولى على مصر

وقد أتيحت لى أثناء تواجدى لعامين باليونان رجعت بإرادتى بعدها للظروف المادية أن أزور معظم اليونان من سالونيكى وقولا شمالًا إلى جزيرة كريت جنوبًا والذى وجدت معظم من فيها من البحارة البورسعيدية والدمايطة لدرجة إنى لما نزلت كريت لقيت الناس بتتكلم باللهجة البورسعيدى “تعالى يله” فسألت أنتوا متأكدين إننا فى كريت ولا بورسعيد، كما زرت جزيرة سانتورينى المشهورة بجزيرة العشّاق ونحن مقبلون على عيد الحب وزرت أوليمبيا وغيرها  

وساعدنى سكنى قرب مطار أثينا أن أذهب وقت المغربية وكنت أعلم بميعاد الطائرة المغادرة من أثينا إلى القاهرة وكنت أنظر إليها وأرقبها وأحمّلها سلامات لأهلى فى مصر وكانت ترد فى ذهنى الكلمات التى تغنت بها المطربة صباح من كلمات حسين السيد ألحان محمد الموجى

 

سلمولي على مصر سلمولي .. سلمولى ع الحبايب وابعتولي

سلام أمانة والنبى سلام أمانة .. والشوق أمانة والنبى الشوق أمانة

سلمولي ع الحبايب وابعتولي .. سلمولي على مصر سلمولي

وأمانة لما تفوتوا من جنب الحسين

تجيبولي شوية من النور اللي على الصفين

خان الخليلى على يمينكم هداياه وحشانى

تبقوا تجبولى توت عنخ المنقوش فى صوانى

وابقوا افتكرونى من الصاغة باسورة لولى

سلمولى على مصر سلمولى

 

سلمولى ع الشوارع .. سلمولى عل الكبارى

والسما والبدر طالع .. والهوا ساعة العصاري

سلمولى ع الحبايب اللي فاكر واللي ناسى

وإن لقيتوا حد غايب ابعتولوا مية تماسى

رشوا دموعي وضحكتي واجمل سلامي

على كل حته شاركتني أسعد أيامي 

من يوم ما مشيت أول خطوه وفردت طولي

سلمولي على مصر سلمولى .. سلمولي ع الحبايب وابعتولي

حتى شاءت الأقدار أن أعود إلى بلدى المحبوب لأكمل ما لم يتحقق مؤمنًا أن كل خطوة نصيب متمنيًا أن أدفن فى البلد الذى أحببته، فمهما كانت بلاد العالم جميلة فلا يوجد أجمل من بلدى

بلادى وإن جارت عليا عزيزة      أهلى وإن ضنوا عليا كرام

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.