د.عبدالرحيم ريحان Written by  أيلول 26, 2019 - 65 Views

تنشيط سياحة خليج العقبة عربيًا

Rate this item
(0 votes)

        هناك روابط حضارية مشتركة بين مصر والأردن والسعودية يمكن استثمارها  فى تنشيط سياحة خليج العقبة والمدن الساحلية المطلة عليه وتنميتها ففى مصر شرم

الشيخ ودهب ونويبع وطابا وفى الأردن مدينة العقبة وفى السعودية المدن الهامة التى احتضنت طريق الحج المصرى القديم عبر سيناء إلى مكة المكرمة وهى حقل ، مدين ،

ينبع ،  بدر ، رابغ ، بطن مر إلى  مكة المكرمة  وتتضمن هذه المدن مجتمعة كل مقومات السياحة من سياحة دينية وسياحة ثقافية لما تتضمنه هذه المواقع من قلاع وحصون

وموانئ قديمة وسياحة ترفيهية من كم الشواطئ الذهبية ومناطق الغوص وسياحة سفارى من زيارة الأودية التى تحوى نقوش لحضارات متعاقبة تركت بصماتها على جبال هذه

الأودية  من نقوش لحضارة العرب الأنباط ونقوش يونانية ونقوش عربية وكذلك عيون طبيعية وجبال بألوانها المختلفة ونباتات عطرية وطبية فضلاً عن التعايش وسط مجتمع الصحراء

بمفردات ثقافته المختلفة من مأكل وملبس وحياة البرية وعاداته وتقاليده

هذا فضلًا عن المقومات الأخرى التى تتمثل فى التوغل داخل هذه البلدان ففى سيناء هناك سياحة علاجية فى حمامات كبريتية فى حمام فرعون وحمام موسى وعيون

طبيعية فى عيون موسى كما تتضمن سيناء أجمل مناطق الغوص فى العالم فى رأس محمد ودهب وطابا وفى الأردن يتمكن الزائر من الاستمتاع بحضارة العرب الأنباط العظمى

فى البتراء علاوة على زيارة قلعة العقبة التى كانت تقع فى طريق الحج المصرى القديم والرياضات البحرية المختلفة بميناء العقبة وفى السعودية زيارة القلاع الهامة التى كانت

تحمى ركب الحجاج فى طرقهم لمكة المكرمة وسنلقى الضوء على ثلاث مدن هامة بسيناء تشرف على خليج العقبة تتعدد مقوماتها السياحية

دهب

مدينة دهب تبعد 100كم شمال شرق شرم الشيخ فى الطريق الساحلى شرم الشيخ طابا وتجمع بين جمال الطبيعة وعمق التاريخ فهى بحق مدينة للثقافة والجمال

وتستوعب دهب السياحة من كل الشرائح  فهناك المخيمات السياحية والفنادق الفاخرة  ومطاعم للأسماك الطازجة و معهد للبرديات  يستطيع الزائر أن يتعرف على طريقة

صناعة البردى قبل شرائه ومواقع عديدة لبيع المنتجات السينائية بأنواعها المختلفة والمجوهرات والعطور و المنطقة السياحية بدهب عبارة عن ممشى حجرى جميل ليس على الشاطئ فقط بل المنطقة التى تحوى المحال التجارية وبالطبع منع دخول السيارات ليتجول الزوار فى حرية تامة وتحتضن المنطقة السياحية آثاراً خالدة  تشمل ميناء دهب البحرى على خليج العقبة الذى استخدمه العرب الأنباط بسيناء منذ نهاية القرن الثانى قبل الميلاد لخدمة التجارة بين الشرق والغرب والمبنى الخاص بالميناء تخطيطه مستطيل له سور خارجى وبوابة محاطة ببرجين دفاعيين من داخل السور ويحوى 23 حجرة بالجزء الشمالى كمكاتب لخدمة حركة تسيير ونقل البضائع من وإلى الميناء والجزء الجنوبى يحوى 24 حجرة هى مخازن البضائع ويتوسط المبنى فنار لإرشاد السفن بالخليج والبناء اتضح فيه التفاعل بين الإنسان والبيئة من استخدام أحجار مرجانية متوفرة فى المناطق الساحلية المشرفة على البحر الأحمر وهى أحجار أكثر صلابة وأكثر مقاومة لعوامل التعرية والأملاح و تتناغم أشكال السياحة بدهب من سياحة ثقافية وسياحة شواطئ ذهبية الرمال تنعكس عليها  أشعة الشمس فتعطى بريق الذهب لذلك أطلق عليها دهب وسياحة سفارى فى أودية بمناظر طبيعية خلاّبة ومنظر الغروب فى دهب له سحر خاص لا يتكرر إلا فى هذه المدينة هذا بالإضافة لنسمتها الرقيقة صيفاً ودفئها شتاءاً وجمالها كمدينة تحتضن خليج العقبة وتحتضن زوارها فلا تودعهم إلا وفى قلوبهم وعقولهم ذكراها  

طابا

تبعد 75كم شمال نويبع فى طريق طابا نويبع وتحوى مقومات سياحية عديدة منها سياحة الآثار والشواطئ والغوص والسفارى فى الجبال المحيطة بالمدينة ومن أهم معالم طابا قلعة صلاح الدين  بجزيرة فرعون وتسمية الجزيرة بجزيرة فرعون لا علاقة له بالفراعنة حيث لم يتواجد المصريون القدماء بهذه الجزيرة و تركز نشاطهم بسيناء فى طريق حورس الشهير بشمال سيناء وفى منطقة سرابيط الخادم والمغارة ووادى النصّب بجنوب سيناء حيث أعمال تعدين الفيروز والنحاس وأن أقدم تواجد بالجزيرة كان فى القرن السادس الميلادى حيث أنشأ الإمبراطور جستنيان فنار فوق التل الجنوبى بجزيرة فرعون بطابا لإرشاد السفن التجارية القادمة إلى رأس خليج العقبة لخدمة تجارة البيزنطيين وكلمة فنار بالإنجليزية   Phareالتى حرفت فيما بعد إلى فارعون فأطلق عليها جزيرة فارعون وهناك سبب آخر للتسمية ربما إذا أردنا أن نعطى للشئ أبهة أكثر من اللازم نطلق عليه فرعون والتسمية الأفضل لهذه الجزيرة هى جزيرة صلاح الدين حيث الدور الأعظم فى تاريخ الجزيرة

وقد  قامت هيئة الآثار المصرية ومن بعدها المجلس الأعلى للآثار بأعمال عديدة فى طابا منذ عام 1985 منها مشروع ترميم شامل لقلعة صلاح الدين  بجزيرة فرعون وأعمال حفريات أسفرت عن كشف آثار هامة ولوحات تأسيسية أكدت بناء القلعة فى عهد صلاح الدين ودورها الحضارى وملامحها المعمارية الأثرية وتبعد قلعة صلاح الدين بجزيرة فرعون 10كم عن مدينة العقبة وتبعد عن شاطئ سيناء 250م وتمثل قيمة تاريخية ثقافية هامة حيث تشرف على حدود 4 دول السعودية والأردن وفلسطين المحتلة ومصر أنشأها القائد صلاح الدين عام 567هـ 1171م لصد غارات الصليبيين وحماية طريق الحج المصرى عبر سيناء وكان لها دور عظيم فى حماية سيناء من الغزو الصليبى فحين حاصرها الأمير أرناط صاحب حصن الكرك 1182م بقصد إغلاق البحر الأحمر فى وجه المسلمين واحتكار تجارة الشرق الأقصى والمحيط الهندى بالاستيلاء على أيلة شمالًا (العقبة حاليًا)  وعدن جنوبًا أرسلت الحامية الموجودة بالقلعة رسالة إلى القيادة المركزية بالقاهرة عبر الحمام الزاجل وهناك برج للحمام الزاجل داخل القلعة فتصدى له العادل أبو بكر أيوب بتعليمات من أخيه صلاح الدين فأعد أسطولاً قوياً فى البحر الأحمر بقيادة الحاجب حسام الدين لؤلؤ قائد الأسطول بديار مصر فحاصر مراكب الفرنج وأحرقها وأسر من فيها وتعقبها حتى شواطئ الحجاز 

اتفاقات سياحية  

عن طريق اتفاقات سياحية بين مصر والأردن والسعودية وسوريا يمكن استغلال شبكة الطرق التى تربط  الأودية المختلفة التى عبرها العرب الأنباط منذ القرن السادس قبل الميلاد وحتى القرن الأول الميلادى والتى  تحوى نقوش ومقابر أثرية قديمة وعيون طبيعية و آبار مياه  ونباتات طبية نادرة وقرى بدوية كما يمكن الاستفادة من نظم الرى عند الأنباط التى اعتمدت على مياه الأمطار وتخزينها فى خزانات خاصة تستقبل مياه السيول بدلاً من أن تصبح قوة مدمرة تقضى على الأخضر واليابس وتعيق التطور العمرانى والسياحى علاوة على أن معظم المنشئات السياحية ستعتمد على هذه المياه كمياه صالحة للشرب والزراعة كما يمكن  جذب استثمارات عربية لإحياء الطرق المشتركة كطريق العرب الأنباط وطريق الحج المصرى القديم والذى يمثل إحياء للحضارة العربية قبل الإسلام وبعد الإسلام وتشترك عدة دول عربية فى وجود آثار للعرب الأنباط بها كمصر والأردن والسعودية وسوريا

وتعتبر البتراء بالأردن من أهم المزارات السياحية كعاصمة للأنباط  ويمثل طريق الحج الإسلامى قيمة لكل العالم الإسلامى وكان هذا الطريق قديماً يرتبط بنشاط تجارى كبير حيث يقام فى محطات هذا الطريق فى نخل والعقبة أسواق تباع فيها الأقمشة والمأكولات من الدول العربية المختلفة ويمكن استغلال هذه المحطات كأسواق حرة يباع فيها زى الإحرام والمنتجات المختلفة الذى يحرص الحاج على شرائها كهدايا من ملابس ومفروشات وأجود أنواع التمر والعسل وقمر الدين وغيرها من منتجات الدول العربية المختلفة ويمكن إحياء محطات الطريق بتطويرها وإقامة مصانع للنسيج ومنتجات غذائية قائمة على ما تجود به خيرات الأرض فى الدول لعربية وعمل نماذج للمحمل الشريف وعمل رياضات الهجن والرياضات العربية المختلفة وستكون هذا المحطات مواقع للزيارة لكل الجنسيات وهناك الكثير والكثير عن ثمار تنشيط سياحة خليج العقبة والمردود الاقتصادى من ورائه لو تحركنا بخطوات عملية نحو التنفيذ

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.