د.عبدالرحيم ريحان Written by  تشرين2 23, 2019 - 26 Views

الوادى الجديد ثروة سياحية وآثارها تناغم تاريخى عبر كل العصور

Rate this item
(0 votes)

محافظة الوادى الجديد التى تأسست عام 1958 هى ثروة قومية لمصر بكل المقاييس وتمتلك كافة المقومات السياحية على مساحة 440.89كم2  أى 44% من مساحة مصر 66% من مساحة الصحراء الغربية وتتوزع هذه المقومات على مراكزها الخارجة والداخلة والفرافرة وبلاط وباريس وعاصمتها الخارجة

وتمثل آثار الوادى الجديد تناغم تاريخى فريد يجمع بين الآثار المصرية القديمة واليونانية الرومانية والآثار المسيحية والآثار الإسلامية وأشهرها معبد هيبس الذى يقع على بعد 4كم شمال مدينة الخارجة  وقد بدأ بناؤه فى الاسرة السادسة و العشرين 
واستغرق العمل 600 عام بداية من 589 ق.م  و حتى عام 69م و قد كرس المعبد لعبادة آمون  ويضم عناصر معمارية مصرية قديمة وفارسية وبطلمية ورومانية ومعبد الناضورة والغويطة والزيان ودوش بواحة الخارجة ومعبد بقرية البشندى يعود لعصر الأسرة التاسعة عشر ومصاطب بلاط من عصر الدولة القديمة ودير الحجر بواحة الداخلة ومقابر المزوقة التى تقع على بعد 37 كم من مدينة ( موط ) بالداخلة وهى جبانة ترجع إلى العصر الرومانى وتضم مقابر منحوتة فى الصخر وعليها نقوش زاهية تمثل خيرات الواحات ومناظرالتحنيط والحساب والعقاب

ومن أشهر الآثار المسيحية بالوادى الجديد ولها قيمة دولية ومحلية هى مقابر البجوات بواحة الخارجة التى ترتبط بلجوء المسيحيين إليها هرباً من اضطهاد الرومان و تحتوى على 263 مقبرة أكثرها مزخرف من الخارج و يغلب عليها الطراز البيزنطى وتحوى مزار السلام بألوانه الزاهية ورسومات القصص المقتبسة من كتاب العهد القديم ومخربشات باللغة اليونانية والقبطية والعربية

وتضم واحة الداخلة مدينتين كاملتين من العصر الإسلامى بنيت بهندسة العمارة التقليدية وهى المبانى التى أنشئت وفقاً للتقاليد المعمارية المحلية قبل استخدام أساليب ومواد الإنشاء والمدينة الأولى هى مدينة القصر على بعد 22 كم شمال مدينة موط عاصمة الواحات الداخلة و هى نقطة التقاء عدة دروب قديمة وطرق القوافل التجارية وكانت أول قرية استقبلت القبائل الإسلامية بالواحات عام 50 هـ  وبها منشئات دينية كالمساجد والمدارس والأضرحة ومنشئات مدنية كالمنازل والحوانيت والمحكمة والمقعد والمدينة الثانية هى مدينة بلاط وتتميز بشوارعها الضيقة المسقوفة بخشب الدوم والنخيل

هذا علاوة على مقومات السياحة العلاجية بواحة الخارجة  وبها  آبار بولاق الشهيرة التى تبعد عن مدينة الخارجة 28كم وهى آبار عمقها 1000م ودرجة حرارتها 28 درجة مئوية وتحيط بها مساحات من الخضرة وبالقرب منها كثبان رملية ناعمة تستخدم فى علاج المفاصل مثل الروماتويد والالتهاب العظمى المفصلى والآلام الناجمة عن ضمور غضاريف الفقرات الظهرية والقطنية والعجزية بالطمر فى الرمال كما تقع على بعد 18كم جنوب الخارجة ثلاثة آبار مختلفة الأعماق درجة حرارتها 28 درجة مئوية كما تحوى واحة الداخلة آبار موط 3 وهى مجموعة آبار ذات تدفق ذاتى عمقها 1224م ودرجة حرارة مياهها 43 درجة مئوية وبئر عين الجبل وتتميز واحة الفرافرة بوجود بئر 6 وهى بئر عميقة ذات تدفق ذاتى درجة حرارتها 24 درجة مئوية علاوة على النباتات الطبية ومنها نبات الإجليج (بلح السكر) لعلاج مرضى السكر والحنظل لعلاج الآلام الروماتيزمية

وتتمثل مقومات السياحة البيئية والسفارى بالوادى الجديد فى  التلال الصخرية المتوسطة التى تعلو فى بعض المناطق على شكل جبال صغيرة توجد أسفلها أودية رملية ناعمة وهضاب صلبة متحجرة إلى جانب الكثبان الرملية المتحركة والصحراء البيضاء بالفرافرة ذات الشهرة العالمية التى تحتوى على تكوينات صخرية شكلتها الطبيعة ولم تتدخل فيها أيدى البشر

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.