د.عبدالرحيم ريحان Written by  كانون1 15, 2019 - 63 Views

موانئ البحر الأحمر العربية كنز سياحى وتجارى ينتظر الاستثمار

Rate this item
(0 votes)

تمتلك الدول العربية المطلة على البحر الأحمر كنوز لو أحسن استغلالها لحققت رواجًا اقتصاديًا كبيرًا لهذه الدول وتتمثل فى مجموعة موانئ قديمة كان لها دورها الهام فى نهضة الحضارة الإسلامية ومثلت مصدر الدخل الرئيسى لها والذى مكنها من صنع أعظم حضارة فى تاريخ البشرية شهد لها الشرق والغرب  كما مكنها من الوقوف فى وجه الغزوات  الصليبية ومازالت بعض الموانئ القديمة تمارس دورها حتى الآن علاوة على الموانئ الحديثة كما أن البحر الأحمر يحوى  ثروات بحرية يمكن استغلالها علاوة على النشاط التجارى لو تم ربط هذه الموانئ بأسطول عربى موحد لأصبح خير ضمان للدول العربية لحماية البحر الأحمر

هذا علاوة على تفرد البحر الأحمر بالشعاب المرجانية وهى عبارة عن حجر جيرى مرجانى من أصل عضوى وتتكون من كسرات الهياكل العضوية المشتقة من المرجانيات والطحالب الحمراء والجلد شوكيات والرخويات  وتتألف الشعاب المرجانية من معادن الكربونات  ويساعد على تكوين ونمو المرجان توافر الحجر الجيرى بساحل البحر الأحمر الذى يعد المصدر الأصلى للمرجان ودرجة حرارة ما بين 20 إلى 30º  ونسبة ملوحة ما بين 35 إلى 40جزئ فى الألف وهذا يساعد على توفر الأسماك وتنوعها وكل أنواع الغذاء البحرى كما تعتبر شواطئ البحر الأحمر أجمل مناطق الغوص فى العالم والبحر الأحمر هو مركز العالم القديم والحديث ولا تمر تجارة إلا عبره ويتطلب هذا اتفاقات سياحية وتجارية وتكامل اقتصادى بين الدول العربية المطلة عليه لتشكل كتلة كبرى تضاهى بل تفوق كبرى التكتلات العالمية

ميناء القلزم

أن  ميناء القلزم (السويس حالياً ) كان موضعًا هامًاعلى رأس خليج السويس وقد سبقها فى هذا الموضع عدة مدن هى هيروبوليس الفرعونية وأرسينوى البطلمية التى سميت فى العصر البيزنطى كليزما بمعنى المكان الذى تؤمه السفن (الميناء) وكانت فى القرن الثانى الميلادى الميناء الهام للتجارة مع الهند وفى صدر الإسلام أصبحت القلزم الميناء الرئيسى لمصر على البحر الأحمر وزادت أهميتها بعد إعادة حفر خليج أمير المؤمنين الواصل بين الفسطاط والقلزم وكان تجار الغرب يفدون إليها من الفرما ومنها يركبون البحر إلى ميناء الجار بالسعودية ثم إلى جدة وعدن فى طريقهم لسواحل الهند وكان للقلزم  مجموعة علاقات مكانية برية أخرى لها أهميتها ودورها فهناك درب الحاج المصرى الذى يحف بشمالها وهو شريان اقتصادى ودينى وحضارى يجعلها على صلة بالشرق العربى وهناك امتداد هذا الطريق تجاه القاهرة مما يجعلها أكثر موانئ البحر الأحمر اقتراباً من العاصمة .

السويس

 نشأت فى القرن (الرابع الهجرى / العاشر الميلادى) ضاحية جديدة جنوبى القلزم سميت بالسويس وما لبثت أن ضمت إليها القلزم القديمة وحلت محلها وأصبحت ميناء مصر على البحر الأحمر  فالسويس الحديثة هى سليلة القلزم أو كليزما اليونانية ، وكليزما وريثة أرسينوى البطلمية  وأرسينوى وريثة هيروبوليس أو سيكوت الفرعونية وقد قامت السويس بدور الميناء الذى تبحر منه التجارة بل ويسافر منه بعض الحجاج كما أنها كانت من محطات طريق الحاج وقد ساعد انتعاش مينائى الطور والسويس إلى كثرة استعمال الطريق البرى الذى يصل بينهما وبين القاهرة فكانت القوافل تخرج من القاهرة إلى بركة الحاج ومنها إلى السويس ثم إلى العقبة ومنها تنحدر جنوباً نحو الحجاز وتمتاز السويس القديمة بشوارعها الضيقة ومبانيها ذات الطابع المملوكى وأقيمت بها دار لترميم وبناء السفن (ترسانة)

عيون موسى

تبعد 35كم جنوب السويس وكان بها محجر صحى قديم وقد اتخذته حكومة مصر محجراً للحجاج بضع سنين ثم وجدته عرضة للرياح الشديدة فنقلت المحجر منه إلى مدينة الطور وكان أهل السويس لعهد قريب يصيفون فى عيون موسى وقد بنى بعضهم هناك منازل من حجر لقضاء الصيف بها

أبو زنيمة

تقع على الجانب الشرقى من خليج السويس 135كم جنوب السويس وهو اسم يطلق على رأس من رؤوس شبه جزيرة سيناء الواقعة على خليج السويس وقد أقيم عند هذا الرأس مجموعة مساكن مخصصة لإقامة عمال شركة استخراج المنجنيز من منجم أم بجمة الواقع على بعد 30كم من رأس أبو زنيمة وعرفت هذه المساكن باسم أبو زنيمة لوقوعها فى المكان المذكور وكانت فى مصر القديمة ميناء مستخرجى الفيروز فى سرابيت الخادم وقد كشفت بعثة آثار جامعة كاليفورنيا عام 1948 عن ميناء مصرى جنوب أبو زنيمة ربما كان الميناء المصرى القديم لخدمة منطقة تعدين ، كنقطة لشحن وتفريغ سفن بعثات التعدين المصرية المرسلة على البحر الأحمر ، وأرّخ تشرنى هذا الموقع إلى عهد حتشبسوت وتحتمس الثالث

الطور

طور سيناء تبعد 269كم عن نفق أحمد حمدى وتحوى الطور الفرضة البحرية للميناء المملوكى بطور سيناء (648-922هـ ، 1250-1516م)  وهو المكان الذى يخدم الميناء من مخازن وخلافه والتى كشفت عنها بعثة آثار يابانية برئاسة د. كاواتوكو تحت إشراف منطقة جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية وهى عبارة عن مبانى من الحجر الجرانيتى والمرجانى والطوب اللبن  تقع بتل الكيلانى وهو الميناء الذى كان يخدم التجارة بين الشرق والغرب فى العصر الإسلامى حيث ترد منتجات جنوب شرق آسيا عن طريق البحر الأحمر إلى ميناء الطور على خليج السويس وكانت ترد منتجات الغرب عن طريق ميناء القلزم (السويس حالياً) إلى ميناء الطور الذى ظل عامراً حتى عام 1930م رغم افتتاح قناة السويس 1896م  وكان لميناء الطور دور هام فى خدمة الحجاج المسلمون بعد أن تحول درب الحج المصرى القديم من الطريق البرى إلى الطريق البحرى عام 1885م  وكذلك الحجاج المسيحيون الذى كانوا  يبحروا سوياً مع الحجاج المسلمون من القلزم إلى ميناء الطور على السفن التجارية القادمة من أوربا عبر الإسكندرية لميناء الطور ويرحلوا سوياً من ميناء الطور لزيارة الأماكن المقدسة بجبل سيناء (منطقة سانت كاترين) حيث ترك الحجاج المسلون كتاباتهم التذكارية على محراب الجامع الفاطمى داخل الدير ثم يغادر الحجاج المسيحيون إلى القدس ويعود الحجاج المسلمون إلى ميناء الطور ليبحروا إلى جدة ومنها إلى مكة المكرمة

الشرم (شرم الشيخ)

تقع بين رأس محمد ورأس نصرانى وفيه قبر شيخ يزار يعرف بهذا الاسم

النبك

تبعد 25كم شمال ميناء الشرم وهى أقرب فرضة إلى بر الحجاز ، وتجاهه فى ذلك البر ميناء الشيخ حميد بينهما 9كم  ، وكان ينتابها عام (1324هـ / 1906م) تجار الإبل والغنم وأكثرهم من عرب الحويطات المصريين حيث يأتون بالإبل والغنم من بر الحجاز إلى النبك ثم يخترقون سيناء إلى السويس ، وفى النبك آبار عذبة وبستان نخيل

ميناء ذهب

تبعد 75كم شمال شرم الشيخ  ولقد كشفت عن الفرضة البحرية لميناء دهب منطقة جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية فى عدة مواسم منذ عام 1989 حتى 2002  وهى ميناء الأنباط بجنوب سيناء ويعود تاريخها إلى القرن الثانى قبل الميلاد وبداية الأول الميلادى مع ازدهار نشاط الأنباط البحرى ووجود شبكة طرق لهم امتدت عبر سيناء  وكان هناك طريق للأنباط من أيلة (مدينة العقبة الآن) على رأس خليج العقبة إلى ميناء دهب ومنها يتوغل لداخل سيناء وكان هذا ضمن شبكة طرق للأنباط بين المحيط الهندى والبحر المتوسط ، فكانت بضاعة الهند تأتى إلى اليمن عن طريق عدن وكان أهل اليمن ينقلونها مع محاصيلهم إلى الحجاز وكان الأنباط ينقلونها من الحجاز إلى البتراء  ومن هناك تتفرع إلى مصر بطريق البتراء وإلى فلسطين بطريق بئر سبع وإلى شمال سوريا بطريق دمشق و هناك طريق آخر من أيلة على رأس خليج العقبة إلى ميناء دهب ومنها يتوغل لداخل سيناء براً إلى وادى فيران ماراً بجبل موسى ومن وادى فيران إلى وادى المكتّب (سمى كذلك لكثرة الكتابات به النبطية واليونانية والعربية  ) - سرابيت الخادم - وادى النصب - وادى غرندل _ رأس سدر - عيون موسى إلى ميناء القلزم (السويس) ثم براً حتى نهر النيل ومنه للإسكندرية ومنها لأوربا .

ميناء عيذاب

تقع على البحر الأحمر داخل الحدود المصرية فى الحد الفاصل بينها وبين السودان وكانت طريق الحج المصرى فى القرون الوسطى يسير إليها الحجاج من قوص ليجتازوا  البحر الأحمر إلى جدة ومنها إلى مكة المكرمة يحدها من الغرب قرية أبو سمبل وتجاهها على الشاطئ الشرقى للبحر الأحمر فى حدود السعودية  بلدة رابغ وشرم رابغ شمال ميناء جدة وعلى بعد 130كم منها وكان لها دور فى التجارة العالمية العابرة بين الشرق والغرب فى العصر الإسلامى حيث كانت السفن المحملة بسلع الشرق الأقصى وعالم المحيط الهندى بجانبيه الإفريقى والعربى تنتهى إلى عيذاب بمعرفة تجار التوابل الذين قاموا بنقل التوابل والزعفران وغير ذلك من منتجات الشرق إلى دول الغرب عبر الأراضى المصرية وكانت ضمن ثغور مصر الساحلية لحماية حدود مصر الجنوبية الشرقية بما فيها من جند وسلاح مما يعطى للقائمين على التجارة العابرة قدراً من الأمان والحماية

موانئ البحر الأحمر بالدول العربية المختلفة

ميناء أيلة

مدينة أيلة لم تكن على الإطلاق فى الموضع الذى تحتله الدولة الصهيونية الآن باسم ميناء إيلات فمن المعروف فى التاريخ الحديث أن ميناء إيلات إنما يرقد فوق قرية أم الرشراش (المرشرش) المصرية التى احتلتها إسرائيل فى 10 مارس 1949 لوضع قدميها على منفذ بحرى على خليج العقبة ثم ألبست الموضع الاسم القديم وأطلقت عليها إيلات وهو ما لا يصبح علماً ولا تاريخا أما مدينة أيلة فهى مدينة العقبة القديمة وكان لمدينة أيلة شأن عظيم فى العصر الإسلامى وقد أعطاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم كتاباً مكتوب فيه " بسم الله الرحمن الرحيم هذا أمنه من الله ومحمد النبى رسوله ليحنة بن رؤية وأهل أيلة وأساقفتهم وسائرهم فى البر والبحر لهم ذمة الله وذمة النبى ومن كان معهم من أهل الشام وأهل اليمن وأهل البحر " ، وفى هذا النص ما يدل على وجود علاقات بحرية وتجارية لأهل أيلة مع اليمن والشام ولقد مرت أيلة بثلاث مراحل تاريخية متتالية تمثل كل مرحلة طوراً مميزاً للمدينة من حيث الأهمية والوظيفة الرئيسية

المرحلة الأولى من الفتح العربى وحتى أواخر حكم الفاطميين لمصر  وكانت تمثل مدخل مصر الشرقى فعن طريقها جاء ولاة مصر من المدينة المنورة حيث كان هذا الطريق هو الطريق المباشر بين عاصمة الخلافة وفسطاط مصر المرحلة الثانية مع بداية سقوط الدولة الفاطمية وحتى نهاية الدولة الأيوبية حيث ظلت أيلة تقوم بدورها على طريق درب الحاج كما اتخذت كطريق لدخول الجيوش إلى مصر بدلاً من الدرب السلطانى فى أثناء الصراع بين الوزيرين شاور وضرغام والمرحلة الثالثة فى عصر المماليك وفى هذه المرحلة يعود درب الحاج المصرى لأهميته الأولى بعد زوال الأخطار الصليبية  وعاد لأيلة وظيفتها الرئيسية الأولى كمدينة قوافل للحجاج والتجار كما كانت قبل الحروب الصليبية  وأصبحت سوقاً تجارية فى زمن الحج يرد إليها حجاج النواحى الأفريقية والشامية ومن ثم يصلها تجار الشام بسلعهم المختلفة حتى يتزود منها الحاج بما يلزمه فى ذهابه وعودته  وقد سميت أيلة فى هذا العصر بعقبة أيلة ثم اقتصر على اسم العقبة الحالى

ميناء ينبع

كان من المحطات الهامة  فى طريق الحاج البرى كما كان الميناء الهام الذى يرسل السلاطين إليه السفن تحمل ما يحتاج إليه الحجاج وكذلك المؤن لأهل المدينة وما يجاورها ثم صارت سوقاً تجارياً وميناء للمدينة ومحطة للسفن التجارية الآتية من الهند وللصلات التجارية التى قامت بين مينائى عيذاب والطور وبين ميناء ينبع حدثت تغيرات كبيرة فى التركيب الاجتماعى لمدينة ينبع ، فبعد سقوط دولة المماليك انتقلت العديد من الأسر العربية التجارية بمصر خصوصاً من صعيد مصر إلى ينبع واستوطنت بها

ميناء جدة

اشتهرت هذه المحطة التجارية الهامة فى صدر الإسلام لتخدم قوافل الحجيج وتجارة الحجاز واهتمت الدولة الأموية بها كميناء وحولت إليها شحنات القمح المصرى فى القرن (الأول الهجرى السابع الميلادى) لتفرغ به شحنات القمح طيلة العصر الأموى وفى العصر العباسى أصبحت السفن تنقل القمح المصرى مباشرة حول الجزيرة العربية باتجاه العراق ثم إلى بغداد عاصمة الدولة الإسلامية عن طريق البحر الأحمر ثم المحيط الهندى والخليج العربى حتى ميناء البصرة ، ورغم ذلك لم يفقد ميناء جدة أهميته كميناء ومحطة لاستقبال التجار والحجاج

 ميناء عدن 

أكبر موانئ الدولة الإسلامية على المحيط الهندى  وكانت عدن ركيزة التجارة الهندية والصينية والمعبر الذى عبرته متاجر الشرق لمصر وأوربا وكانت المركز التجارى بين أفريقيا وبلاد العرب

 

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.