د.عبدالرحيم ريحان Written by  نيسان 02, 2020 - 110 Views

دراسة أثرية: علامة "عنخ" مرتبطة بالحبل السرى

Rate this item
(0 votes)

دراسة أثرية للباحث الآثارى عماد مهدى عضو إتحاد الأثريين المصريين ومكتشف مجمع البحرين فى رأس محمد بسيناء وقد وثق دراسته كملكية فكرية للنظرية تحت رقم 223193/169  بتاريخ 19/8/2013 وجارى النشر العلمى لها

"عنخ"  علامة الحياة فى مصر القديمة بشكل عروة لوزية مثبتة فوق ساق أو بدن رأسى يفصل بينهما خط مستعرض ترتبط بالحبل السرى للجنين فى بطن أمه ويؤكد ذلك التشابه والترابط بين منظر الولادة وعلامة عنخ الحياة فى أحد نقوش آثار كوم أمبو ونقش للملك تحتمس الثالث بمعبد الأقصر

ويوضح الباحث الآثارى عماد مهدى أن عبقرية المصرى القديم وملاحظته الدقيقة لتشريح الحبل السرى للجنين الذى يتكون من شريان أيمن وشريان أيسر ووريد واحد من أسفل أوحت إليه بالأطراف الثلاثة فى العلامة التصويرية عنخ التى تمثل ماهية تكوين الحبل السرى واتخاذ المصرى القديمة رمزيته منها حيث لعبت الرمزية دورًا هامًا فى حياة ومعتقد المصرى القديم ومدى تأثره بكل الظواهر المحيطة به فى عالمه وإذا كانت العلامة التصويرية عنخ ترمزللمصرى للحياة فهى إذا أقرب الشبه بالحبل السرى الذى يمد الإنسان بالحياة وهو فى مراحل تكوينه فى بطن أمه فهو الرباط المقدس بين الجنين وأمه شريان الحياة وهو حبل الحياة للجنين فى عالمة المظلم واتخذه  المصرى القديم رمزاً وفلسفة للحياة والخلود فى العالم الآخر 

ويشير الباحث عماد مهدى إلى شيوع استخدام علامة عنخ فى المعابد والمقابر وفى زخرفة الأثاث والحلى فى مصر القديمة إلا أن الأصل المستمد منه تصوير هذا الرمز يكتنفه الغموض وقدمت لتفسيرها عدة نظريات إلا أنها غير مقنعة وقد رمزت العلامة للحياة والهواء وكرمز كونى مرتبط بالآلهة كما عُرفت كرمز للسلطة والقوة والخلود وقد لعبت دورًا هامًا كرمزلمنح الحياة الأبدية للموتى حيث ظهرت مرتبطة بالمعبودات فى الكثير من النقوش والمناظر كما ارتبطت بالملوك وبالكثير من موضوعات الحياة اليومية والعالم الآخر على السواء وعادة ما يصور الملك يستقبل أو يتلقى علامة عنخ من الآلهة كناية عن منحه الحياة الأبدية من الآلهة ودليل على دعمهم له وتثبيتاً لسلطته كما اعتبرت العلامة كأهم الرموز ذات الصبغة الرمزية والسحرية

وينوه لتفسيرات علماء الآثار المصريين  بأنها مفتاح الحياة الذى يمثل الدور المحورى لنهر النيل في مصرفالرأس البيضاوى يمثل منطقة دلتا النيل والجزء الرأسى يمثل مسار النهر والجزء الأفقى يمثل شرق البلاد وغربها وقد فسرها البعض بأنها المؤنث والمذكر أساس وجود الحياة أو الاجتماع الروحانى لإيزيس وأزوريس الذي كان له تأثير على وفرة مياه النيل أساس الحياة فى مصر أو أنه يدل على البعث وإعادة الحياة عند المصرى القديم  وفسرها عالم الآثار البريطانى بترى وآخرون أنها تمثل حزام يرتديه الصيادون وبعض أبناء الطبقة الدنيا من العمال فى نقوش عصر الدولة القديمة حيث يرى أن الحزام المُلتف حول الوسط يُمثل العروة بينما تُمثل الشرائط المتدلية أطراف العلامة واتجه البعض للربط بين علامة الحياة عنخ وبين غطاء العورة للرجال فى العصور القديمة

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.