د.عبدالرحيم ريحان Written by  أيلول 24, 2021 - 116 Views

الدكتورة لبني صالح عبد المولي سليمان من محو الأمية إلى الدكتوراه قصة كفاح الفتاة المصرية الأصيلة شخصية كاسل الحضارة والتراث

Rate this item
(0 votes)

 من فصل لمحو الأمية إلي دكتوراه في الآثار الإسلامية، هكذا بدأت قصة الفتاة المكافحة التى قهرت كل الظروف لتحقق أمنيتها وتحلم بأن تكون ضمن طاقم تدريس الآثار بأحد كليات الآثار أو أقسام الآثار فى مصر

ولدت وكبرت في قرية تقع علي اطراف صحراء الفيوم ليس بها من مقومات التقدم الا النذر القيلل كغيرها من النجوع والقري الصغير النائية

وصلت سن السادسة من عمرها وجاء وقت إلتحاقها بالمدرسة الابتدائية فحالت العادات والتقاليد البدوية لعائلتها دون التحاقها بالمدرسة

 فقد كانو يخشون علي بناتهن بعد المسافات بينهم وبين المدرسة وانقطاع المواصلات فكانو يرفضون خروج البنات للتعليم

ومرت السنين ووصلت سن ال ١2 من عمرها وشاءت الاقدار ان يفتح فصل لمحو الامية وتعليم الكبار في بلدها

 فالتحقت به لتقضى ١٢ شهرًا تعلمت فيهم القراءة والكتابة ومبادئ الحساب وبعد انقصاء ال١٢ شهر دراسة اجتازت الامتحان ونجحت

حصلت علي شهادة محو الامية عام ١٩٩٩م

ثم بعدها بعام صدر قرار بأحقية الحاصلين علي محو الامية الالتحاق بالاعدادية واستكمال تعليمهم إن ارادو ذلك

فالتحقت بالصف الأول الاعدادي منازل

كانت تدرس طول العام في المنزل وتذهب أيام الامتحانات فقط، ومرت سنوات الاعدادية الثلاث ونجحت بتفوق وحصلت علي الاعدادية من المنزل

ثم التحقت بالثانوية العامة في القرية القريبة من قريتهم وانتظمت في الدراسة وكان |أول يوم في الصف الأول الثانوي هي المرة الأولي التي تذهب فيها إلى مدرسة انتظام وتحضر حصص

ومرت سنوات الثانوية الثلاث واجتازتها بتفوق

وحصلت علي المركز الأول قسم أدبي علي المدرسة و بمجموع ٩٧%

 ثم التحقت بكلية الآثار جامعة الفيوم وواصلت مسيرتها

حصلت علي ليسانس الآثار الإسلامية بتقدير جيد جدا

ثم قررت أن تواصل حلمها واستكملت دراستها فقد كانت تحلم بالحصول على الدكتوراه

فحصلت علي تمهيدي ماجستير عام ٢٠١٣م من كلية الآثار جامعة الفيوم

 ثم واصلت مشوارها وحصلت علي درجة الماجستير في الآثار الإسلامية عام ٢٠١٧م

وسجلت بعدها الدكتوراه في نفس التخصص

 وبالأمس القريب بتاريخ 20 مايو 2021 حصلت علي درجة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولي مع التوصية بطباعة الرسالة وتبادلها مع الجامعات وذلك في الآثار الإسلامية من كلية الآثار جامعة الفيوم

وتبقى لها حلم التعيين بأحد كليات الآثار أو أقسام الآثار بأحد الجامعات المصرية  

ولن يتوقف حلم فتاة الفيوم الطامحة إلى المزيد وربما نراها رئيسًا لأحد الجامعات أو وزيرة فى المستقبل فهذه الروح القتالية والمثابرة والعزيمة وعدم الاستسلام للظروف هو منبع قوتها وهى النموذج الذى نقدمه لكل فتاة مصرية لا يوجد مستحيل لو توافرت له إرداة قوية

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.