د.عبدالرحيم ريحان

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

الأستاذ الدكتور/ علي أحمد إبراهيم الطايش أستاذ الآثار الإسلامية بكلية الآثار جامعة القاهرة

 الأستاذ الدكتور/ علي أحمد إبراهيم الطايش

أستاذ الآثار الإسلامية بكلية الآثار جامعة القاهرة 

- حاصل على ليسانس الآثار من قسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار – جامعة القاهرة دور مايو 1977م بتقدير عام " جيد جدا "0

-اجتاز بنجاح دورة إعداد المدرس الجامعي بمعهد الدراسات والبحوث بجامعة القاهرة في 80/1981م - حاصل على درجة الماجستير في الآثار من قسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار – جامعة القاهرة في 17/8/ 1985م بتقدير عام " ممتاز " في موضوع " المنسوجات في مصر العثمانية، دراسة أثرية فنية "

-  حاصل على درجة الدكتوراه في  الآثار من قسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار – جامعة القاهرة في 9/1/ 1990م بتقدير  " مرتبة الشرف الأولى" في موضوع " العمائر الجركسية الباقية بشارعي الخيامية والسروجية , دراسة أثرية معمارية "  

الوظائف العلمية:                               

- عين معيدا بقسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار - جامعة القاهرة في 28/11/1977م

- عين مدرسا مساعدا بقسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار - جامعة القاهرة في 23/10/1985م0

-  عين مدرسا بقسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار جامعة القاهرة في 28/2/1990م0

- عين أستاذا مساعدا بقسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار – جامعة القاهرة  30/5/2001م 0

- عين أستاذا بقسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار – جامعة القاهرة  30/11/2011م.

- عين أستاذا متفرغا من 9/7/2014م بقسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار – جامعة القاهرة. 

النشاط العلمي والأكاديمي:

- أعير " أستاذا مشاركا " بقسم الآثار بكلية السياحة والآثار – جامعة الملك سعود بالرياض من سنة 2000م حتى سنة 2006م 0

- التخصص العلمي (الآثار الإسلامية).

- التخصص الدقيق (العمارة والفنون الإسلامية).

- قام بالتدريس لمواد متعددة تشمل مجالات العمارة والفنون الإسلامية في كلية الآثار جامعة القاهرة ، وآداب عين شمس، ومعهد الفنون الشعبية بأكاديمية الفنون المصرية.

-  التدريس لمرحلتي الليسانس والدراسات العليا منذ سنة 1985م.

- القيام بالرحلة العلمية لقسم الآثار الإسلامية للسنة الثانية لمدينتي الأقصر وأسوان.

- التدريس لمرحلتي الليسانس والدراسات العليا بكلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود بالرياض بالمملكة العربية السعودية منذ سنة 2000-2006م.  

- التدريس لمرحلة الليسانس بقسم الآثار- كلية الآداب – جامعة حلوان.

- التدريس بالتعليم المفتوح "برنامج الدراسات الأثرية" شعبة الآثار الإسلامية بكلية الآداب جامعة عين شمس. 

عضوية الجمعيات العلمية المتخصصة:

-عضو الجمعية المصرية للدراسات التاريخية بالقاهرة 0

- عضو اتحاد المؤرخين العرب بالقاهرة 0 

- عضو جمعية الآثاريين العرب 0

- عضو مجلس إدارة الجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية.

- عضو مجلس تأديب الطلاب لسنوات الدراسة الجامعية الأولى بكلية الآثار للعام الجامعي 2012-2013م.

-عضو رابطة الجامعات الإسلامية.

- عضو في اللجنة العلمية للمؤتمر الدولي الرابع للعمارة والفنون الإسلامية " دور الحضارة والفنون الإسلامية في النهضة الأوروبية الذي عقدته رابطة الجامعات الإسلامية بالتعاون مع جامعة الأمير عبد القادر بالجزائر، في الفترة من 4-10 يونيه 2014.

- رئيس اللجنة العلمية بمراجعة بطاقات العرض والجرافيك بالمتحف الفن الإسلامي بالقاهرة، بقرار وزير الآثار رقم "134" لسنة 2015م بتاريخ 25/3/2015م.

- عضو بمجلس ادارة الجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية.

- محكما في الدورة الثانية عشرة  في لجنة الترقيات للأساتذة والأساتذة المساعدين (لجنة الآثار الإسلامية) بالجلس الأعلى للجامعات.

- عضو مجلس إدارة مركز صيانة الآثار والمباني الأثرية والتاريخية ومقتنيات المتاحف "وحدة ذات طابع خاص" – كلية الآثار - جامعة القاهرة .

-عضو لجنة مراجعة المادة العلمية لكتالوج متحف الفن الإسلامي قبل طباعته في صورته النهائية ، بقرار الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار  رقم "5109" لسنة 2017م بتاريخ 27/7/2017م.

- عضو في التشكيل الجديد للجان المجلس الأعلى للثقافة «لجنة الآثار» نوفمبر 2017م 

- الدورات التدريبية في مجال نظم إدارة الجودة (تنمية القدرات والمهارات):

         - مهارات التفكير.          

         - طرق حديثة في التدريس.

         - أخلاقيات وآداب المهنة. 

         - إدارة الوقت والاجتماعات.

         - معايير الجودة في العملية التدريسية.

         - الجوانب القانونية والمالية.     

         - الساعات المعتمدة.

         - العرض الفعال.

         - النشر العلمي.

         - دورة تدريبية: التقييم المؤسسي والتقييم المستمر للعملية التعليمية، مركز

           ضمان الجودة والاعتماد بكلية دار العلوم - جامعة القاهرة، يوم الاثنين

           9/5/2011م.

        - ورشة عمل: الزيارات الميدانية لاعتماد المؤسسات التعليمية، مركز ضمان

       الجودة والاعتماد بكلية العلوم - جامعة القاهرة، يوم الأربعاء 11/5/2011م.

  • ورشة عمل: تويف البرنامج الدراسي، مركز جامعة القاهرة لضمان جودة التعليم - جامعة القاهرة، يوم الأربعاء 4/11/2015م.
  • رئيس لجنة فحص واقعة فقد النص التأسيس لإيوان السادات الثعالبة، بقرار من الامين العام للمجلس الأعلى للآثار رقم 6963 بتاريخ 6/11/2017م. 

- المشاركة في المؤتمرات والندوات العلمية:

1- مسجد فاطمة النبوية – دراسة أثرية وثائقية،  ندوة " تاريخ مصر الاقتصادي والاجتماعي في العصر العثماني " ، بقسم التاريخ بكلية الآداب – جامعة القاهرة من 1 – 3 سبتمبر 1992م ببحث    * المؤتمر الدولي " المسلمون في آسيا الوسطى والقوقاز : الماضي والحاضر والمستقبل "  ، جامعة الأزهر في 28 سبتمبر 1993م 0" مستمع ".

2- القاهرة كما رآها ابن بطوطة ، ندوة الرحلة والرحالة في العصور الوسطى، كلية الآداب-جامعة المنيا، 30اكتوبر-1نوفمبر 1993م.

3- طرز المساجد السلجوقية بالأناضول ، ندوة " الآثار الإسلامية في شرق العالم الإسلامي " ، بكلية الآثار – جامعة القاهرة من 30 نوفمبر – 1 ديسمبر 1998م 0

4- طرز أهم المساجد الباقية بالجزيرة العربية،  الندوة العالمية الخامسة لدراسات الجزيرة العربية من القرن الخامس وحتى نهاية القرن السابع الهجري / العاشر الميلادي، بكلية الآداب، وكلية السياحة والآثار – جامعة الملك سعود بالرياض 0

5- دراسة للعناصر الزخرفية لشواهد مقبرة المعلاة بمكة المكرمة0( من القرن الخامس الهجري إلى نهاية القرن السابع الهجري/ ق11-13م)"،  الندوة العالمية السادسة لدراسات الجزيرة العربية من القرن الخامس حتى نهاية القرن السابع الهجري)، الكتاب السادس بكلية الآداب – جامعة الملك سعود بالرياض.

6- النقوش الكتابية على الأخشاب في مصر في عصر الولاة،  ندوة آثار مصر الإسلامية في عصر الولاة 16-17 ديسمبر 2008م، المجلس الأعلى للثقافة، لجنة الآثار.

7- دواة (مقلمة) الوزير الإيلخاني شمس الدين محمد الجويني ، المؤتمر الثاني عشر للاتحاد العام للآثاريين العرب السبت 26-28 ذو القعدة 1430هـ/14-16 نوفمبر 2009م، الندوة العلمية الحادية عشر دراسات في آثار الوطن العربي.

8- نسيج الأندلس في العصر الإسلامي. ضمن أبحاث دراسات في الآثار، الكتاب الثاني، بحوث علمية محكمة، جامعة الملك سعود كلية السياحة والآثار قسم الآثار، الرياض المملكة العربية السعودية 1430هـ / 2009م.

9- دراسة لمجموعة جديدة من مقتنيات متحف النسيج بالقاهرة، المؤتمر الثالث عشر للاتحاد العام للآثاريين العرب بالجماهيرية العربية الليبية المنعقد من يوم السبت 15-19 ذو القعدة 1431هـ/23-27 نوفمبر 2010م، الندوة العلمية الثانية عشر دراسات في آثار الوطن العربي.

10- " الكابولي (الحرمدان) في العمارة الأندلسية وأثره على العمارة الإسلامية في مصر ". ، الندوة العلمية الدولية حول العلاقات المصرية الأسبانية عبر العصور (الصلات الحضارية) في الفترة من 8-9 ديسمبر 2010م بالتعاون بين كلية الآثار – جامعة القاهرة وجمعية المهتمين بالثقافة الأسبانية، ببحث

11- الزخارف النباتية المنفذة على مجموعة المناديل والمناشف العثمانية المطرزة المحفوظة بمتحف فكتوريا وألبرت بلندن خلال القرنين 12-13هـ/ 18-19م "دراسة أثرية فنية" بالمشاركة مع هند علي علي محمد سعيد ، المؤتمر الدولي للآثار الإسلامية في المشرق الإسلامى في الفترة من 8-12 ديسمبر 2013م بكلية الآثار جامعة القاهرة،

12- العوامل المؤثرة على الفن العثماني بآسيا الصغرى ، بالاشتراك مع هند علي علي محمد سعيد،  المؤتمر الدولى الأول لكلية الآثار الاتجاهات الحديثة في علوم الآثار لعام 1435هـ/ 2014 م، من 7-9 أبريل سنة 2014م .

13- التأثيرات الفنية المتبادلة بين الدولة العثمانية وأوربا (اليونان ) من خلال مجموعة المطرزات العثمانية المحفوظة بمتحف بيناكي بأثينا في الفترة بين القرنين 11- 13هـ/ 17- 19م." ، بالاشتراك مع هند علي علي محمد سعيد ، المؤتمر الدولي الرابع للعمارة والفنون الإسلامية " دور الحضارة والفنون الإسلامية في النهضة الأوروبية الذي عقدته رابطة الجامعات الإسلامية بالتعاون مع جامعة الأمير عبد القادر بالجزائر، في الفترة من 4-10 يونيه 2014م.

14- المداخل الباقية في العمائر الإسلامية الدينية في مدينة حلب في العهدين الزنكي والايوبي، المؤتمر الدولي الأول "مصر ودول البحر الأبيض المتوسط عبر العصور" (الفترة من 15-18 أكتوبر 2014م) بكلية الآثار جامعة القاهرة، بالمشاركة مع عبد الرزاق جمعة القصير، د/ محمود مرسي.

15-  مناظر الرياضة على التحف الزجاجية في العصرين الايوبي و المملوكي، بالاشتراك مع علاء الدين محمود د / رأفت النبراوي د / فايزة الوكيل،  المؤتمر الدولي الخامس بعنوان الكلمة والصورة في الحضارات القديمة - مركز الدراسات البردية والنقوش - جامعة عين شمس - مصر , ج2، سنة 2014م.

16- أنواع لمنسوجات الإسلامية الأندلسية طبقا لزخارفها، المؤتمر العالمي الرابع، دور الحضارة والفنون الإسلامية في الجزائر النهضة الأوربية (في الفترة من 15 أبريل إلى 18 أبريل -2014م).

17- التأثيرات الفنية المتبادلة بين الدولة العثمانية وأوروبا (اليونان) من خلال مجموعة المطرزات العثمانية المحفوظة بمتحف بناكي بأثينا في الفترة بين القرنين 11-13هـ/17-19م، المؤتمر العالمي الرابع، دور الحضارة والفنون الإسلامية في الجزائر النهضة الأوربية (في الفترة من 15 أبريل إلى 18 أبريل -2014م).

18- التأثيرات الأندلسية على العمارة والفنون المغربية من العصر المرابطي حتى العصر المريني (462-869هـ/1069-1464م)  نظرة عامة في ضوء المصادر والشواهد الأثرية، بالاشتراك مع رامي آمال العمري، ربيع عبد الجواد راشد، مجلة كلية الآداب جامعة أسيوط، العدد 52، أكتوبر 2014م. .

19- الثريات المعدنية بالمغرب الأقصى من العصر المرابطي حتى العصر المريني (462-869هـ/1069-1464م) نظرة عامة حول أصولها وتطوراتها الفنية، بالاشتراك مع آمال العمري، ربيع عبد الجواد راشد، مجلة كلية الآداب جامعة المنيا، العدد 83، يوليو 2016م .

20- المؤتمر الدولي الأول: "المواقع الأثرية والمجموعات المتحفية: القيم والمشاكل والحلول" الذى سيعقد بكلية الآثار - جامعة القاهرة فى الفترة من 21-24 أكتوبر 2015م.

21- المؤتمر الدولي الأول للجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية ... التراث الثقافي والحضاري بين الأصالة والمعاصرة بقاعة المؤتمرات بفندق مارتيم جولي فيل شرم الشيخ بجنوب سيناء أرض الفيروز المنعقد في الفترة من 9-11 محرم 1437هـ/ الخميس 22- السبت24 أكتوبر 2015م.

22- دراسة أثرية فنية للزجاج الأيوبي،  المؤتمر الدولي الثاني للجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية "التأثيرات المتبادلة بين الحضارات الإنسانية"  26 - 29 أكتوبر 2016م بمدينة الأقصر.

23- "عمارة المزارات بمدينة حمص السورية ..مدرسة البازرباشي نموذجاً", المؤتمر التاسع عشر للاتحاد العام للآثاريين العرب 2016م، بكلية الآداب جامعة المنصورة في الفترة من 5-7 نوفمبر 2016م.، بالإشتراك مع أ.د/ أسامة طلعت عبد النعيم ،  أ./عائشة فتحى حسين.

24- زخارف النسيج الإسلامي في الأندلس، ندوة الحضارة الإسلامية في الأندلس التي تقيمها مكتبة الاسكندرية بالتعاون مع مؤسسة البابطين بالكويت في الفترة من 15-17 نوفمبر  2016م.

25- "دراسة لبعض أشغال الخشب المغربية ذات الزخارف الكتابية خلال العصرين الموحدي والمريني" دراسة آثرية فنية  (514- 869هـ / 1120- 1469م)"،  بالاشتراك مع هند علي علي محمد سعيد ،  مجلة المشكاة التي تصدر عن وزارة الآثار العدد السادس 2016م.

26- مجموعة المنابر الخشبية المحفوظة بمتحف البطحاء بفاس "دراسة أثرية فنية")،  بالاشتراك مع هند علي علي محمد سعيد ،   مقبول للنشر في عدد شهر يوليو2019م في مجلة العصور، مجلة علمية تعني بنشر البحوث التاريخية والآثارية والحضارية  ،  دار المريخ للنشر.

27-  رئيس الجلسة الخامسة بالمؤتمر الدولي الأول لمعهد الدراسات العليا للبردي والنقوش وفنون الترميم خلال الفترة من 28-30 مارس 2017م، بدار الضيافة جامعة عين شمس.

28- نشأة الخط العربي،  المهرجان الثقافي الثالث للجمعية المصرية لفنون الارابيسك والمشربية "كتابات وزخارف تراثية" مكتبة القاهرة الكبرى الأربعاء والخميس 29-30 /3 /2017

29- اثر الفن الاسلامي في أوروبا، ندوة ."الفنون الإسلامية وتأثيرها على عالمية الفن"، بالمعهد العالي للفنون التطبيقية بجامعة اكتوبر بالتعاون مع الجمعية العربية للفنون والحضارة الاسلامية يوم 12 أكتوبر 2017م.

30- طرز العمارة في المغرب والأندلس، المؤتمر الدولي الثالث لجمعية الحضارة والفنون الإسلامية بمدينة الغردقة في الفترة من 25-29 أكتوبر 2017م.

31- نشأة اللغة العربية، المنتدى الثالث للغة العربية، وذلك خلال يومي الاثنين والثلاثاء 18-19 ديسمبر، بمقر الأمانة العامة (قطاع الشئون الاجتماعية - إدارة الثقافة) بجامعة الدول العربية بالقاهرة.

- المؤتمر الدولى الاول للقصور المتخصصة عن الموروث الفنى والحرفى كلغة تواصل بين الشعوب ( الدورة العربيه) بمدينة الآقصر فى 20 - 24 / 12/ 2017.

- من مؤلفاته المنشورة :

   * العمارة في مصر الإسلامية ( في العصرين الفاطمي والأيوبي ) ، بالمشاركة مع ا.د. آمال العمري ، القاهرة 1996م 0

   * الفنون الزخرفية الإسلامية المبكرة (في العصرين الأموي والعباسي) ، القاهرة 2013م 0

   *العمارة الفاطمية والأيوبية في مصر الإسلامية، المكتبة العالمية للنشر والتوزيع، القاهرة 1434-1435هـ/2013م

   *الفنون الإسلامية المبكرة، المكتبة العالمية للنشر والتوزيع، القاهرة 1434-1435هـ/2013م.

   *عمارة وتاريخ الأندلس في العصر الإسلامي، المكتبة العالمية للنشر والتوزيع، القاهرة 1434-1435هـ/2013م.

* العمارة الإسلامية في العصر المملوكي ، بالمشاركة مع د/ منصور محمد عبد الرازق، المكتبة العالمية للنشر والتوزيع، القاهرة 1434-1435هـ/2013م.

* فنون ما قبل الإسلام (الهلينستي، الروماني، الساساني، البيزنطي، المسيحي المصري "القبطي")، المكتبة العالمية للنشر والتوزيع، القاهرة 1435هـ/2014م. بالاشتراك مع د/سعاد محمد حسن.

* تاريخ المغرب والاندلس في العصر الإسلامي، المكتبة العالمية للنشر والتوزيع، القاهرة  1435هـ/2014م. بالاشتراك مع د/نيرة رفيق جلال.

* عمارة المغرب والاندلس في العصر الإسلامي، المكتبة العالمية للنشر والتوزيع، القاهرة  1435هـ/2014م.

* تاريخ مصر في العصر العثماني (923-1213هـ/1517-1798م)، القاهرة 1436هـ/2014م.

   * العمارة الإسلامية المبكرة (في العصرين الأموي والعباسي) ،(تحت الطبع).

   * صناعة النسيج في مصر في العصر العثماني، (تحت الطبع).

    * صناعة النسيج الإسلامي في الأندلس، (تحت الطبع). 

الإشراف على رسائل الماجستير والدكتوراه:

- أشرف بالمشاركة على رسالة ماجستير بكلية الفنون التطبيقية – جامعة حلوان،

1- أشرف وناقش رسالة دكتوراه للطالبة/ موضي محمد علي البقمي، وموضوعها " القصور الطينية في نجد، دراسة أثرية معمارية من 1157هـ-1373هـ/1744-1953م) " بقسم الآثار والمتاحف بكلية الآداب – جامعة الملك سعود.

2- أشرف وناقش رسالة ماجستير للطالب/ محمد رامي عبد المنعم عبد الواحد وموضوعها: القيم التشكيلية للمقرنصات في عمائر القاهرة الدينية في العصر المملوكي (دراسة تحليلية فنية مع ابتكارات تصميمات تصلح لأقمشة المعلقات الجدارية المطبوعة)، بقسم طباعة المنسوجات والصباغة والتجهيز، كلية الفنون التطبيقية- جامعة حلوان 1422هـ/2001م.

3- أشرف وناقش خلود حسن محمد محمود: الإبداع في زخارف مسجد الرفاعي بالقاهرة  واستحداث حلول تشكيلية معاصرة منها للمعلقات النسجية المطبوعة، كلية الفنون التطبيقية – جامعة حلوان رسالة ماجستير تحت إشراف أ.د/ هدى عبد الرحمن، د/ علي الطايش.

4- الاشتراك في مناقشة العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه بكليــة الآداب قسم الآثار جامعة الملك سعود بالرياض

5- رسالة عطالله بن حمود بن مزيد الرويلي: التذهيب والتجليد الإسلامي "في ضوء بعض المخطوطات المحفوظة في مكتبات الملك عبد العزيز العامة، والأمير سلمان بجامعة الملك سعود، ومركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية بالرياض", رسالة ماجستير بقسم الآثار والمتاحف كلية الآداب جامعة الملك سعود 1425هـ/2004م.

6- رسالة حصة بنت عبيد بن صويان الشمري: تخطيط المدينة المنورة في العهد النبوي والخلافة الراشدة (1-40هـ/622-661م) دراسة حضارية في ضوء المصادر التاريخية، رسالة دكتوراه بكلية الآداب قسم الآثار والمتاحف كلية الآداب جامعة الملك سعود 1424-1425هـ.

7- رسالة محمد علي أحمد أبو عبيلة: العمارة الأيوبية والمملوكية في محافظة عجلون بالأردن، رسالة دكتوراه بقسم الآثار والمتاحف كلية الآداب جامعة الملك سعود 1426-1427هـ.

8- رسالة زكريا طعمة سليمان قضاه: فسيفساء العصرين الأموي والعباسي في الأردن (41-169هـ/661-785م)، رسالة دكتوراه بقسم الآثار كلية السياحة والآثار جامعة الملك سعود 1427هـ/2006م.

9- رسالة دليل بنت مطلق بن شافي القحطاني: السدو الحياكة التقليدية في المملكة العربية السعودية، رسالة ماجستير بقسم الآثار كلية السياحة والآثار جامعة الملك سعود 1427هـ

10- الاشتراك في مناقشة العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه بكليــة الآداب قسم الآثار جامعة حلوان، وكلية السياحة بجامعتي الفيوم، والمنيا.

- يقوم بالإشراف والمشاركة على رسائل للماجستير، ورسائل الدكتوراه مسجلة بكلية الآثار: 

أولا: رسائل الماجستير المسجلة في الآثار الإسلامية:

1- عائشة إبراهيم الدسوقي يوسف: أشغال الرخام في قصر الأمير محمد على بالمنيل – دراسة أثرية فنية، إشراف: /علي أحمد إبراهيم الطايش، د/شادية الدسوقي عبد العزيز كشك في 15/11/2000م "نوقشت" .                                         

2- رانيا عمر على هنداوى، الموضوعات التصويرية ذات العناصر الحيوانية في تصاوير مخطوطات المدرسة المغولية الهندية – دراسة أثرية فنية . إشراف: د/ علي أحمد إبراهيم الطايش ،أ.د/ آمال العمري،د./ مـنى بــدر،23/12/2002م،"نوقشت".

3- جمال محمد مصطفى عبده، دراسة أثرية معمارية للسواقي الملحقة ببعض المنشآت المملوكية بمدينة القاهرة في ضوء المكتشفات الأثرية الحديثة .إشراف: د/ علي أحمد إبراهيم الطايش ،د/ جمال عبد الرحيم، د / مختار الكسبانى،9/4/2003م، "نوقشت".

4- هبه مسعد إبراهيم عبد الله، قصر الأميرة سميحة كامل – دراسة معمارية فنية أثرية .،إشراف: د/ علي أحمد إبراهيم الطايش ، د / جمال عبد الرحيم، د / مختار الكسبانى، 31/5/2005م، "نوقشت".

5- نرفين محمد محمد حافظ: التصوير الجداري فى منازل القاهرة فى العصر العثماني دراسة أثرية فنية من 923-1213 هـ/ 1517- 1798 م . إشراف: د/ علي أحمد إبراهيم الطايش، أ.د/ أحمد رجب.(نوقشت)

6- رامي ربيع عبد الجواد راشد: العمائر الدينية فى عهد المولى إسماعيل العلوي ( 1082 – 1139هـ / 1671 – 1726 م ) بالقصبة الإسماعيلية بمدينة مكناس – دراسة أثرية حضارية . إشراف: /علي أحمد الطايش، أ.د/ آمال العمري، 3//5/2007م.(نوقشت).

7- أيمن فتحي عبده جبره: مسرح سيد درويش بالإسكندرية ومسرح دمنهور – دراسة أثرية وثائقية ". إشراف: د/علي أحمد إبراهيم الطايش ، د / جمال عبد الرحيم ، د/ ياسر إسماعيل عبد السلام.، 11/4/2007م. (شطب قيد).

8- شيماء عطا محمد حمدان: العمارة الحربية لمدينة استانبول فى العصر العثماني، إشراف: د/ علي أحمد الطايش، د/ جمال عبد الرحيم، د/ مختار حسين الكسباني، 15/5/2007م. "نوقشت".

9- أحمد إسماعيل فتح الله أمين الشيخ: مساجد شبرا منذ نهاية القرن التاسع عشر وحتى أوائل القرن العشرين "1880-1926هـ/1297-1346م"., إشراف: د / على احمد إبراهيم الطايش، د/ ياسر إسماعيل عبد السلام. 14/4/2008م. نوقشت).

10- عائشة فتحي حسين ختعن: العمائر الإسلامية الدينية الباقية بمدينة حمص السورية منذ العصر الأيوبي حتى نهاية العصر العثماني – دراسة آثارية معمارية .إشراف: د / على احمد إبراهيم الطايش ، د / العربي صبري عبد الغنى. 14/10/2008م. (نوقشت).

11- احمد محمد حميد: أديرة البحر الأحمر ( دراسة أثرية ) .، إشراف: د/ على احمد الطايش ، د/ ياسر إسماعيل  عبد السلام. 14/10/2008م. (نوقشت).

12- هند علي علي محمد سعيد: الزخارف النباتية على الفنون التطبيقية في آسيا الصغرى خلال العصر العثماني .إشراف: د / على احمد إبراهيم الطايش، د / شادية إبراهيم الدسوقي. 18/1/2009م. "نوقشت".

13- احمد كمال ممدوح محمد: فنانو مصر العثمانية وأعمالهم الفنية على العمائر الإسلامية " 923-1220هـ/1517- 1805م " دراسة أثرية وثائقية "., إشراف: د / على احمد إبراهيم الطايش،د / مختار حسين الكسباني.  18/1/2009م."نوقشت".

14- محمود محمد محمد إدريس: العمائر الدينية الباقية في محافظة جنوب سيناء حتى نهاية العصر الأيوبي (20-648هـ/641-1250م), إشراف: د / على احمد إبراهيم الطايش،د / مختار حسين الكسباني."نوقشت".

15- إسراء محمد مجدي محمود محمد: قصر انطونيادس بحدائق النزهة بالإسكندرية- دراسة آثارية .  إشراف: د/ على احمد إبراهيم الطايش، د/ مختار حسين احمد الكسبانى، 25/2/2010م.(نوقشت).

16- هبه عبد المجيد السيد حسين: عمارة المحاكم بمدينتي القاهرة والإسكندرية خلال عهد الأسرة العلوية- دراسة أثرية وثائقية . إشراف: د/ على احمد إبراهيم الطايش، د/ مختار حسين احمد الكسبانى، 25/2/2010م. (شطب قيد).

17- رفيق صلاح محمد السيد: قصرا الأمير عمر طوسون الباقيان فى الإسكندرية- دراسة آثارية فنية . إشراف: د/ على احمد إبراهيم الطايش، د/ مختار حسين احمد الكسبانى، 25/2/2010م. (نوقشت)

18- رانيا عبد السميع سليمان مراد: :الأعمال الجصية على عمائر القاهرة في القرن 13هـ/19م..,إشراف:.د/ على أحمد إبراهيم الطايش، د / عبد المنصف سالم حسن.، 14/4/2010م. (شطب قيد).

19- عمرو لطفي عبد المطلب محمد أبو عاصي: العمائر الإسلامية الباقية بمدينة الخرطوم خلال القرنين " 13هـ/19م " وبداية القرن " 14هـ/20م " . إشراف: د/ على احمد إبراهيم الطايش، 10/11/2010م. (نوقشت).

20- عبد الرزاق جمعه القصير، مآذن حلب الباقية من العصر السلجوقى وحتى نهاية العصر العثماني- دراسة أثرية معمارية فنية مقارنة، تسجيل 24-11-2011م. (نوقشت).

21- فوزية طربان جبرونى جابر، المساجد الباقية بمدينة بنغازى الليبية من العصر العثمانى حتى الاحتلال الايطالى – دراسة اثرية معمارية (1551م-1911م)، تسجيل أ.د/ امال احمد العمرى ، أ.د/ علي احمد الطايش 14-11-2012م. (نوقشت).

22- فاطمة محمد عمر صالح، العمائر التقليدية الباقية في إمارة دبي من القرن الثامن عشر حتى القرن العشرين الميلادي، تسجيل أ.د/ امال احمد العمرى ، أ.د/ علي احمد الطايش 20-2-2013م. (نوقشت).

23- شريف، البلاطات الخزفية في طوبقابي سراي باستانبول "دراسة أثرية فنية"، تسجيل أ.د/ علي احمد الطايش. 5/5/2015م

24- توفيق، العمائر الدينية والجنائزية بمركز الباجور في القرنين 12-13هـ/18-19م، دراسة آثارية حضارية"، أ.د/ علي احمد الطايش، أ.م.د/ بدر عبد العزيز محمد بدر5-5-2015م.

25- مي محمود جمال محمود صبيح ، " الطراز المملوكي المستحدث في العمائر الدينية الباقية بالقاهرة ومدن الوجه البحري  في عصر أسرة محمد علي". رسالة ماجستير  بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف: أ.د/ عبد المنصف سالم حسن نجم              أ.د/ علي أحمد إبراهيم الطايش.

26- شيماء سالم إبراهيم محمود، دراسة التحف الخزفية ذات الاشغال المعدنية من العصر العثماني  وحتى نهاية عصر محمد علي، تسجيل أ.د/ علي احمد الطايش، أ.د/ شادية الدسوقي 9/5/2017م 

 ثانيا: رسائل الدكتوراه المسجلة في الآثار الإسلامية:

1- غادة عبد المنعم إبراهيم الدسوقي: مدارس أصفهان في العصرين الصفوى والقاجارى – دراسة مقارنة مع مدارس آسيا الوسطى والأناضول . إشراف: / علي أحمد إبراهيم الطايش، أ.د/ آمال العمري، د/سوسن سليمان (رحمها الله), 7/4/2004م "نوقشت".

2- حسنى عبد الشافي محمد حسن: « مقتنيات الأمير يوسف كمال الفنية المحفوظة فى متاحف القاهرة والإسكندرية فى ضوء مجموعات جديدة لم تنشر من قبل " دراسة أثرية فنية "  ». إشراف: د/ على احمد إبراهيم الطايش، د/ شادية الدسوقي عبد العزيز. 14/4/2008م. "نوقشت".

3- محمد حمدي متولي سيد احمد خليل:« الساحة الشمالية الشرقية لقلعة الجبل بالقاهرة منذ العصر الأيوبي حتى عهد الخديوي إسماعيل – دراسة آثارية وثائقية  جديدة ». إشراف: .د/ آمال احمد حسن العمري، د / على احمد إبراهيم الطايش. 14/4/2008م."نوقشت".

4- مها محمد مصطفى عبد الوارث: مجوهرات أسرة محمد علي بمتحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية ( فى ضوء مجموعة جديدة لم يسبق نشرها ) دراسة أثرية فنية مقارنة . إشراف: د/ على احمد إبراهيم الطايش. 20/5/2008م.

5- محمد احمد التهامي محمد السيد شبانه : التحصينات الحربية فى سورية زمن الحروب الصليبية – دراسة آثارية معمارية مقارنة . إشراف: أ.د/آمال احمد العمري، د/على احمد الطايش. 14/4/2009م. (نوقشت).

 تم تعديله في مجلس القسم1/3/2011م إلى "التحصينات الحربية في جبال وسهول وجزر الساحل السوري زمن الحروب الصليبية – دراسة آثارية معمارية مقارنة".

6- شيرين فوزى عبد الرحمن فرغلى: أعمال الأمير خوشيار هانم المعمارية والفنية فى مصر- دراسة آثارية وثائقية. إشراف: د/ علي احمد إبراهيم الطايش، د/ عبد المنصف سالم حسن، د/ مختار حسين احمد الكسباني. 12/5/2010م.

7- رامى ربيع عبد الجواد راشد: عمارة المساجد في عهد بنى مرين " 668-869هـ/1269-1446م " بالمغرب الأقصى- دراسة آثارية فنية". تسجيل 24/11/2011م. (نوقشت).

8- علاء الدين محمود محمود محمد، دراسة اثرية فنية لمجموعة جديدة من الزجاج الايوبي والمملوكى بمتحف الفن الاسلامي بالقاهرة، إشراف: أ.د/ رأفت محمد محمد النبراوى، أ.د/ فايزة عبد الخالق الوكيل ، أ.د/ علي احمد الطايش، تسجيل 29- 2- 2012م. (نوقشت).

9- شيماء عطا محمد حمدان، المساجد العثمانية بالبوسنة والهرسك – دراسة اثرية ميدانية، إشراف أ.د/ احمد رجب محمد علي ، أ.د/ علي احمد ابراهيم الطايش. تسجيل 14-110-2012م.

10- هند علي علي محمد سعيد، اشغال الخشب فى العمارة المغربية منذ بداية العصر الموحدى حتى نهاية عصر الاشراف المصريين (514-1069هـ-1120-1658م) دراسة اثرية فنية، تسجيل 20-2-2013م. (نوقشت).

11- عبد الرزاق جمعة القصير، المداخل الباقية للعمائر الإسلامية الدينية فى مدينة حلب من العصر الزنكى وحتى نهاية العصر العثمانى-  دراسة أثرية   معمارية فنية مقارنة " 522-1337ه/1128- 1918م . تسجيل 11-5-2014م.

12- معتز احمد عبد الحميد مرعى، طرز العمائر الدينية المملوكية الجركسية الباقية بمدينة القاهرة، قسم الإرشاد السياحي  بكلية السياحة والفنادق - جامعة المنوفية، إشراف: أ.د/ سعيد المغاورى محمد ، أ.د/ على احمد إبراهيم الطايـش. "نوقشت".

13- احمد كمال ممدوح محمد: برديات الأشمونين خلال القرون الخمسة الأولى في ضوء مجموعات جديدة غير منشورة "دراسة أثرية فنية". (نوقشت).

14- أحمد كمال ممدوح، الأشمونين وقراها خلال اخمسة قرون الأولى من الهجرة في ضوء البرديات العربية "دراسة أثرية حضارية". إشراف أ.د/ علي احمد ابراهيم الطايش، أ.م.د/ محمد أحمد عبد اللطيف. تسجيل 5-5-2015م.

15- إسراء محمد مجدي محمود محمد: قصور شرق الاسكندرية في عصر محمد علي ، تسجيل  ../2/2017م.

16- - فوزية طربان جبرونى جابر، مدينة درنة الليبية وآثارها المعمارية من العصر العثماني حتى الاحتلال الايطالي (958-1330هـ/1551-1911م)، أ.د/ امال احمد العمرى ، أ.د/ علي احمد الطايش، تسجيل 9 / 5 /2017م.-

ثالثا: رسائل الماجستير الممنوحة في الآثار من قسم ترميم الآثار:

17 - مجدي منصور بدوى منصور: دراسة علاج وصيانة الزخارف والرسوم الملونة القبطية على بعض الأعمدة في الكنائس وبعض المنشآت الأثرية الأخرى . إشراف: أ.د / محمد عبد الهادي ، د / أحمد شعيب ، د / عــلى الطايش، 1997م.

18- منى محمود السيد خليل: علاج وصيانة الملابس الأثرية – دراسة تحليلية تطبيقية على نماذج من ملابس العصر المملوكي. إشراف: أ.د/ ياسين زيدان، أ.د/ نادية محمود خليل ، د / على الطايش. 2001م.

19- إيمان الحسينى محمد المداح : دراسة في علاج وصيانة المفارش العثمانية – تطبيقا على احد النماذج الأثرية المختارة في مصر . إشراف: أ.د / ياسين زيدان، د/ محمود سيد مرسى، د/ على أحمد إبراهيم الطايش. 2001م.

20- حربي عز الدين حسن احمد: دراسة في علاج وصيانة المنسوجات ذات الزخارف الكتابية – تطبيقا على بعض النماذج المختارة من منسوجات العصر العثماني . إشراف: أ.د/ ياسين زيدان، أ.د/ أبو الفتوح عبد المنعم، د / على الطايش. 2002م.

21- نبيل سعيد حامد مبروك: دراسة مقارنة للمواد والطرق المستخدمة فى تقوية المنسوجات الأثرية وتأثيرها على خواصها الفيزيائية والكيميائية والميكانيكية – تطبيقا على احد النماذج المختارة من المنسوجات الإيرانية . إشراف: أ.د/ ياسين السيد زيدان، د./ جمال عبد المجيد محجوب، د / على أحمد إبراهيم الطايش. 2006م.

22- صفاء الشحات راشد احمد: دراسة تأثير غازات التلوث الجوى على ألياف الصوف المصبوغة مع عمل تطبيقات عملية على سجادة صلاة من العصر التركي. إشراف: أ.د/ ياسين السيد زيدان، د. / على احمد إبراهيم الطايش،  د / عليه عبد الشكور. 2007م. 

رابعا: رسائل الدكتوراه الممنوحة في الآثار من قسم ترميم الآثار:

23- بسام محمد مصطفى سعد: العلاقة بين الترميم والحفاظ على المباني الأثرية والتنمية العمرانية لمحيطها نحو منهج شمولي مستحدث – تطبيقاً على احد مباني قصبة رضوان ومحيطه ( منطقة الخيامية ). إشراف: أ .د/ حسام الدين    عبد الحميد ، د ./ على حاتم جبر ، د ./ على الطايش. 2005م. 

شارك في مناقشات رسائل الماجستير والدكتوراه التالية: 

أولا: رسائل الدكتوراه:

1- نهال محمد طه، Mausoleums of the Prophet Muhammad 'Family in Cairo and their Tourism Development from the Ikhshids Period up to the Nineteenth Century.

رسالة دكتوراه بكلية السياحة والفنادق – قسم الإرشاد السياحي جامعة المنيا. تحت إشراف كل من السادة: أ.د/ آمال أحمد حسن العمري،د/ محمد فتحي خورشيد

2- إيهاب محمد عبد المنعم يونس: مزارات آل البيت بالدلتا " دراسة أثرية سياحية"، رسالة الدكتوراه كلية السياحة والفنادق – قسم الإرشاد السياحي جامعة الفيوم. تحت إشراف كل من السادة: أ.د/ آمال أحمد حسن العمري، أ.د/ برناديت مارتال – توميا، أ.م.د/ عائشة عبد العزيز التهامي.

3- محمد حلمي محمد مصطفى: النقوش الكتابية العربية بجنوب سيناء في القرون الستة الأولى للهجرة " من خلال مجموعة مخربشات مناطق جبل الناقوس ووادي مكتب- دراسة أثرية فنية"، رسالة دكتوراه بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان.   تحت إشراف كل من السادة: أ.د/ آمال أحمد العمري، أ.د/ مرفت محمود عيسى.

4- حسن رفعت حسن بدوي، المواقع الأثرية بمحافظة سوهاج بين الواقع الأثري والرؤية السياحية، دراسة تطبيقية على مواقع الآثار المسيحية والإسلامية. رسالة دكتوراه بقسم الارشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة الفيوم، تحت إشراف أ.د/ آمال العمري، أ.د/ عائشة التهامي.

5- محمد فاروق عبد العليم،

The Feasts and Festivals from the Ottoman Conquest to the End of the Reign of MoHamed ‘Ali Dynastyand their Roles in Promoting Tourism in  Egypt,

دكتوراه بقسم الإرشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة المنيا، تحت إشراف أ.د/ آمال العمري، أ.د/ جمال عبد الرؤوف، د/ محمد بيومي مدكور.

6- محمد حلمي محمد مصطفى، النقوش الكتابية العربية بجنوب سيناء في القرون الستة الأولى للهجرة " من خلال مجموعة مخربشات مناطق جبل الناقوس ووادي مكتب- دراسة أثرية فنية"، ، رسالة دكتوراه بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف كل من السادة: :  أ.د/ آمال أحمد العمري، أ.د/ مرفت محمود عيسى.

7- عادل فاضل السعدي، الزخارف الخطية في المخطوطات العربية بالمشرق الإسلامي حتى نهاية القرن السابع الهجري، رسالة دكتوراه بمعهد البحوث والدراسات العربية المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم - القاهرة، نحت إشراف الأستاذ الدكتور/ أيمن فؤاد سيد.

8- حسام حسن عبد الفضيل حميدة،

" THE FACADES OF REMAINING ISLAMIC BUILDINGS IN CAIRO IN 19th CENTURY  AND THEIR TOURIST DEVOLPMENT." 

 رسالة دكتوراه بقسم الإرشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة المنيا ، تحت إشراف السادة: أ.د/ آمال  أحمد حسن العمري، أ.د./ جمال عبد الرءوف عبد العزيز، د./ محمد بيومي مدكور.

9- علاء محمد هرمز: المساجد الأثرية في مدينة اللاذقية في القرن الثاني عشر الهجري/ الثمن عشر الميلادي، رسالة دكتوراه بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف كل من السادة: أ.م.د/ عبد المنصف سالم نجم، أ.م.د/ إبراهيم محمد أبو طاحون .

10-  شيماء محمد محمود السايح، الكتابات الأثرية بأبنية قصر طوبقابي  با ستانبول "دراسة أثرية فنية"  رسالة دكتوراه  بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف: أ.د/ مرفت محمود عيسى، د/ إبراهيم محمد أبو طاحون.

11- خلود بنت حمد العبيكان، الزجاج الإسلامي في موقع الربذة دراسة أثرية فنية، رسالة دكتوراه بكلية السياحة والآثار – جامعة الملك سعود – الرياض – السعودية. 

12- عادل سعدي فاضل إبراهيم السعدي (عراقي الجنسية)، "الزخارف الخطية في المخطوطات العربية بالمشرق الإسلامي حتى نهاية القرن السابع الهجري". رسالة دكتوراه بمعهد البحوث والدراسات العربية بالقاهرة- المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. تحت إشراف: الأستاذ الدكتور/ أيمن فؤاد سيد.                     

13- نهاد محمد صادق صالح، الحرف كعنصر تشكيلي في الفن العربي الحديث والفن الإسلامي" دراسة تحليلية مقارنة". رسالة دكتوراه  بقسم تاريخ الفن بكلية الفنون الجميلة جامعة حلوان. تحت أ.د/ عبد الغفار شديد عبد الغفار، أ.م.د/ إيهاب أحمد إبراهيم.

14- مي أحمد فادي عوض ، القيم الجمالية والتكنولوجية للزجاج الإسلامي الفارسي وأثرها على تصميم منتجات الزجاج اليدوي"، رسالة دكتوراه  بقسم الزجاج بكلية الفنون التطبيقية جامعة حلوان. تحت إشراف: أ.م.د/ حسام الدين فاروق النحاس، م.د/ علا عبد اللطيف صباح.

15- ممدوح حسن محمد علي، مناظر الطرب والموسيقى في التصوير المغولي الهند والمدارس المعاصرة "دراسة فنية"، رسالة دكتوراه  بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف: أ.د/ مرفت محمود عيسى، أ.م.د/ أسماء حسين عبد الرحيم محمود.

16- هالة محمد أحمد أحمد، عمائر مدينة قيصري إيان عصر سلاجقة الروم، رسالة دكتوراه  بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف: أ.د/ مرفت محمود عيسى، أ.د/ إبراهيم محمد أبو طاحون.

17- فاطمة حلمي عبد المنعم أحمد، ظاهرة تعدد الكتابات التأسيسية على المنشآت الدينية بمدينة الإسكندرية منذ العصر العثماني حتى نهاية عصر محمد علي (923-1372هـ/ 1517- 1952م)، قسم التاريخ والآثار المصرية والإسلامية، شعبة الآثار الإسلامية، كلية الآداب جامعة الإسكندرية، 2016م، إشراف: أ.د. كمال عناني اسماعيل،  أ.د. هبة محمود سعد

18- نوران إبراهيم حسن إبراهيم، عمارة الأديرة بإقليم مصر السفلى (الإسكندرية – الدلتا – وادي النطرون) وأثرها في عمارة مساجد مصر الإسلامية منذ القرن الرابع الميلادي حتى نهاية القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلادي.، رسالة دكتوراه بقسم التاريخ والآثار المصرية والإسلامية، شعبة الآثار الإسلامية، كلية الآداب جامعة الإسكندرية1438هـ/ 2017م، إشراف: أ.د. كمال عناني اسماعيل.

19- - عايدة عبد الغني حسن أحمد، ديناميات التفاعل بين الإنسان الحضري والحيز الأثري بمنطقة القاهرة التاريخية (دراسة ميدانية للسلوكيات المجتمعية وعوامل الجذب والطرد السياحيين)، رسالة دكتوراه بمعهد الدراسات والبحوث البيئية جامعة عين شمس، تحت إشراف أ.د/ أحمد مصطفى العتيق، أ.د/ ماجدة إكرام عبيد، أ.د/ محمد أحمد عبد اللطيف.

19- عايدة عبد الغني حسن أحمد،  ديناميات التفاعل بين الانسان الحضري والحيز الأثري بمنطقة القاهرة التاريخية (دراسة ميدانية للسلوكيات المجتمعية وعوامل الجذب والطرد السياحيين)، معهد الدراسات والبحوث البيئية جامعة عين شمس. إشراف: أ.د/ أحمد حسن العتيق، أ.د/ ماجدة إكرام عبيد، أ.د/ محمد أحمد عبد اللطيف.   

ثانيا: رسائل الماجستير:

19- عبد الحميد حسن حلمي قنديل: الرسوم الأوربية في الفنون الإيرانية خلال العصر الصفوي "دراسة أثرية فنية"، رسالة ماجستير بكلية الآثار جامعة القاهرة 2008م.

20- محمد عبد القادر منصور  : المدارس العثمانية الباقية في مدينة دمشق، دراسة أثرية معمارية ، رسالة ماجستير بكلية الآثار جامعة القاهرة، تحت إشراف :  أ.د/ حسني محمد نويصر.

21- خالد السيد محمد عبدالله النحاس، أزياء الأندلس في العصر الإسلامي "دراسة تاريخية تحليلية من خلال الأعمال الدرامية"، ماجستير بقسم الملابس والنسيج، كلية الاقتصاد المنزلي – جامعة حلوان 1429هـ/2008م.

22- ممدوح حسن محمد علي، مناظر الطرب والموسيقى في الفن الإسلامي خلال القرون السبعة الأولى من الهجرة، وعلاقتها بالموروث المحلي" (دراسة فنية مقارنة ). رسالة ماجستير بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان.   تحت إشراف كل من السادة: أ.د/ مرفت محمود عيسى، أ.د/ منى محمد بدر (رحمها الله).

23- هالة محمد أحمد أحمد، فنون البدو في مصر في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين "دراسة فنية أثرية"، رسالة ماجستير بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف كل من السادة: أ.د/ مرفت محمود عيسى، أ.م.د/ عبد المنصف سالم نجم.

24- نورهان زيد أمين محمد، الصور الشخصية في مصر في القرن التاسع عشر (دراسة أثرية فنية). رسالة ماجستير بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف كل من السادة:  أ.م.د/ عبد المنصف سالم نجم.

25- هدى صلاح الدين عمر، المنسوجات المطرزة (السوزانا) بمدينة بخارى خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر الهجريين/ الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين في ضوء المجموعات المحفوظة في متاحف أوزبكستان" "دراسة أثرية فنية مقارنة ".، رسالة ماجستير بكلية الآثار جامعة القاهرة، تحت إشراف :  أ.د/ أحمد رجب، د/ شبل إبراهيم عبيد.

26- نسرين علي أحمد محمد عطالله ، التحف المعدنية الإيرانية في العصر القاجاري في ضوء مجموعات جديدة"، رسالة ماجستير بكلية الآثار جامعة القاهرة، تحت إشراف :  أ.د/ أحمد رجب، أ.د/ جمال عبد الرحيم،  د/ شبل إبراهيم عبيد.

27- محمد أحمد محمد محمد عبد السلام، السجاد المغولي الهندي من خلال التحف الباقية وتصاوير المدرسة المغولية الهندية، رسالة ماجستير بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف كل من السادة:  أ.م.د/ عبد الرحيم خلف عبد الرحيم، أ.م.د/ إبراهيم أبو طاحون .

28- هبة عبد العظيم محمد علي، السجاد الإيراني في العصر التيموري من خلال تصاوير المخطوطات (772-908هـ/1370-1502م)، رسالة ماجستير بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف كل من السادة: أ.د/ مرفت محمود عيسى، د/ رجب سيد أحمد المهر.

29- محمد أحمد محمد محمد عبد السلام، السجاد المغولي الهندي من خلال التحف الباقية وتصاوير المدرسة المغولية الهندية، رسالة ماجستير بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف كل من السادة: أ.م.د/ عبد الرحيم خلف عبد الرحيم، أ.م.د. إبراهيم محمد أبو طاحون.

30- علاء محمد هرمز، المساجد الأثرية في مدينة اللاذقية في القرن الثاني عشر الهجري/ الثامن عشر الميلادي، رسالة ماجستير بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف كل من السادة: أ.د/ عبد المنصف سالم نجم، أ.م.د/ إبراهيم محمد أبو طاحون.

31- محمود محمد صالح أحمد، " تصاوير مخطوط كليلة ودمنة في ضوء مخطوط جديد محفوظ بالمكتبة المركزية للمخطوطات الإسلامية بوزارة الأوقاف المصرية – دراسة أثرية فنية"، رسالة ماجستير بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف كل من السادة: أ.م.د/ عبد الرحيم خلف عبد الرحيم، د/ رجب سيد أحمد المهر..

32- نسرين وطني محمد علي، مدينة المنيا عهد محمد علي وأسرته (1805-1952م) دراسة حضارية وسياحية" رسالة ماجستير بقسم الإرشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة المنيا ، تحت إشراف السادة: أ.د/ آمال  أحمد حسن العمري، أ.د./ جمال عبد الرءوف عبد العزيز، د./ فتحي خورشيد.

33- أحمد عاطف عبد الرحمن أحمد ، الصحن في العمائر الدينية المملوكية الباقية بالقاهرة (648-923هـ/1250-1517م) دراسة وصفية تحليلية" رسالة الماجستير بقسم الآثار الإسلامية من كلية الآداب جامعة سوهاج، تحت إشراف السادة :  أ.د/ محمد عبد الستار عثمان، أ.د/ عوض عوض محمد الإمام (رحمه الله). 

34-  محمد فرغل زكي موسى،  قصر عابدين كموقع أثري وكيفية تنميته والمنطقة المحيطة به سياحيا. " رسالة ماجستير بقسم الإرشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة المنيا ، تحت إشراف السادة: د/ محمد بيومي مدكور، د./ فتحي خورشيد.

35-  أسماء سليم إبراهيم حسن عامر، الاتجاهات العقائدية والفكرية وأثرها على فن التصوير المغولي الهندي في عصر الأمبراطور جلال الدين أكبر(772-908هـ/1370-1502م)" رسالة ماجستير  بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف: أ.د/ عبد الرحيم خلف عبد الرحيم ، د/ إبراهيم محمد أبو طاحون.

36- أسامة مختار حسين الكسباني ، " المسارح ودور المشاهدة الأثرية في مدينة القاهرة والوجه عصر أسرة محمد علي" (دراسة أثرية حضارية).   رسالة ماجستير  بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف: أ.د/ عبد المنصف سالم نجم أ.د/ عبد الرحيم خلف عبد الرحيم.

37- لميس عزمي أحمد السيد الدسوقي، ملقف الهواء في عمارة القاهرة في العصرين المملوكي والعثماني ( 648-1332هـ/ 1250-1914م)، رسالة ماجستير بقسم الآثار شعبة الآثار الإسلامية بكلية الآداب جامعة عين شمس. تحت إشراف: أ.د/ أحمد عبد الرازق أحمد    د/ محمد حسام الدين إسماعيل.

38- أحمد عبد الغني حسين سيد الأهل، القيم الجمالية لزخارف العصر المملوكي وابتكار تصميمات مستوحاة منها للسجاد المطبوع من خلال ماكينات الطباعة الرقمية، رسالة ماجستير  بقسم طباعة المنسوجات والصباغة والتجهيز بكلية الفنون التطبيقية جامعة حلوان. تحت إشراف: أ.د/ هدى عبد الرحمن محمد الهادي، أ.د/ شريف حسن عبد السلام، د.م/ محمد عزت محمد.

39- محمد إبراهيم عبد العال إبراهيم، نواب السلطنة المملوكية بمدينة الإسكندرية وأهم آثارهم المعمارية والفنية (767-923هـ/1365-1517م)، رسالة ماجستير بقسم الآثار بكلية الآداب جامعة عين شمس، إشراف:    أ.د/ أحمد عبد الرازق أحمد، د/ محمد حسام الدين إسماعيل.

40- زينب أبو العلا رجب حسنين،" نصوص تأسيس وتجديد العمائر الإسلامية بمدينة القاهرة من العصر الفاطمي حتى نهاية العصر المملوكي" ومدى أهميتها في حقل الإرشاد السياحي.-  رسالة ماجستير بقسم الإرشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة المنيا. تحت إشراف: أ.د/ آمال العمري، د/ محمد بيومي مدكور.

41- أحمد عاطف عبد الرحمن ، موضوع " الصحن في العمائر الدينية المملوكية الباقية بالقاهرة (648-923هـ/1250-1517م) دراسة وصفية تحليلية"،  رسالة ماجستير كلية الآداب جامعة سوهاج تحت إشراف:  :  أ.د/ محمد عبد الستار عثمان، أ.د/ عوض عوض محمد الإمام (رحمه الله).      

42- عبد الحميد عبد السلام محمد عبد الرحمن أبو عليم، مجموعة التمائم والأحجبة المحفوظة في متحف الفن الإسلامي بالقاهرة "دراسة آثارية فنية"، رسالة ما جستير بقسم الآثار بكلية الآداب جامعة عين شمس، إشراف: د/ نادر محود عبد الدايم، د/ حسام عويس طنطاوي.

43-  أحمد عصام الدين محمد أنور موسى.،" الكتابات الأثرية على العمائر الإسلامية بشارع الجمالية بالقاهرة "دراسة أثرية فنية".. ، رسالة ماجستير بقسم الإرشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة المنيا. تحت إشراف: أ.د/ آمال العمري، د/ محمد بيومي مدكور.

44- منال محمد علي أبو العلا ، " مبنى الكتبخانة (دار الكتب المصرية) ودار الآثار العربية (متحف الفن الإسلامي) بباب الخلق بالقاهرة وكيفية تعظيم دورهما في مجال السياحة والإرشاد السياحي". رسالة ماجستير بقسم الإرشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة المنيا. تحت إشراف: أ.م. د/ محمد بيومي مدكور.

45- آسيا زعزوع هواري ، النقوش الكتابية الأثرية بجوامع أسرة محمد علي باشا بالقاهرة (دراسة أثرية فنية). رسالة ماجستير بقسم الإرشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة المنيا. تحت إشراف: أ.م. د/ محمد بيومي مدكور.

46- فاطمة عبدالله ابو الخير، مساجد الدقهلية في عصر الأسرة العلوية "دراسة أثرية تاريخية سياحية". رسالة ماجستير بقسم الإرشاد السياحي كلية السياحة والفنادق السابق جامعة مدينة السادات،  إشراف: أ.د/ سعيد المغاورى محمد, أ.م.د/ نهى عثمان عزمي ، د. محمد طمان.

47- محمد سيد توفيق حافظ إبراهيم، " إعادة توزيع بعض الآثار الإسلامية لمدينة القاهرة على خريطة مصر السياحية " رسالة ماجستير في الإرشاد السياحي من كلية السياحة والفنادق- جامعة الفيوم .إشراف د/ مرفت عبد الهادي عبد اللطيف،  د/ أحمد محمود أمين

48- مروة عادل محمد غنيم ، " دير الأنبا أنطونيوس بقرية دير الميمون  ( الدير التحتاني) ( دراسة أثرية حضارية). رسالة ماجستير  بقسم الآثار والحضارة بكلية الآداب جامعة حلوان. تحت إشراف: أ.د/ عبد المنصف سالم نجم أ.د/ عبد الرحيم خلف عبد الرحيم.

49- إكرام حجاج محمود سيد، مجموعة لوحات فن الخط العربي المحفوظة بمتحف الفن الإسلامي بالقاهرة في القرن (18-19-20). رسالة ماجستير بقسم الإرشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة المنيا. تحت إشراف: أ.م. د/ محمد بيومي مدكور.

50- وليد رشاد أمين مصطفى، المنشآت التجارية بدلتا النيل في العصر العثماني (دراسة أثرية حضارية)، رسالة ماجستير قسم الإرشاد السياحي  بكلية السياحة والفنادق 51- جامعة المنوفية . تحت إشراف: أ.د/ سعيد المغاورى محمد ، أ.د/ نهى عزمي عثمان، أ.م.د/ بدر عبد العزيز بدر.

52- فاطمة حلمي عبد المنعم أحمد، " ظاهرة تعدد الكتابات التأسيسية على المنشآت الدينية بمدينة الإسكندرية منذ العصر العثماني حتى نهاية عصر محمد علي (923-1372هـ/ 1517- 1952م)". رسالة دكتوراه بقسم التاريخ والآثار المصرية والإسلامية – شعبة الآثار الإسلامية  بكلية الآداب جامعة الإسكندرية، تحت إشراف أ.د/ كمال العناني.

53- عماد حمدي محمد السيد ، "إبداع المعمار المسلم في العصر المملوكي وأثره في تذوق السائح للقيمة الأثرية" (دراسة تطبيقية على بعض النماذج المختارة) "648-923هـ/ 1250-1517م".  رسالة ماجستير في الإرشاد السياحي من كلية السياحة والفنادق جامعة المنصورة. تحت إشراف: أ.م.د/ محمد أحمد عبد اللطيف ،  أ.م.د/ علاء محمد شمس الدين العيشي.

54- حسناء حسن أحمد حامد ، " التحف الفنية التطبيقية من العصر الإسلامي بمتحف بني سويف".، رسالة ماجستير في الإرشاد السياحي من كلية السياحة والفنادق- جامعة الفيوم .إشراف أ.د/ مرفت عبد الهادي عبد اللطيف،  د/ إيهاب يونس علي.

55-  أمنية السيد أحمد عثمان عفان، شارة الملك وشعار المملكة في ضوء مجموعات متاحف الإسكندرية وعمائرها الأثرية عصر أسرة محمد علي(1220-1372هـ/1805-1952م" (دراسة أثرية فنية) رسالة ماجستير في الآثار الإسلامية من قسم الآثار من كلية الآداب جامعة طنطا.  تحت إشراف: أ.د/ رأفت عبد الرازق أبو العينين ،  د/ أماني السيد الشرنوبي عياد.

56- آية مجدي محمد أحمد شرف، التحف الزجاجية بمتحف الفن الإسلامي بقطر، في ضوء دراسة جديدة، رسالة ماجستير بقسم الآثار شعبة الآثار الإسلامية بكلية الآداب جامعة كفر الشيخ. تحت إشراف أ.د. وليد شوقي البحيري، أ.م.د. آيات حسن شمس الدين.

57- أحمد مصطفى عبد العزيز المنسي، التطور العمراني لمدينة المنصورة منذ بداية  العصر العثماني حتى نهاية القرن 13هـ/19م (دراسة عمرانية وثائقية)، رسالة ماجستير  بقسم الآثار الإسلامية بكلية الآداب جامعة المنصورة. تحت إشراف أ.د/ محمد هاشم أبو طربوش.

58- مريم عز شكري كندس،

"The Journey of The Holy Family into Egypt "
 Its best Usage in religious tourism and tourist Guidance Field

رحلة العائلة المقدسة إلى أرض مصر، وكيفية توظيفها لخدمة السياحة الدينية والارشاد السياحي (دراسة تاريخية أثرية سياحية)، رسالة ماجستير بقسم الإرشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة المنيا،، إشراف: د/ محمد بيومي مدكور.

59- - ضياء الدين محمود عبد الحميد، "المنسوجات الأندلسية منذ بداية الخلافة الأموية حتى نهاية الحكم الإسلامي (316-897هـ/929-1492م).رسالة بقسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار جامعة سوهاج ، تحت إشراف أ.د/ عبد الناصر ياسين، د. علاء الدين عبد العال.

60 - اسلام عماد عبد التواب بدران،

Desert of Mamluks In Cairo As An Islamic Archaeological

Site , And Suggestion programs to Employment   In the Tourism

" صحراء المماليك كموقع أثري بمدينة القاهرة، وبرامج مقترحة لتوظيفه سياحيا". رسالة ماجستير بقسم الإرشاد السياحي بكلية السياحة والفنادق – جامعة المنيا،، إشراف: د/ محمد بيومي مدكور.

61- محمد مصطفى محمد غراب، ماجستير " العمارة الدينية الفاطمية بمدينة القاهرة في ضوء المذهب الإسماعيلي (358-567هـ/969-1171م) دراسة أثرية معمارية" . قسم الآثار من كلية الآداب جامعة طنطا. إشراف: أ.د/ سحر محمد القطري

بالصور شرم الشيخ أيقونة السلام ورسالة حب وتآخى بين الشعوب

بالصور شرم الشيخ أيقونة السلام ورسالة حب وتآخى بين الشعوب

شواطئ ساحرة ، شعاب مرجانية ، مراكز غوص عالمية ، رموز للسلام ، حديقة ، مسجد وكاتدرائية وشواطئ لا مثيل لها فى العالم هى مدينة السلام شرم الشيخ رابع أجمل مدينة فى العالم طبقًا لتصنيف البي بي سي لعام 2005 تقع أقصى جنوب شبه جزيرة سيناء عند  ملتقى  خليجى العقبة  والسويس  على  ساحل البحر الأحمر وتبلغ مساحتها 480 كم2 طبقاً وتعنى شرم الشيخ خليج الشيخ أو الخليج الملكى ولكثرة ما يقام بها من مؤتمرات دولية فقد أصطلح على تسميتها مدينة السلام

وقد رصد لنا المرشد السياحى بجنوب سيناء عبد العاطى صلاح عبد التواب مواطن السحر والجمال بمدينة السلام  موضحًا أن إرتفاعات المبانى بها تخضع لقانون حماية البيئة والجزء الأكبر من شواطئ شرم الشيخ هى شواطئ مرجانية وصخرية فيصعب الوصول إلى البحر فبنيت العديد من الفنادق ممتدة شواطئها بالممرات العائمة أو الخشبية

وتتميز شرم الشيخ بطقسها شديد الحرارة ومناخها المدارى الصحراوى مع القليل جداً من الأمطار السنوية وتنخفض درجات الحرارة ليلاً فى شهرى يناير وفبراير إلى 15 درجة مئوية (وأحياناً تصل إلى 10 درجات) وأحياناً تشهد المدينة رياحاً شديدة البرودة ولكن خلال النهار تسطع شمس زاهية وهو ما يعطى الفرصة للعديد من مرتادى الشواطئ للاستمتاع بحمام الشمس والسباحة ويمكن أن تصل درجة الحرارة صيفاً  إلى 45 درجة مئوية والأمطار في شرم الشيخ نادرة للغاية حيث الهواء الجاف والحار على مدار العام

 تمتد المدينة لمسافة 45 كيلو متر على طول الساحل الغربى لخليج العقبة يحدها من الجنوب الغربى محمية رأس محمد ومن الشمال الشرقى محمية نبق باى ومن الناحية الشمالية الغربية سلسلة جبال سيناء التى تكفل للمدينة الحماية الطبيعية من الرياح والطقس المتقلب وتنقسم مدينة شرم الشيخ إلى ستة مناطق وهى السوق القديم وهضبة أم السيد ومنطقة نعمة باى ومنطقة شركس باى ومنطقة رأس نصرانى ومنطقة نبق ويوجد على أطراف شرم الشيخ منطقة الرويسات وهى منطقة أصحاب الحرف فى المدينة 

السوق القديم

وفى جولتنا السياحية مع المرشد السياحى عبد العاطى صلاح يوضح أن السوق القديم يطل ببوابته الشهيرة على خليج شرم المية وبها العديد من الشواطئ الخاصة والعامة كما أن بها عدداً من الفنادق بالإضافة إلى ذلك تشهد ناحية الميناء حركة بناء وإلى جانب الفنادق والشواطئ يوجد بالمدينة القديمة سوق شرقى كبير يسمى بالسوق القديم ويوجد به العديد من المطاعم والمحال التجارية والمقاهى وأماكن الترفيه

 ويقع في قلب السوق القديم مسجد الصحابة ورغم أن بناؤه لم يكتمل إلا أنه أحد أكثر معالم شرم الشيخ السياحية جمالاً حيث  صُمم على الطراز العثمانى ويعتبر تحفة معمارية    

الهضبة

يوضح عبد العاطى صلاح أنه يتاخم المدينة القديمة هضبة مرتفعة وهى هضبة أم السيد وبها البنوك ونقطة الشرطة ومبانى إدارية أخرى وبها ثكنات عسكرية من فترة الإحتلال الإسرائيلى يطلق عليها مساكن اليهود أو عوفيرا وهى مستعمرة عسكرية  شيدتها  القوات الإسرائيلية  على أرض شرم الشيخ عام 1968 كمقر لقواتها الجوية أثناء إحتلالها لسيناء وعقب حرب أكتوبر  تسلمت مصر المستعمرة عام 1979 خلال مراحل التفاوض  وتحولت إلى مساكن للموظفين الحكوميين فى شرم الشيخ وتضم المستعمرة 500 وحدة سكنية بنيت على شكل مدرج حتى يسهل القفز من دور لآخر ومن مبنى إلى آخر تفاديا للهجمات وأسفلها بنيت الكثير من الخنادق التى تحولت إلى ثكنات للعمال الذين كانوا يعملون فى بناء المنشئات الحكومية فى شرم الشيخ بعدما عادت شرم الشيخ وسيناء كاملة إلى الأيدى المصرية عام 1982

النصب التذكاري لضحايا حادث الطائرة

وتستمر جولتنا مع عبد العاطى صلاح إلى النصب التذكارى الذى يقع بالقرب من شاطئ الفنار وأنشئ عام 2004 لضحايا تحطم الطائرة "بوينج 737" وهو عبارة عن مبنى يضم (شاهد) مسلة منحوت عليها أسماء الضحايا الـ 148 بالفرنسية والعربية ويتوج الشاهد بالهلال والصليب وبجواره مقام صوارى بأعلام فرنسا والمغرب ومصر واليابان وهى الدول التي ينتمى إليها ضحايا هذا الحادث ومنتصف التكوين تصوير لسرب من الطيور الصاعدة إلى السماء ويعود حادث تحطم الطائرة إلى الثالث من يناير عام 2004 برحلة شرم الشيخ – القاهرة – باريس وقد تحطمت الطائرة بعد دقائق قليلة من إقلاعها فى مياه البحر الأحمر وعلى متنها 135 راكب و 13 من أفراد الطاقم وذلك على بعد 12 كيلو متر قبالة الساحل

حى النور والهرم الزجاجى

يوضح عبد العاطى صلاح أن حى النور يقع بالقرب من الطريق الريئسى (طريق السلام) والذى يربط المدينة القديمة ونبق باى وهو حى سكنى وتجارى وبسبب موقعه الفريد فإن حى النور يعتبر أحد أكثر الأحياء التى يرتادها السكان المحليون فى شرم الشيخ ويضم حى النور مساكن العاملين بالمدينة وأسواقاً ومحلات السوبر ماركت ومتاجر الفواكه والخضراوات ومخابز ومطاعم شعبية ومقاهى وصالونات تصفيف الشعر ويضم حى النور المستشفى الدولى لشرم الشيخ وهى عبارة عن هرم زجاجى مساحتها 12000متر مربع وبها مواقع لهبوط الطائرات الهليكوبتر وأنشئت فى مايو 1979

كاتدرائية السمائيين ومسجد المصطفى

وفى رحاب جولتنا بمدينة السلام يشير عبد العاطى صلاح إلى أن بناء الكنيسة يعود إلى عام 2010 وهى عبارة عن مبنى ضخم يتميز بروعة هندسته المعمارية وتحوى لوحات جدارية رسمها فنانون إستمدوا قصصهم من نصوص الكتاب المقدس وأن مسجد المصطفى يعد أشهر المعالم السياحية بشرم الشيخ ويقع بحى النور وقد قامت جمعية أحباب المصطفى الخيرية باستلام الأرض وجمع التبرعات حيث تم تمويل بناء المسجد عن طريق تبرعات المستثمرين ورجال الأعمال بشرم الشيخ وتبرعات المواطنين وصندوق إعمار المساجد بالمحافظة وقام بالتصميمات الهندسية والفنية والمعمارية بالكامل المهندس فؤاد توفيق حافظ متطوعاً دون مقابل وبدأ البناء فى فبراير 2005 وتم الإنتهاء فى أكتوبر 2007 وبنى المسجد على الطراز الفاطمى وله ثلاث بوابات الرئيسية والخلفية وبوابة السبيل وتبلغ المساحة الكلية للمسجد 27ألف متر مربع والمساحة الداخلية 2068 متراً ويستوعب حوالى 3000 مصلٍ للرجال والسيدات و1000 مصلٍ بمنطقة القباء الملحقة به

 يبلغ ارتفاع المسجد 12 متراً ويعلو مبناه المربع الضخم قبة كبيرة  بارتفاع 31 متراً يعلوها هلال والقبة مزينة بآيات من القرآن الكريم وينتهى المشهد بمئذنتين على جانبى المسجد ويصل ارتفاع كل منهما 71 متراً وتزيد الإضاءة التحتية من بهاء رخام المسجد ويزين قاعة الصلاة  62 فانوساً نحاسياً وبها نجفة رئيسية تتكون من أربعة أدوار بعدد 24 لمبة بشكل جمالى

وهناك منطقة خدمات للمسجد تبلغ 1132متر وهناك منطقة خضراء مساحتها 14 ألف متر تحتوى على 143 من النخيل المثمر و10 من نخيل الزينة و85 شجرة من أشجار السدر كما يحوى المسجد 30 عمود إضاءة خرسانى و49 عمود إضاءة حديدى ومكتبة بها كتب دينية بأغلب اللغات وغرفة للإذاعة مجهزة  كما تضم شرم الشيخ مسجد السلام أكبر مساجد شرم الشيخ أفتتح فى 12 ديسمبر 2001   

خليج نعمة وحديقة السلام الدولية

يؤكد عبد العاطى صلاح أن خليج نعمة يعد أكبر منطقة بمنتجع شرم الشيخ ذات ممرات النخيل والفنادق الفخمة والمحلات التجارية ومطاعم المأكولات البحرية والنوادى ويجمع ممشى خليج نعمة الممتد على طول ساحل البحر الفنادق فى منطقة واحدة وهو المكان المفضل لتنزه ضيوف المنتجع فى المساء

ويوضح أن حديقة السلام الدولية تشغل مساحة 33 هكتار وتنمو عليها ألفان من أشجار الزيتون وجميع أنواع الزهور و30 نوعاً من النباتات الطبية النادرة والتى على وشك الإنقراض و تم زراعة 73000 شتلة من النباتات الطبية على مساحة 5.5 هكتار وهو ما يجذب المتخصصين من شركات الأدوية كما تضم الحديقة مسرحاً رومانياً يحتوى على 52 مقعد ومحطة لتحلية مياه البحر والتى تستخدم فى رى النباتات ومركزاً لمعلومات التنوع البيولوجى الذى يقوم بدعم المجتمعات المحلية من خلال تسويق المنتجات لزائرى مدينة شرم الشيخ بما يساعد على تنمية هذه المجتمعات اقتصادياً واجتماعياً ومتحف السلام والبيئة الذى يضم قاعة صناع السلام لعرض الأفلام التسجيلية البيئية وجناح رئيس الجمهورية الذى يحتوى على صور ووثائق لإتفاقية طابا عام 1989ومعاهدة كامب ديفيد وديوراما سيناء للتنوع البيولوجى   

أيقونة السلام

هى عبارة عن نصب تذكارى يتوسط ساحة ميدان السلام البالغة 36 ألف متر بمدخل مطار شرم الشيخ الدولى وطريق دهب والطريق الدائرى لمدينة شرم الشيخ وصممت الأيقونة على شكل عناقيد من الجرانيت الأسود تحمل أوراق اللوتس يعلوها ثمانية أجنحة مستوحاة من أجنحة رع تحمل الكرة الأرضية بقطر 10 أمتار عليها خريطة العالم من الصلب الذى لا يصدأ محدداً عليها موقع مصر باللون الذهبى ويطير فوقها الحمام الذى يحمل غصن الزيتون رمزاً للسلام وتشير الأجنحة الثمانية إلى الإتجاهات الأربعة الرئيسية والفرعية

ويبلغ إرتفاع الأيقونة 34,5 متر والإرتفاع الصافى26,5 متر وعرض الأجنحة24 متر ويحيط بالأيقونة نافورة بقطر 35 متر بها 47 فوهة خروج مياه بارتفاعات مختلفة يصل إرتفاعها إلى 16 متر بشكل حلزونى كما تم تنسيق موقع الأيقونة باستخدام خليط من الدوائر حول النافورة عبارة عن مزيج من الزراعات والأزهار الملونة وكذلك الحجارة والتبليطات وتم مراعاة عمل منطقة إنتظار للسيارات يتوسطها مدخل للساحة أمام الأيقونة محاط بالنخيل وصمم بانحناء خفيف يوجه الزائرين إلى الممشى حول النافورة وصصمت الأيقونة بأيد مصرية خالصة  وسجلت  بموسوعة جينيس كأكبر وأطول عمل معدنى فنى فى العالم وقد صممت فى زمن قياسى قبيل بدء المؤتمر الإقتصادى الدولى والذى احتضنته مدينة شرم الشيخ فى مارس 2015 .

جدارية صناع السلام

وينوه المرشد السياحى عبد العاطى صلاح إلى أن جدارية صناع السلام أقيمت بالقرب من مطار شرم الشيخ الدولى على طريق السلام ويعود تاريخها إلى 13 مارس 1996 حين استضافت مصر  القمة الدولية لصانعى السلام فى الشرق الأوسط التى عقدت  بفندق سافوى شرم الشيخ وناقشت القمة ثلاث قضايا رئيسية هى إنقاذ عملية السلام وتوفير الأمن بالمنطقة ومكافحة العنف  والإرهاب وضمت القمة عدداً كبيراً من المشاركين بلغ 29 دولة بجانب الدولتين الراعيتين لعملية السلام بالمنطقة وهما الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وشاركت في القمة أطراف مباشرة فى الصراع هي  إسرائيل  والسلطة الفلسطينية  والأردن و12 دولة عربية أخرى هى مصر والمغرب  وموريتانيا  وتونس والجزائر  واليمن ودول مجلس التعاون الخليجى الست

خليج شركس (خليج القرش) والغرقانة

 يقع خليج شركس على بعد 5كم من مطار شرم الشيخ  من المطار والميزة الرئيسية هنا ليست سمك القرش ولكن جنة الشعاب المرجانية أما خليج نبق أو الغرقانة فهى منطقة سياحية تقع أمام جزيرة تيران على بعد‏ 30‏ كم من مدينة شرم الشيخ داخل نطاق محمية نبق وسميت المنطقة بالغرقانة نتيجة لاصطدام سفينة تجارية ألمانية تسمى ماريا شرودر بالشعاب المرجانية  المتحجرة عام1956 مما أدى لغرقها على الفور‏ أمام غابات نبق لينقسم جسمها إلى جزأين، جزء أعلى البحر وجزء كبير منها تحت البحر على عمق 24 متر فى المياه ولا تزال السفينة فى قاع البحرمحتفظة بكل ما فيها من الأدوات التى كان يستعملها البحارة وتعتبر هذه السفينة مقصداً هاماً لهواة الغوص ومزار للسائحين‏.

وتشارك وزارة الآثار اليوم 29 ديسمبر بمهرجان "كويت السلام- مصر المحبة" بشرم الشيخ والذى تبدأ أولى فعالياته فى الثامنة والنصف مساءً ويستمر للغد الجمعة بجناح لعرض وبيع مجموعة من المستنسخات الأثرية من تنفيذ مركز إحياء الفن المصرى القديم بالوزارة  وتعرض الوزارة عدد 55  نموذج أثرى يعود لعصور مختلفة من التاريخ المصرى القديم منها مجموعة من تماثيل الأوشابتي ورأس للمكلة نفرتيتي وتمثال لفرس النهر ومجموعة من اللوحات الجنائزية 

انطلاق أكبر برنامج تدريبي لعلوم المتاحف في مصر

 

انطلاق أكبر برنامج تدريبي لعلوم المتاحف في مصر

أعلن الدكتور ممدوح عثمان المدير العام لمتحف الإسلامي بالقاهرة قبول التقديم للمشاركة فى البرنامج التدريبي الخاص بعلوم المتاحف في أكبر مُتحف للثقافة والحضارة الإسلامية في العالم وهو مُتحف الفن الإسلامي بالقاهرة، ويشمل البرنامج التدريبي مجموعة من المحاضرات النظرية بجانب التطبيق العملي بداخل المتحف، والتي تستهدف تخريج مجموعة من المتطوعين الذين سيتم انضمام المتميزين منهم إلى جميع أقسام المتحف بعد انتهاء فترة التدريب.

ومن حرص المتحف على اختيار أفضل العناصر أكد عبدالحميد عبدالسلام أبوعليو مدير إدارة التدريب والنشر العلمي بالمُتحف أنه سوف يتم عقد مقابلة شخصية للطلاب المتقدمين والبالغ عددهم 324 طالب وطالبة من مختلف كليات الآثار والفنون التطبيقية والتاريخ والحضارة على مستوي الجمهورية فمنهم طلاب جامعة القاهرة وعين شمس وحلوان والفيوم والأقصر والمنيا وبني سويف وكلية البنات تخصص تاريخ وحضارة، والهدف الاسمي من ذلك هو حرص إدارة المُتحف الحكيمة في نشر ونثر الثقافة المتحفية والحضارة الإسلامية في مختلف أرجاء الجمهورية.

كما أن المُتحف سوف يشارك الجامعات المصرية في إعطاء الفرصة للطلاب بعمل محاضرات عن هذا البرنامج التدريبي لزملائهم في الجامعات المختلفة حتي تعم الفائدة والمعرفة لمن لم يحالفه الحظ في المشاركة بالتدريب.

كما أكد أبوعليو أن البرنامج التدريبي هذا العام سيكون مُختلف من حيث المحتوي العلمي حيث يتناول البرنامج ما لم يدرس في الجامعات من علوم المتاحف مثل فكرة دراسة مواجهة الكوارث والأزمات وكيف يتم التعامل معها، والتسويق المتحفي، والتوثيق الأثري، بالإضافة لمجموعة من المحاضرات المتعلقة بنقل رؤية المتاحف العالمية مثل المتحف البريطاني بلندن، ومتحف اللوفر بباريس ومتحف المتروبولتان بنيويورك وغيرها من المتاحف العالمية.

هذا ومن المقرر أن تبدأ أولى المحاضرات للمجموعة الأولي من الطلاب يوم الأحد الموافق 7/7/ 2019 وتستمر حتى 18/ 7/ 2019م.

والمجموعة الثانية سوف تبدأ يوم الأحد الموافق 21/ 7/ 2019م وتستمر حتى 1/8/ 2019م.

 

يوليو شهرًا للحضارة والتراث المصرى

يوليو شهرًا للحضارة والتراث المصرى

وافق البرلمان الكندى على اعتبار شهر يوليو شهرًا للحضارة والتراث المصرى وهو مكسب جديد للحضارة المصرية يجب استغلاله ثقافيًا وسياحيًا

ويتمثل الاستغلال الثقافى فى انتهاز الفرصة لتذكير العالم بالحقوق الضائعة للحضارة المصرية المتمثلة فى استفادة العالم كله بالآثار المصرية المعروضة بها والتى خرجت معظمها بطرق شرعية وغير شرعية ولكنها تروج بكل هذه المتاحف على أنها آثارًا مصرية دون أى عائد مادى لمصر

ونوضح أن  اتفاقية حقوق الملكية الفكرية أحد ملحقات اتفاقية التجارة العالمية التربس الذى بدأ سريانها فى منتصف عام  1995 هى اتفاقية وضعتها الدول المتقدمة تكنولوجيًا بحجة أن الدول النامية تستفيد من الاختراعات والاكتشافات الناتجة من البحوث العلمية دون أن تدفع ثمنًا باهظًا لهذا الاستغلال ومن أجل ذلك تعمل الاتفاقية على تحقيق الحماية الفكرية بوسيلتين: الأولى هى الحصول على تصريح من مالك الحق الفكرى والثانية هى دفع ثمن لهذا الانتفاع وتهدف إلى حماية حقوق المؤلفين والمخترعين والمكتشفين والمبتكرين

وأن هذه الدول نفسها تجاهلت حقوق الحضارة للدول أصحاب الحضارة ولم تضع بندًا لحقوق الحضارة فى هذه الاتفاقية مما يجعلها تكيل بمكيالين فهى تعرض آثارًا مصرية بمتاحفها تتكسب منها المليارات دون أن تدفع ثمنًا لاستغلالها هذا الحق لأنها وضعت الآثار فى اتفاقية حقوق الملكية الفكرية تحت بند مصنف فنى لمنع هذه الدول من المطالبة بأى حقوق حضارة أو المطالبة باستعادة هذه الآثار هذا غير استنساخ التماثيل واللوحات والمقابر المصرية والمدن المصرية مثل الأقصر والتى تدر الملايين على هذه الدول بما يخالف المادة 39 من قانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 والمعدل بالقانون رقم 3 لسنة 2010  والمعدل بالقانون رقم 91 لسنة 2018

ومن هذا المنطلق نطالب باستغلال شهر يوليو شهرًا للحضارة والتراث المصرى بتصعيد قضية حقوق الحضارة المصرية والبحث عن كل الأسانيد القانونية للمطالبة بوضع الآثار والحضارة ضمن اتفاقية حقوق الملكية الفكرية "الويبو"

وبخصوص الاستغلال السياحى نرى أنها فرصة كبرى للتنشيط السياحى للآثار المصرية خاصة السياحة الكندية وفتح أسواق كبرى لها وفتح المجال من الآن لزيارة وفود من خبراء السياحة وكتاب السياحة الكنديين لزيارة المواقع الأثرية بمصر وتقديم كل التسهيلات لهم وعمل أفلام وثائقية عن آثار مصر يشارك بها الإعلام الكندى

كما نطالب باستغلال المواقع المصرية المسجلة تراث ثقافى وطبيعى ولامادى وشفهى باليونسكو للترويج لها وتطويرها وتطوير البنية الأساسية بمواقعها وإشراك المجتمع المدنى والمستثمرين فى هذا الدور التنشيطى والتنموى ومواقع التراث الثقافى المسجلة بمصر ستة مواقع منها خمسة مواقع سجلت عام 1979 منطقة أبو مينا، منطقة طيبة ومقبرتها (الأقصر)، القاهرة الإسلامية، ممفيس ومقبرتها، منطقة الأهرامات من الجيزة إلى دهشور، معالم النوبة من أبو سمبل إلى فيلة وآخرها دير سانت كاترين الذى سجل عام 2002

وهناك موقع واحد للتراث الطبيعى وهو وادى الحيتان وقد سجل عام 2005، وبخصوص التراث الشفهى فقد سجلت مصر السيرة الهلالية عام 2008 والتراث اللامادى لعبة التحطيب عام 2016 وأخيرًا الأراجوز عام

أحقية مكة المكرمة لتصبح خط الطول الرئيسي بدلا من جرينتش مما سيغير التوقيتات بالعالم كله

نظرية جديدة

أحقية مكة المكرمة لتصبح خط الطول الرئيسي بدلا من جرينتش مما سيغير التوقيتات بالعالم كله

كرم العالم أجمع العالم المصرى مصطفى أغا 20عام الطالب بكلية الهندسة جامعة سيناء الفرقة الأولى صاحب اختراع تحويل ضوء الشمس  إلي  ضوء  ليزر وقد حصل على براءة اختراع من أكاديمية البحث العلمى بمصر  برقم البراءة المسجلة 941/2015 كما توصل الباحث لنظرية علمية تؤكد أحقية مكة المكرمة لتصبح خط الطول الرئيسي بدلًا من جرينتش و هذا سيغير من التوقيتات بالعالم كله

 وقد جمعنى بهذا العالم الشاب الصدفة البحثة فى جلسة مجموعة من الشخصيات العامة وتعرفنا سويًا وذكر لى أنه يعرفنى جيدًا فقلت له هل تقرأ فى مجال الآثار؟ فقال لا ، فقلت له فمن أين تعرفنى وأنا لم أكتب فى مجال الهندسة؟ فقال لى أنه استعان ببحث لى فى أحد دراساته؟ فازداد تعجبى فقال لى أنه استعان ببحث لى تحت عنوان " سيناء عبر العصور" فى جزئية خاصة بتاريخ سيناء طلبت منه وقد أعجب أساتذته بهذا البحث فكانت سعادتى غامرة أن رسالة العلم الذى أتبناها طمعًا فى رضا الله عز وجل تأتى ثمارها  

وأقول فى البداية أن هذا العالم الشاب عضو مجلس علماء مصر، عضو نقابة المخترعين المصريين، عضو الجمعية العلمية للعلماء المخترعين، عضو المجلس العربي الأفريقي للتكامل و التنمية، عضو مبادرة ولادها سندها، عضو بمركز الطيران و الفضاء التابع لوزارة الثقافة، عضو بائتلاف المؤتمر الوطني لشباب مصر، عضو مؤسس ورئيس أمانة الشباب و الإختراعات بالجمعية التعاونية الانتاجية للبيئة والتنمية المستدامة بمحافظة الاسكندرية، سفير بالأكاديمية الكندية للعلوم، سفير النوايا الحسنة من المركز الدولي لحقوق الانسان، مسئول البحث العلمي علي مستوي الجمهورية بحملة شباب ضد الإرهاب بحزب المصري، فاز بمعرض جينيف الدولي للاختراعات للدورة  ٤٤بميدالية ذهبية من المعرض بمجال الطاقة الشمسية علي ١٦٧ دولة مشاركة

وهذا المخترع حاصل على دبلومة من جينيف، شهادة خاصة من دولة البرتغال، شهادة خاصة من كوريا الجنوبية من منظمة WWiea، جائزة خاصة من الجالية المصرية بسويسرا، تم تكريمه من السفير السويسري بالقاهرة، حصل علي درجة الدكتوراه الفخرية من الجامعة العربية الدولية بامتياز مع مرتبة الشرف بمجال فيزياء الضوء و تطبيقات الليزر، حصل علي قلادة الشرف الوطني وتم إندراجه بقائمة الشرف الوطني المصري، تم تكريمه من السيد وزير التربية و التعليم السابق الدكتور الهلالي الشربيني بوسام للعلوم، تم تكريمه من  السيد وزير التعليم العالي و البحث العلمي السابق الدكتور أشرف الشيحي  وتكريم من رئيس أكاديمية البحث العلمي الدكتور محمود صقر

تحويل ضوء  الشمس

ابتكر هذا الشاب جهاز يقوم بتحويل ضوء الشمس إلى  ضوء  ليزر درجة حرارته  6802 درجة  سيليزية  و يسقط الليزر علي جزء من مياه البحر وبمرور البخار الناتج علي مجموعة من التوربينات والمولدات و المكثفات نحصل علي طاقة كهربائية عالية جدًا بكفاءة 99.4% في حين أن كفاءة الخلايا الشمسية وصلت الي 29% ويمكن الاستفادة من المشروع فى تحلية مياة البحر و صهر المعادن وعدة أغراض أخرى

الهدف من المشروع

تقليل الحمل الزائد علي الشبكة الخاصة بتوزيع الكهرباء بل وامكانية تصدير الكهرباء للخارج وتحلية مياة البحر و ذلك بعد الحصول علي الكهرباء يمكننا إمرار البخار بمكثفات و الحصول علي ماء نقي جدا يمكننا توصيله بمحطة مياة الشرب لخلط الأملاح لتكون صالحة للشرب و صهر المعادن وذلك بسبب درجة الحرارة العالية التي قد تصل 7075 كلفن وكفاءة الاختراع 99.4%

تكلفة الاختراع

تعتبر تكلفته أحد المزايا التي يقدمها المشروع وهو أن تكلفته 10% من أي محطة أخري وسبب الاختراع ، وقام الباحث بعمل بحث عن الخلايا الشمسية بسويسرا فوج أن أقصي كفاءة موجودة وصلت 29% والسبب في هذه الكفاءة الصغيرة ليس في الخلايا لكن في التشتت الحادث في ضوء الشمس و السبب في ذلك الغلاف الجوي فاتجه إلى عمل نوع آخر من الاستغلال لضوء الشمس غير الخلايا الشمسية حتي وصل لهذا الاختراع، وهناك دافع شخصى للاختراع عندما كان الباحث بالصف الأول الثانوى وذهب لمكتبة الإسكندرية وجد فتى أصغر منه بثلاثة أعوام لديه معلومات كثيرة فخجل من نفسه وأصر على القراءة والبحث واختيار موضوع علمى يشغله

 التحديات

ويروى العالم الشاب التحديات التى واجهته ومنها سخرية الناس وإحباطهم لأى نجاح لكنه لم يعبأ بهؤلاء المحبطين

ويعترف الباحث بالفضل لوالدته وأسرته وأساتذة الجامعات الذين كان يستشيرهم في المشروع وقد علموه كيفية الحصول علي المعلومة الصحيحة بدون الرجوع إليهم كما أنهم لم يوفروا له الإجابة بل اتخذوا وسيلة اأفضل من هذا و هو مساعدته في الحصول علي الاجابة من المراجع العلمية ويشكرهم على هذا ومنهم ا.د. أسامة السمني الأستاذ بكلية الهندسة قسم الميكانيكا بجامعة الاسكندرية، ا.د. محمد الحبروك الأستاذ بكلية الهندسة قسم كهرباء جامعة الاسكندرية، ا.د. محمد أنس الأستاذ بكلية العلوم قسم الفيزياء جامعة الإسكندرية، ويشكر أساتذته بمدرسة جمال عبد الناصر الثانوية بالإسكندرية، وكذلك آراء المحكمين بجينيف بسويسرا وهم فريق من العلماء الحاصلين علي جوائز نوبل في العلوم والفيزياء و الكيمياء وكانوا شديدى الاستغراب من أن أحد فى سنه وقتها يقوم بعمل هذا الاختراع  وأبدوا إعجابهم بالاختراع وقد ذكر أحدهم أن مشروعي من أفضل المشاريع المشاركة من وجهة نظره وكان يشك وقتها أن عمرى 18 عام

النظرية الخاصة بالاختراع

يذكر مصطفى أغا أننا عرفنا أن الأرض بيضاوية  من الاستواء حيث أن نصف قطر الأرض الاستوائي 6378.137 كم ونصف قطر الأرض القطبي 6356.752كم و يوجد بها ميل زاويته 23 درجة و 44 دقيقة مع العلم أن المسافة بين الشمس و الأرض 149600000كم و المسافة بين الأرض و القمر 384405 كم و أن الشمس كتلتها أكبر من كتلة الأرض ب 333000 مرة فعند تطبيق قواعد الرياضيات فسنري أن ضوء الشمس يغطي معظم الكرة الارضية و لكن العامل الرئيسي في حدوث النهار و الليل هو الغلاف الجوي و بالتحديد المسافات البينية به مع العلم أن  د.ديفي ويليام العالم الكندي بوكالة ناسا الفضائية قد ذكر بعد مطالبتي برصد المسافات البينية صباحا و مساءً فوجد أنها تتغير بشكل غير ملحوظ ( إذا كان الطول الموجي للضوء أصغر من المسافات البينية نفذ و إذا كان الطول الموجي للضوء أكبر من المسافات البينية انعكس ) مع العلم أن الطول الموجي للضوء المرئي يتراوح بين 400 إلي 700 نانو متر وهذا هو السبب الرئيسي لرؤية القمر بالصباح الباكر و ذلك عند الحد الفاصل و بسبب المسافات البينية فهناك ضوء ينفذ أو يدخل و هناك ضوء ينعكس علي القمر

اذا هذا يعني أن الغلاف الجوي هو المسئول عن حدوث النهار و الليل, و هذا يدل على أن هناك ضوء غير مرئي ينفذ ليلًا و مع العلم أن بعض أنواع الضوء الغير مرئي يتميز بأنه بنسبة 100 % حرارة وهذا هو السبب الرئيسي لتدفئة الكرة الأرضية ليلًا  من وجهة نظري وليس فقط كما نعتقد بأن كوكبنا يحتفظ بحرارة النهار نهارًا و يبثها ليلًا

مكة بدلًا من جرينتش

ويضيف مصطفى أغا أما بالنسبة لخط الطول الرئيسي و المسئول عن التوقيت وكما ذكرت أنه لم يتم اختياره بناءً علي أساس علمي و بعد رصد كل المدن و المناطق فتبين الآتي أن عدد ساعات النهار و الليل متساوي تقريبا طوال العام بمكان واحد هو مدينة مكة المكرمة، و مع العلم أن مدينة هيلو بهاواي تتفق مع مدينة مكة بعدد ساعات النهار و لكن عند رصد المنطقة أسبوع تبين أنهما غير متساويين طوال الشهر بل تتغير من يوم لآخر بعكس مكة فتبدأ مثلا بشروق 6.58 ص و تزيد بمرور الأيام حتي تصل إلي يوم 17 بالشهر ثم يبدأ بالنقصان إلي يوم 30 حيث يعود الشروق إلي 6.58 ص مما يعني أحقية مكة المكرمة لتصبح خط الطول الرئيسي بدلا من جرينتش و هذا سيغير من التوقيتات بالعالم كله

ومن ضمن الأدلة المنطقية لصحة النظرية اختلاف ظاهرة الشروق و الغروب من مكان لمكان وكل الظواهر التي تحدثت عنها تؤكد علي صحة النظرية

أما شروق الشمس من مغربها فنظرية تبادل القطبين تعتبر غير منطقية ومستحيلة كما ذكرت فأعتقد أنه اذا تحولت النسب الكبري من تكوين الغلاف الجوي إلي نسب صغرى مثل غازي النيتروجين و الأكسجين و خصوصًا غاز الأكسجين و الذي يشكل نسبة 20.95% من تكوين الغلاف الجوي و إذا تحولت النسب الصغرى إلي نسب كبرى مثل غاز ثاني أكسيد الكربون و هذا ما يحدث الآن تقريبا  فإذا حدث ذلك فستتغير خواص الغلاف الجوي فبدلًا من مرور الأشعة ستنعكس و يحدث بالمنطقة ليلًا و بدلًا  من أن تنعكس فستمر وهذا هو شروق الشمس من مغربها و أرى أن هذا الاعتقاد أكثر منطقية  مع العلم أن تغير غاز ثاني أكسيد الكربون للزيادة و نقص غاز الأكسجين بالغلاف الجوي لم تتم بطريقة تحسب بل تتم بطريقة عشوائية يصعب حساب متي ستشرق الشمس من مغربها.

ومن ضمن مزايا النظرية أنها ستغير من ثابت سرعة الضوء  مع العلم أن سرعة الضوء متغيرة إلي حد ما بمرور الزمن ( ويوجد التجارب بالمصادر والمراجع  التي أجريتها ناسا علي الضوء لإثبات أنها متغيرة و ليست ثابتة ) فستغير من ثابت سرعة الضوء وذلك بسبب اكتشاف النظرية لمدي يصل إليه ضوء الشمس لم يكن يُحسب من قبل فعند حسابه بالتأكيد سيغير من قيمة الثابت

العالم الشاب يقدم برنامج تلفزيوني "ساعة لمصر" يذاع كل يوم جمعة علي قناة صدي الحياة و يوجد فقرة ثابتة عن البحث العلمي يقدمها مصطفي أغا يستضيف الباحثين لمناقشة أبحاثهم والمسئولين بالدولة عن البحث العلمى

ويؤكد الباحث الشاب مصطفى أغا فى النهاية أن العالم الكندى الدكتور .ديفيد ويليام بوكالة ناسا الفضائية قد أرسل أوراق بحثه إلى الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم  لترشيحه لجائزة نوبل فى الفيزياء وكل المصريين لديهم آمال كبرى فى حصول العالم الشاب مصطفى أغا على جائزة نوبل فى الفيزياء ليصبح أصغر شاب يحصل عليها فى تاريخ الجائزة

الملكة تى تقتل زوجها رمسيس الثالث، حكاية عمرها ثلاثة آلاف عام، تعرف على الأسباب

الملكة تى تقتل زوجها رمسيس الثالث، حكاية عمرها ثلاثة آلاف عام، تعرف على الأسباب

كشفت دراسة أثرية للباحث الآثارى إسلام زغلول مستندة على بردية مؤامرة الحريم بمتحف تورين بإيطاليا ونتائج أعمال الفريق العلمى المصرى برئاسة الدكتور زاهى حواس وزير الآثار الأسبق عن جريمة قتل رمسيس الثالث بواسطة زوجته الملكة تى وأعضاء القصر الملكى

وقد أعلن الفريق العلمى المصرى برئاسة الدكتور زاهى حواس وزير الآثار الأسبق فى ديسمبر 2012 عن كشف مومياء مجهولة الهوية مختفية الملامح بتابوت متواضع لشاب في ال 25 من عمره .يبدو علي وجهه الرعب وانتظار الجحيم وعلى رقبة المومياء آثار خنق وفمه مفتوح بفزع  وقد كشف عن المومياء المجهولة بمقبرة بجانب مقبرة الملك رمسيس الثالث في الأقصر وكانت المومياء شقراء الشعر وغير محنطة بشكل كامل يليق بروح ذاهبة إلى الجنة والسماء وملفوفة بجلد ماعز وقليل من الكتان كأنه مغضوب عليه وذاهب إلى الجحيم

واعتقد الفريق العلمى فى البداية أنها مومياء الشاب الأمير ابن ملك الحيثيين حيث الشعر الأشقر خلاف ملامح المصريين الذى استدعته أرملة توت عنخ آمون لكى يتزوجها كى تبقى فى الحكم بعد موت زوجها ولكن ابن هذا الملك قتل قبل أن يصل إلى مصر فى الصحراء الشرقية ولكن بالتحاليل والحمض النووى وعلم الجينات اكتشف الفريق أن هذه المومياء المجهولة الهوية هي مومياء "بنتأور" ابن الملك رمسيس الثالث الذى اشترك فى قتل ابيه رمسيس الثالث وتم لفه بجلد الماعز وعدم تحنيطه لأنه مغضوب عليه لجريمة قتل أبيه وجلد الماعز عند المصرى القديم نجس والذى يكفن به يذهب للجحيم ولم يتم تحنيطه لأن التحنيط كان شرفًا عظيمًا لا يناله إلا الصاعد إلى السماء أى إلى الجنة

وقد اشتهر الملك رمسيس الثالث آخر ملوك مصر العظام بحروبه وكثرة أبنائه وكان متزوجًا من امرأة ملكية تسمي تي وأنجب منها ابن يسمي بنتأور وامرأة أخرى من عامة الشعب أنجب منها ابن يسمى رمسيس الرابع ووضع رمسيس الثالث ليخلفه على العرش رمسيس الرابع ابن الزوجة من عامة الشعب مما أزعج زوجته الملكية تي وابنهما بنتأور لأن الأحق بالحكم هو ابنه من دمه الملكى من أب وأم ملكية  فدبرت الزوجة الملكية تى مؤامرة مع أعضاء القصر الملكي بتحريض من ابنها بنتأور لقتل الملك رمسيس الثالث لكي يرث بنتأور الحكم تلقائيا وفشلت المؤامرة وحكم علي كل المتآمرين بالقتل حتي ابنه بنتأور حكم الملك عليه بأن يقتل نفسه وبالفعل شنق بنتأور نفسه

ودبرت الزوجة الملكية تى مؤامرة أخرى لقتل الملك رمسيس الثالث نفسه انتقامًا منه لقتل ابنهما بنتأور ولأنه يعقد النية على توريث رمسيس الرابع ابن الزوجة من عامة الشعب واشترك معها كل أعضاء القصر الملكى والقادة والخدم النوبيين وجميع حريم القصر الملكي  وعرفت هذه المؤامره باسم مؤامره الحريم وتم ذبح الملك رمسيس الثالث وآثار الذبح واضحة على مومياء رمسيس الثالث بالمتحف المصرى

بالصور طريق الكباش بالأقصر سجل مشرّف لاكتشافات أثرية على مدى ستون عامًا

بالصور طريق الكباش بالأقصر سجل مشرّف لاكتشافات أثرية على مدى ستون عامًا 

طريق الكباش بالأقصر سجل مشرّف لاكتشافات أثرية على مدى ستون عامًا يرصدها بالمعلومة والصورة الباحث الآثارى الدكتور مصطفى الصغير حيث يلقى الضوء على الاكتشافات السابقة والتى تمت منذ خمسينيات القرن الماضى بواسطة الدكتور محمد عبد القادر أعقبه الدكتور محمود عبد الرازق فى الستينيات ثم حفائر الدكتور محمد الصغير والد الباحث الآثارى مصطفى الصغير والتى انطلقت من بداية الثمانينيات حتى أوائل الألفية الجديدة وشملت طريق حجرى مرصوف يتفرع من طريق المواكب الرئيسى أمام الصرح العاشر وأحواض دائرية بين قواعد التماثيل كانت مخصصة لزراعة الزهور وأحد تماثيل أبى الهول برأس كبش كاملاً وسور ومنطقة صناعية كبيرة لصناعة الأوانى الفخارية وبقايا مقصورة مبينة من الطوب الأحمر المختوم الذى يحمل اسم الملك ( من خبر رع ) من ملوك الأسرة الحادية والعشرين ومعاصر للنبيذ 

طريق المواكب

طريق المواكب الكبرى هو عبارة عن رصيف من الحجر الرملي يحده من الجانبين صفين من التماثيل المتراصة على هيئة أبي الهول بجسم أسد ورأس كبش أو رأس آدمية ويمتد الطريق لمسافة 2700 متر حيث يبدأ من الصرح العاشر لمعبد الكرنك ويتجه جنوبا لمسافة 300 متر حتى بوابة معبد الإلهة موت ثم ينحرف الطريق غربا باتجاه نهر النيل وقبل ذلك يتفرع منه طريق أخر يتجه جنوبا مباشرة حتى ينتهي عند مدخل معبد الأقصر 

دراسة جديدة

يتجول بنا الباحث الآثارى الدكتور مصطفى الصغير فى طريق حجرى مرصوف يتفرع من طريق المواكب الرئيسى أمام الصرح العاشر مباشرة يتجه إلى منطقة شرق الكرنك يدعم  فكرة أن طريق المواكب الكبرى لا يربط بين معبدى الكرنك والأقصر فقط ولكنه يربط كافة معابد مدينة طيبة القديمة ببعضها البعض ويربطها كذلك بنهر النيل وكشف أحواض دائرية بين قواعد التماثيل كانت مخصصة لزراعة الزهورزودت بقنوات صغيرة لتوصيل المياه لرى النباتات والزهور المزروعة فى هذه الأحواض يؤكد أن هذه القنوات هى شبكة رى مترابطة تغطى الطريق بأكمله

ويشير إلى أحد تماثيل أبى الهول برأس كبش كاملا ساقطا بالوضع المقلوب داخل بئر بجوار القاعدة رقم 27 فى الصف الغربى من الطريق بين معبدى الكرنك وموت وبعد إعادة ترميم التمثال وتركيبه على القاعدة كشف عن وجود ثقوب على وجه التمثال وبتحليل هذه الثقوب دل على وجود  بقايا مادة الألكتروم (مزيج من الذهب والفضة) مما يوضح أن هذه المادة كانت تغطى رؤوس التماثيل على جانبى الطريق وكذلك الكشف عن سور حجرى مبنى من عدة مداميك حجرية خلف الصف الغربى لتماثيل أبى الهول على امتداد الطريق لحماية الضفة الشرقية للنيل من تباين منسوب المياة عبر فصول السنة وفى هذا إشارة واضحة على أن الضفة الشرقية كانت قريبة جدا من طريق المواكب الكبرى بما لا يتجاوز العشرين مترا خلال عصر الأسرة الثلاثين بينما الضفة الشرقية للنيل حاليا تبعد عن طريق المواكب مسافة تتراوح بين 500 و200 متر

وتم الكشف عن مقياس للنيل خلف الصف الغربى للتماثيل يؤكد وجود الضفة الشرقية للنيل بجوار طريق المواكب مباشرة كما أن الكشف عن بقايا مقصورة مبينة من الطوب الأحمر المختوم الذى يحمل اسم الملك (من خبر رع) من ملوك الأسرة الحادية والعشرين يؤكد استخدام المصرى القديم  للطوب الأحمر إلى عصر الأسرة الحادية والعشرين على الأقل خلافاً لما كان معروفا قبل ذلك عن معرفته الطوب الأحمر فى العصر اليونانى الرومانى 

و يشير الباحث الآثارى الدكتور مصطفى الصغير لمدلول كشف معصرتين كاملتين للنبيذ بأنهما تعدان نموذجا فريداً لما كانت عليه المعاصر فى مصر القديمة والمعروفة من خلال نقوش ومناظر المقابر حيث تتكون كل منها من حوض للعصر يوضع به العنب المراد عصره وفي النهاية الشرقية للحوض توجد فتحة صغيرة على شكل تمثال أبو الهول ينزل منها عصير العنب لحوض أخر صغير مهمته ترسيب الشوائب ومزود بفتحة أخرى من أعلى تقود لأنبوب طويل ينزل منه العصير رائقا بعد تصفيته من الشوائب وينتهي هذا الأنبوب بحجرة كبيرة مخصصة لحفظ العصير وهذه الحجرة أرضيتها من الحجر وسقفها من الطوب الأحمر ولها فتحة دائرية من أعلى الغرض منها وضع الخميرة ثم تغطية فتحة الغرفة وبعد اتمام عملية التخمر يؤخذ منه حسب الطلب كما تم الكشف عن حمامات ذات ثلاث أحواض متصلة بنظام صرف مترابط وكان الغرض من هذه الحمامات هو استخدامها لتنظيف عمال عصر النبيذ أنفسهم قبل عملية العصر وبعدها 

تسمية الطريق

ويوضح الباحث الآثارى الدكتور مصطفى الصغير أن طريق الكباش أطلق عليه هذا الإسم نسبة إلى تماثيل أبى الهول ذات رؤوس الكباش أحد رموزالمعبود آمون المتراصة على جانبيه فيما بين معبد الكرنك و معبد موت وأطلق عليه طريق أبى الهول نسبة إلى تماثيل أبى الهول المتراصة على جانبيه بين معبد موت و معبد الأقصر وأطلق عليه طريق المواكب الكبرى نسبة إلى الغرض الفعلى الذي من أجله أنشئ الطريق حيث استخدمه ملوك مصر القديمة كطريقا مقدسا للمواكب الدينية كما في عيد الأوبت  وهى التسمية الأكثر دقة فى رأى الباحث من حيث شمولية هذا الاسم على الطريق من بدايته إلى نهايته بعكس التسميتين السابقتين اللتين اختصتا أجزاءاً  بعينها من الطريق دون الأخرى 

الطريق وملوك مصر

وتوصل الآثارى الدكتور مصطفى الصغير من خلال دراسته إلى أن ملوك مصر القديمة ساهموا فى طريق المواكب الكبرى سواءاً بالبناء أو الترميم ومنهم حتشبسوت، توت عنخ آمون، آي، حورمحب، مرنبتاح، سيتي الثاني، رمسيس الثالث، نختنبو الأول. حيث أشارت حتشبسوت إلى قيامها ببناء ست مقاصير لاستراحة الزورق المقدس لآمون على جانبي طريق المواكب وسجلت ذلك على جدران مقصورتها الحمراء بالكرنك وقام توت عنخ آمون بوضع رؤوس كباش على التماثيل الموجودة بين معبدى الكرنك وموت وسجل اسمه على قواعد التماثيل قبل أن يقوم كل من آي وحورمحب بوضع اسميهما على نقوش توت عنخ آمون كما سجل كل من مرنبتاح وسيتي الثاني ورمسيس الثالث أسمائهم على قواعد التماثيل فى مواضع مختلفة بينما قام كبير كهنة آمون "حريحور" الذى تم تنصيبه ملكا بعد ذلك بعمل ترميمات للتماثيل وسجل ذلك بنص على مقدمة قواعد التماثيل كما قام الملك نختنبو الأول ببناء الطريق فيما بين معبد موت ومعبد الأقصر

كنيسة القيامة بمدينة الآلام "القدس الشريف"

كنيسة القيامة بمدينة الآلام "القدس الشريف"

       تبحر بنا الباحثة سلفانا جورج عطا الله  باحثة دكتوراه بمعهد الدراسات والبحوث القبطية  كلية الآداب- جامعة الإسكندرية فى مدينة الآلام القدس قلب فلسطين النابض منذ خمسة آلاف وإن عانت تلك المدينة من أهوال الحروب والاحتلال إلا أنها ظلت المدينة الخالدة  على مر العصور وكانت هدفاً ومحوراً للباحثين والعلماء لما لتلك المدينة من أهمية دينية وتاريخية لاحتوائها على الكثير من الآثار والأماكن المقدسة لجميع الأديان السماوية الثلاثة وكانت أورشليم موطئ الديانة المسيحية حيث ولد السيد المسيح على أرضها المقدسة ببيت لحم وشهدت القدس حياة السيد المسيح ورسالته وآلامه وقيامته وصعوده إلى السماء وبعد الاعتراف بالمسيحية فى عهد الامبراطور قسطنطين قامت أمه الملكة هيلانة ببناء كنيسة القيامة بناءاً على طلب من أسقف القدس مكاريوس حوالى عام 335م  والتى ضمت الكثير من المواقع المقدسة لدى المسيحيين فأصبحت قبلة الناظرين من كل انحاء العالم المسيحى حتى يومنا هذا وارتبطت بمسرى النبى صلى الله عليه وسلم فى رحلة الإسراء والمعراج والمسجد الأقصى الأسير

قبر السيد المسيح

وتؤكد الباحثة سلفانا جورج عطا الله فى  ظل الاحتفالات بعيد القيامة المجيد حيث ينظر كل مسيحي العالم بعين الاشتهاء والتمني لزيارة تلك الكنيسة المقدسة ورؤية النور المقدس بأنه يطلق اسم القيامة علي مجموع الكنائس التى شيدت فوق القبر الذى دفن فيه السيد المسيح والجلجثة والمعروف بالجمجة فى اللاتينية وهو موضع الصلب ومغارة الصليب طبقا للتقليد المسيحى

ويذكر المؤرخون أن اكتشاف القبر الذى دفن فيه المسيح لم يكن صدفة كما تذكر لنا بعض المراجع فيذكر يوسابيوس أن الإمبراطور هادريان الوثني أراد أن يحجم من توافد المسيحيون إلى أورشليم لحنينهم لزيارة الأماكن المقدسة المتمثلة فى قبرالسيد المسيح فأقام علي أنقاض الهيكل معبد للإله جوبتير وعمد إلى الجلجثة والقبر فطمرهما تحت تل صناعى أقام عليه هيكلا للإله فينوس وبعمله هذا حفظ تلك الأماكن المقدسة إلى الأبد ويؤكد كل من أوريجانيوس ويوسابيوس وغيرهم أن ظل المسيحيون الأوائل يتوافدون علي القبر ويستدلون بهذا المعبد علي مكانه .

لذا عندما اعترف بالمسيحية فى عهد الإمبراطور قسطنطين لم يكن القبر مخفيا فبعد مجمع نيقية 325م أوفد الإمبراطور أمه هيلانة لبناء كنيسة فوق قبر السيد المسيح وذلك عام 326م  وبالفعل يروي يوسابيوس القيصرى أن الامبراطور أمر أسقف أورشليم  مكاريوس ببناء ثلاث كنائس واحدة فوق القبر والأخرى فوق الجلجثة والثالثة فوق مغارة الصليب ومتابعة الولاة فى الولايات الشرقية للبناء ولما بدأوا في البناء مهدوا الأرض حتي اصبح بموازاة القبر ولم يبق قائما مرتفعا سوى الصليب  ونصب حول القبر في دائرة واسعة عشرون عمودا من الرخام تعلوها الحنايا ويحيط بها جدار مستدير ينعطف فى جهاته الاربعة إلى شرقيتين  واحدة يمنى والأخرى يسرى وبينهما شرقية ثالثة في مقابل المدخل الكبير ويغطى كل ذلك قبة عظيمة  الذى اقترح أسقف أورشليم ان تغطى من الفضة الخالصة وهذا ما عرف بكنيسة القيامة الذى استغرق بناؤها ست سنوات واكملت عام 335م حيث اقيم حفل عظيم لتكريسها حضره أسقف قيصرية يوسابيوس وغيره من الأساقفة والكهنة والشعب.

نكبة كنيسة القيامة

وتشير الباحثة سلفانا جورج عطا الله إلى التعرف على شكل تلك الكنيسة ذا الطراز البيزنطى كما كانت بعصر قسطنطين من خلال تصويرها على قطعة فسيفساء موجودة اليوم فى كنيسة سانتا بودنزيانا فى روما ربما ترجع الى القرن الرابع الميلادى أو الخامس الميلادى وكذلك قطعة فسيفساء أخرى صورت الكنيسة عليها بمأدبا بشرقي الأردن كما صورت على قطعة من العاج فى متحف ميلانو وكانت كنيسة القيامة تقف فى وسط بهو فخم محاط بالأعمدة وكان قطرها حوالى 73قدما وارتفاعها 68 قدما  وربما كان الهدف من تقارب القطر والطول لتكونا على قدم المساواة  والجدران مقسمة كالمعتاد إلي الطابق الأرضي والثلاث حنيات والطابق العلوى

وظلت كنيسة القيامة التى شيدها قسطنطين على الطراز البيزنطى قائمة  حوالى ثلاثمائة عام حتى عام 614م عندما قام الفرس بتخريبها مع باقي كنائس فلسطين ونهب كنوزها وهدم أعمدتها وأسروا بطريركها حينئذ والكثير من المسيحيين واقتادوهم إلي بابل وكانت تلك من أعظم النكبات التى حلت بكنيسة القيامة فى التاريخ

إعمار الكنيسة

توضح الباحثة سلفانا جورج عطا الله أنه  قام فى تلك الفترة مودستس رئيس دير ثيؤدسيوس بمساعدة بطريرك الإسكندرية البابا يوحنا بمحاولة إعمار الكنيسة وجمع التبرعات لإعادة بناء ما تم تخريبه  ولكن ما تم إعماره لم يكن مثل سابقه من الناحية المعمارية أو التماثل في البناء وحاول مودستس إضفاء مسحة من الجمال على البناء بما تبقي من أثار البناء البيزنطى واستغرق البناء حوالى اثنتى عشر عاما وانتهى على الأرجح عام 629م وقد اشار Robert willisv  فى كتابه " The Architectural history of the church of the Holy Sepulchre at Jerusalem¨                      

أنه قد طرأ تغيير كبير بالفعل على مبنى كنيسة القيامة وكان ذلك لنقص المال ولتغيير أشكال وترتيب الكنائس عند إعادة بناؤها مرة آخرى بالإضافة للإضافات التى تراكمت على المكان المقدس من خلال التقاليد المتزايدة حول تلك البقعة ولهذا نجد اختلاف تام بين وصف يوسابيوس القيصرى لكنيسة القيامة عن الوصف فى تلك الحقبة وأفضل من وصف الكنائس فى تلك الفترة هو أدمونسيوس وبرناديوس وأركلفيوس

4 كنائس

وتؤكد الباحثة سلفانا جورج عطا الله على اتفاق  معظم المؤرخين أن هناك أربع كنائس تم بناؤها فى تلك الفترة تربطهم ببعض الأسوار واحدة فى الشرق وهى كنيسة جبل الجلجثة وأخرى في مكان الصليب المقدس وهى المعروفة باسم بازيليكا قسطنطين وفى الجنوب واحدة  تدعى كنيسة القديسة مريم والأخيرة فى الغرب بالوسط كنيسة قبر المسيح وبين تلك الكنائس الآربعة ممرات بلا أسقف وتألقت الجدران بالذهب وأرضية الكنائس كانت مزينة برخام ثمين ويحيط بالقبر من الجانب الشرقي 12 عمود على حسب اركلفوس وربما كانت تلك الأعمدة مقسمة على أربع مجموعات مزدوجة من الأعمدة المربعة التى ربما كان بكل جانب يحتوي على 12 عمود ليحملوا الجدار حيث أنه فى الوقت الحالى الثلاث حنيات الغربية على نفس أساس القديم.

أما كنيسة الجلجثة فكانت اكبرهما مساحة وكانت مقسمة إلي ثلاث أروقة وكانت مغارة الصخرة تحت مكان الصليب وبطبيعة الحال أصبح الحنية الحالية لكنيسة أدم وغيرها مكان حفظ الكثير من القطع الأثر

العهدة العمرية

     وتتابع الباحثة سلفانا جورج عطا الله أن  كنيسة القيامة بعد دخول المسلمين أورشليم عام 637م حظيت بالرعاية حيث قام الخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه بالإبقاء على مبانى الكنيسة وإعطاء الحرية للمسيحيين وروى المؤرخ الشهير سعيد بن بطريق انه لم يرد أن يصلي في صحن كنيسة القيامة حتى لا يطمع فيها أحد من المسلمين من بعده  واكتفى بالصلاة على الدرجة التي على باب كنيسة قسطنطين  وقد أعطى البطريرك صك العهد المعروف بالعهدة العمرية وأصبحت القيامة بعد استيلاء الصليبين على القدس عام 1099م في حماية اللاتين لمدة 88عاما حتى اطلق اللاتين على أنفسهم حماة القبر المقددس.

وصف الكنيسة

 وتصف الباحثة سلفانا جورج عطا الله قباب الكنيسة موضحة أن من أجمل القباب بالكنائس قبة كنيسة القيامة لما فيها من إبداع معمارى وفني ويشير الأب يسطس الأورشليمى في كتابه " مدينة الفداء" أن هناك قبتين قبة  في الغرب فوق قبر السيد المسيح  وهى الأكبر خالية من الرسوم وتقسم القبة بثلاث مستويات يحدد كل مستوي إفريز دائري ويعلو الإفريز الأول مجموعة من النوافذ المستطيلة ذات عقد نصف دائرى ثم الإفريز الثانى تعلوه نفس شكل النوافذ ذات العقود النصف دائرية ولكنها مصمته ويؤطرها الإفريز الثالث وتعلوها نوافذ صغيرة أيضا ونجد فى منتصف القبة من أعلى شكل الشمس التى تنشر أشعتها الذهبية أما القبة الثانية الموجودة فى الشرق  وهى الأصغروتغطى الكنيسة  المعروفة نصف الدنيا وهي ذهبية اللون وتحتوى فى منتصفها علي رسم للسيد المسيح داخل دائرتين باللونين الأحمر والأزرق ويحمل المسيح بيده اليمنى الكتاب المقدس ويشير بيده الأخرى بالبركة  ثم يحيط بالسيد المسيح التلاميذ والسيدة العذراء والملائكة وراعى الفنان الدقة وروعة الألوان

أما عن واجهة الكنيسة فقد تقدمها برج الأجراس الصليبية وقد تهدم الجزء العلوى منه فى القرن السادس عشر واستبدل بغطاء من القرميد فى القرن السابع عشر كما استبدلت الأجراس الصليبية بأجراس أخرى وتميزت كنيسة القيامة بالكثير من الفسيفساء ذات الموضوعات المختلفة التى امتزجت فيها التاثيرات الفنية البيزنطية واليونانية والسريانية لتخرج وكأنها صورة حية للأحداث كذلك توجد الكثير من التماثيل للسيدة العذراء والقناديل الأثرية

المؤتمر الدولي الرابع لمعامل التأثير العربي يكرّم علماء الوطن العربى المتميزين


 

المؤتمر الدولي الرابع لمعامل التأثير العربي يكرّم علماء الوطن العربى المتميزين

 

أنهى المؤتمر الدولي الرابع لمعامل التأثير العربي: تصنيف الجامعات العربية أعماله اليوم 24 يونيو والذى انعقد برحاب  جامعة  النيل  الأهلية  في الفترة من  ٢١ الي ٢4 يونيو بحضور دولي  واقليمي  ومحلي من مختلف الجامعات العربية والإفريقية  ومؤسسات  البحث  العلمي  وقطاعات مختلفة  من الجهات  البحثية  والأكاديمية  والثقافية والفكرية  من مختلف  الدول العربية 

افتتح المؤتمر معالي الأستاذ الدكتور عمرو عزت سلامة  رئيس  اتحاد الجامعات العربية بحضور عدد كبير من رؤساء  الجامعات  العربية وتم عرض  ومناقشة جلسات  المؤتمر  علي مدار  ثلاثة أيام  في  جو علمي وفكري يكشف عن وعي المشاركين  بفكرة مشروع  معامل  التأثير  العربي  للنشر في  المجلات  والدوريات  العلمية  وتم مناقشة عددًا من الأفكار مع الباحثين والقطاع الخاص على التطورات العلمية في التصنيف الدولي للمجلات العربية وعلاقتها بالتصنيف الأكاديمي للجامعات العربية و علم التوثيق والأرشفة والنشر العلمي وإعداد قواعد البيانات للإنتاج المنشور باللغة العربية.كما صاحب  فعاليات المؤتمر  بعض ورش العمل   المحاضرات  العامة  من الشخصيات  المشاركة في  المؤتمر وتم عرض ورش عمل مكثفة من فريق شكرة إلسفير مالك منصة سكوبس وذلك لشرح تفصيلي عن مبادرة اتحاد الجامعات العربية لإنشاء منصة للحفاظ على الانتاج باللغة العربية طبقا للمعايير الدولية

وأكد الدكتور عمرو عزت سلامة أمين عام اتحاد الجامعات العربية على أهمية دور الاتحاد في تبنى ومساعدة الأفكار الابتكارية في العالم العربي والتحول طبقًا لاستراتيجية الاتحاد التي يتبناها و التي تهدف إلى تطوير أداء الاتحاد وتقديم خدمات عامة ونوعية لقطاع التعليم العالى في المنطقة العربية وخدمة جموع الباحثين العرب

كما ألقى الضوء على المشروعات الجديدة التى يقوم بها الاتحاد ومنها اتفاقية مع شركة إلسفير المالكة لمنتج سكوبس وديجيتال كومنت من هدفها الحفاظ على الإنتاج العلمى باللغة العربية واللغات الأخرى من خلال تصنيف الدوريات والمجلات العربية التى يصدرها اتحاد الجامعات العربية أو المؤسسات الأكاديمية التابعة له، بالإضافة إلى إصدارات الجامعات العربية أعضاء الاتحاد.وأعرب عن مدي أهمية هذا الاتفاقية التي قام بها الاتحاد لتأسيس منصة للحفاظ علي الإنتاج العلمى والفكري للباحثين العرب وتسهيل آلية النشر للأبحاث على المستوى الدولي لإظهار التميز الإبداعي للباحثين العرب وأضاف أن الاتحاد سيقوم بتقييم إصدارات الجامعات العربية وترشيح الإصدارات المؤهلة بالمعايير الدولية المعتمدة ليتم تصنيفها ضمن تصنيف سكوبس الدولي.

المكرمين

ومن جانبه أشار الدكتور  محمود عبد العاطي، رئيس المؤتمر، مدير مشروع معامل التأثير العربي ونائب رئيس أكاديمية العلوم الإفريقية بأن فعاليات المؤتمر وجلساته تضمنت تكريم عددًا من قادة الفكر العربي فى المجال العلمى وهم سعادة الأستاذ الدكتور عبد الشافى عبادة الحاصل على جائزة كوامى نكروما والذى سلمها له فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي فى أثيوبيا فبراير الماضي كما حصل على جائزة النيل وجائزة الدولة التقديرية والعديد من الجوائز

وأضاف بأن المؤتمر كرّم سعادة الأستاذ الدكتور صلاح عبية الرئيس الأكاديمي لمدينة زويل السابق لجهوده كأحد قادة الفكر العربي في العلوم والهندسة وريادته لمجال الفوتونات والمواد الذكية وحصوله على العديد من الجوائز عالميًا ومحليًا أحدثها جائزة الدولة التقديرية والأستاذ الدكتور محمد لبيب سالم أحد قادة الفكر العربي فى مجال العلوم والطب والحاصل على العديد من الجوائز أحدثها جائزة الدولة التقديرية

وأوضح الدكتور محمود عبد العاطى أن المؤتمر كرّم المتميزين فى مجال خدمة المجتمع وهى السفيرة الدكتورة هدى عبد الله لدورها الفعّال فى خدمة السلام وبث روح التفاؤل وحب الوطن محليا وعالميا والمتميزين فى مجال الأدب وهو الأديب والشاعر البحريني الكبير الأستاذ الدكتور علوى الهاشمى لدوره فى إثراء الفكر العربي من خلال كتاباته وأشعاره

ونوه إلى حرص مشروع معامل التأثير العربي على النهوض بالنشاط العلمي العربي في سياقاته المختلفة لاستكشاف بعض ملامح الإنتاج الفكري العربي في تخصصاته الموضوعية المتعددة وبعض ملامح الشخصية العلمية للمجتمعات العربية في ضوء ما تنشره من نتاج فكري على العموم أو من خلال أحد مصادره، إضافة إلى مراجعة الاتجاهات الجارية في قياسات المعلومات في عالمنا المعاصر ودراسة التجارب العالمية والوطنية في إنشاء الأدوات المعتمدة في تقييم وقياس أداء النشاط العلمي

أوراق المؤتمر

ورحب الدكتور طارق خليل رئيس جامعة النيل بضيوف المؤتمر مؤكدّا أنه الحدث المهم الذى أثبت إننا كأمة عربية قادرون على تقديم المزيد من الإبداع والابتكار والحفاظ على هويتنا والإنتاج العربي في صورة مهنية عالية

وعرض المؤتمر فى جلساته العلمية أوراقًا بحثية للواء طيار الدكتور هشام الحلبي مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا - وتحدث عن معامل التأثير العربي والأمن القومي العربي و الدكتور غسان عواد رئيس جامعة العلوم التطبيقية – البحرين - وتحدث عن النشر العلمى وقصة نجاح؛ والدكتور عصام خميس نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمى للبحث العلمي السابق وتحدث عن تصنيف الجامعات المصرية: خريطة طريق لتحقيق التميز والدكتور عمرو عزت سلامة أمين عام اتحاد الجامعات العربية وتحدث عن الخطة الإستراتيجية لاتحاد الجامعات العربية، والدكتور  سيد كاسب مستشار النشاط العلمي والتكنولوجي – جامعة القاهرة وتحدث عن منظور جديد لتصنيف الجامعــات العربية والدكتور معوض الخولي رئيس جامعة المنوفية السابق، وتحدث عن معامل التأثير العربي وتصنيف الجامعات والدكتور أحمد عزيز عبد المنعم رئيس جامعة سوهاج وتحدث عن النشر العلمي وقصة نجاح والدكتور  محمد لبيب سالم مدير مركز المشروعات والابتكارات بجامعة طنطا – وطرح سؤال مهم وهو لماذا لا تصبح الدوريات العلمية المصرية صناعة وطنية؟.

جائزة جامعة المنيا التقديرية للدكتور محمود درويش

منحت جامعة المنيا برئاسة الدكتور مصطفى عبد النبى عبد الرحمن جائزة الجامعة التقديرية فى مجال الآداب والعلوم الإنسانية للدكتور محمود درويش أستاذ الآثار الإسلامية بكلية الآداب جامعة المنيا

أ.د / محمود أحمد محمود درويش

أستاذ الآثار الإسلامية

قسم الآثار - كلية الآداب جامعة المنيا - جمهورية مصر العربية

  1. المؤهلات العلمية: (كلية الآثار جامعة القاهرة)
  • الليسانس في الآثار الإسلامية (1975).
  • الماجستير في الآثار الإسلامية (1989) بتقدير ممتاز في موضوع: "عمائر مدينة رشيد وما بها من التحف الخشبية في العصر العثماني".
  • الدكتوراه في الآثار الإسلامية (1992) بمرتبة الشرف الأولى في موضوع: "الاستحكامات الحربية بمدينة رشيد من العصر المملوكي حتى عصر محمد علي".

ثانيا: التدرج الوظيفي

شغل العديد من المناصب الإدارية والعلمية بالمجلس الأعلى للآثار بمصر والمؤسسة العامة للآثار بالعراق وجامعة المنيا في الفترة من (1976- وحتى الآن) على النحو التالي:

  1. المجلس الأعلى للآثار (1995:1976):
  • مفتش الآثار الإسلامية والقبطية بمنطقة رشيد بالمجلس الأعلى للآثار (1976-1980).
  • مفتش الآثار بالمؤسسة العامة للآثار بالعراق (1980-1983).

§     مدير آثار منطقة رشيد والبحيرة (1985-1991).

  • مدير النشر العلمي لآثار الوجه البحري (1992-1993).
  • مدير مشروعات الترميم للآثار الإسلامية والقبطية بالوجه البحري (1993-1995).
  1. جامعة المنيا (1995-2018)
  • مدرس الآثار الإسلامية بقسم الآثار بكلية الآداب جامعة المنيا (1995-2004).
  • شارك في تأسيس قسم الآثار بكلية الآداب جامعة المنيا (1995).
  • أستاذ مساعد الآثار الإسلامية بقسم الآثار كلية الآداب جامعة المنيا (2004-2010).
  • أنشأ مركز البحوث والدراسات الأثرية بجامعة المنيا وهو وحدة ذات طابع خاص (استشارية) تتبع جامعة المنيا (مركزيا بالجامعة) وله الاستقلال في إدارة شئونه المالية والإدارية والفنية (2004).
  • عضو اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية بالمجلس الأعلى للآثار (2006).
  • رئيس قسم الآثار الإسلامية والقبطية ورئيس قطاع التدريب والمشروعات بمركز البحوث والدراسات الأثرية جامعة المنيا (2012).
  • المدير التنفيذي لمركز البحوث والدراسات الأثرية (2006:2004).
  • نائب رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي ورئيس قسم الآثار الإسلامية والقبطية بمركز البحوث والدراسات الأثرية والمفوض بصلاحيات رئيس مجلس الإدارة (2006-2011).
  • وكيل كلية السياحة والفنادق جامعة المنيا ورئيس قسم الإرشاد السياحي (2005-2006).
  • رئيس مجلس قسم الآثار بكلية الآداب جامعة المنيا (2006-2007).
  • أستاذ الآثار الإسلامية بقسم الآثار كلية الآداب جامعة المنيا (2010).
  • رئيس مجلس إدارة مركز البحوث والدراسات الأثرية (يناير 2012 - يناير 2016).

ثالثا: الخبرات العملية والعلمية (1976 - حتى الآن)

  • خدم لأكثر من أربعين عاما في مجالات الآثار والتراث الحضاري من النواحي الإدارية والفنية والأكاديمية.
  • عمل بكفاءة شهدت بها المؤسسات العلمية والأكاديمية والبحثية في مجالات:
    • إدارة المواقع والمشروعات القومية والمراكز البحثية العلمية.
    • رئاسة بعثات الترميم والحفائر والفرق البحثية.
    • المسح الأثري والتسجيل العلمي وتوثيق ورفع المواقع الأثرية والتراثية.
    • إعداد الخرائط المساحية والكنتورية والمخططات المعمارية بأحدث الأجهزة العلمية.
    • التنسيق والعرض المتحفي وإدارة المتاحف الأثرية.
    • تحديد معايير الجودة والخطط المستقبلية والتطوير ودراسات الجدوى.
    • التعاون مع الجهات المعنية في الداخل والخارج.
    • تنظيم المؤتمرات الدولية.
    • التحكيم الدولي ورئاسة تحرير المجلات الدولية
  1. المجلس الأعلى للآثار والمؤسسة العامة للآثار بالعراق (1995:1977)
  • قام بأعمال التسجيل العلمي والدراسات الوصفية لآثار منطقة رشيد (1980:1977).
  • عضو بعثة الترميم والحفائر بهيئة آثار قصر الأخيضر بالمؤسسة العامة للآثار بالعراق وقد شارك في أعمال الترميم وإجراء حفائر علمية شمالي القصر أسفرت عن اكتشاف أحد القصور الإسلامية (1980).
  • عضو بعثة الترميم والحفائر بمدينة بابل الأثرية بالعراق وقد شارك في ترميم قصر نبوخذ نصر والقيام بحفائر علمية بالساحة الشرقية بالقصر أسفرت عن تصحيح مخططات القصر والمدينة واكتشاف آثار من عصور تالية لتاريخ القصر (1981).
  • عضو المشروع الأثري بمدينة سامراء بالعراق ورئيس بعثة الحفائر الأثرية التي اكتشف أحد القصور بالمدينة (1982:1981).
  • رئيس قسم الرسم والتصميم والرفع المعماري بمشروع إنقاذ آثار سد حديثة بمحافظة الرمادي (1983:1982).
  • قام بأعمال الرفع المعماري والمسح الأثري وإعداد الخرائط المساحية والكنتورية بالعديد من المواقع الأثرية ببابل والرمادي وسامراء وحديثة (1983:1982).
  • شارك في إعداد العرض المتحفي بمتحف آثار المنطقة الغربية بالرمادي (1982).
  • قام بأعمال المسح الأثري لمنطقتي الحيرة والمدائن حول إيوان كسرى وتثبيت العديد من المواقع الأثرية على الخرائط المساحية باستخدام أحدث أجهزة المسح الأثري (1983).
  • شارك في إعداد العرض المتحفي بالمتحف العراقي بأحدث النظم المتحفية العالمية (1983).
  • أشرف على ترميم الآثار الإسلامية بمنطقة رشيد (1991:1982).
  • رئيس بعثات حفائر المجلس الأعلى للآثار بمنطقة رشيد والبحيرة (1991:1982).
  • شارك في الإشراف على ترميم قلعة قايتباي بالإسكندرية ضمن المشروع القومي لترميم آثار المدينة (1984).
  • كلف في منتصف عام (1984) بالتحضير لمشروع ترميم آثار مدينة رشيد، وشمل المشروع ترميم المساجد والمنازل الأثرية وطاحون أبي شاهين وحمام عزوز وبوابة رشيد الشمالية وقلعة قايتباي (1985:1984).
  • مدير المشروع القومي لترميم وتطوير آثار مدينة رشيد (1985) والذي حاز على جائزة منظمة المدن العربية (1990) كأفضل مشروعات الترميم والتطوير لمدينة أثرية بالوطن العربي.
  • شارك في مشروع تطوير وإعداد العرض المتحفي لمتحف رشيد الوطني والحديقة المتحفية (1985).
  • أنشأ معهد الحرف الأثرية برشيد والذي يتكون من قسمي الخشب والسجاد اليدوي وقد اضطلع بترميم الأشغال الخشبية بآثار رشيد وفوة والعديد من آثار الوجه البحري (1985).
  • قام بالتسجيل العلمي لمنطقة أبو مندور الأثرية التي تقع جنوبي مدينة رشيد وتضم بقايا مدينة بولبتين والعديد من الآثار البيزنطية والإسلامية من العصر الفاطمي وقلعة وآثارا مملوكية (1987).
  • قام بالتسجيل العلمي لثلاث عشرة قلعة من عصر محمد علي تقع على ساحل البحر المتوسط بين بوغاز رشيد وأبي قير بالإسكندرية (1987).
  • قام بإجراء الحفائر العلمية بقلعة العبد على ساحل البحر المتوسط غربي بوغاز رشيد ورسم العديد من المخططات المعمارية والقطاعات والمكتشفات الأثرية بالقلعة (1987).
  • قام بإجراء الحفائر العلمية بزاوية البواب بمنطقة أبو مندور برشيد (1989).
  • قام بأعمال المسح الأثري لأسوار مدينة رشيد طبقا لخرائط الحملة الفرنسية مما أسفر عن تحديد مواقع الأسوار وتحديد المعالم المعمارية للطوابي التي كانت تقع على هذه الأسوار (1989).
  • قام بالتعاون مع الإدارة التعليمية برشيد بتنفيذ برنامج للتعريف بالآثار ونشر الوعي الأثري لطلاب جميع المدارس بمدينة ومركز رشيد (1991:1986).
  • مدير النشر العلمي للآثار الإسلامية والقبطية بالوجه البحري (1993:1992).
  • المشرف على ترميم آثار منطقة وسط الدلتا وعضو اللجنة الفنية لمشروع ترميم آثار مدينة فوة بمحافظة كفر الشيخ (1993:1992).
  • أنشأ إدارة مشروعات ترميم الآثار الإسلامية والقبطية بالوجه البحري وتضطلع بإعداد الدراسات المتعلقة بأعمال الترميم والإشراف على مشروعات الترميم بمحافظات بالوجه البحري، بأساليب علمية تتطابق مع المواصفات الأثرية (1993).
  1. جامعة المنيا (1995-2018)
  • عين مدرسا بقسم الآثار بكلية الآداب جامعة المنيا (يوليو 1995).
  • شارك في تأسيس قسم الآثار بكلية الآداب جامعة المنيا (1995).
  • أنشأ مركز البحوث والدراسات الأثرية بجامعة المنيا وهو وحدة ذات طابع خاص (استشارية) تتبع جامعة المنيا (مركزيا بالجامعة) وله الاستقلال في إدارة شئونه المالية والإدارية والفنية (2004).
  • إعداد اللائحة العلمية لمركز البحوث والدراسات الأثرية بجامعة المنيا والتي اعتمدها مجلس الجامعة (2004).
  • قام بإعداد الهيكل التنظيمي لمركز البحوث والدراسات الأثرية ويشمل القطاعات والأقسام العلمية والإدارية واللائحة المالية.
  • أنشأ مكتبة متخصصة بمركز البحوث والدراسات الأثرية باللغات العربية والأجنبية بالجهود الذاتية (2005).
  • أنشأ متحفا تعليميا بمركز البحوث والدراسات الأثرية بجامعة المنيا بالجهود الذاتية وبالتعاون مع المجلس الأعلى للآثار ويضم نماذج مصرية ويونانية رومانية وقبطية وإسلامية (2006).
  • عضو اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية بالمجلس الأعلى للآثار.
  • الخدمات المجتمعية في مجال التخصص وخدمة الجامعة والبرامج التدريبية:
  • ساهم بدور فعال في النهوض بقسم الآثار ورفع الكفاءة بالعملية التعليمية وإعداد لوائح القسم.
  • ساهم في تطوير القسم علميا من خلال الأبحاث العلمية.
  • له مدرسة علمية بحثية في مجال الآثار الإسلامية.
  • حسن السمعة ومحمود السيرة وملتزم في أداء عمله ومسلكه طوال مدة عمله بالجامعة.
  • خدمة الكلية والجامعة من خلال عضوية مجلسي القسم والكلية واللجان المنبثقة والتي تهتم بتعديل وتطوير اللوائح والنظم الجامعية ومشروعات التطوير .
  • خدمة الكلية والجامعة في مجال الجودة من خلال:
  • المساهمة في إعداد وتخطيط وتنفيذ الأنشطة الخاصة بالتنمية البشرية المستمرة لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين بالكلية.
  • منسق البرنامج الدراسي لقسم الآثار وشارك في إعداد البرامج العلمية وتوصيف المقررات العلمية للقسم وعضو لجنة توصيف المقررات الدراسية بالكلية.
  • المشاركة في أنشطة تحقيق الجودة الشاملة والاعتماد الأكاديمي للكلية.
  • خدمة الكلية والجامعة من خلال المؤتمرات المنعقدة بالكلية والجامعة حيث شارك ممثلاً لكلية الآداب جامعة المنيا في مؤتمر استعراض الجامعات المصرية لأنظمتها في مجال تكنولوجيا المعلومات والذي نظمته اللجنة القومية لتطوير نظم تكنولوجيا المعلومات في التعليم العالي (ICTP) بوزارة التعليم العالي والدولة للبحث العلمي (سبتمبر 2007).
  • رئيس مجلس إدارة مركز البحوث والدراسات الأثرية ويختص بإدارة شئون المركز واقتراح السياسات الإدارية والمالية ومتابعة تنفيذها (2011).
  • رئيس قسم الآثار الإسلامية والقبطية ورئيس قطاع التدريب والمشروعات بمركز البحوث والدراسات الأثرية جامعة المنيا (2012).
  • شارك في العديد من اللجان الإدارية والفنية ولجنة اختيار القيادات العليا بجامعة المنيا وكلية الآداب.

رابعا: الجوائز وشهادات التقدير

  • حاز المشروع القومي لترميم وتطوير آثار مدينة رشيد والذي كان مديرا له على جائزة منظمة المدن العربية (1990) كأفضل مشروعات الترميم والتطوير لمدينة أثرية بالوطن العربي.
  • منحته كلية الآداب جامعة المنيا درع الكلية نظرا لجهوده في تطوير الكلية والنهوض بها.
  • منح عددا من شهادات التقدير في مجال إعداد القادة والنشاط الطلابي والدورات التدريبية والتثقيفية، للاتحادات الطلابية لكليات الآداب للجامعات المصرية والمعاهد العليا، معهد إعداد القادة بحلوان، وزارة التعليم العالي وجامعة قناة السويس، وجامعة المنيا.
  • منحه المقصد اليمني لحقوق الإنسان شهادة تقدير لدوره البارز في الحفاظ على التراث الحضاري والإنساني والتاريخي والثقافي وخدمة القضايا الإنسانية الحضارية (2013).
  • منحته جامعة المنيا الجائزة التقديرية في العلوم الإنسانية لعام 2018، حيث ساهم في تطوير الجامعة علميا من خلال الأبحاث والموقع القيادية وله مدرسة علمية بحثية متميزة.

رابعا: المؤتمرات العلمية

شارك بالحضور وتقديم بحوث في ثلاثة وعشرين مؤتمرا علميا دوليا ومحليا في مجالات الآثار والحضارة بالجامعات المصرية والعربية في مصر بجامعة الدول العربية واتحاد الآثاريين العرب واتحاد المؤرخين العرب والمجلس الأعلى للآثار وجامعة المنيا. وفي خرج مصر في ليبيا والعراق والمملكة العربية السعودية وسوريا وتركيا وماليزيا وإيطاليا واليمن والأردن والإمارات العربية المتحدة.

خامسا: الجمعيات العلمية والانضمام لهيئات النشر الدولية وتحكيم البحوث الدولية

  • عضو الاتحاد الدولي للمؤرخين ومقره بغداد بجمهورية العراق وأكاديمية البورك بالدانمارك.
  • عضو منصة أريد للباحثين والعلماء والخبراء الناطقين بالعربية ومقرها جامعة ملايا بكوالالمبور – ماليزيا.
  • عضو الهيئة الاستشارية التخصصية لدورية كان التاريخية (Historical Kan Periodical) المسجلة وفق النظام العالمي لمعلومات الدوريات، وحاصلة على الترقيم الدولي المعياري ولها معامل تأثير.
  • مقرر بالمؤتمر الدولي للاتحاد العام للآثاريين العرب بطرابلس بليبيا (أكتوبر 2010).
  • مقرر بالمؤتمر الدولي للاتحاد العام للآثاريين العرب بجامعة الدول العربية بالقاهرة (أكتوبر 2011).
  • المقرر العام ورئيس اللجنة العلمية ومحكم ورئيس جلسة بالمؤتمر الدولي بعنوان: "التراث الحضاري بين تحديات الحاضر وآفاق المستقبل"، كلية الآداب جامعة المنيا (نوفمبر 2013).
  • رئيس جلسات ومحكم البحوث العلمية بالمؤتمر الدولي الأول لكلية الآثار جامعة الفيوم بعنوان: الاتجاهات الحديثة في علوم الآثار، (أبريل 2014).
  • محكم لبحوث المؤتمر الدولي الخامس للغة العربية الذي نظمه المجلس الدولي للغة العربية في دبي في الفترة (مايو 2016).
  • عضو الجنة العلمية ومحكم لبحوث الندوة العربية السابعة لإدارة المصادر التراثية تحت عنوان "إشكالية إدارة تراث الأمم: مستودع الحضارة العربية"، التي نظمتها المنظمة العربية للتنمية الإدارية - جامعة الدول العربية (أكتوبر 2017).
  • عضو اللجنة العلمية ومحكم لبحوث الموسمين العلميين الدوليين الرابع والخامس للمؤتمرات وورش العمل ومعارض المؤسسات التدريبية، والذين نظمهما المعهد العلمي للتدريب المتقدم والدراسات "معتمد" وأكاديمية "فلسبي" للتدريب والتطوير التقني، وعقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور (أكتوبر 2017، و يونيو 2018).
  • عضو اللجنة العلمية ومحكم لبحوث الموسم العلمي الدولي السادس للمؤتمرات وورش العمل ومعارض المؤسسات التدريبية، والذي نظمه المعهد العلمي للتدريب المتقدم والدراسات "معتمد" بالتعاون مع جامعة سوهاج بجمهورية مصر العربية أبريل 2019.
  • محكم باللجنة العلمية لفحص الإنتاج العلمي لشغل وظائف الأساتذة والأساتذة المساعدين تخصص الآثار الإسلامية.
  • قام بتحكيم العديد من البحوث العلمية المنشورة بالمجلات العلمية المحكمة والمقدمة للترقية لدرجة أستاذ وأستاذ مساعد في مجالات الآثار والعمارة والفنون والحضارة الإسلامية بعدد من الجامعات المصرية والعربية والأجنبية.
  • عضو لجان ترقيات الأساتذة في مجال الآثار والعمارة والفنون الإسلامية بجامعتي اليرموك بالأردن والأميرة نورة بنت عبد الرحمن بالمملكة العربية السعودية.
  • محكم للبحوث المنشورة بمجلة منبر التراث الجزائرية وتصدر عن مخبر التراث الأثري - جامعة تلمسان بالجزائر
  • محكم اعتبارا من 24 أغسطس 2016 للبحوث المنشورة بمجلة:

The Asian Journal of Humanities and Social Studies (AJHSS)

  • محكم اعتبارا من 2017 للبحوث المنشورة بمجلة:

International Journal for Innovation Education and Research (IJIER)

  • عضو الهيئة العلمية الاستشارية للمجلة العربية للآداب والدراسات الإنسانية، والتي تصدرها المؤسسة العربية للتربية والعلوم والآداب، والحاصلة على معامل التأثير العربي، وصدر العدد الأول في أكتوبر2017.   
  • اختير في نوفمبر 2018 من قبل

International Journals of Multidisciplinary Research Academy (IJMRA)

لرئاسة تحرير (Editor in-chief) والمفوض باختيار هيئة التحرير (Editorial Board) والمحكمين (Reviewers) للمجلة الدولية:

International Journal of Research in Cultural Inheritance and Social Sciences (IJCISS)

وقد صدر العدد الأول في يناير 2019.

سادسا: البحوث العلمية

  • له عدد كبير من البحوث العمارة والفنون الإسلامية والقبطية والدراسات الوثائقية والمخطوطات؛ على النحو التالي:
  1. البحوث العلمية المنشورة بمجلات محلية (22 بحثا)
  2. البحوث العلمية المشاركة بمؤتمرات دولية (12 بحثا)
  3. البحوث العلمية المنشورة بمجلات دولية ذات معامل تأثير (Impact factor) (25 بحثا)

سابعا: المؤلفات العلمية المنشورة

  1. المؤلفات المنشورة داخل مصر (15 مؤلفا)
  2. المؤلفات المنشورة بألمانيا والمسجلة بالمكتبة الوطنية الألمانية ومكتبة العبيكان الرقمية بالمملكة العربية السعودية (12 مؤلفا)

ومن أحدث المؤلفات العلمية التي قام بنشرها بمؤسسة الأمة العربية للنشر والتوزيع:

  1. 1. موسوعة رشيد، في ثلاثة أجزاء:

الجزء الأول: التاريخ والاستحكامات الحربية (2017)

الجزء الثاني: التراث العمراني (2017)

الجزء الثالث: التحف الخشبية في العصر الإسلامي (2018)

  1. مناهج البحث في العلوم الإنسانية (2018)
  2. التراث المعماري الفاطمي والأيوبي في مصر (2018)

 

المؤلفات العلمية المنشورة ولها رقم إيداع محلي وترقيم دولي

 

أولا: المؤلفات العلمية المنشورة داخل مصر ولها رقم إيداع محلي:

  1. المساجد الأثرية بمدينة رشيد، طبعتان: الطبعة الأولى (1993)، الطبعة الثانية (2010)
  2. المنشآت التجارية والصناعية بمدينة رشيد في العصر الإسلامي (1994)
  3. أشغال الخشب الإسلامي (1995)
  4. التصوير الإسلامي في المدرسة العربية (2002)
  5. العمارة الإسلامية في العصرين الفاطمي والأيوبي (2002)
  6. آثار المنيا عبر العصور (5 طبعات): الطبعة الأولى (2003)، الطبعة الثانية (2005)، الطبعة الثالثة (2009)، الطبعة الرابعة (2013)، الطبعة الخامسة (2016)
  7. فن المتاحف (2008)
  8. The Armenian miniature painting (2012).
  9. العمارة الإسلامية بمدينة آني الأرمينية (2014)
  10. موسوعة دراسات وبحوث آثارية، ستة أجزاء (2016)

ثانيا: المؤلفات العلمية المنشورة داخل مصر بمؤسسة الأمة العربية للنشر والتوزيع ولها رقم إيداع محلي وترقيم دولي:

  1. موسوعة رشيد، الجزء الأول: التاريخ والاستحكامات الحربية (2017)
  2. موسوعة رشيد، الجزء الثاني: التراث العمراني (2017)
  3. موسوعة رشيد، الجزء الثالث: التحف الخشبية في العصر الإسلامي (2018)
  4. مناهج البحث في العلوم الإنسانية (2018)
  5. التراث المعماري الفاطمي والأيوبي في مصر (2018)

ثالثا: المؤلفات المنشورة بألمانيا والمسجلة بالمكتبة الوطنية الألمانية (رقم الهوية: 200410383)، ومكتبة العبيكان الرقمية بالمملكة العربية السعودية، ولها ترقيم دولي:

1.  الآثار الإسلامية الباقية بمدينة آني الأرمينية، (2017).

نشر هذا الكتاب بمكتبة العبيكان الرقمية

2.  التراث العمراني بمحافظة المنيا، (جمهورية مصر العربية)، (2017).
  1. التراث العمراني للمنازل الأثرية بمدينة جدة، (المملكة العربية السعودية)، (2017).
  2. المجمع الرهباني في نزلة الشرفا بالمنيا (جمهورية مصر العربية)، (2017).
5.  دراسات في تاريخ الفن العام، (2017).6.  القباب الضريحية الإسلامية في زاوية الأموات بالمنيا، مصر، (2017).7.  رسوم التنين في الفنون الإسلامية، (2017).8.  التراث العمراني الفاطمي في مصر (2017).
  1. مناهج البحث في العلوم الإنسانية (2017).

نشر هذا الكتاب داخل مصر بمؤسسة الأمة العربية للنشر والتوزيع (2018).

10. التراث العمراني الأيوبي في مصر (2017).11.  ST. PAUL MONASTERY, (Galala mountains of the the Red sea – Egypt), (2017).
  1. Study and publication of a Moroccan manuscript, National Archives of Egypt (2018).

 

النشر العلمي

  • يحتل المركز الأول من حيث عدد القراء للبحوث المنتسبة إلى جامعة المنيا على موقع (ResearchGate) حيث كان العدد في 31ديسمبر 2017 يبلغ (3.000) قارئ، وقد وصل العدد في 1 ديسمبر 2018 (أحد عشر شهرا)، إلى 40.000 قارئ، وفي 8/12 2018 إلى ما يزيد عن 43.000 قارئ (40.000 خلال عام 2018)، ووصل في 30 أبريل 2019 إلى 70.000 قاريء.
  • يحتل نسبة (17 %) من قراء بحوث جامعة المنيا، والذين بلغ عددهم خلال نفس الفترة (16.103) لعدد أعضاء هيئة التدريس البالغ عددهم 2095 عضوا.
  • البحوث على المواقع التالية:

1.  ResearchGate

2.  Google Scholar Citations

  1. ORCID ID: 0000-0001-6829-4250
  2. Researcher ID Web of Science

ResearcherID Labs page for Darwish, Mahmoud Ahmed (N-4660-2016)

  1. Internet Archive
  2. Microsoft Academic Minia University
  3. ELSAVIER Scopus mendeley

 

أولا: البحوث العلمية المنشورة بمجلات محلية

  1. الدوكات الذهبية البندقية بالمتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية

دراسات وبحوث في الآثار والحضارة الإسلامية - المجلس الأعلى للآثار، 2001، ص ص 187-182.

ثانيا: البحوث العلمية المنشورة بمجلات إقليمية

  1. القباب الضريحية بزاوية الأموات بالمنيا (دراسة آثارية معمارية)

مجلة الاتحاد العام للآثاريين العرب، معامل التأثير العربي 2.9، لعام 2017، عدد 9، يناير 2008، ص ص265-303.

jguaa.journals.ekb.eg/article_2621_c3ac6d773d24914e98110b6d77784873.pdf

ثالثا: البحوث العلمية المنشورة بمؤتمرات دولية خارج المنطقة

  1. المحافظة على التراث العمراني لقلعة قايتباي برشيد - مصر واستثمارها سياحيا

بحث شفوي بالمؤتمر الدولي "تطوير السياحة والفندقة في الوطن العربي"، جامعة الشرق الأوسط، عمان - الأردن، سبتمبر 2012، ص ص449-471.

  1. 2. التراث العمراني بعنيزة بالسعودية في ضوء كتابات الرحالة الأوربيين

بحث شفوي بملتقى التراث العمراني الوطني الثالث، الهيئة العامة للسياحة والآثار، المدينة المنورة - المملكة العربية السعودية، ديسمبر 2013، ص ص467-487.

  1. أثر التخطيط المعماري لقبة الصخرة بالقدس على التصوير الإيطالي في عصر النهضة

بحث شفوي بالمؤتمر الدولي الثالث للدراسات العربية والحضارة الإسلامية، كوالالمبور – ماليزيا، 14-15 مارس 2016

The 3rd International Conference on Arabic Studies & Islamic Civilization 2016, (iCASiC 2016), Kuala Lumpur – Malaysia, 14-15 March 2016, Organized byhttp://WorldConferences.net, e-ISBN:978-0792-08-8, pp.245:234.

 

رابعا: البحوث المنشورة بمجلات دولية ذات معامل تأثير(Impact Factor)

  1. Two Armenian Bibles with Arabic Influences of miniature painting, (Gregor Tatevatsi 1346-1401).

International Journal for Innovation Education and Research(IJIER), Online ISSN 2411-2933, Print ISSN 2411-3123, Publisher: International Educative Research Foundation and Publisher (IERFP), Vol. 4, Issue 8, August 2016, Impact Factor 2015: 4.565, pp.71:99.

  1. ARCHITECTURAL PLANNING OF MINIA MOSQUES – Egypt

International Journal for Innovation Education and Research(IJIER), Online ISSN 2411-2933, Print ISSN 2411-3123, Publisher: International Educative Research Foundation and Publisher (IERFP), Vol. 4, Issue 8, August 2016,Impact Factor 2015:4.565, pp.107:130.

  1. THE ARCHITECTURAL OCTAGONAL PLANNING, (DOME OF THE ROCK AND EUROPEAN CHURCHES)

JOURNAL OF INTERNATIONAL ACADEMIC RESEARCH FOR MULTIDISCIPLINARY (JIARM), ISSN: 2320-5083,Publisher:International Society for Research Activity (ISRA), Volume 4, Issue 8, September 2016, Impact Factor 2016: 3.114,2018: 4.991, pp.1:23.

  1. العناصر المعمارية في قلعة الحصن بحمص - سوريا (دراسة تحليلية)

Architectural elements in Krak des Chevaliers in Homs – Syria, (Analytical study),

International Journal of Innovation and Applied Studies (IJIAS), ISSN 2028-9324, Publisher: Innovative Space of Scientific Research Journals (ISSR), Vol. 18, No. 1, October 2016, Impact Factor 2015: 3.917, pp.107:130.

  1. التراث المعماري للقلاع والحصون العربية في خيبر (المملكة العربية السعودية)

Architectural heritage of the Arab castles and forts in Khyber, (Saudi Arabia),

International Journal of Innovation and Scientific Research, (IJISR), ISSN: 2351-8014, Publisher: Innovative Space of Scientific Research Journals (ISSR),Volume 27, No. 2, October 2016, Impact Factor 2015: 2.988, pp.39:49.

  1. إشكالية حماية الممتلكات الثقافية والتراث في فترات النزاع المسلح

Problematic of protection of cultural property in times of armed conflict,

International Journal of Innovation and Scientific Research, (IJISR), ISSN: 2351-8014, Publisher: Innovative Space of Scientific Research Journals (ISSR), Vol. 27, No. 1, October 2016, Impact Factor 2015: 2.988, pp.98:108.

  1. إشكالية الحفاظ على التراث العمراني واستدامته (بيت الشيخ سعيد بدبي نموذجا)

Problematic of preserving the architectural heritage and its sustainability (Sheikh Sa'eed House in Dubai for example),

International Journal of Innovation and Scientific Research, (IJISR), ISSN: 2351-8014, Publisher: Innovative Space of Scientific Research Journals (ISSR), Vol. 27, No. 2, November 2016, Impact Factor 2015: 2.988, pp.354:364.

  1. DIALECTIC OF ARTISTIC AND AESTHETIC RELATIONSHIP BETWEEN CREATIVITY AND RECEIVE

JOURNAL OF INTERNATIONAL ACADEMIC RESEARCH FOR MULTIDISCIPLINARY (JIARM), ISSN: 2320-5083,Publisher:International Society for Research Activity (ISRA), Volume 4, Issue 10, November 2016,Impact Factor 2016: 3.114,pp. 107:128.

  1. RELATIONSHIP BETWEEN CREATOR AND RECIPIENT, (ANALYTICAL STUDY ON AESTHETICS THEORIZING AND TASTING)

JOURNAL OF INTERNATIONAL ACADEMIC RESEARCH FOR MULTIDISCIPLINARY (JIARM), ISSN: 2320-5083,Publisher:International Society for Research Activity (ISRA), Volume 4, Issue 10, November 2016,Impact Factor 2016:3.114, 2018: 4.991, pp. 129:150.

  1. THE PROCESS OF ARTISTIC CREATIVITY IN FINE ARTS (ANALYTICAL STUDY OF RELATIONSHIP BETWEEN THE ARTIST AND ANTIQUES)

JOURNAL OF INTERNATIONAL ACADEMIC RESEARCH FOR MULTIDISCIPLINARY (JIARM), ISSN: 2320-5083,Publisher:International Society for Research Activity (ISRA), Volume 4, Issue 10, November 2016,Impact Factor 2016:3.114,2018: 4.991, pp. 151:175.

  1. THE RELATIONSHIP BETWEEN THE CREATIVE AND CRITICAL THINKING SKILLS (ANALYTICAL STUDY IN FINE ARTS PHILOSOPHY)

JOURNAL OF INTERNATIONAL ACADEMIC RESEARCH FOR MULTIDISCIPLINARY (JIARM), ISSN: 2320-5083,Publisher:International Society for Research Activity (ISRA), Volume 4, Issue 10, November 2016,Impact Factor 2016:3.114,2018: 4.991, pp. 176:191.

  1. THE ROLE OF ROSETTA FORTIFICATIONS AGAINST THE ENGLISH EXPEDITION ON EGYPT, (NEW VISION THROUGH THE FRENCH AND BRITISH DOCUMENTS)

JOURNAL OF INTERNATIONAL ACADEMIC RESEARCH FOR MULTIDISCIPLINARY (JIARM), ISSN: 2320-5083,Publisher:International Society for Research Activity (ISRA), Volume 4, Issue 10, November 2016,Impact Factor 2016:3.114,2018: 4.991, pp. 192:219.

  1. Architectural effect of Islamic Iwan and triple arched facade on the planning of historical houses, (Jeddah, Saudi Arabia as example)

International Journal of Research in Social Sciences (IJRSS), ISSN: 2249-2496, Publisher: International Journals of Multidisciplinary Research Academy (IJMRA), Volume 6, Issue 12, December 2016, Impact Factor2016: 7.081, pp. 361:391.

  1. Analytical study of architecture, urban planning of Coptic monasteries, (Red sea monasteries as examples)

International Journal of Research in Social Sciences (IJRSS), ISSN: 2249-2496, Publisher: International Journals of Multidisciplinary Research Academy (IJMRA), Volume 6, Issue 12, December 2016, Impact Factor2016: 7.081, pp. 628:665.

افظة على التراث العمراني (قلعة قايتباي برشيد – مصر نموذجا)

Preservation of the architectural heritage, (Sultan Qayet-Bey Castle in Rosetta - Egypt, as example),

International Journal of Innovation and Applied Studies (IJIAS), ISSN 2028-9324, Publisher: Innovative Space of Scientific Research Journals (ISSR), Volume 18, Issue 4, December 2016, Impact Factor 2015: 3.917, pp. 1239-1259.

  1. التراث المعماري المدني بمدينة آني الأرمينية

Civil Architectural heritage in Ani (Armenia),

International Journal of Innovation and Applied Studies (IJIAS), ISSN 2028-9324, Publisher: Innovative Space of Scientific Research Journals (ISSR), Volume 18, Issue 4, December 2016,Impact Factor 2015: 3.917, pp. 1260-1279.

  1. الاستحكامات الحربية بمنطقة عسير (العمائر المدنية والحصون والقلاع)

Military fortifications in Asir (Civil buildings, forts and castles), International Journal of Innovation and Applied Studies (IJIAS), ISSN 2028-9324, Publisher: Innovative Space of Scientific Research Journals (ISSR), Volume 18, Issue 4, December 2016, Impact Factor 2015: 3.917, pp. 1280-1299.

  1. Development of Architectural Planning of Pharos Castle, Alexandria

International Journal of Academic Multidisciplinary Research (IJAMR),Publisher: International Journals of Academic Research World (IJARW),ISSN: 2000-006X Vol. 2 Issue 10, October 2018, Impact Factor 2017: 1.09, pp. 46-61

  1. Manuscript of Shooting by cannons, 1210 H / 1795 AD (Study and publication),

International Journal of Academic Multidisciplinary Research (IJAMR), ISSN: 2000-006X, Publisher: International Journals of Academic Research World (IJARW),Vol. 2 Issue 11, November 2018, Impact Factor 2017: 1.09, pp. 7-23.

  1. The theories of creativity in Fine Arts (analytical study),

 International Journal of Academic Multidisciplinary Research (IJAMR), ISSN: 2000-006X, Publisher: International Journals of Academic Research World (IJARW),Vol. 2 Issue 11, November 2018,Impact Factor 2017: 1.09, pp.41-50.

  1. Social pluralism and civil peace in Rosetta – Egypt, (16th -18th century),

International Journal of Academic Multidisciplinary Research (IJAMR), ISSN: 2000-006X, Publisher: International Journals of Academic Research World (IJARW),Vol. 2 Issue 11, November 2018,Impact Factor 2017: 1.09, pp.79-87.

  1. The Manifestations of the Planning and Urbanization of Rosetta – Egypt, (16th:18th Century),

International Journal of Academic Multidisciplinary Research (IJAMR), ISSN: 2000-006X. Publisher: International Journals of Academic Research World (IJARW), Vol. 3 Issue 1, January 2019, pp. 31-42.

  1. The relationship between human and applied sciences in archeology and its role in excavations and archaeological studies,

International Journal of Research in Cultural Inheritance &Social Sciences (IJCISS), ISSN: xxxx-xxxx, Publisher: International Journals of Multidisciplinary Research Academy (IJMRA), Volume 1, Issue 1, January 2019, Impact Factor, pp. 1-21. 

  1. The failed colonial campaign of the British army on Rosetta of Egypt in 1907 according to the English documents,

International Journal of Research in Cultural inheritance and Social Sciences (IJCISS), ISSN: xxxx-xxxx, Publisher: International Journals of Multidisciplinary Research Academy (IJMRA), Volume 1, Issue 1, January 2019, Impact Factor, pp. 103-133.

  1. The role of new media in the protection of cultural properties and heritage,

International Journal of Research in Cultural inheritance and Social Sciences (IJCISS), ISSN: xxxx-xxxx, Publisher: International Journals of Multidisciplinary Research Academy (IJMRA), Volume 1, Issue 1, January 2019, Impact Factor, pp. 135-149. 

 

 

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.