كاسل الحضارة والتراث Written by  كانون2 16, 2021 - 54 Views

التعريب صفحه مضيئة من تاريخ مصر

Rate this item
(0 votes)

بقلم : د/أحمد سليم عوض

الكاتب والباحث في التاريخ

التعريب لفظ مشترك متعدد المعاني ، يقصد به علي وجه الاجمال النقل الي اللغة العربية من لغة اخري اي رسم لفظه اجنبيه بحروف عربيه ، وهوليس نشاط حديث العهد بل قام به العرب مع حضارتهم العربية الإسلامية في كل الفتوحات ا وخصوصا مصر، ماهي حكاية التعريب في مصر ، وكيف اصبح تعريب العلوم في مصر ضرورة متجدده ، تعالوا نكشف عن صفحه من صفحات تاريخ مصر العظيم : *اللغة العربية في مصر ** * أخطر فترة في تاريخ اللغة العربية في مصر تلك التي تبدأ مع الفتح العربي الإسلامي (20 هجرياً – 640 ميلادياً) حيث كانت اللغة القبطية ما تزال لغة حية يتكلمها عامة الشعب في طول البلاد وعرضها وتمتد لتغطي قرابة ثلاثة قرون

... بدا التعريب في العالم الاسلامي جزئيا للدواوين وذلك في عهد عمر بن الخطاب في ديواني الجيش وبيت المال وبقيت الدواوين غير معربه حتى العقد الثامن من قرن الهجرة الأول. ثانيا: التعريب للدوواوين وغيرها بدأه عمر بن الخطاب لما قام بصك اول دراهم عربية وتبعه في ذلك عثمان ولم يأمر على بذلك، وكان لمعاوية دراهم عربية باسمه، كذلك عبد الله بن الزبير خليفة الحجاز وحتى اخوه مصعب والي العراق صك دراهم عربية. ثالثا: العصر الاموي يمثل فتره ذهبيه للتعريب ، حيث تم البدء في تعريب العلوم كالطب والكيمياء من جميع اللغات وكان بأمر الخليفة العالم خالد بن يزيد بن معاوية، ثم تمت عمليه تعريب كلي للدواووين و تم اعمال العربية لغة رسمية للولايات كان عملا مروانيا قاده عبد الملك بن مروان برأي حجاجه الثقفي، بما فيها مصر خامسا: كان عباسيوا بغداد على موعد مع نهضة العرببة في عهد الرشيد الذي أطلق العنان لتعريب العلوم، وخلفه ابنه المأمون صاحب أكبر عمليه تعريب للعلوم شهدها التاريخ الإسلامي، وفي عهده ترجمت كتب اليونان الكبرى مثل كتب أفلاطون وأرسطو في الفلسفة وابقراط وجالينوس في الطب واقليدس وأرخميدس وبطليموس.

**التعريب في مصر** **

بدأت الدعوة الي التعريب في مصر في عصر محمد علي وما بعده بغية استعمالها في التدريس في المدارس العليا (مدرسه الطب المصرية والصيدلة عام ١٨٣٣حيث تم ترجمه ٨٦ كتابا اجنبيا من عده تخصصات لتعليم الطب والصيدلة باللغة العربية ، وقام العديد من المبعوثين الاوائل من بعثاتهم من فرنسا بالتدربس باللغة العربية وقدموا للمكتبة العلمية رصيدا كبيرا من الكتب في كل المجالات امثال( احمد حسن الرشيدي/ محمد علي البقلي /محمود الفلكي /عمر التونسي)كل ذلك في اطار النهضة التي قام بعملها محمد علي ، وانشاء مدرسه الالسن بإشراف رفاعة الطهطاوي وحركه الترجمة الواسعة في كل المجالات التي ساعدت علي نهضة مصر وتقدمها

**الجامعة والتعريب*** **

بدا التفكير في انشاء الجامعة في مطلع القرن العشرين نتيجة للوعي الثقافي والسياسي بأهمية التعريب في مصر بعد ان انتكبت مصر بالاحتلال البريطاني الذي فرض لغته ، لذلك جاءت الجامعة الأهلية ١٩٠٨ تلاها الجامعة المصرية الحكومية ١٩٢٥وكان التدريس بها يتم باللغة العربية في كل الكليات وكانت تتم ترجمه بعض المواد لأساتذة اجانب باللغة العربية وظلت اللغة العربية قادره علي استيعاب كل متغيرات العصر ، وظهرت الجامعات في كل مكان في ارض مصر تحافظ علي اللغة العربية ، وفرضت اللغة الأجنبية علي كل الكليات المصرية لأنها اصبحت اللغة المتقدمة والتي ارتبطت بتقديم انتاج علمي وثقافي فاصبح التدريس في الكليات العملية كالطب والهندسة والصيدلة والعلوم باللغة الإنجليزية والكليات النظرية باللغة العربية ، واصبح التعريب في مصر صفحه ماضيه لعدم وجود انتاج عربي متجدد يسابق الدول المتقدمة

 ********************* المراجع والمصادر ١-قضيه التعريب في مصر / د.محمود حافظ / مجمع اللغة العربية ٢-في التعريب/ ادريس بن الحسن العلمي ٣-التعريب في مصر الإسلامية واثره في الحياه الفكرية /ناهد حسن اسماعيل

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.