كاسل الحضارة والتراث Written by  نيسان 01, 2021 - 85 Views

شهر القسمة والتقدير في التاريخ الاسلامي

Rate this item
(0 votes)

بقلم/ د. سماح محمد صبري

مدير الوعي الأثري والتنمية الثقافية بالدقهلية

شهر شعبان هو الشهر الثامن من السنة القمرية، وسمي بشعبان لتشعب القبائل العربية وإفتراقها للحرب بعد فترة راحه في شهر رجب الحرم.

شعبان من الأشهر التي لها مكانة عظيمة في الاسلام، ففيه ترفع الأعمال لله عز وجل، وكان رسولنا الكريم يصوم أكثر شهر شعبان لقول عائشه رضي الله عنها "كان رسول الله يصوم حتي نقول لا يفطر ويفطر حتي نقول لا يصوم ".

ومن أهم الأحداث العظيمة في التاريخ الاسلامي والتي واكبت حدوثها شهر شعبان تشريف الله لهذا الشهر في ليلة النصف منه عام 2 من الهجرة الشريفة بتحويل قبلة المسلمين من المسجد الأقصي ببيت المقدس الي المسجد الحرام بمكة المكرمة بعد 16 شهرا، والتي أطلق عليها عدة أسماء لقدسيتها ومنزلتها الرفيعه ومنها ليلة البراءة وليلة الدعاء وليلة الشفاعة وليلة الغفران وليلة القسمة والتقدير لأنه يقدر فيها مقادير العباد للعام الجديد وتعرض أعمالهم خلال عام مضي علي الله وليلة الاجابة والليلة المباركة،وسميت ليلة النصف من شعبان بليلة عيد الملائكة، وقيل أن ليلة الجمعة تكفر ذنوب الأسبوع وليلة النصف من شعبان تكفر ذنوب العام وليلة القدر تكفر ذنوب العمر، وكذلك حدثت في شعبان في نهاية العام الخامس الهجري غزوة بني المصطلق ورغم قصر مدة هذة الغزوة الا أنها أحدثت الكثير من الفتن والإضطرابات في نسيج المجتمع الاسلامي وفضحت أمر المنافقين.

وفي شعبان 492هـ/يوليو 1099م سقط بيت المقدس في أيدي الصليبين في حملتهم الأولي علي المشرق الاسلامي بعد حصار للمدينة دام أكثر من 40 يوما، وفي شعبان 559هـ/يوليو 1164م إستطاع صلاح الدين الأيوبي أن يستعيد حمص من أيدي الصليبين بعد أن حاصرها وبفتحها صار أكثر الشام تحت يده، وفي ذات الشهر من عام 588هـ/سبتمبر 1192م قام كل من صلاح الدين الأيوبي وريتشارد قلب الأسد بعقد صلح عرف "بصلح الرمله" بعد أن فشلت الحملة الصليبية الثالثة في تحقيق أهدافها.

وفي العاشر من شعبان عام 12هـ / أكتوبر 633م وقعت معركة الحصيد بين المسلمين بقيادة "القعقاع بن عمرو" والفرس بقيادة "روزبه" وكان النصر بفضل الله حليف المسلمين وفر الجيش الفارسي بعد مقتل قائدهم، وفي شعبان 852هـ/أكتوبر 1448م  انتصر السلطان العثماني مراد الثاني علي جيوش أوروبا المسيحية في معركة "كوسوفا" التي استمرت ثلاثة أيام وقتل فيها 17 ألف أوروبي ، كذلك إنتصر السلطان المسلم بابر شاه والذي ينتمي لسلالة تيمور التي أقامت حكما اسلاميا في الهند لمدة ثلاثة قرون في معركة "بانيبات" عام 932هـ/ 1526م علي جيش هندي ضخم يضم 100 ألف جندي و1000 فيل، وفي شعبان 967هـ/مايو 1560م حدثت واحدة من كبري المعارك البحرية في التاريخ ألا وهي معركة "جربا" قرب تونس والتي إنتصر فيها الأسطول العثماني بقيادة طرغد باشا علي الأسطول الأسباني الصليبي وفيها قتل أكثر من ثلثي بحارة الأسطول الأسباني، هذا وقد حصل القائد العثماني أحمد مختار باشا علي لقب غازي من السلطان العثماني عبد الحميد الثاني لانتصاراتة الساحقه علي الجيوش الروسية في معركة "كدكلر" في شعبان 1294هـ/أغسطس 1877م.  

وفي شعبان 1242هـ إفتتح السلطان العثماني محمود الثاني مدرسة "طب خانه عامره" أو الكلية الطبية العسكرية وكان التدريس فيها باللغة الفرنسية مما أدي إلي نشوء جيل متعمق في الثقافة الغربية، وفي شعبان 1274هـ تم عزل السلطان بهادر شاه آخر سلاطين الدولة الاسلامية التي حكمت الهند وبعزله إنتهي الحكم الاسلامي في الهند بعد أن استمر فيها ثمانية قرون ونصف.

وقد أفاض الله علي هذا الشهر اجلالا وتكريما بميلاد شخصيات عظيمة أثرت في التاريخ الاسلامي وأضافت إليه الكثير نذكر منهم أول مولود في الاسلام وهو عبد الله بن الزبير في 2 شعبان 2هـ/ 29 يناير 624م فهو بن الصحابي الجليل الزبير بن العوام والصحابية أسماء بنت أبي بكر الصديق، وفي 3 شعبان 3هـ/9 يناير 626م ولد حب النبي (ص) الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب و الذي استشهد في واقعة كربلاء الشهيرة، وقد ولد محمد بن الحسن المهدي الإمام الثاني عشر للشيعة الإثني عشرية، وفي شعبان 476هـ/ديسمبر 1083م ولد العالم الكبير المعروف بالقاضي عياض وحافظ المغرب و أحد أئمة العلم في القرنين الخامس والسادس الهجريين وصاحب المؤلفات المعروفة في الفقه والحديث والتاريخ، أما الفقيه الشافعي الكبير تقي الدين محمد بن وهب والمعروف بابن دقيق العيد أحد أعلام القرن السابع الهجري وله من المؤلفات والمواقف المحمودة الكثير، كذلك ولد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني في شعبان 1258هـ/ سبتمبر 1842م والسلطان عبد الحميد من السلاطين العظام في تاريخ الدولة العثمانية وإمتد حكمه لأكثر من 31 عام حافله بالأحداث، وفارق دنيانا كلا من الشاعر العربي أبو العلاء المعري سنه 362هـ والخليفة الفاطمي السابع الظاهر لإعزاز دين الله في 427هـ، وفي ليلة النصف من شعبان 647هـ/22 نوفمبر 1249م توفي آخر الملوك الأيوبيين الفعليين وهو الملك الصالح نجم الدين أيوب نتيجة إصابتة بقرحة شديدة في المعدة وجرح قديم في ركبته تسبب في حدوث غرغرينه أدت لوفاته أثناء معركة المنصورة الشهيرة مما اضطر زوجتة الملكة شجر الدر إخفاء خبر وفاتة بعد حكم دام قرابة الثلاثين عاما.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.