كاسل الحضارة والتراث Written by  نيسان 08, 2021 - 113 Views

النقوش العربية القديمة .

Rate this item
(0 votes)

بقلم - د . هدير عبيد .

دكتوراه في علم المصريات .

                وهي تشمل التي عثر عليها في الجزيرة العربية أو خارجها وجاءت هذه النقوش بخطوط مختلفة منها ما كتب بخط المسند , الأرامي , النبطي وفروعة وما كتب بالخط العربي ومنها :

النقوش اليمنية : ومن اهم هذه النقوش التي عثر عليها في اليمن التي تسمي بالمسد أو الخط الجنوبي العربي وهو مشتق من اللغة السامية ويتكون من ( 29 ) حرف وقد عثر علي مجموعات من هذه النقوش تزيد عن عشرة الاف نقش وجدت منقوشة علي الصخور والحجارة والطين المحروق وجزوع الأشجار ومن المعروف ان لغة هذه النقول ظلت سائدة بمختلف لهجاتها حتي القرن الثالث الميلادي وقد تمكن علماء الساميات من فك رموزها ومعرفة ابجديتها وممن ساهم في هذا المجال في هذه الفترة العالم الاماني " جزينوس و روديجر " ( 1870-1880 ) ؛ والنقوش اليمنية ما زالت موضوع دراسة وتحليل من قبل الكثير من الباحثين الأروبيين والعرب فهي قدمت معلومات عن النواحي الدينية وطقوسها ومعابدها وكذلك عن الحياة الأقتصادية والاجتماعية والإدارية , أن دراسة هذه النقوش وضحت أن " سبأ " هي أقدم دول اليمن ؛ كما اسهم بعض الدارسين في هذا المجال ومنهم خليل يحي نامي من علماء النقوش العرب وكان من أهم اكتشفاتة مجموعة النقوش شمال صنعاء وكذلك أحمد فخري ومحمود الغول الذي كان من ضمن دراساتة العلاقة بين اليمن وغزة وغيرهم من العلماء الذين تخصصوا في دراسة هذا العلم .

النقوش الثمودية : تعتبر هذه النقوش من المصادر الهامة في دراسة تاريخ العرب القديم واذدادت اهمية هذه النقوش نظراً للفترة الزمنية التي تغطيها حيث يري البعض أنها تغطي ما بين القرن الخامس ق . م وتستمر حتي القرن الرابع والخامس بعد الميلاد كما انها هامة بتوزيعها الجغرافي حيث عثر علي مجموعات منها في المملكة العربية السعودية و الأردن وسوريا واليمن , ويعود اكتشاف هذه النقوش إلي العالم اميل روديجير منذ عام 1837 م , ثم اتبعت مجهوداتة بمكتشفات جديدة قام بها علماء من مختلف الجنسيات من أبرزهم " جوسان و سافينياك 1909-1910 حيث جمع نقوشاً من منطقة تبوك والعلا , ثم بدء العلماء والمعاهد العلمية بالاهتمام بهذه النقوش ومن المجهودات البارزة للعلماء العرب في هذا المجال الدكتور الغول و عبد الرحمن الطيب الأنصاري منذ عام 1970 م حيث ساهم واشرف علي العديد من المواسم والمشاريع من المسح الأثري في مناطق المملكة العربية السعودية وقد قدمت هذه النقوش معلومات ثرية فيما يتعلق بجوانب الحياة المختلفة للقبائل العربية قبل الاسلام ومناطق ساكنيها ونظمها الاجتماعية وتقسيمتها القبلية إلي جانب النواحي الدينية .

النقوش الصفوية : عرفت بهذه التسمية نسبة إلي منطقة جنوب شرق سوريا وهي جبل الصفا علي ان ذلك لا يعني بحال من الاحوال ان هذه النقوش اقتصرت علي هذه المنطقة , فالاكتشافات الأثرية المتوالية أكتشفت نقوش صفوية في الاردن ولبنان والعراق و أعالي الحجاز ؛ وهذه النقوش يرجعها بعض الدارسين لتغطي الفترة الواقعة بين القرن الاول ق . م لتستمر حتي القرن الرابع الميلادي ويرجع زمن اكتشافات هذه النقوش الي القرن التاسع عشر وتحديداً عام 1957 م حيث اكتشف " سيريل جراهام " في منطقة الصفا علي الرغم من أنه لا  يستطيع تحديد ماهية هذه النقوش ثم تتابعت الجهود حتي جاء " جوزيف هالفي " عام 1882 حيث جمع هذه النقوش واستطاع معرفة بعض الحروف  وهو أول من أطلق عليها أسم النقوش الصفوية ؛ كما ساهم " لانكستر هاردنج " في معرفة النقوش الصفوية عام 1950- 1976 م حيث نشر العديد من النقوش الصفوية من الاردن والعراق ولبنان  , وبدأت الجامعة العربية في الاهتمام بهذه النقوش واجريت العديد من الدراسات عليها حيث نشرت دراسات عن النقوش الصفوية في من مناطق العراق نشرها " عادل ناجي " عام 1962 م , ونشر فوزي ذيديان نقوشاً من الاردن عام 1980 وأخر الدراسات عن النقوش الصفوية لحد علمنا هي داسة لنيل درجة الماجستير في جامعة اليرموك قام بها الطالب امجد ملكاوي وقد قدمت هذه النقوش العديد من المعلومات عن جوانب الحياة الدينية والاقتصادية واسماء المعبودات الخاصة بهذه القبائل ..

نقوش أخري : منها نقوش أم الجمال الأول  الي عثر عليها في منطقة جنوب حوران في المملكة الاردنية الهاشمية ويعود تاريخ النقوش الي 250 عام  ؛ ونقش النمارة التي عثر عليها العالم الفرنسي رينية دوسو التي عثر عليها في بلدة النمارة في بلاد الششام ويعود تاريخة الي 328 م وهو يمثل شاهد قبر الملك اللخمي امرئ القيس بن عمرو بن عدي 288-328 م والنقش مكتوب بحروف نبطية وهناك نقش زيد التي تقع بين قنسرين ونهر الفرات جنوب شرق مدينة حلب ويعود تاريخة الي 512 م , ونقش حران الذي عثر عليه في خرائب كنيسة في منطقة حوران جنوب دمشق ويعود تاريخة إلي 568 م , ونقش ام الجمال الثاني في الاردن  ويعود تاريخة الي القرن السادس  الميلادي , ونقش ايسيس جنوب شرق دمشق وعثرت عليه البعثه الالمانية 1965 م ويؤرخ بتاريخ 423 م .

وهكذا نجد ان مجموعة هذه النقوش الاشورية واليمنية والعربية تغطي فترة تتراوج بين القرن السابع ق . م حتي القرن السادس الميلادي وهذا ما يعطيها اهمية بالغة كمصدر للتاريخ العرب القديم ..

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.