كاسل الحضارة والتراث Written by  آب 07, 2022 - 168 Views

نبي حبست الشمس من أجله

Rate this item
(4 votes)

بقلم :- مياده ماهر .

هو سيدنا يوشع بن موسي فقد كان مصاحبا لنبي الله موسي علية السلام في رحلتة مع الخضر  ولكن لم يذكر اسموا صراحة في ولكن قال الله تعالي:- "  - وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِفَتَىٰهُ لَآ أَبْرَحُ حَتَّىٰٓ أَبْلُغَ مَجْمَعَ ٱلْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِىَ حُقُبًا" وفي هذه الآية لم يذكر اسم سيدنا يوشع صراحتا ولكن أكد النبي صل الله عليه وسلم علي أن الفتي المقصود بة هو سيدنا يوشع وهو حديث مؤكد  عن ابن كعب، وروي ابن  عاشور كان فتي سيدنا موسي "المقصود بالفتي انهو خادم أو تابع أو تلميذ لسيدنا موسي "ويقال إنه ابن اخت سيدنا موسي وكان يسمي هوشع ولكن سيدنا موسي هو من سماه بيوشع عندما بعثة للتجسس في ارض كنعان فكان من الإثني عشر الذين بعثهم النبي لجلب معلومات عن أهل كنعان .

- نبوة يوشع بن نون :-

ولد يوشع بن نون في حوالي ١٤٦٣ق.م ، وعاش حوالي مئة وعشر  سنين ؛ أما عن نبوتة  فقد ذكر ابن كثير و المسلمين وابن الجوزي إن يوشع كان نبي في زمن نبي الله موسي وعندما توفي سيدنا موسي بعث الله يوشع بالنبوه في بني إسرائيل وإقامة احكام التوراة؛ وقال بعض المؤرخين والمفسرين نقلا عن ابن إسحاق إن النبوه انتقلت من موسي الي يوشع بن نون في أواخر عهد نبي الله موسي ولكن هذا الكلام شكك في ابن كثير وقال إن سيدنا موسي ظل نبيا يوحي إليه الي اخر حياته .

-قياده يوشع بن نون لمرحلة التية:-

ذكرت مرحلة التية في سورة المائده فقد ذكرت الحوار الذي دار بين موسي علية السلام وقومه وقد سار بهم من صحراء  سيناء حتي وصل بهم الي مكان بالقرب من بيت المقدس وكان بة أقوام من الجبراين من الكنعانيين وكانوا يصدوا عن سبيل الله وتمنع الناس من السكن في ؛ وأمر النبي موسي بأن يقاتلوهم و يذهبوا  الي بيت المقدس ولكن قومه رفضوا واشتكي سيدنا موسي ل ربة وأخبره الله أن ارض بيت المقدس سوف تحرم عليهم أربعين سنة ولن تصبح لهم فيها قرار وتوفي سيدنا هارون وبعده سيدنا موسي وبعدها أصبح يوشع خليفة سيدنا موسي ومات أكثر أهل بني إسرائيل الذين حرم عليهم بيت المقدس وخرج يوشع هو ومن بقي من بني إسرائيل وابنائهم وحاصروا بيت المقدس المقدوس وفتحها .

- حبس الشمس من أجل يوشع علية السلام :-

ورد ذكر حبس الشمس في الحديث الصحيح للرسول "صل الله عليه وسلم "الذي رواه أبو هريرة قال :- " غزا نبي من الأنبياء فقال لقومة لا يتبعني رجل قد ملك بضع امرأة ،وهو يريد أن يبني بها ولما بين ،ولاخر قد بني بنيانا ولما يرفع سقفها ولا آخر قد اشتري غنما أو خلفات وهو منتظر ولادها قال فغزا فادني للقرية حين صلاه العصر او قريبا من ذلك ،فقال للشمس انتي مأمورة وانا مأمور اللهم احبسها علي شيئا فحبست عليه حتي فتح الله علية "

وذكر أن النبي المقصود بة هو يوشع بن نون حيث قال رسول الله صل الله عليه وسلم ما حبست الشمس علي بشر قط إلا علي يوشع بن نون ليالي سار الي البيت المقدس .

كان سبب هذه المعجزة هو طلب يوشع من الله أن تحبس الشمس حتي ينتهي من القتال لان القتال يوم الجمعة وكان محرم علي بني إسرائيل أن يقاتلوا يوم السبت وظلت الشمس محبوسة ولم تطلع حتي انتهي القتال ودخل يوشع ومن معه من الإسرائيليين والي بيت المقدس.

المرجع:-

كتاب المنتظم في تاريخ الملوك والأمم لي ابن الجوزي .

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.