كاسل الحضارة والتراث Written by  تشرين1 16, 2019 - 107 Views

النبي يوسف وزيراً والملك تحتمس الثالث

Rate this item
(0 votes)

كتب مهندس  محمد عبد الرازق جويلي

              باحث وكاتب

هذه المقالة هي ملخص كتابي (يوسف أيها الصديق هل انت الوزير رخمي رع؟).

سؤال يدور البحث عن اجابته منذ ما يزيد عن 1400 عام منذ ان نزل القرآن ومن قبله الإنجيل و التوراة :

من هي الشخصية التاريخية للوزير والنبي يوسف الصديق ؟. للأسف.. لم ينجح أحد

ولكننا وبعد أن توصلنا للشخصية التاريخية لفرعون موسى والذي عاصر النبي موسى منذ ميلاده حتى غرق فرعون وقدمنا لذلك اكثر من 15 دليل وهو الفرعون رمسيس الثاني بكل تأكيد. فامكننا الله بعونه وفضله أن نتوصل للشخصية التاريخية للوزير والنبي يوسف الصديق لأن الفترة الزمنية بين النبيين يوسف و موسى قصيرة ولا تزيد عن 64 عاما بين وفاة الأول وميلاد الثاني.

وبعد السلامة والنجاة من الخطأ الكبير الذي وقع فيه أغلب الباحثين عن فترة انبياء بني إسرائيل يوسف وموسى عليهما السلام في أن بني إسرائيل قد أقاموا في مصر مدة 400 أو 430 عام لأن كاتبي التوراة قد بالغوا فيها كثيراً حيث ذهب اغلب مفسري التوراة على أنها الفترة من دخول يعقوب وبنيه (بني اسرائيل) مصر حتى خروجهم مع رسولهم موسى منها والخطأ هنا في طول الفترة المبالغ فيها كثيرا.  

بينما اعتبر بعض مفسريهم ان مدة إقامة بني إسرائيل في مصر قد بدأت منذ أن خرج إبراهيم من أرض بابل حتى خروجهم مع رسولهم موسى من مصر.. وهذا خطأ افدح .. فكيف يكون ابراهيم اسرائيليا وإسرائيل (يعقوب) حفيده و "ما كان ابراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما" ال عمران 67.

كما أن 400 أو 430 عاماً لا تتفق بالمرة مع تسلسل الأنساب في الفترة الزمنية بين النبيين يوسف و موسى فإذا ما نظرنا إلى تسلسل الآباء والاجداد بينهما وجدنا الخطأ الأكبر .

فالنبي موسى هو : موسى إبن عمران ابن قاهت ابن لاوي (ولاوي اخو يوسف الأكبر) .

أو هو : موسى إبن عمران ابن يصهر ابن قاهت ابن لاوي.

أي ان هناك 3 أو 4 أجيال بين النبيين يوسف و موسى وهذا يجعل متوسط مدة الجيل الواحد بينهما يتراوح بين 100 : 143 سنة وهو مناف تماما للواقع فالمفروض الا يزيد المتوسط عن 50 : 70 عام خاصة في تلك الفترة الزمنية قبل تناقصها حاليا لأنه لا يعقل مثلاً ان ينجب لاوي ابنه قاهت عندما بلغ من العمر 143 عام ثم يموت لفوره ثم ينجب قاهت ابنه عمران عندما بلغ من العمر 143 عام ثم يموت لفوره ثم ينجب عمران ابنه موسى عندما بلغ من العمر 143 عام.

ونفس الشيء لا يعقل عندما ينجب أولهم لابنه عندما يبلغ من العمر 100 عام ثم يستمر المسلسل بنفس كيفيته السابقة .

لهذا وضعنا خطتنا والتي تعتمد على النقاط الآتية :

 ا- ان فرعون موسى الذي اغرقه الله عند خروج بني اسرائيل من مصر كان رمسيس الثاني كما توصلت إليه في كتابي (محاكمة فرعون هل رمسيس الثاني فرعون الاضطهاد والخروج؟).

ب- ان تاريخ انتهاء حكم رمسيس الثاني بموته كما جاء بالمراجع التاريخية يتراوح بين سنة 1212 ق.م  (أدناه) و 1237 ق.م (أقصاه) ولكن ادقه سنة 1227 ق.م الذي توصلت إليه بالحساب الفلكي ليوم عاشوراء الخروج الذي غرق فيه فرعون موسى والذي اجازه فلكيا الدكتور أحمد إسماعيل خليفة استاذ الفلك بهندسة الأزهر ورئيس قسم التقاويم التابع لدار الافتاء سابقا.

ج- مدة إقامة بني إسرائيل في مصر الحقيقية منذ دخل بهم نبيهم يعقوب (اسرائيل) ارض مصر عندما كان ابنه يوسف وزيرا عليها حتى خرج بهم رسولهم موسى من مصر كانت 210 : 220 سنة كما جاء في المراجع التالية :

(تاريخ ابن الوردي 215 سنة -  رحمة الله الهندي في كتابه إظهار الحق 215 سنة -  ابن حزم 217 سنة - ابن خلدون في مقدمته 220 سنة - الترجمة السبعينية 215 سنة - المؤرخ اليهودي يوسيفوس 210 سنة - التوراة السامرية بحسب التفسير 215 سنة) .

وهذا يصنع متوسط عمر الجيل في تلك الفترة بين 50 : 70 عام.

لهذا كان لزاما علينا أن نرجع بالزمن 210 : 220 سنة منذ سنة خروج بني إسرائيل عند وفاة رمسيس الثاني في سنة 1227 ق.م لنصل الي سنة دخولهم أرض مصر مع نبيهم يعقوب عندما كان ابنه يوسف وزيرا على مصر في سنته التاسعة (=السنة الثانية من السنوات العجاف) لنصل إلى سنة 1437 : 1447 ق.م فنصل إلى زمن حكم الملك تحتمس الثالث 1479 : 1425 ق.م بكل تأكيد علما بأن الملك تحتمس قد شارك زوجة ابيه حتشبسوت في أول حكمه لمدة 20 سنة لصغر سنه وقتئذ (6 سنوات) ثم انفرد بحكم مصر في آخر 34 سنة من حياته اي بدءا من سنة 1459 ق. م .

وهذا يعني ان الملك تحتمس الثالث هو الملك صاحب رؤيا السبع بقرات في قصة النبي يوسف كما جاءت في الكتب المقدسة.

ولكن هناك سؤالا يطرح نفسه : هل تحتمس الثالث ملك أم فرعون؟

وللإجابة نقول ان اللفظ المصري القديم (برعا) والذي يعني (البيت العظيم) والذي حرف إلى (فرعا او فرعو) ثم دخل عليه حرف النون في العربية ليصبح (فرعون) قد بدأ ظهوره في أواخر الأسرة ال18 في عصر اخناتون اي بعد عصر تحتمس الثالث لهذا يصح ان نطلق لقب (الملك) على تحتمس الثالث وليس (فرعون) وهو ما جاء ذكره في سورة يوسف بالقرآن على حاكم مصر.

أيضا لقب (فرعون) هو لقب كل ملك مصري ولفظ (ملك) جاء ذكره في القرآن في موقف الصلاح ("وقال لهم نبيهم ان الله قد بعث لكم طالوت ملكا" البقرة 247) وفي موقف الفساد ("وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصباً" الكهف 79) أما مليكنا (تحتمس الثالث) في حالة كونه صاحب رؤيا السبع بقرات الذي جاء وصفه بلقب (الملك) في عدة آيات قرآنية في سورة يوسف فمرده إلى الله إن كان صالحا او فاسدا بمثل المثلين الذين قد جئنا بهما من القرآن حتى لو لم تصح  الرواية التي ذكرت ان الملك في قصة النبي يوسف قد أسلم قبيل وفاته ولكن ما يذكر له انه آوي إليه نبي الله يوسف وبرأه مما نسب إليه بعدله وحكمته و آوى إليه نبي الله يعقوب وبنيه برحمته واسكنهم في اخصب اراضي مصر وقتئذ (ارض جاسان) بالشرقية وأننا لنجد امثله لمليكنا (تحتمس الثالث) في تاريخه تدل على عدله وحكمته ورحمته حيث اننا بمتابعة صفات الملك تحتمس الثالث كما جاءت في كتب التاريخ نجده كان يتصف بالعدل والحكمة (انظر إلى نصائحه لوزيره رخمي رع) والرحمة والكرم (انظر إلى شفقته وانسانيته ورحمته للمغلوبين في غزواته وعدم تمثيله بجثث اعدائه بعكس ما كان يفعل سابقيه ولاحقيه من الفراعنة وانظر إلى عفوه عن ألد اعدائه المأسورين أمير قادش و أمير تونب) و(انظر كيف امتلأت خزائن مصر في عصره بسبب الغزوات ال17 التي قام بها لأغلب حضارات العالم وقتئذ فجلب للخزائن المصرية الغنائم والاسلاب والجزيات التي فرضها على كل من غزاهم وهذا يتناسب مع قول يوسف له :"إجعلني على خزائن الأرض" يوسف 55 لأنه كان مقبلا على الصرف الغزير خلال السنوات السبع الخضار الأولى للإعداد للسبع العجاف التالية التي ستصيب مصر وما حولها.

د- البحث عن النبي يوسف في فترة حكم الملك تحتمس الثالث صاحب رؤيا السبع بقرات وكان عزيزاً أو وزيراً على مصر وبالبحث عن الوزراء الذين عملوا مع الملك تحتمس الثالث فوجدناهم أربعة وزراء فقط وجميعهم من عائلة واحدة وهم (عامثو وابنيه اوسر آمون و نيفرويبن وابن الأخير رخمي رع) وهذه بعض المعلومات مختصرة عنهم :

وزراء الملك تحتمس الثالث:

  • عامثو (وزير مصر العليا) : حكم مع الملك تحتمس الثاني ثم مع الملكة حتشبسوت ثم خلعته من منصبه في السنة الخامسة من حكمها وولت ابنه نيفرويبن غير أنه قد عاد إلى وزارته بجنوب مصر مع بداية حكم تحتمس الثالث لفترة قصيرة وكان قد هرم جسمه وانحنى قوسه وعلت صحته فطلب من الأخير واحداُ يساعده فولى ابنه آمون اوسر وزيراُ معه .
  • اوسر آمون (وزير مصر العليا) : حكم لفترة قصيرة مساعداُ لأبوه عامثو ثم تولى الوزارة منفرداُ بجنوب مصر لمدة 10 سنوات تقريباُ بعد وفاة أبوه واخر ذكر له في السنة 28 من حكم تحتمس الثالث (= السنة ال 8 من حكمه منفردا) .
  • نيفرويبن أو  نفر- وبن  (وزير وجه بحري) : ابن الوزير عامثو الذي حكم في فترة حكم الملكة حتشبسوت وأخو الوزير آمون اوسر وأبو الوزير رخمي رع  ولا يعرف مدة حكمه مع الملك تحتمس الثالث .
  • رخمي رع (وزير مصر العليا) : ابن الوزير نيفرويبن الوحيد ولقد تولى الحكم فجأة بدلاً من سمنخت ابن أوسر أمون كوزير للجنوب آخر 19 سنة من حكم تحتمس الثالث واول ذكر له كان في السنة 32 من حكم تحتمس الثالث (= السنة 12 من حكمه منفرداً) واستمر وزيراُ للجنوب مع الفرعون أمنحتب الثاني لمدة 6 سنوات انتهت بوفاته أو خلعه أو استقالته (فالأمر مازال غير معروف عند التاريخيين حتى الآن) . وهو الأقرب أو الأجدر ان يكون هو النبي يوسف لما سوف يلي من الشروط

  ليكون هو النبي يوسف وهذه الشروط قد استوفيناها من قصته بالكتب المقدسة والأحاديث النبوية وروايات الصحابة وهي :

  • اسمه النبي يوسف الوزاري :

النبي يوسف : لا يعتقد أن اسم النبي يوسف الوزاري كان يوسف لأنه لو كان اسمه الوزاري يوسف لتعرف أخوته عليه عندما جاءوا إلى مصر ليبتاعوا القمح منه خاصة وان هذا الاسم (يوسف) كان اسماُ كنعانياُ خالصاُ ولم يكن هذا الاسم يتسمى به أحد من أهل مصر في عصر الفراعنة وحسبنا في ذلك قوله تعالى : " وجاء إخوة يوسف فدخلوا عليه فعرفهم وهم له منكرون ".. ثم لما كاد الله ليوسف وكشف لهم سيدنا يوسف ما كان منهم من شرور فقال : " قال هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه إذ أنتم جاهلون " .. وهنا انكشف المستور عنهم فقالوا : " قالوا أءنك لأنت يوسف قال أنا يوسف وهذا أخي ... الآية " .. وفي التوراة ذكر أن الملك أسماه اسماً وزارياً هو صفنات فعنيح (تك 45:41) أي معلن الأسرار أو كاشف الأسرار كما ترجمه معلمو اليهود بالعبرانية .     

الوزير رخمي رع : اسم الوزير رخمي رع والذي اسماه ابوه نيفروبن وترجمته بلغة الفراعنة كما ذكر د.سليم حسن يعني العارف كالإله رع  ولقد فسرها رخمي رع  بنفسه عندما عدد ألقابه وكتبها في مقبرته بقرية شيخ عبد القرنة بطيبة بأن قال في أحد ألقابه : من لا يحجب الإله عنه شيئاُ, ومن يحيط بكل شئ في السماء وفي الأرض وفي أي مكان خفي في العالم السفلي ولقد نعت رخمي رع نفسه قائلاُ : " انه محيط بكل شئ في السماء والأرض , وفي كهوف العالم السفلي".

هكذا نجد هناك توافقا في المعني بين اسم صفنات فعنيح و اسم رخمي رع لأن معلن الاسرار (معنى صفنات فعنيح) هي نفس معنى العارف بالاسرار (معنى رخمي رع).

2- مدة وزارته :

النبي يوسف : أن تكون مدة وزارته مع هذا الملك (تحتمس) لا تقل عن 15 سنة وبيانها : (7 سنوات رخاء + 7 سنوات عجاف + عام يغاث فيه الناس) لكي يتوافق هذا مع ما جاء في القران في قوله تعالى :"قال تزرعون سبع سنين دأباً فما حصدتم فذروه في سنبله الا قليلاً مما تأكلون , ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد يأكلن ما قدمتم لهن الا قليلاً مما تحصنون , ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون" يوسف 47 : 49  .                                                                                                                 وفي مثل هذا الموقف جاء في سفر التكوين بعد ان حكى ملك مصر رؤياه على يوسف فقال يوسف :"هوذا سبع سنين قادمة شبعاً عظيماً في كل أرض مصر , ثم تقوم بعدها سبع سنين جوعاً فينسى كل الشبع في أرض مصر ويتلف الجوع الأرض" تك 41 : 29 - 30   ولم تذكر التوراة عام الغوث الذي أعقب اعوام الجوع السبع

الوزير رخمي رع :  ذكر التاريخيون أن رخمي رع عمل وزيراُ مع تحتمس لمدة 19 سنة كما عمل مع أبنه امنحتب الثاني مدة 6 سنوات ..

 وفي الواقع  أن فترة ال19 سنة الأولى من وزارة رخمي رع هي التي تهمنا و هي التي تتزامن مع  ال19 سنة الأخيرة من حياة وحكم تحتمس .

 ونحن إذا راجعنا غزوات تحتمس ال17 وأرخنا لها في سنوات حكمه منفرداُ على مصر (ال34 سنة) نجد أن ال16 غزوة الأولى على سوريا وما يجاورها كانت في سنوات حكم تحتمس منفرداُ رقم 1 , 4 , 5 , 6 , 9 , 10 , 11 , 13 , 14 , 15 , 16 , 17 , 18 , 19 , 20 , 22  وهناك فترة بعد ذلك ليست فيها أية غزوات مدتها 8 سنوات .. ثم نجد أن غزوته الأخيرة أل 17 كانت على السودان سنة 30 من حكم تحتمس ثم توفى تحتمس سنة 34 من حكمه منفرداُ .

 ونحن إذا عينا ال19 سنة التي تولاها رخمي رع مع سنوات حكم تحتمس منفرداُ نجد أنه قد تولى الوزارة في سنة 16من حكم تحتمس منفرداُ أي في سنة الغزوة رقم 11على سوريا والتي كانت في السنة ال 16من حكم تحتمس وكان تحتمس قد سيطر على سوريا وما حولها إلى حد كبير.

 ولعلنا نلاحظ أن أخر غزوة على سوريا في سنة 22 من حكم تحتمس تعتبر السنة السابعة من وزارة رخمي رع الذي نظن أنه هو نفسه الوزير يوسف عليه السلام .. وفي تلك الحالة فإننا نستطيع أن نقول أن هذه السنة السابعة هي آخر السنوات السبع التي فاض فيها نيل مصر قبل السنوات السبع العجاف التي انقطع فيها الفيضان .. ثم ماذا ؟ .

ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد“يوسف 49

ثم ماذا ؟ .. ثم نجد أن هناك سبع سنوات كاملات بعد ذلك لم يخرج فيها تحتمس في أي من غزواته الخارجية لعلها كانت تتزامن مع السبع سنوات العجاف ..

حيث أنه كيف يخرج بجيشه الذي كان سيحتاج إلى التموين المالي والغذائي مما قد يستهلك قوت البلد وماله الذي كان قد أعده ليكفيه في السنوات العجاف ويترك شعبه يعاني ويلات الأزمة فيها .

ثم أن الجفاف الذي أصاب مصر في السنوات السبع العجاف هو نفسه قد أصاب الشام وما حولها لأنهم طلبوا الميرة من أرض مصر وابتاعوها من الوزير النبي يوسف كما جاء بالقران والتوراة .. فهل كان من الحكمة أن يهاجمهم تحتمس الثالث وهم في حالة الضعف والانهاك بفعل السبع سنوات العجاف ؟.. اعتقد انه لم يفعل ذلك لما اتصف به من الحكمة والرحمة والعدل في تصرفاته مع اعدائه , ولما اتصف به الملك صاحب رؤيا السبع بقرات الذي جاءت قصته في القران والتوراة بنفس الصفات والذي توصلنا انه الملك تحتمس الثالث .

 كما أنه كان لزاماُ عليه أن يبقى مع وزيره رخمي رع لإدارة الأزمة التي تحتاج لتكاتف الجميع رؤساء ومرؤوسين لأجل تفاديها أو الخروج بأقل الخسائر منها

، كما أن مثل هذه الأزمة (توقف فيضان النيل) كما حكت لنا كتب التاريخ  قد حدثت في مصر الفرعونية من قبل فتسببت في موت الكثير من البشر بل وأكل فيها الرجال أبناءهم وامواتهم والكلاب والقطط الضالة ..  ثم انه لا يوجد في الآثار المصرية في عصر تحتمس الثالث حتى الان الأحداث التي تثبت هذه السنوات السبع العجاف ولكننا مازلنا نتساءل : لماذا لم يخرج تحتمس للغزو لمدة 7 سنوات متتالية ذلك الذي حكم مصر لمدة 34 سنة منفرداً غزا فيها 17 غزوة أي بمتوسط غزوة كل عامين ؟ .. لابد ان ظروفاً صعبة قد واجهته فعزف عن الغزو خلالها وهي التي نراها في قوله تعالى :“ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد.

"ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس" يوسف 49

 وجاء العام الثامن .. العام الذي يغاث فيه الناس حيث يفيض فيه النيل حاملاُ الخير والنماء لمصر فكانت غزوة تحتمس الأخيرة (ال17) على السودان تلك التي أخصها بالمفاجأة .

تلك الغزوة ال17 هي الأخيرة في حياة وحكم الملك تحتمس الثالث والتي كانت في السنة ال50 من حكمه (ال 30حكمه منفرداً بعد وفاة حتشبسوت) والتي كانت على غير المعتاد في غزواته السابقة من حيث وجهته حيث انها كانت على السودان  وهي التي بدأها في بداية فصل الفيضان (لاحظ ذلك) واستمرت لمدة 8 شهور وهي اطول فترة لغزوة لتحتمس على الاطلاق وهي وان كانت لها اهداف دينية كما ذكر الاستاذ سليم حسن في موسوعته مصر القديمة بالجزء الرابع مثل اصلاح معبد سمنه وغيره ولكن ما ذكره سليم حسن ان تحتمس لم يقم بأي عمل عدائي لأي قوم في السودان ولكن تأتي المفاجأة من قيامه بتطهير مجرى النيل عند الشلال الاول بالسودان من الاحجار التي سدتها والتي من المؤكد انها كانت تعيق جريان النيل الى مصر كما انه امر بحفر وتعميق مجرى القناة عندها  وانه وان كان آخر ما وصل اليه تحتمس الثالث في هذه الغزوة جنوباً مازال مجهولاً لدى علماء المصريات لعدم عثورهم على أثار تميط اللثام عنه ولكنهم أكدوا أنه قد وصل في غزوته هذه الى نباتا الشلال الرابع بالسودان لوجود أثار له تدل على ذلك .

وهنا نقف بالتحليل والاستنتاج للاهداف الحقيقية لتلك الغزوة التي نرى انها تتوافق مع عام عودة فيضان النيل بعد انقطاعه لمدة 7 سنوات قبلها هي التي خلت من أية غزوة من غزوات تحتمس الثالث لنجدها :

ا-بدايتها مع بدأ فيضان النيل تعطينا أشارة الى أنه كان لابد من هذه الغزوة لمتابعة جريان النيل من منابعه في الوقت المناسب لتسليك ما قد يعيق جريانه في اثناء الفيضان الاول بعد انقطاعه لمدة 7 سنوات سابقه .

ب- ازالته للأحجار و الموانع التي كانت تعيق جريان النيل الى مصر عند الشلال الاول وربما بطول مجرى النيل في السودان والتي تضع لنا تساؤل : الا يمكن استنتاج ان الذي وضع تلك الاحجار والموانع هم اهل النوبة والسودان في سنوات انقطاع فيضان النيل ليحتفظوا بما تبقى من مياه النيل بعد انقطاع الفيضان خوفاً على حياتهم ؟.

ج- حفره وتعميقه لمجرى القناة لسرعة وسهولة جريان مياه النهر في عام الغوث الى مصر لتعود الحياة اليها فالاراضي المصرية كانت تشتاق للمياه بعد انقطاعها لسبع سنوات .

د- قضاءه  8 شهور في تلك الغزوة التي تعد اطول الغزوات زمناً حيث كانت مدد الغزوات ال16 السابقة بين 3 : 4 شهور يدل على اهميتها الكبرى لاعادة الحياة الى مصر مع عودة الفيضان فالاعمال في هذه الغزوة لابد انها كانت شاقة .

من هنا نقف عند قول النبي يوسف الذي جاء في القران :"ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون" يوسف 49 .. فعلينا أن نتوقع أن النبي يوسف عليه السلام لم يقعد منتظراً مجيء الفيضان في عام الغوث (الثامن) فلابد انه قد أعد له العدة بأن اشار للملك ان يصلح مجرى النهر هو وجنده لتوقعه انسداده في فترة انقطاع الفيضان باقامة الموانع كعادة الناس في مثل هذه المواقف على ان يقوم النبي يوسف بنفسه هو وباقي الشعب المصري باصلاح المزارع بعد جفافها وتصحرها وارتفاع نسبة الملوحة فيها نتيجة جفافها لسبع سنوات وهذا عمل شاق أيضاً .

ومن الناحية التاريخية لم يثبت أن الوزير رخمي رع قد خرج مع مليكه تحتمس الثالث في أية غزوة من غزواته ال17 , وكذلك النبي يوسف عليه السلام لم يكن له أي نشاط عسكري يذكر مع الملك صاحب رؤيا السبع بقرات كما نفهم من قصته بالقرآن والتوراة .

"وفيه يعصرون" يوسف 49

بعودة النيل الى فيضانه في عام الغوث تعود الحياة الى الاراضي المصرية وتعود الخضرة اليها ويعود القمح والشعير وكافة انواع الحبوب واشجار الخضر والفاكهة التي اشار اليها النبي يوسف بقوله "وفيه يعصرون" وهي التي نقف عندها بالبحث والتحليل , فنحن اذا ما بحثنا عن تفسيرها عند كتب التفسير بكافة مدارسها سنجد انه كل ما يمكن عصره مثل العنب والزيتون والسمسم والقصب والبلح وغيره من الفواكه لكننا نجد بن عباس ذكر في تفسيرها العنب ونحن اذا ما بحثنا في الكتابة الهيروغليفية التي فك رموزها العالم الفرنسي شامبليون سنة  1822 م  نجد ان كلمة العنب باللغة المصرية القديمة ودلالتها الصوتية (ياروت) وهذه الكلمة بقليل من التصحيف يمكن ان يكون أصلها (يعصرون) على اعتبار ان ترجمة شامبليون للغة المصرية القديمة كما ذكر الكثير من علماء المصريات لم تكن صحيحة بنسبة 100% وانه قد اعتمد في بعضها على التخمين وعندئذ يمكننا ان نضيفها الى الكلمات الفرعونية التي ذكرت في سورة يوسف مثل (هيت) و (حاشا) و(حصحص) فنضيف اليها (يعصرون) التي تعني (العنب) .

ونحن اذا بحثنا عن علاقة المصريين القدماء بالعنب نجد ان المصريين القدماء قد عرفوا العنب منذ الأسر  الفرعونية الاولى ولكننا نجد أن العنب مذكور ومرسوم في أغلب مقابر الاسرة ال18 والتي منها وزيرنا رخمي رع مما يعكس مدى اهمية العنب في حياة المصريين القدماء خاصة وأنه يؤكل طازجاً ويعصر ليشرب نبيذاً ويجفف ليؤكل زبيباً وفي الكتاب بعض الصور في مقابر الأسرة ال18 من عصر الفراعنة وعلاقتها بالعنب.

3- حالته الاجتماعية:

النبي يوسف : ألا يكون قد تزوج قبل وزارته بل بعد وزارته لكي يتوافق هذا مع ما جاء في التوراة بالنص ومع ما جاء بالقران بالمعنى حيث أن امرأة العزيز قد راودته عندما كان ابناُ بالغا لزوجها ولها(بالتبني) في بيتها ودخل السجن بعد حادثة نسوة المدينة وخرج من السجن ليتولى الوزارة ثم زوجه الفرعون من احد المصريات وهي أسناتَ بِنتَ فوطي فارَعَ ، كاهنِ مدينةِ أُونَ (تك 45:41) ولقد قيل أن أسنات هي نفسها زليخة زوجة قوطيفار وقيل بل هي غيرها .

 والذي يجب ذكره أن يوسف لم يتزوج سوى امرأة واحدة أنجب منها ابنين هما منسي و أوفرايم قبل أن تبدأ سنوات الجوع (تك 41  :50-52)  والذين بارك جدهم يعقوب لأحدهما (اوفرايم) قبل موته (تك 13:48)  ولقد أصبح هذان الابنان سبطين من أسباط اليهود فيما بعد.. وربما أنجب يوسف غيرهما أثناء سنوات الجوع أو بعد وفاة أبوه يعقوب وأثناء وزارته أو حتى بعد انتهاء وزارته لأي سبب من الأسباب وربما تزوج هذان الابنان أو أحدهما أثناء وزارته وأنجبا (أو أنجب أحدهما) وصار الجميع ذرية ليوسف .. وهناك روايات إسلامية قد ذكرت أن يوسف عليه السلام قد أنجب أحد عشر ابناُ (تفسير الطبري وغيره)

 وهذا الشرط يصعب استيفاءه كاملاُ لصعوبة معرفة فترة سجنه وما قبلها لأن المتاح من الآثار التاريخية قد لا يفي بالمطلوب بدقة , ويكتفى بالتأكد من انه كان متزوجاُ وله ابنان أو أكثر وموقف زوجته .

 الوزير رخمي رع : زوجته تدعى ميريت وله ولدان يدعى أحدهما (منخبر رع  سنب) وكان يعمل كاتب جزية معبد الإله آمون والثاني يدعى (أمنحتب) وكان يعمل كاتب خزانة الإله آمون , ولقد ظهرا معه في صورتين في قبره وللأسف محيت أغلب تفاصيلهما وهناك أبناء آخرين له ذكر أسماءهم ولم يظهروا معه في أي صورة وهم (سنوسرت) , (مري) , (نيفرويبن) , وربما (باكي) وهناك 3  بنات له هن (تاخعت) , (موت نفرت) , (حنت تاوي)

تعليق : ربما كانت أسماء أبناءه وبناته أسماء مصرية ولهن أسماء كنعانية أخري هي ما جاء بعضها بالتوراة , وهذا لا نؤكده ولا ننفيه.

 4-وصفه وجماله:

النبي يوسف : أن يكون جميل الصورة (جداُ) لكي يتوافق مع ما جاء عنه في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم في أن يوسف قد أعطي شطر الجمال وكما جاء بالنص في التوراة " وكانَ يوسُفُ حسَنَ الهَيئةِ وجميلَ المَنظرِ" (تك 39  : 6)

الوزير رخمي رع : عالم المصريات الإنجليزي الشهير فيلندرز بيتري  (Flinders Petrie)  قدم لنا صورة للوزير رخمي رع  استخرجها من النقوش والرسومات الموجودة على جدران مقبرته يبدو فيها شاباُ في الثلاثينات من عمره رائع الجمال و تقاطيع  وجهه تبدو قياسية للغاية وعندما يتفحصها أعظم خبراء الجمال في العالم ليحاولوا أن يحللوها فسيجدوا أنفسهم أمام النموذج الامثل والكامل للجمال الآدمي الذي سيقيسون عليه كل أعمالهم التالية ولكنهم في الواقع لن يجدوا له مثيلاُ .. لماذا ؟

.. ما عليك إلا أن تتفحص صورته (في صورة هذا البحث) لتعرف الإجابة .. كما أن لرخمي رع رسومات كثيرة بمقبرته يظهر فيها واقفاُ وهو يستقبل الوفود الأجنبية وهم يفدون إلي مصر ليقدموا الجزية ويبدو فيها شاباُ متناسقاُ في العود غير معيوب في أي من أعضاءه بل يتضح منها قمة وكمال قياسياتها ..                                                                                                 تعليق : - هذا القدر الذي قد وصل إلينا عن رخمي رع  من خلال آثاره القليلة قد يعطينا بعضاُ من الصورة الفريدة التي كان عليها سيدنا يوسف الذي أعطي شطر الجمال خاصة عندما راودته امرأة العزيز ونسوة المدينة عن نفسه عندما كان في أنضج سنوات عمره وأنعمه (العشرينات من عمره على أرجح الآراء) .

ويجب الا ننسى أن صورة الوزير رخمي رع التي نقلها إلينا فلندرس بتري  تعتبر لرخمي رع عندما كان وزيراُ في الثلاثينات  من عمره أي بعد فترة السجن التي قضى فيها 7 : 9 سنوات (على أرجح الأقوال) وهي التي قد تترك أثارها الخشنة على جماله فتقلل منه .

وهناك وصف لسيدنا يوسف ذكره الثعلبي في العرائس : "كان يوسف عليه السلام حسناً كضوء النّهار، وكان أبيض اللون، جميل الوجه، جعد الشّعر ، ضخم العينين، مستوي الخلقة، غليظ السّاقين والعضدين والساعدين، خميص البطن، أقنى الأنف ، صغير السرّة، وكان بخدّه الأيمن خالٌ اسود، وكان ذلك الخال يزيّن وجهه، وكان بين عينيه شامه بيضاء كأنّها القمر ليلة البدر، وكانت أهداب عينيه تشبه قوادم النّسور، وكان إذا ابتسم رأيتَ النّور من ضواحكه، وإذا تكلّم رأيتَ شعاع النّور يشرق من بين ثناياه، لا يقدر بنو آدم ولا أحد على وصف يوسف عليه السلام.

5- مكان مومياءه :

النبي يوسف : أتى النبي صلى الله عليه وسلم أعرابيا فأكرمه فقال له :ائتنا فأتاه فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم  سل حاجتك قال : ناقة نركبها وأعنز يحلبها أهلي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أعجزتم أن تكونوا مثل عجوز بني إسرائيل قالوا : يا رسول الله وما عجوز بني إسرائيل قال : إن موسى عليه السلام لما سار ببني إسرائيل من مصر ضلوا الطريق فقال ما هذا فقال علماؤهم إن يوسف عليه السلام لما حضره الموت أخذ علينا موثقا من الله أن لا نخرج من مصر حتى ننقل عظامه معنا قال فمن يعلم موضع قبره قال عجوز من بني إسرائيل فبعث إليها فأتته فقال دليني على قبر يوسف قالت حتى تعطيني حكمي قال وما حكمك قالت أكون معك في الجنة فكره أن يعطيها ذلك فأوحى الله إليه أن أعطها حكمها فانطلقت بهم إلى بحيرة موضع مستنقع ماء فقالت أنضبوا هذا الماء فأنضبوه فقالت احتفروا فاحتفروا فاستخرجوا عظام يوسف فلما أقلوها إلى الأرض وإذا الطريق مثل ضوء النهار .. جاء ذلك الحديث في صحيح بن حبان والمستدرك على الصحيحين كما ورد مثل هذا المعنى في تفسير قوله تعالى : " توفني مسلما  وألحقني بالصالحين" في كثير من كتب التفسير .. كما ورد مثل هذا المعنى أيضا في الكتاب المقدس فيما نصه : " واَستَحلَفَ يوسُفُ بَني إِسرائيلَ إخوتَه وقالَ: «حينَ يَذكُرُكُمُ اللهُ بالخيرِ خذوا عِظامي معَكُم مِنْ هُنا , وماتَ يوسُفُ وهوَ اَبنُ مئةٍ وعشْرِ سنينَ، فحَنَّطُوهُ ووَضَعُوه في تابوتٍ بِمِصْرَ.  (تك 50  : 25-26) .. وورد أيضاُ : " وأخذَ موسى عِظامَ يوسُفَ معَهُ، لأنَّ يوسُفَ قالَ لبَني إِسرائيلَ مُحلِّفًا: اللهُ سيتفقَّدُكُم يومًا، فأخرِجوا عِظامي مِنْ هُنا معَكُم". (خر 19:13) .. ومما سبق ذكره من المصادر الدينية يمكننا التأكيد من أن مومياء سيدنا يوسف لا يمكن أن توجد في مصر حالياُ بأي حال من الأحوال بل في أرض كنعان (فلسطين). وهي موجودة بالفعل في نابلس أو بالجليل بفلسطين

الوزير رخمي رع : لم يعثر على مومياءه , لا في مقبرته , ولا في مقابر وادي الملوك كما يعتقد بعض الخبراء , ولا في أي مكان آخر في مصر .

6- ابوه المصري :

النبي يوسف : أن يكون هذا الوزير ابناُ (بالتبني) لوزير مصري أو أبن أحد كبار الموظفين بالدولة (بالتبني) (فالعزيز = وزير أو احد كبار الدولة).. وهذا الشرط صعب الإثبات حيث أننا لا ندري على وجه الدقة هل كانت البنوة بالتبني في مصر القديمة كان يتم إثباتها على أنها بنوة شرعية أم غير شرعية . وتحكي لنا التوراة ان اسمه فوطيفار ووصفته التوراه بأنه خصي فرعون وفسره المفسرون بأنه رئيس الشرطة ويسميه المفسرون الاسلاميون ب(بوتيفار) وهو قريب نطقاً من فوطيفار وجعلوه وزيراً مصرياً أو رئيساً للوزراء أو رئيساً للشرطة ونحن لا ندري على وجه الدقة ان كان هذا اسمه أم لقبه .                                                                الوزير رخمي رع: هو الابن الوحيد للوزير نيفرويبن أو (نفر- وبن) وجده هو الوزير عامثو ويقص علينا سليم حسن قصة والده نيفرويبن أنه كان كاهناُ بسيطاُ في عصر الملكة حتشبسوت ثم رقي إلى منصب وزير الوجه البحري في عصر تحتمس الثالث وزوجة نيفرويبن هي السيدة بت وهي أم رخمي رع  وكل ما وصل إلينا من المراجع التاريخية يؤكد لنا أن رخمي رع هو الابن الأوحد لأبيه نيفروبين و بت ونحن لا ندري على وجه الدقة أن كان المصريين القدماء يفرقون بين الابن الشرعي والابن بالتبني أم لا .. لذا فنحن لا نستطيع أن نقول أن رخمي رع هو ابن نيفروبين الشرعي أم بالتبني .

 7 حسن سيرته :

النبي يوسف : أن تكون سيرة هذا الوزير حسنة  وأن يكون على خلق عالي يتناسب مع كونه كان نبياُ كما جاء بالقران والتوراة .                                                                                                                             الوزير رخمي رع: لن أجد أحسن من خطبته للمصريين التي كتبها على جدران قبره والتي قدم فيها الكثير من أعماله الدالة على حسن سيرته ولقد ذكرها د. سليم حسن والتي قال رخ مي رع  فيها :  أني أتحدث بفمي وأجهر به وعلى ذلك سيسمع الحكماء والآخرون لما أقول : وقد مجدت "ماعت" (العدالة) حتى عنان السماء وجعلت جمالها يرسخ في عرض الأرض حتى تستطيع أن تأتي وتأوي إلى أنوف الناس مثل النسيم عندما يخلص القلب والجسد من الحقد . وقد قضيت بين الفقير والغني بالقسطاس المستقيم , وخلصت الضعيف من القوي ووقفت في وجه غضب الأحمق وسحقت الجشع في ساعته وقمعت حنق المهتاج (الثائر) في وقته وكفكفت البكاء وحميت الأرمل التي لا زوج لها ونصبت الابن الوارث مكان والده وأعنت الرجل المسن مانحاُ إياه عصاي وجعلت المرأة العجوز تقول : ما أطيبه من عمل .. وكرهت الظلم ولم أرتكبه , وجعلت أهل المين (الكذابين) يغلون منكسي الرؤوس وكنت مبرءأُ أمام الله ولم يقل أحد عني ممن كانوا على علم ماذا فعل؟ ولقد قضيت في الأمور الخطيرة وجعلت الحزبين يخرجان من عندي متصالحين ولم أشوه العدالة من أجل رشوة ولم أكن أصم لفارغ اليد , لا بل كنت فضلاُ عن ذلك لا أقبل رشوة أي إنسان .. ليت قلوبكم تعمر حتى تعلموا أنتم أيها الناصحون الذين يفصلون في الخطابات .. أنتم يا أيها الحكام العظام في الأزمان الغابرة مرحباُ أيها الرفاق وأصغوا أنتم جميعاُ تأملوا أني معكم فأنه ليس بمين (بكاذب) ولقد قال لي الملك : كن يقظاُ لأنك معادل الإله (أي الفرعون) أغدق الثناء على جلالته حتى يهيئ لراحتك النجاح ويجعل الأرضين تعملان له لإقامة العدالة . ولماذا يحثني على أن أعمل في حين أني راضي وقد أتممت ما أمر به وقمت بإنجازه على أثر سماعه وقد أصلحت كل حالة وكنت موضوع كل المحادثات مثل فرد سجن .

8-وزاراته وماضيه الوظيفي :

النبي يوسف : أن يكون هذا الوزير قد تولى الخزانة والمالية والزراعة والري لكي يتفق مع ما جاء بالقران في سورة يوسف وربما قد شارك الملك في الحكم مما قد يفهم من قوله : " رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث "   أو قد شارك الملك في الحكم  لكي يتوافق مع التوراة حيث أن فرعون قد قال له يوم ولاه كما جاء بالتوراة :  " أنتَ تكونُ وَكيلاً على بَيتي، وإلى كلِمَتِكَ ينقَادُ كُلُّ شعبي، ولا أكونُ أعظَمَ مِنكَ إلاَ بالعَرشِ. وها أنا أُقيمُكَ حاكمًا على كُلِّ أرضِ مِصْرَ» (تك 41  : 40-42). كما يشترط أن يكون هذا الوزير لم يتقلد أية وظيفة بالحكومة المصرية قبل توليه الوزارة لأن يوسف عليه السلام خرج من السجن الى الوزارة مباشرة .. أي أنه لم يكن له ماضي وظيفي يذكر في الحكومة المصرية قبل دخوله السجن .

الوزير رخمي رع: بالطبع لم يكن في عصره تحديداُ نوعياُ للوزارات بما يماثل وزارات هذه الأيام ولكننا نستطيع أن نستبين ذلك من المسئوليات الكبيرة والكثيرة التي كانت ملقاة على عاتقه إبان وزارته وكذلك من أعماله السيادية العظيمة التي كان يفعلها في تلك الفترة  والتي ذكرها في نقوش قبره والتي سنذكر أمثلة منها ونشير إلى أقرب وزارة تحقق له ذلك على النحو التالي :-                                 

* من نعوته : من يملأ المخازن ومن يملا مخازن الغلال والمحبوب من الإله "نبري" (رب الحبوب) والممدوح من "أنونت" (ربة الحصاد) وثقة الملك والممدوح من الملك وعينا الملك وقلب الملك والمماثل للملك ومن يضع السنن لكل القضاة والمتصرف في شئون العدالة لرب الأرضين والقاضي المحايد والقاضي بالعدل بين الفقير والغني  ......لذا فانه كان مسئولا عن : الزراعة –  التموين –الخزانة – العدل - نائب الملك .                                                                                                           * من ألقابه الإدارية : المشرف على بيتي الذهب والفضة ومن توحد وتضم بيوت الذهب وبيوت الفضة معاُ تحت خاتمه والوزير ووزير المدينة الجنوبية ووزير مقر الملك والمشرف على السجلات ورئيس محاكم العدل الست العظيمة ..... لذا فانه كان مسئولا عن المالية – الخزانة – العدل - نائب الملك .                                                   

 أما عن ماضي رخمي رع الوظيفي فهناك صورة توضح تاريخ أسرة رخمي رع وصفها سليم حسن مثل فيها كل أفراد الأسرة وجاء فيها عمه الوزير آمون اوسر وقد اتخذ مكانة علية تضارع المكانة التي كان يحتلها والد الوزير رخمي رع (نيفرويبن) ويضيف سليم حسن في نفس الصفحة قائلاُ : وتدل شواهد الأحوال على أن الابن الثاني للوزير آمون اوسر المسمى سامنخت كان هو الخلف المنتظر على كرسي الوزارة وبخاصة إذا حكمنا عليه بالألقاب التي كان يحملها غير انه لسبب ما نرى أن الذي تقلد الوزارة هو ابن عمه رخمي رع .  

و رخمي رع لم يكن له أية وظيفة سابقة ولا أية ماضي وظيفي حكومي يذكر قبل توليه الوزارة خلفاً لعمه آمون اوسر على جنوب مصر بعد وفاة الاخير .    

9- ديانته :  

النبي يوسف : ألا يكون هذا الوزير قد ثبت عليه أنه قد عبد الآلهة المصرية القديمة أو قد تولى وظيفة الكاهن الأعلى صراحة لأي من الآلهة المصرية التي كان يتولاها الوزراء المصريين في الأسر الفرعونية ال30 التي حكمت مصر قديما ولكن الحكمة والعلم وتأويل الأحاديث التي علمه الله إياها جعلته يتعامل مع كل أمور الحكم والملك بحكمة دون التعرض للآلهة المصرية وان كان هذا لا يمنع من احتمالية قيامه بخدمة العاملين بالمعابد المصرية من الكهنة وأسرهم لأن هذه المعابد الفرعونية كانت أوقافاُ تحتاج الى خدمة ورعاية منشأتها ومساعدة كل العاملين بها وأسرهم .                                                                                                                                       الوزير رخمي رع : على الرغم من أن لرخمي رع بعضاُ من الألقاب الدينية المرتبطة بالآلهة المصرية مثل كاهن "ماعت" لكن هذا الإله اله رمزي ويرمز للعدالة التي تولاها ,  والكاهن " سم " في بيت اللهيب , وواضع العمل للكهنة , ومرشد الكهنة المطهرين للقيام بواجباتهم ومدير مائدة القربان , وواضع القوانين لمعابد الوجه القبلي والوجه البحري , غير أن كل هذه الألقاب ربما كانت ألقاباُ شرفية ترتبط بأي وزير مصري دون أن يؤدى واجباتها وربما قبلها رخمي رع  في بداية توليه السلطة كأعمال إدارية تنظيمية فقط , أو أنها قد أقحمت عليه شكلاُ ولم يؤدها موضوعاُ , ولكن من المؤكد أن الوزير رخمي رع  لم يثبت عليه عبادة أي من الآلهة المصرية في أي نقش أو صور له كما أنه لم يتقلد وظيفة الكاهن الأعظم للإله رع أو للإله آمون  (أكبر ألهين مصريين) بعكس كل الوزراء المصريين السابقين واللاحقين له ودليلنا على ذلك أن " آمون أم آبت" الذي تولى الوزارة بعد الوزير رخمي رع  وزيراُ  لجنوب مصر كان من أهم وظائفه ومسئولياته أنه كان الكاهن الأكبر للإله "آمون" في "الكرنك" بل أن والد رخمي رع نفسه وهو الوزير نيفرويبن الذي كان وزيراُ على الوجه البحري كان من أهم  وظائفه أنه كان الكاهن المطهر للإله آمون وكذلك الوزير اوسر آمون (عمه) الذي سبقه في وزارة مصر العليا كان الكاهن الأكبر للإله آمون وبمثله كان الوزير امون -مس في عصر الملك امنحتب الثالث وأيضاُ كان الوزير " باسر" وزير جنوب مصر في عصر رمسيس الثاني كان من أهم مسئولياته أنه كان الكاهن الأول للإله آمون وغيرهم من الوزراء المصريين القدامى كثيرين الذين تولوا نفس المناصب مع ملوكه.

وبالعكس من ذلك نجد الوزير رخمي رع ينصح المصريين فيقول كما ذكر سليم حسن : اسمعوا أنتم يا من في الوجود إن الله يعلم ما في الأنفس وكل ما فيها من أعضاء منشورة أمامه . تأملوا أنتم أن عيونه تبصر طبائع الناس في أكبادهم . وكل قلب ينضم إليه من تلقاء نفسه ... وهكذا نجده يقدم للمصريين الاعتراف بأن الله بصير بالعباد وليس الآلهة.. وهناك منظر المتظلمين المساكين الذي تركه رخمي رع على جدران قبره والذين كان يحكم فيهم فيعيد لهم حقوقهم المسلوبة وكان هذا من صميم أعماله القضائية ولكن ما يلفت نظرنا في هذا المنظر الكتابة الموجودة عليه وهي : " أن الوزير رخمي رع يخرج إلى عالم الدنيا عند مطلع الفجر ليؤدي شعائره اليومية وليستمع إلى تظلمات الأهلين وشكاوى الوجه القبلي والوجه البحري دون أن يصد صغيراُ أو كبيراُ , ومغيثاُ البائس ومخففاُ عبء من أثقله كاهله ومجازياُ مقترف الشر .. ثم يعلق سليم حسن على هذا المنظر فيقول : ومما يلفت النظر هنا كذلك أن ذهاب الوزير لأداء فروضه الدينية قبل أن يبدأ القيام بعمله الرسمي يجعلنا نعتقد أن الصلاة في المعابد لم تكن مجرد تأدية فرض وحسب , بل كانت رادعاُ خلقياُ يظهر أثره عند الفصل في المظالم والشكاوي بالعدل . ولا نزاع في أن وزيرنا المؤمن بربه قد ذهب صباحاُ ليؤدي فريضة الصلاة داعياُ إلى الله أن يلهمه الصواب في المسائل التي سيجلس للفصل فيها بعد مغادرته المعبد .. ها هو كان يبدأ يومه بالصلاة والتقرب إلى الله قبل أن يفصل بالعدل لينصف المظلومين .

قد يدعم شكوكنا في عدم تقبل رخمي رع لأعمال الكهانة التي كلف بها تلك الصورة والنقش الذي تركه لنا رخمي رع على جدران قبره والذي  يقدم فيه تعاليمه للصناع : " فيشاهد هذا الوزير واقفاُ وبصحبته أربعون من أتباعه يفحص كل منهم أعمال صناع معبد "آمون" ويعطي التعاليم لكل عامل عن واجباته في كل منهاج من أنواع الإنتاج . وقد كان رخمي رع يوصف هنا بأنه الأمير الوراثي وعمدة المدينة والوزير ورئيس المحاكم الست العظيمة غير أنه كان من الواجب أن ينعت هنا كذلك بأنه الوزير الذي يضع القوانين للكهنة ويقود الكهنة المطهرين عند أداء واجبهم وان كان من الصعب تمثيله هكذا . والواقع أن وظائفه الخاصة بالكهانة لم تكن مجرد ألقاب شرف وحسب , وحتى إذا كانت منحصرة في الملاحظة النهائية كما ذكرنا , فإنها كانت مع ذلك عبئاُ ثقيلاُ آخر يضاف إلى الأثقال التي كانت تنوء بها وظيفة الوزير.

 وهكذا نجد تحير سليم حسن وتساؤله في أنه لماذا لم يكتب ألقابه الكهنوتية ؟ وهل كان رخمي رع يؤديها أم لا ؟ وأن تلك الحيرة قد أصابت أيضا الكثير من علماء المصريات الذين حللوا النقوش والصور التي تركها لنا على مقبرته فأجمعوا على أنها تفتقر إلى إبراز علاقته بالآلهة المصرية .. وفي اعتقادي أن كل هذه الحيرة قد يكشف غموضها نصحه لصاحبي السجن قبل أن يفسر لهما رؤياهما بقوله :

" يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمْ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ، مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنْ الْحُكْمُ إِلا لِلَّه " يوسف 39 و40 .. لذا فأنه قد حدد علاقته الدينية بربه الواحد الأحد أما المصريون فهو قد افصح انهم يعبدون الهة متعددة .

10 حكمته وعلمه :

النبي يوسف : أن يكون في سيرته هناك بعض الدلائل على السبع سنوات السمان والسبع سنوات العجاف والعام الذي فيه يغاث الناس وسياسته الزراعية والمائية وأمور الخزانة وما يدل على حكمته وعلمه مما يتناسب مع ما جاء عنه في القران والتوراة .. وهذا الشرط يصعب تحقيقه كاملاُ حيث أن سنوات الرخاء السبع المتتالية التي فاض فيها النيل في أول حكم يوسف عليه السلام  يصعب استيفاءها أو استخراجها من التاريخ المصري لأن الأصل في فيضان النيل هو الفيض المعتاد في كل عام لذا فأن هذا الأمر المعتاد لا يذكره المؤرخون تحديداُ .. أما عن سنوات الجوع السبع المتتالية فأن الثابت في الكتب المقدسة التي روت سيرة يوسف عليه السلام  أنه أدارها بحكمة وعلم فلم يحدث جوع  يذكر في الديار المصرية أو حوادث وفيات بسببها كما كان يحدث في مثل هذه الظروف في الماضي أي أن الأمر صار شبه معتاد

الوزير رخمي رع :  كل الأعمال العظيمة التي دونها عن نفسه (أو دونت عنه) على جدران قبره بقرية شيخ عبد القرنة وهي التي تتناول أعماله الزراعية والصناعية والقضائية وغيرها تعطينا صورة فريدة عن مدى حكمته وعلمه .

السجود للنبي يوسف :

سجد المصريون لبعض ملوكهم مثل رمسيس الثاني والملك اوسركون بالأسرة ال22 وللكاهن الأكبر للاله آمون (منخبرع سنب) في سنة 1450 ق.م بالاسرة الحديثة كما جاء في الآثار والنقوش (بالكتاب) ولكن لا يوجد أية حالات لسجود المصريين لأي من وزرائهم على مدى الأسر الفرعونية ال 30 او ال31 سوى وزير واحد فقط هو وزيرنا رخمي رع حيث يوجد 5 صور لسجود المصريين له في مقبرته (يوجد بعضها في صورة هذا البحث) ويبدو منها انه كان سجود تعظيم وتوقير وعرفان باعمال رخمي رع العظيمة التي دونها في مقبرته والتي منها أعمال زراعة القمح وحصاده ودراسه وطحنه وخبزه وهذا يذكرنا بقوله تعالي :"إذ قال يوسف لأبيه يا أبت إني رأيت احد عشر كوكبا والشمس والقمر رايتهم لي ساجدين" فغار إخوته منه وألقوه في غيابت الجب وبيع لعزيز مصر ثم مرت الأيام والأحداث التي نعرفها وأصبح وزيرا مصريا وانقذ العالم من ويلات الجوع في سبع سنوات فسجد له المصريون وجميع من اشترى القمح منه حتى إخوته وأبيه وزوجة ابيه وذلك عند قوله تعالى :"ورفع ابويه على العرش وخروا له سجدا".

"فما حصدتم فذروه في سنبله"

لقد حدثت مجاعات وكوارث في التاريخ المصري القديم بسبب انقطاع فيضان النيل لعدة سنوات أكل فيها المصريون ما يؤكل ومالا يؤكل للحفاظ على حياتهم حتى انهم أكلوا أطفالهم وزوجاتهم وامواتهم ولقد سجل ذلك في التاريخ القديم في عدة حالات (ذكرتها في الكتاب).. وعندما رأى الملك رؤياه المناميه التي فسرها يوسف بسبع سنوات شبع يتبعها سبع سنوات جوع سيجف فيها نيل مصر عمل خطته المحكمة بتكثيف زراعة القمح في سنوات الشبع وحصاده بقطع السنابل وتكديسها في الصوامع التي انشأها لذلك ليبيعها في سنوات الجوع ليقتات الناس عندما تتوقف الزراعة في مصر والشام تمامآ وهذا الأسلوب من الحصاد يضمن عدم فساد حبوب القمح لأكثر من سبع سنوات ولقد لاحظنا ان المصريين القدماء قد حافظوا على هذه الطريقة من الحصاد في فترة غير قليلة بالأسرة ال18 حتى اوائل الأسرة ال19 ولقد سجلنا بالكتاب عدة صور تؤكد ذلك بمقابر (با حري) الذي كان كاتبا لحسابات القمح في زمن الوزير رخمي رع وفي مزرعة (اونسو) بالأسرة ال18 وفي مقبرة (مينا) في عصر تحتمس الرابع "حفيد تحتمس الثالث" (والتي أتينا بصورة منها في هذا البحث)  وفي مقبرة (ناخت) في نفس عصر الأخير وفي مقبرة (سننجم) في حكم سيتي الأول بأول عصر الأسرة ال19 ثم عاد اسلوب حصاد القمح بعد ذلك بقطع سيقان القمح من اسفلها حتى يومنا هذا وبمثل ما كان يحدث قبل الأسرة ال18 اما في مقبرة الوزير رخمي رع فاللاسف قشطت صورة حصاد القمح بمرور الزمن ولكن بقى منها ما كتب تحت عنوان حصاد القمح والكتان :" نجد حصادين يحصدون سنابل القمح ويكدسونها في الحاويات الشبكية اماَم الوزير رخمي رع بمثل ما جمعناه في الصور (بالكتاب) من المقابر السابق ذكرها بما يعني ان حصاد القمح بقطع السنابل قد بدأ في عصر الوزير رخمي رع وهو نفس ما أمر به النبي يوسف بقوله :"فما حصدتم فذروه في سنبله" .

"وكذلك مكنا ليوسف في الأرض" يوسف 21 و 56

جاء قوله تعالى "وكذلك مكنا ليوسف في الارض" في سورة يوسف في موضعين في القصة : الموضع الاول عندما بيع يوسف لعزيز مصر وهو امر قد شاءه الله لينقل يوسف من بيئته البدويه في بساطتها وعفويتها الى بيئة مدنية ذاخرة بالعلوم والآداب في مصر ليتعلم كل ما استجد من علم وحضارة ليستطيع فهم واستيعاب كل ذلك ليتعامل به وها هو رخمي رع قد تعلم كل ذلك وسجله كصور ونقوش على جدران مقبرته بقرية شيخ عبد القرنة بالأقصر (وهي التي نقلنا صورها بالكتاب) مثل أعمال الصناعة والبناء وصناعة الطوب اللبن ونقله واعمال الحرفيين الفنية مثل النجارة والحدادة واللحام وصهر المعادن ونقش وتلميع المزهريات بالذهب والفضة والنحت وصناعة النبيذ والكثير من المصنوعات الفنية وكل هذا مكنه الله فيها ليعلمه من تأويل أحاديث العلوم الدائرة في أعظم حضارة عالمية وقتئذ (الحضارة المصرية) لأن كل ذلك كان لازما عندما يدير أزمة المجاعة الطاحنة وتوقف كل أعمال الزراعة والصناعة في مصر والشام لهذا جاء قول الله :"وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث".

أما الموضع الثاني الذي مكن الله فيه ليوسف في الأرض فهو ما صار له نتيجة كل ما سبق وحسن إدارته لكل أمور مصر والشام بل والعالم كله بكل ازماته التي حدثت نتيجة توقف الفيضان بانهار مصر والشام وغيرها من البلاد فلجأوا جميعهم إلى مصر لاغاثتهم ويتمثل كل ذلك من صور الوفود من كل حضارات العالم وقتئذ المصورة في مقبرة الوزير رخمي رع  وفي مقابر النبلاء الذين عاصروه ليصل بها الوزير رخمي رع (النبي يوسف) إلى مكانة عالمية غير مسبوقة ولا متبوعة وهو الذي نراه في قوله تعالى:"وكذلك مكنا ليوسف في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء". 

نهاية الوزير رخمي رع = نهاية النبي يوسف عند المصريين

هناك غموض شديد لدي علماء المصريات حول نهاية الوزير رخمي رع بعد أن حكم مع الملك تحتمس الثالث 19 سنة ثم مع ابنه امنحتب الثاني 6 سنوات وجميعهم يتساءلون هل مات ام قتل أم اقيل ام استقال من منصبه بسبب مؤامرة من امنحتب الثاني أو اعوانه حيث أنه لا يوجد له مومياء في مصر ولا خبر يكشف عن هذا المجهول حول كيفية نهايته  وعندما نعرج إلى نهاية قصة النبي يوسف كما جاءت بالكتب المقدسة بعد انتهاء السنوات العجاف وعام الغوث وهي التي عاشها ابوه يعقوب وبنيه معه في مصر ثم مات ابيه يعقوب بعد مجيئه إلى مصر ب17 عام. 

فهذه الفترة التي تستوعب ال6 سنوات الأخيرة من السبع العجاف التي قضاها يعقوب بمصر وعام الغوث و 4 سنوات بقت من حكم وحياة الملك تحتمس الثالث ثم 6 سنوات مع الملك امنحتب الثاني ثم توفى سيدنا يعقوب بعد هذه السنوات ال17 بمصر وترك بني اسرائيل بمفردهم في شمال شرق مصر بأرض جاسان فاستقال النبي يوسف من وزارته بطيبة بجنوب مصر بعد استتباب الأمور بكل الأراضي المصرية وذهب شمالا ليقضي بين بني اسرائيل كنبي لهم وهذا يفسر ما احتار فيه علماء المصريات كثيرا عن علاقة الوزير رخمي رع بمنطقة طريق حور بشمال شرق مصر التي كان يذهب إليها رغم مسئولياته الجسيمة الأخرى بجنوب مصر.. ونحن نفسر ذلك بأنه كان يذهب إلى اهله بني اسرائيل في أرض جاسان بالشرقية (بطريق حور) ليرعي احوالهم ولما مات ابيه يعقوب استقال ليتفرغ لممارسة مهامه كنبي لبنى اسرائيل.

وفي الكتاب تفاصيل لكل ما سبق ولفوائد أخرى بالقصة تفسر احداثها كما جرت بالكتب المقدسة باعجازاتها الدينية والتاريخية وفي الكتاب الخطة الاقتصادية الكبرى التي رواها بن عباس لإدارة النبي يوسف لأكبر أزمة يتعرض لها العالم كله والتي نحن في أمس الحاجة إليها اليوم لإدارة اقوات البشرية خاصة في الدول النامية.

ولربما نقف على اعتاب اكبر اكتشاف علمي تاريخي وديني في القرن الواحد وعشرين وربما في تاريخ البشرية كله وهو الكشف عن الشخصية التاريخية للنبي يوسف عليه السلام .. والله أعلم.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.