د.عبدالرحيم ريحان Written by  تشرين2 03, 2019 - 61 Views

المصريون القدماء المكتشف الحقيقي للقارة الأمريكية

Rate this item
(0 votes)

أكدت الدراسات الحديثة أن الحضارة المصرية القديمة عمرها عشرة آلاف عام حيث كشف عن فخار بمنطقة سبخة نبتة الواقعة فى صحراء مصر الغربية قامت بدراسته الدكتورة إيمان السيد خليفة المدرس بقسم الآثار المصرية القديمة بكلية الآثار جامعة القاهرة وتم تأريخه بحوالى عشرة آلاف عام وهو بهذا يعتبر أقدم الأوانى الفخارية فى أفريقيا وقد تم تقسيمه إلى أربعة مراحل هى فخار العصر الحجرى الحديث الصحراوى المبكر من 9800 إلى 7500سنة من الآن وفخار العصر الحجرى الحديث الصحراوى الأوسط من 7100إلى 6700سنة وفخار العصر الحجرى الحديث الصحراوى المتأخر من 6200إلى 5800سنة وفخار العصر الحجرى الحديث الصحراوى النهائى من 5400إلى4800سنة قبل الآن مما يؤكد أن الحضارة المصرية القديمة أقدم حضارة فى التاريخ وكان لها تأثيرها بالطبع على كل الحضارات

وأن الحضارة المصرية القديمة هى المكتشف الحقيقى للقارة الأمريكية  وقد اكتشف الملك أمنحتب الثالث (أمنوفيس) أمريكا عام 1380ق.م بعد أن تأكد بواسطة الكربون 14 بأن عمر حضارتى المايا والأوزتيك 3400 عام لتكون معاصرة لحكم أمنحتب الثالث وهما أقدم حضارتين فى أمريكا وتتشابه هاتين الحضارتين مع الحضارة المصرية القديمة فى بناء الأهرام والتى جمعت بين كل أنواع الأهرام المصرية ابتداءًا من المصاطب إلى الأهرام المدرجة ففى مدينة تكتينواكان 300 هرم يتوسطها بهو الأعمدة ودور العبادة المماثلة للمعابد المصرية وبها هرمان كبيران أحدهما يسمى هرم القمر وتتقارب أبعاده مع هرم سقارة المدرج وتتشابه مجموعاتها الهرمية مع الأهرام المصرية من حيث التخطيط والإنشاء ومواد البناء والغرض من الاستعمال حيث جمعت بين الدفن والشعائر الدينية والطقوس الجنائزية كما أن بوابات الشمس المصرية وجد لها مثيل فى كل من بلاد المايا والأوزتيك بنفس طريقة البناء والأسقف وحفر الواجهات والتشابه فى نحت المسلات من قطعة واحدة واستخدام ريشة ماعت رمز الحق والعدالة وما زالت حتى الآن الزى التقليدى لقبائل الهنود الحمر وبعض القبائل بالمكسيك وذلك طبقاً لما جاء فى كتاب د. سيد كريم " لغز الحضارة المصرية "

وقد اشتهر أمنحتب الثالث برحلاته وبعثاته الاستكشافية عبر البحار وهى ما أطلق عليها رحلات البحث والمعرفة وقد سجل فى تاريخ مصر القديمة بأنه أرسل بعثاته المشهورة مزودة بجنود البحرالأشداء ورجال المعرفة وقد خرجت رحلته الأولى لتقتفى أثر الشمس فى مدارها ومسيرتها نحو الغرب عبر البحر الأبيض حتى وصلت شاطئ المحيط الأطلسى وكان أول أسطول بحرى فى تاريخ البشرية ينزل إلى شاطئ الأطلسى وانقطعت أخبار البعثة التى لم تعد إلى وادى النيل ليكتشف العالم بعد اكتشاف أمريكا التشابه الحضارى مع حضارة المايا وقد اشتهرت مصر فى عهده بأسطولها العظيم من سفن مصنوعة من خشب الأرز جاوزت 200 سفينة استخدمها فى الحرب والسلم برحلاته الاستكشافية

وأن أحد البرديات التى اكتشفها العالم المصرى سليم حسن وتعود للسنة الخامسة من حكم أمنحتب الثالث أشارت إلى أن حدوده امتدت إلى العمد الأربعة التى تحمل السماء والتى فسرها المؤرخون بأنها القارات البعيدة التى تنتهى عندها المحيطات وهى القارة الأمريكية التى تشرق الشمس من شواطئها الغربية وتغرب عند شواطئها الشرقية وقد أرسل بعثاته البحرية الكبيرة لاحتلالها وضمها إلى ملكه وهو تاسع ملوك الأسرة الثامنة عشر وتولى الحكم بعد موت تحتمس الرابع آخر الفراعنة العسكريين العظام الذين أرسوا أسس الإمبراطورية المصرية التى امتدت من نهر الفرات وبلاد النهرين وفلسطين شمالاً إلى بلاد بونت وكوش جنوباً وقد حكم أمنحتب الثالث 36 عام كانت مصر فى عهده أكبر إمبراطورية فى الشرق القديم وصاحبة السيادة السياسية والأدبية والدينية

واستمرت الاكتشافات المصرية لأمريكا بعد أمنحتب الثالث حيث تشير إحدى البرديات التى وجدت فى وادى الملوك وترجع لعهد الملك نخاو الثانى (610 – 590ق.م ) من عهد الأسرة السادسة والعشرين إلى بلوغ جزيرة مجهولة استغرقتها رحلة لمدة ستة أشهر فوق المحيطات الشاسعة حتى وصلوا للأرض التى تغرب فيها الشمس بعد شروقها فى مصر بيوم كامل وتختلط أرضها بالذهب وتغطيها الغابات الكثيفة وتجرى فيها أنهاراً تحاكى النهر المقدس بمصر وقد حدد المؤرخون تاريخ تلك البردية بأنها معاصرة لتاريخ نشأة الحضارة المكسيكية الوسطى والتى تتشابه مع حضارة المايا فى بناء الأهرام ومعابد الشمس والعادات والتقاليد رغم بعد كل من الحضارتين المكسيكية الوسطى والجنوبية عن بعضهما وقد ثبت أن الحضارتين لم تتصلا بالأخرى نهائياً

وأن الاكتشاف الثالث لقدماء المصريين لأمريكا فى عهد بطليموس الثالث 220ق.م  والذى حاول تقليد أمنحتب الثالث فأرسل بعثاته المعروفة إلى بلاد ما وراء الشمس وما وراء البحار ليضمها لملكه وقد وصل إلى الشاطئ الغربى للأمريكتين وقد أثبتت الأبحاث الذى قام بها الأستاذ بارى فل بالاشتراك مع عددًا من الباحثين فى جامعات نيوزيلندا وجامعة هارفارد وجامعة هاواى وصول المصريين القدماء إلى الشواطئ الغربية للأمريكتين وهى الأبحاث التى نقلها إلى العربية الأستاذ عبد الحميد الكاتب بعد زيارته تلك الشعوب والتعرف على حضارتها وتؤكد الحقائق الأثرية أن قدماء المصريين استكشفوا أمريكا ثلاث مرات ونزلوا على شواطئها الشرقية والغربية قبل أن يصل إليها كولومبس بعشرات القرون مستخدمين المراكب المصنوعة من خشب الأرز الذى لا يتأثر بالمياه المالحة مع قوة احتماله للعوامل الجوية والتأثيرات البحرية

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.