كاسل الحضارة والتراث Written by  كانون1 05, 2019 - 663 Views

رحلة في تاريخ القهوة وبعض العادات المرتبطة بها في مِصر

Rate this item
(0 votes)

كتبت - آلاء أحمد بَكير

مديرة القسم التعليمي بمُتحف المركبات، وزارة الآثار- ماجستير الآثار، جامعة حلوان.

   هيَّا بِنا نذهب في رحلة عبر الزمن لنتعرف على بعض الإشارات التاريخية عن أصل القهوة ذلك المشروب المفضل لدى الكثيرين والذي يفوح منه عبق التاريخ والتُراث، بالإضافة إلى أدواتها وبعض العادات المرتبطة بها في مِصر.

   فعن أول استعمال للقهوة كمشروب هناك الكثير من القصص التي نُسِجَت حوله، ففي حين يَذكُر أغلب المؤلفين أن الحبشة هي الموطن الأصلي لهذه النبتة، وأنها أول بلاد شُرِبَ فيها هذا المشروب. هناك بعض الروايات الأخرى التي تَذكُر أن اليمن هي الموطن الأصلي للبُن حيث يتوفر فيها أفضل مناخ له والتربة الصالحة لزراعته(1) ومنه انتقلت إلى أنحاء العالم(2). وتكاد تتفق بعض الروايات على أنه في الوقت الذي دخلت فيه القهوة إلى اليمن عام (854هـ/ 1450م) ارتبطت بممارسات العبادة في أوساط الصوفية(3). وعلى ما يبدو أن دخول القهوة الحقيقي إلى مِصر تم في السنوات الأولى من القرن (10هـ/ 16م) في حارة الأزهر وحدث ذلك بواسطة صوفي يمني(4)، أما عن محاولة زراعة البُن في الأراضي المِصرية فيُذكَر أنه ظهرت تجارب لزارعته أيام الحملة الفرنسية عليها(5).

وفي سياقٍ آخر تعددت الأماكن التي كانت تُشرب فيها القهوة والتي تمثلت في المنازل والحمامات العامة والمقاهي تلك الأخيرة التي كانت تُعَد بمثابة أماكن للتجمع والاسترخاء.

   ومما هو جدير بالذكر في هذا الصدد أن المقاهي ظهرت في مِصر في أوائل القرن (10هـ/ 16م)، وكان ضمن الملاحظات المُلفِتَة تعدد وكثرة المقاهي في القاهرة لدرجة أنه يُمكن أن تجد مقهى مع كل خطوة (6).

   وقد أشار بعض الرحالة والمستشرقين، الذين زاروا مِصر في فترة القرن (13هـ/ 19م) مثل شابرول وEdward Lane وغيرهما، إلى القهوة وأدواتها والعادات المرتبطة بها.

ففيما يُذكَر عن عادات وتقاليد تقديم وشُرب القهوة في مِصر إبَّان هذه الفترة، يُقرر كلوت بك ناظر مدرسة الطب في عهد مُحمد علي أن القهوة تُشرَب في فنجانٍ صغير من الخزف (يُعرف بفنجان بيشة) يوضع بدوره في آنية تُسمَّى بالظرف، فأورد: "تُصَف عشرة فناجين أو اثنى عشر فنجانًا داخل أظرف على محيط صينية من الفِضَّة أو النحاس ترتفع في وسطها آنية القهوة (البكرج والذي يُعرف في البلدان العربية بإسم الدلَّة)، ويقوم الخدم بصب القهوة في الفناجين”(7).

وعند تقديم القهوة، يُشير Lane: أن "الخادم يقوم بحمل الظرف من أسفله بأطراف الأصابع ثم يقدمه للحاضرين فيتلقى الزائر الظرف، وعندما يتناول الفنجان والظرف يَستَعْمِل كلتا يديه واضعًا شماله من أسفل ويمينه من أعلى".(8) ولابد عند تقديم القهوة أن يبدأ بأكبرهم مكانة ثم الذي يليه. وجدير بالذكر أن طريقة تقديم القهوة للسلطان تختلف عن تقديمها لعامة الشعب(9).

ومن ناحيةٍ أخرى يكاد يكون هناك إجماع فيما ورد من روايات أن المِصريين كانوا يشربون القهوة غير مُحلاه بالسكر، هذا ما يقرره كلٍ من شابرول أحد علماء الحملة الفرنسية وكذلك الرحالة Edward Lane(10). حيث يذكر شابرول: "حتى أنه عندما وصل الفرنسيون إلى مِصر ظل المِصريين يتعجبون منهم لوضعهم السكر على البُن وكذلك اللبن".(11)

وقد عُرِف عن عِليَة القوم من المِصريين في القرن (13هـ/19م) أنهم يحبون القهوة مُضاف إليها عنبر(12). ويُذكر أن مُحمد علي باشا كان مغرمًا بشُرب القهوة(13).

وهكذا استمرت القهوة حتى الآن كمشروب رسمي لحُسن الضيافة ورمز للكرم في مِصر وكذلك السعودية والإمارات وعُمان واليمن وغيرها من البلدان العربية حتى أنها أُدرِجَت عام 2015م على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة UNESCO (14).

المراجع:

1- راجع: عصام الفرماوي، بيوت القهوة وأدواتها في مِصر من القرن 10هـ: 16م وحتى نهاية القرن 13هـ: 19م دراسة أثرية حضارية، رسالة ماجستير غير منشورة، قسم الآثار الإسلامِيَّة، كلية الآثار، جامعة القاهرة، 1998م، صصـ 16، 18.

2-نسيبة عبد العزيز الحاج، مشكلة القهوة والتدخين في الدولة العثمانية (1525- 1654م)، مجلة جامعة تكريت للعلوم الإنسانية، العدد 18، 2011م، صـ553.

3- Scott, Philippa, Turkish Delights, Thames & Hudson, 2001, p.97.

4- عصام الفرماوي، بيوت القهوة، صـ 18.

5- صلاح هريدي، الحرف والصناعات في عهد محمد علي، دار المعارف، 1985م، صـ113.

6- Winter, Michael, Egyptian Society under Ottoman Rule 1517-1798, London, 1992, p. 243.

7- راجع: عصام الفرماوي، بيوت القهوة، صـ 34.

8-Lane, Edward, The Manners & Customs of the Modern Egyptians, Britain, 1923, p.142.

9- راجع: عصام الفرماوي، بيوت القهوة، صصـ34، 35.

10- Lane, E., The Manners & Customs, p. 141.

11- شابرول، ج دي، المِصريون المحدثون "دراسة في عادات وتقاليد سكان مِصر المحدثين"، ترجمة: زهير الشايب، ط1، مكتبة مدبولي، 1989م، صـ 145.

12- Lane, E., The Manners & Customs, p. 141.

13- راجع: عصام الفرماوي، بيوت القهوة، صـ 38.

14- https://web.archive.org/web/20190616182833/https://ich.unesco.org/ar/RL/-01074

الصورة المرفقة مع المقال: رسمها المستشرق Ludwig Deutsch عام (1903م). عن: The Art of Ludwig Deutsch from the Shafik Gabr Collection, p.53.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.