د.عبدالرحيم ريحان Written by  تموز 02, 2020 - 72 Views

إنجازات الآثار فى ست سنوات "الاكتشافات الأثرية"

Rate this item
(0 votes)

تعتمد السياحة على أربع ركائز لو توافرت فى أى دولة فهى نقطة الانطلاق لنهضتها وتميزها السياحى، الركيزة الأولى توافر مقومات سياحية متنوعة وفى مصر سياحة الآثار المتمثلة فى المنشئات الأثرية من عصور مختلفة تبدأ منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى العصر الحديث علاوة على التحف المنقولة المكتشفة بهذه المواقع مما تذخر به المتاحف المصرية والسياحة الدينية المتمثلة فى خمس مجمعات للأديان علاوة على السياحة العلاجية والبيئية والترفيهية وسياحة المؤتمرات

الركيزة الثانية توافر بنية أساسية وهذا يتمثل فى الإنجازات الغير مسبوقة فى شبكة الطرق والكهرباء التى تجاوزت المأمول والتجميل والتشجير للمواقع السياحية وتطوير الخدمات عامة والركيزة الثالثة توافر الأمن وهذا ما تحقق لدرجة شعر بها من هم داخل مصر وخارجها وتم إلغاء الحظر السياحى من عدة دول للظروف التى مرت بها مصر والآن تواجد وزارة الداخلية أصبح ركيزة أى عمل أو مشروع سياحى وأصبح لهم القدرة والإمكانات على تأمين الطرق السياحية والسياح والمواقع الأثرية والسياحية وهذا ما يشعر به كل زائر إلى مصر

الركيزة الرابعة وهى قيمة الدولة ومكانتها سياسيًا ودوليًا وتحظى مصر حاليًا بمكانة مرموقة فى كل دول العالم وأصبحت بفضل قياداتها السياسية الواعية قلب العالم العربى وواسطة العالم الإسلامى وحجر الزاوية فى العالم الفريقى كما وصفها الكاتب والفيلسوف جمال حمدان فهى أمة وسطًا بكل معنى الكلمة فى الموقع والدور الحضارى والتاريخى والسياسة والحرب والنظرة والتفكير وهى مصر الآن تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى تتحقق فيها الكلمات التى شدت بها فيروز وكتبها ولحنها الأخوين رحبانى “مصر عادت شمسك الذهب تحمل الأرض وتغترب كتب النيل على شطه قصصًا بالحب تلتهب”

الاكتشافات الأثرية 2014

 24 كشفًا أثريًا  فى عام 2014 حيث تم اكتشاف مقبرة رئيس سجلات الجيش المصرى ورسول الملك للحكام الأجانب (وزير خارجية) ويدعى "باسر" من الأسرة العشرين بمنطقة سقارة .اكتشاف الهيكل العظمى لأحد كبار رجال الدولة فى عهد الملك "نفر إير كارع" من الأسرة الخامسة من الدولة القديمة والذى يدعى "نفر". وذلك بمنطقة أبو صير الأثرية

الكشف عن تابوت لم يمس من قبل بمقبرة الوزير أمنحتب حوى بمنطقة العساسيف بالأقصر بداخله مومياء "مغنى آمون" أثناء أعمال الحفائر التى تجريها البعثة الأثرية الإسبانية العاملة هناك بالتعاون مع وزارة الآثار.

اكتشاف مقبرة أحد كبار رجال الدولة فى عصر الأسرة الثامنة عشر ويدعى "ماعى"، وذلك أثناء أعمال الحفائر التى تجريها البعثة الإسبانية الإيطالية بالتعاون مع وزارة الآثار بمنطقة الشيخ عبد القرنة غرب محافظة الأقصر

الكشف عن مقبرة الزوجة الإلهية "كاروماما" بالبر الغربى مع ثلاثة تماثيل بالكرنك على يد البعثة المصرية الفرنسية المشتركة التى تعمل بمعبد الرامسيوم بالبر الغربى بالأقصر.

اكتشاف مقبرة رئيس المخازن وصانعى الجعة للإلهة موت فى عصر الرعامسة، بمنطقة الخوخة بجبانة طيبة بالبر الغربى لمدينة الأقصر على يد بعثة جامعة واسيدا اليابانية بالتعاون مع وزارة الآثار

اكتشاف البعثة الإسبانية المصرية مقبرة أحد كبار رجال الدولة من عصر الأسرة 11 بمنطقة دراع أبو النجا بالأقصر.

اكتشاف بقايا جدران وأعمدة مقبرة الوزير "أمنحتب حوى" بالعساسيف والتى تحمل مناظر تجمع كلا من الملك أمنحتب الثالث وإخناتون .

اكتشاف تمثال ابنة الملك أمنحتب الثالث والذى يبلغ ارتفاعه 1.70م وعرضه 52سم، أثناء عمل البعثة الأوربية بالتعاون مع وزارة الآثار فى مشروع لترميم المعبد الجنائزى لأمنحتب الثالث وتمثالا ممنون بمنطقة كوم الحيتان بالبر الغربى بالأقصر.

الكشف عن مقبرة ضخمة تحتوى على بقايا لما يقرب من 50 مومياء منها ما يخص أفراد من العائلة الملكية يرجح انتماؤها إلى الملكين تحتمس الرابع وأمنحتب الثالث من عصر الأسرة الثامنة عشر (الدولة الحديثة الفرعونية)، بالإضافة إلى بقايا من التوابيت الخشبية والكارتوناج (أقنعة من الخيش والجبس تحمل ملامح وجه المتوفى)، وذلك بموقع وادى الملوك بمحافظة الأقصر على يد بعثة جامعة Basel السويسرية.

اكتشاف كتل حجرية تمثل بعض الأجزاء المفقودة من التمثال الشمالى من تمثالى ممنون والذى يتصدر مدخل معبد أمنحتب الثالث بالبر الغربى بالأقصر، وهى عبارة عن كتل كوارتزية تمثل الأجزاء المفقودة من ذراع التمثال الأيمن وأجزاء من حزامه الملكى.

اكتشاف حجرة دفن جديدة لم تمس من قبل، تضم بداخلها 9 توابيت لا تزال تحتفظ بمومياواتها تعود إلى العصر المتأخر (650-525 قبل الميلاد) بمنطقة قبة الهوا جنوب أسوان.

اكتشاف مقبرة أثرية ترجع لعصر ما قبل الأسرات تعود بتاريخها إلى 500 عام تقريباً فيما قبل عصر موحد قطرى البلاد "الملك نعرمر" أحد ملوك الأسرة الأولى بالكوم الأحمر بالقرب من محافظة أسوان، بالإضافة إلى الكشف عن مومياء ربما تخص صاحب المقبرة وتمثال صغير مصنوع من العاج يجسد رجلا ذا لحية.

اكتشاف تابوت خشبى بقبة الهوا بمحافظة أسوان فى حالة جيدة من الحفظ داخله مومياء لشخص تشير المقتنيات الأثرية التى عثر عليها بين اللفائف الكتانية المحيطة بالمومياء إلى أنه ينتمى إلى أصول نوبية، ويعود إلى الأسرة الثانية عشر من الدولة الوسطى (2250 -1775 قبل الميلاد ).

اكتشاف جدار يعود للعصر البطلمى بأسوان خلال إحباط الشرطة لعملية حفر خلسة، والذى يرجح أن يكون جزءا من مقصورة بطلمية حيث وجدت عليه العديد من النقوش والكتابات والخراطيش البطلمية .

اكتشاف مقصورة أثرية من الحجر الجيرى الجيد تعود إلى عصر الأسرة الحادية عشرة، يظهر عليها نقوش بارزة تحمل ألقاب الملك "نب حتب رع " منتوحتب الثانى" مؤسس عصر الدولة الوسطى (2045 – 1995 ق.م) وذلك بمنطقة عرابة أبيدوس بمحافظة سوهاج.

الكشف عن مقبرة الملك "سوبك حتب الاول" الذى يرجح أنه تولى حكم مصر فى أوائل الأسرة 13 وذلك أثناء أعمال بعثة جامعة بنسلفانيا " بمدينة أبيدوس - سوهاج ".

اكتشاف معبد أثرى مشيد من الحجر الجيرى يعود إلى عصر الملك البطلمى بطليموس الثانى "282-246 ق.م"، كشفت عنه بعثة وزارة الآثار المصرية أثناء إجرائها أعمال الحفائر بمنطقة جبل النور الأثرية الواقعة بالبر الشرقى بمحافظة بنى سويف.

الكشف عن مصطبة مبنية من الطوب اللبن تعود إلى العصر المتأخر، تبلغ أبعادها إلى أبيار للدفن من الداخل، حققته البعثة المصرية أثناء إجرائها أعمال الحفائر الأثرية بمحافظة الدقهلية.

اكتشاف منزل أثرى لأحد كبار الموظفين فى العصر الرومانى ويدعى " سورينوس " وذلك أثناء أعمال الحفائر التى تجريها البعثة الأمريكية العاملة بالواحات الداخلة بالتعاون مع وزارة الآثار.

اكتشاف بقايا معبد يعود للعصر المتأخر بمنطقة الأهميدة بالواحات الداخلة بالإضافة إلى لوحة ترجع لعصر الملك "سيتى الثاني" من الأسرة التاسعة عشر وذلك ضمن أعمال حفائر بعثة جامعة نيويورك برئاسة "روجر باجنال".

وبمحافظة الإسكندرية اكتشفت البعثة الروسية بالتعاون مع وزارة الآثار مجموعة من الأسلحة الأثرية تتنوع بين عدد من البنادق والمسدسات تعود إلى القرن الثامن عشر الميلادى، والتى تم رصدها فى أعماق البحر المتوسط بالقرب من مدخل ميناء الإسكندرية الحالى أثناء البحث عن السفن الغارقة وآثار الموانى المغمورة بالمياه فى البقعة الواقعة فى الشمال والشمال الغربى من جزيرة فاروس.

وعلى مسافة 25 سم جنوب فرع رشيد بمحافظة البحيرة تم اكتشاف بقايا مدينة أثرية تعود إلى العصور الرومانية أثناء عمل فريق دولى مشترك يجمع وزارة الآثار ومركز الآثار الايطالى المصرى وجامعتى بادوفا وسيينا الايطالية .

الاكتشافات الأثرية   2015- 2016

اكتشاف بمنطقة اللشت الأثرية لمقبرة لأحد كبار رجال الدولة فى عهد الملك "سنوسرت الأول" من الأسرة الثانية عشرة يحمل لقب "حامل الأختام الملكية".

 عثرت بعثة المعهد التشيكى للآثار المصرية التابع لكلية الآداب – جامعة تشارلز ببراغ عن بقايا مركب خشبى كبير بمنطقة أبوصير الأثرية أثناء أعمال الحفر فى المنطقة الواقعة إلى الجنوب من المصطبة (AS 54) الغير ملكية. ويعتبر الوحيد الذى عثر عليه من عصر الدولة القديمة بجوار مصطبة غير ملكية، مما يؤكد على أهمية صاحب المصطبة ومكانته خلال هذا العصر .

-اكتشفت البعثة الأثرية المصرية الأوروبية المشتركة العاملة بمعبد الملك أمنحتب الثالث بالبر الغربى بمدينة الأقصر عن مجموعة من تماثيل وأجزاء تماثيل للإلهة "سخمت" بالإضافة إلى جزء أوسط من تمثال للملك "أمنحتب الثالث ".

– عثرت البعثة الألمانية من جامعة بون على مجموعة من النقوش الصخرية تعود لعصور ما قبل التاريخ بمنطقة مقابر النبلاء بمدينة أسوان من أقدم النقوش التى عثر عليها بالموقع وتعد دليلاً واضحاً على أن هذه المنطقة كانت مأهولة من قِبل إنسان عصور ما قبل التاريخ. وفى جزيرة ألفنتين أيضا عثرت البعثة الأثرية الألمانية عن مجموعة من  الكتل الحجرية المختلفة الشكل والتى من المرجح أن تشكل مقصورة قارب مقدس للملكة "حتشبسوت"والتى خصصته للإله "خنوم".

- اكتشفت البعثة الأثرية الألمانية فى محيط معبد الشمس بمدينة هيليوبوليس أدلة جديدة ترجح وجود معبد للملك "نختنبو الأول" من الأسرة الـ30، وتتمثل فى مجموعة من الكتل الحجرية المنقوشة وأعمدة من الحجر الجيرى والرملى وكذلك جدران من البازلت تحوى نقوش تشير إلى وجود مشاريع ملكية بالمنطقة وتكريسها للإلهة "حتحور" والتى اتخذت لقب "سيدة حتبت"، كما اكتشفت أدلة جديدة تزيد من احتمالية وجود معبد للملك "رمسيس الثانى" فى الركن الشمالى من منطقة هليوبوليس. و تتكون هذه الأدلة من مجموعة من البلوكات الحجرية الكبيرة، عليها نقوش تصور الملك "رمسيس الثانى" كإله يحمل اسم "بر رع مسو".

- أما البعثة السويسرية العاملة بجزيرة ألفنتين بأسوان فقد عثرت على تمثالين أحدهما يخص الأمير "حقا إيب" من عصر الدولة القديمة والثانى لشخص غير معروف بالإضافة إلى لوحة قرابين تعود لعصر الدولة الحديثة من الأسرة الـ 18 .

– فى أسوان حيث اكتشفت بعثة جامعة خيان الأسبانية العاملة فى مقابر النبلاء عن مومياء لسيدة من عصر الأسرة الثانية عشر وتدعى "ساتشينى"، أحد الشخصيات المحورية فى عصر الدولة الوسطى، فهى والدة اثنين من أهم وأشهر حكام أسوان خلال فترة حكم الملك "أمنمحات الثالث" وهما "حقا إيب الثالث" و"أمينى سنب"، كما أنها كانت ابنة الأمير "سارنبوت الثانى ".

بالتعاون مع البعثة الأثرية لجمعية استكشاف مصر ومنطقة آثار أسوان، كشفت بعثة جامعة "بيرمنجهام" عن الطريق الصاعد المؤدى إلى مقبرة "سارنبوت الأول" (أول حاكم لإقليم الفنتين فى عصر الدولة الوسطى) بمنطقة قبة الهواء بأسوان بالرغم من بدء أعمال الحفائر بالموقع منذ الثمانينات من القرن الماضي، بالإضافة إلى أوانٍ فخارية موجودة داخل حفرة بجانب الطريق الصاعد مباشرة من المرجح أنها استخدمت فى حفظ مواد التحنيط خلال فترات لاحقة .

-نجحت البعثة الأسبانية العاملة بمعبد للملك تحتمس الثالث بالأقصر عن مقبرة من عصر الانتقال الثالث تخص شخص يدعى "أمن اير نف"، يحمل لقب خادم البيت الملكي، أثناء أعمال الحفر الأثرى فى الجزء الخارجى من الجدار الجنوبى لمعبد الملك تحتمس الثالث. وتعود أهميتها إلى أنه وجد بها تابوت بداخله مومياء فى حالة جيدة من الحفظ .

- أثناء أعمال الحفائر التى تجريها البعثة الأثرية المصرية التابعة لوزارة الآثار فى مدينة أبيدوس بسوهاج كشفت عن جبانة ومدينة سكنية تعود لعصر بداية الأسرات وتقع الجبانة على بعد 400 م جنوب معبد الملك سيتى الأول بأبيدوس .

-العثور على عدد من الوثائق الهامة الخاصة بالمراسلات المتبادلة بين مسئولى مصلحة الاثار فى ذلك الوقت وعلماء الآثار فى العالم وهى وثائق تعود للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلادي بأحد مخازن المجلس الأعلى للآثار بالعباسية والتى تعد أقدم الوثائق فى تاريخ وزارة الآثار 

 الاكتشافات الأثرية 2017

شملت اكتشافات لبعثات أثرية مصرية وأجنبية وقد بلغ  إجمالى عدد البعثات الأثرية الأجنبية والمشتركة (238) بعثة من 24 دولة: "الفرنسية (49)،   الأمريكية (40)،   الألمانية (34)،   الإنجليزية (21)،   الإيطالية (19)،   البولندية (17)،   اليابانية (9)،   الأسبانية (7)،   السويسرية (6)،   النمساوية (5)،   البلجيكية (5)،   الأسترالية (4)،   الهولندية (4)،   الروسية (4)،   المجرية (3)،   اليونانية (3)،   الكندية (2)،   الأرجنتينية (1)،   التشيكية (1)،   البرازيلية (1)،   الدومينيكية (1)،   المكسيكية (1)،   البلغارية (1).

  قامت بعثة جامعة لوند السويدية بالكشف عن اثنتى عشرة مقبرة جديدة بمنطقة جبل السلسلة بمحافظة أسوان،   يرجع تاريخهم للأسرة الثامنة عشرة

  البعثة المصرية الألمانية العاملة بمنطقة سوق الخميس بالمطرية بالقاهرة تكتشف الرأس والجزء العلوى لتمثال ضخم لملك (فى أغلب الظن الملك بسماتيك الأول من الأسرة السادسة والعشرين) والجزء العلوى من تمثال للملك ستى الثاني.

كشفت البعثة الأثرية الألمانية العاملة فى المعبد الجنائزى للملك أمنحتب الثالث بمنطقة كوم الحيتان بالبر الغربى بالأقصر على تمثال من الألبستر محتفظاً بأجزاء من ألوانه منحوتاً على جانب تمثال ضخم للملك أمنحتب الثالث،  من المرجح أنه يخص الملكة تى زوجته.

نجحت بعثة جامعة خيان الأسبانية فى الكشف عن غرفة دفن كاملة من عصر الأسرة الثانية عشرة،  وذلك فى منطقة قبة الهوا بغرب مدينة أسوان.

   البعثة الأثرية المصرية العاملة بجنوب هرم سنفرو بدهشور تكتشف بقايا هرم يعود للأسرة الثالثة عشر واكتشاف صندوق يحوى بقايا أحشاء آدمية مدون عليه نص يخص أميرة.

   البعثة المصرية بالبر الغربى بالأقصر تنجح فى الكشف عن محتويات مقبرة أوسرحات بمنطقة ذراع أبو النجا وهى تعود للأسرة الثامنة عشر - وتضم مجموعة من المومياوات وتماثيل الأوشابتى والبقايا الأثرية.

   البعثة الأسبانية بمنطقة ذراع أبو النجا بالأقصر تكتشف بقايا حديقة جنائزية من الدولة الوسطى فى الفناء المفتوح للمقابر الصخرية.

 الكشف عن أول جبانة آدمية فى مصر الوسطى تضم (17) مومياء لأفراد بمنطقة تونا الجبل بالمنيا عن طريق بعثة كلية الآثار جامعة القاهرة.

البعثة الأسبانية لمتحف الآثار بمدريد تكتشف كتلة حجرية كبيرة تحمل خرطوشين للملك سنوسرت الثانى أحد ملوك الدولة الوسطى بمعبد حريشف بمدينة إهناسيا ببنى سويف

   البعثة المصرية العاملة بغرب أسوان كشفت  عن عشرة مقابر تعود للعصر المتأخر قرب ضريح الأغاخان.

الأمريكية العاملة بمشروع مسح صحراء الكاب بأسوان تكتشف موقع جديد لنقوش صخرية بالقرب من قرية الخوي.

   رهبان دير سانت كاترين بجنوب سيناء يكتشفون مخطوط نادر يحوى نصوص من الإنجيل باللغة العربية كتبت حوالى عام 1200م،   أسفلها نص طبى للعالم ايبوقراط يعود للقرنين الخامس والسادس الميلادي.

  :نجحت بعثة وزارة الآثار فى الكشف عن أرضية فسيفساء من القرميد بمنطقة محرم بك بالأسكندرية. وهى جزء من بقايا حمام روماني.

 الكشف عن مجموعة من النقوش والكتابات تتعلق بالحجاج ترجع إلى العصر الإسلامي،   وذلك بأحد الكهوف الجبلية الموجودة خلف ضريح الشيخ عبد العال بطريق قفط - القصير داخل نطاق المثلث الذهبي.

كشف مرممو دير الأنبا بيشوى بوادى النطرون بالتعاون مع وزارة الآثار عن مجموعة من الجداريات والعناصر المعمارية أثناء أعمال الترميم والصيانة التى تقوم بها وزارة الآثار بالتعاون مع إدارة الدير.

  كشفت بعثة وزارة الآثار عن ثلاث مقابر أثرية بنيت على طراز مقابر الكاتاكومب ترجع للعصور المتأخرة بمنطقة الكمين الصحراوى جنوب غرب مدينة سملوط بمحافظة المنيا.

أكشفت بعثة وزارة الآثار بمدينة البهنسا – محافظة المنيا عن مقابر صخرية وأطلال منطقة سكنية مسيحية تعود للقرن الخامس الميلادي.

كشفت البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة بئر الشغالة بالواحة الداخلة عن خمس مقابر تعود للعصر الروماني.

إكتشفت البعثة المصرية بإدارة المحاجر والمناجم بأسوان فى الكشف عن عدد من النقوش الصخرية المصورة على كتلة من الحجر الرملى ترجع لأواخر العصر الحجرى القديم.

نجحت وزارة الآثار بالتعاون مع البعثة الفرنسية السويسرية من جامعة (جنيف) فى الكشف عن مجموعة من الآثار شرق هرم الملكة عنخ أس إن بيبى الثانية بسقارة.

نجحت البعثة المصرية الألمانية المشتركة بمنطقة سوق الخميس بالمطرية فى الكشف عن عدد 1920 قطعة من حجر الكوارتزيت تمثل أجزاء من الجزء السفلى لتمثال الملك بسماتيك الأول (الذى تم الكشف عنه فى مارس الماضي).

نجحت البعثة المصرية التشيكية المشتركة فى الكشف عن بقايا معبد الملك رمسيس الثانى بمنطقة أبو صير.

   إكتشفت البعثة المصرية بطريق الكباش عن شاهد قبر لطفلة تدعى تكلا.

    نجحت البعثة الآثرية الألمانية المصرية المشتركة العاملة فى منطقة واتفا بمحافظة الفيوم فى الكشف عن بقايا أول جمانزيوم يعثر عليه فى مصر حتى الأن من العصر الهلينيستي.

   نجحت بعثة وزارة الآثار بالتعاون مع المعهد الأوربى للآثار البحرية بالميناء الشرقى بالأسكندرية فى الكشف عن حطام ثلاث سفن،   رأس تمثال ملكى من الكريستال وثلاث عملات ذهبية ومركب نذرى من الرصاص لأوزوريس ترجع للعصر الروماني.

نجحت البعثة الأثرية المصرية الروسية بموقع دير البنات بجوار منطقة دير الملاك غبريال بالفيوم الجديدة،   فى الكشف عن تابوت خشبى به مومياء يرجع للعصر اليونانى الروماني.

   الكشف عن مقبرة جديدة بمنطقة ذراع أبو النجا بالبر الغربى بالأقصر وإعادة الكشف عن مقبرة أخرى.

نجحت البعثة الأثرية المصرية الإيطالية التابعة للمجلس الوطنى للبحوث الإيطالى – معهد الدراسات القديمة بالبحر المتوسط بالتعاون مع وزارة الآثار فى الكشف عن بقايا قلعتين من المرجح أنهما يعودان للعصر المتأخر،   وذلك بمنطقة تل المسخوطة بوادى الطميلات على بعد 15 كم غرب مدينة الإسماعيلية.

اكتشفت البعثة السويدية المصرية المشتركة العاملة بمنطقة جبل السلسلة أربع دفنات سليمة لأطفال تعود لعصر الأسرة الثامنة عشر.

نجحت البعثة النمساوية فى التل الأثرى بمنطقة كوم امبو فى الكشف عن جزء من جبانة تعود لعصر الانتقال الأول.

   عثرت البعثة المصرية السويسرية العاملة فى مدينة أسوان القديمة على تمثال غير مكتمل فاقد الرأس والقدمين واليد اليُمنى وهو مصنوع من الحجر الجيرى الأصفر.

الاكتشافات الأثرية عام 2018

اكتشاف بمنطقة تل الفراعين بكفر الشيخ، حيث تم العثور على بقايا جدران من الطوب اللبن تعود لعصور مختلفة من الحضارة المصرية القديمة، بالإضافة إلى أربعة أفران من العصر المتأخر

وذلك أثناء أعمال الحفر الأثري للبعثة المصرية التابعة لوزارة الآثار كما استعادت وزارة ثلاثة أجزاء لمومياوات مختلفة، عبارة عن رأس ويد يمنى وأخرى يسرى، وذلك بعد تسليمها لمقر القنصلية المصرية بنيويورك.

العثور على ورشة تحنيط قديمة جنوب هرم "أوناس" بمنطقة سقارة؛ كأحد أهم 10 اكتشافات أثرية على مستوى العالم، وفقا للمعهد الأثري الأمريكي.

وتمثل ذلك الكشف الذي عثرت عليه بعثةُ الآثار المصرية في حجرة دفن، وورشة تحنيط على عمق ثلاثين متراً تحت الأرض، قرب جبانة سقارة، ويعتقد الأثريون أن حجرة الدفن التي يزيد عمرها على 2000 سنة تعود إلى العصر الصاوي الفارسي بين عامي 664 و404 قبل الميلاد، وقد وجدت البعثة الأثرية في هذه الحجرة مئات من التماثيل الحجرية الصغيرة، والأواني الكانوبية، والأدوات المستخدمة في عملية التحنيط.

والكشف عن نظام نقل الكتل الحجرية من المحاجر أثناء بناء الأهرامات في عصر الملك خوفو، يعد من الاكتشافات التي ستحفز علماء الآثار للعمل كثيرا عليه خلال السنوات المقبلة، وقامت بذلك الكشف البعثة الأثرية الفرنسية الإنجليزية المشتركة والتابعة للمعهد الفرنسي للآثار الشرقية وجامعة ليفربول الإنجليزية، حيث توصلت تلك البعثة لطريقة نقل المصري القديم للكتل الحجرية من محاجر مرمر بموقع حتنوب شرق مدينة تل العمارنة بالمنيا، في فترة حكم الملك خوفو، وذلك من خلال الدراسات والأبحات التي أجرتها البعثة على الكتابات والنقوش الأثرية المكتشفة في موقع محاجر المرمر المصري.

 الاكتشافات الأثرية عام 2019- 2020

بلغ عددها 18 اكتشافاً لبعثات وزارة الآثار أهمها اكتشاف خبيئة العساسيف التي تضم 30 تابوتاً مغلقاً محتفظاً بألوانه بالأقصر، وترجع للقرن العاشر قبل الميلاد، حيث تم تصنيفها كواحدة من أهم 26 اكتشافاً علمياً في عام 2019، وفقاً لصحيفة (Business Insider).

ومن بين الاكتشافات أيضاً مقبرة النبيل خوي بمنطقة سقارة، والتي ترجع لنهاية الأسرة الخامسة، وقد صنفت ضمن أفضل 10 اكتشافات أثرية في عام 2019، وفقاً لمجلة (Archaeology) الأمريكية. وقد قامت بعثة أثرية مصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أثناء أعمالها بجبانة الحيوانات بالكشف عن مجموعة ضخمة من 75 تمثالا من القطط المختلفة الأحجام والأشكال مصنوعة من الخشب والبرونز و25 صندوقا خشبيا بأغطية مزينة بكتابات هيروغليفية بداخلها مومياوات لقطط، وتماثيل من الخشب لحيوانات مختلفة منها النمس والعجل أبيس وتماسيح صغيرة الحجم بها بقايا تماسيح محنطة وللإله أنوبيس، ومومياتين لحيوان النمس، بالإضافة إلى العثور على جعران كبير الحجم مصنوع من الحجر، وجعارين أخرى صغيرة مصنوعة من الخشب والحجر الرملى عليها مناظر آلهة وتمثال من الخشب مميز الشكل لطائر أبو منجل ومجموعة أخرى من تماثيل لآلهة مصرية قديمة منها 73 تمثال من البرونز للإله أوزير و6 تماثيل خشبية للإله بتاح سوكر و11 تمثالا للآلهة سخمت

وتم اكتشاف 3 آبار دفن بمنطقة آثار تونا الجبل بمحافظة المنيا، بالإضافة إلى اكتشاف ورشة لصناعة الأثاث الجنائزي بوادي الملوك الغربي بالأقصر (Live Science)، وكذلك اكتشفت وتمثال أثري نادر على هيئة "الكا" بميت رهينة بمحافظة الجيزة.

اكتشاف مقبرة جديدة بوادى الملوك الغربى بمحافظة الأقصر «وادى القرود»، وتحمل المقبرة رقم 65، وتحتوى على عدد من المقتنيات، والأختام، وأجزاء من شجر السنط، وخواتم للملك أمنحتب الثالث،

كشفت البعثة الأثرية المصرية التابعة للمجلس الأعلى للآثارعن 83 مقبرة أثناء أعمال الحفر الأثرى بمنطقة أم الخلجان بمحافظة الدقهلية، وأوضح الدكتور مصطفى وزيرى، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن 80 مقبرة منها ترجع إلى فترة النصف الأول من الألف الرابع قبل الميلاد والمعروفة باسم حضارة بوتو أو مصر السفلى، واتخذت شكل حفر بيضاوية قطعت فى طبقة الجزيرة الرملية، بداخلها دفنات فى وضع القرفصاء، وعثر مع هذه الدفنات على أثاث جنائزى

وهى المرة الأولى التى يتم فيها الكشف عن توابيت فخارية ترجع إلى فترة نقادة الثالثة فى مواقع محافظة الدقهلية، حيث لم يسبق الكشف عن الدفن داخل توابيت فخارية سوى فى حالة واحدة تم الكشف عنها بواسطة البعثة البولندية بتل الفرخة.

وأعلن وزير السياحة و الآثار الدكتور خالد العناني عن أول كشف أثري لعام 2020، وذلك بمنطقة "الغريقة يتونا الجبل" في محافظة المنيا في صعيد مصر.

ونجحت البعثة الآثرية التي تعمل في المنيا، برئاسة الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في الكشف عن العديد من المقابر العائلية التى تخص كبار كهنة الإله جحوتي وكبار الموظفين بالإقليم الخامس عشر من أقاليم مصر العليا وعاصمته الأشمونين

 

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.