د.عبدالرحيم ريحان Written by  تشرين2 21, 2020 - 106 Views

افتتاح مشاريع علمية فى احتفالية الكنيسة بالعيد الثامن لجلوس قداسة البابا تواضروس الثانى على الكرسى البابوى

Rate this item
(0 votes)

تصوير محمد ضياء الدين

احتفلت الكاتدرائية المرقصية بالعباسية بالعيد الثامن لجلوس قداسة البابا تواضروس الثانى على كرسى القديس مرقص وذلك مساء الثلاثاء 17 نوفمبر بمسرح الأنبا رويس بالكاتدرائية

قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية هو البطريرك 118 في تاريخ باباوات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والذى جلس على كرسى القديس مارمرقس الرسول فى 18 نوفمبر عام 2012 وتضمنت الاحتفالية افتتاح العديد من المشاريع الخاصة بمعهد الدراسات القبطية وشملت المكتبة الجديدة واستوديو الصوتيات وقاعة المؤتمرات ومركز الحاسب الآلى والمتحف الوثائقى ومكتبة البيع وافتتاح معارض فنية للمنتجات التراثية من نسيج القباطى وفن اليوتا والفنون القبطية

شهدت الاحتفالية حضور العديد من الشخصيات السياسية والدبلوماسية وحضر الدكتور أسامة طلعت رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية نائبًا عن  وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العنانى وعمداء معاهد الدراسات القبطية وعمداء الكليات من الجامعات المصرية وعلماء الدراسات القبطية بالجامعات والمعاهد المصرية ولفيف من الإعلاميين وعشاق الدراسات القبطية وتم تكريم العديد من الشخصيات التى ساهمت فى المشاريع الجديدة ومنهم الدكتور رامى عطا وإنجى ملاك لجهودهما فى إعداد النشرة الإعلامية والمهندس عزيز جرجس وهنرى إبراهيم للمساهمة فى تطوير المكتبة وإيرين ناشد ويوحنا رضا لفهرسة المكتبة والمهندس جوزيف حبيب ميخائيل والمهندس عماد فهمى لتطوير قسم الألحان واللواء نبيل رياض واللواء أسامة زكريا لمتابعة وتأمين المشروعات وجون فرج الله ومايكل عطية لتطوير مركز الحاسب الآلى وكذلك كل من ساهم فى الإعداد للاحتفال

كما تم تكريم الدكتورة فينيس كامل جودة وزيرة البحث العلمى الأسبق والدكتور عثمان شعلان رئيس جامعة الزقازيق والذى هنأ قداسة البابا وأهدى إلى قداسته درعًا لدوره فى إرساء مبادئ الوطنية وكذلك سفير اليابان بالقاهرة نوكى ماساكى والدكتورة دينا عزيز بالهيئة الاستشارية لرئاسة الجمهورية وعمداء كليات الفنون الجميلة بجامعة حلوان وكلية التربية النوعية بجامعة الزقازيق ومعهد البحوث والدراسات القبطية بآداب الإسكندرية والدكتورة سماح الصاوى ممثلًا لمعهد الدراسات القبطية بجامعة دمنهور والدكتور طارق منصور ممثلًا لجامعة عين شمس والدكتور إبراهيم حامد ممثلًا لمعهد السياحة والفنادق وترميم الآثار بأبى قير والدكتور عبد الله الدهشان رئيس مجلس إدارة معاهد العبور

وتضمنت كلمة قداسة البابا تواضروس الثانى توجيه الشكر لكل الحاضرين والمهنئين لقداسته وتطرق إلى أهمية التعليم والذى يجب أن يعتمد على ثلاثة محاور وهى التعليم والتسليم والتجديد والتسليم هو أن نسلم الأجيال القادمة الوديعة الحضارية التى تسلمناها من الجيل السابق وهى مفهوم التنمية المستدامة وأن يعتمد التعليم على الجزء النظرى والعملى فى نفس الوقت وأمّا التجديد فهو مواكبة العالم فيما توصل إليه من تقنيات حديثة وأن يخرج العلم من وعاء النمطية إلى فكر مبتكر يعتمد على الإبهار التكنولوجى والعلمى وأن يكون الوعاء الذى يحتضن هذه المنظومة وعاءً يتناسب والقيمة الحضارية الكبرى لمصر وركّز على الإبداع فى التعليم بداية من المبنى والأدوات والمعلم والمتعلم وأشار إلى أهمية المكتبة الباباوية بالمقر البابوى بدير الأنبا بيشوى بوادى النطرون والتى تعد أكبر مكتبة على مستوى الكنيسة القبطية والذى افتتحها قداسته فى  نوفمبر 2019 وهذه المكتبة صممت على الطراز اليوناني الروماني وزينت بالأعمدة العالية التي تعبر عن العظمة وعظمة المعرفة مثل معابد الكرنك ونفذها مهندسين مصريين بدأ إنشاءها في عام 2017م وهى مرجعًا للحياة القبطية المرتبطة بكل شيء حيث تضم المكتبة مشروع الكتب للأستاذ الكبير الصحفي محمد حسنين هيكل

من الجدير بالذكر أن البابا تواضروس ولد في 4 نوفمبر عام 1952 ومنذ طفولته وحتى عمر 19 عامًا تنقلت أسرته في المعيشة ما بين المنصورة وسوهاج ودمنهور والإسكندرية، وبدأ الخدمة في كنيسة الملاك الأثرية بدمنهور منذ عام 1968، وكان قداسة البابا شنودة الثالث يذهب لها كل فترة ويقضي فيها أسبوع كامل وقت أن كان أسقفًا للتعليم حصل قداسته على بكالوريوس الصيدلة بجامعة الإسكندرية عام 1975 بتقدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف، كما حصل على بكالوريوس الكلية الإكليريكية من إكليريكية الإسكندرية عام 1983، ودرس دراسات عُليا في الهندسة الصيدلية في جامعة الإسكندرية، وعمل كصيدلي تابع لمؤسسات وزارة الصحة، حتى كانت آخر وظيفة له قبل الرهبنة مديرًا لمصنع أدوية تابع للوزارة بدمنهور.

وتوجه قداسته إلى دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون في 20 أغسطس 1986، وترهب في 31 يوليو 1988 باسم الراهب ثيؤدور، وتمت رسامته قسًا في 23 ديسمبر 1989، وانتقل إلى الخدمة بمحافظة البحيرة في 15 فبراير 1990 م، ثم نال درجة الأسقفية في 15 يونيو 1997 باسم الأنبا تواضروس الأسقف العام بايبارشية البحيرة مساعدًا لنيافة الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية وأصبح مسئول عن خدمة منطقة كنج مريوط والقطاع الصحراوى وله العديد من العظات الروحية والكتابات.

تم ترشيح قداسته ليكون خليفة البابا شنودة الثالث هو وأربعة آخرين هم الأنبا رافائيل، القمص رافائيل أفامينا، القمص باخوميوس السرياني، القمص سارافيم السرياني.

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.