كاسل الحضارة والتراث Written by  شباط 04, 2021 - 80 Views

مكة المكرمة

Rate this item
(0 votes)

كتب د.إبراهيم العسال

أستاذ مساعد الآثار والحضارة الإسلامية والإرشاد السياحي، وعضو اللجنة العلمية للتراث الثقافي بالاتحاد الاندلسي في إسبانيا

 بعد أن شهدت سماء مكة المكرمة ليلة 29 يناير الماضى تعامد القمر وهو في طور البدر على الكعبة المشرفة نرصد تاريخ الكعبة المشرّفة

أولا: لم تٌبنى الكعبة مرة او مرتين بل عد المؤرخون مراحل بناؤها بأكثر من عشر مراحل أكدتها المراجع التاريخية وأثار الاولين، ولم تٌهدم مرة او مرتين بل ان ما هو معروف من مراحل تهدمها قد يصل الي اكثر من خمس مرات في فترات مختلفة وليس هناك نصوص قطعية في هذا الشأن وكل ما ورد كلام منقول عن كعب الأحبار ووهب بن منبه في كتاب التيجان وغيرهم ممن نقلوا اخبار السابقين.

ثانيا: لم تكن الكعبة المشرفة هي الوحيدة في ارض جزيرة العرب بل عد أهل التاريخ 10 كعبات كان يحج اليها الناس واوردها ابن اسحاق وابن هشام في السيرة وشروحها والطبري في تاريخه ومنها: كعبة رئام في ارض اليمن والكعبة اليمانية بين مكة واليمن وكان للاله المشهور ذو الخلصة، وكعبة إياد وكانت لقبائل تٌهامة وكعبة ذو الكعبات وكعبة غطفان التي هدمها خالد بن الوليد وكعبة نجران وكعبة اللات بثقيف في الطائف وغيرها.

ثالثا:لا بد من تقسيم مراحل بناء الكعبة الي ما قبل طوفان نوح وما بعده فلم يصح مما نعرف من بنائها قبل الطوفان الا اختلاف العلماء حول من بناها وهناك اراء ثلاث لا رابع لها؛ الملائكة قبل الخليقة وادم عليه السلام وابنه شيث او الثلاثة تباعا. أما ما بعد طوفان نوح فبناء ابراهيم واسماعيل عليهما السلام وما صاحب ذلك من تفاصيل ثم بناء العماليق وهم قبائل كنعانية أمورية سكنت الجزيرة قبل 2500 سنة من الميلاد وذريتهم من عميلق بن سام بن نوح، ثم بناء قبيلة جرهم اليمنية اول القبائل في مكة وهو ما نٌقل عن الامام علي، ثم بناء قصي بن كلاب جد النبي (ص) الرابع وقد ولي امر الكعبة ، ثم بناء قريش قبل البعثة بخمس سنوات، ثم الجدل الاكبر في مراحل البناء وهي المرات الثلاث التي تلت البعثة بناء ابن الزبير وبناء الحجاج وبناء سلاطين عثمان.

رابعا: اما عن تفاصيل البناء فهي كثيرة اهمها طول الكعبة لأن بناء ابراهيم كان ارتفاعه 9 اذرع وجعل بابها لاصقا بالأرض(يعني غير مرتفع عن سطح الارض) وغير مبوب (يعني فتحة في الحائط) ولا سقف لها، اما بناء قصي بن كلاب فلم يكن له مثيل فيمن سبقوه لانه جعل لها سقفا لأول مرة بخشب الدوم أ أما بناء قريش الثابت عن الرسول (ص)وكان قبل البعثة بخمس سنوات فميزه امرين الاول انهم اضافوا تسع اذرع الي تسع ابراهيم (يعني بقوا 18)وانهم ارادوا ان يتحكموا فيمن يدخل ويخرج الي البناء فبنوا بابا مرتفعا عن الارض لا يصعد اليه الا بسلم، وهذا ما اراد النبي(ص) تعديله بعد الاسلام لكنه لم يفعل خوفا من حداثة عهد قريش بالإسلام كما اراد ان يجعل لها بابان للدخول والخروج وان يضيف الي بناءها منطقة الحجر (بكسر الحاء) يعني يدخل الحجر في البناء ويجعل الباب مساو للأرض كما فعل ابراهيم ويجعل لها بابان لكنه لم يفعل كما اوضحت، ومات النبي واستمرت الخلافة الراشدة على بناء قريش وحج الناس علي هذا الوضع.

خامسا: في صراع بني امية مع عبدالله ابن الزبير على الخلافة كان في القائد الثاني لجيش يزيد بن معاوية واسمه الحصين ابن النمير ضرب الكعبة ليفتك بابن الزبير المتحصن بها (وهو ما لا يحب أنصار التاريخ الاموي أن يذكروه ) واصاب الكعبة خلل في البناء وتهدم بعض منها والكلام ده سنة 64 هجرية وهو العام الذي مات فيه يزيد بن معاوية ودان الحجاز لابن الزبير (الخلافة التي لا يريد احد ان يذكرها بكل اسف) وكان امام ابن الزبير امران الترميم ام اعادة البناء واختلف الصحابة ورفض بعضهم اعادة البناء ومنهم عبدالله بن عباس وكان رأيه حتي لا تصير سنة فيهدم الكعبة كل من اراد، ومنهم من وافق ابن الزبير علي الهدم والبناء ومنهم كان جابر بن عبد الله، واللي شجع ابن الزبير وكان النقطة الفاصلة هو حديث خالته عائشة برغبة النبي في التعديل وعمل ابن الزبير كل التعديلات التي ارادها النبي (بابان وضم الحجر في البناء وكمان اضاف 9 اذرع للكعبة وبقت دلوقتي 27 ذراع وشوية تفاصيل كتيرة).واستمر ابن الزبير حتي سنة 73 هجرية الخليفة في الحجاز وفي السنة دي ارسل عبدالملك بن مروان عامله الحجاج لقتل ابن الزبير والقصة معروفة للجميع وقتل ابن الزبير وهنا رأي عبدالملك ابن مروان تعديل بناء الكعبة (وهنا الناس ينسبون هذا التعديل الي الحجاج لكنه كان امر الخليفة عبدالملك) وحدد ابن مروان ايه اللي يعمله الحجاج وايه اللي يسيبه فمثلا امره بترك الاذرع يعني البناء كما فعلها ابن الزبير لكنه امره بإعادة الحجر والبابان الي ما كانا عليه قبل ابن الزبير يعني رجعنا تاني لبناء قريش وسد الباب وطلع الحجر بره البناء وهو الوضع الحالي، وذكرت الروايات ان عبدالملك لم يكن يعرف حديث عائشة وان دي كانت رغبة النبي وقالوا انه ندم علي ما اجراه من تعديلات.

سادسا: فيه فرقة من الشيعة الاسماعيلية اسمهم القرامطة هجموا علي البيت وقتلوا 30 الف حاج وردموا بئر زمزم وسرقوا الحجر الاسود وخلعوا الباب وارسلوه الي الاحساء في البحرين وظل هناك 22 سنة حتي عاد بضغط من الفاطميين علي القرامطة وخوفا من السلاجقة اللي هزموا الدولة البويهية في بغداد السند الاول للقرامطة، وسود القرامطة ذكرهم في التاريخ الشيعي قبل السني بهذه الفعلة والشيعة انفسهم رفضوا ما فعلوه وهذا إحقاقا للحق. ويوجد اعلي سطح الكعبة ميزراب الأمطار والذي لم لم يتمكن القرامطة من سرقته لكن تم تبديله كثيرا في التاريخ وهو الآن من الذهب واول من ذهبه كان السلطان سليمان القانوني.

سابعا: في القرن 17 حصلت سيول غزيرة واعاد بناء ما هدم حينها سلاطين الدولة العثمانية وكان حينها مراد الرابع وبدأت عملية الترميمات الكثيرة التي شهدها بناء الكعبة الى آل سعود اللذين أحدثوا طفرة هائلة في توسيع وتجديد الحرمين الشريفين لا ينكرها منصف.

ثامنا: اول من وضع الرخام في الكعبة كان الوليد بن عبد الملك واهتم بالرخام الملون لكن احنا عندنا نص بأحد ملوك الدولة الرسولية في اليمن اهدي الرخام الي الكعبة، عدم وجود نص للوليد تطلب ايضاح الامر.

تاسعا: اسباب تهدم الكعبة في التاريخ كثيرة منها السيول وده حصل في بناء قريش قبل السنة الخامسة من البعثة وحصل ايام مراد الرابع كما ذكرنا، اما التهدم بفعل فاعل فده حصل كتير زي ما اوضحنا، وكمان لا يجب ان ننسي ابره الحبشي في عام الفيل لما اراد ان يحول حج العرب الي كنيسته في الحبشة.

عاشرا: يعتبر اهل التاريخ أن من تجرأ علي الكعبة أربعة؛ ابره الحبشي والحصين بن نمير القائد الثاني لجيش يزيد والحجاج الثقفي عامل عبدالملك بن مروان وابو الطاهر القرمطي كما اسلفنا.

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.