د.عبدالرحيم ريحان Written by  آذار 11, 2021 - 67 Views

كاسل الحضارة تطالب بمركز بحوث للآثار للاستفادة بخبرات الحاصلين على درجات علمية بوزارة السياحة والآثار

Rate this item
(0 votes)

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار أن الآثاريون هم من يكتبون شهادة ميلاد الأثر علميا حين اكتشافه، ويحملون مسئولية حمايته وترميمه وتطويره وشرح معالمه، كما أن بعثات الآثار المصرية كشفت عن آثار غيرت مجرى التاريخ منذ عصور ما قبل التاريخ مرورا بالآثار المصرية القديمة والآثار اليونانية والرومانية والمسيحية والإسلامية وكل هذه الاكتشافات تحتاج إلى دراسات لتأريخها وتوثيقها ووضع المشاريع لحسن توظيفها واستثمارها ولن يتأتى ذلك إلا فى وجود مركز متخصص فى بحوث الآثار

وأضاف الدكتور ريحان أن عدم وجود هذا المركز أدى إلى ندرة المعلومات العلمية الخاصة بتنقيبات البعثات المصرية إلا بمجهودات شخصية من الآثاريين المجتهدين وتؤخذ معظم المعلومات عن آثار مصر من مصادر أجنبية نقلت عن نتائج حفائر البعثات الأجنبية فى مصر لأن هذه البعثات تنشر أعمالها بمجرد اكتشافها فى الدوريات العلمية العالمية وتنقل عنها المؤلفات الأجنبية لكتب الآثار وتظل نتائج حفائر البعثات المصرية حبيسة أدراج مكاتب الوزارة ويظل مكتشفوها مغمورين حتى يحالوا للتقاعد وتضيع حقوق الملكية الفكرية لهم كما سيكون هذا المركز قاعدة للمعلومات العلمية الصحيحة لعمل كل الكتيبات السياحية اللازمة للدعاية داخل مصر وخارجها والمرجع الرئيسى للمعلومات الأثرية الموثقة وكمصدر للدخل حيث سيكون الحصول على المعلومة الموثقة بمقابل شأن وكالات الأنباء وسيتم ترجمة هذه المعلومات إلى عدة لغات تساهم فى التسويق السياحى

وأوضح الدكتور ريحان أن إنشاء هذا المركز سيكون ركيزة لقاعدة علمية لأى عمل متعلق بالآثار شاملًا أعمال المسح الأثرى خاصة بالمواقع الصحراوية لكشف الشواهد الأثرية للإعداد لأعمال التنقيب، ويسهم فى تحديد منهجية علمية لأعمال التنقيب لبعثات الآثار المصرية القائمة على استخدام أحدث التقنيات من طريقة "وينر" للكشف عن الآثار والطريقة الثنائية جهاز"ISGAP " والتصوير الجوى واستخدام أجهزة المسح التخصصى للموقع المراد التنقيب به لعمل خريطة طبوغرافية للموقع مما يسهم فى تحديد الطبقة الأثرية وتأريخ المكتشفات والرفع المعمارى للمبانى المكتشفة يوم بيوم لوضع التصور الأثرى للموقع وتحديد خطة الحفر.

ونوه إلى أن إنشاء المركز يستلزم وجود عدة دوريات علمية محكمة معترف بها دوليا تنشر بها نتائج اكتشافات بعثات الآثار المصرية بعد دراستها وتوثيقها من إصدار وزارة السياحة والآثار ونشر الرسائل العلمية من ماجستير ودكتوراه للباحثين بالوزارة ومعظمها دراسات تلقى الضوء على إنجازات الوزارة بكل أنحاء مصر جاءت كدراسات ميدانية وتطبيقية للأثريين ومسئولى الترميم بالوزارة ودراسات توثيقية للآثار توفر على الوزارة ميزانيات إرسال لجان للمواقع لتوثيقها وكذلك إصدار كتب الآثار للأثريين بالوزارة وخارج الوزارة كمصدر للدخل وطبعها بمطابعها بحيث يتم استثمار الطاقات العلمية من الحاصلين على الماجستير والدكتوراه من أبناء الوزارة وأعدادهم كفيلة بإنشاء مركز بحوث آثار كهيئة مستقلة تابعة لوزارة السياحة والآثار لها كادر ولائحة خاصة

وأكد الدكتور عبد الرحيم ريحان أن لائحة مركز البحوث جاهزة منذ عدة سنوات ومر عليها عدة وزراء للآثار وتنتطر فقط موافقة الوزير عليها وإرسالها إلى الجهات المعنية لإقرارها موضحًا أنه يضيع على وزارة السياحة والآثار طاقات هائلة من الحاصلين على الدكتوراه فى تخصصات نادرة نتيجة إحالتهم للتقاعد وفى حالة وجود هذا المركز سيتم استمرار عطاء هذه الخبرات مع زملائهم داخل الوزارة شأنهم شأن مراكز البحوث المتخصصة فى إنحاء الجمهورية

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.