د.عبدالرحيم ريحان Written by  آب 07, 2022 - 162 Views

معرض شطر المسجد الحرام بالسعودية يواصل تألقه

Rate this item
(0 votes)

أصدر الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار قرارًا بسفر الدكتور عبد الرحيم حنفى مفتش الاثار بمتحف الفن الاسلامى بالقاهرة إلى المملكة العربية السعودية لمرافقة معرض شطر المسجد الذى يقام حاليا بمتحف إثراء بمركز الملك عبد العزيز الثقافى العالمى بمدينة الظهران  بالمملكة، حيث تم نقل أربعة وثمانون قطعة أثرية من متحف الفن الاسلامى بالقاهرة لعرضهم بمتحف إثراء وذلك بعد موافقة معالى دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى والذى يقام فى الفترة من نوفمبر 2020 إلى نوفمبر 2022

وتعد المعارض الخارجية عنصرًا مهمًا للجذب السياحى وزيادة موارد المجلس الأعلى للآثار، وقد شهد المعرض إقبالًا شديدًا من الزائرين السعوديين وغيرهم من العاملين والمقيمين بالمملكة لمشاهدة التحف الفنية الرائعة من متحف الفن الاسلامى والاستمتاع بالزيارة، ويعد هذا المعرض أول تعاون بين المملكة العربية السعودية المتمثلة فى شركة أرامكو ومصر المتمثلة فى المجلس الاعلى للاثار.

ويضم المعرض قطع فنية رائعة من الفن الاسلامى من  أهمها مجموعة من أدوات الإضاءة  كالشمعدانات المكفته بالفضة والمشكاوات الزجاجية والمسارج الخرفية وتنور يرجع إلى العصر المملوكى، ومجموعة من الآلات الفلكية كالاسطرلاب والكرة السماوية والبوصلة، ومجموعة من  الأباريق النحاسية، كما يضم المعرض مجموعة من بلاطات القاشانى عليها رسومات الحرم المكى والكعبة المشرفة، ومجموعة رائعة من شبابيك القلل والعملات الذهبية.

كما يضم مجموعة رائعة من المصاحف المختلفة الأحجام والأشكال، وصندوق مصحف مكفت بالذهب والفضة كان يستخدم لحفظ أجزاء القرآن الكريم، ومحراب مشهد السيدة رقية المنقوش بزخارف هندسية رائعة، ومجموعة من سجاجيد الصلاة التركية التى يتوسطها رسم محراب فى وسطها ورسومات هندسية.

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.