د.عبدالرحيم ريحان Written by  آب 04, 2019 - 154 Views

كاسل الحضارة و التراث تنفرد بتفاصيل وصور اكتشاف مبنى مجلس الشيوخ بتل الفرما شمال سيناء

Rate this item
(1 Vote)
كتب : د. عبد الرحيم ريحان

تمكنت بعثة الحفائر المصرية العاملة بمدينة بلوزيوم – تل آثار الفرما بمنطقة آثار شمال سيناء من الكشف عن جزء من مبنى ضخم مشيد من الطوب الأحمر (الآجر) والحجر الجيري يغطي مساحة 2500متر مربع تقريبا ، وهو مبني مستطيل الشكل من الخارج ذو مدرجات دائرية من الداخل، يتكون التصميم المعماري الداخلي للمبني من بقايا ثلاث مدرجات دائرية مشيدة من الطوب الأحمر (الآجر) ومن المرجح أن يبلغ قطر المدرج الأصغر الداخلي عند إتمام الكشف عنه ما يقارب 35م تقريبًا
ويروى الدكتور هشام حسين مدير عام آثار شمال سيناء قصة الاكتشاف بأن الخطة الخمسية الجديدة الخاصة بمشروع تنمية سيناء أثريا ، موقع تل الفرما – بلوزيوم بدأت العام الماضى والموقع هو محور التنمية في سيناء والمكان الأهم على خريطة تنمية وتطوير المواقع الأثرية بشمال سيناء ذلك نظرًا لكونه ليس فقط مجرد تل أثري كباقي التلال والمواقع الأثرية بشبه جزيرة سيناء لكنه مدينة أثرية متكاملة تم الكشف بها عن حمامات عامة، كنائس، قلعة مدعمة بأبراج دائرية، مباني إدارية، مجمع تجاري ومسرح والعديد من المنشآت والمباني الأخري.

ويضيف الدكتور هشام حسين أن بداية الخطة الخمسية منذ العام الماضى تجسّدت فى الكشف عن تخطيط المدينة القديم فى محاولة لتحديد معالم الشوارع القديمة وأهم المنشآت الموجودة فى قلب المدينة للبدء الفوري فى وضع خطة لإدارة الموقع وتحديد الرؤية والمقترح اللازم لفتح المكان وتحديد مسارات الزيارة لتتماشي مع التخطيط القديم للمدينة كباقة المدن القديمة المفتوحة للزيارة.
وكانت قد أجريت خلال عام 2005 أعمال المسح الجيوفيزيقي بالموقع بواسطة البعثة المصرية – البولندية المشتركة بمشاركة من أكاديمية العلوم البولندية – معهد الآثار ضمن مشروع إعادة بناء وإحياء مدينة بلوزيوم القديمة وتحديد المخطط العام للمدينة خلال العصر البطلمي الروماني والتى كشفت عن المنشآت والشوارع القديمة لجزء كبير من قلب المدينة القديمة وكان من ضمن المباني الضخمة المكتشفة مبني دائري يبلغ قطره حوالى 35م تقريبا يقع إلى الشمال الشرقي من مبني المسرح القديم بقلب المدينة.
ووجود مبني دائري ضخم فى قلب المدينة آثار العديد من علامات الاستفهام حيث ذهبت التفسيرات إلي أنه ربما يمثل خزان مياه ضخم يغذي المدينة ككل أو ربما يمثل ما يعرف فى اليونانية باسم "Bouleuterion بُليوترين" ولكن الفيصل فى الأمر والكلمة الأخير ستكون لأعمال الحفائر.
ويتابع الدكتور هشام حسين بأنه قد تم تحديد المكان بدقة بالغة وتم العمل خلال الربع الأخير من عام 2018م وكانت التكهنات تشير إلى وجود المبني بعد عمق حوالي 1م تقريبا وأثناء أعمال الحفائر تبين أن المكان تم تجريفه بواسطة الجرافات الإسرائيلية مما أدي إلى تكوين طبقة صلبة من الطين والأحجار والطوب الأحمر بسبب مرور الجرافات بالمكان مما شكل صعوبة بالغة فى عملية الكشف التي استمرت لقرابة سبعة أشهر أصاب اليأس عمال الحفائر ومدير الموقع المسئول عن أعمال الحفر بسبب عدم الوصول للمنشود. بقايا مباني متهدمة، أعمدة من الجرانيت وأحجار متناثرة منتشرة بالمكان تشير إلى أن المكان فى فترة ما من تاريخ المدينة استخدم كمحجر لإستخراج وانتشال الأحجار والطوب والأعمدة لإعادة استخدامها فى عمليات البناء المستمرة بالمدينة.

وبين اليأس والأمل أبت التكنولوجيا الحديثة إلا أن تقول كلمتها الأخيرة وتثبت أن ما تم تحديده موجود ولكن يتطلب الصبر والعمل والإجتهاد للوصول إليه وبدأت بشائر أول تحديد لمعالم المبنى بعد فترة عمل استمرت قرابة أربعة أشهر وبعدها بدأت معالم المبني ككل تظهر تباعًا
ومن خلال الطبقات الأثرية المتتالية التي تم الكشف عنها خلال هذا الموسم بالمكان ، فإن التفسير المبدئي للمبني الدائري المكتشف هذ الموسم بناءً على ما تم الكشف عنه والتخطيط المعماري ومكان إنشاءه كل ذلك يشير إلى استبعاد احتمالية كون المبني الخزان الرئيسي للمدينة وتبقى إحتمال واحد هو كونه المكان الذي تجتمع فيه نخبة المدينة وممثلوا المواطنين لإتخاذ القرارات المتعلقة بشأن الشؤون العامة للمدينة وسكانها أي ما يماثل مجلس الشيوخ حاليًا وهو ما يعرف فى اليونانية باسم Bouleuterion ، الخاص بمدينة بلوزيوم خلال فترة إزدهارها إبان حكم البطالمة والرومان.
ويشير الدكتور هشام حسين إلى أن المدرجات الداخلية للمبني المكتشف كانت تستخدم للجلوس وكانت مغطاة بأفخم أنواع الرخام حيث شيد كل مدرج من جدار يتدرج سمكه من 60سم تقريبا شيد من الطوب الأحمر وكان مغطي بالرخام المستورد حيث تم العثور على بقايا متناثرة من أنواع مختلفة من الرخام المدرج الأول والثاني متتاليين ويفصل بين مدرج الجلوس الثالث والثاني ممر عرضه 3.5م وتشير أعمال الحفائر إلى أن المدرج الثالث يلامس من الداخل الجدار الخارجي للمبني المكتشف.
كما أسفرت أعمال الحفائر خلال الموسم الحالي أيضًا عن الكشف عن البوابة الرئيسية للمبني المكتشف والتي تقع بالجهة الشرقية من المبني والتى تفضى إلى الشارع الرئيسي لمدينة بلوزيوم القديمة (الشارع الشرقي) والذي تم الكشف عن جزء منه خلال أعمال الحفائر خلال هذا الموسم. وأكدت أعمال الحفائر على أن البوابة المكتشفة كانت تتكون من كتفين (جانبين) من الطوب الأحمر ذات شكل مربع تبرزإلى خارج الشارع الشرقي الملاصق للمبني المكتشف أمّا جسم البوابة والدرجات المؤدية إلى داخل المبني فقد شيدت من الحجر الجيري الجيد بينما بلغ عرض مدخل بوابة المبني المكتشف ما يقارب خمسة أمتار وتم الكشف أيضًا داخل المبني وتحديدًا فى منتصف المدرج الداخلي الأصغر عن أجزاء من بقايا أساسات للمقصورة الرئيسية للمبني، حيث تبين أنها مستطيلة الشكل مشيدة من الطوب الأحمر وجاري استكمال أعمال الكشف عن بقاياها.


وينوه الدكتور هشام حسين إلى أن بعثة الحفائر تمكنت أيضًا من الكشف عن أجزاء من الشوارع القديمة للمدينة والمحيطة بالمبني المكتشف حيث كان هناك شارع عريض يفصل المبني المكتشف عن المسرح الروماني الذي يقع إلى الجنوب الغربي منه وتجدر الإشارة إلى أن المبني استخدم قديمًا بعد انتهاء وظيفته كمحجر حيث انتزعت الأحجار والطوب والأعمدة من أماكنها الأصلية لإستخدامها فى تشيد مباني اخري داخل المدينة خلال القرن الخامس والسادس الميلادي حيث تم الكشف عن بقايا أعمدة وقواعد أعمدة وتيجان وأعتاب وبلاطات موزاييك وملاط ملون انتزعت جميعها من أماكنها الأصلية فى المبني المكتشف.

ومازال الكشف مستمر عن إمتداد المبني والشوارع المحيطة به وذلك ضمن خطة وزارة الآثار – مشروع تنمية سيناء والذي يشمل قيام عدد من البعثات الأثرية المصرية بأعمال الحفائر والإكتشافات الأثرية بمنطقة آثار شمال سيناء.
وقد تشكلت بعثة الحفائر من الأثريين أ/ صفوت صموئيل سمعان ، أ/ رمضان حلمي محمد ، أ/ فتحية الجندي ، أ/ عزت الشريف ، أ/ عزت مسعود ، أ/ أحمد عبد العال وأ/ اسامه الزيات وأ/ عبده رمضان



د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.