د.عبدالرحيم ريحان Written by  كانون2 19, 2020 - 68 Views

كاسل الحضارة تنفرد بملف الكشف الأثرى بتل طرفة الصقر بشمال سيناء

Rate this item
(0 votes)

موقع الكشف على بعد حوالي 2 كم شرق أنفاق 3 يوليو  (أنفاق شرق بورسعيد) وحوالي 15كم تقريبا غرب تل الفرما - بلوزيوم بمنطقة سهل الطينة فى منطقة طينية تغطيها ملاحات كان يصعب الوصول اليها  ولكن بعد البدء فى تنفيذ أعمال البنية التحتية والطرق بالمنطقة الصناعية الجديدة بشرق التفريعة أصبح الأمر أكثر سهولة ويسر.

والتل الأثري عبارة عن ربوة مرتفعة تظهر على السطح بقايا عدة مباني وأسوار مشيدة بالآجر (الطوب الأحمر) مستطيلة الشكل، الفخار قليل جدًا على السطح والشاهد الوحيد على كون المكان أثري هو وجود المباني المشيدة بالآجر.

قصة الكشف

وعن قصة الكشف يشير الدكتور هشام حسين مدير عام مناطق آثار شمال سيناء للآثار المصرية بوزارة السياحة والآثار أن المنطقة التي يقع فيها التل ككل عبارة عن خلية نحل من العمل المستمر لتجفيف وخفض منسوب المياه الجوفية لتثبيت التربة لبدء تنفيذ مشاريع المنطقة الصناعية ، وخلال العمل بالمكان قام أحد حراس الأثار بإبلاغ الدكتور/ سامي صالح عبد المالك مدير عام شئون مناطق الآثار الإسلامية بشمال سيناء عن وجود شواهد أثرية بمكان ما داخل نطاق العمل بالمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد وعلي الفور قام الدكتورسامي صالح  بإبلاغنا وقمنا بزيارة المكان والتنسيق مع الجهات المسئولة عن المنطقة ، وتم تحديد حدود التل ، وتم  على الفور التنسيق لوقف أعمال التجهيز والإنشاء بالمنطقة محيط التل الاثري فورا وتم تحديد مسار جديد للعمل بعيدًا عن نطاق الموقع الأثري الجديد ، وتم إدارج الموقع الجديد ضمن خطة وزارة السياحة والآثار – مشروع تنمية سيناء للعام المالي ٢٠١٩-٢٠٢٠ ، وتم البدء الفوري لأعمال حفائر الإنقاذ بالموقع وذلك لتحديد تأريخ المكان وطبيعة المباني الموجودة وأهميته.

تل طرفة الصقر

ويتابع الدكتور هشام حسين بأنه فى البداية تم البحث عن أي إشارات أو خرائط تشير إلى وجود موقع أثري في تلك المنطقة وقبل البدء فى تنفيذ خطة مشروع المنطقة الصناعية كانت المنطقة لها شهره لدي البدو المحليين حيث كانت توجد بالمنطقة شجرة كان يستظل بها مهربي البضائع قبل حرب 1967م بالإضافة إلى وجود صقر كان موجود بالمكان متواجد بأحد الشجيرات (شجرة الطرفة) ، وحفاظًا علي هوية المكان وتاريخه تم تسمية الموقع الجديد باسم تل  "طرفة الصقر" لشهرة المنطقة الموجود بها التل لدي البدو المحليين كونها أحد أهم مناطق صيد الصقور وأيضا يعرف المكان باسم آخر هو شجرة المهربين.

نتائج أعمال الحفائر

يشير الدكتور هشام حسين إلى أعمال حفائر الإنقاذ التي تجري حاليا بالمكان وقد تبين حتي الآن أن الموقع له أهمية خاصة كونه يقع فى مكان استراتيجي ، ويمثل جزءًا من تاريخ الحدود المصرية الشرقية خلال فترة تاريخية وقد تم تشكيل فريق عمل من منطقة آثار شمال سيناء للآثار المصرية للكشف عن ما يمكن أن يمثله المكان .

وقبل البدء فى أعمال الحفائر وضعنا عدة افتراضات منها أن الموقع ربما كان يمثل خان إسلامي على طريق القوافل أو محطة بريد أو ربما حصن لحماية الحدود الشرقية خلال العصور المتأخرة.

وبدأت أعمال الحفائر فى أعلي نقطة بالمكان وهي الجزء الشرقي من التل ، حيث تم ازالة الرديم وبقايا الجدران المشيدة من الآجر، وتبين وجود مجموعات مترابطة من خزانات المياه التي تم تشيدها من الطوب الأحمر ومغطاه جدرانها بطبقة من الملاط ذات تقسيمات وأبعاد وطرز معمارية مختلفة تجمعت فى مكان واحد ربما كانت تمثل محطة مياه تغزي التجمعات السكنية المنتشرة بالمنطقة .

وينوه الدكتور هشام حسين إلى ما تم كشفه ناتج أعمال الحفائر وهى مجموعة خزانات متتابعة من الشمال الي الجنوب، وشرق هذه الخزانات كشف عن جدار يمتد من الشمال إلى الجنوب اتضح بعد ذلك أنه جدار حص وهو الجدار الشرقي المدعم بمجموعة من الأبراج ، حيث تم الكشف عن برج الركن وهو برج دائري مدخله من داخل القلعة من المفترض أن له سلم داخلي يؤدي إلى أعلي البرج ، أيضا تم الكشف عن برجين آخرين لتدعيم الجدار الشرقي إلى الشمالي من برج الركن الشمالي الشرقي ، البرجين المكتشفين على شكل حرف (U) وبسبب زيادة منسوب المياه الجوفية لم تتمكن بعثة الحفائر من استكمال الكشف عن امتداد  السور إلى الشمال.

ويضيف الدكتور هشام حسين بأنه تم الكشف عن كسرات من الفخار التي تشير الدراسة المبدئية  أن الموقع المكتشف والمعروف باسم طرفة الصقر ترجع أقدم الطبقات الأثرية المعروفة حتي الآن به إلى نهاية العصر الروماني واستمر استخدامه خلال العصر البيزنطى، وخلال العصر الإسلامي كان هناك نشاط وتواجد مكثف وإعادة استخدام للحصن مما أدى إلى بعض التعديلات على جدران وأبراج الحصن بالإضافة إلى تشييد خزانات وصهاريج مياه جديدة وهذا ما أكده تتابع الطبقات الأثرية المكتشفه بالمكان .

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.