د.عبدالرحيم ريحان

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

القس بولس رفعت رمزي شخصية كاسل الحضارة والتراث

          القس بولس رفعت رمزي كاهن بمطرانية مارجرجس ببا محاضر العهد القديم واللغة العبرية بالكلية الاكليريكية بالدير المحرق، وبالمحلة الكبري وبمعهد الدراسات القبطية بالقاهرة وبمعهد الأرشيذياكون حبيب جرجس بالفيوم 

التصنيفات: الآباء القمامصة والقسوس, الإكليروس, الكتاب, مقدمى الفكر

الأماكن: مدرسة تيرانس للتعليم اللاهوتي والوعظ, مطرانية ببا والفشن وسمسطا, مطرانية مارجرجس ببا - بني سويف, معهد الأرشيذياكون حبيب جرجس والبابا شنودة الثالث للعلوم اللاهوتية والكنسية بالفيوم, معهد الدراسات القبطية

الزمن: القرن الحادي والعشرين الميلادي, القرن العشرين الميلادي

شخصية بحرف:ب

تاريخ الكهنوت:١٦ مايو ٢٠١٥

المؤهلات

ليسانس آداب – قسم اللغة العبرية٢٠٠٤

بكالوريوس العلوم اللاهوتية والكنيسة ٢٠٠٥

بكالوريوس علوم قيادة وإدارة ٢٠٠٦

دبلوم العلوم اللاهوتية ٢٠٠٧، معهد الدراسات القبطية

ليسانس السن- قسم اللغة الصينية ٢٠١٢، جامعة سات يات سن

باحث ماجستير في الفلسفة ٢٠١٣ بمنظمة كاس، الصين

ماجستير في العلوم اللاهوتية ٢٠١٤

دبلوم القانون الدولي والتنمية ، ٢٠١٦، جامعة ليون، فرنسا

باحث دكتوراة في العلوم اللاهوتية ٢٠١٨

دبلوم الأدب القبطي ٢٠١٩، جامعة الاسكندرية

دورات ترميم المخطوطات ٢٠١٩ ، جامعة كاتنيا، ايطاليا

عضو في الحوار المسكوني مع منظمة لوزان ٢٠١٩

مجدي فلتاؤوس غبريال فلتس مهندس ترميم العديد من المواقع الأثرية الإسلامية والمسيحية فى مصر شخصية كاسل الحضارة والتراث

      حاصل علي بكالوريوس الهندسة الإنشائية ، جامعة القاهرة

      وعضو نقابة المهندسين المصرية.،وقد تقدم بطلب للحصول علي درجة الاستشاري.    

الخبره العملية:

      قام بممارسة خبرات عملية متنوعة في مختلف تخصصات الهندسة المدنية واعمال الانشاءات بوظيفة مديرا للمشروع بالعديد من المشروعات الكبري والعملاقة ومشاريع البنيه التحتية داخل مصر مع العديد من الشركات المصرية والاجنبية وبالخارج ايضا،  وذلك في كافة بنود الانشاءات للمباني بنظام سامكريت ذات الحوائط الحاملة بالبلوك المعالج بالبخار واسقف التركيب سابقة الاجهاد ، وايضا ذات الهيكل الخرساني المسلح  للمباني السكنية والمستشفيات والقري السياحية ومحطات تنقية مياة الشرب والصرف الصحي،  وما يتبعها من طرق حديثة في اساليب التنفيذ كالشدات  المنزلقة Slipping formS للخزانات الارضية Storag  Tanks والخزانات العالية Elevated water tanks وكذلك الشدات النفقيةTUNNEL FORMS  والعناصر الانشائية بالخرسانة السابقة الاجهاد PRESTRESSED CONCRETE والخرسانة اللاحقة الاجهاد  POSTSTRESSED CONCRETE

      كما كان له الريادة  والسبق في تنفيذ اول بيارة تغويص اسطوانية للصرف الصحي،  فقط في ستة ايام،  ارتفاعها ٢٥م ، وقطرها الخارجي ٢٠م ، وسمك حائطها ١م ، وذلك بتقنية الشدات المنزلقة ،كونها منشأة تقام علي خنزيره بدون اساسات ويتم لاحقا تغويصها في باطن الارض. وذلك باشراف الهيئة الاستشارية AAW   ا. د. احمد عبد الوارث ، كما انه قد تم اعتماده استشاري الهيئه القومية لمياه الشرب والصرف الصحي مهندسا اول لمراجعة التصميمات والاشراف علي التنفيذ للمكتب الاستشاري شركة المهندسون الاستشاريون ا. د. احمد عبد الوارث لمشاريع المياه والصرف الصحي بقري مركز منيا القمح بالشرقية.

      تخصص في العمل بشركة متخصصة في جميع انواع العزل المائي والحراري والصوتي بمختلف مواد ومنتجات تنفيذها.

      وكذلك بشركة متخصصة لمواد الترميم  والتشطيبات المعمارية وكيماويات البناء، كما شارك في اعمال الترميم الاثري للمباني التراثية ودور العبادة، حيث اسس فريقا متطوعا من عدد ٣٠ متخصصا وخبيرا وباحثا ومهندسا واساتذة جامعات اكاديميين في مختلف تخصصات الهندسة والعلم والعلوم  والاثار والفلك والترميم والعمار الاسلامية والقبطية والتاريخ الاسلامي والقبطي وعلم هندسة المواد وتدعيم المنشات الايلة للسقوط.... الخ

اكتساب المهارات:

حضر وشارك لدي العديد من الهيئات والاكاديميات والجمعيات والمؤسسات والشركات  في الكثير من الندوات والمعارض  وورش العمل والتدريب والمؤتمرات وتنفيذ العينات والتسويق والمبيعات وخدمه ما بعد البيع لتوسيع مجالات العلم والمعرفه.

العمل التطوعي :       

" مغبوط هو العطاء اكثر من الاخذ "  فالسعادة والمكسب المعنوي الذي يجنيه مقدم العطاء يفوق بما لايقاس الربح المادي لقاء ما يقدمه من عطاء. ومن هذه القناعة وهذا المنطق، سعي جاهدا لأن يقدم خبراته التي منحه الله اياها، لإحياء والمحافظة علي التراث الغالي لبلده العظيمة مصر،  التي اعطته الكثير، وان الاوان لكي يرد ولو جزء قليل منه بخبراته العملية متطوعا للحفاظ علي التراث الاسلامي والقبطي والمصري ولأي ما قد يطلب منه.   

    ١)  مسجد السلطان العثماني علي باشا اغا بالزقازيق : ساهم متطوعا في اعمال ترميم مسجد السلطان علي باشا اغا ، والذي بني منذ اكثر من ٥٠٠ سنه علي الطراز العثماني ذو  المئذنة المخروطية المدببة، وحزن كثيرا عندما علم انه كان مسجلا بالاثار وانه قد تم إخراجه من التسجيل بسبب اتلاف وصب احد بواكي السقف بالخرسانه بدلا من الجزء المنهار من الجمالون الخشبي الجميل للسقف، وتمني لو كان قد علم وقتها، لكان قد اعاد هذا الجزء المنهار الي أصله.           

      ٢) مسجد قرية تلحوين مركز الزقازيق : ساهم وشارك  متطوعا في اعمال التشطيبات الداخلية والخارجية لمسجد قرية تلحوين مركز الزقازيق ، والذي اقاموه منشؤوه مأجورين، المهندس خالد واخوته، اصحاب مضارب وقمائن الطوب الاحمر والطفلي التي تشتهر بها تلحوين، وذلك صدقة جارية عن المرحوم والدهم. وبهذه المناسبه يقص المهندس مجدي  تلك الواقعه انه اثناء وجوده بالعمل حضرت سياره بها ضيوف وتوقفت حيث طلبوا مقابلة اصحاب المسجد، ليقدموا مبلغا كبيرا من المال مساهمة منهم في اعمال تشطيبه، فبعد ان قابلوهم واكرموا ضيافتهم وشكروهم علي تقدمتهم ،اعتذروا منهم عن قبولها للمسجد الذي تكفلوا كإخوة في بنائه صدقة جارية عن والدهم، ورأوا ان مسجدا اخر غير مسجد والدهم قد يحتاج هذا المبلغ الكبير من المال. 

          3) دير رئيس الملائكة الجليل ميخائيل الاثري بكفر الدير : في العام ٢٠١٤ استدعي المهندس مجدي لمعاينة هذا الدير المسجل بالمجلس الاعلي للاثار ، لتوصيف المواد المناسبة لترميمه من تأثير  الرطوبة العاليه بجدرانه والشروخ الناتجه عنها والتي كانت تهدد بانهياره، ولان المبني خارج التسجيل بالاثار فقد سبقه اليه مقاول المحارة بعماله ورجاله وعدته لطمسه بمونة المحارة بالاسمنت الاسود والرمل، ودهانه بفرشاة من الجير او البلاستيك ،حيث اصبح الدير الان هو كنيسة القرية وتعقد الصلاة فيها. من حسن الطالع ان الامكانيات لم تسمح بما طلبه المقاول وقتها ، فتم تاجيل العمل ، وبحضور المهندس مجدي للمعاينة، فقد ذهل ان يجد نفسه داخل اثر من الطراز المعماري البيزنطي يرجع للقرن الرابع الميلادي، عندها قرر وضع خطة حتمية لإرجاع هذا الاثر  لاصله الذي بني عليه انذاك طوبة طوبة،  وسنتيمتر سنتيمتر، وضرورة المحافظة عليه من الضياع، وهنا اصطدم بالأمر الواقع المرير  من عدم توافر اي  امكانيات مادية للترميم والتي كانت سببا في تأجيل بدء مقاول المحارة للعمل ، وفورا قرر المهندس مجدي تكوين فريق متطوع متخصص، كل في مجال علمه وخبرته وتخصصه ليدلي بدوره في كيفيه ترميمه، وقد نجح الفريق بالفعل بفضل من الله ومعونته من إنجاز ترميم الاثر، وإنقاذه من التدمير، وليتلقي الفريق فورا المكافأة الربانية عن هذا الجهد المبذول ، بأن  يكتشفوا اثناء الترميم احتواء مذابح الكنيسة الثلاثة مرة واحدة في السنة، في اعياد قديسيها علي ظاهرة تعامد الشمس علي كل مذبح في يوم العيد السنوي للقديس المسمي الهيكل باسمه ، في ظاهرة ابداعية نادرة وفريدة علي مستوي كنائس العالم اجمع للمهندس المصرى القبطي الذي بناها منذ ١٧٠٠ متوارثا علم الفلك عن اجداده الفراعنة الذين طبقوا هذا العلم في معابدهم لتتعامد الشمس علي قدس الاقداس في  مناسبات معينة. كما يتشرف المهندس مجدي ان ينتهز هذه الفرصة ليقدم الدعوة لكل قراء المجلة من الباحثين والمتخصصين بالحضور  لزيارة المكان علي الطبيعة ومشاهدة ابداع المعماري المصري القبطي.

          4) جمعية بيت المهندس لتدريب شباب المهندسين حديثي التخرج مجانا:  في العام ٢٠١٨ وجد المهندس مجدي علي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك خبرا  للمهندس علي الشقيري الذي لم يك يعرفه، منشورا علي صفحته ، يعلن فيه لمن يرغب الحجز في حضور كورس تدريب مجاني لمهندسي مدني وعمارة حديثي التخرج عبارة عن عشرة محاضرات  كل منها ساعتين علي اهم بنود التشطيبات المعمارية والتي هي احد تخصصات عمله و خبرته  وعشقه لتنفيذها بجودة واتقان، فقرر المهندس مجدي التواصل معه ليجد انه مهندس مدني حديث التخرج دفعه ٢٠١٦ جامعة عين شمس بامتياز ، وانه مارس خبرة العمل بالمواقع حتي قبل دخوله الكلية، في شركة المقاولات الصغيرة الخاصة بوالده وكونه يجيد كل الاعمال بالموقع للتنفيذ والاستلامات وتسليم الاستشاري، وبينما هو يعمل يجد ان كل اصدقائه وزملائه بدون عمل، ومن مقابلة لاخري لا يحصلون علي الفرصة لعدم وجود الخبرة، فطرح فكرته لتدريبهم، ولأن فكرته راقت للمهندس مجدي بل واعجبته جدا فقد قرر ان يدعمه وينجح فكرته بعلاقاته المتميزة وبمساعدة العديد من اصدقائه واحبائه بكبري الهيئات و المكاتب والشركات، وبالفعل فقد نجحت مبادره جمعية بيت المهندس ENGINEER HOME وهو  اسم صفحة الجمعية  علي فيسبوك, وذلك في تدريب العديد من شباب المهندسين حديثي التخرج مجانا، ولا ينسي في ذلك رجوع الفضل الي اهله وهي اكاديميه معروف للتدريب بالدقي لصاحبها المعماري هاني معروف والتي فتحت  قاعاتها لاستقبال عدد ١٠٠ مهندس لتلقي كورس التدريب فيها مجانا، كما تم  عقد بروتوكول تعاون بين الجمعية والنقابة العامة للمهندسين بوجود العظيم المهندس طارق النبراوي - نقيب المهندسين السابق- الذي منح قاعة مكيفة لتدريب المهندسين مجانا ، ولكن ما ان انتهت فترة رئاسته للنقابة بالانتخابات، فقد انتهت معها جهود شباب صغير ذو فكر كبير ، فاجهضت كل طموحاتهم بعد ان واجهوا ادارة جديدة ترفض ان يكون هناك شئ مجاني وانه لابد ان يكون للخدمات التي تقدمها النقابة عائدا يضيف الي مواردها  وبالتالي اجهضت معها فكره العمل التطوعي وتوقفت اجراءات اشهار الجمعية بوزارة التضامن  كجمعية غير هادفة للربح لتدريب كوادر شباب المهندسين مجانا ، والتي اصر شباب متطوعيها علي ان يكون المهندس مجدي رئيسا لمجلس ادارتها شرفيا بعد ان رفض ذلك رسميا رغبة منه كي تكون الادارة من شباب مؤسسيها بالانتخاب !!!!!

التكريمات :

خلال المشوار العملي الطويل للمهندس مجدي  والذي كم  سعد وشرف به كثيرا، فقد حصل علي العديد من التكريمات والشهادات وخطابات الشكر،  والجوائز من الشركات التي عمل بها،  كان اميزها هذا التكريم الذي حصل عليه مؤخرا عن اعمال الترميم بفريقه المتطوع، وما نتج عنه من استرجاع والحفاظ علي اثر هام يرجع للقرن الرابع الميلادي هو " دير وكنيسه رئيس الملائكة الجليل ميخائيل الاثريين بكفر الدير بمنيا القمح بالشرقية " حيث تم ادراج اسمه بقائمه الشرف الوطني المصري بتاريخ ١٥ مايو ٢٠٢٠ ، ومنحه قلاده التاميكوم من الدرجه الفضيه باب الرواد المتميزين، المبدعين والمكتشفين وذلك عن اكتشافه وفريقه لظاهرة تعامد الشمس علي مذابح الكنيسة الاثرية.  

تسجيل حق الملكية الفكرية: 

تم تسجيل حق الملكية الفكرية للمكان ولتعامد الشمس علي مذابح كنيسته الاثرية  الثلاثه  كاكتشاف وحدث نادر وفريد علي مستوي كنائس العالم اجمع وذلك بتاريخ٢٠١٥/٥/١٣م باسم القمص/ ويصا حفظي سعيد ، كاهن الدير ، واسم المهندس مجدي نيابة عن فريق الترميم المتطوع الذي قام بتكوينه.   

لأول مرة وزارة السياحة والآثار تشارك فى حفل توقيع كتاب

عقد بساقية الصاوى مساء الاثنين 24 أغسطس حفل توقيع كتاب " البحث والتنقيب عن الآثار دراسة قانونية تأصيلية تطبيقية" للمستشار محمد عبد الظاهر نائب رئيس محكمة النقض واللواء دكتور أحمد عبد الظاهر رئيس قسم مكافحة الآثار الأسبق وتقديم الدكتور زاهى حواس عالم المصريات ووزير الآثار الأسبق

وصرحت الدكتورة نجوى متولى مدير عام النشر العلمى بوزارة السياحة والآثار بأن الاحتفالية بدأت بكلمة النشر العلمى بوزارة السياحة السياحة والآثار عن إصدارات الوزارة وإنجازاتها فى هذا المجال وأهم الدوريات العلمية والكتب العلمية ومنها كتاب البحث والتنقيب عن الاثار، وهذه أول تجربة لوزارة السياحة والآثار فى إجراء حفل توقيع كتاب وقد لاقى نجاح كبير

وقدمت الحفل وادارت الحوار الأستاذة مروة عز الدين باحثة فى علم الآثار وإعلامية بالإذاعة والتليفزيون ثم قام الدكتور احمد عبد الظاهر بعرض لمحتوى الكتاب وشارك بالحفل لفيف من علماء الآثار ومنهم الدكتور محمد إبراهيم وزير الآثار الأسبق والدكتور محمد عبد اللطيف مساعد وزير الآثار السابق والدكتور محمد عبد المقصود الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الأسبق وكانت لهم كلمات بالحفل

وانتهى الحفل بمناقشة عامة بين الحضور والدكتور أحمد عبد الظاهر وتم توقيع نسخ الكتاب

علماء الآثار الإسلامية يؤكدون عدم هدم أى آثار مملوكية ويفندون الإشاعات بأدلة أثرية ملموسة

تحت رعاية الفنانة أ.د/ إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة وبدعوة من  أ.د/ هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة؛ و أ.د/ جمال شقرة - مقرر لجنة التاريخ والآثار بالمجلس الأعلى للثقافة عقدت فى الخامسة من مساء اليوم 25 أغسطس  ندوة ثقافية بعنوان: "حماية الآثار مسؤولية الدولة والمجتمع .. الآثار المملوكية نموذجا"

وصرحت الأستاذة إيمان كمال أمين اللجنة بأن الندوة تتضمنت مشاركة من  أ.د/ عبد العزيز صلاح سالم- رئيس قسم الآثار الإسلامية كلية الآثار بجامعة القاهرة، - أ.د/ محمود مرسي يوسف - أستاذ العمارة الإسلامية كلية الآثار بجامعة القاهرة وأدار  الندوة أ.د/ أحمد رجب محمد- عميد كلية الآثار جامعة القاهرة

وقد أشاد الدكتور أحمد رجب عميد كلية الآثار جامعة القاهرة بجهود الدولة فى حماية الآثار المصرية التى تمتد منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى نهاية أسرة محمد على وقد طبعت على العملات المصرية الآثار الفرعونية والآثار الإسلامية ومنها مسجد قانى باى الرماح على العملة الورقية فئة 20 جنيه والسلطان حسن فى العملة فئة مائة جنيه وعشرة جنيهات وغيرها وأن الآثار المملوكية فى مصر متعددة ومنتشرة فى القاهرة والمحافظات حتى أنه فى الفترة العثمانية كان بمصر 307 أثر منها 262 أثر على الطراز المملوكى

وأضاف الدكتور أحمد رجب بأن العملة فئة 20 جنيه عليها جامع محمد على وهو مؤسس النهضة الحديثة فى مصر وهو الذى استقل بحكم مصر عن العثمانيين ولولا تدخل الدول الأوروبية لكان محمد على فى طريقه إلى عاصمة الدولة العثمانية ولأصبحت جزء من أملاك الدولة المصرية وأوضح أن الحضارة المصرية سلسلة حضارية مستمرة وأن اللهجة المصرية حتى الآن مازالت تحمل كلمات مصرية قديمة وكلمات من اللغة القبطية وكذلك أسماء المدن والقرى فى مصر

وعن تسمية صحراء المماليك أشار إلى أن تسميتها جاءت لأن أول من دفن بها كان اسمه القرافى ثم دفن بها الإمام الشافعى فسميت بقرافة الإمام الشافعى ثم دفنت بها السيدة نفيسة ولكن التسمية الحقيقية لها صحراء المماليك وهى تختلف عن قرافة الخلفاء التتى تقع خلف السيدة نفيسة وهى قرافة الخلفاء العباسيين  

وأشار الدكتور عبد العزيز صلاح أستاذ الآثار الإسلامية ورئئيس قسم الآثار الإسلامية بكلية الآثار جامعة القاهرة فى كلمته وبصفته خبير الإيسيسكو  " منظمة العالم اﻹسلامي للتربية و العلوم و الثقافة" أشار لبعض اتفاقايات اليونسكو الخاصة بالتراث ومنها اتفاقية لاهاي لحماية الممتلكات الثقافية في حالة نزاع مسلح 14 أيار/مايو 1954، اتفاقية اليونسكو بشأن التدابير الواجب اتخاذها لحظر ومنع استيراد غير المشروع تصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية من 1970, اتفاقية حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه هي معاهدة اعتمدت في 2 نوفمبر 2001

وأشاد الدكتور عبد العزيز صلاح بمجهودات الدولة ممثلة فى وزارة السياحة والآثار فى حماية الآثار وألقى الضوء على تطور العاصمة فى مصر من العسكر إلى القطائع إلى القاهرة وأشاد باختيار الإيسيسكو للقاهرة كعاصمة ثقافية لعام 2020 وأن الإيسيسكو تختار كل عام عاصمة ثقافية وقد بدأتها بأم القرى مكة المكرمة وألقى الضوء على آثار مصر المملوكية وعظمتها ودور الدولة فى أعمال الترميم والصيانة بها ومنها جامع ومدرسة السلطان حسن والذى يعادل الأهرامات فى عظمته وشموخه وقلعة قايتباى يالإسكندرية وقلعة قايتباى برشيد وأشاد بإعادة توظيف الكثير من المنشئات الأثرية

وأوضح الدكتور محمود مرسي يوسف - أستاذ العمارة الإسلامية كلية الآثار بجامعة القاهرة دور المماليك ممثلة فى تعبير "قوة الدولة الشاملة" وهى الدولة التى تتفوق عسكريًا واقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا وشبهها بما وصلت وستصل إليه مصر خلال سنوات قليلة تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى

وأشار إلى المقومات التى جعلت من الدولة المملوكية دولة شاملة أولها التربية الدينية حيث أنشأوا المدارس لتعليم الناس والجند على المذاهب الأربعة علاوة على كافة العلوم الإنسانية وتخرج بها أجيال من المهندسين والفنيين الذين أنشأوا الآثار المملوكية العتيقة وكانوا من أبرز الصنّاع والفنيين الذين أخذهم السلطان العثمانى سليم الأول إلى الأستانة ليقوموا بإنشاء أعظم المبانى بها فالفضل يعود إلى مصر فى معظم المنشئات الأثرية بتركيا الآن

ونوه الدكتور محمود مرسى إلى المبانى المملوكية المختلفة التى شملت مساجد ومدارس ووكالات تجارية وجسور وحفروا الترع وأنشأوا البيمارستانات "المستشفيات" والمتنزهات ومنشئات لرعاية الحيوان قبل أن تطلق أوروبا هذا الشعار بمئات السنين علاوة على المنشئات العسكرية الشامخة مثل قلعة قايتباى بالإسكندرية والمنشئات التى تؤكد دور وقيمة المرأة فى العصر الإسلامى وعرض صورًا لمدرسة أم السلطان شعبان

وعرض صورًا للعديد من الآثار المملوكية كأدلة ملموسة على حماية الدولة لها ممثلة فى وزارة السياحة والآثار حاليًا ومسمياتها وتبعياتها قبل ذلك ومنها مجمع الظاهر برقوق ومدرسة السلطان برسباى بالنحاسين وخانقاه فرج بن برقوق وجامع قايتباى فى قرافة المماليك  وقانى باى الرماح بميدان القلعة ووكالة قايتباى بالأزهر ووكالة الغورى التى تشهد أنشطة واحتفالات للجمهور فى ليالى رمضان ومجموعة قلاوون وجامع الناصر محمد  بن قلاوون بشارع المعز لدين الله وجامع الناصر محمد وجامع المؤيد شيخ من الداخل والخارج حتى يؤكد مدى اهتمام الدولة بترميم كل جزء فى الأثر

وأكد الدكتور محمود مرسى أن الإشاعات هى من حروب الجيل الخامس لتحقيق بلبلة والذى يسير وراءها أصحاب النفوس الضعيفة لمآرب شخصية ليس إلا وطالب من الأسر المصرية باصطحاب أولادهم إلى المناطق الأثرية والمتاحف ليتعرفوا على آثار بلادهم ويكتبوا عنها فى وسائل التواصل الاجتماعى ويدافعوا عنها بكل قوة

وأرسل العلماء الأفاضل رسائل تلغرافية من خلال ما عرضوه الأولى للقيادة السياسية فى مصر وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسى بأن التاريخ يعيد نفسه وأن مصر قهرت الصليبيين والتتار فى عصر المماليك وأن المماليك هزموا الجيش العثمانى خمس هزائم وأن محمد على كان على أعتاب عاصمة الدولة العثمانية لولا تدخل أوروبا لذلك كانت القاهرة قاهرة لكل من سولت له نفسه العبث بأمنها وتهديد مصالحها

وأن رجال الآثار يؤيدون ما تقوم به القيادة السياسية من نهضة شاملة تعيد إلى مصر قوتها كما كانت دولة شاملة قوية عسكريًا واقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا 

والرسالة الثانية إلى معالى الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار والدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار والدكتور أسامة طلعت رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بالوزارة مفادها مباركة وتأييد كل إنجازات الآثار وحمايتها وأن لا يكترثوا بالشائعات فهى وسيلة الضعفاء وأصحاب المصالح الشخصية وأنهم تحققوا بأنفسهم بعدم المساس بأى أثر إسلامى بمصر ولم تهدم أى آثار مملوكية فى مصر وأن علماء الآثار يتابعون إنجازاتهم يومًا وراء يوم وهم اليوم شهود عيان على هذه الإنجازات

 

 

 

قصة السيدة العذراء ومكانتها فى الإسلام

اختتمت اليوم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية صوم السيدة العذراء مريم الذى بدأ في السابع من أغسطس الجاري ولمدة 15 يومًا

وبهذه المناسبة نرصد قصة ومكانة السيدة العذراء والتى اصطفاها المولى عز وجل على نساء العالمين

ويكون صوم السيدة العذراء بانقطاع المسيحيين خلاله عن تناول اللحوم أو أي منتجات حيوانية وداجنية مع الاكتفاء بتناول الأسماك والمنتجات النباتية وخلال الليلة الأخيرة من الصوم تشهد الكنائس إقامة ما يسمي بالدورة أو "الزفة" والتي تشهد خروج الشمامسة حاملين أيقونة كبيرة للسيدة العذراء وأمامهم أطفال يلبسون ملابس الشمامسة البيضاء ابتهاجًا بهذه المناسبة وكعادة سنوية تدخل الفرحة والبهجة في قلوب الجميع

والد السيدة العذراء اسمه عمران وكان رجلًا عظيمًا وعالم قدير وقد حملت زوجته فنذرت أن تجعل ما فى بطنها من الحمل محررًا لخدمة بيت الله فلما وضعت وتبينت أن الجنين أنثى توجهت إلى الله كالمعتذرة ولكن الله تقبل المولودة بقبول حسن وأنبتها نباتًا حسنًا وقد توفى والد السيدة مريم وهى صغيرة فاحتاجت إلى من يكفلها ويقوم بشأنها واختلف رعاة بيت الله فيمن يكفلها وكان الكافل نبى الله زكريا عليه السلام والد نبى الله يحيى عليه السلام وكان نبى الله زكريا زوج خالتها وفى أثناء رعاية السيدة مريم يجد عندها رزقًا لا يوجد عند أحد من البشر فيسألها من أين؟ تجيبه هو من عند الله وكانت الملائكة تأتى إلى السيدة مريم وتخبرها باصطفاء الله عز وجل لها وتطهيرها من الأرجاس وتحثها على الاجتهاد فى العبادة والقنوت لله عز وجل وهكذا نشأت على الطهارة والبعد عن كل دنس

عندما بلغت السيدة مريم مبلغ النساء وأثناء خلوتها جاءها الملاك جبريل بالبشارة بالسيد المسيح فى صورة فتى ففزعت منه وأخذها العجب كيف يكون لها ولد وهى لم تتزوج وهى مثال للعفة والطهارة وأخبرها الملاك جبريل بإسم المولود يسمى المسيح عيسى بن مريم وصفاته بأنه سيكون وجيهًا فى الدنيا والآخرة ومن المقربين ويكلم الناس فى المهد والكهولة وسيعلمه الله الكتاب والحكمة والتوراة ويعطيه الإنجيل أى البشارة وأنه سيكون آية للناس على قدرة الله وأنه سبيل الخلاص مما هم فيه من أحوال إذ غلبت المادية على بنى إسرائيل وتجاوزوا حدود الله ولم يراعوا كتابه فجاءهم بالهداية ومملكة الأخلاق والفضائل وحملت السيدة مريم بالسيد المسيح عليه السلام ومرت بجميع أطوار الحمل الطبيعية إلى أن ولدت

لجأت السيدة مريم إلى جذع نخلة عندما آتاها المخاض فى بيت لحم وكان فى زمن الشتاء والنخلة يابسة وقد جاءتها لتستتر بها أو تستند عليها وجاءها صوت قيل أنه الملاك جبريل وقيل صوت السيد المسيح يطلب منها أن تهز جذع النخلة اليابس فتتساقط عليها رطبًا جنيًا وهى الطاهرة الذى كان يرزقها المولى برزق دون تعب بمعجزات إلهية وقد اتضح علميًا أن الرطب أفضل طعام للنفساء فهو طعام وعلاج وهناك مكان بكنيسة بيت لحم المبنية موضع ولادة السيد المسيح قد قور البلاط فيه ويقولون أن موضع هذه التقوير كانت النخلة التى ولدت عندها السيدة العذراء

ووضعت السيدة العذراء الطفل فى مذود الماشية عقب ولادته لعدم وجود بيت يأويها فى ذلك البلد فأوت إلى مكان الرعاة الذين كانوا غائبين بماشيتهم فى الرعى وهناك وادى عميق بجانب المدينة يسمى وادى الرعاة وأن سبب وجودها ببيت لحم أن الحاكم فى ذلك الوقت أمر بإحصاء البشر وإثباتهم فى الدفاتر فجاءت السيدة مريم ومعها القديس يوسف النجار من أبناء عمومتها إلى بيت لحم ليثبت نفسه والسيدة مريم فى التعداد وكانت الولادة هناك

الأستاذ جلال عبد الخالق محمد حافظ خبير الصناعات التراثية الدولى شخصية كاسل الحضارة والتراث

المؤهل:بكالوريوس زراعة جامعة القاهرة

دراسات حرة نحت وتصوير كليه الفنون الجميلة

العمل الحالي :صائغ ومصمم حلي بالصاغة.

*عضو جمعية اصالة لرعاية الفنون التراثية

*عضو جمعية رسالة نشاط المكفوفين

*عضو مركز انتربورت للصم والبكم

*دورات تدريبية تعليم مبادئ الاكسسوار بدار الحصري للايتام٦اكتوبر

*دورات تعليم الطرق علي النحاس واشغال الاكرت بجمعيه تحسين الصحة

*دورات حلي بمؤسسه اغاخان للحفاظ علي التراث

*تعليم الحلي التراثيه بجمعيه اصاله للفنون

*دورات تعليم اشغال المعادن الوان المينا بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

*دورات تعليم الاكسسوار مستشفي الاورام

*دورات لتعليم فن الريبوسيه لمستشفي اهل مصر لمصابي الحروق

*دورات تعليم الاكسسوار للاعاقات الذهنية بنادي اليونسكو

*اقامه ورش فنية بكلية فنون تطبيقية بجامعو حلوان

*اقامة ورش فنية بكلية فنون جميلة بالزمالك

*محاضرات عن تراث المعادن بكلية تربية نوعية جامعه الفيوم

الجوائز

جائزة مسابقة الابداع الحر في الذهب التي نظمها المجلس العالمي للذهب برعاية لازوردي عام٢٠٠٢م

*درع لجنه الترث من جامعة الدول العربية عام٢٠١٥م

*التكريم بالمدليا الذهبية في المؤتمر الرابع للقصور الثقافية المتخصصة

*شهاده تقدير من المجلس العالمي للذهب لاتمام الدورة التدريبية بنجاح في حل مشكلات الانتاج وافضل ممارسات التصنيع

*شهادات تقدير من المهرجانات السنوية للحرف التقليدية بوكاله الغوري

*شهادات تقدير من جامعة الدول العربية من الاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية

*شهادات تقدير من المهرجان القومي للحفاظ علي الهويه بقصر الفنون بدار الاوبرا

*شهادات تقدير في كل الملتقيات الثقافية لشباب الجامعات والحدود

*تكريم وشهاده تقدير من المجلس المحلي لمدينة كرداسة

*تكريم وشهاده تقدير من ادارة تمكين بوزارة الثقافة للمكفوفين والصم والبكم

إقامة ورش فنية

 *اقامه ورش فنية بقصر ثقافة اسوان

*اقامه ورش فنية بقصر حلايب

*اقامه ورش فنية بقصر ثقافة شلاتين

*اقامه ورش فنية بقصر ابورماض

*اقامه ورش فنية بقصر ثقافة الإسكندرية

*اقامه ورش فنية بقصر ثقافة الواحات

*اقامه ورش فنية بقصر ثقافة نويبع

*اقامه ورش فنية بقصر ثقافة شرم الشيخ

 (معارض)

*معرض تنويعات علي القواقع بالفضة نيبتون كاڤ برعاية السيدة ليلي دوس عام ١٩٩٥م

*المعرض السنوي لتحسين الصحة بمشاركه٥٢

(1)افتتاح وزيرة التأمينات السيدة ميرفت التلاوي عام١٩٩٦

(2)افتتاح وزيره التأمينات السيدة امينة الجندي

(3)افتتاح وزير التضامن الاجتماعي علي مصيلحي

*معرض الطرق علي المعادن بمقر الادارة لجمعية تحسين الصحة بشارع الشيخ ريحان افتتاح محافظ القاهرة عمر عبد الاخر عام١٩٩٧

*معرض دار المسنين بمدينه تحسين الصحة بطريق الفيوم افتتاح محافظ الجيزة محمود ابو الليل عام٢٠٠٠م.

*معرض اتوبيس الفن بقصر ثقافة الواحات بصحراء الوحات البحرية بالبوطي برعاية محافظه الوحات وزاره الثقافة عام٢٠١٥م

*معرض المنظمات الدولية لرعايه الفنون التراثيه بفندق فيرمونت المطار برعايه مؤسسه اغا خان للتراث عام ٢٠١٣م

*مهرجان التراث بدولة الامارات لمده شهر تحت رعاية الاميرة مانع ال مكتوم وفي ضيافته بإماره دبي

*المهرجان القومي معآ للحفاط علي الهويه بقصر الفنون بدار الاوبرا المصرية افتتاح رئيس الوزراء إبراهيم محلب ومحافظ القاهرة ومحافظ الجيزه ووزيرة السياحة ووزير التنميه الادارية ووزير الثقافة ووزير التجارة

*معرض التراث بقصر ثقافه الجيزه افتتاح وزير الثقافة حلمي النمنم والكاتب محمد عبد الحافظ رئيس هيئة قصور الثقافة عام٢٠١٤م

*ملتقي الابداع طوال معرض الكتاب الدولي افتتاح وزير الثقافة حلمي النمنم ورئيس هيئة الكتاب عام ٢٠١٤م

*ملتقي التراث الشعبي بكليه الفنون التطبيقية افتتاح أ. د/ياسر صقر رئيس جامعة حلوان وعميد الكلية جورج نوبار

مهرجانات

المشاركة في المهرجان التاسع لشباب الجامعات بلاسكندرية

*المشاركه المهرجان العاشر للشباب الجامعات بشرم الشيخ

*الملتقي الثقافي الاول لشباب الحدود بالاسمرات

*الملتقي الثقافي التاني لشباب الحدود باسوان

*الملتقي الثقافي لشباب جامعة حلوان

*القافله الثقافة لمثلث حلايب وشلاتين وابو رماد

*القافلة الثقافية لتنمية نويبع

 

                  ”المشاركة الدولية“

 

*مشاركة القطعة الفائزة في مسابقة الابداع الحر في عروض ديفيليه بدول اوروبا

*المشاركة في المهرجان التراث في دولة الامارات لمده شهر

*مشاركة قطع حلي من تنفيزي لشركة ميچو لمهرجان الكويت للذهب والمجوهرات

*المشاركة بلوحة جدارية في خان مرجان وافي مول دبي

*المشاركة في مهرجان الحلي بآسيا

*مشاركه قطع من تنفيذي بامريكا

كاسل الحضارة ترد على خرافات كاتب مصرى ببريطانيا، إخناتون ليس هو نبى الله موسى

 

نشر الكاتب المصرى المهاجر إلى إنجلترا أحمد عثمان كتابًا تحت عنوان تحت عنوان

 (Moses Pharaoh of Egypt, the Mystery of Akhenaten resolved) وترجمته موسى فرعون مصر، وإدّعى فيه أن إخناتون هو نفسه سيدنا موسى عليه السلام هى ليست مجرد خرافات فقط بل تخفى هدفًا خبيثًا وهو تجريد الفكر المصرى القديم من ميزة التواصل لعقيدة التوحيد دون سائر الشعوب القديمة قبل نزول الرسالات السماوية وذلك طبقًا لما جاء فى كتاب عبد المنعم عبد الحليم سيد، المغلطات والافتراءات الصهيونية على تاريخ وحضارة مصر الفرعونية

وذكر الكاتب أحمد عثمان أن الفرعون أمنحتب الثالث (1395- 1358ق.م.) تزوج من بنى إسرائيل وهى ابنة يوياوهى التى ولدت إخناتون (نبى الله موسى كما يدعّى) وكان ذلك فى بلدة ثارو وهى اسم البحيرة الذى أهداها إلى زوجته الملكة تى وأمضى طفولته فى أرض جاسان الذى كان يسكنها قوم والدته وتشرّب عقيدة التوحيد من بنى إسرائيل وعندما صار شابًا انتقل إلى طيبة حيث اعتلى عرش والده أمنحتب الثالث ثم أعلن عقيدة التوحيد وانتقل إلى عاصمته الجديدة "آخت آتون" وهى تل العمارنة التى تقع فى مدينة ملوى التى يرجع اسمها إلى "لاوى" الجد الأكبر لنبى الله موسى

كما ادّعى أنه فى السنة 17 من حكمه حذره عمه "أى" من مؤامرة المصريين ضده فتنازل عن العرش إلى "سمنخ كارع" وفر إلى سيناء آخذًا معه صولجان الحكم وهى عصا يعلوها شكل ثعبان من البرونز والذى يثبت حقه فى العرش، ثم خلفه توت عنخ آمون بعد رحيله ثم "حور محب" الذى أنهى حكم سلالة إخناتون واضطهد بنى إسرائيل وطردهم من جاسان إلى ثارو، وعهد إلى الضابط رمسيس تسخير بنى إسرائيل.

وبعد موت حور محب عاد إخناتون من سيناء إلى مصر وكان القائد رمسيس قد اعتلى العرش (المعروف فى التاريخ باسم رمسيس الأول) فطالب إخناتون بحقه فى العرش رافعًا صولجان الملك الذى على شكل ثعبان، غير أن القائد رعمسيس كان يرأس جيشًا قويًا هدد إخناتون فخاف وخرج بنو إسرائيل من ثارو وصحبه من حافظ على ديانة إخناتون من المصريين واتجه إخناتون بهم إلى سيناء.

وقد كذّب الدكتور عبد المنعم عبد الحليم سيد كل ما جاء فى هذه القصة باعتبارها مغالطات موضحًا أنه بخصوص الإدّعاء بأن إخناتون ولد فى ثارو بالقنطرة شرق تؤكد أن أحمد عثمان وقع فى خطأ لغوى لأن البحيرة الذى أهداها أمنحتب الثالث لزوجته تى اسمها المصرى القديم "زعرو خا" ومكانها الحالى بركة هابو بمدينة هابو غرب الأقصر وقد قرأ الإسم خطأ فى المراجع الإنجليزية التى كتبته بدون حرف العين لعدم وجودها فى الإنجليزية هكذا (Zarw kha) وحول حرف الزين ثاء فنطقت ثارو وأسقط المقطع الأخير لتعمده التحريف لإسم مدينة قريبة من أرض جاسان الذى سكنها بنو إسرائيل

وبخصوص ملوى فى صعيد مصر فإن أصلها فى القبطية "منلاو" المشتقة من المصرية القديمة "مرى" أو مريت بمعنى ميناء لأنها كانت ميناءً للمقاطعة السادسة عشرة التى تمتد حتى حدود المنيا، ولا علاقة لها بإسم جد من بنى إسرائيل، والملك "أى" ليس عم إخناتون فلم يرد فيما دونه الكاهن "أى" الذى أصبح ملكًا على مصر بعد موت توت عنخ آمون أى إشارة إلى انتسابه للأسرة الملكية وأن صولجان الحكم ليس على هيئة عصا يعلوها ثعبان كما ذكر أحمد عثمان وهذا يتضح فى الصور والرسوم التى ظهر فيها الصولجان على شكل عصا معقوفة وهى فى الأصل كانت عصا الراعى فى عصور ما قبل التاريخ.

وأن الإدّعاء بأن الذى سخّر بنى إسرائيل فى بناء مدينة رعمسيس هو رمسيس الأول يعد مغالطة تاريخية، لأن الأدلة الأثرية تثبت أن الذى شيد بررعمسيس هو رمسيس الثانى لتكون عاصمة حربية فى شرق الدلتا لقربها من ميادين حروبه فى الشام والإدّعاء بأن إخناتون خرج ببنى إسرائيل من ثارو لا يتوافق حتى مع المصدر الوحيد لها وهو التوراة التى ذكرت فى سفر الخروج أن موسى عليه السلام خرج ببنى إسرائيل من مدينة رعمسيس .

ويشير الكاتب الصحفى  إيهاب الحضرى إلى أن هناك فروق جوهرية بين قصة نبى الله موسى وقصة إخناتون، حيث أن الثورة على إخناتون كانت بسبب نظريته الدينية التى تبلورت قبل اختفائه أمّا نبى الله موسى فقد اختفى وهو شخص عادى ثم عاد بالرسالة كما أن  نبى الله موسى كان قوى البنية بينما اخناتون شديد الضعف وكان يعانى من أمراض عديدة .

الأستاذ صلاح الهادى على العدوى الآثارى والنقابى الشهير شخصية كاسل الحضارة والتراث

ليسانس الآثار - قسم الترميم 1988

1/ امينا للجنة الجوالة بكلية الاآثار جامعة القاهرة لمدة ثلاث سنوات متتالية ورئيسًا لاتحاد طلاب آثار القاهرة لعام 1987 .

2/ شارك فى كل انشطة جوالة كلية الاثار من عام 1993 وحتى بعد تخرجة لعام 1990 وكان له الشرف هو وزملائه  فى هذه الفترة الحصول على معظم المراكز الأولى فى الأنشطة المتنوعة التى تمارسها الجوالة  وقد ازداد عنده حب الوطن وعشق العمل التطوعى من خلال ممارسته لنشاط الجوالة تحت شعار الله الوطن الخدمة .

3/ بعد التخرج لم يمارس العمل الاثرى مباشرة واتجه للأعمال الحرة وفى عام 1994 عمل بعقد  فى هيئة الآثار وشارك فى ترميم اثار المطرية ويدين بالفضل  للراحل السيد / ماجد ابو راشد المدير العام وقتها ثم جاء التثبيت فى 1998 وتنقل بين مواقع الاثار فى المطرية منها موقع ابو الهول واثار عزبة المطاريد ومسلة الجزيرة والحديقة الدولية ومسلة المطار حتى عام 2001.

4/ من اكتوبر عام 2001 انتقل بناءً على رغبته للعمل فى ترميم اثار سيناء وحتى اللحظة ومنذ هذا التاريخ شارك فى العديد من اعمال الترميم بالمواقع المختلفة شمال وجنوب سيناء من الاثار المصرية والاسلامية وايضا اثار القناة .

5/ كانت البداية فى 2002  بجنوب سيناء لاشتراك مع زملائه فى بعثة لترميم مجموعة الآبار وبواقى مساجد الجنود ومجموعة الافران المتواجدة فى موقع عيون موسى جنوب نفق احمد حمدى بحوالى 40 كم .

6/ فى عام 2003 تولى رئاسة بعثة الترميم لمعبد سرابيط الخادم بجنوب سيناء لمدة موسمين تم من خلالها  اعادة بناء السور الخاجى للمعبد بارتفاعات مناسبة ليكون حائط الصد الاول عن الاثار وليكون حماية حقيقية للاثار المتناثرة داخل المعبد ولايقدر صعوبة العمل بالمعبد الا من زاره وخاصة فبل تمهيد الطريق واقامة استراحة حاليا.

7/ شاركت فى العمل مع بعثة ترميم مصرية عام2000.

8/ فى عام 2004 شارك  بصفة رسمية كمسئول اول للترميم فى حفائر البعثة السوسرية بقيادة ( شارب بونيه ) فى تل المخزن وتم اكتشاف منطقة الساقية وتم عمل الترميم اللازم مع ترميم لاجزاء من السور المحيط بالمجمع الاثرى الشهير بتل المخزن الواقع فى منطقة بالوظة بالقنطرة شرق .

9/ خلال الفترة من 3005 وحتى 2011 كانت هناك مشاركات عديدة مع بعثات الحفائر المختلفة للاثار الاسلامية بشمال سيناء ,

10/ فى عام 2013 ولمدة تقرب من عام ونصف شارك مع ادارته العامة فى اعمال ترميم المسجد العباسى بالاسماعيلية وهو نموذج يحتذى بع فى العمل سواء من ناحية كونه منفذ بالجهود الذاتية من اهالى المنظقة او من ناحية كيفية ادارة العمل والاستعانة بكل الطقات المتواجدة بالوزارة للخروج بمشروع مثل هذا المسجد الذى يضرب به المثل للان .

نظرا لحبه للعمل التطوعى فقد شارك فى العديد مع زملائه الافاضل فى حملات جمع تبرعات لعلاج زملاء لنا كثر وشاركنا من خلال تبرعات الافاضل على الاقل فى ثلاث عمليات زرع كبد بالاضافة الى السعى لخدمة اى زميل مريض بالوزارة لان شعاره ( المرض صعب جدا ) .

11/  فى عام 2013 تم اختياره كعضو معين فى مجلس ادارة صندوق التأمين الخاص على العاملين بالاثار بقرار من السيد الوزير الدكتور محمد ابراهيم وقتها وقدم استقالته فى نهاية عام 2017 لاسباب خاصة .

12/ التحقت بالعمل النقابى منذ عام 2018 وكان له الشرف بالحصول على ثقة زملائه واختياره لمنصب ( امين عام اللجنة النقابية للعاملين باثار الوجه البحرى وسيناء ) وهى مهمة ما اثقلها لان تحمل  امور الناس صعب جدا وهو الان وفيما يقرب على العامان حصل على تفرغ للعمل النقابى حتى تمكن من اداء عمله على الوجه السليم واداء بعض المهمات لصالح العاملين

14/ شارك مع زملائه الافاضل وتحت رئاسة عالمة الاثار الفاضلة الاستاذة الدكتوة فايزة هيكل وكيل مؤسسى نقابة الاثريين فى السعى الجاد لاشهار نقابة للاثار وكانت وظيفته فى المجلس منسق عام نقابة الاثريين وقد نجح مع زملائه  فى اعداد ملف وسلم للوزير الدكتور ممدوح الدماطى ونسخة اخرى للدكتور زاهى حواس وقد تم مناقشة المشروع فى لجنة الثقافة والاعلام والاثار بمجلس النواب وكان له شرف تمثيل الاثريين فيها وقد دخل المشروع وتمت مناقشته فى جلسة عامة فى 11/2018 وطلبوا تعديل عدة مواد وتعثر الامر وهو امر خارج عن الارداة ولكنه مازل  يتابع ولن يتركه طيلة حياته لانه يمثل حلمه الاكبر وهناك مقر رسمى للنقابة الآن بمنزل جمال الدين الذهبى بالغورية ويتم الان ترميمه واعادة تأهليه ليكون باذن الله مقرا دائما للاثرين بعد اشهار نقابتهم

دير سانت كاترين مفتوح للزيارة من أول أغسطس بشروط

أصدر دير سانت كاترين بيانًا يحدد مواعيد الزيارة فى الأوقات الحالية بداية من أول أغسطس 2020 يوميًا ما عدا الجمعة والأحد والأعياد الكبرى من 8.45 حتى  30. 11 صباحًا  والزيارة دون إقامة لتوقف دار الضيافة بالدير عن العمل حاليًا  حتى الإنتهاء من ترتيبات إعداد دار الضيافة ومن المحتمل أن تعود فى نهاية أغسطس أو بداية سبتمبر 2020 وسوف يصدر إخطار بذلك

وسوف تقتصر زيارة الدير على المنطقة المحيطة ببئر موسى وشجرة العليقة الملتهبة ولا يتم زيارة الكنيسة ومتحف الدير على أن لا يزيد عدد المجموعة عن 20 فرد برفقة المرشد السياحى ولا تتجاوز مدة الزيارة 10 دقائق حتى تتوافر إمكانية الزيارة لكل الزوار وأن استخدام الكمامة ومطهر اليدين إجبارى

دير سانت كاترين مسجل كأثر من آثار مصر فى العصر البيزنطى الخاص بطائفة الروم الأرثوذكس عام 1993 والمسجل ضمن قائمة التراث العالمى (يونسكو) عام 2002 وهو من أهم الأديرة على مستوى العالم والذى أخذ شهرته من موقعه الفريد فى البقعة الطاهرة التى تجسدت فيها روح التسامح والتلاقى بين الأديان ولقد بنى الإمبراطور جستنيان الدير ليشمل الرهبان المقيمين بسيناء بمنطقة الجبل المقدس منذ القرن الرابع الميلادى عند البقعة المقدسة التى ناجى عندها نبى الله موسى ربه وتلقى فيها ألواح الشريعة .

يحوى الدير منشئات مختلفة منها الكنيسة الرئيسية (كنيسة التجلى) التى تحوى داخلها كنيسة العليقة الملتهبة وكنائس جانبية صغيرة ، كما يشمل الدير كنائس فرعية ، قلالى للرهبان ،حجرة طعام ، معصرة زيتون ، منطقة خدمات ، معرض جماجم  والجامع الفاطمى ومكتبة تحوى 4500 مخطوط منها 600 مخطوط باللغة العربية علاوة على المطويات وهناك المخطوطات اليونانية  الأثيوبية ، القبطية ، الأرمينية ، السوريانية وهى مخطوطات دينية ، تاريخية  جغرافية ، فلسفية وأقدمها يعود للقرن الرابع الميلادى ،كما تحوى المكتبة عدد من الفرمانات من الخلفاء المسلمين  لتأمين أهل الكتاب.

أعاد الإمبراطور جستنيان بناء كنيسة العليقة الملتهبة التى بنتها الإمبراطورة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين فى القرن الرابع الميلادى وكانت قد تهدمت  وأدخلها ضمن كنيسته الكبرى التى أنشأها فى القرن السادس الميلادى وهى كنيسة التجلى وبنيت كنيسة التجلى بحجارة ضخمة من الجرانيت المنحوت  طول الكنيسة 40م وتشمل كنيسة العليقة المقدسة ، وعرضها 19.20م وتشمل الكنائس الفرعية وهى كنيسة طراز بازيليكى تنقسم  لصحن وجناحان  ويغطى الجزء العلوى من نصف قبة شرقية الكنيسة  فسيفساء تمتد إلى الجزء العلوى من الجدار الشرقى تصور تجلى السيد المسيح المخصصة له كنيسة التجلى ، وتعتبر من أقدم وأجمل فسيفساء فى الشرق ، مصنوعة من قطع صغيرة من الزجاج متعددة الألوان.

ويتم الدخول إلى كنيسة العليقة الملتهبة عن طريق بابين من الحجرتين على يمين ويسار شرقية الكنيسة تنخفض أرضيتها 70سم عن أرضية كنيسة التجلى ، مساحتها 5م طولاً 3م عرضاً و تحوى مذبح دائرى صغير مقام على أعمدة رخامية فوق بلاطة رخامية تحدد الموقع الحقيقى لشجرة العليقة ويقال أن جذورها لا تزال باقية فى هذا الموقع والآن توجد شجرة عليقة بالدير أصلها داخل الكنيسة وأغصانها خارجه ولا يدخل هذه الكنيسة أحد إلا ويخلع نعليه خارج بابها تأسياً بنبى الله موسى عليه السلام عند اقترابه من العليقة.

برج الناقوس بناه راهب من سيناء يسمى غريغوريوس عام 1817م  ويشمل تسع أجراس معدنية مهداه من الكنيسة الروسية عام 1817م ، وجرس خشبى قديم يستخدم يومياً ، أما الأجراس المعدنية فتستخدم فى الأعياد.

يضم الدير عدة آبار داخل أسواره منها بئر موسى شمال كنيسة التجلى وهى بئر قديمة مطوية بالحجر ، قيل هى أقدم من الدير وأنها البئر التى سقى منها نبى الله موسى غنم بنات الرجل الصالح شعيب وبئر العليقة بجانب العليقة الملتهبة ، وهى بئر عميقة مطوية بالحجر ، قيل أيضا أنها أقدم من الدير ، وبئر اسطفانوس جنوب غرب كنيسة التجلى وجنوب كنيسة اسطفانوس ، وماؤها عذب فهى التى يشرب منها الرهبان ، وفى تقاليدهم هى البئر التى حفرها اسطفانوس مهندس الدير وبجانبها شجرة سرو  كما يوجد ثلاثة آبار وثلاثة عيون بالحديقة خارج أسوار الدير.

وتتميز حديقة الدير بوجود  أشجار فاكهة مثل التين – العنب – الخوخ – المشمش – الكمثرى – البرتقال  وأشجار الزيتون واللوز وأشجار السرو والصفصاف  بالإضافة إلى الخضروات والبقول والأزهار مثل الورد – القرنفل والريحان وبالحديقة ثلاثة آبار وثلاثة ينابيع.

ويقع خارج أسوار الدير حجرة الجماجم الذى يطلق علىها  مقبرة الرهبان أو الطافوس ويقع مدفن الرهبان ومعرض الجماجم فى وسط حديقة  الدير ويدفن الرهبان موتاهم فى هذا المدفن ويتركون الجثث حتى تتحلل فينبشونها ويأخذون عظامها ويجعلونها فى معرض خاص قرب المدفن يطلق عليه كنيسة الموتى الذى يسمى الآن معرض الجماجم.

وتؤكد الأدلة الأثرية بناء الجامع داخل الدير فى عهد الخليفة الفاطمى الآمر بأحكام الله عام 500هـ 1106م والدليل الأثرى الأول هو وجود كرسى شمعدان من الخشب داخل الجامع عليه نص كتابى من عهد الإنشاء فيه اسم منشئ الجامع وهو أبى المنصور أنوشتكين الأمرى نسبة إلى الخليفة الآمر بأحكام الله الذى بنى هذا الجامع وثلاثة جوامع أخرى أحدهم فوق جبل موسى والآخران بوادى فيران كشفت عنهم الحفائر بسيناء أما الدليل الأثرى الثانى فهو نص محفور على واجهة منبر الجامع بالخط الكوفى يؤكد أن بناء الجامع كان فى عهد الآمر بأحكام الله الموجود اسمه بهذا النص وتاريخ الإنشاء واسم منشئ هذا المنبر المخصص للجامع وهو الأفضل بن بدر الجمالى عام 500هـ.

وبنى الجامع ثمرة العلاقات الطيبة بين المسلمين والمسيحيين التى بلغت ذروتها فى العصر الفاطمى ليصلى فيه قبائل سيناء الذين يقومون بخدمة الدير من قبائل الجبالية نسبة لجبل موسى وكذلك القبائل خارج الدير كما أن حب الفاطميون لإنشاء المساجد فى الأماكن المباركة دفعهم لإنشاء هذا الجامع بالوادى المقدس طوى وكان يمر به الحجاج المسلمون فى طريقهم لمكة المكرمة وتركوا كتابات تذكارية عديدة ما زالت على محراب الجامع إلى الآن.

يقع الجامع فى الجزء الشمالى الغربى داخل الدير ويواجه الكنيسة الرئيسية حيث تتعانق مئذنته مع برج الكنيسة وتخطيطه مستطيل جداره الجنوبى 9.88م ، الشمالى 10.28م ، الشرقى 7.37م ، الغربى 7.06م ارتفاعه من الداخل 5.66م ينقسم لستة أجزاء بواسطة عقود نصف دائرية ثلاثة عقود موازية لجدار القبلة وأربعة متعامدة عليه وله ثلاثة محاريب الرئيسى متوج بعقد ذو أربعة مراكز كالموجود فى الجزء القديم من الجامع الأذهر وله منبر خشبى آية فى الجمال يعد أحد ثلاثة منابر خشبية كاملة من العصر الفاطمى الأول منبر جامع الحسن بن صالح بالبهنسا بمحافظة المنيا والثانى منبر الجامع العمرى بقوص كما يشبه المنبر الخشبى بمسجد بدر الدين الجمالى الذى يعود تاريخه إلى 484هـ ، 1091م المنقول من عسقلان إلى الحرم الإبراهيمى بفلسطين وللجامع مئذنة جميلة من الحجر الجرانيتى تتكون من دورتين قطاعهما مربع فى منظر لا يتكرر ولن يتكرر إلا فى مصر هذا التعانق والوحدة التى تجمع الأديان فى بوتقة واحدة. 

ردًا على إيلون ماسك: المصريين بناة الأهرام والكائنات الفضائية خرافات

ردًا على المهندس والملياردير الأمريكي، إيلون ماسك الذى ذكر عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، قائلاً إن الأهرامات المصرية بناها كائنات فضائية جاؤوا من أكوان أخرى نوضح أن هذه ليست المرة الأولى نرى من يشكك فى عظمة الحضارة المصرية فقد ادعى كاتب بريطانى أن حضارة أطلانتس، الأقدم على المصريين بـعشرة آلاف سنة وأصحابها هم من شيدوا الأهرامات وزعم «جيرى كانون» و«مالكوم هوتون»، المؤرخان البريطانيان لصحيفة «إكسبريس» البريطانية أن كتابهما حول عجائب الدنيا المتبقية من العالم القديم يشير إلى أن تمثال «أبوالهول» تم نحته من الصخور الطبيعية بالمنطقة قبل أن توجد الرمال وأنه سبق حضارة المصريين حيث يبلغ من العمر 12500 عام، ودللا على عدم بناء الفراعنة للأهرامات بأنه من المستحيل على أى حضارة بناء هرم مثل هذا بافتقاد آلات متطورة مدعين أن خطًا مباشرًا يربط الأهرامات بالقارة المغمورة أطلانتس

ودائمًا تتأتى هذه الادعاءات ناتج حقد منزوعى الحضارة ممن ليس لهم تاريخ وحضارة خالدة مثل الحضارة المصرية القديمة ونؤكد بناء قدماء المصريين للأهرامات بعدة حقائق أثرية حيث أن الملك خوفو هو أول من أمّن العمال ضد البطالة في التاريخ واتسم عصره بأنه أزهى عصور الدولة القديمة، وقد استفاد من أوقات البطالة البعيدة عن موسم الحصاد والرى والزراعة وهى مواسم العمل في مصر القديمة، ليقوم العمال بأعمال قومية عظيمة وأعمال إنتاجية ساهمت في الازدهار الاقتصادى في كل مناحى الحياة

وكان بناء الهرم مشروعًا قوميًا، وأنه وغيره من بيوت العبادة في مصر القديمة نفذت طبقا للقواعد التي أرساها إيمحوتب معبود الطب والهندسة وأول من استعمل الحجر في البناء ووضع نظرياته الإنشائية، وكان العمال يتسابقون طواعية في العمل على قطع الأحجار من المحاجر ونقلها والاشتراك في أعمال البناء وقبل البدء فى بناء الهرم قامت الحكومة ببناء مدينة للعمال والفنيين وسوقًا للتموين ومخبزًا ومخازن للغلال

وتعد مدينة عمال بناء الهرم أول مدينة عمالية في التاريخ تبنى بطريقة الإسكان الجاهز أو سابق التجهيز حيث تم توحيد نماذج تصميم المساكن لمختلف طبقات العمال والفنيين بتوحيد الأبعاد القياسية والأبواب والشبابيك والأسقف ليسهل تركيبها وفكها وبعد انتهاء بناء الهرم أهديت هذه الوحدات للعمال لتركيبها لهم في قراهم وهو ما وصفه مؤرخو عصر الأهرام بنهضة تعمير القرى.

وتم بناء الأهرامات عن طريق الجسور أو الطرق الصاعدة وقد أكد علماء الآثار سومرز كلارك وأنجلباك في كتابهما «فن البناء في مصر القديمة»، وإدوارز في كتابه «أهرام مصر» أثريًا على صحة ما ذكره المؤرخ الإغريقى «ديودور الصقلى» الذي زار مصر 60 – 57ق.م. بأن الهرم بنى بالطرق الصاعدة حيث كانوا يبنون طريقًا متدرج الارتفاع تجر عليه الأحجار ويتصاعد مع ارتفاع الهرم حتى يصل ارتفاعه فى النهاية إلى مستوى قمة الهرم نفسها ويلزم في نفس الوقت أن يمتد من حيث الطول وبعد انتهاء بناء الهرم يزيلون هذا الطريق.

 ومن الأدلة الأثرية التى تؤكد طريقة بناء الأهرامات بالطرق الصاعدة هو الهرم الناقص للملك سخم – سخت أحد خلفاء زوسر الذي اكتشفه العالم الأثرى زكريا غنيم عام 1953 وهذا الهرم قد أوقف العمل به قبل أن يتم لذلك لم يتم إزالة الطريق الصاعد الذي كان يستخدمه عمال البناء في نقل الأحجار كما عثر على بقايا هذه المنحدرات عند هرم أمنمحات في اللشت وهرم ميدوم كما ذكر عالم الآثار المصرى أحمد فخرى أن الطريق الذي يصعد فوقه زوار هرم خوفو في الناحية الشمالية للهضبة ليس إلا جسرًا مكونُا من الرديم المتخلف عن بناء الهرم وكان يستخدمه العمال لجلب الأحجار ومواد البناء الأخرى ويوجد حتى الآن بقايا طريق صاعد آخر على مسافة طويلة من الجهة الجنوبية وقد أقيمت عليه بعض منازل القسم الغربى من قرية نزلة السمان.

وفى نظرية المهندس الأمريكى أولاف تيليفسين في بحث منشور بمجلة التاريخ الطبيعى الأمريكية بأن الآلة التي استخدمها قدماء المصريين في رفع الأحجار تتكون من مركز ثقل وذراعين أحدهما طوله 16 قدم والآخر ثلاثة أقدام ويتم ربط الحجر في الذراع الثقيل بينما يتدلى من الذراع الطويل ما يشبه كفة الميزان ويضع العمال في هذه الكفة أثقالا تكفى لترجيحها على كفة الحجر وبهذه الطريقة يمكن رفع الأحجار الضخمة إلى أعلى بأقل جهد بشرى ممكن وأقل عدد من العمال وكان هناك عددًا محدودًا من هذه الآلات الخشبية التي يمكن نقلها من مكان لآخر.

وقد أكد عالم الآثار إدوارز على أن قدماء المصريين كانوا يبنون جسرًا رئيسيًا واحدًا بعرض واجهة واحدة من الهرم وهى الواجهة الشرقية في هرم خوفو وينقل على هذا الجسر الأحجار الثقيلة أما الجوانب الثلاثة الأخرى فكانت تغطى بمنزلقات وجسور أكثر ضيقا وانحدارًا وكانت الجسور الفرعية لنقل العمال والمؤن ومواد البناء الخفيفة.

وكانت طريقة بناء الأجزاء الداخلية في الهرم كالغرف والسراديب قد بنيت بالكامل قبل بناء الصخور الخشنة المحيطة بها، فعند وصول الهرم إلى الحد الذي يلزم فيه بناء سرداب أو غرفة أو ردهة فإنهم ينتهون من هذا الجزء أولا، ويستخدمون في بنائه أحجار جيدة مصقولة سواء من الحجر الجيرى أو الجرانيتى، وبعدها يرتفعون بجسم الهرم حول هذا الجزء الداخلى، ويقيمون فوقه السقف إذا كان مسقوفًا أو يتركون فيه الفتحات اللازمة لمواصلة البناء إذا كان ممرًا أو دهليزًا يراد اتصاله بجزء آخر يعلوه، وهذه الطريقة هي التي سمحت بوضع كتل الأحجار الضخمة والتماثيل والتوابيت داخل الغرف، لأن ضخامتها لا تسمح بمرورها من السراديب والدهاليز بعد البناء، مثل الناووس الجرانيتى داخل غرفة الملك والسدادات الجرانيتية الثلاث التي تغلق بداية الدهليز الصاعد والحقائق الأثرية والهندسية السابقة تدحض النظرية المعلن عنها تماما.

وتؤكد كل هذه الأدلة أن المصريين القدماء بناة الأهرامات دون مشاركة الجن أو كائنات فضائية أو أقوام  تتمسح فى عظمة الحضارة المصرية وأن الحضارة المصرية القديمة هي أول حضارة على ظهر البشرية نشأت مع ظهور إنسان الحضارة منذ عشرة آلاف عام، وهو الإنسان الذي عرف التشريع ونظام المعاملة وسخر الحيوان وسخر الطبيعة لمصالحه المشتركة، وقد عاش هذا الإنسان في وادى النيل منذ عشرة آلاف عام.

وهذا الإنسان الحضارى استخدم الأدوات الحجرية وعرف الزراعة وأنتج المحاصيل ولم يكن يعرف الكتابة وكانت نقوشه على الحجرأقرب للطلاسم السحرية وأشكال الزينة وكانت هذه الحضارة مقدمة لازمة لنشأة الحياة الاجتماعية في أطوار الثقافة والحضارة، وقد عاش هذا الإنسان في عصور ما قبل التاريخ في مصر ثم شرقًا إلى سوريا فالعراق فالهند فالصين فجنوب آسيا فاستراليا فأمريكا.

وقد اكتشف المصرى القديم الزراعة على ضفاف النيل، ثم اكتشاف المعادن، واستغل المناجم، وقد سجل المصرى القديم معالم حضارته العظيمة كنقوش ضخرية على جدران المعابد والمقابر للتعبير عن الجمال، فأنطق الصخر في شكل منحوتات خالدة، وجمع الفنان المصرى بين تمثال رمسيس الثانى وزوجته المحبوبة نفرتارى في منظر فريد حيث تجلس معه في محراب الخلود في واجهة معبدأبوسمبل.

ونؤكد أن أبوالهول لا يخفي مدينة سرية بنيت بواسطة حضارة مفقودة أو أن أبوالهول الذي يقع على السطح الرملي المواجه للهرم الأكبر في الجيزة ربما يكون بوابة مغارة من الأنفاق والممرات التي تقود لمدينة تحت الأرض والتي فقدت، «هذا الكلام مجرد فرقعة إعلامية لا علاقة لها بالعلم” ونوضح أن كل هذه الخرافات عن الحضارة المصرية تزيدها قوة وتؤكد عظمتها كما أنها دعاية سياحية مجانية للحضارة المصرية

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.