د.عبدالرحيم ريحان

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

حكايات مهد السيد المسيح بفلسطين

يقول القديس لوقا البشير فى إنجيله " فولدت ابنها البكر وقمطته واضجعته فى المذود إذ لم يكن لهما موضع فى المنزل"  لو 2: 7.

 من هنا ندرك أن السيدة العذراء ولدت ابنها يسوع فى مذود او مغارة حيث أن البيوت الفلسطينية القديمة كانت تبني على كهف او مغارة فيقسم البيت لمكان المعيشة والنوم وأسفل ذلك مخصص للحيوانات ولهذا يقوم الغرب بتصوير المذود فى إسطبل ملئ بالحيوانات بينما أشار القديس يوستينوس  بأن المذود كان بمغارة.

والمغارة الذى ولد بها السيد المسيح عليه السلام بكنيسة المهد هى من أهم معالم الكنيسة وهى عبارة عن شكل قائم الزاوية تغطيه الأقمشة الأسبستية الحريرية الناعمة لحمايتها من الحرائق  وأرضيتها من الرخام الأبيض وتزينها الكثير من أيقونات الميلاد والقديسيين بالإضافة إلى 15 قنديلاً فضيًا وهم رمز للطوائف المسيحية فى العالم  وعلى يمين الناظر إلى الهيكل الرئيسى نجد المغارة التى تُدعى «مغارة المجوس» حيث كان المذود الذى وضع فيه الطفل يسوع وفى آخر المغارة نجد بابا يؤدى بنا إلى مغارات عديدة تحت الأرض للمسيحيين الذين أرادوا دفنهم بالقرب من الأماكن المقدسة ويفتح هذا الباب خلال الاحتفالات الدينية اللاتينية فقط وذلك طبقًا لما جاء فى دراسة أثرية للدكتورة سلفانا جورج عطاالله

وتؤكد الدكتورة سلفانا جورج أن كنيسة المهد أو الميلاد هى الأولى من بين الكنائس الثلاثة الذى بناها الإمبراطور قسطنطين فى القرن الرابع الميلادى  عام 335م حين أصبحت الديانة المسيحية ديانة رسمية بالإمبراطورية الرومانية وتقع كنيسة المهد فى جنوب الضفة الغربية ببيت لحم وهى أقدم كنائس فلسطين وتقام فيها الطقوس الدينية منذ القرن السادس الميلادى حين شيد الإمبراطور جستنيان الكنيسة بشكلها الحالى حتى يومنا هذا بانتظام ولأهميتها التاريخية والآثرية تم أدراجها على قائمة التراث العالمي عام 2012

وأن الكنيسة عندما بناها الإمبراطور قسطنطين كانت مثمنة الشكل تحتوى على فتحة تؤدى الى مغارة الميلاد التى تحتوى على المزود المزين بالمرمر ويعلو المزود النجمة الفضية التى كتب عليها بالاتينية ما ترجمته " هنا ولد يسوع المسيح من العذراء مريم" بينما نجد غرب المغارة بازيلكا كبرى تتنتهى ببهو محاط بالأعمدة  ويطل على بيت لحم

وتشير الدكتورة سلفانا جورج إلى أن الكنيسة تعرضت للدمار عدة مرات أولها عام 529م عندما دمرها السامريون ويعتقد أنهم جماعة من اليهود ينسبون إلى عاصمتهم القديمة السامرة وبعد ذلك أعاد الإمبراطور جستنيان بناء كنيسة المهد على نفس موقعها القديم ولكن بمساحة أكبر وكان ذلك فى عام 535م ولم تقف الاعتداءات على الكنيسة عند هذا الحد ففى سنوات الحروب بين الفرس والرومان التى تمكن فيها الإمبراطور هرقل من طرد الفرس من ممتلكات الدولة الرومانية عام 629م هدم الفرس كنيسة المهد عام 614م واستثنوا بعض مبانى الكنيسة عندما شاهدوا نماذج من الفن الفارسى الساسانى على أعمدة وجدران الكنسية وفى القرن الثانى عشر قام الصليبيون بتزيين الكنيسة بالفسيفساء على الجدران وبالرسومات على الأعمدة

تاريخ محجر صحى بطور سيناء أنشئ عام 1858

عرفت طور سيناء الحجر الصحى وقد شاهدته بنفسى وقمت بتصويره  قبل اندثاره  وكان يقع على شاطئ خليج السويس 640م جنوب مدينة الطور ومساحته 4كم2،ويحده من الغرب خليج السويس

أسس المحجر عام (1275هـ/1858م) فى عهد سعيد باشا وبدأ تجهيزه على الطراز الجديد بأحدث المعدات واللوازم الطبية عام (1311هـ/1893م)  ومن ذلك الحين أخذ ينمو ويتحسن بمجهودات الدكتور روفر رئيس مجلس الصحة البحرية والكورنتينات بمصر والدكتور زكاريادس بك ناظر المحجر وقد كان فى عهد سعيد باشا عبارة عن مساحة بها أكشاك بدائية محاطة بسور من الأسلاك مرفوعة على أعمدة خشبية.

كان يشمل ميناء وأرصفة ومباخر للتطهير ومستشفيات وصيدلية ومنازل للأطباء ومولدات إنارة وتخترقه سكة حديد ضيقة تمر بالمنشئات فى أنحاء المحجر، وتخطيطه على شكل طائر له ثلاثة أرجل تمتد للخليج حتى يتسنى للسفن الصغيرة الاقتراب من البر، وفى رأسه يقع معزل الموبوئين وفى عنقه أربع مستشفيات للجراحة والأمراض العادية وصيدلية كبيرة ومنازل للأطباء والممرضات والعساكر وبيت المال ومخزن للكهرباء ينير المحجر كله وجهاز للتليفون يربط مراكز المحجر الرئيسية بعضها ببعض.

وكان محجر الطور أكبر محجر صحى فى العالم فى ذلك الوقت وكان يديره مجلس الصحة البحرية الذى تأسس عام (1275هـ/1858م)،وكانت من أهم أغراضه وقاية البلاد من انتشار الكوليرا التى تنشأ من اجتماع الناس فى الحج، وكانت إدارة المحجر عن طريق مأمور معين من نظارة الداخلية،لأنها المسئولة عن سلامة الحجاج ومراقبة الموظفين داخل المحجر وملاحظة أسعار السلع الغذائية والمياه.

وكانت الإسكندرية مقرًا لمجلس الصحة البحرية والكورنتينات وكان سكرتيره العام جورج زنانيرى باشا ، وقد أصدر هذا المجلس فى 19 فبراير 1914م إحصاءً  عن الحجاج الذين دخلوا محجر الطور من عام 1900إلى عام 1914م وكان عددهم 358341  وأن الذين مرضوا داخل المحجر فى تلك المدة بلغ عددهم 11165 حاجًا منهم 10994 أصيبوا بأمراض عادية  164 بالهواء الأصفر ، 7 بالطاعون ، وشفى منهم 8117 وتوفى 3048

خبز أمريكى بخميرة مصرية قديمة عمرها 4500 سنة

دراسة أثرية للدكتور حسين دقيل الباحث الآثارى بوزارة السياحة والآثار تؤكد دخول الخميرة المصرية القديمة فى عمل خبز أمريكى بواسطة العالم الأمريكى (شيموس بلاكلى) الذى  استطاع أن يُعد رغيف خبز باستخدام خميرة مصرية قديمة عمرها 4500 سنة

ويشير الدكتور حسين دقيل إلى أن (شيموس بلاكلى) منذ أن رأى مومياء مصرية لأول مرة عندما كان طفلاً، أصبح لديه فضول نحو الأشياء في مصر القديمة واستطاع (بلاكي) استخراج الخميرة من مسام أحد الأواني الفخارية التي استخدمها قدماء المصريين وقد جاءت تجربته من خلال مشروع بحثي أجراه في ولاية ماساتشوستس بالولايات المتحدة بالتعاون مع عالمة المصريات، سيرينا لوف، وعالم الأحياء المجهرية، ريتشارد بومان وكان على الدكتورة لوف تجميع البيانات من الفن القديم والكتابة وعلم الآثار لفك تشفير طرق الخبز الخاصة بهم.

ويضيف الدكتور دقيل أن المغامرة بدأت عندما ذهب (بلاكلي) لمتحف الفنون الجميلة في بوسطن، ومتحف بيبودي في كاليفورنيا في محاولة لجمع الخميرة من مسام إناء فخاري مصري قديم ووجد أن الخميرة رائعة وتمتلئ بالهواء وترتفع بشكل مذهل، أما رغيف الخبز، الذي نجح في إعداده، فوصفه بقوله إنه: "خفيف للغاية وملئ بالفجوات الهوائية وذو مذاق رائع ورائحة ذكية" وقد تم استخلاص الخميرة من الإناء الفخاري من خلال عملية دقيقة، حرص من خلالها على عدم إلحاق أي ضرر بالإناء.

وباستخدام تقنية تعقيم دقيقة نجح في التقاط جزيئات الخميرة النائمة والبكتيريا من داخل مسام الإناء الفخاري كما تم استخراج عينات من بقايا الجعة وعناصر خاصة بصناعة الخبز التي شاع استخدامها آنذاك ثم تم فصل عينة الخميرة باستخدام تقنية دقيقة للغاية وأجهزة تعقيم بالأشعة فوق البنفسجية وأدوات تعقيم وحاويات صغيرة.

ويتابع بأن بلاكلى نجح باستخدام مطحون الشعير وقمح (إينكورن)- وحيد الحبة المستخدم في مصر القديمة المعقم في إيقاظ عينة الكائنات الحية الدقيقة، ليضيف بعدها زيت الزيتون والماء للخميرة المعاد إيقاظها مع استخدام درجة حرارة عند 94 درجة فهرنهايت وقام بعمل الكثير من العجين المخمر، لكن هذا كان مختلفًا فقد كانت الأرغفة القديمة أكثر حلاوة ومضغًا من العجين المخمر الحديث

الأستاذ الدكتور رأفت محمد محمد النبراوى أستاذ الآثار والمسكوكات الإسلامية وعميد كليـــــــــــــــــــة الآثار جامعة القاهرة الأسبق

شخصية العدد

التدرج الوظيفي

  • حاصل على ليسانس الآثار الإسلامية من كلية الآداب –جامعة القاهرة عام 1972م
  • عمل أميناً لقسم المسكوكات بمتحف الفن الاسلامى بالقاهرة خلال الفترة من سنة 1975م وحتى عام 1979م.
  • حصل على درجة الماجستير في المسكوكات الإسلامية بكلية الآثار –جامعة القاهرة بتاريخ 11/4/1979 بتقدير "ممتاز" مع التوصية بطبع الرسالة على نفقة الجامعة وتبادلها مع الجامعات الأخرى.
  • عين في وظيفة مدرس مساعد بقسم الآثار الإسلامية بالكلية اعتبارا من 14/10/1979م.
  • حصل على درجة الدكتوراة في الآثار في تخصص المسكوكات الإسلامية في 9/3/1982 م مع مرتبة الشرف الأولى .
  • عين في وظيفة مدرس بقسم الآثار الإسلامية بالكلية اعتبارا من 16/6/1982م .
  • رقى إلى وظيفة أستاذ مساعد بقسم الآثار الإسلامية بالكلية اعتبارا من 30/6/1987م .
  • رقى إلى وظيفة أستاذ بقسم الآثار الإسلامية بالكلية اعتبارا من 30/9/1992م .
  • تمت إعارته إلى قسم الآثار والمتاحف بكلية الآداب –جامعة الملك سعود بالرياض لمدة ست سنوات خلال الفترة من سنة 1987م وحتى 1993م وعمل بها أستاذا مساعدا ثم أستاذاً.
  • عمل مستشارا للنقود الإسلامية في مؤسسة النقد العربي السعودي بالرياض وكذلك مكتبة الملك فهد الوطنية بالرياض واشترك في تأسيس قسم للمسكوكات بكل منهما.
  • اختير عضو للجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية بهيئة الآثار المصرية "المجلس الأعلى للآثار حالياً" منذ سنة 1993م وحتى الان.
  • اختير عضو لمجلس إدارة متحف الفن الاسلامى بالقاهرة منذ 1993م وحتى الآن.
  • عين رائداً لاتحاد طلاب كلية الآثار –جامعة القاهرة للعام الجامعي 1994-1995م.
  • عين مستشار للأنشطة والرعاية الطلابية بجامعة القاهرة بقرار رئيس الجامعة رقم 137 لسنة 1994م في 15/9/1994م .
  • عين وكيلاً لكلية الآثار لشئون خدمة المجتمع والبيئة – جامعة القاهرة بقرار رئيس الجامعة رقم 939 لسنة 1996م في 3/9/1996م وحتى 5/7/1997م .
  • عين رائدا لاتحاد طلاب كلية الآثار –جامعة القاهرة –فرع الفيوم للعام الجامعي 1996-1997م .
  • عين وكيلاً لكلية الآثار –جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب بقرار رئيس الجامعة رقم 739 لسنة 1 في 6/7/1997م وحتى 1/11/1997م .
  • عين عميداً لكلية الآثار –جامعة القاهرة رئيس الجامعة رقم 1406لسنة 1997م في 3/11/1997م وحتى 2/11/2003م .
  • عين مشرفا على كلية الآثار – فرع الفيوم بقرار رئيس الجامعة رقم 1457 لسنة 1997م في 13/11/1997م وحتى 2/11/2000م.
  • عين عضوا بمجلس جامعة القاهرة في 3/11/1997م .
  • عين عضوا بمجلس عمداء جامعة القاهرة في 3/11/1997م .
  • اختير عضوا بمركز هندسة الآثار بكلية الآثار –جامعة القاهرة بقرار رئيس الجامعة رقم 1578 لسنة 1997م في 3/12/1997م وحتى 2/11/2003م .
  • عين عضوا بمجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار بقرار وزير الثقافة رقم 2 في 4/1/1998م وقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 21 لسنة 1998م وحتى 2/11/2003م .
  • اختير عضوا بلجنة قطاع الآداب والعلوم والدراسات الإنسانية بالمجلس الأعلى للجامعات من 3/11/1997م وحتى 2/11/2002م .
  • اختير عضوا بالجنة التراث الحضاري والاثرى بالمجالس القومية المتخصصة منذ يناير 1998م وحتى الآن .
  • اختير عضوا بالمنظمة العالمية للمتاحف " الايكوم " بباريس" Icom" سنة 1999م.
  • اختير عضوا في مجلس إدارة مركز توثيق الشرق الوسط( الدراسات المملوكية) بشيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية في مايو 1999م.
  • اختير عضوا بالجنة المعارض الخارجية بالمجلس الأعلى للآثار بقرار الأمين العام رقم 2941 بتاريخ 12/12/1999م.
  • اختير عضوا بمجلس إدارة المتحف المصري العالي للسياحة والفنادق بمصر الجديدة للعام الدراسي 1999/2000م بقرار السيد الأستاذ الدكتور/وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي رقم 1638 بتاريخ 23/12/1999م وحتى الآن .

النشاط العلمي:

  • قام بتوصيف وتسجيل النقود الإسلامية المحفوظة بمتحف كلية الآثار –جامعة القاهرة.
  • قام بالاشتراك مع كل من الدكتور/ جبري باكاراك الأستاذ بجامعة واشنطن بسياتل ، والدكتور /نورمان نيكول في تصنيف ودراسة النقود الإسلامية والصنج الزجاجية والميداليات والأختام المحفوظة بدار الكتب المصرية والبالغ عددها حوالي ست ألاف قطعة وتم طباعة هذا العمل العلمي بمطابع ولاية كاليفورنيا الأمريكية وتحت أشراف مركز البحوث الأمريكية بمصر.
  • سافر سنة 1981م إلى الولايات المتحدة الأمريكية بدعوة منها لدراسة المسكوكات الموجودة بمتحف جمعية النميات الأمريكية بنيويورك وكذلك التعرف على أحدث الطرق العلمية المستخدمة في توصيف وتصنيف وتسجيل وعرض ودراسة المسكوكات.
  • قام بتوصيف وتسجيل كنز من النقود المملوكية الموجودة بمتحف جمعية النميات الأمريكية بنيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية والبالغ عددها 1295 قطعة وذلك خلال الفترة من ابريل حتى يوليو سنة 1981م كما قام بنشر هذا الكنز.

  5- قام  بتوصيف  وتسجيل حوالي أربعة عشر ألف قطعة من النقود الإسلامية بمؤسسة النقد العربي السعودي بالرياض خلال فترة إعارته لجامعة الملك سعود بالرياض.

6- اشترك في تخطيط متحف مؤسسة النقد العربي السعودي بالرياض وفى اختيار القطع المعروضة به والبالغ عددها أكثر من ستمائة قطعة وهذا المتحف يعد أول متحف للنقود الإسلامية في العالم كما قام بدارسة هذه القطع المعروضة في مؤلف تم طباعته عام 1997م .

7- اشترك في تأسيس قسم للنقود بمكتبة الملك الفهد الوطنية بالرياض وكذلك في وضع أسس الدراسة والتسجيل لمجموعة القسم المذكور والبالغ عددها أكثر من خمسة عشر ألف قطعة.

8-اشترك في دراسة ونشر مجموعة النقود الإسلامية البالغ عدده حوالي ثمانمائة قطعة المهداة من الأمير سلطان بن عبد العزيز إلى قسم الآثار والمتاحف بكلية الآداب- جامعة الملك سعود-وجارى حالياً طباعة هذا العمل العلمي في مطابع جامعة الملك سعود بالرياض.

9- يقوم حالياً بدراسة ونشر مجموعة الفلوس المملوكية الفلوس المحفوظة بمتحف الفن الإسلامي بالقاهرة والبالغ وزنها أكثر من أربعين رطلاً والبالغ عددها أربعة ألاف قطعة تمهيداً لطباعة هذا العمل بمطابع المجلس الأعلى للآثار بمصر.

10-اشترك لمدة خمس سنوات في اختيار وعرض النقود الإسلامية والسعودية الموجودة بمؤسسة النقد العربي السعودي التي كان يشترك في المهرجان السنوى للتراث والثقافة والمعرفة باسم مهرجان الجادرية.

11-حضر الندوات الثقافية العامة بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بالسعودية في الفترة من 12-16أكتوبر 1999م ممثلاً لمصر وألقى بها بحث تحت عنوان " الخط العربي على النقود الإسلامية "

12- أشرف على الباحث الأمريكي الأستاذ الدكتور /دونالد ربد أستاذ التاريخ الحديث بجامعة ولاية جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة التي قضاها بمصر لمدة خمسة اشهر من 16/9/1998م لإعداد دراسة عن بناء القومية المصرية من سنة 1919م وحتى سنة 1970م من خلال دراسة الآثار والمتاحف القومية المصرية.

13- اشترك ببحث في العديد من الندوات المحلية التي عقدت بالمجلس الأعلى للثقافة مثل ندوة آثار القدس الشريف سنة 2000م البحث تحت عنوان " عمارة قبة الصخرة"، وندوة آثار سيناء سنة 2000م ببحث تحت عنوان " آثار سيناء الإسلامية العائدة من إسرائيل "، وندوة تكنولوجيا ترميم الآثار مارس 2001م ببحث تحت عنوان " أساليب استكمال الكتابات الناقصة على النقود الإسلامية"، وندوة القدس ببحث بعنوان "نقود القدس خلال العصرين الأموي والعباسي" ، وهذا البحث يشمل على 19قطعة عليها اسم القدس (إيليا) كأدلة مادية وقوية وأثرية تثبت أن القدس عربية إسلامية وقد اختارت دولة فلسطين وجامعة الدول العربية هذا البحث وترجمته إلى عدة لغات للدفاع عن القضية الفلسطينية وخاصة القدس في العديد من المؤتمرات الدولية خاصة مؤتمر التراث العالمي الذي عقد في يونيه من العام الماضي.

14-تحت إشرافه كعميد للكلية تم عقد المؤتمر الدولي الأول لترميم الآثار عام 1998م لمدة ثلاثة أيام وشارك فيه أكثر من ثلاثين عالما من مختلف دول العالم كما تم تحت رعايته عقد مؤتمر آثار شرق العالم الإسلامية عام 1999م لمدة يومين وتوصل المؤتمر إلى العديد من النتائج  والتوصيات الهامة لخدمة آثار مصرنا العظيمة.

15- تحت إشرافه كعميد قام مركز صيانة المخطوطات والآثار ومقتنيات المتاحف التابع لكلية الآثار بصفته رئيساً إدارة  المركز أيضا بالتعاقد مع كلية طب قصر العيني جامعة القاهرة لترميم مجموعة هائلة من الصور الجدارية والواحات الزيتية والمائية والتماثيل والمخطوطات والصور الفوتوغرافية الخاصة بالرعيل الأول من الأطباء الذين أوفدهم محمد على باشا لدراسة الطب في أوروبا وكذلك مجموعة من الأدوات الطبية والجراحية ومجموعة من الأختام والأجزخانات الصيدلية القديمة.

أ- وقد انتهى من كل هذه الأعمال وجهز لها متحفا افتتحه السيد الأستاذ الدكتور/ مفيد شهاب وزير التعليم العالي يوم 3 مارس سنة 1998م.

ب- انتهى المركز من ترميم التحف الأثرية الخاصة بمتحف كلية الطب القصر العيني المرحلة الثانية وافتتحت في شهر مارس 1999م كما يقوم نفس المركز حالياً بتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع هذا المتحف

ت- قام مركز صيانة الآثار والمخطوطات ومقتنيات المتاحف بإجراء العديد من التحاليل المعملية لشركة المقاولون العرب في مشروع ترميم أسوار القاهرة الفاطمية في الجزء الشمالي من السور مابين برج المظفر وباب النصر.

ث- قام المركز بعمل التحاليل لشركة المقاولون العرب لمشروع ترميم مدرسة جمال الدين الاستادار بشارع الجمالية.

ج- قام المركز بعمل التحليلات لشركة المقاولون العرب لمشروع ترميم مجموعة المنصور قلاوون بشارع المعز لدين الله بالقاهرة.

ح- تم التعاقد والتنفيذ بين المركز وشركة المقاولون العرب لاستكمال واجهات مبنى الدراسات المتحفية التابع لكلية الآثار –جامعة القاهرة وذلك بعمل حليات زخرفية تتضمن مناظر من الفن المصري القديم والفن اليوناني الروماني والقبطي والفن الاسلامى بمقاس 1×2م من مادة البوليمرز .

خ- يقوم المركز حاليا بأعداد مشروع لترميم مقتنيات محكمة الاستئناف بمدينة الإسكندرية.

ذ- قام المركز بترميم مجموعة السجاد الاسلامى المحفوظ بمتحف كلية الآثار جامعة القاهرة وعددها 20سجادة.

ر- قام المركز بعمل معاينة وفحص للمكتبة العلمية المركزية- قسم المخطوطات وكتب التراث بجامعة الإسكندرية حيث يوجد بها أكثر من 1100مخطوط نادر سيتولى المركز ترميمها إن شاء الله .

ز- أجراء تحليل الأحجار والأخشاب والزجاج والمونة والطوب اللبن لمجموعة المنصور قلاوون .

س- الإعداد لعمل الدراسات والتحاليل المعملية على عينات الحجر والمونة والزجاج والجص لمسجد أحمد بن طولون.

16-  شارك عضوا في لجان فحص الإنتاج العلمي وترقية العديد من الأساتذة والأساتذة المساعدين في الآثار من مصر والدول العربية مثل المملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية وغيرها.

17- شارك في تحكيم المئات من الأبحاث العلمية بالمجلات والدوريات العربية والأجنبية.

18- قام بالإشراف على الأساتذة والباحثين الأمريكيين الذين يقومون بعمل أبحاث في مصر عن الآثار الإسلامية تحت رعاية مركز البحوث الامريكى بالقاهرة.

19- شارك كمستشار في دراسة وتصوير مجموعة الصنج والأختام الزجاجية الإسلامية المحفوظة بمتحف جابر اند رسون والبالغ عددها 1070 قطعة مع البروفيسور " جيري  باكاراك" تحت رعاية مركز البحوث الامريكى وتم وضع هذه المجموعة على شبكة الانترنت باللغتين العربية والأجنبية وصورة لكل قطعة وبياناتها كاملة ووصفها وصفا علميا سليماً وتمت هذة الدراسة خلال الفترة من ديسمبر 2004م.

الكتب والمقالات والبحوث :

أولاً : الكتب

1-Catalog of the Islamic Coins Glass Weights, Dies and Medals in the Egyptian National, Cairo     (U.S.A.,October,1982).

وذلك بالاشتراك مع كل من :

Dr.Norman Nicol & Prof. Gery Bacharach

2- تحقيق كتاب " شذور العقود في ذكر النقود للمقريزي " مجلة العصور بالرياض ، يناير 1988م.

3- تأليف كتاب " أسعار السلع الغذائية والجوامك في مصر عصر سلاطين دولة المماليك الجراكسة " دراسة علمية محكمة صادرة عن مركز البحوث كلية الآداب ـ جامعة الملك سعود بالرياض رقم 17 عام 1411هـ /1990م .

4- الأسلحة الإسلامية "السيوف والدروع " مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية بالرياض عام 1411هـ /1991م ، وقد قام بكتابة مقدمة هذا العمل من ص 15 إلي ص35 كما قام بمراجعة وتصحيح الشرح الخاص بالقطع المدونة بالكتاب .

5- السكة الإسلامية في عصر دولة المماليك الجراكسة ، القاهرة 1993م .

6- النقود الصليبية في مصر والشام ، القاهرة 1996م.

7- الصنج الزجاجية للسكة الفاطمية بمتحف الفن الإسلامي بالقاهرة ن القاهرة 1997م.

8- النقود الإسلامية منذ بداية القرن السادس وحتى نهاية القرن التاسع الهجري ، القاهرة       

    2000م .

9- الآثار الإسلامية : العمارة والفنون والنقود ، القاهرة 2003م .

10- انتشار الإسلام دعوة بلا إكراه وفضل الإسلام على الغرب، الرياض 2009م .

11- الصنج الزجاجية والميداليات الإسلامية بمتحف جاير أندرسون، شبكة المعلومات الدولية، القاهرة 2009م .

12- النقود الإسلامية المضروبة في الجزيرة العربية، القاهرة 2016م.

13- النقود الأيوبية المضروبة في الجزيرة الفراتية، القاهرة 2018م.

14- محاضرات في النقود العثمانية ومحمد علي، القاهرة 2018م.

ثانياً : المقالات والبحوث :

1- A Hoard of Mamluk Copper Coins Ca. 770A-II/1369 A.D.In the Collection of Egyptian National Library.(Journal of the American Research Center in Egypt,Vol,XX1,1984,pp,118).                            

                               2- فازة نادرة من الخزف ذي البريق المعدني من الأندلس " حوليات هيئة الآثار المصرية ، القاهرة 1986م .

3- دراسة لقطعتين نادرتين من المنسوجات الإسلامية من مصر واليمن " حوليات هيئة الآثار المصرية القاهرة 1986م.

4- "درهم أيوبي يسجل مصاهرة ملكية " مجلة العصور ، مجلد 2 ، ج1، يوليه 1987م.

5- فلوس عمان وجرش فى صدر الإسلام، مجلة اليرموك للمسكوكات، المجلد الأول، العدد الأول، يناير 1989م .

6- التاريخ الهجرى على النقود الإسلامية، مجلة العصور، مجلد 4، ج2 ، يوليو 1989م .

7- التواريخ غير الهجرية على النقود الإسلامية، مجلة العصور، مجلد 5، ج1 ، يناير 1990م .

8- طرز الفلوس المضروبة بحمص فى القرنين الأول والثانى الهجريين، مجلة العصور، مجلد 6، ج1، يناير 1991م .

9- الدوكات الذهبية البندقية المحفوظة فى المتحف اليونانى والرومانى بالاسكندرية، مجلة الدارة، يناير 1992م .

10- درهم أيوبى يسجل مصالحة ملكية، مجلة الدارة، يونيو 1992م .

11- الخط العربى على النقود الإسلامية، مجلة كلية الآثار، جامعة القاهرة، العدد الثامن 2000م .

12- درهم صليبى نادر تقليد لدراهم الملك الكامل محمد الأيوبى، مجلة الدارة 2008م .

13- الشكل والمضمون للنقود الإسلامية، ندوة الآثاريين العرب، القاهرة 2010م .

14- القدس عربية من خلال النقود الإسلامية، ندوة ساقية الصاوى بالقاهرة، القاهرة 2011م.

15- صندوق حفظ مفتاح الكعبة المؤرخ بسنة 1142هـ بمجموعة الأميرة موضى العساف بالرياض، الرياض 2012م .

16- درهم نادر ضرب سر من رأي سنة 248هـ بإسم الخليفة المتوكل علي الله بعد وفاته، بالإشتراك مع دكتور محمد حمزة الحداد وسلوي مقرن النعيمي، بحث ألقي في الندوة العلمية الثالثة وعنوانها: رؤي جديدة في الآثار وتطبيقاتها 6 مايو 2015م بكلية الآثار- جامعة القاهرة .

17- المسكوكات ودورها فى التوثيق لتاريخ مكة فى العصر العباسى الثانى فى ضوء مجموعة لم يسبق دراستها أو نشرها، مركز تاريخ مكة المكرمة، دارة الملك عبد العزيز، الجمعة والسبت 29-30 يناير 2016م .

ثالثاً : المواد التي يقوم بتدريسها :

المسكوكات الإسلامية ـ الفنون الإسلامية ـ العمارة الإسلامية ـ الكتابات الأثرية الإسلامية ـ فن المتاحف والحفائر ـ المكاييل والموازين الإسلامية ـ نصوص أثرية باللغة الإنجليزية ـ التاريخ الإسلامي ـ الفنون الشعبية في العصر الإسلامي ـ أثر الفنون الإسلامية علي الفنون الأوروبية ـ آثار مصر الإسلامية .

وذلك لطلاب مرحلة الليسانس ، ودبلومه الدراسات العليا ، والسنة التمهيدية للماجستير بكلية الآثار ـ جامعة القاهرة وكذلك في كلية الآداب ـ جامعة القاهرة وقسم الآثار بكلية آداب أسيوط بسوهاج وكلية الآداب جامعة عين شمس ومعهد الدراسات الإسلامية بالقاهرة وقسم الآثار والمتاحف جامعة الملك سعود بالرياض ، وكلية الدراسات العليا بجامعة الملك سعود أيضاً وقسم الآثار بكلية الآداب جامعة طنطا ، والمعهد المصري العالي للسياحة والفنادق بشيراتون .

رابعاً : الإشراف علي الرسائل العلمية :

أشرف علي أكثر من مائه وستين رسالة ماجستير ودكتوراه في مجال المسكوكات والحضارة الإسلامية والعمارة والفنون والكتابات الإسلامية والتصوير الإسلامي ، تمت مناقشتها ومنحها الدرجة العلمية وحاليا يقوم بالإشراف علي أكثر من ثلاثين رسالة ماجستير ودكتوراه بكلية الآثار ـ جامعة القاهرة ، وقسم الآثار بكلية الآداب ـ جامعة طنطا ، ومعهد الآثار جامعة الجزائر ، ومعهد الدراسات الأفريقية وقسم الآثار بآداب قنا ـ جامعة جنوب الوادي ، وكلية السياحة والفنادق جامعة حلوان ، والرسائل التي نوقشت ومسجلة في كلية الآثار ـ جامعة القاهرة وقسم الآثار والمتاحف ـ جامعة الملك سعود بالرياض ومعهد الآثار ـ جامعة الجزائر والمركز العربي للدراسات الأمنية والتدريب بالرياض .

اختير عضواً في مناقشة أول رسالة دكتوراه دولية في المسكوكات الإسلامية بمعهد الآثار ـ جامعة الجزائر في أول مارس 1995 عن نقود الموحدين والمرابطين للباحث / صالح بن قربة .

اشترك في مناقشة أول رسالة  دكتوراه دولية عن العمارة الإسلامية من قسم الآثار بكلية العلوم الانستنية ـ جامعة الجزائر ، وموضوعها " المباني الرينية في أمارة تلمسات الزيانية " للباحث/ محمد عبد العزيز الأعرج ، وذلك في شهر نوفمبر 1999م .

شارك في مناقشة أول رسالة دكتوراه في الآثار الإسلامية لسيدة وهي من إعداد باحثة سعودية في المملكة العربية السعودية بكلية الدراسات العليا بجامعة الملك سعود 2003م وهي للباحثة / حياة بنت عبد الله الكلابي ، وهي أول سيدة سعودية تحصل علي الدكتوراه في الآثار الإسلامية .

كما اشترك في مناقشة أكثر من تسعين رسالة في مجال المسكوكات والعمارة والفنون والتصوير الإسلامي بكلية الآثار ـ جامعة القاهرة ومعهد الدراسات الأفريقية وقسم الآثار بكلية الآداب ـ جامعة طنطا ، وكلية السياحة والفنادق ـ جامعة الإسكندرية ،وكلية السياحة والفنادق ـ جامعة حلوان ، وكلية الآداب ـ جامعة القاهرة ، وكلية الدراسات العليا ـ جامعة الملك سعود بالرياض ، وكلية الآداب ـ جامعة الجزائر .

خامساً: له نشاط مميز في الكتابة في مجال التليفزيون بقنواته المختلفة وكذلك الإذاعة والصحافة المصرية والعربية في مجال الآثار الإسلامية منذ أكثر من عشرين عاماً وحتى الآن .

 سادساً : حضر كثير من المؤتمرات العلمية المحلية والعربية والأجنبية .

سابعاً : عضواً في

  • مجلس قسم الآثار الإسلامية
  • كلية الآثار ـ جامعة القاهرة في عام 1993م وحتى الآن
  • مجلس قسم الآثار والمتاحف ـ جامعة الملك سعود
  • لجنة دراسة نتائج حفائر مدينة الريادة الإسلامية بالسعودية
  • مجلس إدارة متحف الفن الإسلامي بالقاهرة
  • اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية بالمجلس الأعلى للآثار
  • جمعية النميات الأمريكية بنيويورك
  • اتحاد المؤرخين العرب .
  • الجمعية المصرية للدراسات التاريخية .

10)الجمعية السعودية للدراسات الأثرية .

11) عضو مجلس شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة القاهرة منذ 3/9/1996م وحتى 6/7/1997م.

12) عضو مجلس شئون التعليم والطلاب بجامعة القاهرة من6/7/1997م حتى2/11/1997م .

13) عين عضواً بمجلس جامعة القاهرة في 3/1/1997 وحتى 2/11/2003م .

14) عين عضواً بمجلس عمداء جامعة القاهرة من 3/11/1997 حتى 2/11/2003م

15) اختير عضواً بمركز هندسة الآثار بكلية الهندسة ـ جامعة القاهرة بقرار رئيس الجامعة رقم 1578 لسنه 1997م في 3/12/1997م وحتى 2/11/2003م .

16) عين عضواً بالمجلس الأعلى للآثار بقرار وزير الثقافة رقم 2في 4/1/1998م ، وقرار رئيس الوزراء رقم 21لسنة 1998م وحتى 2/11/2003م .

17) اختير عضواً بلجنة قطاع الآداب والعلوم الإنسانية بالمجلس الأعلي للجامعات منذ عام 1997م حتى الآن .

18) اختير عضواً بلجنة التراث الحضاري والأثري بالمجالس القومية المتخصصة منذ يناير 1998 وحتى الآن .

19) اختير عضواً بهيئة تحرير جمعية التاريخ والآثار بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بتاريخ 3/10/1997م .

20) عين عضواً باللجان العلمية الدائمة لترقية الأساتذة والأساتذة المساعدين في الآثار الإسلامية حسب قرار وزير التعليم العالي للدولة والبحث العلمي رقم 725 بتاريخ 16/6/1998م .

21) عين عضواً بمجلس الإدارة الموحد لشعب اللغات بكليات الجامعة بقرار السيد الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة رقم 1079 في 1998م.

22) عين عضواً بمجلس إدارة مركز الدراسات البردية والنقوش بجامعة عين شمس بناءً علي موافقة أ.د/ رئيس الجامعة في 9/9/1998م.

23) اختير عضواً بمجلس إدارة مركز توثيق دراسات الشرق الأوسط بجامعة شيكاغو بالولايات المتحدة الأمريكية ، وأيضا عضوا بمجلس إدارة مجلة الدراسات المملوكية التي تصدر عن نفس المركز وذلك ضمن ستة عشر عضواً من العلماء المتخصصين في هذا المجال من مختلف دول العالم وهو المصري الوحيد الذي وقع علية الاختيار لنشاطه العلمي الملحوظ وأبحاثه المميزة في هذا المجال في مايو 1999م .

24) اختير عضواً بالمنظمة العالمية للمتاحف بباريس المعروف بالأيكوم بباريس "ICOM" سنة 1999م ، وهذه المنظمة تهتم بأمر المتاحف علي مستوى العالم من حيث طرق العرض ووسائل الإضاءة ونظم الحماية ضد السرقة والحريق وخلافه .

25) اختير عضواً بلجنة المعارض الخارجية بالمجلس الاعلي للآثار بقرار الأمين العام رقم 2941بتاريخ 12/12/1999م.

26) اختير عضواً بمجلس إدارة المتحف المصري العالي للسياحة والفنادق بمصر الجديدة للعام الدراسي 1999/2000م بقرار السيد أ.د/ وزير التعليم العالي والدولة والبحث العلمي رقم 1638بتاريخ 23/12/1999م .

27) تم اختياره عضواً بمجلس إدارة مركز خدمة المجتمع بجامعة القاهرة بقرار السيد أ.د/ رئيس الجامعة رقم 986لسنة 2000م في 3/7/2000م .

28) تم اختياره عضواً بمجلس إدارة مركز خدمة المجتمع بجامعة القاهرة بقرار السيد أ.د/ رئيس الجامعة رقم 1275 لسنه 2000في 17/8/2000م

29) اختير رئيساً لتحرير مجلة العصور وهى مجلة علمية محكمة نصف سنوية ، تعنى بنشر البحوث التاريخية والأثرية والحضارية الصادرة عن دار للنشر المريخ بلندن وذلك اعتباراً من أول يناير سنة 2001م ( مجلد 11 ، ج1 ).

 30) اختير عضواً بمجلس إدارة مركز البحوث والدراسات التاريخية بكلية الآداب ـ جامعة القاهرة لمدة عامين بناء علي قرار السيد أ.د/ رئيس الجامعة رقم 660 لسنة 2001م بتاريخ 22/4/2001م .

31) تم انتخابه مقرر اللجنة العلمية الدائمة لترقية الأساتذة والأساتذة المساعدين في الآثار الإسلامية للدورة الثامنة وصدر بذلك قرار السيد أ.د/وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي رقم 1658 بتاريخ 25/11/2001م

32) اختاره معهد المعلومات العلمية بأمريكا كأحسن مؤلف في مجال الآثار على مستوى الشرق الأوسط ومنحة شهادة Contribution to Seience لإسهاماته في مجال الآثار وتم تكريمه ومنحه الشهادة المذكورة يوم 22/10/2003م بدار الكتب المصرية والجدير بالذكر أن هذا المعهد هو الوحيد في العالم الذي يحدد أحسن المؤلفين وأحسن الأعمال العلمية وأحسن الدوريات العلمية وذلك منذ ثمانين عاماً ولأول مرة يختار شخصية من الشرق الأوسط ويكرمها .

33) اختارته المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم الثقافية بالرباط(الإيسسكو) ممثلاً لمصر وخبيراً لها ضمن لجنة على مستوى دول العالم الإسلامي تضم رؤساء هيئات الآثار بها وأبرز الأساتذة المتخصصين وعقدت اللجنة المذكورة عدة اجتماعات بعمان بالأردن ودمشق في سوريا بخصوص أثار العراق وما تعرضت له من نهب وتدمير في أعقاب الغزو الأمريكي  والبريطاني وتوصلت هذه اللجنة إلى اقتراحات وتوصيات لاسترداد الآثار العراقية المنهوبة وترميم ما يحتاج منها إلى ترميم ؟

34) أصدر الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار قراراً في عام 2002م بتفويضه ومنحه كافة السلطات المالية والإدارية كرئيس لمجلس إدارة متحف الفن الاسلامى بالقاهرة.

35 ) تم اختياره عضوا بمجلس إدارة المعهد العالي للفنون المسرحية بأكاديمية الفنون للعام الدراسي 2004/2005م

36) تم تعينه رئيساً لقسم الآثار الإسلامية- كلية الآثار –جامعة القاهرة اعتبارا من أول مارس 2007م.

37) تم اختياره عضوا بالجنة تحكيم المادة العلمية لمطبوعات مكتبة الإسكندرية في 30/5/2007م وحتى أول مارس 2009م .

38) تم اختياره وانتخابه أمينا للجنة العلمية الدائمة لترقية الأساتذة والأساتذة المساعدين في (الآثار والترميم )الدورة العاشرة 2008/2011م وهى اللجنة التي تقوم بالترقية في مجالات )الآثار المصرية القديمة ،وتاريخ مصر القديم ، والآثار اليونانية والرومانية ، والآثار الإسلامية والقبطية ، وترميم الآثار على مستوى جميع الجامعات المصرية.

39) تم تكليفى بقرار من النائب العام بتاريخ شهر يوليو سنة 2011م للإشراف على جرد المتحف المصرى بميدان التحرير بعد السرقات التى حدثت به أثناء ثورة 25 يناير 2011م، ويمارس هذا العمل حتى يومنا هذا .

40) سافر إلى المملكة العربية السعودية بدعوة من الأميرة الجوهرة بنت فهد آل سعود رئيسة جامعة الأميرة نورا بالرياض لتوثيق بعض القطع الأثرية لعرضها فى متحف العملات الإسلامية المزمع انشائه، وقام سيادته بالسفر خلال شهر يناير حتى العشرين من فبراير الحالى(2012م)، وقام بتوثيق وتصنيف وتسجيل أكثر من ثمانية آلاف قطعة من النقود والفنون التطبيقية الإسلامية، وذلك نظراً للسمعة العالمية الطيبة التى يتمتع بها .

الأستاذ الدكتور محمد صالح علي سيد عالم المصريات ومدير عام المتحف المصرى الأسبق

كتب د. عبد الرحيم ريحان

شخصية العدد

الأستاذ الدكتور محمد صالح علي سيد عالم المصريات ومدير عام المتحف المصرى الأسبق

  • ولد بحي القلعة بالقاهرة عام 1939 وحصل علي الثانوية العامة عام 1956 من مدرسة المبتديان الثانوية بالقاهرة
  • التحق بقسم الآثار المصرية بكلية آداب جامعة القاهرة في نفس العام وتخرج عام 1960 بتقدير جيد
  • بعد فترة التجنيد استلم العمل مفتشًا مساعدًا للآثار ثم انتقل  للعمل في توشكي وارمنا في بلاد النوبة مرافقًا لبعثة جامعة ييل الأمريكية ثم عمل مفتشًا لمعبد أبو سمبل قبل النقل وانتقل للعمل في تفتيش القرنة بالأقصر عام 1962 وبعد ذلك أصبح مفتشًا لآثار القرنة حتي مايو 1970.
  • حصل علي منحة دراسية لدراسة الدكتوراه في جامعة هيدلبرج بألمانيا تحت رئاسة الأستاذ ابرهارد أوتو ثم الأستاذ يان اسمان  وحصل علي الدكتوراه في عام 1975 وكان عنوان الأطروحة:  نصوص وتصويرات كتاب الموتي في مقابر الإشراف في جبانة طيبة.
  • بعد العودة في نفس العام عمل أمينًا بالمتحف المصري ثم بعد ذلك مشرفًاعلي قسم آثار الدولة الحديثة ثم انتدب مديرًا عامًا للمتحف المصري في عام 1981، وفي هذه الأثناء أشرف علي عملية تطوير المتحف المصري وشارك في تحرير كتالوج المتحف المصري باللغات الأجنبية مع الأثرية هوريج سوروزيان (شتادلمان) .
  • له عدة مؤلفات منشورة منها

- ثلاث مقابر من عصر الدول القديمة في جبانة طيبة باللغة الانجليزية   منشورات المعهد الألماني للآثار

    - كتاب الموتي في مقابر موظفي  طيبة ( النصوص والتصاوير) باللغة الألمانية

منشورات المعهد الألماني للآثار

  • كتالوج مختصر للمتحف المصري وجبانة منف باللغات المختلفة نشر لونجمان
  • نشر عدة كتب ومقالات عن الآثار المصرية والمتحف المصري في كتب وكتيبات ومنها أخيرًا كتاب مصر القديمة (موجز التاريخ والحضارة) في أربعة أجزاء نشر مطبعة وزارة الآثار جزئين ومكتبة الاسكندرية جزئين.
  • أنهى منذ فترة كتاب باللغة الإنجليزيةAncient Egypt.

Culture and Innovations يتمنى أن يخرج للنور هذا العام أو العام القادم بإذن الله.

  • عمل لفترة طويلة خبيرًا لمركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي التابع لمكتبة الإسكندرية Cultnat
  • حصل علي وسام العلوم والفنون من الحكومة الفرنسية للإنجاز في مجال الثقافة

- حصل على جائزة شيف جيورجيني السويسرية في مجال إنجازات الثقافة .

-  شرف بعضوية الكثير من لجان الآثار والتراث في مصر وبلاد أخري.

دراسة أثرية: علامة "عنخ" مرتبطة بالحبل السرى

دراسة أثرية للباحث الآثارى عماد مهدى عضو إتحاد الأثريين المصريين ومكتشف مجمع البحرين فى رأس محمد بسيناء وقد وثق دراسته كملكية فكرية للنظرية تحت رقم 223193/169  بتاريخ 19/8/2013 وجارى النشر العلمى لها

"عنخ"  علامة الحياة فى مصر القديمة بشكل عروة لوزية مثبتة فوق ساق أو بدن رأسى يفصل بينهما خط مستعرض ترتبط بالحبل السرى للجنين فى بطن أمه ويؤكد ذلك التشابه والترابط بين منظر الولادة وعلامة عنخ الحياة فى أحد نقوش آثار كوم أمبو ونقش للملك تحتمس الثالث بمعبد الأقصر

ويوضح الباحث الآثارى عماد مهدى أن عبقرية المصرى القديم وملاحظته الدقيقة لتشريح الحبل السرى للجنين الذى يتكون من شريان أيمن وشريان أيسر ووريد واحد من أسفل أوحت إليه بالأطراف الثلاثة فى العلامة التصويرية عنخ التى تمثل ماهية تكوين الحبل السرى واتخاذ المصرى القديمة رمزيته منها حيث لعبت الرمزية دورًا هامًا فى حياة ومعتقد المصرى القديم ومدى تأثره بكل الظواهر المحيطة به فى عالمه وإذا كانت العلامة التصويرية عنخ ترمزللمصرى للحياة فهى إذا أقرب الشبه بالحبل السرى الذى يمد الإنسان بالحياة وهو فى مراحل تكوينه فى بطن أمه فهو الرباط المقدس بين الجنين وأمه شريان الحياة وهو حبل الحياة للجنين فى عالمة المظلم واتخذه  المصرى القديم رمزاً وفلسفة للحياة والخلود فى العالم الآخر 

ويشير الباحث عماد مهدى إلى شيوع استخدام علامة عنخ فى المعابد والمقابر وفى زخرفة الأثاث والحلى فى مصر القديمة إلا أن الأصل المستمد منه تصوير هذا الرمز يكتنفه الغموض وقدمت لتفسيرها عدة نظريات إلا أنها غير مقنعة وقد رمزت العلامة للحياة والهواء وكرمز كونى مرتبط بالآلهة كما عُرفت كرمز للسلطة والقوة والخلود وقد لعبت دورًا هامًا كرمزلمنح الحياة الأبدية للموتى حيث ظهرت مرتبطة بالمعبودات فى الكثير من النقوش والمناظر كما ارتبطت بالملوك وبالكثير من موضوعات الحياة اليومية والعالم الآخر على السواء وعادة ما يصور الملك يستقبل أو يتلقى علامة عنخ من الآلهة كناية عن منحه الحياة الأبدية من الآلهة ودليل على دعمهم له وتثبيتاً لسلطته كما اعتبرت العلامة كأهم الرموز ذات الصبغة الرمزية والسحرية

وينوه لتفسيرات علماء الآثار المصريين  بأنها مفتاح الحياة الذى يمثل الدور المحورى لنهر النيل في مصرفالرأس البيضاوى يمثل منطقة دلتا النيل والجزء الرأسى يمثل مسار النهر والجزء الأفقى يمثل شرق البلاد وغربها وقد فسرها البعض بأنها المؤنث والمذكر أساس وجود الحياة أو الاجتماع الروحانى لإيزيس وأزوريس الذي كان له تأثير على وفرة مياه النيل أساس الحياة فى مصر أو أنه يدل على البعث وإعادة الحياة عند المصرى القديم  وفسرها عالم الآثار البريطانى بترى وآخرون أنها تمثل حزام يرتديه الصيادون وبعض أبناء الطبقة الدنيا من العمال فى نقوش عصر الدولة القديمة حيث يرى أن الحزام المُلتف حول الوسط يُمثل العروة بينما تُمثل الشرائط المتدلية أطراف العلامة واتجه البعض للربط بين علامة الحياة عنخ وبين غطاء العورة للرجال فى العصور القديمة

كاسل الحضارة والتراث تتقدم بخالص التهنئة لتعيين الاستاذ الدكتور محسن محمد نجم الدين استاذ تاريخ وحضارة مصر والشرق الادنى القديم وكيلا كلية الاثار جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب

  • الأستاذ الدكتور محسن نجم عضوًا فى العديد من الجمعيات والهيئات العلمية منها عضوية الإتحاد العام للآثاريين العرب من عام 2002، عضو مجلس إدارة مكتبة جمعية الآثاريين العرب بالقاهرة، عضو بعثة حفائر جامعة القاهرة فى منطقة عرب الحصن (بالمطرية) موسم 2009/2010، نائب رئيس حفائر كلية الآثار بتونا الجبل بمركز ملوي بالمنيا، عضو لجنة المتاحف بكلية الآثار جامعة القاهرة، منسق جامعة القاهرة للمشروع الرئاسي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية (مودة)، المنسق العام لجامعة القاهرة مع جامعة شاندونغ بجمهورية الصين منذ عام 2016، عضو شرفى لمدرسة علم الخطوط بـ ( لوبليانا – سلوفينيا )

2- أشرف على رسائل علمية بكلية الآثار ومنها المشاركة فى الإشراف على رسالة ماجستير بعنوان "المراكب ومدلولاتها فى مراكز حضارات الخليج العربى وشبه الجزيرة العربية ( دراسة أثرية تحليلية ) ورسالة ماجستير بعنوان " الزخارف  الهندسية فى فنون مصر القديمة والإسلامية ـ دراسة فنية مقارنة )" والمشاركة في الإشراف على رسالة ماجستير بعنوان" مناظر حملة القرابين في مصر وبلاد النهرين منذ نهاية الألف الرابع حتي نهاية الألف الثانى قبل الميلاد ـ دراسة فنية مقارنة "

  • شارك فى مؤتمرات علمية منها المؤتمر الأول لجمعية الآثاريين العرب "التواصل الحضارى بين أقطار العالم العربي" القاهرة 1998 حضور وعضو فى اللجنة التنظيمية، المؤتمر العاشر للإتحاد العام للآثاريين العرب "دراسات في أثار الوطن العربى الحلقة التاسعة" القاهرة 2007 المشاركة ببحث وعضو في اللجنة التنظيمية، المؤتمر الدولى الأول "الجيزة عبر العصور" بجامعة القاهرة 2007م، المؤتمر الدولى الثانى " اللابيرانت 2009 وآثار هوارة بين الماضى والحاضر ونظرة إلى المستقبل " والذى عقد بجامعة القاهرة أبريل 2009 حضور وعضو فى اللجنة التنظيمية، مؤتمر التاريخ القديم الدولى المنعقد فى مدينة جينان – الصين (جامعة شاندونج) أغسطس  2015 ، ورشة العمل المنعقدة فى جامعة كانساى – أوساكا – اليابان يناير 2016، المؤتمر الدولى للعمارة فى دول الحرير – جامعة موكو جاوا – أوساكا – اليابان يوليو 2016، الملتقى الأول لآثار السعودية – الرياض – نوفمبر 2017

 

  • فاز بجائزة أ.د عبد الرحمن الطيب الأنصارى عام 2018 للاتحاد العام للآثاريين العرب وهى الجائزة الذى يمنحها الاتحاد لأفضل عمل علمى يتناول علاقة الوطن العربى بشبه الجزيرة العربية فى مجال الآثار والحضارة

كاسل الحضارة والتراث تتقدم بخالص التهنئة لتعيين الاستاذ الدكتور محسن محمد صالح محمد الاستاذ بقسم الترميم بكلية الآثار جامعة القاهرةوكيلا للكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث

البريد الالكتروني:        عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.    

اللغات:                     الإنجليزية– البولندية - الفرنسية

ثانيا: الدرجات العلمية وتاريخ الحصول عليها والجهة المانحة 

 

الدرجة العلمية

عنوان الرســــــــــــــــــالة التخصص

سنة الحصول علي الدرجة

الكلية-المعهد

الجامعة

دكتــــوراه

Investigation of the destructive factors and study of the conservation methods for Al-Foustat city ruins.

2003

 

معهد ترميم وصيانة المقتنيات الثقافية والفنية- كلية الفنون الجميلة

 

جامعة نيكولاس كوبرنيكوس

- بولندا

الماجســتير

"دراسة تأثير التربة علي تلف المنشآت الأثرية في مدينة القاهرة وكيفية صيانة هذه المنشآت تطبيقا علي مواقع أثرية

1996

 

كلية الآثار

 

 

جامعة القاهرة

 

ليسانس

ترميم الآثار

1990

كلية الآثار

جامعة القاهرة

ثالثا : التدرج الوظيفي

السنة

جهة العمل

الوظيفة

2018م

جامعة القاهرة

المشرف علي المباني الاثرية لجامعة القاهرة ومتابعة صيانتها والحفاظ عليها

1435هـ - 2014م

كلية الآثار – جامعة القاهرة

استاذ

1432هـ -2011م

كلية السياحة والآثار- جامعة الملك سعود

استاذ مشارك

1429هـ - 2009م

كلية الآثار – جامعة القاهرة

أستاذ مساعد

1423هـ - 2003م

كلية الآثار – جامعة القاهرة

مدرس

1416هـ - 1996م

كلية الآثار – جامعة القاهرة

مدرس مساعد

1410هـ - 1990م

كلية الآثار – جامعة القاهرة

معيد

- اعارة الي جامعة الملك سعود - المملكة العربية السعودية لمدة ثمان سنوات من 2008-2015م في قسم ادارة موارد التراث والارشاد السياحي بكلية السياحة والاثار.

رابعا : الخبرات والمناصب العلمية والإدارية

 

السنة      

الخبرات والمناصب العلمية والإدارية

2020م

عضو لجنة معاينة المنشآت الغير آيلة للسقوط بأحياء ومراكز محافظة الجيزة

2019-2022م

محكم لجنة ترميم الاثار لفحص الانتاج العلمي لشغل وظائف الاساتذة والاساتذة المساعدين الدورة الـ 13

2019م

محكم لصندوق العلوم والتنمية التكنولوجية STDF Reviewer (http://stdf.eg:8080/users/12516)

2019

عضو هيئة التحرير لمجلة journal of Humanities and Applied Social Sciences (JHASS)

  (http://www.emeraldgrouppublishing.com/services/publishing/jhass/editorial_team.htm

2018

المشرف علي المباني الاثرية لجامعة القاهرة ومتابعة صيانتها والحفاظ عليها

2018

المشرف الفني علي اعمال تطوير جامعة القاهرة ومحيطها الخارجي

1017-2018

عضو هيئة التحرير لمجلة الاتحاد العام للآثاريين العرب

https://jguaa.journals.ekb.eg/journal/editorial.board#edb5

1017-2018

عضو هيئة التحرير للمجلة العلمية لمراكز الترميم والصيانة والميكروفيلم بالهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية.

2017- 2018 م

المشرف العلمي لمركز صيانة الآثار والمباني التاريخية ومقتنيات المتاحف لمشروع ترميم وصيانة خمس مباني اثرية بالقاهرة التاريخية. 

2016-2017 م

عضو مجلس الدراسات العليا – كلية الاثار جامعة القاهرة

2016-2019م

محكم لجنة ترميم الاثار لفحص الانتاج العلمي لشغل وظائف الاساتذة والاساتذة المساعدين الدورة الـ 12

2016-2017م

رئيس كنترول الفرقة الرابعة – كلية الاثار جامعة القاهرة

2015- 2016م

عضو لجنة الجودة شئون البيئة وخدمة المجتمع في كلية الاثار جامعة القاهرة

1435 - 1436هـ 2014 - 2015م

عضو بعثة الحفر والتنقيب رئيس فريق الترميم لموقع دادان الخريبة الأثري بمحافظة العلا، حفائر جامعة الملك سعود - كلية السياحة والآثار.

1435 - 1436هـ 2014 - 2015م

عضو بعثة الحفر والتنقيب رئيس فريق الترميم الميداني لموقع قرح المابيات الأثري بمحافظة العلا، حفائر جامعة الملك سعود - كلية السياحة والآثار.

1434 - 1435هـ 2013 - 2014م

عضو بعثة ترميم وصيانة الآثار "المشرف الميداني" بموقع قرية الفاو بوادي الدواسر ، حفائر جامعة الملك سعود - كلية السياحة والآثار.

   1429 - 1434هـ

 2008 - 2013م

عضو بعثة ترميم وصيانة الآثار "المشرف الميداني" بموقع دادان الخريبة الأثري بمحافظة العلا، حفائر جامعة الملك سعود - كلية السياحة والآثار.

   1429 - 1434هـ 2008 - 2013م

عضو بعثة ترميم وصيانة الآثار "المشرف الميداني" بموقع قرح المابيات الأثري بمحافظة العلا، حفائر جامعة الملك سعود - كلية السياحة والآثار.

   1429 - 1434هـ 2008 - 2013م

عضوية عدد من اللجان بقسم إدارة موارد التراث والإرشاد السياحي. كلية السياحة والآثار، جامعة الملك سعود.  

1425 - 1428هـ 2005 - 2008م

عضو بعثة ترميم وصيانة الآثار "المشرف العلمي و الميداني" بموقع سقارة الأثري بمحافظة الجيزة، حفائر جامعة القاهرة - كلية الآثار.

1428هـ - 2008م

عضو اللجنة المنظمة لمؤتمر كلية الآثار " الجيزة عبر العصور"

المنعقد في الفترة من 4 – 6 مارس 2008م. كلية الآثار – جامعة القاهرة

1428هـ - 2008م

عضو اللجنة المنظمة لعيد الخريجين بكلية الآثار- جامعة القاهرة.

 2007 – 2008م

عضو لجنة تأسيس وإعداد ومتابعة معامل الترميم والصيانة بالمتحف المصري الكبير.

2007 – 2008م

ريادة أسرة إشراقه بكلية الآثار للعام الجامعي 2007/2008م.

2007م

عضو اللجنة المنظمة لعيد الخريجين بكلية الآثار- جامعة القاهرة.

2007م

الإشراف المشارك علي الرحلة العلمية لأثار الإسكندرية ورشيد لكلية الآثار, قسم ترميم وصيانة الآثار.

2007م

عضو لجنة إعداد دليل الكلية الممثل لقسم ترميم الآثار.

2007م

المساهمة والمشاركة في إعداد مؤتمر وورشة العمل الدولية الثالثة في

مجال الترميم بعنوان " ثوابت علم الترميم بين التأصيل والرفض"

والمنعقد بكلية الفنون الجميلة ابريل 2007م.

2007م

عضو اللجنة المنظمة كأمين لمؤتمر اليوم الواحد (تطوير   اللوائح الأكاديمية في الدراسات الآثارية و التاريخية في كليات الآثار – الآداب – التربية والسياحة) والمنعقد بكلية الآثار يوم الأربعاء 4/4/2007م

2006 – 2008م

ريادة اللجنة الرياضية بكلية الآثار للعام الجامعي 2006   /2007م., 2007/ 2008م

2006-2007م

رئيس لجنة الموارد البشرية.بوحدة ضمان الجودة والاعتماد بكلية الآثار.

2006 – 2007م

المشاركة في أعمال الحفر والتنقيب وترميم الآثار الحجرية بحفائر كلية الآثار بمنطقة حفائر المطرية- عرب الحصن, القاهرة.

2006م

عضو لجنة إعداد دليل الكلية الممثل لقسم ترميم الآثار.

2006م

عضو اللجنة المنظمة لعيد الخريجين بكلية الآثار- جامعة القاهرة.

2006م

عضو اللجنة المنظمة "لجنة الاستقبال والأعلام والإعاشة" للدورة التدريبية في مجال صيانة وترميم الآثار لوفد جمهورية قيرقيزيا المنعقدة بكلية الآثار في الفترة من 13/4/2006م.إلي 27/4/2006م.

2005 – 2008م

المشرف علي معمل علاج وصيانة الأحجار و معمل التصوير الفوتوغرافي.

2005 – 2006م

ريادة أسرة الفرعون الصغير بكلية الآثار للعام الجامعي2005 /2006م.

2005 – 2007م

المسئول عن أعمال التسجيل والتوثيق العلمي لمشروع ترميم سجلات المتحف المصري المرحلة الأولي والثانية, مركز صيانة الآثار والمخطوطات ومقتنيات المتاحف.

2005م

عضو اللجنة المنظمة لعيد الخريجين بكلية الآثار- جامعة القاهرة.

2005م

عضو اللجنة المنظمة  للدورة التدريبية الخامسة في مجال الآثار  لوفود دول الكومنولث "دولة ارمنيا" و المنعقدة بكلية الآثار في الفترة من 10/4/2005م.إلي 21/4/2005م.

2004 – 2008م

تدريب طلاب بكالوريوس قسم ترميم الآثار بكلية الفنون الجميلة – جامعه المنيا علي ترميم الآثار المستخرجة من الحفائر وكذلك الطرق العلمية المستخدمة في استخراجها وتوثيقها وتسجيلها

2004 – 2005م

ريادة أسرة الفرعون الصغير بكلية الآثار للعام الجامعي2004 /2005م.

2004 – 2007م

الانتداب إلي قسم ترميم الآثار- كلية الفنون الجميلة- جامعة المنيا لتدريس منهج ترميم المباني الأثرية, ومنهج ترميم الآثار بالغة الإنجليزية, ومنهج التصوير الفوتوغرافي لتوثيق وتسجيل الآثار. 

2004م

الإشراف المشارك علي الرحلة العلمية لأثار الأقصر وأسوان لكلية الآثار, قسم ترميم وصيانة الآثار.

2000 – 2003م

بعثة الدكتوراة ببولندا

1999م

ترميم وتجهيز مقتنيات متحف كلية طب القصر العيني, جامعة القاهرة للعرض المتحفي.

1996-2000م

التدريس بقسم ترميم الآثار- كلية الآثار- جامعة القاهرة للمنهج العملي لترميم وصيانة الأحجار والمباني الأثرية والإشراف علي الزيارات الميدانية بالقاهرة.

1994 – 1998 هـ

الإشراف المشارك علي الرحلة العلمية لأثار الأقصر وأسوان لكلية الآثار, قسم ترميم وصيانة الآثار.

1994-1996م

المشاركة في أعمال الترميم المعماري لجامع عمرو بن العاص, بمنطقة مصر القديمة.

1993م

اجتياز دورة في استخدامات طرق التحليل بالأشعة السينية في مجال ترميم الآثار, قسم الفيزياء, كلية العلوم, جامعة القاهرة.

1993م

المشاركة في أعمال إعادة البناء لموقع كنيسة الملاك القبطي بمنطقة مصر القديمة.

1992م

المشاركة في مشروع توثيق وتسجيل الآثار الإسلامية والقبطية بعد زلزال أكتوبر 1992م التابع لمحافظة القاهرة

1991- 1996م

التدريس كمعيد بقسم ترميم الآثار- كلية الآثار- جامعة القاهرة للمنهج العملي لترميم وصيانة الأحجار والمباني الأثرية.

1987-1988م

المشاركة في ترميم التفاصيل الحجرية و الخشبية بموقع كنيسة أبو سيفين بمنطقة مصر القديمة.

خامساً : العضويات العلمية والمهنية 

السنة

العضوية

1999م  وحتى الآن

عضو الاتحاد العام للأثريين العرب.

2009م وحتى الآن

عضو الجمعية السعودية للدراسات الأثرية.

 

- اشرف وناقش علي العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه داخل وخارج مصر في مجال ترميم وصيانة الاثار

سادسا: المحاضرات العامة وخدمة المجتمع:

السنة

المحاضرات العامة وخدمة المجتمع

1432هـ - 2011م

محاضرة بعنوان " تقرير عن ترميم وصيانة موقعي دادان وقرح في محافظة العلا"  اليوم الثقافي لقسم إدارة موارد التراث ، 28/ 1/ 1432هـ

1431هـ -1432هـ

المشاركة بعدد ستة محاضرات بدورة " صون المباني والمواقع الأثرية"، و التي ينظمها كرسي الأمير سلطان بن سلمان لتطوير الكوادر الوطنية في السياحة والآثار

1431هـ - 2010م

المشاركة بمحاضرة الترميم في موقع الحفائر- معامل المتحف المصري الكبير - جيزة

2009م - 1431هـ

المشاركة بمحاضرة أعمال الترميم ودورها في إعادة تأهيل المواقع الأثرية – كلية السياحة والآثار جامعة الملك سعود لطلاب قسم الادارة السياحية والفندقية. 

2006م

المشاركة بمحاضرة "فلسفة ترميم المواقع الأثرية"  في ندوة "الترميم أفاقه وحدوده" والمنعقدة بالمجلس الاعلي للآثار للثقافة يوم الثلاثاء الموافق 11 ابريل 2006م

2006م

المشاركة بمحاضرة بعنوان "الترميم أثناء الحفائر" وذلك في الإطار العلمي لإدارة التوثيق والبحث العلمي بقطاع المشروعات بالمجلس الاعلي للآثار يوم الاثنين الموافق 29/5/ 2006م

2006م

المشاركة بمحاضرة بعنوان "حفائر كلية الآثار بين الاكتشافات والترميم" وذلك ضمن فعاليات الدورة التدريبية في مجال صيانة وترميم الآثار لوفد جمهورية قيرقيزيا المنعقدة بكلية الآثار في الفترة من 13/4/2006م.إلي 27/4/2006م.

2005م

المشاركة بمحاضرة بعنوان "الاتجاهات الحديثة في صيانة و ترميم الأحجار" وذلك ضمن فعاليات الدورة التدريبية الرابعة في مجال الآثار لوفد دولة كازاخستان والمنعقدة بكلية الآثار في الفترة من 12/3/2005م.إلي 26/3/2005م.

  - الاشتراك في الندوة العلمية والبرنامج التدريبي " ترميم وصيانة التراث الثقافي" والمنظم من قبل أكاديمية البحث العلمي والمركز الثقافي الإيطالي وجامعة القاهرة في الفترة من 29 مايو وحتى 2 يونيو 2005م.

 

سابعاً: الابحاث والإنتاج العلمي:

المشاركة في العديد من المؤتمرات الدولية والندوات العلمية في مجال ترميم وصيانة الآثار.

  • Hussein M. Ali, Maria Poksinska & Mohsen M. Saleh., THE USE OF POLARIZED MICROSCOPE IN THE STUDY OF THE BRICK, MORTAR AND PLASTER USED IN AL- FOUSTAT HOUSES, OLD CAIRO, EGYPT., [IN] Conference and Workshop on Conservation and restoration, Faculty of Fine Arts, Minia Univ., April 2002.
  • Mohsen M. Saleh., Sawsan S. Darwish., Thin Black Layers and Black Crusts in Historical Monuments: Their Characterization and The Role of Air Pollution Deterioration. Journal of the Faculty of Archaeology Vol. XX, Cairo, 2004.
  • محسن محمد صالح., نحو أطلس مظاهر تلف الآثار الحجرية بمصر., المؤتمر الثامن للاتحاد العام للاثاريين العرب, القاهرة 2005م
  • Mohsen M. Saleh., THE PROBLEMS OF SOLUBLE SALTS AT THE OLD CAIRO WALLS [1176-1193 AD.], EGYPT. [IN] Conference and Workshop on Conservation and restoration, Faculty of Fine Arts, Minia , March 2005.
  • Mohsen M. Saleh and Atef ,Brania., THE CURRENT STATUS OF THE FAÇADE OF EL-RUWEISH MOSQUE ‘1660 A.D-1071 A.H’ CAIRO, EGYPT.[IN] the 5th Fayoum Conference part 2, April 2005.
  • Atef ,Brania and Mohsen M. Saleh., TOWARDS COMPATIBLE COMPLETION WORKS FOR WALL PAINTINGS AND RELIEF'S IN OLD EGYPTIAN MONUMENTS.,.[IN] the 5th Fayoum Conference part 2, April 2005.
  • Hussein M. Ali, Mohsen M. Saleh and Mohamed M. El-Sankary., STUDYING OF THE CURRENT STATUS OF THE GRECO-ROMAN PART IN THE TEMPLE OF MEDINET HABU AT LUXOR – EGYPT., [IN] the 9th Conference of the General Association of Arab Archaeologists, Cairo 2006.
  • Mohsen M. Saleh, M El-Sankary, Ali T. Omar and Giussepe Fan Foni., THE MECHANISM OF SOME CONSOLIDATES MIGRATION IN POROUS STONE "LIMESTONE" [IN] the 9th Conference of the General Association of Arab Archaeologists, Cairo 2006.
  • محمد معتمد مجاهد, محسن محمد صالح., أعمال الترميم والصيانة لبعض الآثار الحجرية المستخرجة من حفائر تل حبوة Iبشمال سيناء., مؤتمر الفيوم السادس, جامعة الفيوم, كلية الآثار, ابريل 2006م.
  • محسن محمد صالح., أعمال دراسة المخاطر الجيوتقنية المؤثرة علي بئر الدفن بمقبرة حوي- نفر, سقارة – جيزة. مجلة كلية الآثار العدد 11 القاهرة 2006م
  • Fatma S. Madkour., Mohsen M. Saleh., THE EFFECT OF BURIAL ENVIRONMENT ON ANCIENT POTTERY EXCAVATED FROM DIFFERENT ARCHAEOLOGICAL SITES IN EGYPT., [IN] The Sixth International Conference On Science and Technology in Archaeology and Conservation, Spain 2007.
  • محسن محمد صالح., أهميـة أعمـال الترميـم الأولية أثنـاء عمليـات الكشـف الأثـري., المؤتمر العالمي الأول "العمارة والفنون الإسلامية الماضي والحاضر والمستقبل" القاهرة, أكتوبر 2007م
  • محمد معتمد مجاهد, محسن محمد صالح., أعمال الترميم والصيانة للمسرح الروماني بتل الفرما - شمال سيناء, (المرحلة الأولي 2001م-2006م). مؤتمر وورشة العمل الدولية الثالثة في مجال الترميم "ثوابت علم الترميم بين التأصيل والرفض" كلية الفنون الجميلة- جامعة المنيا ابريل 2007م
  • محسن محمد صالح., فك وحفظ مباني الطوب الطيني: دراسة حالة بحفائر كلية الآثار- جامعة القاهرة – بمنطقة سقارة الأثرية. ادوماتو, العدد الثاني والعشرون، شعبان 1431هـ. يوليو2010م، ص 29- 44.
  • عبد الناصر الزهراني , محسن محمد صالح،. ترميم وصيانة مصطبة أثرية بحفائر موقع قرح الأثري, العلا, المملكة العربية السعودية. مجلة كلية الآثار – جامعة القاهرة العدد الخامس عشر, 2010م, ص 65-80.
  • محسن محمد صالح، تطبيق عملي لأعمال الترميم المبدئي والرفع لتابوت خشبي آدمي مغطي بالجص, حفائر سقارة, مصر، ادوماتو، العدد السادس والعشرون، شعبان 1433هـ - يوليو 2012م، ص 29-46.
  • محسن محمد صالح، ترميم وصيانة مقصورة الكاتب ماعى حفائر كلية الآثار – جامعة القاهرة، سقارة. مجلة جامعة الملك سعود. المجلد الثالث والعشرون، السياحة والآثار (1) يناير 2011م – محرم 1432هـ، ص 1: 16.
  • محسن محمد صالح، ترميم غطاء تابوت آدمي جرانيتى من مقبرة حوي نفر, حفائر جامعة القاهرة, سقارة.، المؤتمر الدولي الأول للعلوم في الحضارة المصرية القديمة.، 24-26 ابريل 2010م، ص 157-172.
  • عبد الناصر الزهراني،. محسن محمد صالح،. ترميم ورشة تعدين في موقع المابيات " قرح" ،العلا ، المملكة العربية السعودية : دراسة ميدانية تطبيقية. مجلة دراسات في علم الآثار والتراث، الجمعية السعودية للدراسات الأثرية. العدد الثاني 1431هـ 2010م، الرياض ص 135- 173.
  • B. Salman, F.M. Howari, M.M. El-Sankary, A.M. Wali, M.M. Saleh, Environmental impact and natural hazards on Kharga Oasis monumental sites, Western Desert of Egypt., Journal of African Earth Sciences 58 (2010) 341–353.
  • عبد الناصر الزهراني،. محسن محمد صالح،. ترميم جدار حجري مائل في موقع دادان "الخريبة",العلا, المملكة العربية السعودية: دراسة ميدانية تطبيقية. الجمعية السعودية للدراسات الأثرية سلسلة مداولات علمية محكمة للقاء السنوي للجمعية (2) المملكة العربية السعودية عبر العصور، الرياض 1432هـ 2011م ص 211- 251.
  • عبد الناصر الزهراني،. محسن محمد صالح،. دراسة ميدانية لتشخيص عوامل تلف (الحالة الراهنة) آثار موقع دادان (الخريبة)،حفائر كلية السياحة والآثار جامعة الملك سعود، مجلة الخليج للتاريخ والآثار. العدد التاسع ،1435هـ ابريل 2014م ص ص. 341- 371.
  • محسن محمد صالح، عبد الناصر الزهراني، الإسعافات الأولية لبعض الآثار المكتشفة من موقع حفائر دادان "الخريبة"، المملكة العربية السعودية، مجلة دراسات في علم الآثار والتراث، العدد الرابع محرم 1434هـ الجمعية السعودية للدراسات الأثرية الرياض 1434هـ ، ص 183-207.
  • عبد الناصر الزهراني،. محسن محمد صالح. نماذج تطبيقية لأعمال الترميم الميداني لآثار موقع دادان حفائر قسم الاثار، جامعة الملك سعود، المملكة العربية السعودية، كنوز اثرية من دادان نتائج تنقيبات المواسم السبعة الاولي، الرياض 1434- 1435هـ / 2013- 2014م ص ص. 451- 484.
  • Mohsen M. Saleh, Characterization of Qarh's Wall Plasters, Al-Ulla, Saudi Arabia: A Case Study, International Journal of Conservation Science, Volume 4, Issue 1, January-March 2013, pp. 65-80.
  • عبد الناصر الزهراني, محسن محمد صالح، تشخيص الحالة الراهنة لموقع قرح الأثري بمحافظة العلا، المملكة العربية السعودية: دراسة ميدانية تحليلية، مجلة جامعة الملك سعود. كلية السياحة والآثار (1) المجلد السادس والعشرين يناير 2014م صفر 1435هـ الرياض. ص ص 95-115.
  • Mohsen M. Saleh, Honeycomb Weathering of Sandstone Outcrops at Al-Hijr (Mada'in Salih), Saudi Arabia, Egyptian Journal of Archaeological and Restoration Studies "EJARS" Volume 3, Issue 2, December - 2013: pp: 85 . 93
  • Mohsen M. Saleh, An Evaluation of The Conservation State of Qasr El-Emara, Al-Wajh, Saudi Arabia, International Journal of Conservation Science, Volume 4, Issue 3, July-September 2013: 255-270
  • محسن محمد صالح، تشخيص الملاط الأرضي في موقع قرح الأثري بمحافظة العلا، المملكة العربية السعودية: دراسة ميدانية تطبيقية، مجلة الخليج للتاريخ والآثار - جمعية التاريخ والآثار بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية - السعودية , ع10، 2015م ص 705- 725
  • عبد الناصر الزهراني ، محسن محمد صالح، طرق الترميم المستخدمة فى الحصن الاسلامى ومنهجية استكمالة : موقع دادان المواسم 4 – 11، مجلة دراسات في علم الآثار والتراث - الجمعية السعودية للدراسات الأثرية - السعودية , ع7، 2016م ص 211- 245
  • Mohsen M. Saleh, (2016), What is conservation plan?, [IN] Archaeogeophysics: state of the art and case studies, Editor(s) Gad El-Qady & Mohamed Metwaly. Springer. 2016 (Accepted for publication)
  • Mohsen M. Saleh, (2016), Restoration Strategy for Dismantle and Reconstruct Stone Wall Ruin At Dedan Site, King Saud University Excavations, Al-’Ula, Saudi Arabia: A Case Study, Egyptian Journal of Archaeological and Restoration, pp: 13-22.
  • عبد الناصر الزهراني،. محسن محمد صالح،. دراسة تقنيات تغطية وتظليل المواقع الاثرية المفتوحة في المملكة العربية السعودية: العيوب والمميزات. مجلة السياحة والاثار، م 30،ع 1، ص ص 91- 104، جامعة الملك سعود، الرياض (2018م/ 1439 هـ).

تاسعاً: حضور الدورات المتخصصة:

المشاركة في عدد من الدورات الخاصة بضمان الجودة والاعتماد بوحدة الجودة والاعتماد بجامعة القاهرة ضمن برنامج ضمان الجودة والاعتماد  (QAAP) ومركز تقويم وتطوير الأداء بجامعة القاهرة مثل:

- إعداد وكتابة البحوث العلمية ونشرها دوليا    (الفترة من 18- 20 /12/2006م).

- الاتجاهات الحديثة في التدريس                   (الفترة من 25/12/2006م).

- ضمان الجودة والاعتماد- مفاهيم وآليات        (20/2/2007م)

- معايير التقرير السنوي للمؤسسة التعليمية     (28/2/ 2007م)

- المعايير الأكاديمية وتوصيف البرنامج الدراسي    (6/3/2007م)

- تقييم التدريس                                       (الفترة من 19- 21 /3/2007م).

- تصميم مقرر                                         (الفترة من 26- 28 /3/2007م).

- مهارات التفكير                                      (الفترة من 22- 24 /4/2007م).

- الجوانب القانونية والمالية بالجامعات           (الفترة من 31/12 /2007م –

 2/1/2008م)

حضور عدد من دورات عمادة تطوير المهارات بجامعة الملك سعود

  • نظام التسجيل منظومة إدارة بيانات الجامعات 2/5/1429هـ
  • نظام رصد النتائج منظومة إدارة بيانات الجامعات 2/5/1429هـ

- دورة معالجة الصور الرقمية باستخدام برنامج Photoshop        19-20/10/2010م

  • أساسيات إدارة الجودة       6/1/1431هـ    

- دورة التعرف علي نظام إدارة التعليم الالكتروني    Black Board10/11- 10/1431هـ

  • الورشة التعريفية بقواعد المعلومات لعام 2011م- كلية الصيدلة 10/1/2011م
  • التعليم المزيج: تطبيقات في البلاك بورد       20-21/ 6/1432هـ
  • تطوير المحتوي الالكتروني باستخدام CourseLab 20-21/ 11/ 1432هـ
  • التصميم التعليمي للمقررات الالكترونية       18-19/11/1432هـ
  • التعرف علي نظام الفصول الافتراضية Elluminate live 8/3/1433هـ   
  • ورشة رفع المقررات في نظام إدارة التعلم الالكتروني 19/12/ 1433هـ
  • ورشة عمل التصميم التعليمي للتعليم الالكتروني 28/12/ 1433هـ        

حضور عدد من دورات مركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس والقيادات بجامعة القاهرة 2013م   

  • إدارة الفريق البحثي                     22- 23/6/ 2013م
  • نظم الساعات المعتمدة (صباحي)           15-17/6/ 2013م
  • مهارات العرض الفعال (مسائي) 15-17/6/ 2013م
  • التخطيط الاستراتيجي (مسائي)           18-20/ 6/2013م
  • معايير الجودة في العملية التدريسية           17/6/2013م
  • استخدام التكنولوجيا في التدريس 17/6/2013م

دورات مركزجامعة القاهرة لضمان جودة التعليم 2019م

- التحليل الاحصائي للاستبيانات مقدمة للبرنامج الاحصائي SPSS 24/ 12/ 2019م

- تطبيقات البرنامج الاحصائي SPSS                                31/ 12/ 2019م

 

 الجوائز العلمية:

حصل كتاب (كنوز أثرية من دادان: نتائج تنقيبات المواسم السبعة الأولى) الصادر عن الجمعية السعودية للدراسات الأثرية في قسم الآثار في كلية السياحة والآثار، جامعة الملك سعود على جائزة الملك عبد العزيز للكتاب في دورتها الأولى في مجال الآثار.

أهوال عذاب النار على جدران مقابر المصريين القدماء

إهتم المصرى القديم  بمصيره بعد الموت وما يمكن أن يلاقيه من أهوال حتى يصل إما للنعيم أو الجحيم وقد صوّر العالم الآخر بداية بمتون الأهرام التى ظهرت مع أواخر الأسرة الخامسة على جدران حجرة الدفن للملك أوناس بسقارة لأول مرة ثم متون التوابيت التى تداولت بين الأفراد فى الدولة الوسطى بعدما كانت من قبل قصرًا على الملوك

 وفى دراسة للآثارى الدكتور شريف شعبان "الجحيم فى مصر القديمة" أكد أن الفنان المصرى القديم تبارى فى تصوير تلك الفكرة على جدران مقابر ملوك الدولة الحديثة فى وادى الملوك حيث ظهرت مناظر المعذبين مصورة ضمن تفاصيل كتابى البوابات والكهوف على جدران مقابر ملوك الدولة الحديثة مثل سيتى الأول ورمسيس السادس وتحتمس الثالث وتاوسرت وست نخت وحور محب

ويوضح الدكتور شريف شعبان أن المناظر المصورة للجحيم تمثّل مخلوقات مرعبة تستقبل المذنبين بعد نهاية حياتهم على الأرض لتفك أربطة مومياواتهم وتحرمهم من الملابس النظيفة وتعرى أجسادهم حيث كان العرى فى مصر القديمة رمزاً للوهن وهو ما يتمناه المرء لأعدائه وفى مكان الحكم عليهم تنقلب الأمور الطبيعية حيث يسير المذنبون رأساً على عقب وتربط أيديهم من خلف ظهورهم وربما حول خوازيق ويتم فصل  رؤوسهم وأوصالهم عن أجسادهم وتخرج قلوبهم من صدورهم وتنفصل أرواحهم عنهم للأبد ولا تعود إليهم وحتى ظلالهم تختفى عنهم بل يصل الأمر إلى حد حرمانهم من النسل وتمحى أسمائهم وكل ما يذكر وجودهم وكان المذنبون يوضعون فى مراجل للنار توضع فيها أرواحهم وأجسادهم المقطعة حيث يحرقون ويتحولون إلى رماد

وقد وصفت الكتب الدينية  تلك المرحلة من التعذيب التى تصف مراجل النار  وهى تعمل بالفعل حيث يلقى بالرؤوس والقلوب والجثث والأرواح والظلال فى  الماء المغلى بينما ترفع ذراعان غامضان المرجل بكل ما فيه من الأعماق المظلمة فى "مراكز السعير" إلى المناطق المرئية فى العالم الآخر

ولم يكتف المصرى القديم بسرد مصير المذنبين والمعذبين فى النصوص الدينية فحسب بل تبارى فى إبراز هذا المصير المظلم من الناحية الفنية وهو ما ظهر على جدران مقابر ملوك الدولة الحديثة بوادى الملوك حيث ظهرت مناظر المعذبين بألوان مبهرة زاهية وبتفاصيل دقيقة تظهر حرص المصرى على تصوير هذا المصير المشئوم لهؤلاء المعذبون ونجح الفنان فى استخدام اللون ودلالته للتعبير عن الجحيم باللونين الأحمر كدلالة على الدموية والأسود كدلالة على العدمية.

الجلوس فى المنزل وكيفية استثماره فى طاقة إيجابية

لأول مرة يمر العالم بهذه التجربة القاسية بسلبياتها وإيجابياتها وبصفتنا جزء من هذا العالم نخوض هذه التجربة وتظهر فى هذه الأوقات مواطن الإبداع فى الفكر والعلم الذى يقاوم الكوارث بطرق مختلفة تظهر مواطن الضعف والقوة داخل كل بلد وبين أبناء البلد الواحد وليس المقصود قوة اقتصادية أو تقدم تكنولوجى فقد كشفت هذه المحنة أن المقياس الأكبر هى إرادة الشعوب ليتحقق قول الشاعر أبو القاسم الشابى

إذا الشعب يومًا أراد الحياة  فلا بد أن يستجيب القدر وفى مصر لأول مرة يتعرض الشعب للجلوس فى المنزل والسؤال كيف نستثمر الجلوس فى المنزل فى طاقة إيجابية ونوجزها فى عدة نقاط:-

  • فى خضم الحياة وصخبها كنا نعمل كالآلة لا نشعر بأى شئ حولنا لدرجة أننا أصبحنا ترسًا فى هذه الآلة الكبرى فضاعت منا المعانى الجميلة وهى النواة الأولى فى بناء أى مجتمع وهى الأسرة التى أصبحت فى شتات ربما لا يتقابلون إلا عند النوم فافتقدت الأسرة أجمل مقوماتها وهى دفء المشاعر من خلال اللمة حول منضدة واحدة يتحدثون فى كل أمورهم ويعيدون حساباتهم فى كل شئ، الأولاد يجلسون مع آبائهم ليحكوا مشاكلهم اليومية والتى ربما تكون بسيطة ولكن مع عدم تفرغ الوالدين تتفاقم لتصبح كارثة لأن البديل بالطبع هو صديق السوء أو صديقة السوء بعد أن افتقد الدفء وافتقد الآذان الصاغية من أقرب الناس إليه وجاء الوقت ليعود هذا الدفء ويعلم كل فرد فى الأسرة أنه كم كان مخطئًا فى حق نفسه أولًا ومخطئًا فى حق والديه ثانيًا ويعيد حساباته ويأخذ من هذه التحربة سبيل لتكون الأسرة هى حضن الأمان دائمًا والملجأ الآمن والصدر الحنون لمجابهة أى مشاكل مهما كانت ولذلك فإن عودة الأسرة لتجتمع سويًا فى المنزل سيكون علاج للكثير من الأمراض الاجتماعية التى تفشت فى مصر وزادت حدتها خاصة بعد عام 2011 حين اختلت الموازين فى مصر ورغم عودة الأمور لنصابها لكن الخلل المجتمعى مستمر حتى الآن وحان الوقت لعلاجه
  • فى معترك الحياة وسرعة جريانها غلب علينا الفكر المادى فى كل شئ وأصبح الجشع والطمع يحكم كل أمورنا على كل المستويات والطبقات فضاعت القيم الأصيلة ولنبدأ بأعلى المستويات ثقافة وهو مجتمع الجامعة والذى تشوبه الكثير من العيوب لا نستطيع الهروب منها حيث أصبح هم مدرس الجامعة هو النهم فى عمل أبحاث دون منهج عام مدروس لنوعية الأبحاث وما مدى خدمتها للمجتمع وانتشرت السرقات بشكل كبير وتكرار الأبحاث لمجرد الترقية فقط دون اعتبار لأى قيمة أو قيم منظمة لذلك أمًا الأساتذة الكبار فأصبح همهم الأكبر ههو الاستحواذ على كل شئ وحرمان الشباب من كل شئ ومحاربة المبدعين منهم وتصعيد من هم أقل فكرًا وإبداعًا لمناصب تخدم هؤلاء الأساتذة الكبار الذين لا يحق لهم المناصب لتجاوزهم السن القانونية بالطبع ولكنهم يستمرون فى ممارسة سلطاتهم عن طريق تلاميذهم ممن هم على شاكلتهم والسعى فى ترقيتهم مع عدم كفاءة أبحاثهم حيث تكون المجاملات هى الفيصل ليستمر مسلسل محاربة المبدعين وانعكس هذا بالطبع على الطلاب الذين لا يكتفون بسرقة الأبحاث والرسائل كاملة بل يقومون بوضع نفس المصادر والمراجع الذى استعان بها الآخرون وبذلوا مجهودات فى الحصول على المعلومات منها والأدهى من ذلك هو علم المشرف بذلك الذى يحرص على اختيار تلاميذه وأحباؤه لمناقشة الطالب اللص والذى يحصل على الرسالة العلمية المنقولة بالكامل بمصادرها من رسائل أخرى، ومن هذا المنطلق أصبح الطلاب أنفسهم يحرصون على كيفية الامتحان ونظام الامتحان وشكل الامتحان دون  الحرص على المادة العلمية الحقيقية المفروض استيعابها لتؤهله فى التخصص الذى سيخرج منه للحياة

وجاءت الفرصة الآن حين يجلس الجميع فى المنزل ليعيدوا حساباتهم بأن كل هذا قد ينتهى بفيرس لا يرى بالعين المجردة وتنتهى الحياة ولن يبق إلا العمل الحسن أو ما دون ذلك وأن الجميع محاسبون أمام الله وأن الدنيا لا أمان لها فكيف يكون المنصب الجامعى مهما بلغ له الأمان وأن السرقات العلمية تنشئ جيلًا من الخريجيين والأساتذة بلا قيم ولا قيمة فهو فيرس فتّاك تنتقل عدواه بأقصى سرعة وبذلك يصبح صاحب هذا الجرم مدان مدى الحياة بنشر الفساد فى المجتمع لقتله قيمة الإبداع فى البحث العلمى وإنشاء مدرسة يرتع فيها الجهلاء وتزداد أعدادهم

  • الموظفون والوظائف الجكومية أصبح المعيار الحاكم لها قدرة الشخص وإبداعه فى نفاق رؤسائه ليصعد إلى أعلى المناصب على حساب المبدعين والمخلصين الحقيقيين الذين يؤمنون بأن نتائج أعمالهم وسيرتهم الذاتية وإنجازاتهم فى مجالاتهم هى المقياس للترقى ويفاجئون بأن هناك حسابات أخرى خارج منظومة هذه القيم فمنهم من يؤمن ويثق فى قدراته ويستمر يعمل بنفس الروح والإخلاص مؤمنًا بأن عطاؤه لن يضيع أدراج الرياح وأن التقدير يجده كل يوم فيما يقدمه من عطاء ورسالة علمية يستفيد منها الآخرون ليحصل على عدة أوسمة من كل محبيه كل يوم ومنهم من يتأثر ويشعر أنه ليس فى مركزه الذى يستحقه فيصاب بالإحباط فيقل إنتاجه وإبداعه وعطاؤه فينساه الآخرون ويخسر كل شئ، جاءت الفرصة الآن ليعيد الموظف رئيسًا أو مرؤوس حساباته ويعلم أن توسيع دائرة المنافقين والأفاقين للحصول على المناصب كارثة يتحمل نتائجها وحده وأن إبعاده للمبدعين المخلصين هى جريمة فى حق العمل وبالطبع لن يملك هؤلاء إلا الدعاء عليه وبهذا فقد خسر كل شئ وليعلم أن هؤلاء الأفاقين هم أول من سيكسر وراءه القلل بعد خروجه من المنصب لأن هناك شخص جديد جدير بالنفاق، وإلى المرؤسين أقول ثقوا فى قدراتكم واستمروا فى إبداعاتكم فالزمن أثبت أن الجهلاء هم الخاسرون دائمًا مهما حصلوا على أعلى مناصب

وبمناسبة كسر القلل فقد كان أقرباء المتوفى فى مصر القديمة يحضرون لزيارته فى مقبرته ويأتون بأوانى معهم من الفخار فيها طعامهم وشرابهم وقبل أن يغادروا يكسروا هذه الأوانى فى المقبرة ولا يحملونها معهم ومن هنا جاء المثل إكسر وراه قلة لكل من استغل منصبه وتكبر على الآخرين وكان المنصب أكبر من قدره وقدراته كشخص فيعالج ضعفه بتكبره وجبروته على الآخرين وهذا من تكسر خلفه القلل، ولكن هناك أشخاص يزيدون المنصب قيمة بقيمتهم فيتواضعون ويقدّرون قيمة المرؤسين كزملاء قبل كل شئ وهؤلاء سيتذكرهم الآخرون بكل خير وتستمر العلاقات الإنسانية لما بعد المنصب، والجلوس فى البيت هو إعادة للحسابات والخاسر من تمر عليه المحن بسلام ولا يوقن بأن الله يختبره وأنه ليس ببعيد عن المحن وأنها أقرب إليه من حبل الوريد وفى هذه المرة ستكون كل الفرص قد ضاعت

  • التجار والصنايعية ونظام الفهلوة وبلف الزبون سيعلمون فى هذه المحنة أن تجارتهم قد تبور فى لحظات وأن السم الذى يضعه فى منتجه من اختيار مواد غير صالحة أو لحوم فاسدة أو منتجات أخرى فى كل ميدان غذائية أو غيرها هو سم قاتل للشخص نفسه الذى يخسر سمعته فيهرب منه الجميع فإذا استطاع بلف شخص وغشه فى سلعة فمن الصعب غش المئات بعد أن تكون سمعته قد تلوثت والمطلوب من الدولة عودة مفتش الصحة ليراقب كل أنوع المأكولات وأن تكون له صلاحيات الضبطية القضائية وأن تكون هناك غرامات مالية كبرى تمثل ردع للتاجر الجشع والذى لا يضره إلا ماله والحرص على اكتنازه فحين شعوره بدفع مبلغ كبير نتيجة الغش فى سلعة سيمتنع بالطبع لأن هناك من لا يكترثون بالوازع الدينى فالقانون هو خير وسيلة للتعامل معهم وخاصة محلات غالبية الشعب المصرى من الفول والطعمية فى حاجة لمراقبة الزيوت المستخدمة وطرق إنضاج الفول والتى تدخل فيها مواد مسرطنة لسرعة الإنضاج لتوفير الوقود فى ظل انعدام الضمير

وهناك ضرورة لتنشط هيئات الرقابة على السلع وتقوم بمهامها الحقيقية لحماية صحة المواطنين فإن الفيروثات القاتلة تنشأ من هذه السموم واللحوم الفاسدة والزيوت الفاسدة التى تدخل طعام الفقراء والأغنياء

  • البقاء فى المنزل لا يعنى اننا نسعى لقتل الوقت فى توافه الأمور بل استغلال الوقت لإنجاز ما لم نستطع إنجازه فى الفترة الماضية فالعلماء يستمرون فى أبحاثهم بعد أن تأكد العالم كله أنهم هم المستقبل القادم وبمجهوداتهم ستنعم البشرية بالرخاء والصحة الجيدة وربات البيوت يبتكرون أكلات جديدة ويتعلمون أكلات أخرى تسعد أسرهم والطلبة يستمرون فى مراجعة ما تم تحصيله خاصة مواد اللغات، اللغة العربية واللغات الأجنبية لتأسيس حصيلة من الكلمات ومعرفة القواعد وصياغات اللغة والتوسع فى قراءات لموضوعات خارجية متنوعة بهذه اللغة لتزداد حصيلة التأسيس للغة وكذلك التوسع فى المعلومات المتخصصة فيما يدرسونه من خلال بنك المعرفة لزيادة الثقافة العامة فيما يدرسونه وفى كل أمور الحياة
  • الكل يحاول أن ينمى قدراته فى تخصصه بحيث يخرج بحصيلة كبرى من المعارف والمهارات ربما لا يجد الوقت بعد عودة الحياة لطبيعتها فى وقت قريب إن شاء الله لإنجازها فالمبدأ هو استغلال الوقت وليس قتله فقد شبعنا قتلًا للوقت والآن شعرنا بأن العلم هو سبيل النجاة وكل شخص فى عمله عالم ومبدع مادام يتقن عمله فقد سمعت ذات مرة من الشيخ محمد متولى الشعراوى رحمة الله عليه أن مساح أحذية أنعم الله عليه بمنصب كبير فحاول شخص ما تذكيره بماضيه وكأنه عار فقال له " متنساش إنك كنت ماسح أحذية" فرد عليه قائلًا نعم وكنت أتقن عملى فالفخر ليس بنوعية العمل فكل عمل شريف هو قيمة فى حد ذاته ولكن الفخر فى إتقان ما تعمل وحان الوقت بحلوسنا فى المنزل أن نتعلم كيف نتقن كل ما نعمله ونرصد كشف حسابنا فى الأيام الماضية لنعلم ما لنا وما علينا وفرج الله آت بإذن الله تعالى فاستبشروا خيرًا وأحسنوا الظن بالله يكن خيرًا بإذن الله
  • لا تشغل نفسك كثيرًا بمتابعة أخبار الفيرس على مستوى العالم وتعيش فى جو يفرض عليك معايشة كاملة للمرض فتتوهمه فى أى لحظة واكتفى بتلقى تعليمات النظافة وتعليمات وزارة الصحة والجهات الرسمية الخاصة بالاحتياطات للوقاية من الفيرس
  • احرص على استغلال وسائل التواصل الاجتماعى فى بث طاقة إيجابية لأصدقائك فهى تمثل نصف الطب الوقائى ولا تشارك فى أخبار كاذبة مغرضة تتناقلها مواقع معينة لبث الرعب فى قلوب الناس وتحرى الدقة المتناهية فى المصدر الذى تنقل عنه خاصة لو كانت أخبار غير سارة واحرص بقدر الإمكان على زرع الطمأنينة من خلال وسائل التواصل الاجتماعى ونقل التعليمات الصحية وكيفية الوقاية من الفيرس فربما تشارك فى خبر يسبب وهم للآخرين وأمراض نفسية وعضوية أقوى من كورونا

وفى هذا الصدد بدأت الدولة فى التحذير من تطبيق قانون العقوبات المادة رقم 80 (د) والتى تنص على يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تزيد عن خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن 100 جنيه ولا تجاوز 500 جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل مصرى أذاع عمدًا فى الخارج أخبارًا أو بيانات أو إشاعات كاذبة حول الأوضاع الداخلية فى للبلاد وكان من شأن ذلك إضعاف الثقة المالية بالدولة أو هيبتها واعتبارها أو باشر بأى طريقة كانت نشاطًا من شأنه الإضرار بالمصالح القومية فى البلاد وتكون العقوبة السجن إذا وقعت الجريمة فى زمن الحرب

وكذلك تطبيق المادة رقم 102 مكرر والتى تنص على يعاقب بالحبس وبغرامة لا تقل عن خمسين جنيه ولا تجاوز مائتى جنيه كل من أذاع عمدًا أخبارًا أو بيانات أو إشاعات كاذبة  إذا كان من شأن ذلك تكدير الأمن العام أو إلقاء الرعب بين الناس أو إلحاق الضرر بالمصلحة العامة

وهذا بالطبع يعنى مراقبة كل وسائل التواصل الاجتماعى خاصة فى هذه الظروف الحرجة

  • لا تستمع للفتاوى الدينية للجهلاء الذين يجدون ضالتهم فى هذه الأيام مستغلين ظروف إغلاق المساجد والكنائس وهى ضرورة حتمية شرعية وإن طاعة أولى الأمر فى هذه الظروف طاعة واجبة لصالحك وللصالح العام وتلقى التعليمات الرسمية ونفذها بكل دقة ولا تحاول مخالفتها من أجلك ومن أجل من تحبهم
  • العودة إلى الرومانسية والزمن الجميل حيث ضاعت كل المعانى الجميلة من حياتنا وافتقدنا قيمة الجمال فى كل معامالتنا فى الألفاظ والتعبيرات الجميلة بيننا لدرجة أن العشاق حاليًا والأزواج لا يجدون تعبيرات راقية للحديث بينهم فتحولت الأحاديث لقاموس ألفاظ غريبة عن جمال مفردات لغتنا العربية الجميلة، ولم نفتقد قيمة الجمال فى الحديث فقط بل فى افتقاد عيوننا إلى البحث عن الجمال فى الطبيعة فى المكان المحيط بنا فى المنزل فى السيارة فى الطريق فى بانوراما شكل المنازل والمحلات، الزهور أصبحنا نرى الزهور فى المناسبات فقط أو فى الواقع الافتراضى حين نرد على مجاملة أحد فى وسائل التواصل الاجتماعى وقد أسعدنى الحظ بالسفر إلى أسبانيا وأول ما لفت نظرى بها هى صفوف الزهور التى تزين الشرفات هناك، اللوحات الفنية التى تزين كل وسائل المواصلات وكل موقع تقع عينيك عليه، الأطفال فى سن العاشرة وما بعدها يرسمون لوحات فنون تشكيلية فى كل مكان ويبيعونها للسياح لدرجة أن أسبانيا كلها تحولت إلى بانوراما للجمال ونحن فى بلاد الجمال لا نقدر قيمة الجمال حتى أجمل ما عندنا وهو نهر النيل أصبحنا لا نراه إلا من فوق الكبارى فتحولت ضفتيه إلى كتل خرسانية وحان الوقت لنزرع الجمال فى كل حياتنا ونعيد الحياة للقاهرة باريس الشرق وكذلك كل المدن المصرية
  • وفى النهاية إذا خرجت من هذه المحنة والمنحة أيضًا سالمًا وندعوا المولى عز وجل أن يحمينا جميعًا وينجينا من كل مكروه فاعتبرها إنذار من السماء وفرصة ربما لا تتكرر فقد فتحت السماء لك أبوابها للتوبة فقد جاء فى الآية الكريمة كما جاء فى سورة التوبة آية 108 " وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا  إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ" فقد أتاح سبحانه وتعالى فرصة التوبة لهؤلاء الثلاثة حين تاب عليهم وفتح لهم أبوابها

والفرصة ربما لا تتكرر فما بين غمضة عين وانتباهتها يغير الله من حال إلى حال ويباد كل يوم آلاف بفعل مخلوق أضف مما نتخيل وانظر إلى نفسك من أى فئة كنت فى الآيام السابقة أستاذ جامعة محتكر متسلط قاتل لإبداعات الشباب فانصفهم واعتذر لهم وساندهم وكن خير داعم لهم وإن كنت من سارقى أعمال الآخرين فعفى الله عما سلف وانصف من ظلمتهم بسرقة مجهودهم واعتمد على مجهودك فى أعمالك القادمة وإن كنت موظفًا متجبرًا متكبرًا على الآخرين فتواضع وقيّم مرؤسيك على أساس اجتهادهم فى العمل وناتج أعمالهم وضع الشخص المناسب فى المكان المناسب ولا ترك أذنك للآفاقين المنافقين فهؤلاء هم أول من سينقض عليك بعد خروجك من المنصب

وإذا كنت تاجرًا تمارس الغش وتعتمد على بلف الآخرين بحجة أن التجارة فهلوة فعفى الله عما سلف وكن تاجرًا أمينًا يحبك الآخرون وتزداد تجارتك وأرباحك وإن كنت ممن يسخرون من الآخرون ويتندرون عليهم لعيب ما لا دخل لهم فيه فاعلم أن الدنيا يوم لك ويوم عليك ولا تعلم ماذا تخبئ لك الأقدار وهكذا فى كل مناحى الحياة وفى كل المهن وداخل الأسرة نفسها وكيفية مراعاة رب الأسرة لأسرته وتوفير كل الاحتياجات المادية والنفسية والروحية لهم لنشر فضيلة العطاء بلا حدود من داخل الأسرة نفسها نواة المجتمع وهو العطاء المتبادل من الأب والأم والأبناء  

  • وأخيرًا فإن يد السماء قد امتدت للعباد لتؤكد لهم أن كل ما ابتكروه من تكنولوجيا وما حققوه من تقدم اقتصادى يقف الآن عاجزًا أمام فيرس أضعف مما يكون وأن ما وصل إليه العالم هو بمثابة صعود إلى الهاوية لافتقاده إلى القيم الروحية المستمدة من الأديان والكتب السماوية المقدسة التى جاءت ليس لهداية البشرية فقط بل لإصلاح كل أمور دنياهم لو فهموها الفهم الصحيح وعملوا بما جاء فيها

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.