د.عبدالرحيم ريحان

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

آثارنا المنهوبة بمتاحف العالم

اثار المصرية منتشرة فى متاحف العالم دون أدنى حقوق ملكية فكرية معنوية ومادية لمصر ناتج عرضها وحقوق معنوية لمنع تشويهها أو استغلالها علامات تجارية ونعرض فى البداية نماذج من الآثار المصرية المنهوبة

لاس فيجاس

مدينة لاس فيجاس الأمريكية تضم مستنسخات لكل من الأهرامات وأبو الهول والمسلات المصرية بل مدينة الأقصر بأكملها ممثلة هناك وبها آثار معبد الكرنك ومعبد الأقصر ومقبرة توت عنخ آمون التي أطلقوا عليها "المقبرة اللغز"، وتبلغ أرباح مدينة لاس فيجاس سنويًا 80 مليار ونصف يورو بسبب مستنسخات الآثار المصرية ومصر لا تحصل على شئ من كل تلك وهناك أكثر من 30 مدينة تأخذ شكل الطابع الهرمى فى الصين والهند وتايلاند وغيرها ولا تحصل مصر على شئ .

سويسرا واستنساخ توت عنخ آمون

فى عام 2010 تمكنت إحدى الشركات السويسرية ( فاكتيوم آرتى ) من استنساخ ألف قطعة أثرية فريدة أغلبها من مجموعة توت عنخ آمون من داخل المتحف المصرى بالقاهرة باستخدام تقنية حديثة فى التصوير ثلاثى الأبعاد بحيث خرجت القطع بعد استنساخها شبيهة تمامًا بالقطع الأصلية وقد بلغت إيرادات هذا المعرض من قيمة التذاكر المباعة حتى الآن ما يعادل أكثر من 600 مليون جنيه مصرى بخلاف ما دفعته الشركات العالمية الراعية التى بلغ عددها أكثر من 14 شركة، وطبقًا للمادة 36 من قانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 والمعدل بالقانون رقم 3 لسنة 2010 والمعدل بالقانون رقم 91 لسنة     2018  وكذلك القانون رقم 82 لسنة 2002 والإتفاقية الدولية للملكية الفكرية التى وقعت عليها سويسرا وكافة دول أوروبا فإن لمصر حق قانونى فى إيرادات هذا المعرض.

فرنسا والآثار المصرية

كثيرًا من الدول الأوروبية ومنها فرنسا تعامل الآثار المصرية على أنها سلع تجارية مثل أى سلعة وبالتالى إذا عادت لنا آثارًا مهرّبة يكون من باب الحرص على العلاقات الودية وليس كحق أصيل لنا، ورغم أن هذه الدول موقعة على اتفاقية اليونسكو إلا أنها غير موقعة مع مصر على اتفاقية ثنائية بإعادة الآثار المسروقة بحجج ومنها عدم وجود تعريف للمتلكات الثقافية بما يتماشى مع قوانين وأعراف هذه الدول، رغم وجود تعريف واضح فى مصر للآثار فى قانون حماية الآثار المصرى.

رأس نفرتيتى بمتحف برلين

عثر عالم الآثار الألمانى لودفيج بورخاردت وفريقه الأثرى على تمثال نفرتيتى في السادس من ديسمبر عام 1912 فى ورشة "أتيليه" الفنان الملكى تحتمس بمنطقة تل العمارنة بمحافظة المنيا - جنوب القاهرة - والذى كان من أهم فنانى عصر العمارنة والملك إخناتون الذى حكم من  1353 إلى 1336ق.م..

وذكر العالم المصرى الشهير الدكتور زاهى حواس وزير الآثار الأسبق أن تمثال رأس نفرتيتى خرج من مصر وقت اكتشافه بواسطة التدليس والتمويه على يد العالم الألمانى بورخارت عندما كتب فى بيان البروتوكول ومذكرة الحفائر الخاصة باقتسام الآثار المكتشفة أن تمثال رأس نفرتيتى مصنوع من الجبس ويعود لأميرة ملكية وأكد الدكتور حواس أن بورخارت كان يعرف جيدًا أن التمثال مصنوع من الحجر الجيرى لكنه تعمد التمويه بهدف حصول ألمانيا على التمثال، وذكر نفس الموقع أن تمثال رأس نفرتيتى يجتذب أكثر من مليون مشاهد سنويا

 حجر رشيد بالمتحف البريطانى

حجر رشيد قطعة فنية وأثرية مميزة نقشت عليه نصوص هيروغليفية وديموطيقية ويونانية كان مفتاح حل لغز الكتابة الهيروغليفية، سمى بحجر رشيد لأنه اكتشف بمدينة رشيد الواقعة على مصب فرع نهر النيل فى البحر المتوسط،  وحجر رشيد اكتشفه ضابط فرنسى فى 19 يوليو عام 1799م إبان الحملة الفرنسية، وقد نقش عام 196 قبل الميلاد وهذا الحجر مرسوم ملكى صدر فى مدينة منف، وقد أصدره الكهان تخليدًا لذكرى بطليموس الخامس وعليه ثلاث لغات، وكان وقت اكتشافه لغزًا لغويًا لا يفسر منذ مئات السنين لأن اللغات الثلاثة كانت وقتها من اللغات الميتة حتى جاء العالم الفرنسى جيان فرانسوا شامبليون وفسر هذه اللغات بعد مضاهاتها بالنص اليونانى ونصوص هيروغليفية أخرى وهذا يدل على أن هذه اللغات كانت سائدة إبان حكم البطالمة الإغريق لمصر لأكثر من 150 عامًا.

ويضيف الدكتور ريحان أن حجر رشيد اكتشف بمدينة رشيد عن طريق أحد ضباط الحملة الفرنسية على مصر عام 1799 شامبليون وتمكنت القوات الإنجليزية فى معركة بحرية مع الفرنسيين من الاستيلاء على الحجر وأرسل إلى بريطانيا عام 1801، والحجر عبارة عن كتلة من البازلت يبلغ طولها حوالى 113 سم، وعرضها 7.5 سم وسمكها 27.5 سم، وهو من الحجر الأملس محفوظ الآن فى المتحف البريطانى.

تمثال حم إيونو بمتحف "بيلديزيس" بألمانيا

تمثال المهندس المصرى القديم حم - ايونو - مخترع التكنيك الهندسى لهرم خوفو - إحدى عجائب الدنيا السبع بمتحف "بيلديزيس" بمدينة هيالديز هايم بألمانيا.

حم إيونو  هو ابن الملك "نفر-ماعت" وزوجته "إيتيت"  كما تشير بعض الدراسات الأثرية إلى أنه حفيد الملك "سنفرو" صاحب أهرامات دهشور ورغم أنه أحد أبناء ملوك مصر القديمة إلا أنه لم يتقلد الحكم بل برع فى علم الهندسة والبناء والتشييد، وهو من ابتكر الطريقة الفريدة لبناء هرم خوفو وقد استخدم حساب المثلثات فى بناء الهرم حيث وضع 2 مليون وثلاثمائة ألف حجر جيرى فى مبنى هرمى يصل ارتفاعه إلى 146م وهو الذى خطط هندسيا وجيولوجيا لكى تتحمل الأرض الطبيعية بهضبة الجيزة ثقل ستة ملايين طن هو وزن الأحجار المختلفة الأوزان .

التمثال منحوت من قطعة واحدة من الحجر الجيرى الأبيض ارتفاعه  5ر155 سم وقد كشف عن التمثال بعثة آثار ألمانية  فى مقبرة بمنطقة الجيزة تعرف باسم "ج 4000" بجوار الأهرامات وخرج من مصر عام 1912 قبل شهور من خروج رأس الملكة "نفرتيتى" الموجودة بمتحف برلين  .

ومن الآثار المصرية المنهوبة القبة السماوية "الزودياك" الموجودة في متحف اللوفر بباريس والتى انتزعت من متحف دندرة وتمثال عنخ حا اف مهندس هرم خفرع المعروض بمتحف الفنون بمدينة بوسطن الأميركية.

مخطوط التوراة اليونانية بالمتحف البريطانى

تقدمت رسميًا بمذكرة علمية وافية واستيفاء الجوانب القانونية  عام 2012 إلى المجلس الأعلى للآثار بشأن طلب استعادة مخطوط التوراة اليونانية المعروفة باسم (كودكس سيناتيكوس) codex Sinaiticus  الموجود حالياً بالمتحف البريطانى وجزء منه بمكتبة جامعة ليبزج بألمانيا

ويوضح الدكتور ريحان أن المخطوط نسخة خطية غير تامة من التوراة اليونانية، كتبها أسبيوس أسقف قيصرية عام 331م تنفيذًا لأمر الإمبراطور قسطنطين ، ثم أهداها جستنيان إلى دير سانت كاترين عام واكتشفها بدير سانت كاترين قسطنطين تشيندروف عند زيارته للدير أعوام 1844، 1853، 1859 وبعد الزيارة الأولى عام 1944 اخذ أوراق عديدة من المخطوط إلى جامعة ليبزج leipzig والجزء الأكبر من الوثيقة حصل عليه تشيندروف فى رحلته الأخيرة عام 1859 وهى التى قدمها إلى الإسكندر الثانى قيصر روسيا وحفظت بمدينة سان بطرسبورج St. Peters-burg بأمر القيصر الروسى وأعيد نسخها وأرسلت نسخة لدير سانت كاترين، وفى عام 1933 باعتها الحكومة الروسية للمتحف البريطانى بمبلغ مائة ألف جنيه استرلينى .

ويشير إلى أن المخطوط خرج من الدير بالاحتيال حيث تقدم العالم الألمانى تشيندروف بطلب أن يستعير هذا المخطوط السينائى من الدير لحساب إمبراطور روسيا وتعهد بإعادته   وبالفعل استعارها بصك كتابى إلا إنه لم يعد منها شيئًا للدير وهذا النص موجود بمتحف الدير حتى الآن

وأن هذا المخطوط خاضع للقانون المصرى رقم 8 لسنة 2009 الخاص بحماية المخطوطات ونص المادة الأولى من هذا القانون  " يعد مخطوطًا فى تطبيق أحكام هذا القانون كل ما دّون بخط اليد قبل عصر الطباعة أياً كانت هيئته متى كان يشكل إبداعًا فكريًا أو فنيًا أيًا كان نوعه، وكذلك كل أصل لكتاب لم يتم نشره أو نسخة نادرة من كتاب نفدت طباعته إذا كان له من القيمة الفكرية أو الفنية ما ترى الهيئة (الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية ( أن فى حمايته مصلحة قومية وأعلنت ذوى الشأن به ويتضمن القانون 14 مادة لحماية المخطوطات.

أصل العهدة النبوية بدير سانت كاترين موجودة بتركيا

تقدمت رسميًا بمذكرة علمية وافية واستيفاء الجوانب القانونية  عام 2012 إلى المجلس الأعلى للآثار بشأن طلب استعادة أصل العهدة النبوية الذى أعطاها رسول الله (صلّى الله عليه وسلم) عهد أمان للمسيحيين يؤمنهم فيه على أرواحهم وأموالهم وبيعهم يعرف بالعهدة النبوية والمحفوظ بمكتبة دير سانت كاترين صورة منه بعد أن أخذ السلطان سليم الأول النسخة الأصلية عند فتحه لمصر 1517م وحملها إلى الأستانة وترك لرهبان الدير صورة معتمدة من هذا العهد مع ترجمتها للتركية

كيفية استعادة الآثار المصرية بالخارج

وهناك حلولًا قانونية لاستعادة الآثار المصرية بالخارج والمطلوب

تعديل قانون الآثار المحلى

تعديل المادة 8  من قانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 والمعدل بالقانون رقم 3 لسنة 2010  والمعدل بالقانون رقم 91 لسنة 2018 ونصها "تعتبر جميع الآثار من الأموال العامة - عدا الأملاك الخاصة والأوقاف - حتى لو وجدت خارج جمهورية مصر العربية وكان خروجها بطرق غير مشروعة ولا يجوز تملكها أو حيازتها أو التصرف فيها إلا وفقا للأوضاع والإجراءات الواردة بالقانون ولائحته التنفيذية والقرارات المنفذة له و تنظم اللائحة التنفيذية لهذا القانون جميع إجراءات استرداد الآثار التى خرجت من مصر بطرق غير مشروعة والدعاوى التى تقام بشأنها".

والتعديل المطلوب  بدلًا من " وكان خروجها بطرق غير مشروعة " تعدل كالآتى " بصرف النظر عن طريقة خروجها " وبهذا تكون كل الآثار المصرية خارج مصر من الأموال العامة المصرية وينطبق عليها ما ينطبق على الآثار المصرية ولحين استرجاعها وجب دفع مبالغ نظير عرضها بالمتاحف المختلفة أو استغلالها بأى شكل ويدخلها ضمن اتفاقية حقوق الملكية الفكرية العالمية

تعديل المادة 39

تعديل المادة 39 من نفس القانون ونصها "للمجلس وحده أن ينتج نماذج حديثة للآثار على أن يتم ختمها منه، للمجلس الترخيص للغير أو بالتعاون مع أى جهة يحددها بإنتاج هذه النماذج طبقًا للمواصفات والشروط التى يحددها والتى يتضمنها الترخيص الصادر فى هذا الشأن وعلى أن تكون بمواصفات مخالفة للأثر الأصلى التى يصدر بتحديدها قرار من الوزير،ويحظر تداول أو سفر أية نماذج يتم إنتاجها بالمخالفة لهذه المواصفات.

وفيما عدا الأغراض العلمية والدراسية واستخدامات الجهات الحكومية والهيئات العامة لا يجوز بغير إذن خاص من المجلس الأعلى للآثار استغلال صور القطع الأثرية أو الآثار بصفة عامة فى مجال الاستغلال التجارى والإعلانات التى تهدف للترويج عن منتجات أو سلع أو خدمات سواءً كان ذلك عن طريق ملصقات أو مطبوعات أو تصوير فوتوغرافى أو ضوئى أو سينمائى أو من خلال مواقع إليكترونية أو بأى وسيلة أخرى من وسائل الدعاية أو الإعلان أو ما يماثلها وذلك للأغراض التجارية البحتة"

ويضع المجلس الشروط والضوابط الخاصة بهذا الشأن وينطبق على صور الآثار والقطع الأثرية جميع حقوق الملكية الفكرية بشأن العلامة التجارية وحماية استغلالها المنصوص عليها بالقانون رقم 82 لسنة 2002 بشأن حماية حقوق الملكية الفكرية.

وأطالب بإضافة لهذه المادة  لنص صريح يعطى لمصر حق ملكية فكرية من الآثار المصرية المعروضة بالمتاحف العالمية وكذلك أى مستنسخات لها وكذلك أى استغلال تجارى للآثار المصرية مع حفظ حق معنوى لمصر فى عدم تشويه صورة الحضارة المصرية فى هذه المستنسخات كأن تنشأ فى الولايات المتحدة الأمريكية صالات قمار على شكل معبد مصرى مثلًا، وذلك لضمان عائد مادى من عرض الآثار واستنساخها بالخارج طيلة وجودها هناك مع استمرار حق مصر فى المطالبة بعودة كل الآثار المصرية بالخارج لو تم وضع بند فى قانون حماية الآثار باعتبار الآثار المصرية داخل وخارج مصر من الأموال العامة

إعادة النظر فى الويبو  

إعادة النظر فى اتفاقية "الويبو"  الاتفاقيات الدولية لحماية الملكية الفكرية بأن تتقدم وزارة السياحة والآثار ووزارة الخارجية رسميًا عن طريق إدارة الملكية الفكرية والتنافسية بقطاع الشئون الاقتصادية بجامعة الدول العربية وللمنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) بوضع الآثار كبند رئيسى ضمن الاتفاقيات الدولية لحماية الملكية الفكرية والتى تتجاهل الآثار تمامًا فى تعريفها للملكية الفكرية

تعريف الويبو للملكية الفكرية بأنها خلاصة الإبداع الفكرى من اختراعات ومصنفات أدبية وفنية ومن رموز وأسماء وصور وتصاميم مستخدمة فى التجارة يجرد الآثار والحضارة تمامًا من الدخول تحت هذا التعريف  إلا إذا اعترفت الدولة بأنه مصنف فنى، ويستحيل أن تندرج الآثار تحت مصنف فنى

ويجب أن تستند مصر فى طلبها هذا على أن الدول المتقدمة تكنولوجيًا تطالب الدول النامية بدفع فاتورة عدم مشاركتهم فى منظومة البحث العلمى التى أنتجت كل هذه الابتكارات وتدفع الدول النامية والفقيرة فاتورة باهظة لاستخدام هذه التكنولوجيا فى حين أنها تسمح لنفسها باستغلال حضارة الآخرين وتراثهم وآثارهم بدون وجه حق وترفض عودتها ودفع مبالغ نتيجة هذا الاستغلال مما يعنى كيلهم بمكيالين مما يعد تناقضًا مع المبادئ الإنسانية والشعارات التى يرفعونها من وقت لآخر

كما يجب |أن تستند إلى فقدان 700 قطعة أثرية من الآثار المصرية كانت بقاعة المقتنيات الفرعونية بالمتحف القومى بالبرازيل وقد دمرت بالكامل فى سبتمبر 2018 فى حريق المتحف، مما يعنى فقدان جزءً لا يتجزأ من ذاكرة مصر وتاريخها وحضارتها، ولم تملك مصر أمام هذه الكارثة أى حق للمطالبة بتعويضات تتحملها البرازيل والمجتمع الدولى نتيجة تجاهله لحقوق الآثار والحضارة فى الاتفاقية الدولية

وضع تعريف دولى للآثار   

يجب أن يتضمن تقدم وزارة السياحة والآثار والخارجية للويبو تعريفًا دوليًا واضحًا للآثار وأقترح أن  يكون التعريف الوارد فى قانون حماية الآثار المصرى رقم 117 لسنة 1983 والمعدل بالقانون رقم 3 لسنة 2010 والمعدل بالقانون رقم 91 لسنة 2018 باعتبار مصر أشهر دولة فى العالم فى الآثار كمًا وكيفًا وعراقة ونص هذا التعريف كالآتى " الأثر  كل عقار أو منقول أنتجته الحضارات المختلفة أو أحدثته الفنون والعلوم والآداب والأديان منذ عصور ما قبل التاريخ وخلال العصور التاريخية المتعاقبة حتى ما قبل مائة عام متى وجد على أرض مصر وكانت له قيمة أو أهمية أثرية أو تاريخية باعتباره مظهراً من مظاهر الحضارات المختلفة التى أنتجت أو قامت على أرض مصر أو كانت لها صلة تاريخية بها وكذلك رفات السلالات البشرية والكائنات المعاصرة لها " ووجود تعريف دولى للآثار يساهم فى عقد اتفاقات ثنائية بين مصر والعديد من الدول التى ترفض عقد اتفاقيات ثنائية بحجة عدم وجود تعريف دولى للآثار ومنها فرنسا.

تعديل اتفاقية اليونسكو عام 1970

ضرورة مطالبة مصر رسميًا عن طريق وزارة السياحة والآثار ووزارة الخارجية بتعديل اتفاقية اليونسكو التى أبرمت عام 1970 وصادقت عليها باريس عام 1997 وهى النص القانونى الدولى الوحيد لمكافحة الاتجار غير المشروع بالتحف الفنية والمنظم لآلية عودة القطع الفنية التى تم الحصول عليها بشكل غير شرعى إلى بلادها الأصلية باعتبارها اتفاقية غير منصفة وقد وقعت عليها 143 دولة منها مصر وأعطت الحق لهذه الدول المطالبة باسترداد الآثار المسروقة منها بعد عام 1970 فقط فى حين أن أغلب الآثار المصرية التى سرقت وخرجت من مصر بطرق غير مشروعة كانت قبل هذا التاريخ وهو ما يجعل مصر فى موقف حرج . لذلك تلجأ مصر إلى الاتفاقيات الثنائية التى تعقدها مع الدول بعيدًا عن هذه الاتفاقية لتلافى هذا البند غير المنصف، وإلغاء طلب إثبات ملكية مصر لآثارها المصرية التى نهبت بعد عام 1970 لأن معظم الآثار التى نهبت خرجت من حفائر خلسة وهى غير مسجلة بالطبع

الاستفادة من التجربة الإيطالية باستعادة آثارها

التجربة الإيطاليا فى استعادة آثارها تجربة رائدة فى تغيير القانون المحلى الإيطالى لاستعادة آثارها بالخارج ويطالب بتطبيقها فى مصر

وقد استعادت إيطاليا مائة قطعة أثرية من متحف بول جيتى الأمريكى والمتاحف الأمريكية بوضع مادة فى القانون الإيطالى تتيح لهم مقاضاة مديرى المتاحف المتواجدة بها آثارًا إيطالية، وقد حدث أن حكم القضاء الإيطالى بالسجن ثلاثة أشهر على مديرة متحف بول جيتى لوجود قطعة أثرية ترجع إلى العصر الرومانى بالمتحف، وعلى الفور اجتمع مجلس إدارة متحف بول جيتى وقرر إعادة التمثال فورًا لإيطاليا إنقاذًا لسمعة مديرة المتحف، وقد تمكنت إيطاليا من استعادة مائة قطعة أثرية من خمسة متاحف فى الولايات المتحدة الأمريكية ومنها متحف بوسطن للفنون الجميلة بالتقاضى أمام المحاكم الأمريكية.

" هيئة الآثار المستردة"

تحويل إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار إلى هيئة مستقلة تحت اسم " هيئة الآثار المستردة" كهيئة المتحف المصرى الكبير تضم آثاريين وقانونيين وخبراء مساحة وخبرات دبلوماسية وأمنية وإعلامية تتبنى استعادة الآثار المصرية بالخارج والحصول على حقوق مادية من المتاحف العالمية التى تعرض آثارًا مصرية أو تتربح من آثار مصرية مستنسخة أو تستخدم الآثار المصرية علامات تجارية فى ضوء الضوابط القانونية الدولية والمحلية المنظمة لذلك مع احتفاظ مصر بحقها القانونى فى المطالبة بعودة هذه الآثار وحقها الأدبى فى طريقة عرض هذه الآثار بشكل مشرّف يليق بقيمة الحضارة المصرية.

وهذه الهيئة ستكون من مهمتها أيضًا مراقبة الآثار فى الداخل ومنع تهريبها على أن يتوافر لديها مسح شامل لكل آثار مصر المسجلة وخطوط التجميل الخاصة بها والأراضي الأثرية بقرارات ضم، وهى الأراضي التي تحوى آثارًا ثابتة ويضمها المجلس الأعلى للآثار لملكيته وكذلك الأراضى الأثرية بقرار إخضاع وهى الأرض التى تعتبر فى ملكية صاحبها لحين صدور قرار بنزع ملكيتها لصالح الآثار أو تسليمها لصاحبها بعد إخلائها من الآثار وعمل خرائط كاملة لهذه المواقع بإحداثيات، على أن لا يتم أى تخطيط عمرانى أو مشروعات جديدة دون العودة لخرائط الآثار وتكثيف الحراسات مع تسليح حراس الآثار، خصوصاً في المناطق الصحراوية وإدخال أحدث تقنيات في مراقبة المواقع الأثرية المعرّضة للحفر خلسة.

"شرطة مكافحة تهريب الآثار"

إنشاء إدارة خاصة بوزارة الداخلية تحت اسم  

"شرطة مكافحة تهريب الآثار" تكون مهمتها منع تهريب وسرقة الآثار والحفر خلسة الذى انتشر بشكل جنونى خاصة بعد عام 2011 تكون معاونة لهيئة استرداد الآثار ولديها معدات وأجهزة خاصة لكشف مواقع الحفر خلسة وملاحقتها والتعاون مع القوات المسلحة لاستخدام طائرات ودبابات لهذا الغرض، وقد أوصى الاتحاد العام للآثاريين العرب فى مؤتمره ال21 الذى انعقد فى الشيخ زايد فى الفترة من 10 إلى 11 نوفمبر 2018 برئاسة الدكتور على رضوان بضرورة أن تقوم القوات المسلحة والمؤسسات العسكرية فى كل الدول العربية بحماية الآثار والتراث وفقًا لتوصية اليونسكو.

واطالب بملاحقة الدول التى تقتنى آثارًا مصرية وترفض عودتها إعلاميًا داخل مصر وخارجها باستخدام عدة لغات وتعاون المرشدين السياحيين المصريين واتحاد المرشدين السياحيين العرب لتوصيل هذه الرسالة للسياح فى الداخل ولشعوب هذه الدول فى الخارج.

 

إحياء ذكرى دخول العائلة المقدسة إلى مصر

تحتفل مصر بذكرى دخول العائلة المقدسة إلى مصر يوم 1 يونيو من كل عام والتى ضمت السيدة العذراء، وابنها المسيح طفلًا ودليلهما في الرحلة القديس يوسف النجار واستغرقت الرحلة ثلاث سنوات و11 شهر وقد جاء السيد المسيح وعمره أقل من عام أى جاء مصر طفلًا وعاد صبيًا وقد باركت العائلة المقدسة العديد من المواقع بمصر من رفح إلى الدير المحرق تضم حاليًا آثار وآبار وأشجار ومغارات ونقوش صخرية.

ومن هذا المنطلق أطالب بالإعداد من الآن لعمل احتفالية كبرى تشارك بها كل الجهات المعنية من الان ممثلة في وزارة السياحة والآثار ووزارة الثقافة بالتعاون مع المحليات وذلك بعمل موكب يحاكى الزيارة ويسير في كل المواقع التي سارت بها العائلة المقدسة مصاحبًا له التراث اللامادى الذى تم تجميعه من ترانيم وأشكال احتفالات شعبية ارتبطت بمواقع عديدة في المسار وان يشارك الأهالى ومنظمات المجتمع المدنى والجمعيات الأهلية في هذا الاحتفال ويتم دعوة كل شعوب العالم للحج إلى مصر وزيارة البقاع الطاهرة التي باركتها العائلة المقدسة وأن يشارك كل شعب مصر في هذه الاحتفالية التي ستشهدها عدة محافظات بشكل مباشر ويتابعها الملايين عبر وسائل الإعلام

ويمثل هذا الحدث قيمة استثنائية لمصر يحظى باحترام العالم أجمع باعتبار مصر مسار رحلات الحج لاقتفاء آثار العائلة المقدسة والمواقع التى باركتها فى مصر ويطالب باعتبار أول يونيو عيدًا قوميًا تحتفل به مصر بأثرها ويكون ضمن رسائل السلام والمحبة التى تنطلق من أرض مصر عبر كل بقعة مقدسة بها على أرض سيناء بالوادى المقدس طوى حيث أشهر أديرة العالم عند الشجرة المباركة الذى ناجى عندها نبى الله موسى ربه والجامع الفاطمى داخل الدير وبمصر القديمة حيث أشهر كنائس مصر والمعبد اليهودى وجامع عمرو بن العاص .

 وجاءت العائلة المقدسة جاءت عن طريق شمال سيناء ثم اتجهت إلى الدلتا ثم إلى وادى النطرون فمنطقة حصن بابليون لتأخذ طريقها فى نهر النيل إلى نهاية الرحلة بدير المحرق بالقوصية محافظة أسيوط وشملت المحطات بمسمياتها الحالية وكانت لها مسميات قديمة أثناء الرحلة رفح، الشيخ زويد، العريش، الفلوسيات، القلس، الفرما، تل بسطة، مسطرد، بلبيس، منية سمنود، سمنود، سخا، بلقاس، وادي النطرون، المطرية وعين شمس، الزيتون، وسط القاهرة حارة زويلة وكلوت بك، مصر القديمة وحصن بابليون، المعادي، منف، دير الجرنوس، البهنسا، جبل الطير، أنصنا، الأشمونين، ديروط، ملوي، كوم ماريا، تل العمارنة، القوصية، ميرة، الدير المحرّق وفى طريق العودة مرت العائلة المقدسة على جبل أسيوط الغربي "درنكة" إلى مصر القديمة ثم المطرية فالمحمة ومنها إلى سيناء.

 ومن أشهر المواقع فى مسار العائلة المقدسة بسيناء وهى الفرما الذى كان لها دورًا عظيمًا فى تاريخ المسيحية وتضم مجمعًا للكنائس بتل مخزن ومعمودية وعدة كنائس أخرى وبالدلتا كنيسة العذراء والقديس أبانوب بسمنود وبها بئر ماء وإناء كبير يقال أن السيدة العذراء عجنت فيه خبزًا .

 وقد مرت العائلة المقدسة بوادى النطرون على نبع الحمراء حيث أنبع السيد المسيح عليه السلام نبع ماء عذب يعرف باسم نبع مريم يقع وسط منطقة مشبعة بملح النطرون وما يزال موجودًا على بعد 3كم من دير البراموس ويضم وادى النطرون دير السريان ودير الأنبا بيشوى ودير الأنبا مقار ودير البراموس وبحيرة الحمراء شديدة الملوحة ويتوسطها نبع مريم العذب وقد قامت وزارة السياحة والآثار بتسليم ملف أديرة وادى النطرون لتسجيله تراث عالمى باليونسكو .

وباركت العائلة المقدسة 17 موقع فى القاهرة منها عين شمس التى أصبحت مقرًا لأسقفية قبطية، ومنطقة شجرة مريم في المطرية والتي استظلت تحتها العائلة المقدسة بظلها ولازالت تُعرف حتى اليوم بـ "شجرة مريم" وأنبع السيد المسيح بئر ماء بجوارها ونبتت هناك نباتات عطرية مثل نبات البلسان وهناك شارع بالمطرية يسمى شارع البلسم وشارع يسمى بئر مريم وانقطع شجر البلسان فى القرن السابع عشر بسبب فيضان النيل وقد زارت إمبراطورة فرنسا أوجينى شجرة مريم عام 1869 فى افتتاح قناة السويس وتم تطوير المنطقة والتى افتتحت عام 1992 .

 واستكملت العائلة المقدسة رحلتها جنوبًا إلى الفسطاط عند حصن بابليون، ثم اتجهت إلى منف ومن البقعة المقامة عليها كنيسة العذراء بالمعادى على شاطئ النيل حاليًا اتجهت العائلة المقدسة فى مركب شراعى بالنيل إلى الجنوب حتى البهنسا (بمحافظة المنيا) ثم عبروا النيل لشاطئه الشرقى إلى جبل الطير قرب سمالوط (بمحافظة المنيا)، ثم سافروا بالنيل إلى الأشمونيين إلى قرية فيليس (ديروط)، ومنه إلى القوصية إلى ميره إلى جبل قسقام، واستقروا هناك فى المكان الذى يقوم فيه أشهر دير مرتبط بهذه الرحلة وهو دير المحرق الشهير.

 ويعد  دير المحرق بالقوصية محط أنظار العالم كنهاية محطات الرحلة ويضم كنيسة السيدة العذراء التى تضم البيت الذى عاشت فيه العائلة المقدسة،وبقى البيت على مساحته ثم تحول فى العصر المسيحى المبكر إلى كنيسة، وتميز هيكلها بمذبح حجرى والمعروف لدى علماء الآثار باستخدامه منذ عصر مبكر، وهو الحجر الذى جلس عليه السيد المسيح طبقًا للتقليد، أما صحن الكنيسة فقد تغير فى القرن 19م ولم يتبق من القديم إلا الحائط القبلى وأبوابها قديمة من طريقة صناعتها.

 ويشهد التاريخ على أن هذه الكنيسة كان لها احترام حين دخول الإسلام مصر وحافظ عليها المسلمون ولم تمس بأى سوء شأن كل الآثار السابقة على الإسلام،وهذه الكنيسة تم ترميمها فى القرن 16م ببناء القباب الثلاث أعلى الهيكل،وفى القرن 19م تم توسيع الصحن قليلًا وبناء القباب السبع أعلى صحن الكنيسة

الدكتور سلطــان مطلق الــدويش مدير إدارة الآثار والمتاحف – المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالكويت شخصية كاسل الحضارة والتراث

 

  الدكتور سلطــان مطلق الــدويش دكتوراه في آثار الشرق الأدنى القديم من جامعة القاهرة 2014م

 عضو الاتحاد العام للآثاريين العرب منذ عام 2005

  أستاذ منتدب – قسم التاريخ / كلية الآداب - جامعة الكويت

عضو رابطة الأدباء الكويتية 2006

عضو جمعية التاريخ والآثار لدول مجلس التعاون الخليجي 2005م

عضو البعثة الكويتية – المصرية - اليابانية المشتركة للتنقيب في طور سيناء 2006 – 2007.

اكتشف خمسة مواقع جديدة تعود إلى حضارة العبيد (5000 سنــة قبـل الميلاد) في منطقة الصبية 2007 والمشرف العام على بعثات التنقيب الآثارية بالكويت منذ 2010 وحتى الآن

 له مجموعة من البحوث المنشورة ( كاظمة البحور،  العصور الحجرية بدولة الكويت ، تلال مدافن الصبية . المواقع الحضارية على الساحل الشرقي للخليج العربي )

رئيس مؤتمر التراث والآثار في الوطن العربي – الكويت 2016

فاز بحائزة الاتحاد العام للآثاريين العرب للباحثين الشباب 2012

فاز بجائرة عبدالله النعيم لخدمة تاريخ الجزيرة العربية وآثارها 2017

 

"دير سانت كاترين قيمة عالمية استثنائية" فيلم وثائقى يصدره الآثاريين العرب في عيد الميلاد

أصدر الاتحاد العام للآثاريين العرب برئاسة الدكتور محمد الكحلاوى ممثلًا في المكتب الإعلامى للاتحاد فيلمًا وثائقيًا تحت عنوان "دير سانت كاترين قيمة عالمية استثنائية –معالم جدران الدير " مادة علمية لخبير الآثار الدكتور عبدالرحيم ريحان وتنفيذ وإخراج محمد ضياء الدين ونشر عبر يوتيوبhttps://youtu.be/bRq8NKX7jgU   فى إطار احتفال مصر والعالم بعيد الميلاد المجيد 7 يناير

وأكد الدكتور محمد الكحلاوى رئيس الاتحاد العام للآثاريين العرب بأن هذا الفيلم يأتي في إطار خطة الدولة وتوجيهات القيادة السياسية لتطوير منطقة سانت كاترين كمشروع التجلى الأعظم ومساهمة في الدور العظيم الذى تقوم به الدولة ممثلة في وزارة السياحة والآثار من اكتشافات كبرى أذهلت العالم وافتتاحات لمتاحف ومواقع أثرية جديدة وخطة الدولة لتنمية مسار العائلة المقدسة كطريق للحج في مصر والترويج لكل آثار مصر وتنمية وتنشيط السياحة الروحية والثقافية يقدم الاتحاد العام للآثاريين العرب سلسلة أفلام وثائقية  بمعلومات موثقة علميًا من أهل التخصص عن تاريخ وعمارة وفنون أشهر أديرة العالم، دير سانت كاترين القيمة العالمية وملتقى الأديان  والحضارات نهديها لكل شعب مصر والشعوب المحبة للسلام والتعايش الحضارى

وصرح خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان  مدير المكتب الإعلامى للاتحاد العام للآثاريين العرب بأن المكتب الإعلامى للاتحاد بصدد إعداد مجموعة من الأفلام الوثائقية تحت عنوان "دير سانت كاترين قيمة عالمية استثنائية" تتضمن تاريخ دير سانت كاترين المسجل كأثر من آثار مصر فى العصر البيزنطى الخاص بطائفة الروم الأرثوذكس عام 1993 والمسجل ضمن قائمة التراث العالمى (يونسكو) عام 2002 باعتباره أهم الأديرة على مستوى العالم والذى أخذ شهرته من موقعه الفريد فى البقعة الطاهرة التى تجسدت فيها روح التلاقى بين الأديان والذى يجمع رموز الأديان في بقعة واحدة حيث شجرة العليقة الملتهبة الذى ناجى عندها نبى الله موسى ربه ودير سانت كاترين والجامع الفاطمى داخل  الدير بل أن عمارة الدير وفنونه ومخطوطاته تؤكد هذا التلاقى حيث أضيفت للدير عدة إضافات معمارية في العصر الإسلامي وحافظ المسلمون على أيقونات الدير وهى من أقدم وأجمل أيقونات العالم وهناك أيقونات رسمت وجلبت إلى الدير في العصر الإسلامي كما تضم مكتبة الدير التوراة اليونانية الشهيرة "كودكس سيناتيكوس" والإنجيل السريانى "البالمبسست" والعهدة النبوية

ويشير الدكتور ريحان  إلى أن الفيلم الأول الذى أصدره المركز ويعرض حاليًا على يوتيوب يشمل تفاصيل جدران الدير والتي تعرض لأول مرة بالتفاصيل والمادة العلمية الموثقة وتفاصيل المسقط الأفقى للدير متضمنًا منشئاته الداخلية التي تشمل كنيسة التجلى والجامع الفاطمى والوادى المقدس الذى يشمل شجرة العليقة الملتهبة وبئر موسى ومتحف الدير علاوة على مكتبة الدير وقاعة الطعام القديمة وقاعة الاستقبالات الرسمية التي استقبل فيها الرئيس السادات حين زيارته للدير بعد استرداد سيناء وكنائس الدير ومناطق الخدمات

ويوضح الدكتور ريحان أن الفيلم يعرض لمعالم الجدار الشمالى الغربى للدير والذى يشمل ثلاث بوابات هامة للدير منها البوابة القديمة من القرن السادس الميلادى والبوابة الحالية التي فتحت في القرن 19م والمخصصة للزيارات الرسمية حاليًا وبوابة المطران وهى مغلقة حاليًا وكذلك معالم الجدار الشمالى الشرقى والذى يضم أشهر أبراج الدير وهو برج القديس جورج الذى يتضمن باب الحجاج القديم والمخصص لدخول زوار الدير حاليًا بعد أعمال التطوير وونش الدير القديم وكنيسة القديس جورج وقاعة أيقونات وذخائر الدير القديمة والتي حولت إلى متحف الدير عام 2001 وكذلك الجدار الجنوب الشرقى ويقع خلفه موقع الصعود إلى جبل موسى والجدار الجنوبى الغربى الأكثر حفظًا

ومن الجدير بالذكر أن الفيلم القادم الذى سيصدره المكتب الإعلامى للاتحاد العام للآثاريين العرب يتضمن معالم كنيسة التجلى والجامع الذى  بنى في عهد الخليفة الفاطمى الآمر بأحكام الله 500هـ، 1106م وباقى التفاصيل الداخلية للدير تحت عنوان "ترانيم وآذان"

 

الآثاريين العرب يصدر الفيلم الثانى " دير سانت كاترين قيمة عالمية استثنائية- آذان وترانيم"

في ذكرى ميلاد السيد المسيح عليه السلام يصدر الاتحاد العام للآثاريين العرب برئاسة الدكتور محمد الكحلاوى ممثلًا في المكتب الإعلامى  للاتحاد  فيلمه الثانى في أقل من أسبوع  " دير سانت كاترين قيمة عالمية استثنائية- آذان وترانيم" https://youtu.be/yZNdpMysqpI مادة علمية لخبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير المكتب الإعلامى للاتحاد، تنفيذ وإخراج محمد ضياء الدين مصور المكتب

وصرح الدكتور محمد الكحلاوى  رئيس الاتحاد العام للآثارين العرب بأن هذا هو الفيلم الثانى في سلسلة أفلام وثائقية يصدرها الاتحاد تحت عنوان "دير سانت كاترين قيمة عالمية استثنائية" وتضمن الفيلم الأول عرضًا علميًا لأول مرة لتاريخ الدير وتفاصيل جدرانه الخارجية وإشارة للمنشئات الداخلية من خلال المسقط الأفقى للدير وحقق نجاحًا باهرًا مما دفعنا للتعجيل بصدور الفيلم الثانى وسيسهم الفيلم في الترويج للسياحة الروحية والثقافية وتنشيط السياحة الداخلية بمصر

وأكد الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير المكتب الإعلامى  للاتحاد العام للآثاريين العرب أن هذا الفيلم يمثل الجزء الثانى للفيلم السابق الذى صدر منذ أيام حتى يتعرف المشاهد على كل معالم الدير من الخارج والداخل ويحمل هذا الجزء اسم "ترانيم وآذان" حيث سيستمتع المشاهد في رحلة روحانية تشعره بالراحة النفسية بتعانق ترانيم رهبان الدير وأجراس برج كنيسة التجلى مع الآذان بالجامع الفاطمى بالوادى المقدس حيث العليقة الملتهبة التي ظلت مشتعلة بمعجزة إلهية فلا النار أحرقت الشجرة ولا مائية الشجرة أطفأت النار وتبدأ الرحلة بدق أجراس الكنائس وآذان الفجر وتنتهى بعد الغروب بظهور أنوار الدير الروحية والضوئية مرتديًا ثوب القداسة  والجمال إيذانًا للزوار والحجاج ببدء الصعود إلى جبل التجلى الأعظم حيث ناجى نبى الله موسى ربه وتلقى ألواح الشريعة انتظارًا لأجمل منظر شروق في العالم

ويوضح الدكتور ريحان أن الفيلم يتضمن تقنية مبتكرة حيث سيظهر الموقع المراد عرضه على المسقط الأفقى مع معلومة بسيطة يليها عرض تفاصيل الموقع مما يتيح للمشاهد التجول في رحلة داخل الدير من خلال المسقط  الأفقى وفى بداية الفيلم عرضًا لتاريخ الدير وحكاية سانت كاترين يليها معالم الدير الممثلة في كنيسة التجلى بمكوناتها "النارثكس" الذى أضيف في العصر الفاطمى وصالة الكنيسة المكونة من صحن أوسط وجناحين جانبين وكنائس جانبية يليها الإيكونستاسس الحامل لأشهر أيقونات الدير وهيكل الكنيسة الذى يضم المذبح وفسيفساء التجلى أجمل وأقدم فسيفساء في العالم من القرن السادس الميلادى وشرح لتفاصيلها وكنيسة العليقة الملتهبة التي أنشأتها الإمبراطورة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين في القرن الرابع الميلادى في حضن شجرة العليقة الملتهبة وتحوى مذبح دائرى مقام فوق بلاطة رخامية تحدد الموقع الحقيقى للشجرة ومن يدخلها حتى الآن يخلع نعليه تأسيًا بنبى الله موسى

ويضيف الدكتور ريحان أن الفيلم يعرض لمعالم الجامع الفاطمى ومعصرة الزيتون أسفل الجامع ومعالم الوادى المقدس الذى يشمل شجرة العليقة وبئر موسى ومتحف الدير الذى أنشئ عام 2001 بعد تحويل قاعة ذخائر وأيقونات الدير القديمة " السكيفو فيلاكيون" بعد ترميمها إلى قاعة عرض متحفى دائم تضم أيقونات الدير وأوانى الدير المقدسة وملابس الرهبان ومخطوطات الدير ومن أشهر المعروضات أيقونة السيد المسيح ضابط الكل القرن 6م والتوراة اليونانية الشهيرة "كودكس سيناتيكوس" والإنجيل السريانى "البالمبسست" والعهدة النبوية كما يعرض لمعالم مكتبة الدير المكتبة الثانية على مستوى العالم من حيث مخطوطاتها بعد مكتبة الفاتيكان ومعرض الجماجم فى وسط حديقة الدير

المؤرخ والعالم القدير الشهير محليًا وعربيًا ودوليًا الأستاذ الدكتور أيمن فؤاد سيد شخصية كاسل الحضارة والتراث

المؤهِّلاتُ الدِّراسية.

1 ـ ليسانس آداب (تاريخ)، كلية الآداب ـ جامعة القاهرة (مايو 1972م) بتقدير جَيِّد.

2 ـ ماجستير فى الآداب (تاريخ إسلامى)، كلية الآداب ـ جامعة القاهرة 1980م بتقدير ممتاز.

3 ـ دكتوراه دولة فى الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة السوربون 1986م بتقدير مشرف جدا Doctorat d'Etat-es-lettres, mention tres Honorable.

الوَظائِفُ والمَهامُ الإدارِية.

1 ـ باحث بمعهد المخطوطات العربية بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (1972 ـ 1973م).

2 ـ أمين مكتبة القسم العربي بالمعهد العلمى الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة (1972 ـ 1990م)، دوام جُزْئي.

3 ـ أمين مكتبة المعهد الهولندي للآثار المصرية والبحوث العربية (1973م).

4 ـ مدير مكتب المندوب السعودى الدائم لدى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (1973 ـ 1977م).

5 ـ مسؤول التراث الحضاري وإرشاد الباحثين عن المخطوطات بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ALECSO)(1977 ـ 1990م).

6 ـ مدير مشروع تطوير دار الكتب المصرية (1992 ـ 1994م).

7 ـ مدير الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية (1994 ـ 1995م).

8 ـ مستشار الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية (1995 ـ 1999م).

9 ـ المشرف على المراكز العلمية بدار الكتب والوثائق القومية (1998 ـ 1999م).

10 ـ أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية ومدير مركز تحقيق النصوص ـ جامعة الأزهر (2009 ـ ).

11 . رئيس قسم البحوث والدراسات التراثية بمعهد البحوث والدراسات العربية ( الأليكسو) (2017 - )

12 . مستشار مدير مكتبة الإسكندرية لشئون المخطوطات والتراث (2018 -   ) .

جوائِزُ وأوْسِمَة.

1 ـ جائزة الدولة التشجيعية في العلوم الاجتماعية (تاريخ) لعام 1983م (مصر).

2 ـ وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى 1985م (مصر).

3 ـ جائزة عبد الحميد شومان للعلماء العرب الشبان في العلوم الإنسانية لعام 1988م (الأردن).

4 ـ جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية لعام 2006م (مصر).

5 ـ جائزة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي لعام 2009م (الكويت) .

6 ـ الجائزة العالمية للكتاب لجمهورية إيران الإسلامية لعام 2013م (إيران).

المهامُ العِلْمِيَّة.

1 ـ أستاذ زائر بجامعة باريس (مايو 2000م).

2 ـ أستاذ زائر بجامعات أوساكا وفوكوكا وطوكيو باليابان (يولية 2000م).

3 ـ أستاذ زائر بمعهد الأبحاث وتاريخ النصوص IRHT بباريس (فبراير ـ مارس 2002م).

4 ـ أستاذ علم المخطوطات ونشر النصوص بالجامعة الأمريكية بالقاهرة (1989 ـ 1992، 2000 ـ 2002، 2011م) (CASA).

5 ـ باحث ثم خبير بالمعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة (2001 ـ ) .

6 ـ أستاذ غير متفرغ بمعهد الدراسات الأفريقية ـ جامعة القاهرة (2003 ـ 2006).

7 ـ أستاذ زائر بجامعة الكويت 21ــ30 أبريل 2006 .

8 ـ مُحَاضِر بدار الآثار الإسلامية ـ الكويت (مارس 2007م).

9 ـ الزائر المقيم بمكتبة الإسكندرية ـ مصر (ديسمبر 2010م).

10 ـ أستاذ زائر بقسم التاريخ ـ كلية الآداب ـ جامعة الملك سعود بالرياض (ديسمبر 2012م).

11 . ـ أستاذ علم المخطوطات ونشر النصوص بقسم الدراسات التراثية – معهد البحوث والدراسات العربية – المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (2006 -  ) .

جَمْعياتٌ ولِجانٌ عِلْمِيَّة.

1 ـ رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للدراسات التاريخية (2013 ـ ).

2 ـ عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للدراسات التاريخية (1988 ـ 2013م).

3 ـ عضو لجنة إحياء التراث بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية (1988 ـ 2015).

4 ـ عضو لجنة الكتاب بالمجلس الأعلى للثقافة (1994م).

5 ـ عضو مجلس إدارة دار الكتب والوثائق القومية (1994 ـ 1995م).

6 ـ عضو مجلس إدارة مركز التراث القومى والمخطوطات بكلية الآداب ـ جامعة الإسكندرية (1989 ـ 1995م).

7 ـ عضو اللجنة الاستشارية العليا لتطوير دار الكتب المصرية (1992 ـ 1996م).

8 ـ عضو لجنة الإعداد لتشغيل مكتبة القاهرة الكبرى (1993 ـ 1994م).

9 ـ عضو المجلس الاستشاري لمعهد المخطوطات العربية ـ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (1996 ــ).

10 ـ عضو لجنة التاريخ بالمجلس الأعلى للثقافة (1999 ـ 2011م، 2013 ـ ).

11 ـ عضو مجلس كلية الآثار ـ جامعة القاهرة (2005 ـ 2011م).

12 ـ عضو مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي، عمّان ـ الأردن (2006 ـ ).

13 ـ عضو لَجْنَة النَّشْر بجمعية TIMA (هيئة المخطوطات الإسلامية) (2007 ـ 2009م).

14 ـ عضو مجلس إدارة جمعية TIMA (هيئة المخطوطات الإسلامية)   (2010 ــ 2016) .

15 . عضو اللجنة العلمية لمركز تحقيق التراث – دار الكتب والوثائق القومية (2010 .  ).

16 . عضو مجلس قسم الدراسات التراثية – معهد البحوث والدراسات العربية – المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم      (2010 - 2017 م ) .

17 . رئيس مجلس قسم الدراسات التراثية – معهد البحوث والدراسات العربية – المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم      (2017 -  ) .

18 – مستشار مدير مكتبة الإسكندرية لشئون التراث والمخطوطات ( 2018 -       ).

الإنْتـــــــــاجُ العِلْمِي

مؤلَّفات.

1 ـ مصادر تاريخ اليمن في العصر الإسلامي (المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة 1974م).

2 ـ تاريخ المذاهب الدينية في بلاد اليمن حتى نهاية القرن السادس الهجري، القاهرة ـ الدار المصرية اللبنانية 1988م.

3 ـ الدولة الفاطمية في مصر ـ تفسير جديد، القاهرة ـ الدار المصرية اللبنانية 1992، 2000 ، 2016؛ والهيئة العامة للكتاب 2007م.

4 ـ دار الكتب المصرية تاريخها وتطورها، بيروت ـ أوراق شرقية 1996؛ والهيئة العامة للكتاب 2006م.

5 ـ التطور العمراني لمدينة القاهرة منذ نشأتها وحتى الآن، القاهرة ـ الدار المصرية اللبنانية 1997م.

6 ـ الكتاب العربي المخطوط وعلم المخطوطات، 1 ـ 2، القاهرة ـ الدار المصرية اللبنانية 1997م.

7 ـ La Capitale de l'Egypte jusqu'a l'epoque – Essai de reconstitution topographique (BTS, 48), Beirut 1998.

8 ـ دار الكتب المصرية بين الأمْس واليوم والغد ، القاهرة ـ جمعية المكنز الإسلامي 2008م.

9 ـ كنوز دار الكتب المصرية، القاهرة ـ جمعية المكنز الإسلامي 2011م.

10 ـ المقريزي وكتابه المواعظ والاعتبار في ذكر الخطط والآثار، لندن ـ مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي 2013م.

11 ـ الرسوم والاحتفالات الموكبية في مصر الفاطمية، القاهرة ـ الدار المصرية اللبنانية 2013م.

12 ـ القاهرة ـ خططها وتطورها العمراني، القاهرة ـ الهيئة المصرية العامة للكتاب 2015م، 2018 م .

13 . الكنابة التاريخية ومناهج النقد التاريخي عتد المؤرخين المسلمين ، القاهرة – الدار المصرية اللبنانية  2017 م.

14 . دولة سلاطين المماليك في مصر ، القاهرة – الدار المصرية اللبنانية 2019 م.

نُصُوصٌ مُحَقَّقة.

1 ـ الجزء الأربعون من «أخبار مصر» للمُسَبِّحى (المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة 1978م)، دار الكتب المصرية 2014م.

2 ـ المنتقى من «أخبار مصر» لابن مُيَسَّر (المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة 1981م)، دار الكتب المصرية 2014م.

3 ـ نصوص ضائعة من «أخبار مصر» للمُسَبِّحي، مجلة حوليات إسلامية 17 (1981م) 1 ـ 54.

4 ـ نصوص من «أخبار مصر» لابن المأمون (المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة 1983م)، دار الكتب المصرية 2014م.

5 ـ «مسالك الأبصار في ممالك الأمصار» لابن فضل الله العمري ـ ممالك مصر والشام والحجاز واليمن (المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة 1985م)، دار الكتب المصرية 2015م.

6 ـ «الوافى بالوفيات» لخليل بن أيبك الصفدي ج 18، (المعهد الألمانى للأبحاث الشرقية ـ بيروت 1988م، الطبعة الثانية 2010م).

7 ـ «القانون في ديوان الرسائل» و«الإشارة إلى من نال الوزارة» لابن الصَّيْرَفي، القاهرة ـ الدار المصرية اللبنانية 1990م.

8 ـ «نزهة المقلتين في أخبار الدولتين» لابن الطُّوَيْر القَيْسَراني (المعهد الألماني للأبحاث الشرقية ـ بيروت 1992م، الطبعة الثانية 2010م)، دار الكتب المصرية 2015م.

9 ـ «مُسَوَّدَة كتاب المواعظ والاعتبار في ذكر الخطط والآثار» للمقريزي، لندن ـ مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامى 1995م.

10 ـ «الروضة البهية الزاهرة في خطط المعزية القاهرة» لابن عبد الظاهر، بيروت ـ أوراق شرقية 1996م.

11 ـ «السَّفَر إلى المُؤتمر» لأحمد زكي باشا، قرأه وضَبَطه وقَدَّم له أيمن فؤاد سيد، القاهرة ـ الدار المصرية اللبنانية 1421هـ/2000م.

12 ـ «السُّبْع السابع من ْعيون الأخبار وفُنُون الآثار» للداعي عماد الدين إدريس بن الحسن الأنف، نُشِرَ بعنوان The Fatimids and their Successors in Yaman. The History of an Islamic Community, Arabic edition and English summary of volume 7 of Idris 'Imad al-Din's Uyun al-akhbar, by Ayman  Fu'ud Sayyid in collabaration with Paul E. Walker & Maurice A. Pomerantz, London - The Institute of Ismaili Studies 2002 (الطَّبْعَة الثانية بالاشتراك مع المعهد الفرنسي للشرق الأدنى، بيروت ـ دمشق ـ عمَّان 2008م ، والطبعة الثالثة عن دار الكتب المصرية 2019 م).

13 ـ «المَوَاعِظُ والاعتبار في ذكر الخِطط والآثار»، لتقي الدين أحمد بن علي المقريزي ، 1ــ4 + الكشافات، لندن ـ مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي 1422 ـ 1424هـ/2002 ـ 2005م، الطبعة الثانية 2013م.

14 ـ «كتابُ الفِهْرِسْت» لأبي الفَرَج محمد بن إسْحاق النَّديم ، 1ــ2 ، لندن ـ مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي 2009م، الطبعة الثانية 2014م.

15 ـ «اتِّعاظُ الحُـنَفَا بأخْبَار الأئِمَّة الخُـلَفَا» ، لتقيّ الدِّين أحمد بن علي المقريزي ، 1ــ4 ، معهد الدراسات الإسماعيلية ـ لندن والمعهد الفرنسي للشَّرْق الأدنى، بيروت ـ دمشق ـ عمَّان 2009م، دار الكتب المصرية 2016م.

16 ـ «الجزء السَّادس من كتاب ْالعِبَر وديوان المبتدأ والخبر» لابن خلدون، تونس ـ دار القيروان 2010م.

17 . «مَذاهِب أهْل مصر وعقائدهم إلى أنِ انتشر مذهب الأشعرية » لتقيّ الدِّين أحمد بن علي المقريزي ، القاهرة – مركز تحقيق النصوص – جامعة الأزهر بالاشتراك مع الدار المصرية اللبنانية 2015 م .

18 - « فَضْلُ الاعْتِزَال وطَبَقات المُعْتَزِلَة » للقاضي عبد الجبار ، بيروت - المعهد الألماني للأبحاث الشرقية 2017م.

تَرْجَمَة

1 ـ «وصف مدينة القاهرة وقلعة الجبل» لجومار، جزء من كتاب ْوصف مصر» للحملة الفرنسية، القاهرة ـ مكتبة الخانجي 1988.

2 ـ «المَـدْخَل إلى علم الكتاب المخطوط بالحرف العربي» لفرنسوا ديروش، لندن ـ مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي 2005، 2011م.

فَهارِسُ مَخْطوطات

1 ـ «فهرس المخطوطات العربية بمكتبة المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة»، القاهرة ـ المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية 1996م.

2 ـ «فهرس مخطوطات مكتبة مَمَّا حَيْدَرَة للمخطوطات والوثائق»، 1 ـ 4، لندن ـ مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي 2000 ـ 2003م.

3 ـ فهرس المخطوطات الإسلامية الموجودة بمعهد الأبحاث في العلوم الإنسانية ـ النيجر ، 1ــ8 ، لندن ـ مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامى 2004ــ2007م .

4 ـ فهرس المخطوطات الإسلامية بمكتبة الشيخ الموهوب أولحبيب الخاصة ، بجاية ـ الجزائر ، لندن ـ مؤسسة الفرقان 2004م.

5 ـ فهرس المخطوطات الإسلامية بالمكتبة الزيْنِيَّة بوجبيهَة ـ مالي ، 1ــ2 ، لندن ـ مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي 2006م.

بحوثٌ ودراسات

1 ـ "Lumieres nouvelles sur quelques sources de l'historie fatimide en Egypte", An. Isl. XIII (1977), pp.1-41.

2 ـ "Remarques sur la composition des Hitat de Maqrizi d'apres un manuscrit autographe", Hommage a Serge Sauneron, Le Caire IFAO II (1979), pp.231-258.

3 ـ «مصادر معرفة التراث العربي»، مجلة المورد (أبريل 1977) 3 ـ 21.

4 ـ «تطور الدعوة الإسماعيلية المبكرة حتى قيام الخلافة الفاطمية في المغرب»، ملتقى القاضى النعمان الثانى للدراسات الفاطمية، تونس 1977، 37 ـ 58.

5 ـ «دراسة نقدية لبعض مصادر تاريخ غرب جنوب الجزيرة العربية في العصر الفاطمى»، مصادر تاريخ الجزيرة العربية، جامعة الرياض 1979، 1: 245 ـ 252.

6 ـ «دراسة نقدية لمصادر تاريخ الفاطميين في مصر»، دراسات عربية وإسلامية مهداة إلى محمود محمد شاكر، القاهرة ـ مكتبة الخانجى 1982، 129 ـ 179.

7 ـ «وصف أفريقيا في المصادر العربية حتى نهاية القرن العاشر الهجرى»، كتاب ْالعرب في أفريقيا، الجذور التاريخية والواقع المعاصر»، كلية الآداب ـ جامعة القاهرة 1987، 27 ـ 39.

8 ـ «تنظيم العاصمة المصرية وإداراتها في العصر الفاطمي»، حوليات إسلامية An. Isl. 24 (1988) 5 ـ 18.

9 ـ «نحو خطة عمل عربية لاسترداد الممتلكات الثقافية» في كتاب «التراث الحضارى العربي الإسلامى خارج الوطن العربى»، تونس ـ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم 1991، 173 ـ 197.

10 ـ «العرب وطريق الهند حتى أواسط القرن السادس الهجرى»، المؤرخ المصرى 8 (يناير 1992)، 65 ـ 81.

11 ـ «النِّظامُ الضَّرائبي للفاطميين في مصر»، في كتاب: سعيد عاشور إليه في عيد ميلاده السبعين، القاهرة 1992م، 279ــ311.

12 ـ «المدارس في مصر قبل العصر الأيوبى»، في كتاب «تاريخ المدارس في مصر الإسلامية»، تاريخ المصريين ـ 51، القاهرة ـ الهيئة المصرية العامة للكتاب 1992، 87 ـ 136.

13 ـ «أبو حيان التوحيدي ومؤلفاته المخطوطة والمطبوعة»، مجلة فصول عدد أكتوبر 1995، 9ــ29.

14 ـ "Early Methods of Book Composition: A Maqrizi's Draft of the Kitab al-Khitat", The Codicology of Islamic Manuscripts, London, al-Furqan Islamic Heritage Foundation 1995, pp.103-101.

15 ـ «علاقات معهد المخطوطات مع مراكز التراث ودوائر الاستشراق ـ واقع وآفاق»، مجلة معهد المخطوطات العربية 40 (مايو 1996)، 215 ـ 224.

16 ـ «دار الكتب المصرية ونشر التراث»، مجلة عالم الكتاب 50 (إبريل ـ يونية 1996)، 10 ـ 14.

17 ـ «رواد الدراسات التاريخية في العصور الوسطى والإسلامية»، المجلة التاريخية المصرية 39 (1996)، 291 ـ 304.

18 ـ «طريقة التأليف عند القدماء من خلال مسودة المقريزي لكتاب الخطط» في كتاب دراسة المخطوطات الإسلامية بين اعتبارات المادة والبشر ـ أعمال المؤتمر الثانى لمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامى، لندن 1997، 153 ـ 161.

19 ـ «صناعة الكتاب العربي المخطوط»، مجلة حوليات إسلامية An. Isl. 31 (1997)، 1 ـ 39.

20 ـ تحرير Sahib al-Bab, Samannud, al-Usmunayn, al-Wahat Encyclopedie de l"islam  التى تصدر عن دار نشر بريل في ليدن بهولندا.

21 ـ تحرير أكثر من 20 مادة في دائرة المعارف الإسلامية التركية التي تصدر عن وقف الديانة التركي بإستانبول Turkiye Diyanet Vakfi- ISLAM ANSIKLOPEDISI .

22 ـ "L'art du livre a ;'epoque farimide", Dossiers d'Archeologie no233 (Mai 1998), pp.80-83.

23 ـ  "La topographie du Caire Fatimide", Tresors Fatimides du Caire, Paris Institut du Monde Arabe 1998, pp.70-73.

24 ـ  "La ville royale fatimide d'apres les sources arabes", Tresors Fatimides du Caire, Paris - Institut du Monde Arabe 1998, pp.86-87.

25 ـ «مناهج النقد التاريخى عند المؤرخين المسلمين»، مجلة حوليات إسلامية An.Isl. 32 (1998)، 1ــ40.

26 ـ «خزانة كتب الفاطميين هل بقى منها شىء؟»، مجلة معهد المخطوطات العربية 42 (1998) 1ــ27.

27 ـ «التجربة المصرية في فهرسة المخطوطات (فهارس القاهرة) »، في كتاب التجارب العربية في فهرسة المخطوطات، القاهرة ـ معهد المخطوطات العربية 1998، 59 ـ 96.

28 ـ «إعادَة بناء المصادر العربية الضائعة وأهميته لدراسة التاريخ الإسلامى المبكر والوسيط»، في كتاب أضواء جديدة على مصادر تاريخ العرب، القاهرة ـ إتحاد المؤرخين العرب 1419هـ/1999م، 189 ـ 203.

29 ـ تحرير مواد: ابن دُقْماق، ابن فَضْل اُ العُمَرى، أبو حاتم الرازى، الإخشيد، الإخشيديون، الإقطاع في «موسوعة الحضارة العربية الإسلامية» التي يصدرها المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية بعَمّان ـ الأردن.

30 ـ «السَّماع والقراءة والمناولة وقيود المقابلة والمعارضة على المخطوطات العربية»، فن فهرسة المخطوطات ـ مدخل وقضايا ، القاهرة ـ معهد المخطوطات العربية 1999 ، 73­101.

31 ـ «مناهج العلماء المسلمين في البحث من خلال المخطوطات»، مجلة معهد المخطوطات العربية 43/2 (1999)، 99 ـ 131.

32 ـ "Le grand palais fatimide au Caire", dans L'Egypte Fatimide son art et son histoire, Marianne Barrucand (ed.), Paris, Presses de l'Universite de Paris – Sorbonne 1999, pp.117-125.

33 ـ «المدينةُ الإسلامية والدراسات الحديثة التي تناولتها»، المجلة التاريخية المصرية 40 (1997ــ 1999)، 45ــ64.

34 ـ «دور علماء الحملة الفرنسية في دراسة خِطَط القاهرة»، المجلة التاريخية المصرية 40 (1997ــ1999)، 323 ـ 336.

35 ـ «طَبيعَةُ الإقْطاع الفاطمى»، مجلة حوليات إسلامية An.Isl. 33 (1999)، 1 ـ 16.

36 ـ «انتقال المخطوطات العربية إلى تركيا وأثره في توطيد الصبغة الإسلامية للخلافة العثمانية» في كتاب بحوث المؤتمر الدولى حول العلم والمعرفة في العالم العثمانى، إستانبول ـ إرسيكا 2000م، 293 ـ 302.

37 ـ «نشر التراث العلمى: رؤية ماضوية تقويمية» في كتاب التراث العلمي العربي مناهج تحقيقه وإشكالات نشره، القاهرة معهد المخطوطات العربية 2000م، 149 ـ 166.

38 ـ «دور تركيا العثمانية في حفظ التراث العربى»، مجلة معهد المخطوطات العربية 44/2 (2000)، 131 ـ 156.

39 ـ مقال MISR (EGYPT), in History of Humanity, vol. IV From the Seventh to the Sixteenth Century, Paris – UNESCO 2000, pp.332-37.

40 ـ "Fustat - Le Caire a l'epoque fatimide", dans Grandes villes Mediterraneennes du Monde Musulman Medieval, sous la direction de Jean-Claude Garcin, Rome - Ecole Francaise de Rome, 2000, pp.135-56.

41 ـ "L'Evolution de la composition du genre de Khitat en Egypte musulmane" dans The Historiography of Islamic Egypt (C. 1050-1800), Hugh Kennedy (ed.), Leiden – Brill 2001, pp.77-102.

42 ـ «نفائس المخطوطات في مكتبات فلسطين» ، التراث العربي المخطوط في فلسطين، القاهرة ـ معهد المخطوطات العربية 2001م ، 107­116 .

43 ـ «جامِعُ المِقْياس في جزيرة الرَّوْضَة»، في كتاب دراسات وبحوث في الآثار والحضارة الإسلامية ـ الكتاب التقديري للآثاري عبد الرحمن عبد التواب، القاهرة ـ المجلس الأعلى للآثار 2001، 2: 9ــ18.

44 ـ «تحقيق المخطوطات التاريخية» في كتاب مقالات ودراسات مهداة إلى الدكتور صلاح الدِّين المنجد، لندن ـ مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامى 1422هـ/2002م، 451 ـ 466.

45 ـ «علاماتُ التَّمَلُّك على المخطوطات وإعادة بناء مجموعات المخطوطات العربية القديمة»، مجلة تراثيات ـ مركز تحقيق التراث بدار الكتب المصرية 1 (يناير 2003)، 107 ـ 131.

46 ـ "Que reste-t-il de la bibliotheque des Fatimides", dans Des Alexandries II. Les metamorphoses du lecteur, sous la direction de Christian Jacob, Paris – BNF 2003, pp.113-23.

47 ـ "Les marques de possession sur les manuscrits et la reconstitution des anciens fonds de manuscrits arabes", Manuscripta Orientalia 9/4 (2003), pp.14-23.

48 ـ «النُّصُوصُ الجغرافية غير المنشورة : حَصْرٌ وتَقْييم» في كتاب علوم الأرض في المخطوطات الإسلامية، أعمال المؤتمر الخامس لمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، تحرير إبراهيم شبّوح، لندن ـ مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي 1426هـ/2005م، 203ــ249.

49 ـ "L'Historigraphie du Yemen a l'epoque musulmane" in Storia e cultura dello Yemen in eta islamica, Roma-Accademia Nazionale dei Lincei. Fondazione Leone Caetani 2006, pp.31-39.

50 ـ «التنظيم المديني والإداري للعاصمة المصرية بين العصرين الفاطمي والمملوكي» في كتاب مقالات ودراسات مهداه إلى الدكتور يوسف إيبش، تحرير محمد عدنان البخيت، لندن ـ مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي 2006م، 163ــ197.

51 ـ «مجلدان جديدان من نسخة كتاب الأغاني المصورة» ، حوليات إسلامية Anl. Isl. 40 (2006), 155ــ167 .

52 ـ «المَخْطُوطات الألْفِيَّة في دار الكُتُب المصرية» في كتاب المَخْطُوطات الألْفية ـ أعمال المؤتمر الدَّوْلي الأوَّل لمركز المخطوطات، مكتبة الإسكندرية 2006م.

53 ـ «الأدب العربي في صقلية والأندلس» في كتاب العالم العربي والعالم اللاتيني ـ دروب التواصل، تونس ـ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم 2006م، 259ــ269.

54 ـ "Le role des conservateurs des khaza in al-kutub dans la reproduction des manuscrits arabes", in Judith Pfeifer & Manfred Kropp (eds.) Theoretical Approaches to the Transmission and Edition of Oriental Manuscripts (Proceedings of a symposium held in Istanbul March 28-30, 2001), Beirut – BTS 2007, pp.197-201, 304-12.

55 ـ «خُطُوطُ المقريزي» ، في كتاب المَخْطُوطات المُوَقَّعَة ـ أعمال المؤتمر الدولي الثَّاني لمركز المخطوطات، مكتبة الإسكندرية 2008م، 123ــ140.

56 ـ «أندريه ريمون عاشق القاهرة» ، في كتاب المجتمع المصري في العصرين المملوكي والعثماني تكريمًا للعالم الكبير أندريه ريمون، القاهرة ـ المجلس الأعلى للثقافة 2007م، 17ــ26.

57 ـ «ذيول المتون التاريخية» ، في كتاب المخطوطات الشارحة، أعمال المؤتمر الدولي الثالث لمركز المخطوطات، مكتبة الإسكندرية 2009م، 115ــ119.

58 ـ «ابن خلدون في مصر وأثره على مدرسة التاريخ المصري في القرن التاسع الهجري/ الخامس عشر الميلادي»، في كتاب ابن خلدون ومنابع الحداثة، قرطاج ـ بيت الحكمة 2008م، 2: 549ــ560.

59 ـ «مخطوطات عصر ابن خلدون» في كتاب ابن خلدون بين الأندلس ومصر، مدريد 2008م، 93ــ99.

60 ـ L'Egypte (Misr), dans Histoire de l'Humani, volume IV (600-1492), Paris – UNESCO 2008, pp.785-799.

61 ـ «مصادر ابن خلدون عن تاريخ غير المسلمين في كتاب العِبَر»، في كتاب دراسات أدبية ولغوية مهداة إلى الأستاذ الدكتور عادل سليمان جمال بمناسبة بلوغه السبعين، القاهرة ـ مكتبة الخانجي 2011م، 539ــ550.

62 ـ «الترجمة العربية القديمة لكتاب تاريخ العالم لباولوس أوروسيوس Historiae Adversus Paganos»، في كتاب: المخطوطات المترجمة ـ أعمال المؤتمر الدولي الرابع لمركز المخطوطات، مكتبة الإسكندرية 2010م، 273ــ278.

63 ـ «الدولة الإسلامية في أقصى اتساعها»، في كتاب: Les Societas mediterr – aneennes face au risque – Espaces et Frontieres, Christian Velud (ed.), Le Caire – IFAO 2012, pp.45-52

64 ـ «وثائق الأزهر وصون الدين والمجتمع في الزمن الحاضر»، مجلة التفاهم 40 (2013م)، 61ــ81.

65ـ «مصادر محمد بن إسحاق النديم في كتاب الفهرست»، في كتاب الأمة والدولة والتاريخ والبصائر، دراسات مهداه إلى الأستاذ رضوان السيد بمناسبة بلوغه الستين، بيروت 2011م، 49ــ66.

66ـ «المخطوطات العربية المؤرخة من القرن الثالث الهجري/ التاسع الميلادي»، (ترجمة)، مجلة معهد المخطوطات العربية 57/2 (2013م)، 159ــ202.

67ـ «الكتابة التاريخية في اليمن في العصر الإسلامي»، JIM 5 (2014), pp.363-85.

68ـ «الجامع الأزهر تاريخه وتطوره»، المجلة التاريخية المصرية 50 (2016م)، 7ــ35.

69 .«قافلة حجّ علماء مصر في القرنين الثامن والتاسع للهجرة»، المجلة التاريخية المصرية 51 (2017م)، 131ــ149 .

ندواتٌ ومؤتمرات

1 ـ مؤتمر المستشرقين التاسع والعشرين بباريس (16 ـ 22 يوليو 1973).

2 ـ المؤتمر العالمى الأول لمصادر تاريخ الجزيرة العربية، الرياض ـ 23 ـ 28 أبريل 1977.

3 ـ ملتقى القاضى النعمان للدراسات الفاطمية (الثانى ـ يونس 1977، الثالث ـ تونس 1981، الرابع ـ تونس 1987، الخامس ـ تونس 1989، السادس ـ تونس 1992).

4 ـ الذكرى الألفية لميلاد لسان اليمن الحسن بن أحمد الهمدانى ـ جامعة صنعاء، أكتوبر 1981.

5 ـ اجتماع خبراء المخطوطات الذى عقدته مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامى في استانبول 8 ـ 9 مايو 1993.

6 ـ الاجتماع الأول لمسئولى مراكز المخطوطات في العالم الإسلامى ـ المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، الرباط ـ المغرب 8 ـ 10 يونيو 1993.

7 ـ خبير المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم إلى المجلس الوطنى للفنون والثقافة بالكويت (1 ـ 7 أكتوبر 1993).

8 ـ مؤتمر «كوديكولوجيا المخطوط الإسلامى»، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامى، لندن 4 ـ 5 ديسمبر 1993.

9 ـ مؤتمر عُمان في التاريخ، جامعة السلطان قابوس ـ مسقط 23 ـ 26 سبتمبر 1994.

10 ـ المؤتمر الدولى للمائدة المستديرة للأرشيف (CITRA) ـ سالونيك ـ اليونان (13 ـ 15 أكتوبر 1994).

11 ـ «مؤتمر المدن الكبرى بحوض البحر المتوسط»، جامعة إكس ان بروفانس ـ فرنسا 10 ـ 11 فبراير 1995، 8 ـ 9 مارس 1996.

12 ـ ندوة «معهد المخطوطات العربية ـ وقائع الماضى ورؤى المستقبل»، القاهرة ـ الأمانة العامة لجامعة الدول العربية 21 ـ 22 أبريل 1996.

13 ـ الاجتماع الثانى لمسئولى مراكز المخطوطات في العالم الإسلامى ـ المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، القاهرة ـ مصر 28 ـ 30 مايو 1996.

14 ـ «المؤتمر العالمى حول صلاح الدين بمناسبة مرور تسعمائة عام على الحروب الصليبية»، ديار بكر ـ تركيا، 22 ـ 25 نوفمبر 1996.

15 ـ الاجتماع الثانى للهيئة المشتركة لخدمة التراث العربى، القاهرة ـ معهد المخطوطات العربية 18 ـ 19، ديسمبر 1996.

16 ـ الاجتماع التحضيرى لمعرض الفن الفاطمى الذى استضافه معهد العالم العربي بباريس في الفترة من 27 أبريل ـ 30 أغسطس 1998 (باريس 14 فبراير 1997م).

17 ـ السمنار الدولي لحفظ وصيانة المخطوطات والأرشيفات الإسلامية الذى نظمه المجلس البريطانى في المنامة عاصمة البحرين في الفترة من 22 ـ 26 فبراير 1997م.

18 ـ اجتماع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم حول المكتبة القومية المركزية، طرابلس ـ ليبيا 27 ـ 30 أبريل 1997م.

19 ـ Conference on "The Historiography of Islamic Egypte", University of St. Andrews – Scotland 27-30 August 1997.

20 ـ ندوة قضايا المخطوطات ـ التجارب العربية في فهرسة المخطوطات، القاهرة ـ الأمانة العامة لجامعة الدول العربية 21 ـ 23 ديسمبر 1997م.

21 ـ "L'Egypte Fatimide", Paris – Universite de la Sorbonne 28-30 Mai 1998.

22 ـ ندوة «فن فهرسة المخطوطات.. مدخل وقضايا» القاهرة ـ معهد المخطوطات العربية 27 ـ 28 سبتمبر 1998م.

23 ـ الاجتماع الثالث للهيئة المشتركة لخدمة التراث العربى، القاهرة ـ معهد المخطوطات العربية 15 ـ 16 نوفمبر 1998م.

24 ـ Seminaire "Le cataloguage indes manuscrits arabes", Paris, UNESCO – BNF 7-10 decembre 1998.

25 ـ المؤتمر الدولى حول العلم والمعرفة في العالم العثمانى، بمناسبة الذكرى السبعمائة على قيام الدولة العثمانية، إستانبول 12ــ15 أبريل (نيسان) 1999م.

26 ـ المؤتمر الدولي الثاني لتاريخ طرابلس ـ الجامعة اللبنانية (الفرع الثالث) ، 12 ـ 14 مايو 1999م.

27 ـ المؤتمر الخامس لمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامى ـ تحقيق مخطوطات علوم الأرض، لندن نوفمبر 1999م.

28 ـ Troisieme Congres International sur la paleograpie et la codicologie des manuscrits du Moyen-Orient, Bologne – Italy 3-6 October 2000.

29 ـ Congress on the Theoretical Approache to the Transmission and Edition of Oriental Manuscripts, Istambul 28-30 Mars 2001.

30 ـ First World Congress for Middle Eastern Studies (WOCMES), Mainz-Germany 8-13 September 2002.

31 ـ Iere confernce internationale sur les manuscrits du Coran, Bologne – Italy 26-29 September 2002.

32 ـ Colloque International sur le developpement du Soufisme en Egypte a l'epoque mamelouke, Le caire – IFAO 26-29 Mai 2003.

33 ـ Convegno Storia e Cultura della Yemen in Eta  Islamica, Con Patricolare Riferimento al Periodo Rasulide, Roma - Accademia Nazionale dei Lincei - Fondazione Leoni Caetani 30-31 Octobre 2003.

34 ـ Colloque International - Lectures historiques des chroniques medievales (mondes arabe, persan, turc, syriaque), Damas – IFPO 10-12 decembre 2003.

35 ـ Colloque Empires et etats nationaux en Mediterranee : La frontiere entre risque et protection, Le Caire  - IFAO 6-8 Juin 2004.

36 ـ المؤتمر الدولي الخامس للحضارة اليمنية : صنعاء الحضارة والتاريخ ، صنعاء 30 أغسطس ـ 1 سبتمبر 2004م.

37 ـ ندوة إسْهامات اليمن في الثقافة العربية ـ الأيام الثقافية للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ، صنعاء 5­7 سبتمبر 2004م .

38 ـ مؤتمر المخطوطات الألفية ـ مكتبة الإسكندرية 26­28 سبتمبر 2004م .

39 ـ مؤتمر النَّسَب والشَّرَف في العالم العربي الإسلامى وبلدان المتوسط، تونس ـ كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، الجامعة التونسية 16ــ18 ديسمبر 2004م.

40 ـ مؤتمر المخطوطات المُوَقَّعَة ـ مكتبة الإسكندرية ، 26ــ28 أبريل 2005م .

41 ـ المؤتمر الإسلامى الدولى ـ حقيقة الإسلام ودوره في المجتمع المعاصر ، مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامى ـ عمَّان ـ المملكة الأردنية الهاشمية 27ــ29 جمادى الأولى 1426هـ/4ــ6 تموز (يوليو) 2005م .

42 ـ ندوة العالم العربي والعالم اللاتيني : دروب التواصل، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع منظمة الاتحاد اللاتيني، باليرمو ـ صقلية 22­26 فبراير 2006م .

43 ـ مؤتمر المخطوطات الشارحة ـ مكتبة الإسكندرية 7ــ9 ماريس 2006م .

44 ـ المؤتمر الدولي عن ابن خلدون، تونس ـ بيت الحكمة 13ــ16 مارس 2006م .

45 ـ مؤتمر ابن خلدون ـ وزارة الثقافة ـ الجزائر 17ــ19 يونيه 2006م .

46 ـ The Islamic Manuscript II : A Conference to Establish the Islamic Manuscript Association, Emmanuel College University of Cambridge 7-9 August 2006.

47 ـ المؤتمر الدولي السابع لتاريخ بلاد الشام ـ الأوقاف في بلاد الشام منذ الفتح العربي الإسلامي إلى نهاية القرن العشرين، عمّان ـ الجامعة الأردنية 10ــ14 سبتمبر 2006م.

48 ـ الملتقى الدولي الرابع : الرحلة والرحالة في العالم العربي الإسلامي، جامعة تونس ـ كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية 26ــ28 أكتوبر 2006م .

49 ـ مؤتمر تراث القدس ، القاهرة ـ معهد المخطوطات العربية 12ــ13 نوفمبر 2006 .

50 ـ ندوة اللغات الوطنية الإفريقية كفضاء للتكامل العربي الإفريقي ، تونس ـ المعهد الثقافي الإفريقي العربي 28ــ30 نوفمبر 2006م .

51 ـ مكتبة الملك عبد العزيز العامة ـ الرياض : «فحص مجموعة من المخطوطات العربية لدى المكتبة» 12ــ23 ديسمبر 2006م .

53 ـ ندوة «نشر ودراسة التراث العربي : الوضع الراهن والآفاق» ، الدار البيضاء ـ مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية ، 15ــ17 فبراير 2007م .

54 ـ الكتابة التاريخية في مصر في القرن الخامس عشر الميلادي ، القاهرة ، لجنة التاريخ ـ المجلس الأعلى للثقافة 12 أبريل 2007م .

55 ـ اجتماع الخُـبَرَاء لمؤسسة TIMA ، إستانبول 13ــ15 أبريل 2007 .

56 ـ اجتماع الخُـبَرَاء لمؤسسة TIMA ، الرباط 19ــ12 أبريل 2008م .

57 ـ مُؤتمر المخطوطات المَطْوِيَّة ، مكتبة الإسكندرية ، مايو 2008م .

58 ـ «مؤتمر المخطوطات الشارحة»، مكتبة الإسكندرية مايو 2009م.

59 ـ النَّدْوَة الدَّوْلية للمخطوطات ، إستانبول ـ بلدية إستانبول 10ــ12 أكتوبر 2008م.

60 ـ اجتماع الخُـبَرَاء لمؤسسة TIMA ، إستانبول 18ــ20 فبراير 2009م .

61 ـ مؤتمر المخطوطات المترجمة، مكتبة الإسكندرية مايو 2010م.

61 ـ المؤتمر العام الخامس عشر لأكاديمية آل البيت الملكية (يولية 2010م).

62 ـ الندوة العالمية لإحياء ذكرى الأستاذ محمد بن تاويت الطَّنْجي (1917ــ1974م)، كلية الإلاهيات ـ جامعة أنقرة (تركيا) 13ــ14 أكتوبر 2011م.

63 ـ المؤتمر العام السادس عشر لأكاديمية آل البيت الملكية (أغسطس 2013م).

64 ـ المؤتمر السادس لمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي ـ تحقيق المخطوطات الإسلامية في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية، لندن 26ــ27 نوفمبر 2013م.

65 . عضو لجنة التحكيم بجائزة الملك فيصل في الدراسات الإسلامية (يناير 2015 م) .

66ـ المؤتمر العام السابع عشر لأكاديمية آل البيت الملكية (أكتوبر 2016م).

67 . تنظيم مؤنمر الفروسية والفنون الحربية في عصر سلاطين المماليك . مكتبة الإسكندرية 24 – 25 يولية 2019 م .

68 . المؤتمر العام الثامن عشر لأكاديمية آل البيت الملكية (أكتوبر 2019م).

شبه الجزيرة العربية في رسالة دكتوراه مع مرتبة الشرف الأولى بجامعة طنطا

نوقشت صباح الاثنين 28 ديسمبر بقاعة المناقشات الكبرى بكلية الآداب جامعة طنطا رسالة الدكتوراه بقسم الآثار بالكلية المقدمة من الباحث سمير عزت عبد العزيز بدر الآثارى بمنطقة آثار سمنود وموضوعها "النّظام الإروائي وطرق السّقي في جنوب شرقيّ شبه الجزيرة العربية من الألف الخامسة إلى أواخر الألف الأوّل قبل الميلاد (من خلال الشواهد الأثرية) " وقد أوصت لجنة المناقشة بمنح الباحث درجة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى مع التوصية بالطبع والتبادل

الرسالة مقسمة الى مقدمة وتمهيد وأربعة فصول وخاتمة وعدد من الملاحق:

الفصل الأول تناول النظام الإروائي ومصادر المياه، حيث تم دراسة المياه الجوفية حتى الالف الخامس قبل الميلاد، كما تم دراسة المياه خلال الألفين الرابع والثالث قبل الميلاد، هذا بالإضافة الى الواحات والاودية والأنهار والآبار التي تقع في جنوب شرقي شبه الجزيرة العربية مما ادي الى استيطان السكان لتلك المناطق لما لها من وفرة في المياه وسرعان ما هجروها لجفاف مصادرها. إذ أن النظام الإروائي تم من خلال الموارد المائية وتأثيرها على المعيشة والاستيطان، حيث ان المنطقة مرت بتغيرات مناخية كثيرة في العصور الحجرية فالموارد المائية في المنطقة كانت من الأمطار والآبار والواحات وبعض المياه الجارية والوديان.

ركز الفصل الثاني علي وصف مسهب لطرق السقي في جنوب شرقي شبة الجزية العربية فطرق السقي المقصود بها هي كل ما اخترعه الإنسان في أوائل العصر الحديدي، واستعمله لري الأرض، وهو ما سُمي بالأفلاج، حيث تطرق هذا الفصل الي تعريف الفلج وتاريخ ظهوره وأنواعه واقسامه، بالإضافة الى مناقشة إشكالية اول ظهور لهذا النظام هل في منطقة الجزيرة العربية وبالأخص موقع الدراسة ام خارج الجزيرة العربية.

وتناول الفصل الثالث آثار مواقع الارواء والسقي في جنوب شرقي شبة الجزيرة العربية، حيث نتج عن نظم الارواء وطرق السقي وجود عدد من المراكز الحضارية بجانب تلك الأماكن وتم حصر آثار المواقع الزراعية بناء على المكتشفات والشواهد الاثرية الدالة على الارواء والسقي واختيار المواقع الأثرية في أماكن الواحات والمناطق الزراعية لِتكون محل الدراسة وأيضا آثار البرك والمسطحات المائية الواقعة بقرب المواقع الأثرية. وآثار مجاري الأنهار والوديان، ووقوع مواقع الآثار عليها. وآثار الأفلاج والوجود التاريخي لها في المنطقة وتوصيف الأفلاج وكيفية استخراج المياه العذبة والإرواء عن طريقها، بالإضافة الي الآثار الدالة على وجود الأفلاج في المواقع الأثرية المختلفة. وآثار الآبار والواحات المحفورة في المواقع الأثرية، كما تم دراسة مظاهر الإنتاج الزراعي من خلال المسكوكات. بالإضافة الي حصر لأهم المواقع الأثرية التي لها علاقة بطرق السقاية في كلا من دولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عُمان.

أما الفصل الرابع فقد تناول تأثير نظام الإرواء والسقي في جنوب شرقي شبة الجزيرة العربية، والدور الكبير الذي لعبه لتطور نظم الارواء والسقي ومقارنتها بالعديد من الحضارات مثل بلاد الرافدين ومصر القديمة، حيث تناول هذا الفصل كل ما ترتب على نظام الإرواء وطرق السقي من وجود رقعة زراعية لا بأس بها مما انعكس على الوضع الاقتصادي لمنطقة جنوب شرقي شبه الجزيرة العربية مما أثر على التبادل التجاري وذلك من خلال المكتشفات الاثرية، حيث ازدهرت الزراعة بناء على طرق السقي المختلفة بالإضافة الي ذكر أنواع المزروعات والمحاصيل الزراعية التي عُثر على آثارها في المواقع المختلفة. بالإضافة الي وجود مخازن الغلال، وأيضا تناولت الدراسة ما تم تصديره من مزروعات خارج منطقة الدراسة وأيضا دراسة للحصون التي تم انشائها لحماية التجمعات الزراعية كما أدي نظام الإرواء والسقي الى التوسع في الرعي.

وأشار الباحث سمير عزت عبد العزيز بدر إلى أن لجنة الحكم والمناقشة تكونت من الأستاذ الدكتور ممدوح ناصف المصري أستاذ الاثار اليونانية والرومانية وعميد كلية الآداب – جامعة طنطا رئيسًا ومشرفًا والأستاذ الدكتور عادل أحمد زين العابدين أستاذ الآثار المصرية القديمة ورئيس قسم الأثار بكلية الآداب – جامعة طنطا ومشرفًا وعضوًا والأستاذ الدكتور حمد محمد بن صراي أستاذ الحضارة والآثار القديمة  بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية  بجامعة الإمارات العربية المتحدة مشرفًا خارجيًا والأستاذ الدكتور محمود فوزي الفطاطري أستاذ الآثار اليونانية والرومانية بكلية الآداب – جامعة كفر الشيخ عضوًا خارجيًا والأستاذ الدكتور عبد الحميد سعد عزب أستاذ الآثار المصرية القديمة بكلية الآداب جامعة طنطا عضوًا داخليًا

وتقدم الباحث سمير عزت عبد العزيز بدر بشكر خاص إلى أساتذته من المشرفين ولجنة الحكم والمناقشة وللملحقية الثقافية الإماراتية والملحقية الثقافية لسلطنة عمان لدورهم العظيم فى إنجاز هذا العمل العلمى

الآثاريين العرب يهنئ الأقباط ببداية الإنجيل بافتتاحية القرآن

في لفتة إنسانية تعبر عن تلاحم عنصرى الأمة في نسيج واحد من خيوط سدى ولحمة العنصران الرئيسيان للنسيج هنأ الدكتور محمد الكحلاوى رئيس الاتحاد العام للآثاريين العرب أشقاؤنا الأقباط في مصر والعالم في رسالة تضمنت صفحة من بداية الإنجيل تبدأ ببسم الله الرحمن الرحيم استعنت بالله وتمنى لهم السعادة والسلامة وأن تأمن وحدتنا من كل مكروه وأن تكون مصر واحة للأمن ومنارة للسلام

تأتى هذه العبارات تأكيدًا لمكانة السيد المسيح عليه السلام فى القرآن الكريم وقد ذكرت معجزاته الطبية فى سورة آل عمران آية 49 }أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ{ والأكمه هو الأعمى أو الأعشى أو الذي يولد أعمى والبرص بياض يصيب الجلد ومنه البهاق

 ومكانة السيدة العذراء مريم الذى اصطفاها سبحانه وتعالى على نساء العالمين  فى سورة مريم آية 16 ، 17 واتجاه السيدة مريم العذراء إلى الشرق حين جاءتها البشارة بنبى الله عيسى عليه السلام }وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا {وقد أمر سبحانه وتعالى كل المسلمين فى سورة البقرة آية 3 ، 4 بأن أول قواعد الإيمان هى الإيمان بالله سبحانه وتعالى والإيمان بالقرآن الكريم والإيمان بكل الرسل قبل محمد عليه الصلاة والسلام }وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ{ ومنهم نبى الله عيسى عليه السلام

وتتجه الكنائس ناحية الشرق ويطلق على العنصر المعمارى المبنى باتجاه الشرق بالكنائس (شرقية الكنيسة) وهو العنصر الأساسى فى العمارة الكنسية وقد ذكر فى إنجيل متى 24 : 27 (لأنة كما أن البرق يخرج من المشارق و يظهر إلي المغارب هكذا يكون ‏أيضاً مجيء ابن الإنسان)

كما ذكرت رحلة العائلة المقدسة إلى مصر وأن المقصود بالربوة التى أوت إليها العائلة المقدسة والمذكورة فى سورة المؤمنون آية 50 }وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَىٰ رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ{ هى أرض مصر التى لجأت إليها العائلة المقدسة وهى أرض بها نبات وربى جمع ربوة وسارت فى نيلها وارتوت بعذوبة مياهه

واستراحت العائلة المقدسة بعد عبورها سيناء والدلتا ووادى النطرون تحت ظل شجرة وذكر المؤرخون بأن شجرة مريم الأصلية التى استراحت عندها العائلة المقدسة سقطت عام 1656م والشجرة الحالية نبتت من جذور الشجرة الأصلية وتعود إلى عام 1672م

الأستاذ الدكتور غيلان حمود علي غيلان أستاذ الآثار بكلية الآداب جامعة صنعاء شخصية كاسل الحضارة والتراث

البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

المؤهلات العلـمية:

  • دكتورة في الآثار الإسلامية / كلية الآداب / جامعة بغداد 2000م، وموضوعها محاريب صنعاء، حتى آواخر القرن الثاني عشر الهجري، قسم الاثار، كلية الآداب، جامعة بغداد، العراق، 2000م.
  • ماجستير في الآثار الإسلامية وموضوعها: الاخشاب المزخرفة في اليمن حتى 532هـ، قسم الاثار، كلية الآداب، جامعة بغداد، العراق، 1996م.
  • ليسانس آداب تخصص أثار / كلية الآداب / جامعة صنعاء 1987م.
  • حاصل على العديد من الدورات التدريبية والتأهيلية في مجال التخصص وخارجه.  
  • العمل في التعليم الجامعي منذ عام 2003م وحالياً أستاذ مشارك بقسم الآثار جامعة صنعاء.

الخبرات المهنية:

  • أمين سر جائزة رئيس جامعة صنعاء للبحث العلمي.
  • أخصائي أثار في الهيئة العامة للآثار منذ 1987م.
  • المشاركة في إعداد المتحف الوطني بصنعاء.
  • المشاركة في إعداد متحف الموروث الشعبي.
  • المشاركة في المعرض الدولية منها: معرض اليمن 3000 عام من الحضارة والفن / ميونخ / ألمانيا1987م.
  • العديد من المشاركات العلمية في مجال الآثار والتراث.

الكتب المنشورة:

  • محاريب صنعاء حتى آواخر القرن الثاني عشر الهجري، وزارة الثقافة. صنعاء، 2004م.
  • المشاركة في كتاب (صنعاء أسس التصميم المعماري والتخطيط الحضري في العصور الإسلامية المختلفة)، منظمة العواصم والمدن الإسلامية، 2005م.
  • المشاركة في إعداد الموسوعة السياحية، مجلس الترويج السياحي، وزارة السياحية، صنعاء، 2010م.

الأبحاث المنشورة في الدوريات والمجلات العلمية/ المحكمة:

  • الجامع الكبير بصنعاء دراسة تاريخية أثرية، الصندوق الاجتماعي للتنمية، 2003م.
  • القدس تخطيط وعمارة في العهد العمري، حولية المسند، العدد 2، الهيئة العامة للآثار، صنعاء، 2004م، صـ 39- 46.
  • التكوينات الخطية على محاريب صنعاء، منشور ضمن كتاب ندوة الخط العربي، مركز الخطوط، مكتبة الإسكندرية، الإسكندرية، 2005م، صـ 135-141.
  • الزخارف (الفريسكو) بالمدرسة المظفرية بمدينة تعز- اليمن (دراسة في الشكل والمضمون) دراسات تاريخ الجزيرة العربية، الرياض، 2006م. صـ 447-473.
  • زخارف مصندقات مسجد قيدان، ابداع إسلامي متميز، مجلة جامعة صنعاء للعلوم الاجتماعية والإنسانية، العدد 7، صنعاء.
  • تقنية تزجيج الخزف في العصر الإسلامي، مجلة المتحف الوطني، العدد 1، صنعاء، يناير 2008م، صـ 7،8.
  • النقوش الكتابية في مسجد الامام بمدينة الطويلة (موائمتها ومضامين نصوصها) مجلة كلية الآداب، جامعة صنعاء المجلد 34، العدد 4، أكتوبر/ ديسمبر 2013م، صـ 295-304.
  • المـــدرسة المعتبية بمدينة تعز، اليمن، بين المنفعة والجمالية، بحث منشور في مجلة العمارة والفنون والعلوم الانسانية، العدد السادس، القاهرة، رجب 1438هـ/ ابريل 2017م.
  • الدور الإعلامي للنص التأسيسي بالجامع الكبير بمـدينة الطويلـة، بحث منشور في مجلة العمارة والفنون والعلوم الانسانية، العدد السابع، القاهرة، شوال 1438هـ/ يوليو 2017م.
  • القيـم الجمالية للزخـارف المنفذة على مـصندقات سقف مسجـد قـيدان بالمحويت/ اليمن، بحث منشور بمجلة دراسات تاريخية، العدد الأول، عدن، 2018م، صـ 279-314.
  • الفنون الزخــرفية العثمانية وأثرها على الزخارف الجصية في الجامع الكـبير بمدينة الروضة، بحث منشور في مجلة جامعة الجزيرة، العدد الثالث، السنة الثانية، إب، 2019 م، صـ 369-386.
  • الرمـز والـدلالة في البنيـة التصميمية لمسكوكات الإمـام يحي بن حميد الدين، بحث منشور بمجلة كلية الآداب، جامعة ذمار، العدد الحادي عشر، ذمار، يونيو 2019م، صـ 108-129.
  • الجهود العلمية للدكتور ناصر بن علي الحارثي في توثيق ودراسة النقوش الكتابية، بحث مقبول للنشر ضمن أبحاث سيمنار رواد النقوش المصرين والعرب، مركز الخطوط، مكتبة الإسكندرية، الاسكندرية،2019م.
  • الحليات الجصية والتكوينات الخطية المزينة لقبة ضريح محمد بن الحسن في الروضة، دراسة اثرية فنية، بحث مقبول للنشر بمجلة كلية الآداب والعلوم الإنسانية/ جامعة صنعاء، 2020م.

المؤتمرات العلمية:

شاركت في العديد من المؤتمر والندوات العلمية منها:

  • المشاركة عبر برنامج زووم ببحث في المؤتمر الدولي السابع حول (التراث والسياحة والفنون بين الواقع والمأمول)، المنعقد في شرم الشيخ خلال الفترة 28: 31 أكتوبر 2020م.
  • المشاركة في مؤتمر الحضارات والثورة الصناعية الرابعة في ظل التعليم الإلكتروني، عبر برنامج زووم، في الفترة 23: 25 يوليو 2020م.
  • المشاركة ببحث في مؤتمر العلاقات اليمنية التركية، جامعة عشاق، تركيا 2015م.
  • المشاركة في الندوة السابعة لتاريخ الجزيرة العربية، الرياض، 2014م.
  • المشاركة في المؤتمر العالمي الرابع للعمارة والفنون الاسلامية، رابطة الجامعات الإسلامية، جامعة الأمير عبد القادر، قسطنطينية، الجزائر، ابريل 2014م.
  • المشاركة في المؤتمر السادس عشر للاتحاد العام للآثاريين العرب/شرم الشيخ2014م.
  • المشاركة في المؤتمر العالمي الثالث للعمارة والفنون الاسلامية، رابطة الجامعات، الجامعة الإسلامية، غزة، فلسطين، 21-24 ابريل، 2013م.
  • المشاركة في المؤتمر الخامس عشر للاتحاد العام للآثاريين العرب / وجدة، المغرب من 12:15 اكتوبر 2012م.
  • المشاركة في المؤتمر الرابع عشر للاتحاد العام للآثاريين العرب / القاهرة 2011م.
  • المشاركة ببحث في المؤتمر الثالث عشر للاتحاد العام للآثاريين العرب/ طرابلس، ليبيا، 2010م.
  • المشاركة في المؤتمر الدولي الثاني للعمارة والفنون الإسلامية الطرز والخصائص والمضامين المشتركة / رابطة الجامعات الإسلامية، جامعة صنعاء/ صنعاء 2010م.
  • المشاركة في مؤتمر تعز عاصمة اليمن الثقافية على مر العصور، جامعة تعز، مايو 2009م.
  • المشاركة في الندوة الدولية حول اليمن في العهد العثماني، مكتب رئاسة الجمهورية بالتعاون مع منظمة اريسكا، صنعاء 2009م.
  • المشاركة في مؤتمر الحضارة السبئية، جامعة صنعاء، صنعاء، 2004م.

الإشراف العلمي:

  • كريمة صالح علي الموجاني، كتابات مساجد مدينة صنعاء، من القرن الثاني الهجري حتى نهاية العصر العثماني، ماجستير، قسم الاثار، كلية الآداب، جامعة صنعاء. (اشراف)
  • سمر علي صالح العراسي، تجليد الكتاب المخطوط في اليمن، دراسة اثرية فنية، ماجستير، قسم الاثار، كلية الآداب، جامعة صنعاء، (اشراف)
  • أمجد إسماعيل، ترميم وصيانة الاثار الخشبية والمعدنية بالجامع الكبير بصنعاء – دراسة علمية اثرية. (اشراف)
  • مصير عبد الله المرشدي، تطور الزخارف النباتية على التحف الخشبية في اليمن، قسم الاثار، كلية الآداب، جامعة عدن. 2019م(اشراف)
  • جمال علي محمد السعدي، العمارة الدينية في منطقة يافع، دكتوراه، قسم الاثار، كلية الآداب، جامعة عدن.2017م.(مناقشة)
  • سامر عبد الباري، المدارس الإسلامية العثمانية في زبيد، قسم الاثار، كلية الآداب، جامعة عدن.2017م.(مناقشة).

المساهمة في التحكيم والترقيات:

  • د. هيفاء مكاوي/ أستاذ مساعد/ أستاذ مشارك/ قسم الاثار/ كلية الآداب/ جامعة عدن/ 2018م.

لقد قمت بتحكيم العديد من الأبحاث للمجلات والمؤتمرات العلمية.

محكم معتمد في لجنة التحكيم الخاصة بجائزة المرحوم هائل سعيد انعم للعلوم والآداب. مؤسسة السعيد، تعز.

منظمات المجتمع المدني الذى ينتسب لها:

  • شخصية اعتبارية في المجتمع اليمني.
  • عضو مجلس ادارة الجمعية العربية للفنون والحضارة الاسلامية بالقاهرة.
  • الأمين العام لجمعية التاريخ والآثار اليمنية منذ 2002م وحتى 2012م
  • عضو الاتحاد العام للأثريين العرب بالقاهرة منذ 2001م وحتى الان.
  • رئيس دائرة العلاقات العامة في الجمعية السكنية لأعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء.
  • ممثل رابطة الجامعات الاسلامية في اليمن.
  • عضو مجلس ادارة مؤسسة عرش بلقيس للآثار والسياحة.
  • ناشط في مجال الحفاظ على الآثار وحمايتها ونشر الوعي بأهميتها.
  • ناشط في مجال دعم القضية الفلسطينية وحماية التراث الفلسطيني.

حاصل على العديد من الشهادات التقديرية والجوائز العلمية أبرزها:

  • جائزة التفوق العلمي لشباب الآثاريين العرب، الاتحاد العام للآثاريين العرب عام 2014م.
  • درع الجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية لخدمة التراث والحضارة، 2017م.
  • قلادة الاتحاد العربي للثقافة والابداع من الدرجة الأولى، 2018م.

الأستاذ الدكتور عبد الرحيم محمد خبير حسن أستاذ آثار أفريقيا والشرق الأدنى بجامعة بحري –السودان شخصية كاسل الحضارة والتراث

2- المؤهلات العلمية:

  1. 2الدرجة العلمية الأولى: بكالوريوس الآداب بمرتبة الشرف في علم الآثار – جامعة الخرطوم، مايو 1977م.

 2.2الدرجة العلمية الثانية: ماجستير الآداب في علم الآثار – جامعة الخرطوم، سبتمبر 1982م.

3.2الدرجة العلمية الثالثة: دكتوراه في علم الآثار في دراسات ماقبل التاريخ.

جامعة ساوثامبتون Southampton ببريطانيا، فبراير 1996م.

3- الوظائف السابقة والحالية:

  • محاضر، بقسم الآثار بجامعة الملك سعود بالرياض (1983-2000م)- المملكة العربية السعودية.
  • أستاذ مشارك، جامعة جوبا(2001-2005م).
  • أستاذ ،(Professor) بجامعة جوبا، (2006-2011م) وبجامعة بحري(2011م-حتى اليوم) .
  • الرئيس المؤسس لقسم الآثار بجامعة جوبا، فبراير2001م.

---عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة جوبا منذ 1/ سبتمبر/2006م إلى 25/يناير 2011م.

  • عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية المؤسس، جامعة بحري منذ 7/8/2011م وإلى 13/5/2013م.
  • عميد كلية الدراسات العليا بجامعة بحري 10/7/2013م-4/5/2017م.
  • انشأ البنيات التحتية لكلية الدراسات العليا وأقسام جديدة بها لأول مرة كما إجترح لها شعارا ودليلا للدراسة ونظامها باللغة الإنجليزية.
  • عضو لجنة العلوم الإنسانية بهيئة البحث العلمي والإبتكار في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي-الخرطوم فرئيسا لها منذ أول مايو 2020 وحتى اليوم.

4- الإنجازات البحثية:

4-1  مجموعة  مختارة من بحوثه التي تم نشرها باللغة الإنجليزية:

  • “A note on the Excavation of a Neolithic Site in the Sarurab area, Khartoum province (Sudan)”, Nyame Akuma 26: 40, 1985 (Canada).
  • “New Radiocarbon Dates for Sarurab (2) and the Age of the Early Khartoum Tradition”. Current Anthropology 3 Vol. 28, pp. 77-80, 1987 (United States).
  • “Petrographic and X-ray analysis of Neolithic Pottery from Sarurab” Nyame Akuma 28: 45-46, 1987 (Canada).
  • “Mollusca Remains from Sarurab Site, Khartoum Province, Sudan” Nyame Akuma 29: 59-60, 1987 (Canada).
  • “Neolithic Pottery from Survey Sites around Shaqadud Cave, Western Butana, Sudan” Archaeologie du Nil Moyen 2, 1987 (with Dr. Y.M. Elamin) (France) pp. 175-184.
  • Sarurab (2): A new Contribution to the Early Khartoum Tradition from Bauda Site. Late Prehistory of the Nile Basin and the Sahara Posnan: 380-385, 199 (with prof. A. Hakem) (Poland).
  • A qualitative Change in the Texture of Temper of Neolithic Ceramics from the Central Nile Valley, 1991. Sahara 4: 145-148 (France).
  • The Firing Index of Neolithic Pottery from the Central Sudan. Nyame Akuma 33-35, 1991 (Canada).
  • Pottery from Survey Sites, Along he White Nile, Khartoum Province, Sudan: A Comprehensive Report (with Dr. K.A. Eissa) (in press) 32 pages (Lille University, France).
  • Some New Reflections on Islang (2) and Nofalab (2) Neolithic Sites, Khartoum Province, Sudan. Paper presented at the International Symposium organized by the Polish Academy of Sciences, Poznan (Poland) 13-15 July 2003.
  • “The Wavy Line and the Dotted Wavy Line Pottery in the Prehistory of the Central Nile and the Sahara Sahel-Belt” (with Dr. A.S. Mohammed Ali). African Archaeological Review Journal (London University) 20, 1, 2003, pp. 22-58.
  • Erkowit: A Neolithic Site in the Red Sea Hills (Sudan) – an interim report on pottery. Sudan & Nubia Bulletin No. 7, 2003, pp. 62-69 (with Dr. G. Wahida) (Britain).
  • “Lithological Provenance of Prehistoric Ceramics from the Central Sudan: A Physico-Chemical Approach”. Adumatu Issue No. 11, January 2005, pp. 7-26 (Saudi Arabia).
  • Pottery from Survey Sites along the White Nile, Khartoum Province, Sudan. Archaeologie Du Nil Moyen 10: 1-8, 20)ًWith Dr.Khider A.Eisa) (France).
  • “Archaeology of Southern Sudan: Present Status and Future Prospects”. Paper presented at the 7th International Conference of Sudanese Studies held in Bergen, Norway, 6th-8th April 2006.
  • “Radiocarbon Dates of Islang 2 and Nofalab 2 Neolithic Sites in Khartoum Province, Sudan”, Der Antique Sudan. December 2006: 117-120 (Germany).
  • “Some New Reflections on Islang and Nofalab Neolithic Sites in Khartoum Province, Sudan”. In: Archaeology of Early Northeastern Africa Studies in African Archaeology 9. Poznan Archaeological Museum, 2006, pp. 1-6.(Poland).
  • “Physico-chemical Analyses of Neolithic Pottery from Central Sudan”. Adumatu Issue No. 17, January 2008, pp. 33-42.(Saudi Arabia).
  • "Archaeological Work in the Southern Sudan" Human Studies Magazine University of Dongola, Issue No.3, January 2010, PP. 200-217.(Sudan).
  • “ Kordofan Province.An Interim Report2008-2009”.In :Sudan&Nubia.Bulletin no.15.2011:18-22(With Dr. Howeida M.Adam).(Britain).
  • Typological and Technological examinations of Neolithic pottery from Khartoum Province, Sudan.In:The Fourth Cataract and Beyond.Proceedings of the 12th International Conference for Nubian Studies ,London (edited by:J.R.Anderson and D.A.Welsby).The British Museum Publications on Egypt and Sudan 1-2014:279-284.  
  • The Firing Index of the Prehistoric Pottery in Sudan.Paper presented in the 13th International Conference of Nubian Studies ,Neuchatel,Switzerland,1-6 September 2014.
  • Chemical Analyses of Prehistoric Pottery from the Central Sudan:A reappraisal.Paper presented to the 14th International Conference for Nubian Studies.Paris,France,10-15 September.

4-2 من البحوث التي تم نشرها باللغة العربية:

  • المملكة العربية السعودية: عصور ما قبل التاريخ وفجره (مراجعة علمية لمحتويات الكتاب) مجلة كنده – جامعة الملك سعود بالرياض – العدد الأول 1414هـ-1994م.
  • المشاركة في إعداد بحوث عن "المواصلات والاتصالات في المملكة العربية السعودية خلال مائة عام". وهذا الكتاب أصدرته وزارة المواصلات السعودية بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية (1319هـ-1419هـ/1899م-1999م).
  • مكتشفات أثرية عن حضارة الخرطوم الباكرة، مجلة الفيصل بالمملكة العربية السعودية، العدد 225 رمضان 1418هـ-يناير 1998م.
  • "السودان القديم: بداية صناعة الحديد في أفريقيا"، مجلة أدوماتو، المملكة العربية السعودية – العدد الأول، 1 يناير 2000م، ص ص 42-49.
  • عرض لمجلة آثارية: أطلال السعودية العدد 15- العدد 1420هـ/2000م) دراسة نقدية لمحتويات العدد، مجلة أدوماتو، العدد الثالث، يونيو 2001م، ص ص 88-95.
  • "نشوء الدولة السودانية: منظور آركيولوجي-تاريخي"، مجلة دراسات أفريقية – جامعة أفريقيا العالمية – السودان، العدد 28 السنة الثامنة عشر ديسمبر 2002م، ص ص 42-49.
  • المتغيرات التقنية ودورها في حوار الحضارات: السودان القديم نموذجاً، ورقة علمية قرأت في مؤتمر حوار الحضارات الذي نظمته جامعة النيلين بقاعة الصداقة – الخرطوم في 6 مارس 2003م.
  • إستقلال السودان: قراءة آركيولوجية- تاريخية. مجلة الثقافة السودانية، العدد السادس والثلاثون، 2004م، ص ص 82-97.
  • الآثار والتنمية السياحية في السودان. مجلة دراسات أفريقية، جامعة أفريقيا العالمية – السودان، العدد الثالث والثلاثون، السنة الواحدة والعشرون، يونيو 2005م، ص ص 107-132.
  • "المنجزات الفكرية والتقنية للحضارة السودانية". مجلة جامعة جوبا للآداب والعلوم. العدد رقم 4، يوليو 2005م، ص ص 8-22.
  • "النزاعات الحدودية بين السودان والدول المجاورة (2500 ق.م.-1956م): منظور آركيولوجي- تاريخي، كتابات سودانية (كتاب غير دوري، مركز الدراسات السودانية)، العدد السابع والثلاثون، سبتمبر 2006م، ص ص 13-32.
  • "الشخصية القومية مـــن منظور آثاري- تاريخي: دراسة حالة السودان"، آدابمجلة كلية الآداب – جــامعة الخــرطوم، العدد رقــــم (25)، ديسمبر2007م، ص ص 1-16.
  • التعــــداد(الإحصاء) فـــــي وادي النيل القديم. مجلة "الخرطوم"، العــــدد 32 (يناير 2009م)، ص 5-10.
  • الحداثة بين شعر التفعيلة وقصيدة النثر. مجلة "الخرطوم"، العـــدد 32 (يناير 2009م)، ص 55-60.
  • المتغيرات التقنية ودورهــــا فـــــي حوار الحضارات: الســودان القـــديم نموذجاً. مجلة الدراسات الإنسانية،العدد الثاني،يناير2009م،جامعة دنقلا، ص 24-34.
  • دراسة مبدئية على بقايا نباتات قديمة مستخلصة بواسطة الطفو من موقع قرية الفاو الأثري بالمملكة العربية السعودية (نباتات ليست من النجيليات "الحبوب") (إعداد : حسن مصطفى حسن و أحمد أبو القاسم الحسن وعبد الرحيم محمد خبير"1988م").
  • الإثنوآركيولوجيا : الدراسة الآثارية للثقافة المادية المعاصرة (مراجعة كتاب للبروفيسور يوسف مختار الأمين). مجلة أدوماتو (السعودية) العدد 22 ، يوليو 2010م : 80/82.
  • الأسد في التراث السوداني. مجلة الدراسات الإنسانية ، جامعة دنقلا، العدد الخامس، يناير 2011م، ص50-55.
  • البحث العلمي والتنمية في العالم العربي : رؤية مستقبلية ، مجلة الدراسات الإنسانية ، جامعة دنقلا ، العدد السادس يونيو 2011م ، ص6-11.
  • البُرهان على عروبة اللغة المصرية القديمة (مراجعة نقدية لكتاب الأستاذ الدكتور على فهمي خشيم). مجلة أدوماتو، مؤسسة عبدالرحمن السديرى الخيرية، المملكة العربية السعودية، العدد السادس والعشرون، يوليو 2013م، ص92.
  • حول المؤتمر العالمي الثالث عشر للدراسات النوبية(سويسرا1-6سبتمبر2014م).مجلة الدراسات الإنسانية، جامعة دنقلا،العدد الخامس عشر يناير2016م،205-211.
  • السياحة الآثارية في السودان:المتاحف نموذجا.مجلة الدراسات الإنسانية،جامعة دنقلا،العدد السابع عشر يناير 2017م،234-258.
  • الرحالة ديفيد روبيني في مملكة سنار الإسلامية.ورقة علمية قرأت في الملتقى العلمي لسنار عاصمة للثقافة الإسلامية2017 جامعة بحري28/12/2016.
  • السياحة الآثارية في السودان :المتاحف نموذجا.مجلة الدراسات الإنسانية ،جامعة دنقلا،العدد السابع عشريناير2017234:-258.
  • المشاركة في دراسة وإعداد المجلد الثالث لأبحاث قرية(الفاو): صورة للحضارة العربية قبل الإسلام في المملكة العربية السعودية(الفخار). المشرف على التنقيب ودراسات قرية( الفاو) أ.د.عبدالرحمن الطيب الأنصاري.تمت دراسة الفخار وإعداده للنشر بواسطة د.احمد ابوالقاسم الحسن،د. عاصم نايف البرغوثي و أ.د. عبدالرحيم محمد خبير(أبريل 2020).جامعة الملك سعود.

4-3 سنوات الخبرة في مجال البحث العلمي والتطبيقي (38 سنة خبرة) تفاصيلها كالآتي:

قضي (38) عاماً في الأبحاث الأثرية حيث شارك و/أو أشرف على العديد من المسوحات والحفريات الآثارية داخل وخارج السودان.

السودان :

شارك في مسوحات وحفريات جامعة الخرطوم بقرية الباعوضة بمنطقة -

-شارك في حفريات جامعة الخرطوم في منطقة جبل أم مرحي في شمال الخرطوم في الفترة ما بين 1978-1979م.

-شارك في المسح الآثاري الذي قامت به جامعة الخرطوم في موقع سوبا بمحافظة الخرطوم(العصر الوسيط) في الفترة ما بين 1977-1979م.

-شارك في مسح آثاري لمواقع ما قبل التاريخ (العصر الحجري القديم) في إقليم وادي النيل الأوسط، شمال السودان 1978م، بالإشتراك مع د. بول كالو (جامعة كامبردج).

-شارك في  مسوحات وحفريات جامعة الخرطوم بجزيرة إسلانج (محافظة الخرطوم) في الفترة ما بين 1978-1979م.

-شارك في المسح الآثاري لجامعة الخرطوم لموقع أربجي (العصر الوسيط) في محافظة الجزيرة في أواسط السودان (1979م).

-قـام بنفسه بالإشراف على حفر موقع السروراب (2) والذي يرجع للعصر الحجري الحديث (ضواحي محافظة الخرطوم) في الفترة ما بين 15 يناير إلى 15 أبريل 1978م وذلك صمن مشروع العمل الآثاري لجامعة الخرطوم في شمال غرب أم درمان.

-قـام بنفسه بحفر عدة مقابر أثرية (أربعين مقبرة) ترجع للعصر المروي (900 ق.م. – 350م) في منطقة السروراب شمال الخرطوم في الفترة ما بين 1977-1983م.

         -قـام بنفسه بحفر موقعين يرجعان لفترة ما قبل التاريخ (العصر الحجري الحديث) في ضواحي محافظة الخرطوم، هما النوفلاب (2) واسلانج (2) (يوليو – أغسطس 1990م) ويشكلان جزءً من رسالته للدكتوراه وذلك على نفقتي الخاصة.

-قـام  بنفسه بدراسة فخار العصر الحجري الحديث في السودان في عدة مواقع مختارة من شمال وأواسط السودان باستخدام الميكروسكوب (المجهر) البترولوجي والتحاليل الكيميائية وذلك بقسمي الجيولوجيا والتربة بجامعة الخرطوم (1978-1982م).

-قـام  بنفسه بدراسة فخار عصر ما قبل التاريخ المتأخر عن عشرة مواقع في أواسط السودان (أقاليم الخرطوم – البطانة – والنيل الأبيض) باستخدام التحاليل الفيزيائية (التحليل البترولوجي Petrographic Analysis وأشعة إكس المفرقة X-ray diffraction والتحليل الحراري DLT والتحاليل الكيميائية X-ray fluorescence) في الفترة ما بين 1990-1995م بجامعات الخرطوم (السودان)، (فاخنين – هولندا)، و(ساوثامبتون – بريطانيا).

-قـام بدراسة علمية لفخار عصر ما قبل التاريخ لمواقع مسح آثاري على ضفة النيل الأبيض (تسعة مواقع) بين الخرطوم وجبل الأولياء الدراسة تعتبر جزءاً من مشروع المسوحات الآثارية لجامعة الخرطوم شمال محافظة الخرطوم الذي بدأ عام 1997م تحت إشراف الدكتور خضر آدم عيسى.

-قام بدراسة لأنماط فخار العصر الحجري الحديث بموقع أركويت  على ساحل البحر الأحمر في شرق السودان بالإشتراك مع د.غانم وحيدة( جامعة كمبردج بانجلترا) ( أنظر مجلةSudan &Nubia no.7.2003: ص:62-65)

-شارك في الحفريات المشتركة بين جامعة جوبا وبعثة متحف بوزنان البولندي في موقع الكدرو على بعد 40 كم شمال الخرطوم (15-30 نوفمبر 2004م) حيث عملت نائباً لرئيس البعثة البولندية- السودانية المشتركة التي رأسها البروفيسور لخ كرزنياخ أمين عام متحف بوزنان ورئيس البعثة البولندية العاملة في السودان.

المملكة العربية السعودية:

-شارك في حفريات جامعة الملك سعود (الرياض) بموقع قرية الفاو جنوب  المملكة العربية السعودية لمدة أربعة عشر موسماً (1983-1996م).

بريطانيا:

=شارك كباحث دراسات عليا(دكتوراه) في سمنارات طلاب الدراسات العليا بجامعة ساوثامبتون ببريطانيا(1990-1995) الخاصة بالأعمال الآثارية للجامعة.

5- المقدرات التدريسية:

-عدد سنوات التدريس في المستوى الجامعي:(38) سنة.

5-2 المقررات التي قام بتدريسها:

   تقنيات المسح والحفر الآثاري، التصنيف في الآثار، المدخل إلى علم الآثار، آثار ما قبل التاريخ في شبه الجزيرة العربية،آثار ماقبل التاريخ في أفريقيا، الآثار الإسلامية، الفخار، نظريات في علم الآثار، الإنسان والتطور الحضاري، آثار وادي النيل،آثار بلاد الرافدين، العصور الحجرية في أفريقيا،تاريخ وآثار الشرق الأوسط، الآثار السودانية، الآثار المصرية، التسجيل الحقلي وتفسير المواقع الأثرية، التقنيات القديمة في الشرق الأوسط، العصر الحجري القديم في آسيا وأفريقيا، التقرير الآثاري، العصر الحجري القديم في أوربا، علم الآثار بين النظرية والتطبيق حضارات قديمة،تارخ الأديان منذ أقدم العصور.

5- 3 المساهمة في تصميم وتطوير المناهج الدراسية الجامعية:

- قـام بإجراء تعديلات أساسية في المقررات الدراسية لتخصص قسم الآثار بجامعة جوبا لمرحلة البكالوريوس العام ومرتبة الشرف(2000م)

- شارك في تصميم مناهج كلية الآداب بجامعة جوبا التي تمت إجازتها بواسطة مجلس الأساتذة الموقر للعام الجامعي 2005م.

         - شارك في تصميم مناهج قسم الآثار والمتاحف بجامعة الملك سعود   بالرياض (المملكة العربية السعودية) إبان فترة عمله هناك (1983-1996م).

       -أشرف على تصميم مناهج كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة بحري يوليو2012م.

    - أشرف على تصميم مناهج قسم الآثار بكلية الآداب والعلوم الإنسانية           بجامعة بحري،فبراير 2014م ويناير2020م.--قام بتصميم منهج الدبلوم العالي للسياحة والآثار بكلية العلوم الإنسانية بجامعة بحري 2014م.

==شارك في تقييم مناهج قسم الآثار بجامعة النيلين (السودان)، 2008-2009م.

5- 4 مسئوليات  التدريس والتدريب الميداني (المسوحات والتنقيبات) للطلاب:

   -قـام بتدريس مقررات دراسية وتدريب طلاب قسم الآثار بجامعة الخرطوم عام 1978م-1983م في مناطق متفرقة من السودان.

 = قـام بتدريس مقررات دراسية وتدريب طلاب قسم الآثار بجامعة الملك سعود بالرياض (1983-1990م ،1996-2000م) بموقع "الفاو" بجنوب المملكة العربية السعودية.

-قمت بتدريب  طلاب قسم الآثار بجامعة جوبا(في الفترة من نوفمبر2004م-2010م) على المسوحات والحفريات الآثارية بموقع الكدرو-1.

-يقوم حاليا بتدريب طلاب قسم الآثار بجامعة بحري على المسح والتنقيب الآثاري بشرق النيل في إقليم الخرطوم(موقع الكدرو-2 الأثري)منذ ديسمبر2011م وحتى اليوم.

6-5 الإشراف على بحوث الدراسات العليا:

الإشراف على بحوث الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه):

6-5-1 إشراف على رسائل دكتوراه:

-أشرف على رسالة دكتوراه في الآثار الإسلامية بعنوان "الكتابات ودلالاتها على النقود المضروبة في بلاد الشام (77-358هـ/697-969م) للباحث بسام محمد علي توبات (أردني الجنسية) وقد منح الطالب درجة الدكتوراه من جامعة جوبا  بتاريخ 19/3/2003م.

     - أشرف على رسالة دكتوراه في الدراسات المروية بعنوان: "المعبود بْس: آثاره ودوره في حضارات وادي النيل القديمة"مصر والسودان" للباحثة هـــــادية محمد شوقي جمال (سودانية الجنسية).وقد منحت الطالبة درجة الدكتوراه من جامعة بحري بتاريخ 22/12/2016م.

      - أشرف على رسالة دكتوراه في علم الآثار البيئي بعنوان: "نشاة وتطور مدينة الخرطوم : دراسة آثارية وبيئية.للباحثة رشا حسن العطا محمد أحمد(سودانية الجنسية) وقد منحت درجة الدكتوراه من جامعة بحري بتاريخ 15/8/2018.

5-6-2 إشراف على رسائل الماجستير:

*أشرف على رسالة ماجستير بعنوان "دور وسائل الإعلام في تنمية الوعي بأهمية ألآثار في السودان" للطالبة هدى محمد أحمد قسم السيد. وقد منحت درجتها العلمية من جامعة جوبا بتاريخ 23/2/2005م.

*أشرف على رسالة ماجستير بعنوان "المصورات الصفراء من منظور علم الآثار البيئي"للطالبة رشا حسن العطا.وقد منحت درجتها العلمية من جامعة جوبا بتاريخ 31/7/2011م.

*أشرف على رسالة ماجستير بعنوان "الإمتداد الجغرافي والحضاري لمملكة كرمة(2500-1500ق.م) للباحثة هناء محمد حافظ .وقد منحت درجتها العلمية  من جامعة بحري  بتاريخ 30/6/2014م.

*أشرف على رسالة ماجستيرللطالبة منال الأمين الشيخ بعنوان"الأسلحة في الحضارة النبتية والمروية ومابعد مروي(900 ق.م-350م).وقد منحت درجتها العلمية من جامعة بحري بتاريخ 16/11/2016م.

*أشرف على رسالة ماجستير للطالب أبوبكر سيد أحمد خليفة بعنوان "فخار العصر الحجري الحديث في أواسط السودان: دراسة حالة موقع قلعة شنان".وقد منح الطالب درجته العلمية بتاريخ 1/1/2017م.

*أشرف على رسالة ماجستير للطالبة صبرنا علاء الدين سعيد  الأمين بعنوان "الآثار المادية الباقية من فترة سلطنة سنار: دراسة توثيقية.وقد منحت درجتها العلمية بتاريخ 5/9/2018م.

6-6-3-4 ممتحن لرسائل جامعية (ماجستير ودكتوراه):

تشمل هذه الرسائل الجامعية تخصصات مختلفة وهي الآثار، التاريخ، الفنون الجميلة، الفلسفة، علم النفس، الإعلام ومقارنة الأديان وبلغ عدد رسائل الدكتوراه (15) والماجستير (30).

7- مساهمات على مستوى الجامعة:

7-1 مسئوليات كلف بها على مستوى كلية الآداب والعلوم الإنسانية:

  • المشرف الأكاديمي لكلية الآداب والعلوم الإنسانية ورئيس لجنة الامتحانات (الكنترول) في الفترة ما بين 2001-2006م.
  • المشرف على قسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالإنابة – جامعة جوبا منذ 15/10/2003م وحتى 22/2/2004م.
  • منسق الدراسات العليا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية– جامعة جوبا في الفترة ما بين 15/7/2001م وحتى 1/10/2002م.
  • ضابط إمتحانات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية – جامعة جوبا في الفترة ما بين 22/2/2001م حتى 20/2/2002م.
  • رئيس لجنة المعاينات للطلاب الجدد بكلية الآداب والعلوم الإنسانية – جامعة جوبا في الفترة ما بين (2001-2006م).

7-2 العضوية في لجان الكلية:

-رئيس مجلس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة جوبا(1/9/2006-25/1/2011م).

       - نائب رئيس وعضو اللجنة الأكاديمية لكلية الآداب والعلوم الإنسانية التي وضعت مناهج البكالوريوس والدبلوم والماجستير بنظام الكورسات (2005م).

       -عضو مجلس كلية العلوم الإنسانية بجامعة بحري(2011-حتى اليوم).

8- مسئوليات على مستوى الجامعة:

      -عضو في اللجنة الأكاديمية لجامعة جوبا التي تجيز المقررات والبرامج الأكاديمية(سبتمبر2006-يناير2010م).

       -عضو اللجنة العلمية لجامعة جوبا التي كونها مدير الجامعة بموجب القرار الإداري رقم (1005/ب 183) 2004/2 بتاريخ 5/1/2004م للنظر في اللوائح الأكاديمية التي تضبط الامتحانات بالجامعة وتقييمها.

9- عضوية ورئاسة المجالس واللجان على المستوى الجامعي:

   -عضو مجلس أبحاث  مشروع حفريات "الفاو" بجامعة الملك سعود(1983-2000م).المملكة العربية السعودية.

-عضو مجلس الأساتذة (Senate) لجامعة بحري منذ 22 فبراير 2011م.

-عضو مجلس العمداء(جامعة جوبا 1/9/2006-25/1/2011م وجامعة بحري(1/8/2011-3/5/2017م).

-عضو لجنة ترقيات أعضاءهيئة التدريس بجامعة بحري منذ العام 2011م وحتى اليوم.

-عضو اللجنة الأكاديمية لجامعة جوبا في الفترة ما بين ( 19 مارس2005 -2011م).

-عضو اللجنة الأكاديمية لمركز التعليم عن بعد (جامعة جوبا) يوليو2009-يناير2010).

-عضو مجلس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة جوبا(2000-2011).

-عضو لجان محاسبة الطلاب بالجامعة(2003-2006م).

-عضو ورئيس للعديد من لجان التحقيق ومحاسبة أعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

-عضو اللجنة العلمية لجامعة جوبا الخاصة بتقييم نظم الامتحانات ومنح الدرجات العلمية التي شكلها مدير الجامعة بموجب القرار الإداري رقم (1005/ب 183) بتاريخ 5/1/2004م.

-رئيس لجنة التوثيق والأرشفة بجامعة بحري 15مارس2013م-14/3/2017م.

-رئيس مجلس كلية الدراسات العليا بجامعة بحري (10/7/2013-3/5/2017م).

-عضو مجلس أبحاث كلية دراسات المجتمع والتنمية الريفية  بجامعة بحري(2017 وحتى اليوم).

10- تمثيل الجامعة:

- ممثل جامعة جوبا في البعثة المشتركة للحفريات الآثارية بين جامعة جوبا ومعهد بوزنان البولندي بموقع الكدرو بمحافظة الخرطوم-1 (أكتوبر – نوفمبر 2004م) .

- ممثل جامعة جوبا في مشروع العمل الآثاري المشترك بين جامعة جوبا ومعهد الآثار بجامعة بيرجن، النرويج (يناير – فبراير 2007م).

- ممثل مدير جامعة بحري للمؤتمر السنوي الخامس للدراسات العليا بجامعة الخرطوم(24-27 فبراير2014م).

-ممثل مدير جامعة بحري للمؤتمر السنوي السادس للدراسات العليا بجامعة النيلين (21-22 ديسمبر2014م).

- ممثل مدير الجامعة للمؤتمر السنوي السابع للدراسات العليا بجامعة الخرطوم (20-23 فبراير 2016م).

11- مساهمات أخـــرى:

- تقييم أوراق علمية نشرت في دوريات عالمية محكمة وأخرى للترقية الأكاديمية:

- جامعة لندن – معهد الآثار: قمت بتقييم ورقة علمية لمجلة African Archaeological Review التي تصدرها سنوياً جامعة لندن وكانت الورقة بعنوان “Conservative Foragers and Opportunistic Herders”، dated 6 March 2000.

-جامعة الملك سعود (الرياض) بالمملكة العربية السعودية .قمت بتقييم ورقة علمية لمجلة "أدوماتو" التي تصدرها – نصف سنوية- مؤسسة السديري الخيرية بالتعاون مع قسم الآثار بجامعة الملك سعود بالرياض. وكانت الورقة العلمية بعنوان Indo-Arabian Maritime during the Bronze Age: Scientific Study of Pottery from Ras-al Junayz (Oman) – dated 24 April 2000

-جامعة الخرطوم – قام بتقييم ورقة علمية لمجلة S.N.R (السودان في رسائل ومدونات) التي يصدرها سنوياً معهد الدراسات الأفريقية والآسيوية. وكانت الورقة بعنوان: The Medieval Nubian Christian Habitation Site of El-Heleila.يوليو2007م.

- جامعة الملك سعود (الرياض) المملكة العربية السعودية حيث قام بتقييم ورقة علمية لمجلة أدوماتو التي تصدرها –نصف سنوية- مؤسسة السديري الخيرية بالتعاون مع كلية الآثار والسياحة بجامعة الملك سعود. وكانت الورقة بعنوان: جبل البركل – "المركز الديني المقدس" دوره في إجراء طقوس تتويج الملوك الكوشيين من خلال النصوص ودلالاتها التاريخية (26/2/2008م).

- جامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا: قام بتقييم الأوراق العلمية للدكتور أحمد عبدالعال الأستاذ المشارك بكلية الفنون الجميلة للترقية إلى مرتبة "الأستاذية" بتاريخ 25/5/2010م.

-  جامعة حائل –المملكة العربية السعودية : قام بتقييم الأوراق العلمية للدكتور ضيف الله بن مضيف الطلحي الأستاذ المساعد بقسم الآثار والسياحة-كلية الآداب والفنون للترقية إلى أستاذ مشارك بتاريخ 15/5/2014م.

- جامعة اليرموك-المملكة الأردنية الهاشمية:قام بتقييم الأوراق العلمية للدكتور عاطف محمد سعيد شياب الأستاذ المشارك بكلية الآثار والأنثروبولوجيا في جامعة اليرموك  للترقية إلى مرتبة الأستاذية بتاريخ أول ابريل 2018م.

      12- التراجــــم:

-قام بترجمة الكتاب الموسوم: Prehistory and Protohistory of Saudi Arabia (by Dr. M.A. Nayeem), 1990 إلى اللغة العربية بعنوان:"آثار ما قبل التاريخ وفجره في المملكة العربية السعودية"، 1995م.

-قام بترجمة لكتاب (قطر: آثار ما قبل التاريخ) من الإنجليزية إلى العربية، 1998م.

-قام (بمشاركة آخرين) بترجمة لكتاب "المواصلات والاتصالات في المملكة العربية السعودية خلال مائة عام"، إصدار مطبعة التريكي، الرياض، 1999م.

-قام بترجمة عدة مقالات من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية لكتاب بعنوان "الاتصالات في المملكة العربية السعودية خلال مائة عام (1319-1419هـ)، الرياض، 1999م.

-قام بمراجعة الترجمة العلمية من الإنجليزية للعربية لكتاب: آثار ما قبل التاريخ في سلطنة عمان. تأليف د. محمد عبد النعيم، قسم الآثار والمتاحف بجامعة الملك سعود، 1995م.

جدير بالذكر أن بعض هذه الكتب تدرس ضمن المقررات الدراسية في بعض "جامعات الخليج" (جامعة الملك سعود بالرياض، المملكة العربية السعودية وجامعة الكويت، دولة الكويت وجامعة قطر، دولة قطر).

13- الكتب :

     أ-من تاريخ السودان الحضاري (شواهد أثرية وتاريخية).

      ب- إضاءات في الثقافة والأدب والسياسة ( تحت الإعداد)

 14- المؤتمرات:

-المؤتمر العالمي لدراسات حوض النيل الذي عقد بمعهد الدراسات الأفريقية والآسيوية بجامعة الخرطوم (السودان) يوليو 1982م.

-الندوة العالمية الثانية لدراسات الجزيرة العربية، الرياض (السعودية) أكتوبر 1983م.

-المؤتمر السابع والعشرون لدراسات ما قبل التاريخ، ساوثامبتون (بريطانيا) سبتمبر 1991م.

-مؤتمر حوار الحضارات الذي نظمته كلية الآداب بجامعة النيلين بقاعة الصداقة بالخرطوم (6-8 مارس 2003م).

-المؤتمر الثاني لتقويم النظام التعليمي (منهجية علمية نحو التغيير النوعي) والذي نظمته جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية في الفترة ما بين 5-7 ديسمبر 2003م، أرض المعسكرات، سوبا، ولاية الخرطوم.

-المؤتمر العالمي التاسع للغات النيلية والصحراوية الذي عقد بمعهد الدراسات الأفريقية والآسيوية بجامعة الخرطوم، قاعة الشارقة، 15-19 فبراير 2004م (ممثل لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة جوبا).

-المؤتمر العالمي السابع للدراسات السودانية الذي عقد بمدينة بيرجن – النرويج 4-8 أبريل 2006م.

-مؤتمر الملكية الفكرية، بين منظمة وايبو وجامعة جوبا، السودان، 14-16 نوفمبر 2006م، الخرطوم.

-مؤتمر عمداء كليات الآداب بالجامعات السودانية، 25-26 فبراير 2008م، الخرطوم.

-المؤتمر السابع لعمداء كليات الآداب في الوطن العربي، الرياض (السعودية)، 10-12 يناير 2009م.

-المؤتمر العالمي الثاني عشر للدراسات النوبية ، لندن( بريطانيا)       1-6أغسطس 2010م.

-المؤتمر العالمي للسيرة النبوية، جامعة أفريقيا العالمية (10-11 يناير 2013م)، الخرطوم.

-ملتقى عمداء كليات الدراسات العليا بالجامعات السودانية بجامعة النيلين،الخرطوم(16-نوفمبر2013م).

-المؤتمر السنوي الخامس  للدراسات العليا والبحث العلمي بجامعة    الخرطوم(24-27 فبراير2014م).

=المؤتمر العالمي الثالث عشر للدراسات النوبية,نيوشاتل(سويسرا) 1-6 سبتمبر2014م.

-المؤتمر السنوي السادس للدراسات العليا بجامعة النيلين-الخرطوم،21-22ديسمبر2014م.

-مؤتمرالإستراتيجيات البديلة  لفض النزاعات وإحلال السلام بين دولتي السودان وجنوب السودان. تنظيم مركز دراسات السلام والتنمية بجامعة بحري بالتعاون مع جامعة جوبا وجامعة جورج ميسون الأمريكية.قاعة الصداقة بالخرطوم(27-29سبتمبر2015م). وترأس الجلسة الإفتتاحية للمناقشات البحثية.

-مؤتمرالدراسات العليا والبحث العلمي السابع(في العلوم الأساسية والهندسية) بجامعة الخرطوم 20- 23فبراير2016م.

-ملتقى آثار المملكة العربية السعودية الأول.الرياض-السعودية7-9 نوفمبر2017م. وترأس الجلسة الثانية لآثار ماقبل الإسلام(8/11/2017م).

15- الجوائز والمنح:

-حصل على" جائزة المرحوم عبد الرحمن آدم التذكارية " التي تقدم لأفضل باحث في مجال الآثار بجامعة الخرطوم (بالإشتراك مع أحد الزملاء) عام 1974م (انظر: غازيتة جامعة الخرطوم 1974)

-حاز على منحة دراسية من جامعة الخرطوم (Studentship) كفلت له كل منصرفات درجة الماجستير في علم الآثار1979-1981م.

-حصل على جائزة الجدارة العلمية من الإتحاد العام للآثاريين العرب-القاهرة في 7نوفمبر 2020م.

16- مساهمات في مجال العمل العام وخدمة المجتمع:

16-1 عضوية الجمعيات العلمية والثقافية المحلية والإقليمية والعالمية:

-عضو جمعية السودان للبحث الآثاري (SARS)، المتحف البريطاني (لندن)، عضوية رقم 167/1999.

-عضو الجمعية السودانية للآثار (SAS) – الخرطوم منذ العام 2005م.

-عضو جمعية الآثاريين العرب (القاهرة)، عضوية رقم 532.

-عضوية الجمعية البريطانية لدراسات ما قبل التاريخ (BPS).

-عضوية الجمعية الأمريكية للدراسات الآثارية الأفريقية (SAf

  • A) فلوريدا.

-عضو مؤسس للجمعية السودانية لدراسات الفلكلور منذ عام 1985م.

-عضو جمعية "المثقف الحاضر وإعادة قراءة التاريخ" منذ عام 2003م وحتى الآن.

17.1مهام تقلدها في مجال العمل العام:

-عضو اللجنة القومية المنبثقة عن اللجنة  الوزارية لاستقطاب الدعم لإنقاذ وصيانة الآثار السودانية والمشكلة بموجب القرار الوزاري رقم 456 لسنة 2003م.

- رئيس رابطة خريجي مدرسة أم درمان الأهلية الثانوية الحكومية في الفترة مابين مارس 2013-مارس2017م.

17.2 المساهمات الثقافية:

أ- محاضرات عامة:

-محاضرة ضمن سمنار الدراسات العليا بجامعة ساوثامبتون ببريطانيا عن الآثار السودانية Prehistoric Ceramics in the Sudan بتاريخ 19/3/1992م.

-محاضرة عامة في اللقاء العلمي لجامعة ساوثامبتون بإنجلترا بعنوان “Early Khartoum Culture: Excavation Results of Sarurab 2”, Dated 5/1/1994.

-محاضرة في السفارة السودانية بالرياض (المملكة العربية السعودية) بعنوان "تاريخ السودان القديم من خلال المكتشفات الأثرية". قام بتنظيمها المنتدى النوبي العالمي بتاريخ 31/10/1997م.

-محاضرة في "مؤتمر حوار الحضارات" الذي نظمته جامعة النيلين بقاعة الصداقة في الخرطوم (6-8 مارس 2003م) بعنوان "المتغيرات التقنية ودورها في حوار الحضارات: السودان القديم نموذجاً".

-محاضرة عامة في كلية السودان الجامعية للبنات بالرياض – الخرطوم بعنوان: (الوحدة الوطنية في الثقافة السودانية)، بتاريخ 15/10/2005م.

-محاضرة  عن حفرياته لبعض مواقع عصور ما قبل التاريخ المتأخرة    (السروراب، إسلانج والنوفلاب) في الضواحي الشمالية لمدينة أم درمان وذلك لطلاب الدراسات العليا بجامعة بيرجن – النرويج (4/4/2007م).

=محاضرة في كلية الوسيلة للعلوم والتكنلوجيا بعنوان: السياحة الآثارية في السودان،رؤية مستقبلية بتاريخ 13/5/2014م.الخرطوم.

-محاضرة(تعقيب) في جامعة العلوم والتقانة بأم درمان عن"أم درمان..أصل الحضارات" للباحث ووزير التخطيط السوداني الأسبق محمد المكاوي مصطفي ، بتاريخ 23/6/2014م.

-محاضرة بعنوان:"دور علم الآثار في معرفة الصحة والأمراض في السودان القديم".قاعة الشارقة بجامعة الخرطوم ضمن فعاليات"سنار عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2017م،2 نوفمبر2016م.

ب - لقاءات إذاعية وتلفزيونية وصحفية:

-لقاء إذاعي في برنامج "السودان هذا الصباح" في الإذاعة السودانية القومية بتاريخ 5/10/2002م وكان موضوع الحوار "أهمية الآثار الثقافية للسودان".

-لقاء إذاعي في برنامج "تحية الصباح" في إذاعة ملتقى النيلين بتاريخ 17/9/2003م وكان موضوع الحوار "سمات الشخصية السودانية".

-تعليق تلفزيوني في قناة النيل الأزرق الفضائية لبرنامج "الذروة" حيث قمت بتحليل فيلم “Love in the Valley of Kings”. وتدور أحداث الفيلم عن قصة إجتماعية لعالمة آثار أمريكية في بيرو-أمريكا الجنوبية من خلال عملها في الحفريات الآثارية مع أحد الباحثين البيروفيين. والإعلام السياحي. بثت الحلقة يوم الخميس 2/10/2003م.

-لقاء إذاعي في برنامج "السودان هذا الصباح". وكان موضوع الحوار "الآثار ودورها في تنمية السياحة في السودان"، بتاريخ 15/11/2005م.

-لقاء صحفي مع صحيفة "الرأي العام" (الملحق الثقافي) عن "الآداب والفنون"، صحيفة "الرأي العام"، العدد رقم 3280، الأربعاء 18 أكتوبر 2006م.

- لقاء إذاعي في برنامج "سياحة عبر الآثار" في الإذاعة السودانية   القومية بتاريخ 1/4/2008م وكان موضوع الحوار "الآثار والسياحة في الولايات الجنوبية: الوضع الراهن وآفاق المستقبل" (أربع حلقات).

-لقاء تلفزيوني في برنامج "مساء جديد" في فضائية النيل الأزرق بتاريخ 8/6/2008م وكان موضوع الحوار "الفخار في الحياة السودانية".

-حلقات عن سيرتي الذاتية والآثار السودانية  في برنامج "أسماء في حياتنا" بالتلفزيون  القومي لجمهورية السودان مارس– أبريل 2013م والذي يستضيف الشخصيات البارزة في المجتمع في مختلف المجالات.

ج-  مقالات ثقافية في الصحف اليومية والمواقع الأسفيرية تربو عن أل 150 منشورا من أبرزها:

  • الحضارة السودانية: التنوع والوحدة، صحيفة الخرطوم، الأعداد 1617-1618، 5-6 أكتوبر 1997م.
  • صناعة الحديد في السودان، صحيفة الأيام، العدد رقم 7169، الأحد 29/11/2001م.
  • مقال بعنوان :"البروفيسور أحمد الحاكم وتطوير العمل الآثاري في السودان". صحيفة الأيام، العدد 7534، السبت 30/11/2002م.
  • نهب آثار العراق: الأسباب والتداعيات، صحيفة الشارع السياسي، العدد رقم 1999، الاثنين 13/5/2003م.
  • الدولة السودانية وذكرى الإستقلال: قراءة تاريخية، صحيفة الرأي العام، العدد 2293، الجمعة 23/1/2004م.
  • الآثار السودانية والترويج السياحي لعام 2005م، صحيفة الرأي العام، العدد رقم 2371، الأحد 28/3/2004م.
  • الآثار في الولايات الجنوبية: الحاضر والمستقبل، صحيفة "بلنيانق"، الوحدة الإعلامية بجامعة جوبا، العدد رقم 13، مايو 2004م.
  • هوية الخرطوم عاصمة الثقافة العربية لعام 2005م، صحيفة الرأي العام، الملحق الثقافي، العدد رقم 2628، الجمعة 17/12/2004م.
  • العلامة عبد الله الطيب ذلك البحر الزاخر، صحيفة الرأي العام، الملحق الثقافي، العدد 2810، الجمعة 24/5/2005م.
  • هوية السودان القومية من منظور آركيولوجي-تاريخي، صحيفة السوداني الأسبوعي، الأعداد 397، 411، الجمعة 5/6/2006م و29/6/2006م.
  • الآثار والسياحة في السودان، صحيفة الأيام، الأعداد 8779، 8780، 8783، التواريخ 15/4، 16/4، 19/4/2007م.
  • الحيوان في الحياة السودانية: بانوراما تاريخية، صحيفة السوداني، العدد الأسبوعي رقم 573 بتاريخ 22/6/2006م.
  • السروراب: بداية صناعة الفخار في أفريقيا، صحيفة السوداني، العدد الأسبوعي رقم 608، الجمعة 27/7/2007م.
  • هوية السودان القومية: قراءة آركيولوجية-تاريخية، صحيفة الصحافة، العدد رقم 5102، الثلاثاء 28/7/2007م.
  • الراحل البروفيسور بيتر شيني والآثار السودانية، صحيفة الصحافة، العدد رقم 5704، الثلاثاء 31/7/2007م.
  • الألعاب الشعبية لأطفال السودان: رؤية مستقبلية، صحيفة السوداني، العدد الأسبوعي رقم 791، الجمعة 25/1/2008م.
  • التعداد (الإحصاء) في وادي النيل القديم، صحيفة السوداني، العدد 907، الجمعة 23/5/2008م.
  • الناقد إحسان عباس والحركة الثقافية في السودان، صحيفة السوداني الأسبوعي العدد 921 بتاريخ 6/6/2008م.
  • قباب شرق السودان، صحيفة السوداني، العدد 969 بتاريخ 25/7/2008م.
  • هوية السودان الثقافية: منظور تاريخي لأحمد الحاكم، صحيفة السوداني، العدد 993 بتاريخ 19/8/2008م.
  • مملكة مروي: التاريخ والحضارة، بداية نشوء القومية السودانية، صحيفة السوداني، العدد 1007 بتاريخ 2/9/2008م.
  • قراءة في كتاب "الإثنوآركيولوجيا: الدراسة الآثارية للثقافة المادية المعاصرة"(ب. يوسف مختار الأمين). صحيفة السودان، العدد 1089 بتاريخ 25/11/2008م والعدد 1096 بتاريخ 2/12/2008م.
  • هل هناك شعر سوداني قبل الكلمة العربية: قراءة أولية للسجل الآثاري. صحيفة السوداني "العدد الاسبوعي" العدد 1183 بتاريخ 27/2/2009م.
  • الإبل في السودان: شواهد أثرية – تاريخية. صحيفة السوداني "العدد الأسبوعي" العدد 1225 بتاريخ 10/4/2009م.
  • الحصان في السودان القديم. صحيفة السوداني "العدد الأسبوعي" العدد 1419 بتاريخ 30/10/2009م.
  • النوبة في القرون الوسطى. رواية الرحالة أبو الحسن الوزان الزياتي. صحيفة السوداني "العدد الأسبوعي" العدد 1455 بتاريخ 11/12/2009م.
  • العناصر الجمالية في العمارة الإسلامية: السودان نموذجاً . صحيفة السوداني "العدد الأسبوعي" العدد (1522) بتاريخ 19/2/2010م.
  • حول المؤتمر العالمي الثاني عشر للدراسات النوبية. صحيفة "السوداني". العدد الأسبوعي . العدد رقم (1669) بتاريخ 30/8/2010م.
  • لغز اللغة المروية وحجر رشيد السوداني . صحيفة السوداني. العدد الأسبوعي رقم 1765 بتاريخ 26/11/2010م.
  • ملامح من الفن النوبي : الزخارف والنقوش المعمارية في وادي حلفا أنموذجاً: صحيفة السوداني العدد رقم 1842 بتاريخ 11/2/2011م.
  • التواصل الحضاري بين السودان وليبيا في العصور القديمة: صحيفة "السوداني" العدد رقم 1870 بتاريخ 11/3/2011م.
  • حقائق جديدة عن حياة الفرعون المصري توت عنخ آمون. صحيفة "السوداني" العدد رقم 1891 بتاريخ 1/4/2011م.
  • الرحالة ديفيد روبيني في سودان وادي النيل: أسئلة حائرة. صحيفة "التيار" العدد رقم 613 بتاريخ 4/5/2011م.
  • أصل الشلوخ في السودان ، صحيفة السوداني، العدد (2066) بتاريخ 23/9/2011م.
  • التحنيط وعقيدة الخلود في وادي النيل القديم ، صحيفة السوداني ، العدد (2185) بتاريخ 20/1/2012م.
  • البُرهان على عروبة اللغة المصرية القديمة. صحيفة "السوداني"، العدد (2514) بتاريخ 14/12/2012م.
  • آثار الحضارات السودانية ودور النشر الإلكتروني في التعريف بها .موقع com بتاريخ 6/4/2013م.
  • أضواء جديدة على حضارة كوش بالمصورات الصفراء.جريدة الصحافة.العدد(7447) بتاريخ 2/5/2014م.
  • حول المؤتمر العالمي الثالث عشر للدراسات النوبية،نيوشاتل،سويسرا (1-6 سبتمبر) 2014م.موقعٍ com بتاريخ19/1/2014م.
  • إكتشاف أقدم دليل لفن النقش(الحفر) في التاريخ البشري..الماهية والدلالة.جريدة السوداني،العدد(3230) بتاريخ 24/12/2014م

 

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.