د.عبدالرحيم ريحان

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

الانتهاء من تركيب المنظومة المتكاملة للبوابات الالكترونية بمنطقة أهرامات الجيزة

بدأت منطقة أهرامات الجيزة اليوم في تشغيل منظومة البوابات الإلكترونية والتي تعد المرحلة الثانية من منظومة الدخول الالكتروني للمنطقة الأثرية بعد تشغيل المرحلة الأولى في أكتوبر الماضي والتي تضمنت تشغيل التذاكر الإلكترونية.

وأوضح الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الاعلي للآثار أن هذه البوابات تشكل جزء من منظومة إلكترونية متكاملة لدخول كافة المناطق الأثرية والمتاحف المفتوحة للزيارة بمختلف أنحاء الجمهورية تباعا، وذلك في إطار استراتيجية الوزارة للتحول الرقمي.

وأكد د. خالد شريف مساعد وزير السياحة و الآثار للتحول الرقمي على أهمية وجود هذه المنظومة الإلكترونية حيث أنها ستعمل بشكل كبير على تحسين تجربة السائح أثناء زيارته للمنطقة فضلا عن إحكام الرقابة على عملية بيع واستخدام التذاكر بشكل كامل، وذلك من خلال إصدار تذاكر حديثة تحمل QR code تستخدم لمرة واحدة فقط عبر البوابات الذكية وتقوم بقراءة التذكرة بسرعة عالية أثناء سير السائح منعا للتكدس، كما أنها تتيح إحصاء عدد السائحين عند دخول المنطقة والخروج منها، ومراقبة الإيرادات مركزيا وعمل مضاهاة لأعداد السائحين مع ما يتم تسجيله من إيرادات. كما تتيح المنظومة أيضا السداد باستخدام كروت الائتمان المختلفة.

ومن جانبه قال أشرف محي مدير منطقة آثار الهرم أنه تم اليوم تركيب وتشغيل ١٣ بوابة إلكترونية حديثة عند منفذي دخول منطقة الأهرامات الأثرية، مشيرا إلي أنه تم البدء منذ أكتوبر  الماضي في استخدام تذاكر إلكترونية جديدة لتحل محل التذاكر الورقية، وذلك مع الحفاظ على هوية المنطقة والطابع الأثري الخاص بها.

هذا وتجدر الإشارة إلي أن المنظومة المتكاملة للدخول باستخدام التذاكر الاكترونية قد تم تركيبها وتشغيلها في المتحف القومي للحضارة بالفسطاط، المتحف المصري بالتحرير، قلعة صلاح الدين بالقاهرة. كما تم تركيب وتشغيل المراحل الأولى في معبدي الاقصر والكرنك ووادي الملوك بالاقصر ومتحف شرم الشيخ.

تسجيل 13 ممتلك تراث عالمى بمصر ثقافى، طبيعى، لامادى

عقدت اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافى غيرالمادي، التابعة لمنظمة اليونسكو، اجتماعها عبر الإنترنت والذى يستمر حتى 18 ديسمبر، وذلك للنظر فى 55 طلبًا جديدًا لإدراج عناصر فى قوائم التراث كانت قد قدمتها الدول الأطراف، برئاسة الأمين العام للجنة سرى لانكا الوطنية لليونسكو، بونشى نيلام ميجاسوات

وفى ضوء ذلك يشيد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار بدور مصر مع 16 دولة أخرى منها السعودية والأردن ولبنان وتونس فى تسجيل الخط العربى على قوائم الصون العاجل للتراث الثقافي غير المادي بمنظمة اليونسكو، مما يعد إنجازًا عربيًا مشترك يؤكد الهوية العربية

وبخصوص مصر يوضح الدكتور ريحان بأنه منذ عام 1979 وحتى الآن سجلت مصر 13 ممتلك  تراث عالمى باليونسكو ممتلكان تراث ثقافى لا مادى مشترك، موزعة منها ستة ممتلكات تراث ثقافى وممتلك تراث طبيعى وأربعة ممتلكات تراث ثقافى لامادى وممتلكان تراث ثقافى لامادى مشترك مما لا يتناسب مع قدر مصر ومكانتها الحضارية وتعدد الممتلكات التى تستحق التسجيل تراث عالمى لقيمتها العالمية الاستثنائية ومنها ممتلكات موضوعة على القائمة التمهيدية منذ سنوات ولم تقدم ملفاتها لليونسكو والتى تحتاج إلى خبرات كبيرة فى هذا المجال وتعاون وزارات ومؤسسات عديدة والمحليات والأهالى المحيطين بالأثر لإعداد الملف بشكل جيد تقبله اللجنة   باعتبار ملف اليونسكو هو ملف دولة وليس ملف وزارة من الوزارات

وأوضح  الدكتور ريحان أن التراث الثقافى فى مصر يشمل ستة ممتلكات منها خمسة مدرجة تراث عالمى عام 1979 وهى ممفيس ومقبرتها منطقة الأهرامات من الجيزة إلى دهشور، منطقة طيبة ومقبرتها (الأقصر)، معالم النوبة من أبو سمبل إلى فيلة،منطقة أبومينا غرب الإسكندرية، القاهرة الإسلامية، وممتلك سجل عام 2002 وهى منطقة سانت كاترين، والتراث الطبيعى يشمل موقع واحد هو وادى الحيتان أدرج عام 2005 والتراث الثقافى اللامادى يشمل أربعة ممتلكات هى السيرة الهلالية أدرجت عام 2008، ولعبة التحطيب أدرجت عام 2016، والأراجوز أدرج عام 2018، والنسيج اليدوى فى صعيد مصر أدرج عام 2020

وتابع الدكتور ريحان بأن التراث الثقافى اللامادى المشترك يشمل النخلة كتراث ثقافى لامادى مشترك مع 14 دولة هى مصر، الإمارات، السعودية، البحرين، العراق، الأردن، الكويت، سلطنة عمان، فلسطين، اليمن، تونس، المغرب، موريتانيا، السودان، والخط العربى الذى تم تسجيله عام 2021 فى آخر اجتماع للجنة منذ أيام تراث ثقافى لامادى مشترك مع 16 دولة هى مصر، السعودية، البحرين، العراق، الأردن، الكويت، سلطنة عمان، فلسطين، لبنان، اليمن، تونس، الجزائر، المغرب، موريتانيا، السودان

وأشار الدكتور ريحان إلى الممتلكات الموضوعة على القائمة المؤقتة لليونسكو منذ عام 1994 ولم تقدم ملفاتها لليونسكو حتى الآن ومنها الممتلكات الموضوعة عام 1994 وهى  المنطقة الأثرية بسيوه         ومعبد سرابيط الخادم بسيناء ومنطقة آثار الفيوم وقلعة الجندى بوسط سيناء ودير رايثو بطور سيناء وآثار وادى فيران وقلعة صلاح الدين بجزيرة فرعون بطابا وآثار تل المشربة بدهب وآثار محافظة المنيا

وممتلكات موضوعة على القائمة المؤقتة عام 2002 وهى رأس محمد بجنوب سيناء وعام 2003  منطقة جبل قطرانى وبحيرة قارون تراث طبيعى والواحات البحرية بالصحراء الغربية وطريق هجرات الطيور والأودية الصحراوية والسلاسل الجبلية وبانوراما الصحراء العظيمة وآثار الإسكندرية القديمة والمكتبة الحديثة وأبيدوس مدينة الحج فى مصر القديمة بمحافظة سوهاج والمعابد المصرية القديمة بصعيد مصر من العصر البطلمى والرومانى ومقياس النيل بالروضة وطريق الحج إلى مكة المكرمة بوسط سيناء والسواقى بالفيوم والبانوراما التراثية القديمة بمدينة الفيوم ومساكن رشيد.

وهناك ممتلكات على القائمة المؤقتة عام 2010 شملت مرصد حلوان وأحدثها هو المتحف المصرى بالتحرير المبنى الوحيد في العالم الذي صمم ليكون متحفًا للآثار والذي يضم حاليًا أكثر من 100 ألف قطعة أثرية

ولفت الدكتور ريحان إلى أن ترشيح ممتلك لليونسكو يمر بمراحل مختلفة تبدأ باعتراف الدولة بتراثها أولًا والتصديق على اتفاقية اليونسكو وتحضير ملف الترشيح لأهم المواقع بالقائمة المؤقتة وقد يكون هذا مجال دعم فني ومساعدة دولية من اليونسكو ويشتمل الملف على كافة المستندات والخرائط التي من شأنها إبراز الممتلك وتحديد سلامته وأصالته وبعد اكتماله ترسل لجنة التراث العالمي إلى الجهات الاستشارية للتقييم.

وتابع الدكتور ريحان بأن هناك معايير تسجيل ممتلك تراث عالمي باليونسكو ويتضمن المعيار الأول الممتلكات التي تمثل تميز فني بما يشمل الأعمال المميزة للمعماريين والبناه، ويتمثل في التميز والإبداع والعبقرية، والمعيار الثاني الممتلكات التي لها أهمية استثنائية في تطور العمارة أو المستوطنات الإنسانية في منطقة ما، ويتمثل المعيار الثالث فى الممتلكات التي تعكس إنجاز عقلي أو اجتماعي أو فني ذو أهمية عالمية والتي تقف شاهدًا فريدًا أو على الأقل استثنائيًا على تقليد أو على حضارة لا تزال حية أو حضارة مندثرة أو عادات ثقافية مندثرة، والمعيار الرابع الممتلكات المتميزة والنادرة التى لها طراز تقليدى أو شخصية معمارية معينة أو تعبر عن طريقة ما فى البناء، أى نموذج بارز من البناء أو لمجمع معمارى أو تكنولوجى أو لمنظر طبيعى (تنسيق موقع)

وأشار الدكتور ريحان إلى المعيار الخامس هو الممتلكات التي لها أثرية عظيمة، وهو معيار استعمال الأراضى ويقدم نموذج بارز لمستوطنة بشرية تقليدية أو لأسلوب تقليدى لاستخدام الأراضى أو استغلال البحار يمثل ثقافة أو ثقافات معينة يمثل التفاعل بين الإنسان والبيئة لا سيما عندما يصبح عرضة للاندثار أو لتحولات لا رجعة فيها، والمعيار السادس هو الممتلكات المرتبطة بأحداث تاريخية هامة أو أشخاص أو عقائد أو فلسفة، على أن يكون مقترنًا على نحو مباشر أو ملموس بأحداث أو تقاليد حية أو بمعتقدات أو بمصنفات فنية أو أدبية ذات أهمية عالمية بارزة، أو الممتلكات المرتبطة بفهم شخصيات تاريخية أو أحداث أو ديانات أو أشخاص لها استثنائية .

ولفت الدكتور ريحان إلى معياري السلامة والأصالة يعتبران مكملان للمعايير الست السابقة وذلك فيما يخص مواقع التراث الثقافى أو المواقع المختلطة وعندما تتقدم الدولة بطلب الترشيح ضمن وثيقة الأصالة تحدد كل الصفات التى يمكن تطبيقها فى مجال الأصالة مع التأكيد على خطة الحفاظ على عدم إعادة بناء أى بقايا أثرية إلا فى ظروف استثنائية وفى حالة الاستناد إلى وثائق كاملة تفصيلية دون اللجوء إلى التخمين

" الأزياء القبطية في العصر الإسلامي في ضوء مجموعات المتحف القومي للحضارة المصرية" كتاب جديد للدكتور أحمد النمر

أصدرت دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر كتابًا جديدًا بعنوان " بالأزياء القبطية في العصر الإسلامي في ضوء مجموعات المتحف القومي للحضارة المصرية" يذكرالأستاذ محمد عبد العاطي أن الكتاب يعد من أحدث اصدارات الدار ومن أهمها، لأنه يرصد وينشر نوع مهم من التراث الثقافي المصري الخاص بالأقباط في العصر الإسلامي، كذلك يعتبر إضافة جديدة للمكتبة العربية بمصر والوطن العربي في مجال الآثار القبطية والإسلامية،  كذلك أوضح أن الكتاب سوف يكون من المطبوعات المتاحة بالدار خلال معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الثالثة والخمسون في شهر يناير المقبل.

      ومن جانبه أوضح مؤلف الكتاب الدكتورأحمد عبد الحميد النمر، عضو المكتب العلمي لوزير السياحة والآثار واستشاري التراث، أن الكتاب يعد الدراسة الأولي المنشورة عن المجموعات المعروضة بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط والذي تم أفتتاحه في شهر أبريل الماضي بعد استقبال موكب المومياوات الملكية ، كذلك يتعبر الكتاب إضافة جديدة في مجال القبطيات، حيث يتناول نشر ودراسة  لمجموعة جديدة من الأزياء القبطية التي آلت إليه من متحف النسيج المصري بالقاهرة، وهذه المجموعة يمتد تاريخها من القرن السابع الميلادي حتى القرن التاسع عشر الميلادي، وهذه المنسوجات جاءت من مصادر عديدة منها؛ مخازن المتاحف المصرية المختلفة ومنها على سبيل المثال لا الحصر متحف الفن الإسلامي، والمتحف القبطي، والمتحف المصري، ومتحف جاير أندرسون، ومجموعة أخرى من مناطق الآثار المختلفة والحفائر منها حفائر دير البنات بالفيوم وحفائر البجوات بالوادي الجديد وحفائر الفسطاط بالقاهرة.

واضح النمر أن الكتاب مقسم إلي مقدمة وثلاثة أبواب: مقدمة أوضح الباحث من خلالها سبب اختيار هذا الموضوع، ثم أهداف الرسالة وأهم المصادر والمراجع التي اعتمدت عليها الدراسة وخطة البحث ومنهجيته.

  بينما الباب الأول: بعنوان " أنواع أزياء المسيحيين ومفروشاتهم وتصميماتها الزخرفية " وقد انقسم إلى فصلين: الأول بعنوان" الأزياء الكهنوتية"، أما الثاني بعنوان" الأزياء غير الكهنوتية"، وقد خصص هذا الفصل لتصنيف وصف التحف وصفاً علمياً.

  أما  الباب الثاني: بعنوان: التحليل التقني للأزياء المسيحيين " ويتضمن فصلان: الأول: بعنوان " المكونات النسجية" واشتمل على الألياف ومصادرها والخيوط المعدنية والصباغات ومصادرها المستخدمة بالنسائج ، الفصل الثاني بعنوان "التراكيب النسجية" يوضح الطرق التطبيقية المستخدمة في صناعة وزخرفة الأزياء القبطية.

     والباب الثالث: بعنوان " التحليلية الفنية للزخارف المنفذة على أزياء المسيحيين ويتضمن ثلاث فصل: الأول بعنوان  " زخارف أزياء المسيحيين وخصائصها الفنية " يتضمن الموضوعات التصويرية والعناصر الزخرفية، المبحث الثاني بعنوان " والتأثيرات الفنية" يوضح كل من التأثيرات المصرية القديمة والساسانية والإسلامية، المبحث الثالث بعنوان "العلاقة بين الشكل والمضمون" يعرض هذا المبحث مسببات الشكل والهيئة للموضوعات التصورية والعناصر الزخرفية الواردة بنسائج الدراسة ومضمنها الرمزي.   

كما أوضح الأستاذ محمد عبد العاطي  أن مؤلف الكتاب الدكتورأحمد عبد الحميد يعد أحد شباب الباحثين المتخصصين في الآثار والتراث المصري، قد شغل عدة مهام وظيفية من شأنها الحفاظ على التراث المصري وإدارته منها  عضو واستشاري اللجنة العليا القومية لتسجيل حرفة البردي على قائمة التراث العالمي غير المادي بمنظمة اليونسكو، رئيس البعثة المصرية لتوثيق المخربشات بمقابر البجوات بواحة الخارجة، استشاري مشروع الإحياء العمراني للقاهرة التاريخية، عضو ومقرر اللجنة العليا لإعداد الدراسات لإدراج مسار رحلة العائلة المقدسة على قائمة التراث العالمي، المشرف على توثيق الآثار.

تجديد ندب الدكتور هشام عزمي، أمين عام المجلس الأعلي الثقافة

أصدرت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، قرارا بتجديد ندب الدكتور هشام عزمي، أمين عام المجلس الأعلي الثقافة لمدة عام آخر، وشغل الأمين العام المنصب بداية من شهر أبريل عام 2019.

جدير بالذكر أن الدكتور هشام عزمى، حصل على درجة الدكتوراه مع مرتبة الشرف الأولى - قسم المكتبات، كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1993، بالمشاركة مع جامعة وسكنسن- ميلووكى الولايات المتحدة

حصل الدكتور "هشام عزمي على درجة الدكتوراه - قسم المكتبات، جامعة القاهرة، كلية الآداب، 1993. (مرتبة الشرف الأولى)، إشراف مشارك مع جامعة وسكنسن- ميلووكي الولايات المتحدة.

حصل على الماجستير – مكتبات ومعلومات – جامعة لافبرا للتكنولوجيا، قسم المكتبات ودراسات المعلومات - بريطانيا، 1985، وهو رئيس لدار الكتب والوثائق القومية منذ أبريل 2018م

ليسانس الآداب، مكتبات، جامعة القاهرة، كلية الآداب، 1982.

تولى عدة مناصب إدارية داخل مصر وخارجها منها، عميد، كلية الاعلام والاتصال – الجامعة الأمريكية في الامارات،  أستاذ، المكتبات والمعلومات – جامعة القاهرة كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق والمعلومات، 2009.

 أستاذ، مكتبات ومعلومات– جامعة قطر، كلية الآداب والعلوم، قسم الإعلام وعلم المعلومات،  أستاذ مساعد مكتبات ومعلومات – جامعة القاهرة، كلية الآداب ،قسم المكتبات والوثائق والمعلومات، 2009، مدرس ،مكتبات ومعلومات –جامعة قطر ،كلية الإنسانيات ،قسم علم المعلومات والمكتبات، 1996- 2000، مدرس مكتبات ومعلومات –جامعة القاهرة ،كلية الآداب، قسم المكتبات والوثائق والمعلومات، 1993- 1996.، مدرس مساعد ،مكتبات ومعلومات جامعة القاهرة، كلية الآداب ،قسم المكتبات والوثائق، 1986- 1993،  معيد  مكتبات ومعلومات –قسم المكتبات والوثائق والمعلومات –كلية الآداب–جامعة القاهرة، 1982- 1985.

تولى عضوية الجمعيات المهنية التالية

الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات. (نائب رئيس الإتحاد)

الجمعية المصرية للمكتبات والمعلومات والأرشيف

جمعية المكتبات المتخصصة/ فرع الخليج

جمعية المكتبات الأمريكية ALA، 1990- 1994.

جمعية المكتبات البريطانية CiliP.

الاتحاد الدولي للمكتبات التلفزيونية IFTA.

كما تولى الدكتور هشام عزمي عضوية العديد من المهام واللجان العلمية منها

- عضو المهمة العلمية كباحث زائرVisiting Scholarبمدرسة علوم المكتبات والمعلومات –جامعة وسكنسن– ميلووكي–الولايات المتحدة- 1989- 1991 بغرض إجراء البحث وجمع المادة العلمية لدرجة الدكتوراه،  عضو اللجنة الفنية لتطوير المكتبة المركزية بجامعة القاهرة– 1994،  عضو اللجنة الفنية لتطوير دار الكتب المصرية- 1995  - عضو لجنة التوثيق بالاتحاد الدولي للمكتبات التلفزيونيةIFTA– 1995- 1997،  عضو لجنة إعداد دليل كلية الآداب، جامعة القاهرة- 1995- 1996،  عضو لجنة استحداث برنامج البكالوريوس في علوم المكتبات والمعلومات –جامعة قطر– 1996- 1997، عضو لجنة تطوير مكتبات جامعة قطر– 1997- 1999،  عضو لجنة استحداث مقرر" المهارات البحثية والمكتبية" لوزارة التربية والتعليم بدولة قطر– 1999- 2000

مقرر لجنة المكتبات والمعلومات بكلية الإنسانيات ،جامعةقطر– 1999-     2002 ،  عضو اللجنة الفنية لإنشاء دار الوثائق الوطنية بدولة قطر–2002

- عضو لجنة استحداث برنامج مراكز مصادر التعلم ،جامعة قطر– 2001

- عضو لجنة التقييم المؤسسي ،جامعة قطر (قطاع المعلومات والحاسب الآلي) - ‏2001‏، عضو لجنة تطوير جامعة قطر 2004- 2005،  رئيس لجنة تصميم مقرر ”مهارات المعلومات والبحث العلمي " –جامعة قطر، 2007، رئيس لجنة تسيير وتطوير المكتبات الجامعية – جامعة قطر، 2004- 2006،  عضو لجنة موقع كلية الآداب والعلوم– جامعة قطر، 2004- 2005،  عضو لجنة المتطلبات العامة بجامعة قطر، 2004- 2009، عضو لجنة التخطيط الأكاديمي– جامعة قطر، 2006، عضو لجنة الإرشاد الأكاديمي– جامعة قطر، 2009،  عضو لجنة التخطيط الاستراتيجي– جامعة قطر، 2010.

وعمل في الإستشارية الثقافية للعديد من المؤسسات والجهات الرسمية منها

- مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار– مجلس الوزراء المصري– 1994 – 1996

- مركز الإسكندرية للكتاب والوسائط الثقافية- 1994

- شبكة راديو وتلفزيون العرب ART (الإشراف الكامل على تنفيذ النظام الآلي المتكامل لمكتبات الشبكة في كل من القاهرة وروما) 1993- 1996.

ساهم الدكتور هشام عزمي في تنظيم و تدريس عشرات الدورات التدريبية وورش العمل داخل مصر وخارجها منها

- الشبكة القومية للمعلومات العلمية والتكنولوجية – دورات متعددة في تكنولوجيا المعلومات

-- مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء (استخدام الفهارس المحسبة في مراكز المعلومات)

- مركزإعداد القادة الحكوميين (نظم المعلومات)

- اتحاد الإذاعة والتلفزيون (تكنولوجيا المعلومات والاتصالات)

- مركز بحوث وخدمات المعلومات – جامعة القاهرة (تطبيقات الحاسب الآلي في المكتبات – نظم المعلومات)

وزارة الثقافة

وزارة الزراعة

المجلس الأعلى للشباب والرياضة

مؤسسة الأهرام

المجلس العربي للطفولة والتنمية

- الهيئة الوطنية للتوثيق والمعلومات –الجماهيرية الليبية– دورة نظم المعلومات وقواعد البيانات.

- محافظة ظفار- سلطنة عمان–دورة الوسائل الحديثة لتنظيم المعلومات.

وزارة التربية والتعليم –دولة قطر

المجلس الأعلى لشئون الأسرة، دولة قطر.

جريدة الشرق، دولة قطر.

إدارة الثقافة والإعلام ، الشارقة– دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتولى عضوية هيئات تحرير ولجان تحكيم الدوريات والمؤتمرات والترقيات العلمية التالية:

- Member of the editorial board (Overseas representatives) of theAudiovisual Librarian ; The Multimedia Information Journal (Egypt’s representative) 1993-1995

- عضو هيئة تحرير دورية Cybrariansأول دورية إلكترونية عربية في مجال المكتبات والمعلومات.

- عضو هيئة تحرير دورية "أعلم" – الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات.

- عضو هيئة تحرير دورية "دراسات المعلومات" – جمعية المكتبات السعودية.

- محكم – دورية كلية الإنسانيات والعلوم الاجتماعية – جامعة قطر.

- محكم – دورية جامعة الشارقة.

- عضو اللجنة العلمية – المؤتمر السنوي لجمعية المكتبات المتخصصة/ فرع الخليج. 2006.

-عضو اللجنة العلمية – المؤتمر السنوي لجمعية المكتبات المتخصصة/ فرع الخليج. 2007.

- رئيس اللجنة العلمية – المؤتمر السنوي لجمعية المكتبات المتخصصة/ فرع الخليج. 2008.

- عضو الجنة العلمية للمؤتمر السنوي للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات. 2007.

- عضو اللجنة العلمية – المؤتمر السنوي لجمعية المكتبات المتخصصة/ فرع الخليج. 2009.

- عضو اللجنة العلمية للمؤتمر السنوي لللاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات. 2009.

- عضو اللجنة العلمية للمؤتمر السنوي للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات. 2010.

- Member of the Scientific Committee. National Center for Documents and Research Second Symposium. Abu Dhabi. UAE, 2010.

- محكم – لجنة الترقيات العلمية – جامعة الملك عبد العزيز، جدة. المملكة العربية السعودية.

- محكم- لجنة الترقيات العلمية – جامعة الملك سعود، الرياض. المملكة العربية السعودية.

كما حصل رئيس دار الكتب على العديد من الجوائز والأوسمة منها

- جائزة التفوق الأكاديمي. مقدمة من مؤسسة DAAD الألمانية كمهمة علمية في مكتبة جامعة Essen بألمانيا– يونيو/ سبتمبر 1981.

- جائزة التفوق الأكاديمي. مقدمة من مؤسسة DAAD الألمانية كمهمة علمية في مكتبة جامعة Essen بألمانيا – يونيو/ سبتمبر 1982

- منحة FCO مقدمة من المجلس الثقافي البريطاني لدراسة الماجستير ببريطانيا– 1984.

- منحة السلام الأمريكية مقدمة من هيئة المعونة الأمريكية AIDلإجراء البحث وجمع المادة العلمية لدرجة الدكتوراه بالولايات المتحدة - 1989.

- درع جمعية المكتبات المتخصصة، 2009.

- جائزة التميز لأفضل مشروع بحثي في مجال الإنسانيات والعلوم الاجتماعية والفنون والدراسات الإسلامية. مؤسسة قطر للتربية وتنمية المجتمع،

كاسل الحضارة تطالب بحسن استغلال موقع متحف محمود خليل وحرمه بالجزيرة

 أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار أن متحف محمود خليل يعد من أهم متاحف الفنون التشكيلية والتطبيقية فى الشرق الأوسط لأهمية لوحاته وموقعه المتميز على شاطئ النيل داخل حديقة كبرى وأشجار مثمرة لها قيمتها التاريخية كما يواجه دار الأوبرا وحديقة الأندلس وعلى الجانب الآخر من النيل المتحف المصرى وميدان التحرير بعد تطويره فهى منطقة سياحية متكاملة

ويطالب الدكتور ريحان بتحويل حديقة المتحف إلى قاعات عرض مكشوفة ومعارض للفنون التشكيلية والتطبيقية والتصوير والنماذج التراثية من الموروثات الشعبية فى مصر بالنوبة والصعيد وسيناء والواحات والفيوم وغيرها ويتم وضعه على خارطة السياحة المحلية والدولية باعتباره أكبر متحف يضم حديقة متحفية للفنون التراثية والحديثة فى مصر والفنون العالمية من خلال معروضات المتحف النادرة

ويشير الدكتور ريحان من خلال جولة سياحية قامت بها الباحثة الآثارية نورهان نبيل مصطفى ماجستير الآثار اسلامية من جامعة حلوان وصورت مقتنيات المتحف وهو عبارة عن قصر بسيط مكون من طابقين لكنه يضم العديد من التحف والكنوز العالمية المبهرة من لوحات لأكبر وأعظم الرسامين فى العالم، والتى جمعها محمود خليل بنفسه وبناءًا على رغبة زوجة الفنان محمود خليل تحول القصر بما فيه من تحف إلى متحف يخلد ذكراهما

ويضيف الدكتور ريحان أن تاريخ المتحف يعود إلى بدايات القرن العشرين، فقد شُيد عام 1905 كمقر للمصرفي الفرنسي الشهير رافييل سوارس ثم انتقلت ملكيته بعدها إلى أحد أمراء أسرة محمد علي وهو الأمير عمر طوسون، والذي باعه بدوره إلى المحامي والسياسي المصري الصاعد وقتها محمد محمود خليل،  وكان خليل حقوقيًا ورجل أعمال وسياسيًا بارزًا عين وزيرًا للزراعة ثم رئيسًا لمجلس الشيوخ المصري في أربعينيات القرن الماضي

وقع خليل أثناء دراسته في باريس فى غرام فتاة فرنسية كانت تدرس الموسيقى وهي إيميلن هيكتور التي تزوجها ورافقته للإقامة في قصره الجديد، وظلت وفية لذكراه بعد وفاته إلى جانب ذلك كان الرجل مولعًا بكل ما هو فرنسي وهو ما يبدو في اختياراته للأعمال الفنية التي جمعها وزوجته طوال حياتهما.

وقد انتخب خليل فى عام 1948 مراسلًا للأكاديمية الفرنسية للفنون الجميلة، وأصبح عضوًا بها عام 1949 وقد أوصى خليل بالقصر ومحتوياته لزوجته، واتفق معها أن تتبرع بالقصر للدولة المصرية بعد وفاتها، وعاشت زوجته فى القصر حتى عام 1960 وكتبت وصيتها فى 11 مايو 1960 أن القصر بمحتوياته إهداء إلى الدولة المصرية على أن يستمر متحفًا متاحًا للدخول مجانًا أو بمبالغ زهيدة حتى يستطيع جميع المصريين زيارة المتحف. وقد تم افتتاح القصر بعد تجهيزه للعرض المتحفى فى 23 يوليو عام 1962

ويتابع الدكتور ريحان أن الرئيس الراحل محمد أنور السادات قرر فى عام 1972 اتخاذ المتحف مكتبًا له وكان بيته مجاورًا للمتحف فأبقى على النجف والسجاد ونقلت اللوحات والأثاث إلى قصر البرنس عمرو باشا إبراهيم فى الزمالك حيث أصبح المقر المؤقت للمتحف لمدة عشر سنوات وبعدها عادت الكنوز إلى قصر محمد محمود خليل

وينوه الدكتور ريحان إلى أن أول المقتنيات الثمينة التي اشتراها صاحب القصر كانت لوحة للفنان الفرنسي الشهير أوغست رينوار، والمسماة "ذات ربطة العنق من التل الأبيض" وهي واحدة من بين أهم الأعمال المعروضة داخل المتحف اليوم، وكان خليل قد اشتراها من إحدى غاليريهات باريس عام 1903 لقاء مبلغ أربعمئة جنيه مصري، وهي لوحة ذات حجم متوسط مرسومة بالألوان الزيتية على القماش تمثل سيدة شابة ترتدي ربطة عنق من التُل الأبيض يشوب وجهها الحمرة وتعددت مقتنيات خليل بعدها، وساعده في ذلك اندلاع الحربين العالميتين واضطراب حركة السوق الفنية في أوروبا مما مكنه من اقتناء العديد من الأعمال الفنية لفنانين بارزين بأسعار زهيدة.

وتوضح الباحثة الآثارية نورهان نبيل مصطفى أن زوجة الفنان محمود خليل اشترت فى عام 1901 لوحة للفنان الفرنسى الشهير رينوار  بمبلغ 400 جنيه، واعتبر مبلغًا ضخمًا آنذاك، وفى عام 1953 قدرت اللوحة بمبلغ 40 مليون دولار والآن قيمتها أضعاف ذلك المبلغ واستمر خليل فى اقتناء اللوحات لكبار الفنانين حتى أصبح المتحف يحوى 403 لوحات و42 تمثالًا من أعمال 143 فنانًا، وتحوى مجموعات من أعمال جوجان وفان جوخ ورينوار وجان باتيست ومونيه وألفريد سيسلى وبودان ولاتور فانتان وديجا وديلاكروا، ومن المثالين عددًا كبيرًا من تماثيل النحات الفرنسى الأشهر رودان منها تمثال «المفكر» الشهير، بالإضافة إلى ذلك هناك عددًا كبيرًا من الفازات القيمة الأثرية التى لا تقدر بثمن وعددًا كبيرًا من اللوحات الصغيرة والمنمنمات والسجاد والنجف النادر الأثرى.

وتنوه الباحثة نورهان نبيل مصطفى إلى تعرّض أغلى لوحة فى المتحف للسرقة ثلاث مرات، وهى لوحة زهرة الخشخاش الشهيرة للفنان الأشهر فان جوخ، والتى يقدر ثمنها بمئات الملايين من الدولارات، فى المرة الأولى أخذها طالب بكلية الفنون عام 1960 فى فترة تحويل القصر إلى متحف ولكنه أعادها مرة أخرى والمرة الثانية سرقت نفس اللوحة أثناء هجرتها إلى قصر عمرو باشا بالزمالك ولكنها أعيدت مرة أخرى والمرة الأخيرة كانت فى 21 أغسطس عام 2010 حين اختفت اللوحة من المتحف وأحدث ذلك دويًا عالميًا ولم يعثر على اللوحة مرة أخرى، وتمت تحقيقات موسعة ومحاكمات وأغلق المتحف لأكثر من 10 سنوات حتى يتم إعادة تجهيزه بأجهزة أمان إلى أن افتتح منذ عدة أسابيع وتم عمل دليل للمتحف فى الأربعينيات، ثم تم طبع دليل آخر فى الستينيات أشرف عليه المؤرخ الفنى صدقى الجباخنجى وريشار موصيرى اليهودى المصرى والخبير الفنى الذى كان يساعد محمد محمود خليل فى الاقتناء.

وتضيف نورهان نبيل مصطفى أن المتحف حظى بزيارة مجموعة من الخبراء الفنيين الفرنسيين لمدة 10 أيام من 31 مارس 1989، لفحص المحتويات والتأكد من أنها أصلية، وتأكدوا من ذلك وسجلوا شهادات وصف دقيق للوحات، وسافرت المجموعة التى لم يرها الشعب الفرنسى من قبل فى عام 1994 للاشتراك فى معرض فى باريس، وعادت لمصر مرة أخرى بأمان.

المصرى القديم منع التهكم على ذو الهمم ووظف مواهبهم ووصلوا لأعلى المناصب

شهد الرئيس السيسى إحتفالية "قادرون باختلاف" لأصحاب الهمم وأجاب على كل أسئلتهم بصراحة ووضوح فى جو من الحب وحرصوا على أن لا يتركوا الرئيس الأب حتى آخر لحظة ووعدهم بتلبية كل مطالبهم ومنها عقد مؤتمر دولى العام القادم لكل ذو الهمم فى العالم وأصدر توجيهاته للحكومة بإنشاء صندوق لرعاية ذو الهمم

وفى ضوء هذا أشار خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار إلى دور المصرى القديم فى رعاية ذو الهمم وقد ترك لنا الحكيم آمون موبي  وصاياه لأحفاده وأبناء وطنه بعدم التهكم علي المعاق والاحتياجات الخاصة  فيقول "لا تتهكم علي قزم ولا تستهزأ بأعرج ولا كفيف ولا تسخر من مجنون فإن الرب شكّل الخلق من طين وقش وقادر علي أن يبدل السوي بالمعاق والمعاق بالسوي

وأضاف الدكتور ريحان بأن إحدى فتيات قادرون باختلاف قصت أمام فخامة الرئيس السيسى كيف تهكم عليها أحد الأشخاص وأخذت حقها بالقانون وفى ضوء ذلك يطالب الدكتور ريحان بسن تشريعات وعقوبات رادعة لكل من يتهكم على قادرون باختلاف أو يتسبب فى جرح مشاعرهم بأى شكل من الأشكال

وينوه الدكتور ريحان إلى دراسة أثرية للباحث الآثارى إسلام زغلول عضو منتدى شباب مصر أكدت أن المصرى القديم اهتم برعاية مصالح ذو الهمم من  شتي فئات المجتمع المصري القديم بل وكان هناك ملوكًا منهم وأن القزم سنب تزوج أميرة من أميرات القصر وهى الكاهنة سينينتس وكانت رائعة الجمال ولهما تمثال شهير في المتحف المصري بارتفاع ٣٤سم تصوره جالسا متربع الرجلين بنقبة قصيرة بيضاء وبجواره زوجته تضع يديها اليمنى على كتف زوجها الأيسر، وعلى وجهها ابتسامة رضا تعبر عن رضاء المرأة وفخرها بزوجها

 ويوضح الدكتور ريحان أن القزم سنب تقلدعدة مناصب بالقصر الملكي منها  المسئول عن الملابس الملكية  ورئيس الأقزام في القصر الملكي وكان من مهامهم صناعة الحلي نظرًا لأناملهم الصغيرة الدقيقة التي تتحكم في صناعه الحلي والمجوهرات بدقة متناهية ووصل إلى منصب مسئول الخزانة الملكية أى وزير المالية وكان لا يتقلدها إلّا شخصية من أهل الثقة والمحمودين عند الملك لبراعته ومواهبه المتعددة وكان المشرف على العناية بالملابس الملكية ودفن في قبر فخم قرب هرم خوفو

ونوه الدكتور ريحان إلى العازف الكفيف الذي يظهر في معظم الحفلات فى مصر القديمة يعزف على آلة الهارب وإلى الملك سيبتاح أحد أحفاد رمسيس الثاني، وقد حكم في أواخر الأسرة التاسعة عشر لمدة سبع سنوات وكانت إعاقته قصر في قدمه اليسرى من أثر شلل أطفال مما جعله يعرج أثناء المشي وظهر ذلك من صوره وموميائه التي عثر عليها في مقبرة أمنحتب الثاني عام 1898 مع 15 مومياء أخرى.

 ولفت الباحث الآثارى إسلام زغلول إلى الملك توت عنخ أمون الذى ولد بالفلات فوت وكان الدم لا يصل إلى قدمه مما أعاق حركة السير ووجدت في مقبرته 134عصا مذهبة وكان يصور جالسًا وهو يصوب الرمح

وأوضح إسلام زغلول أن بردية ايبرس تشير إلى اهتمام المجتمع الطبي بمصر القديمة بمعالجة الإعاقة السمعية والأصم وبها طريقة علاج لضعف السمع وقد عثر على فتاة من عامة الشعب بمقبرة بالفيوم التهمها تمساح وأكل ساقها وعاشت شهور وبعد موتها كرّمها المحنطون بتحنيطها جيدًا ووضع ساق صناعى لها

كما وجدت رسوم لرجل يعاني من شلل الأطفال لم تحرمه إعاقته من تدينه وتقديم القرابين للآلهة حتي ينال التبرك والرضا حسب عقيدة المصري القديم وكل هذا يؤكد احترام المصرى القديم لذوى الهمم عكس حضارات أخرى مثل الرومان حيث كان الأبرص والطفل المعاق يترك فى الثلوج حتى الموت

افتتاح معرض "إشراقات مصرية" لجمعية المحافظة على التراث 11 ديسمبر

تقيم جمعية المحافظة على التراث المصرى برئاسة المهندس ماجد الراهب معرض (اشراقات مصرية) لفنانى الجمعية بالتعاون مع مركز طلعت حرب الثقافى السبت 11 ديسمبر بقاعة العرض بالمركز ولمدة اسبوع  ويفتتح المعرض الدكتورة أهداف كمال الدين وكيل كلية الفنون التطبيقية الأسبق أستاذ متفرغ بقسم طباعة المنسوجات والصباغة والتجهيز بالكلية  والدكتور عادل بدر المشرف على مركز طلعت حرب الثقافى ولفيف من الفنانيين وأعضاء الجمعية وذلك فى تمام الخامسة مساء

وصرح المهندس ماجد الراهب رئيس مجلس إدارة الجمعية بأنه سيشارك فى المعرض 20 فنان وفنانة من أعضاء الجمعية بحوالى 40 عمل متنوع وإيمانًا من الجمعية بأهمية اكتشاف المواهب الصغيرة من خلال مشروع البراعم المصرية يشارك فى هذا المعرض ثلاثة من البراعم المصرية يترواح اعمارهم من 12 إلى 18 سنة ويشرف على المعرض رئيس لجنة المعارض الفنان نشأت مشرقى والفنانة إيناس سعد والفنان جوزيف حنا

من الجدير بالذكر أن الجمعية قد أقامت خلال هذا العام عدة معارض منها معرض الفن والحياة بالأوبرا ومعرض بدايات بكلية الفنون التطبيقية ومعرض ملتقي المبدعين بالأوبرا ومعرض مصر جميلة بمكتبه مصر العامة فرع الدقي

خبير آثار للقمنى: بنو إسرائيل طلبوا استبدال المن والسلوى بالبقوليات وليست قدور اللحم

 

استمرارً لسلسلة المغالطات التاريخية والدينية الذى ذكرها الدكتور سيد القمنى فى الحلقة المذاعة على فضائية القاهرة والناس يوم 25 أكتوبر وإعادتها يوم 10 نوفمبر عن التجلى الأعظم حيث ذكر أن رفض بنو إسرائيل لأفضل طعام فى سيناء وهو المن والسلوى لشوقهم لقدور اللحم فى مصر يؤكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار أن ما ذكره  يخالف نص الآية القرآنية الواضح  }وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَن نَّصْبِرَ عَلَىٰ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَىٰ بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ{ وبالتالى فإن طلبهم هو استبدال المن والسلوى المتوفر لديهم بمعجزة إلهية بالفول والعدس والثوم والبصل الغير متوفر لديهم تعجيزًا لنبى الله موسى

ويوضح الدكتور ريحان بأن الدكتور سيد القمنى استند إلى نصوص التوراة فقط فى كل شئ دون الرجوع لآيات القرآن الكريم حيث ذكرت التوراة فى سفر الخروج 16 الآيات (1-3) "ثُمَّ ارْتَحَلُوا مِنْ إِيلِيمَ. وَأَتَى كُلُّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَى بَرِّيَّةِ سِينٍ، الَّتِي بَيْنَ إِيلِيمَ وَسِينَاءَ فِي الْيَوْمِ الْخَامِسَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ الثَّانِي بَعْدَ خُرُوجِهِمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ. فَتَذَمَّرَ كُلُّ جَمَاعَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ فِي الْبَرِّيَّةِ. وَقَالَ لَهُمَا بَنُو إِسْرَائِيلَ: «لَيْتَنَا مُتْنَا بِيَدِ الرَّبِّ فِي أَرْضِ مِصْرَ، إِذْ كُنَّا جَالِسِينَ عِنْدَ قُدُورِ اللَّحْمِ نَأْكُلُ خُبْزًا لِلشَّبَعِ. فَإِنَّكُمَا أَخْرَجْتُمَانَا إِلَى هذَا الْقَفْرِ لِكَيْ تُمِيتَا كُلَّ هذَا الْجُمْهُورِ بِالْجُوعِ».

ويشير الدكتور ريحان بأن تفسير هذا النص من التوراة يدل على أنه سابق على رزق الله لهم بالمن والسلوى وأنه تذمر من الجوع أصلًا  وليس استبدال الطعام ولأن عاداتهم التذمر فبعد أن رزقهم الله بأفضل الطعام من المن والسلوى تذمروا لاستبداله بآخر تعجيزًا لنبى الله موسى ولأن الدكتور القمنى لم يكلف نفسه بالبحث عن الحقيقة كاملة فى موضوع يجب أن لا يتحدث فيه إلّا مؤرخ أو متخصص فى الآثار وقارئ متميز لنصوص القرآن الكريم والتوراة وتفسيرها ومقارنتها بالأحداث التاريخية والآثار إن وجدت اقتصر على نص التوراة فسقط فى كل هذا الكم من المغالطات الدينية والتاريخية

ولقد جاء فى تفسير الشيخ محمد متولى الشعراوى هذه الآية أتستبدلون الذى هو رزق مباشر من الله تبارك وتعالى وهو المن والسلوى يأتيكم (بكن فيكون) قريب من رزق الآخرة بما هو أقل منه درجة وهو رزق الأسباب في الدنيا، ولم يجب بنو إسرائيل على هذا التأنيب

 ويشير الدكتور ريحان إلى قول الحق سبحانه وتعالى }اهبطوا مِصْرًا{ بأن هذا الرد جاء لأنهم أصروا على الطلب برغم أن الحق جل جلاله بين لهم أن ما ينزله إليهم خير مما يطلبونه، وأن كلمة مصر جاءت هنا منوّنةً، ومن شرف مصر أنها ذكرت أكثر من مرة فى القرآن الكريم، وقد تلاحظ أن مصر حينما يقصد بها وادى النيل لا تأتى أبدًا منونة مثل قوله تعالى {تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتاً}  وفى سورة الزخرف {أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وهذه الأنهار تَجْرِي مِن تحتي} ، وفى سورة يوسف {وَقَالَ الذي اشتراه مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ} ، {ادخلوا مِصْرَ إِن شَآءَ الله آمِنِينَ} .

ويتابع الدكتور ريحان أن هذه الآية {اهبطوا مِصْرًا{ جاءت بالتنوين، فهل مصر هذه هى مصر الواردة في الآيات المشار إليها؟، الإجابة ربما يكون المعنى مصرًا من الأمصار لأن مصر التى لم تنون هي علم على مصر التى نعيش فيها، أمّا مصرًا التى خضعت للتنوين فهى تعنى كل وادٍ فيه زرع .

خبير آثار يصحح للقمنى: جبل موسى ليس هو جبل التجلى

ردًا على الحلقة المذاعة على فضائية القاهرة والناس يوم 25 أكتوبر وإعادتها يوم 10 نوفمبر مع الدكتور سيد القمنى عن التجلى الأعظم أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار أنها تنطوى على العديد من المغالطات التاريخية أهمها المغالطة التى تتنافى مع عنوان الحلقات نفسها حيث قال نصًا " جبل موسى هو جبل التجلى وليس جبل كاترين " وقد أدخل كل الجبال فى بعضها دون الوقوف على حقيقية تاريخية مؤكدة وذلك نتيجة قراءة فقط فى التوراة والتشعب فى موضوعات متفرقة لا علاقة لها بجبل التجلى دون دراسة علمية تاريخية أثرية من خلال آيات القرآن الكريم والتوراة والأحداث التاريخية والآثار واستنباط الحقيقية كاملة

ويؤكد الدكتور ريحان من خلال دراسة علمية ميدانية سجلها فى كتابه " التجليات الربانية فى الوادى المقدس طوى" الذى صدر هذا العام أن جبل موسى يواجه جبل التجلى حيث وقف نبى الله موسى على الجبل وأمامه جبل التجلى وهو الجبل الذى تجلى له سبحانه وتعالى فدكه، ويقع جبل التجلى إلى الشمال الشرقى لجبل موسى، وقد عرف بهذا الاسم نتيجة لحادثة التجلى الشهيرة حيث تجلى عليه المولى عز وجل حينما سأل نبى الله موسى ربه أن يراه، كما ورد فى القران الكريم  }وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَٰكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي  فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا{ وبهذا النص القرآنى فإن جبل موسى هو الجبل الذى جاءه نبى الله موسى طبقًا لميقات ربه ثلاثون يومًا وزيدت إلى أربعون يومًا وهو الجبل الذى تلقى من عليه لوحى الشريعة ويطلق عليه عدة مسميات منها جبل موسى وجبل المناجاة وجبل الشريعة وجبل سيناء، أمّا جبل التجلى فهو الجبل الذى نظر إليه موسى حين طلب رءية المولى عز وجل وهو يقف على جبل موسى حيث تجلًى سبحانه وتعالى فدك الجبل على مرأى من نبى الله موسى حتى صعق نبى الله موسى من هول الموقف

ويوضح الدكتور ريحان أن اللى سبحانه وتعالى تجلًى فدك الجبل وتجلى عند شجرة العليقة المقدسة " موقعها حاليًا داخل دير سانت كاترين " لنبى الله موسى حين رحلته الأولى فى سيناء وحيدًا فكان نورًا فى شجرة خضراء تحترق ولم تطفيء خضرة الشجرة ومائيتها النار ولم تحرق النار الشجرة التى ظلت مشتعلة بنور المولى عز وجل  من وراء العليقة المقدسة  }إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى{ ومن هذا الوقت فقد حلت البركة على كل سيناء طبقًا للآية الكريمة  }فَلَمَّا جَآءَهَا نُودِىَ أَنۢ بُورِكَ مَن فِى ٱلنَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَٰنَ ٱللَّهِ رَبِّ ٱلْعَٰلَمِينَ{ سورة النمل آية 8 والبركة هنا لا تقتصر على ما حول الشجرة فقط بل على كل سيناء

وينوه الدكتور ريحان إلى أن الصعود إلى جبل موسى الآن يتم عبر ثلاثة طرق، الأول يعرف بطريق السلالم صعودًا حتى فرش إيليا وهى طريق مختصرة مهدها الرهبان منذ عهد بعيد وجعلوا لها سلمًا من الحجر الغشيم مكون من 3000 درجة وتم ترميمه عام 1911م، وعلى الجبل نبع ماء كان يعيش بجوارها أحد النسّاك وكنيسة الأقلوم، وهناك قنطرتين من الحجر الجرانيتى على شكل عقد نصف دائرى، قيل أنه كان يجلس عند كل قنطرة راهب أو أكثر يتقبل الاعتراف من الزوار ويكتب أسمائهم وبعد القنطرة الثانية نجد منخفض بين الجبال يسمى (فرش إيليا) وهناك كنيسة موسى النبى وبجانبها كنيسة إيليا النبى وبهذه الكنيسة مغارة متسعة قيل أنها المغارة التى سكنها إيليا النبى عند مجيئه إلى جبل حوريب (ملوك 1 ص19) ، ومنها إلى قمة الجبل 750 درجة صخرية أخرى، وهو وادى مفتوح متسع ويتفرع لعدة جهات منها منطقة فرش اللوزة ويضم بقايا قلايات وكنائس وبئر يطلق عليه بئر موسى وسد قديم وأشجار سرو ونبق ولوز، إضافة إلى شواهد أثرية ترجع إلى الفترة النبطية أعيد استخدامها كقلايا للرهبان منتشرة فى المكان، وهى المحطة الأخيرة على جبل موسى قبل الوصول إلى القمة، كما يوجد محجر قديم كان يقطع منه الصخور التى استغلت لبناء الكنيسة القديمة على قمة جبل موسى فى الفترة البيزنطية، أما قمة الجبل فتحوى أطلال كنيسة ترجع إلى فترة الامبراطور جستنيان فى القرن السادس الميلادى، وكنيسة الثالوث الأقدس وترجع إلى سنة 1937م، ومسجد يرجع إلى الفترة الفاطمية فى القرن الثانى عشر الميلادى، إضافة إلى دورات المياه القديمة ومصلى الكهف.

ويتابع الدكتور ريحان أن الطريق الثانى هو طريق عباس باشا (طريق الجمال) الذى مهده عباس باشا والى مصر فى القرن التاسع عشر للصعود إلى قمة الجبل موسى ويبدأ من شرق الدير إلى رأس جبل المناجاة وعلى قمته كنيسة صغيرة قيل أنها قائمة على أطلال دير قديم للراهبات، والطريق الثالث هو طريق وادى الأربعين حيث يصعد إلى الجبل عبر وادى اللجاه المعروف بوادى الأربعين ويبدأ من شرق الدير إلى رأس جبل المناجاة وعلى قمته كنيسة صغيرة قيل أنها قائمة على أطلال دير قديم للراهبات.

القمنى يطّوع الآثار لخدمة النص التوراتى بوجود تسخير لبنى إسرائيل فى مصر

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار ردًا على الحلقة المذاعة على فضائية القاهرة والناس يوم 26 أكتوبر وإعادتها يوم 11 نوفمبر مع الدكتور سيد القمنى عن التجلى الأعظم أنه يحاول طوال الحلقة تطويع الآثار والاكتشافات الأثرية لتأكيد وجود مدينة رعمسيس التى ذكرت فى سفر الخروج: الإصحاح الأول – الآية 11 "فجعلوا عليهم رؤساء تسخير لكى يذلوهم بأثقالهم فبنوا لفرعون مدينتى مخازن فيثوم ورعمسيس" ليؤكد تسخير بنى إسرائيل فى بناء مدينتى مخازن فيثوم ورعمسيس دون سند علمى أو وثائق تاريخية تؤكد ما زعمه

ويشير الدكتور ريحان إلى أن مدن المخازن اختصت به التوراة دون غيرها ويكتنفه غموض كبير ومن أبرز الأمثلة المصرية على هذه المدن العملاقة معبد الرامسيوم الذى بناه رمسيس الثانى من الأحجار الضخمة وأحاطه بأكثر من 160 غرفة مقببة استخدمت مخازن وجميعها من الطوب اللبن، كما تم بناء العديد من الغرف لخدمة الكهنة والعمال وأحاط هذه المبانى بسور ضخم من الطوب اللبن وكانت القصور فى الدولة الحديثة تبنى بنفس الطريقة ومن أمثلتها قصر دير البلاص 50كم شمال الأقصر وقصر ملقطة الذى شيده أمنحتب الثالث غرب الأقصر وشيدت عناصرها المعمارية من الطوب اللبن.

ولفت الدكتور ريحان إلى أن بعض الباحثين اليهود ومن هم على شاكلتهم أن يدللوا على وجود كثير من المدن التى استخدم فى بنائها الطوب اللبن على تواجد لبنى إسرائيل فى النطاق الجغرافى لتلك المدن وهذه محاولة نهايتها الفشل، فلم يكن بنو إسرائيل بأى حال هم أول من اخترعوا وبنوا بالطوب اللبن، فقد شيد المصريون المئات من المبانى بالطوب اللبن قبل وجود بنى إسرائيل فى مصر بألف سنة على الأقل، ولم يكن البناء بالطوب اللبن من اختراع بنى إسرائيل ولكنهم فيما يبدو قد اشتركوا مع بعض العمال الآسيويين فى بناء بعض المنشئات من الطوب اللبن فى عصر الدولة الحديثة .

ويؤكد الدكتور ريحان من خلال آيات القرآن الكريم أن قدماء المصريين هم من برعوا فى عمل الطوب اللبن والأحمر وعمل ما يطلق عليه اليوم (قماين الطوب المرتفعة) وحرقها لتصبح طوبًا أحمر كما جاء فى سورة القصص }وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَى{.

ونوه الدكتور ريحان إلى كشف الآثارى محمود حمزة بأعمال حفائر فى قرية قنتير قرب فاقوس بشرق الدلتا عن أساسات القصر الملكى للملك سيتى الأول ورمسيس الثانى وبعض القطع المنقوشة التى ترجع إلى عصر الرعامسة منها (أوستراكا) عليها إسم مدينة بر رعمسيس، ورأى محمود حمزة أن هذا القصر هو الاستراحة الملكية فى الدلتا أثناء عصر الرعامسة وأن هذا القصر قد تم بناؤه فى عهد سيتى الأول لكى يستريح فيه أثناء التجهيز لحملاته المتواترة على آسيا وطوّع البعض من غير المتخصصين هذا الاكتشاف ليخدم نص توراتى بتسخير بنى إسرائيل فى البناء والذى نفاه علماء المصريات ومنهم الدكتور عبد الحليم نور الدين أستاذ الآثار واللغة المصرية القديمة "رحمة الله عليه" بإنه لا يوجد دليل أثرى على علاقة قنتير بتاريخ اليهود ولا يوجد أى أثر على ميلاد  نبى الله موسى فى قنتير أو تل الضبعة، وإن كان لا خلاف على مولده فى مصر طبقًا لما جاء فى الكتب السماوية، ولم تكشف الحفائر حتى الآن عن القصر الذى تربى فيه نبى الله موسى

 وأوضح الدكتور ريحان أن قرية قنتير تقوم على أطلال مدينة أنشأها الملك رمسيس الأول جد رمسيس الثانى مع بداية الأسرة التاسعة عشرة وقد ساهم فى بناء هذه المدينة أيضًا سيتى الأول ورمسيس الثانى ويطلق على هذه المدينة "بر رعمسو" وكان القصد من إنشائها لتكون مقرًا للحكم فى الدلتا ومعسكرًا للجيش المصرى لينطلق منها إلى حدود مصر الشرقية عبر سيناء، لأن تعبئة الجيش من العاصمة الأقصر كان يستغرق وقتًا طويلًا.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.