كاسل الحضارة والتراث Written by  تشرين1 28, 2020 - 88 Views

جنة من صخور نارية

Rate this item
(1 Vote)

كتبت/ رحاب فاروق

فنانة تشكيلية

جنة علي الأرض . . أميال وكيلو مترات من البازلت ؛ شكلتها حمم منصهرة . . اخترقت القشرة الأرضية ؛ وفاضت فوق الأخضر واليابس والمحيطات ؛ وإذا بها تسقط بقاع المحيط . .لتجمدها مياهه..وتستقر بالقاع..علي شكل وسائد متراصة فوق بعضها البعض..فأغلب قاعات المحيطات تتكون من هذه  الوسائد البازلتية البركانية..وهو يشكل الغالبية العظمي من قاع المحيطات و 95% من الصخور البانية للقشرة الأرضية.

أما إذا خرجت الحمم المنصهرة ال "لاڤا" والتي تصل حرارتها ل1200درجة مئوية ؛ ووجدت يابس وطرق ومدن غطتها بالكامل و تجمدت اجزاؤها الخارجية فقط فجأة..وبقي داخله ساخنًا ، ويأخذ شكلاً مبدئيا..إلي أن  تمر السنين... نجد هذه الصخور تفصدت بشكل سداسي غريب التقسيم..لأنها عند تبريدها ببطء..ينتج شكلها البلوري السداسي الغريب...وتختلف شكل بلوراته حسب

سرعة برودته.

حتي القمر وجدت عليه صخور البازلت بوفرة ،أسفل سطحه.. ورجح العلماء تواجده بسبب اصطدامات كبيرة أحدثت تدفقات للحمم وفيضانات بازلتية شديدة...

 Lunar Maria..هذا اسم منطقة تدفقه علي القمر.

 . . ويوجد أيضا البازلت علي المريخ.. ف جبل "Olympus"  هو اكبر بركان معروف بالنظام الشمسي.

الlava المكونة للبازلت...ذات بنية نفاذة..وهذا يرجع لكون الحمم البركانية ذات طبيعة اسفنجية مما يسمح بتسرب المعادن محل التجاويف الناتجة بفعل بخار الماء.

"البازلت"...هو صخور نارية بركانية صلبة يتدرج لونها تحت الوان الأسود والرمادي..نسيجها زجاجي...تحتوي علي أقل من 53% سيليكا...بسبب أن بلوراته تصلبت بالقرب من سطح الأرض..وهو صخرة ثقيلة وصلبة جداً.

أعمدة البازلت العملاقة...Iceland  basalt Clumns

نتجت من تدفق كميات هائلة من الحمم البازلتية خلال القشرة الإرضية إلي سطح الأرض ، وهذه الإنفجارات كونت فتحات وشقوق ..وقديصل إرتفاعها إلي 50متراً..

... تحدث بشكل متكرر عبر ملايين السنين ، منتجة طبقة من البازلت المكدس في سلاسل عمودية..مثل التي بنهر كولومبيا بواشنطن ، وأوريجون وإيداهو..فهم من أكبر الفيضانات البازلتية علي اليابسة.

أما مايحدث من فيضانات محيطية ساخنة ..فمثل هذه الإنفجارات المتكررة..تبني مخروطاً بركانياً..إلي أن يصل لأقصي إرتفاع يسمح له بأن يصبح جزيرة...

وكل الجزر في سلسلة هاواي "Hawaiian Island"

تكونت من إنفجارات بازلتية علي أرضية البحر ...وجزيرة هاواي يُعتقد بأن عمرها يتراوح بين  300--600 ألف سنة..وبدأت كاإنفجار علي أرضيه المحيط...

تكونت جزيرة هاواي من خمسة براكين متداخلة...وبركانها الأكثر نشاطاً "كيلاويا" بحالة

انفجارية مستمرة منذ 1983.

وتدفقات البازلت أنتجت أكثر من ميل مكعب من الحمم ..وهذه الكمية الآن تغطي 48 ميل مربع من اليابس...أي 124 كيلو متر مربع..وهذه التدفقات سافرت أكثر من 7 أميال لتصل إلي المحيط مغطية طرقات سريعة وبيوت ومدن بأكملها!

مميزات هذا المعدن"خيالية" ، فصلابته وقوته تعادل ثلاث مرات الحديد..وأعلي مقاومة للإنحناء والتمدد ، له مقدرة علي مقاومة الصدأ والتآكل بنفس مستوي الفولاذ ، تنخفض ناقليته للحرارة مما يكسبه فاعلية عالية لأي مشروع ، غير قابل للإشتعال ، شفاف لأمواج الراديو ، غير ناقل للكهرباء ، خامل للحقول المغنطيسية مما يسمح باستعماله في المنشآت الطبية للتخلص من الإضطرابات الكهرومغناطيسية للأجهزة الطبية ، مقاوم لتأثيرات المواد الكيميائية ، أخف من الحديد بخمس مرات ، طول العمر الزمني في الإستعمال حتي 100 عام ، انخفاض سعره عن الحديد ، صديق للبيئة.

إستعمالاته هائلة...قديما استخدمه الفراعنة ولا نعلم

كيف طوعوه..لعمل تماثيلهم . . مثل لوحة "شاباكا" 710 ق.م.من الإسرة 25..وهي من البازلت الأسود ، كُتب عليها نصاً دينياً هاماً يتحدث عن تصورات المصريين القدماء لخلق العالم.. وموجودة بالمتحف البريطاني..

(تمثال المعبودة تاروت...بالمتحف المصري.. بالعصر المتأخر بالأسرة ال 26 أي 650 سنة ق.م.!!

وأيضاً..تمثال كامل للعجل أبيس من البازلت الأسود بالمتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية.

وتمثال لباسماتيك سنب كبير الأطباء وهو يحمل لوحة عليها الكثير من ألقابه ووظائفه..من الإسرة26 ..وآخر لأممنحات الثالث وحديثاً نُقل للمتحف المصري الكبير.

وجرة كانوبية من البازلت الرمادي يخرج منها رأس أوزوريس .. وتوجد بمتحف الفاتيكان.

وأستخدم بعد ذلك في رصف الطرق بعصر الرومان

وفي صنع المقاعد في المدرجات وحلبات المصارعة ثم في المطاحن ، ومشاريع الصرف الصحي ، وأُستخدم غبار البازلت كسماد للزراعة لزيادة خصوبة التربة ، وفي عمليات العزل ، وفي المواقد والدفايات ، ويستخدم كقاعدة لبناء الطرقات ، ولتقوية الأسفلت ، وحجر فلترة في حقول التصريف ، وحجر ثقل للسكك الحديدية ، وحصي البازلت بتركيبة بعض الخراسانات ، ويدخل في صناعة السيراميك ، أما الصوف الناتج عنه فيستخدم كعازل في كل أنواع السفن وكعازل لأبواب المراجل والمداخن وكوسادة لخطوط انابيب الغواصات.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.