كاسل الحضارة والتراث Written by  نيسان 15, 2021 - 93 Views

من هم العرب ، و ما هي أصولهم و أنواعهم و أنسابهم في الحضارة القديمة

Rate this item
(0 votes)

بقلم- د. هدير عبيد .

دكتوراه في الأثار المصرية القديمة .

يري النسابون أن العرب عرق لا جماعة من الناس فقط يتكلمون لغة واحدة , وبذلك جاءت الكتابات العربية في محاولة تهدف إلي تنسيب العرب لأصل معين وقد غالوا في ذلك ووقعوا في الكثير من الخلط وعدم الدقة ويقول الدكتور " لطفي عبد الوهاب " : قد يكون من المعقول والمنطقي ان يعرف ابناء اسرة أو عشيرة نسبهم بشئ من الدقة النسبية الي حدود معينة , أما من يدفع هذا النسب إلي عهد سام بن نوح وفي بعض الاحيان إلي عهد أدم فالامر لابد أن يدخل فيه الكثير من الخيال ؛ ويقول الدكتور " نبية عاقل " : أن أصل العرب لا يمكن أن يجاب عليه بصورة صحيحة قبل ان تحل مشكلة أصل الساميين .

وأذا اردنا تتبع الأمر  نقول أولا أنه لا يوجد دلائل تركها سكان الجزيرة قبل الاسلام تشير إلي اعتقادهم أن نسبهم يرجع لسام بن نوح , والقضية وليده ما ورد عن الأخباريين وكتاب التاريخ في صدر الأسلام ونجدها بشكل واضح عند عبيد بن شرية الجرهمي ( ت 70 ه ) ووهب بن منبه ( ت 110 ه ) وقد أخد الكتاب بعد ذلك عنهما حتي وصل الأمر إلي القرن الثامن الهجري ( الرابع عشر الميلادي ) عن ابن خلدون في كتابة العبر , وهذه المصادر تحدث عن تأصيل العرب وارجاعهم نسباً الي سام بن نوح وقد قسمت العرب الي عدد من الطبقات بناءاً علي قربها أو بعدها من هذا التأصيل ولذلك وجدت طبقات وتقسيمات مختلفة ؛ وتكاد هذه المصادر رغم إختلافها أن تقسم العرب إلي طبقتين رئيسيتين يتبع كلاً منهما طبقات فرعية وهاتين الطبقتين الرئيستين للعرب هما :

  • العرب البائدة : ونسبت عليهم العديد من الاقوام مثل قوم عاد وثمود , إرم , جرهم , طسم , وجديس وهي جماعات برأت وانتهت قبل الأسلام ولا يوجد أحد يمكنه أن يثبت أنه من هذه القبائل البائدة وقد أشار لذلك ابن حزم ( 456 ه /1064 م ) حيث قال : لايوجد شخص يمكنة أن يثبت أنه من نسل هذه القبائل .

ومن هذه القبائل ما لدينا عنها معلومات مؤكدة ومنها قبائل عاد حيث ورد ذكرها في القران الكريم مرات عديدة كما ذكرت عند الكتاب الكلاسكيين وخاصة عند بطليموس كلاوديوس حيث يذكرهم عن خارطتة اذ تظهر عاد تحت اسم Oaditae في شمال الجزيرة العربية في المنطقة الواقعة إلي شرقي خليج العقبة كما ورد ذكر عاد ايضاً في الشعر الجاهلي ؛ وقد فرق الدراسون بين متابعة اسم عاد التي ورد ذكرها في القران الكريم وبين ما ورد عنها في المصادر الكلاسكية , بين طبقتين من عاد في منطقتين مختلفتين من الجزيرة , فعاد الأولي هي التي ارسل الله تعالي عليها هود عليه السلام كانت موجودة في جنوبي الجزيرة العربية حيث ارتبط اسمها بالاحقاف " وأذكر اخا عاد إذ انذر قومه بالاحقاف "  وقد يري البعض ان عاد الأولي انتهت ابتداً من النص الأول من القرن الثاني قبل الميلاد علي اقل تقدير , وعاد الثانية هي اقرب زماناً إلي العصر الأسلامي وكانت موطنها في الشمال الغربي من الجزيرة العربية وهي عاد التي اشارت إليها خارطة بطليموس وهم من السكان القريبة من مناطق الثموديين .

ومن القبائل التي تنسب إلي العرب البادئة والتي وردتنا معلومات عنها القبائل الثمودية حيث ورد ذكر لها في نقص الملك الأشوري سرجون الثاني وفي نقش لاسرحدون كلا النقشين يشيران الي صدمات عسكرية بين الاشوررين الثموديين , وهذه النقوش تجعل موطن الثموديين في منطقة شمال الجزية العربية , وكذلك ذكرت المصادر الكلاسيكية قبائل ثمود وجعلت مساكنها قريبة من مساكن عاد .

أما باقي القبائل البادئة فلم يرد ذكر لهم في القران الكريم أو النقوش وكل مالدينا عنها اشارات في المصادر الاسلامية حيث تشيرمثلا الي سكني طقسم وجديس في مناطق اليمامة والبحرين .

  • العرب الباقية ويقسمهم النسابون العرب الي فرعين :
  • العرب العاربة أو العرب القحطانية الذين ينتسبون الي قحطان بن عامر بن ارفخشد بن سام بن نوح , وهم أصحاب اللسان العربي الأصيل بل يراهم البعض بأنهم العرب الأصلييون وقد نشأوا في الزاوية الجنوبية الغربية من الجزيرة أي في بلاد اليمين .
  • العرب المستعربة وهم ينسبون نسباً إلي عدنان بن أدد ولذلك يسمون بالعدنانية وكذلبك بعرب الشمال تمييزاً لهم عن العرب العارية ( القحطانية ) أو عرب الجنوب ,وسموا بالمتعربه علي أساس أن جدهم لم يكن ناطق بالعربية حيث نزل مكه وتعلمها من خلال مصاهرتة للقبائل اليمنية .

ان ما ذكرناه هنا لا يعدو كونه ملخصاً لهذه القضية الشائكة والتي سبق أن اشرنا أن القضية يعتريها قضية النسب الكثير من الخلط وعدم الدقة , وكمثال علي ذلك فأن ما أشير اليه يتركز علي أن العرب ينحدرون من جدين هما القحطان وعدنان ولكن هناك من يعتقد ان قضاعة تنسب الي عدنان في حين ينسبها أخرون الي القبائل القحطانية ونظراً لذلك فنجد مثلا البعض يجد مخرجاً لذلك فيقول بأن العرب لا ينتسبون إلي جدين ( قحطان وعدنان ) بل إلي ثلاثة قحطان , عدنان ,قضاعة , وحتي هذا الجل لم يحسم الأمر حيث لم يتفق علي جعل قضاعة من قبائل الشمال والجنوب ..

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.