د.عبدالرحيم ريحان Written by  آب 10, 2019 - 60 Views

العلاقات التاريخية بين مصر والصين عبر طريق الحرير وموانئ طور سيناء

Rate this item
(0 votes)

لقد ربط طريق الحرير القديم بقوة بين الشعب الصينى والشعوب العربية قبل أكثر من 2000عام وهو خط المواصلات البرية القديمة الممتد من الصين وعبر مناطق غرب وشمال الصين وآسيا كلها إلى المناطق القريبة من إفريقيا وأوروبا وبواسطة هذا الطريق كانت تجرى التبادلات الواسعة النطاق من حيث السياسة والاقتصاد والثقافة بين مختلف المناطق والقوميات

وكان هذا الطريق  معبرًا ثقافياً واجتماعيًا ذا أثر عميق فى المناطق التى يمر بها ولم يتوقف على كونه سبيل تجارة بين الأمم والشعوب القديمة وإنما تجاوز الاقتصاد العالمى إلى آفاق إنسانية أخرى فانتقل عبره الإسلام إلى آسيا وانتقل عبره الورق فحدثت طفرة كبرى فى تراث الإنسانية مع النشاط التدوينى الواسع وانتقلت عبره أنماط من النظم الاجتماعية وذلك طبقاً للدراسة الآثارية لعالمى الآثار الإسلامية الدكتور محمد هشام النعسان أستاذ الآثار والحضارة الإسلامية بمعهد التراث العلمى العربى بجامعة حلب والدكتور محمود رمضان مدير مركز الخليج للبحوث والدراسات التاريخية تحت عنوان  " طريق الحرير من حلب إلى الصين وأثره فـى نشر الإسلام وبناء المساجد بالصين "

كما أن هناك علاقات مصرية - صينية عبر ميناء رأس راية الذى يبعد 10كم عن مدينة طور سيناء كما أن العلاقات التجارية بين مصر والصين عبر موانئ طور سيناء امتدت لأكثر من ألف عام من خلال ما كشفت عنه بعثة آثار مصرية يابانية بميناء رأس راية منذ عام 1998 من الخزف من نوع البورسلين الصينى الأبيض من القرن التاسع والعاشر الميلاديين يعود  لعصر أسرة تانج المتأخرة وعصر خمس أسرات صينية أخرى وسيلادون yue من القرن العاشر إلى الحادى عشر الميلادى مما يؤكد أن طريق البحر الأحمر قد استخدم كطريق للتجارة مع الصين لخدمة التجارة بين الشرق والغرب قبل استبداله بطريق الخليج العربى كطريق رئيسى للعلاقات البحرية بين الشرق والغرب بعد النصف الأخير من القرن العاشر الميلادى و تل راية مسجل أرضاً أثرية بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 3340 لسنة 1999

وقد امتدت العلاقات التجارية بين مصر والصين عبر ميناء الطور القديم بتل الكيلانى بجنوب سيناء منذ القرن الخامس عشر الميلادى والذى كشفت عنه بعثة آثار يابانية تحت إشراف منطقة جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية من عام 1985 وحتى 1997 حيث عثر على قطع من الخزف الصينى الأبيض والأزرق من الخزف الشعبى من القرن 15 – 16م والأبيض والأزرق نهاية القرن 16 وبداية القرن 17م صنع بمدن صينية وكذلك بورسلين صينى وسيلادون صينى وكذلك تقليد السيلادون وتل الكيلانى بطور سيناء مسجل كأرض أثرية بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1150لسنة 1996 بمساحة 500م طول ، 200م

د.عبدالرحيم ريحان

مستشار عام لشئون الحضارة والتراث بمجموعة كاسل جورنال ورئيس اللجنة العلمية التاريخية بمجلة كاسل الحضارة والتراث

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.