كاسل الحضارة والتراث Written by  آب 21, 2019 - 4057 Views

عندما كان المحيط الهندي بحيرة صينية: المستكشف العظيم المسلم تشنغ خه

Rate this item
(3 votes)

د. حماده محمد هجرس

مدرس بكلية الآثار- جامعة الفيوم

مقدمة

تشنغ خه (اسمه بالصينية: 鄭和، 郑和)، ولد عام 1371م وتوفي بين سنتي 1433-1435م. ويسمى بالعربية حجّي محمود شمس، نشأ تشنغ خه في أسرة مسلمة تلقب بـ " ما " لقومية هوي  بمقاطعة يونان في جنوب غربي الصين، وكانت لعائلته وضع سياسي مميز خلال عصر أسرة يوان المغولية؛ حيث يعود نسبه إلى سيد أجل شمس الدين عمر حاكم مقاطعة يونان. وكان لديه أخ أكبر وأربعة أخوات. كان جده الأكبر يدعى بايان (Bayan) وربما كان يشغل منصبا في جيش المغول في يونان. كان جد تشنغ خه يحمل اللقب حاجي ، في حين أن والده كان يحمل كلا من لقب المملوك ، وكذلك لقب الحاج ، مما يوحي بأنهم قاموا بالحج إلى مكة.

ترجع شهرته إلى كونه كان بحارًا صينيًا ، ومستكشفًا ، ودبلوماسيًا ، وأميرالًا للأسطول ، وكتابًا خصيًا في أوائل عهد أسرة مينغ. وُلِد في الأصل باسم ماخه (Ma He) (馬和) في عائلة مسلمة ، وخلال عصر الإمبراطور يونغله منحه الإمبراطور لقب تشنغ (Zheng).  قاد تشنغ خه رحلات الكنوز الاستكشافية إلى جنوب شرق آسيا وجنوب آسيا وغرب آسيا وشرق إفريقيا من 1405 إلى 1433م في سبعة رحلات بحرية. وكان أول خصي وقائد مسلم قام ببناء مسجد هو الخصي والبحار چانج خه "Zhèng hé-郑和" (ت 836هـ/1433م) حيث قام ببناء مسجد في مدينة نانجينج (南京-Nánjīng) خلال السنة الخامسة لفترة حكم الإمبراطور شواندا "Xuāndé-宣德" (828-838هـ/1425-1435م)

حياته

في خريف عام 1381م ، قام جيش مينغ بغزو مقاطعة يونان ، وفي العام ذاته توفي ما حاجي (والد تشنغ خه) وذلك أثناء دفاعه ضد جيوش مينغ. وقع الغلام تشنغ خه في الأسر  عام 783هـ/1381م، وتم ضمه إلى الخصيان في بلاط أسرة مينغ، تربى في بلاط تشو دي (الإمبراطور يونغله) والذي كان حينها أميرا لمنطقة يان (منطقة بكين حالياً).

تم إرسال تشنغ خه للعمل في منزل تشو دي أمير يان أنذاك والذي أصبح فيما بعد إمبراطور يونغله. كان تشو دي أكبر من تشنغ خه بأحد عشر عامًا. وقربه إليه ، واكتسب تشنغ خه في النهاية ثقة تشو دي. منذ عام 1380م ، كان الأمير يحكم بيبينغ (بكين لاحقًا) ، والذي كان يقع بالقرب من الحدود الشمالية حيث كانت القبائل المغولية المعادية. قضى تشنغ خه حياته المبكرة كجندي على الحدود الشمالية، وشارك في كثير من الأحيان في حملات تشو دي العسكرية ضد المغول. وفي النهاية ، اكتسب تشنغ خه ثقة الأمير.

كان تشنغ خه يعرف أيضًا باسم سانباو (Sanbao) (三保) –والذي يعني لغويا الحمايات الثلاثة- خلال وقت الخدمة في منزل الأمير تشودي. وقد استمد هذا الإسم إشارة إلى المجوهرات البوذية الثلاثة (三寶).

حصل تشنغ خه على تعليم مناسب أثناء تواجده في بيبينغ (Beiping) (بكين حاليا)، وهو ما لم يكن ليحصل عليه لو كان في مدينة نانجينغ العاصمة الأولى لأسرة مينغ ، حيث لم يثق إمبراطور هونغوو (Hongwu) في الخصيان ويعتقد أنه كان من الأفضل إبقائهم أميين. في هذه الأثناء ، قام الإمبراطور هونغوو (Hongwu) بتطهير وإبادة العديد من قادة مينغ الأصليين ومنح أبنائه المغتربين المزيد من السلطة العسكرية ، لا سيما أولئك الموجودون في الشمال مثل أمير منطقة يان.

بزوغ نجم تشنغ خه

أصبح الخصي الصغير في النهاية مستشارًا موثوقًا للأمير، ومما ساعده على ذلك اشتراكه في حملة جينغنان (靖难之役) 1399-1402م التي انتهت بموت الإمبراطور جيانوين (Jianwen) وصعود تشو دي  أمير منطقة يان ، وأصبح امبراطورا وتلقب بالامبراطور يونغله. في يناير 1402م ، بدأ تشو دي بحملته العسكرية للاستيلاء على العاصمة الإمبراطورية نانجينغ، وكان تشنغ خه أحد قادته خلال هذه الحملة. وانتصرت جيوش تشو دي وسارت إلى نانجينغ في 13 يوليو 1402م، واصبح يونغله الإمبراطور الجديد للصين. بعد فترة قصيرة من جلوس يونغله على تخت الإمبراطورية؛ قام برسم تشنغ خه في وظيفة المدير العظيم للقصر (太監)، وفي 11 فبراير 1404 ، منح الإمبراطور يونغله لقب "Zheng" إلى الخصي المذكور.

خدم تشنغ خه في المناصب العليا ، بعدما تم تعيينه مديرا عظيما؛ أسند إليه وظيفة كبير المبعوثين (正使) خلال رحلاته البحرية وذلك في العقود الثلاثة التالية. أجرى تشنغ خه سبعًا من هذه الرحلات نيابة عن الإمبراطور. في عام 1424م ، سافر الأدميرال تشنغ خه إلى جزيرة سومطرة. في في 12 أغسطس 1424م  توفي الإمبراطور يونغله أثناء وجود تشنغ خه في سومطرة وخلفه ابنه الإمبراطور هونغتشي (Hongzhi).

بعد صعود ابن تشو دي، توقفت رحلات المحيط وعين تشنغ خه بدلاً من ذلك مدافعاً عن نانجينغ ، عاصمة الإمبراطورية الجنوبية. وفي عام 1426م تولى الإمبراطور شواندا () أمور الحكم في الإمبراطورية؛ وكان عصر هذا الإمبراطور هو العصر الذهبي للخصي تشنغ خه؛ ففي عام 1430م ، قام الإمبراطور الجديد بتعيين تشنغ خه لقيادة بعثة سابعة وأخيرة إلى "المحيط الغربي" (المحيط الهندي).

وفاته

لا يعرف تاريخ وفاة تشنغ خه على وجه التحديد؛ إلا أنه من المؤكد أنه مات بين عامي 1433-1435م. تم بناء قبر لتشنغ خه في نانجينغ. وكان القبر الأصلي عبارة عن قبر على شكل حدوة حصان، ثم تم إعادة بناء القبر عام 1985م بالأساليب المعمارية الإسلامية.

أعماله وتراثه

كانت سياسة أسرة مينغ تهدف إلى إقامة علاقات سياسية واقتصادية مع القوى المجاورة وخاصة مع العالم الغربي (العالم اٌلإسلامي) بهدف تحقيق مكاسب عظيمة من تجارة الحرير والخزف الصيني الذي لقى رواجا عظيما في جميع أنحاء العالم آنذاك. وبناءً عليه قام بلاط أسرة مينغ بين عامي 1405-1433م برعاية سبعة رحلات بحرية من أجل هذا الغرض وكان على رأسها جميعا البحار المسلم والخصي الشهير تشنغ خه.

غادرت رحلة تشنغ خه الأولى في 11 يوليو 1405م ، من سوتشو وتألف الأسطول من 317 سفينة تحمل ما يقرب من 28000 من طاقمها. زار خلالها تشنغ خه بروناي وجافا وتايلاند وجنوب شرق آسيا والهند والقرن الإفريقي والجزيرة العربية ، لتوزيع البضائع واستلامها على طول الطريق، قدم تشنغ خه هدايا من الذهب والفضة والخزف والحرير. وفي المقابل ، تلقت الصين منتجات نادرة مثل النعام والحمر الوحشية والإبل والعاج والظرافة من الساحل الشرقي لأفريقيا.

قام أيضًا الخصي المسلم تشنغ خه (ت 836ھ /1433م) لدي بلاط أسرة مينج بالإبحار من الهند، ووصولًا إلى ظفار وعدن ومكة في شبه الجزيرة العربية والساحل الشرقي لأفريقيا في رحلته البحرية الثالثة بين عامي 1412-1415م. وأعاد زيارة المنطقة مرة أخرى في رحلته السابعة بين عامي 1430-1433م وأرسل في هذه المرة رسولًا الى حكام مكة بهدايا وذلك في عام 833ھ /1430م، كما وصلت سفارة من حكام المدينة المنورة خلال حكم ذلك الإمبراطور بين عامي 828-838ھ /1425-1435م.

ظفار

ورد في المجلد رقم 326 لكتاب تاريخ أسرة مينغ Míngshǐ (明史) ما يلي:

"وصلنا إلى ظفار (祖法儿) بعد أن قضينا في الطريق البحري مدة عشرة أيام بعد انطلاقنا من زنجبار (沼纳朴儿). في السنة التاسعة عشرة لعصر الإمبراطور يونغله (永乐) تم إرسال مبعوث إلى عدن (阿丹) و زيلع (剌撒) وتم إرسال التحيات لجميع البلدان عبر رسائل مختومة من تشنغ خه. "

عدن

"وصلنا إلى عدن بعد أن استغرقت الرحلة البحرية 22 يوما من جوبا (竹步). في السنة الرابعة عشرة لحكم الإمبراطور يونغله ووصل البعثة اليها وقدمت التحية. وقدم تشنغ خه المرسوم ومنحهم الأموال....... في السنة الخامسة لحكم الإمبراطور شواندا (宣德) أرسل الملك نصر (抹立克那思儿) بعثة إلى العاصمة بعد رحلة بحرية طويلة وقدمت التحية والتقدير وذلك بعد مرور ثمان سنوات. ....... "

مكة المكرمة

"في عصر الإمبراطور جيا جينغ (嘉靖) تم تقديم الذبائح واليشم والياقوت في مكة أو الكعبة (天方). لا يتوافر اليشم في هامي (哈密) ولكن ينتج في عدن. "

الجدير بالذكر أن الصينيون زاروا مكة عام 1414 خلال الرحلة الثالثة للأدميرال تشنغ خه التي استغرقت ثلاثة أشهر طويلة عبر طريق غير مباشر من كاليكوت إلى هرمز، ثم من هناك تبحر جنوبا غربا إلى مكة. أما هذا النص فقد دُون في الرحلة السابعة للأدميرال تشنغ خه (Zheng He)؛ حيث طلب تشنغ خه من نائبه هونغ باو Hong Bao (洪保) قيادة أسطوله الكبير للاتصال بمملكة كاليكوت (Calicut) في 18 نوفمبر 1432.

على أية حال؛ كان أسطول تشينغ خه لم يسبق له مثيل، وقد سعى تشنغ خه بشكل عام إلى تحقيق أهدافه من خلال الدبلوماسية ، وجيشه الكبير روع معظم الأعداء المحتملين على الخضوع. وقمع بلا رحمة القراصنة الذين ابتليوا منذ فترة طويلة بالمياه الصينية وجنوب شرق آسيا. على سبيل المثال ، فقد هزم تشنغ خه القرصان تشن زويي (Chen Zuyi)، أحد أكثر قادة القراصنة شهرة لكونه كان من غواندونغ (Guandong) وكان يسيطر على بحر الصين الجنوبي ، وأعاده إلى الصين لإعدامه. كما شن حربًا برية ضد مملكة كوت (科提王國) في جزيرة سيلان، وأظهر قوة عسكرية عندما هدد المسؤولون المحليون أسطوله في شبه الجزيرة العربية وشرق إفريقيا. وخلال رحلته الرابعة ، أحضر مبعوثين من ثلاثين دولة سافروا إلى الصين ووصلوا إلى بلاط أسرة مينغ وأقاموا علاقات مع بلادهم.

في 1424م ، توفي الإمبراطور يونغله، وقام خليفته ، الإمبراطور هونغشي (1424- 1425م) بإيقاف الرحلات خلال فترة حكمه القصيرة. ثم لاحقا قام تشنغ خه برحلة أخرى خلال عهد الإمبراطور شواندا (1426 -1435م) وهي الرحلة السابعة والأخيرة والتي زار خلالها مكة رغم أنه لم يقم بفريضة الحج، والتي قيل أنه كان قد أداها في خلال رحلته الثالثة.

قام تشنغ خه في رحلته السابعة بنقل عدد من مسلمين الصين إلى ملقا وسومطرة وسورابيا في إندونيسيا وأماكن أخرى. وأصبحت ملقا مركزا تعليميا إسلاميا وأيضا مركزا تجاريا إسلاميا ضخما للمناطق الجنوبية. يشير الكثير من الباحثين إلى أن أساطيله الهائلة جابت أرجاء العالم، بما في ذلك الوصول إلى سواحل أميركا الشمالية قبل مايزيد على 600 عام.

الحقيقة أن رحلات تشنغ خه أظهرت قدرات تنظيمية هائلة وقوة تكنولوجية، ولكنها لم تؤد إلى تجارة هامة، لأن تشنغ هي كان قائد أسطول ومسئول حكومي وليس تاجرا. استمر التجار الصينيون بالتجارة في اليابان وجنوب شرق آسيا ولكن المسئولين الإمبراطوريين تخلوا عن أي خطة لاستمرار بقاء الوجود الصيني في المحيط الهندي ولقد دمروا أيضا أكثر المخططات الملاحية الذي قام تشينغ هي بإعدادها بكل دقة. بقيت سفن الكنز الضخمة متوقفة على الموانئ الصينية حتى تهالكت، ونسي الحرفيون الصينيون تقنية بناية مثل هذه السفن الضخمة.

من الجدير بالذكر أن الخصي القائد تشنغ خه كان أكثر القادة المسلمين في تاريخ الصين يقوم ببناء المساجد وتعميرها حيث قام ببناء وتجديد المساجد في مقاطعة يونان وشيآن وبكين وغيرها.

قائمة المراجع

  1. Chang, Kuei-Sheng (July – September 1974). "The Maritime Scene in China at the Dawn of Great European Discoveries". Journal of the American Oriental Society. 94 (3): 347–359.
  2. Church, Sally K.; Gebhardt, John C.; Little, Terry H. (2012). "A Naval Architectural Analysis of the Plausibility of 450-ft Treasure Ships". In Sien, Chia Lin; Church, Sally K. (eds.). Zheng He and the Afro-Asian World. Melaka: Perbadanan Muzium.
  3. Deng, Gang (2005). Chinese Maritime Activities and Socioeconomic Development, c. 2100 BC – 1900 AD. Greenwood Press.
  4. Dreyer, Edward L. (2007). Zheng He: China and the Oceans in the Early Ming, 1405–1433. Library of World Biography. New York: Pearson Longman.
  5. Duyvendak, J.J.L. (1938). "The True Dates of the Chinese Maritime Expeditions in the Early Fifteenth Century". T'oung Pao. 34 (5): 341–413.
  6. Levathes, Louise (1996). When China Ruled the Seas: The Treasure Fleet of the Dragon Throne, 1405–1433. Oxford University Press.
  7. Mills, J.V.G. (1970). Ying-yai Sheng-lan, The Overall Survey of the Ocean's Shores (1433). Translated by Feng, Ch'eng Chun. Introduction, notes and appendices by J.V.G. Mills. White Lotus Press.
  8. Needham, Joseph (1971). Science and Civilization in China. Volume 4, Physics and physical technology. Part III, Civil engineering and nautics. Cambridge: Cambridge University Press.
  9. Pereira, Clifford J. (2012). "Zheng He and the African Horizon: An Investigative Study into the Chinese Geography of Early Fifteenth-Century Eastern Africa". In Sien, Chia Lin; Church, Sally K. (eds.). Zheng He and the Afro-Asian World. Melaka: Perbadanan Muzium.
  10. Perkins, Dorothy (2000). Encyclopedia of China: The Essential Reference to China, Its History and Cultur New York: Roundtable Press.
  11. Ray, Haraprasad (1987). "An Analysis of the Chinese Maritime Voyages into the Indian Ocean During Early Ming Dynasty and Their Raison d'Etre". China Report. 23 (1): 65–87.
  12. Rivers, P.J. (2012). "A Nautical Perspective on Cheng Ho, Admiral of the Western Oceans Concerning the Ming Voyages". In Sien, Chia Lin; Church, Sally K. (eds.). Zheng He and the Afro-Asian World. Melaka: Perbadanan Muzium.
  13. Sien, Chia Lin; Church, Sally K., eds. (2012). Zheng He and the Afro-Asian World. Melaka: Perbadanan Muzium.

من نحن

  • مجلة كاسل الحضارة والتراث معنية بالآثار والحضارة وعلوم الآثار والسياحة على المستوى المحلى والإقليمى والدولى ونشر الأبحاث المتخصصة الأكاديمية فى المجالات السابقة
  • 00201004734646 / 0020236868399
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.